موقع ومنتدبات ابو ريوف
عزيزي هنا مملكة أبو ريوف للابداع

يجب عليك التسجيل لتتمكن من المشاركه والمشاهده لاقسام الموقع والبث المباشر المدير العام أبو ريوف

المشرفون : محمد منسي - ملكة الحب
لكم منا أجمل تحيه


M E T O

موقع ومنتدبات ابو ريوف

كل مساهمه في هذا المنتدى بشكل أو بآخر هي تعبر في الواقع عن رأي صاحبها
 
الرئيسيةبوابة METOاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
اهلا باصدقاء أبو ريوف بعد غياب اربع سنين اعود لمنتداكم الجميل لطالما علمت بأني هنا معكم استنشق عطراً يفوح من اقلامكم لكم مني كل الحب والتقدير أخوكم الصغير أبو ريوف

توقيت الرياض
المواضيع الأخيرة
» قصيدة مجهولة لمصطفى محمود
اليوم في 18:23 من طرف محمد منسى

» حديثٌ إلى نافخ الناى
اليوم في 14:22 من طرف محمد منسى

» قصيدة أنت دير الهوى وشعري صلاة لمحمود حسن إسماعيل
الأحد 20 يناير 2019 - 18:51 من طرف محمد منسى

» قصيدة الأطلال لإبراهيم ناجى
الأحد 20 يناير 2019 - 18:47 من طرف محمد منسى

» قصيدة القمر العاشق على محمود طه
الأحد 20 يناير 2019 - 18:44 من طرف محمد منسى

»  قصيدة صلوات في هيكل الحب لأبو قاسم الشابى
الأحد 20 يناير 2019 - 18:41 من طرف محمد منسى

» قصيدة ياليل الصبّ متى غده لالحصري القيروانى
الأحد 20 يناير 2019 - 18:38 من طرف محمد منسى

» قصيدة اضحى التنائي لابن زيدون
الأحد 20 يناير 2019 - 18:33 من طرف محمد منسى

» قصيدة "مجلس الحبيب" للشاعر صفي الدين الحلى
الأحد 20 يناير 2019 - 18:29 من طرف محمد منسى

» قصيدة قمر بغداد لابن زريق البغدادي
الأحد 20 يناير 2019 - 18:26 من طرف محمد منسى

» قصيدة اليتيمة لدوقلة المنبجي
الأحد 20 يناير 2019 - 18:24 من طرف محمد منسى

» قصيدة يا ظبية البان للشريف الرضى
الأحد 20 يناير 2019 - 18:21 من طرف محمد منسى

» قصيدة أرَاكَ عَصِيَّ الدّمعِ شِيمَتُكَ الصّبرُ لأبى فراس الحمدانى
الأحد 20 يناير 2019 - 18:20 من طرف محمد منسى

» قصيدة يا خَلِيلَيَّ تَيَّمَتْني وَحيدُ لابن الرومى
الأحد 20 يناير 2019 - 18:17 من طرف محمد منسى

» قصيدة فوز للعباس بن الاحنف
الأحد 20 يناير 2019 - 18:15 من طرف محمد منسى

»  قصيدة يزيد بن معاوية وامطرت لؤلؤا
الأحد 20 يناير 2019 - 18:13 من طرف محمد منسى

» قصيدة عزة لكثير عزة
الأحد 20 يناير 2019 - 18:11 من طرف محمد منسى

» قصيدة لبنى قيس بن ذريح
الأحد 20 يناير 2019 - 18:08 من طرف محمد منسى

» قصيدة بثينة لجميل بن معمر
الأحد 20 يناير 2019 - 18:06 من طرف محمد منسى

» ليلي لمجنون ليلي
الأحد 20 يناير 2019 - 18:04 من طرف محمد منسى

» قصيدة المنخل اليشكرى
الأحد 20 يناير 2019 - 18:01 من طرف محمد منسى

» عيد ميلاد سعيد بدر البدور المشرف العام
السبت 19 يناير 2019 - 19:35 من طرف ملكة الحب

» امراة خافت الله فاعزها
الجمعة 18 يناير 2019 - 23:06 من طرف محمد منسى

»  قصه رعب , الفندق المسكون قصه رعب طويله
الجمعة 18 يناير 2019 - 22:46 من طرف محمد منسى

» لعنة الفراعنة:
الجمعة 18 يناير 2019 - 22:33 من طرف محمد منسى

» مدينة مهجورة
الجمعة 18 يناير 2019 - 11:10 من طرف محمد منسى

» خيط العنكبوت ترجمة: عصام رياض حمزة
الجمعة 18 يناير 2019 - 11:02 من طرف محمد منسى

» صحابة رسول الله
الخميس 17 يناير 2019 - 19:17 من طرف محمد منسى

» نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه
الخميس 17 يناير 2019 - 18:55 من طرف محمد منسى

» الشياطين
الخميس 17 يناير 2019 - 11:27 من طرف محمد منسى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمد منسى - 19734
 
ملكة الحب - 1145
 
ابو ريوف METO - 324
 
جلالة الملكه - 180
 
باكى - 67
 
الحربي - 36
 
صلاح اليب2 - 35
 
زهرالورد - 30
 
اكينو ملوال - 29
 
رشيد سويدة - 29
 

شاطر | 
 

 نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 7, 8, 9, 10, 11  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الإثنين 14 يناير 2019 - 15:26

واعلموا أنه من لم يعن على نفسه حتى يكون له منها واعظ وزاجر لم يكن له من غيرها زاجر ولا واعظ (1) 91 - ومن خطبة له عليه السلام تعرف بخطبة الأشباح وهي من جلائل خطبه عليه السلام وكان سأله سائل أن يصف الله حتى كأنه يراه عيانا فغضب عليه السلام لذلك الحمد لله الذي لا يفره المنع والجمود (2) ولا يكديه الاعطاء والجود. إذ كل معط منتقص سواه. وكل مانع مذموم ما خلاه.
وهو المنان بفوائد النعم. وعوائد المزيد والقسم. عياله الخلق.
ضمن أرزاقهم وقدر أقواتهم. ونهج سبيل الراغبين إليه. والطالبين ما لديه. وليس بما سئل بأجود منه بما لم يسأل. الأول الذي لم يكن له قبل فيكون شئ قبله. والآخر الذي ليس له بعد
____________________
انقادوا إلى ما يطلب منكم بالحث الرفيق قبل أن تساقوا إليه بالعنف الشديد (1) من لم يعن مبني للمجهول أي من لم يساعده الله على نفسه حتى يكون لها من وجدانها منبه لم ينفعه تنبيه غيره، ويجوز أن يكون للفاعل أي من لم يعن الزواجر على نفسه بالتذكير والاعتبار لم تؤثر فيه (2) لا يفره لا يزيد ما عنده من البخل والجمود وهو
(١٦٠)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الإثنين 14 يناير 2019 - 15:31

فيكون شئ بعده. والرادع أناسي الأبصار عن أن تناله أو تدركه (1). ما اختلف عليه دهر فيختلف منه الحال. ولا كان في مكان فيجوز عليه الانتقال ولو وهب ما تنفست عنه معادن الجبال (2) وضحكت عنه أصداف البحار من فلز اللجين والعقيان (3) ونثارة الدر وحصيد المرجان ما أثر ذلك في جوده. ولا أنفد سعة ما عنده ولكان عنده من ذخائر الأنعام ما لا تنفده مطالب الأنام (4) لأنه الجواد الذي لا يغيضه سؤال السائلين ولا يبخله إلحاح الملحين (5) فانظر أيها السائل فما دلك القرآن عليه من صفته فائتم به (6).
____________________
أشد البخل، ولا يكديه أي لا يفقره (1) أناسي جمع إنسان، وإنسان البصر هو ما يرى وسط الحدقة ممتازا عنها في لونها (2) أبدع الإمام في تسمية انفلاق المعادن عن الجواهر تنفسا فإن أغلب ما يكون من ذلك بل كله عن تحرك المواد الملتهبة في جوف الأرض إلى الخارج وهي في تبخرها أشبه بالنفس، كما أبدع في تسمية انفتاح الصدف عن الدر ضحكا (3) الفلز بكسر الفاء واللام الجوهر النفيس، واللجين الفضة الخالصة، والعقيان ذهب ينمو في معدنه، ونثارة الدر بالضم منثورة، وفعالة بالضم فاش للجيد المختار كالخلاصة، وللساقط المتروك كالقلامة، وحصيد المرجان محصوده يشير إلى أن المرجان نبات وقد حققته كاشفات الفنون جديدها وقديمها (4) أنفده بمعنى أفناه، ونفد كفرح أي فنى (5) يغيض بفتح حرف المضارعة من غاض المتعدى: يقال غاض الماء لازما وغاضه الله متعديا، ويقال أغاضه أيضا وكلاهما بمعنى أنقصه وأذهب ما عنده. ويبخله بالتخفيف من أبخلت فلانا وجدته بخيلا، أما بخله بالتشديد فمعناه رماه بالبخل (6) ائتم به أي اتبعه فصفه كما وصفه اقتداء به
(١٦١)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الإثنين 14 يناير 2019 - 18:28

واستضئ بنور هدايته. وما كلفك الشيطان علمه مما ليس في الكتاب عليك فرضه ولا في سنة النبي صلى الله عليه وآله وأئمة الهدى أثره فكل علمه إلى الله سبحانه. فإن ذلك منتهى حق الله عليك. واعلم أن الراسخين في العلم هم الذين أغناهم عن اقتحام السدد المضروبة دون الغيوب الاقرار بجملة ما جهلوا تفسيره من الغيب المحجوب (1)، فمدح الله اعترافهم بالعجز عن تناول ما لم يحيطوا به علما. وسمي تركهم التعمق فيما لم يكلفهم البحث عن كنهه رسوخا. فاقتصر على ذلك ولا تقدر عظمة الله سبحانه على قدر عقلك فتكون من الهالكين. هو القادر الذي إذا ارتمت الأوهام لتدرك منقطع قدرته (2) وحاول الفكر المبرأ من خطرات الوساوس أن يقع عليه في عميقات غيوب ملكوته (3) وتولهت القلوب إليه (4) لتجري في كيفية صفاته (5) وغمضت مداخل العقول في حيث لا تبلغه الصفات لتناول علم ذاته (6) ردعها وهي تجوب مهاوي سدف
____________________
(1) السدد جمع سدة باب الدار، والاقرار فاعل أغناهم (2) ارتمت الأوهام ذهبت أمام الأفكار كالطليعة لها. ومنقطع الشئ ما إليه ينتهي (3) المبرأ الخ أما الملابس لهذه الخطرات فمعلوم أنه لا يصل إلى شئ لوقوفه عند وساوسه (4) تولهت القلوب إليه اشتد عشقها وميلها لمعرفة كنهه (5) لتجري الخ لتجول ببصائرها في تحقيق كيف قامت صفاته بذاته أو كيف اتصف سبحانه بها (6) وغمضت الخ أي خفيت طرق الفكر ودقت
(١٦٢)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الإثنين 14 يناير 2019 - 18:30

الغيوب متخلصة إليه سبحانه فرجعت إذ جبهت (1) معترفة بأنه لا ينال بجور الاعتساف كنه معرفته (2) ولا تخطر ببال أولي الرويات خاطرة من تقدير جلال عزته (3) الذي ابتدع الخلق على غير مثال امتثله (4) ولا مقدار احتذى عليه من خالق معهود كان قبله. وأرانا من ملكوت قدرته، وعجائب ما نطقت به آثار حكمته، واعتراف الحاجة من الخلق إلى أن يقيمها بمساك قدرته ما دلنا باضطرار قيام الحجة له على معرفته (5) وظهرت في البدائع التي أحدثها آثار صنعته وأعلام
____________________
وبلغت في الخفاء والدقة إلى حد لا يبلغه الوصف (1) ردعها الخ جواب للشرط في قوله إذا ارتمت الخ. وردعها كفها وردها، والمهاوي المهالك، والسدف بضم ففتح جمع سدفة وهي القطعة من الليل المظلم، وجبهت من جبهه إذا ضرب جبهته والمراد ردت بالخيبة (2) الجور العدول عن الطريق، والاعتساف سلوك على غير جادة وسلوك العقول في أي طريق طلبا لاكتناه ذاته وللوقوف على ما لم تكلف الوقوف عليه من كيفية صفاته يعد جورا وعدولا عن الجادة، فإن العقول الحادثة ليس في طبيعتها ما يؤهلها للإحاطة بالحقائق الأزلية، اللهم إلا ما دلت عليه الآثار وذلك هو الوصف الذي جاء في الكتاب والسنة، وكنه معرفته نائب فاعل ينال (3) الرويات جمع روية الفكر (4) ابتدع الخلق أوجده من العدم المحض على غير مثال سابق امتثله أي حاذاه، ولا مقدار سابق احتذى عليه أي قاس وطبق عليه، وكان ذلك المثال أو المقدار من خالق معروف سبقه بالخلقة أي لم يقتد بخالق آخر في شئ من الخلقة إذ لا خالق سواه (5) المساك كسحاب - ويكسر - ما به يمسك الشئ كالملاك ما به يملك " إن الله يمسك السماوات والأرض أن تزولا " وقد جعل الحاجة الظاهرة من المخلوقات إلى إقامة وجودها بما يمسكها من قوته بمنزلة الناطق بذلك المعترف به، وقوله باضطرار
(١٦٣)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الإثنين 14 يناير 2019 - 18:31

حكمته. فصار كل ما خلق حجة له ودليلا عليه، وإن كان خلقا صامتا فحجته بالتدبير ناطقة. ودلالته على المبدع قائمة. وأشهد أن من شبهك بتباين أعضاء خلقك. وتلاحم حقاق مفاصلهم (1) المحتجبة لتدبير حكمتك. لم يعقد غيب ضميره على معرفتك (2).
ولم يباشر قلبه اليقين بأنه لا ند لك وكأنه لم يسمع تبرأ التابعين من المتبوعين إذ يقولون " تالله إن كنا لفي ضلال مبين إذ نسويكم برب العالمين " كذب العادلون بك (3) إذ شبهوك بأصنامهم ونحلوك حلية المخلوقين بأوهامهم (4). وجزءوك تجزئة المجسمات بخواطرهم وقدروك على الخلقة المختلفة القوى (5) بقرائح عقولهم. وأشهد
____________________
متعلق بدلنا، وعلى معرفته متعلق به أيضا، أي دلنا على معرفته بسبب أن قيام الحجة اضطرنا لذلك. وما دلنا مفعول لأرانا. وظهرت في البدائع الخ معطوف على أرانا (1) الحقاق جمع حق بضم الحاء رأس العظم عند المفصل، واحتجاب المفاصل استتارها باللحم والجلد وذلك الاستتار مما له دخل في تقوية المفاصل على تأدية وظائفها التي هي الغاية من وضعها في تدبير حكمة الله في خلقة الأبدان، والمراد من شبهه بالانسان ونحوه (2) غيب الضمير باطنه، والمراد منه هنا العلم واليقين، أي لم يحكم بيقينه في معرفتك بما أنت أهل له (3) العادلون بك الذين عدلوا بك غيرك أي سووه بك وشبهوك به (4) نحلوك أعطوك، وحلية المخلوقين صفاتهم الخاصة بهم من الجسمانية وما يتبعها، أي وصفوك بصفات المخلوقين، وذلك إنما يكون من الوهم الذي لا يصل إلى غير الأجسام ولواحقها دون العقل الذي يحكم فيما وراء ذلك (5) قدروك قاسوك
(١٦٤)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الإثنين 14 يناير 2019 - 18:33

أن من ساواك بشئ من خلقك فقد عدل بك. والعادل بك كافر بما تنزلت به محكمات آياتك. ونطقت عنه شواهد حجج بيناتك.
وأنك أنت الله الذي لم تتناه في العقول فتكون في مهب فكرها مكيفا (1) ولا في رويات خواطرها فتكون محدودا مصرفا (2).
(ومنها) قدر ما خلق فأحكم تقديره. ودبره فألطف تدبيره ووجهه لوجهته فلم يتعد حدود منزلته. ولم يقصر دون الانتهاء إلى غايته ولم يستصعب إذ أمر بالمضي على إرادته (3). وكيف وإنما صدرت الأمور عن مشيئته. المنشئ أصناف الأشياء بلا روية فكر آل إليها ولا قريحة غريزة أضمر عليها (4) ولا تجربة أفادها من حوادث الدهور (5) ولا شريك أعانه على ابتداع عجائب الأمور فتم خلقه وأذعن لطاعته. وأجاب إلى دعوته ولم يعترض دونه ريث المبطئ (6)
____________________
(1) أي لم تكن متناهيا محدود الأطراف حتى تحيط بك العقول فتكيفك بكيفية مخصوصة (2) مصرفا أي تصرفك العقول بأفهامها في حدودك (3) استصعب المركوب لم ينقد في السير لراكبه. وكل مخلوق خلقه الله لأمر أراده بلغ الغاية مما أراد الله منه ولم يقصر دون ذلك منقادا غير مستصعب (4) غريزة: طبيعة ومزاج، أي ليس له مزاج كما للمخلوقات الحساسة فينبعث عنه إلى الفعل، بل هو انفعال بماله بمقتضى ذاته لا بأمر عارض (5) أفادها استفادها (6) لم يعترض دونه أي دون الخلق وإجابة دعوة الله. والريث التثاقل عن الأمر أي أجاب الخلق دعوة الخالق فيما وجهت إليه فطرته بدون مهل
(١٦٥)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الإثنين 14 يناير 2019 - 18:34

ولا أناة المتلكئ (1) فأقام من الأشياء أودها (2). ونهج حدودها (3) ولاءم بقدرته بين متضادها. ووصل أسباب قرائنها (4). وفرقها أجناسا مختلفات في الحدود والأقدار والغرائز والهيئات (5). بدايا خلائق أحكم صنعها (6) وفطرها على ما أراد وابتدعها (منها في صفة السماء) ونظم بلا تعليق رهوات فرجها (7). ولاحم صدوع انفراجها (Cool ووشج بينها وبين أزواجها (9). وذلل للهابطين بأمره والصاعدين بأعمال خلقه حزونة معراجها (10). ناداها بعد إذ هي دخان. فالتحمت
____________________
(1) الأناة تؤدة تمازجها روية في اختيار العمل وتركه، والمتلكئ المتعلل، يقول أجاب الخلق ربه طائعا مقهورا بلا تلكؤ (2) أودها اعوجاجها (3) نهج عين ورسم (4) قرائنها جمع قرينة وهي النفس، أي وصل حبال النفوس وهي من عالم النور بالأبدان وهي من عالم الظلمة (5) الغرائز الطبائع (6) بدايا جمع بدئ أي مصنوع (7) رهوات جمع رهوة أي المكان المرتفع ويقال للمنخفض أيضا، والفرج جمع فرجة. يقول قد فرج الله ما بين جرم وآخر من الأجرام السماوية ونظمها على ذلك بدون تعليق أحدها بالآخر وربطه به بآلة حسية (Cool لاحم الخ ما كان في الجرم الواحد منها من صدع لحمه سبحانه وأصلحه فسواه، وذلك كما كان في بدء خلقة الأرض وانفصالها عن الأجرام السماوية وانفراج الأجرام عنها، فما تصدع بذلك أصلحه الله " أو لم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما " (9) من وشج محمله إذا شبكه بالأربطة حتى لا يسقط منه شئ، أي أنه سبحانه شبك بين كل سماء وأجرامها وبين أزواجها أي أمثالها وقرنائها من الأجرام الأخرى في الطبقات العليا والسفلى عنها بروابط الماسكة المعنوية العامة، وهي من أعظم المظاهر لقدرته (10) الهابطين والصاعدين الأرواح العلوية والسفلية. والحزونة الصعوبة. وقوله ناداها الخ رجوع إلى بيان بعض ما كانت عليه قبل النظم. يقول كانت السماوات هباء مائرا
(١٦٦)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الإثنين 14 يناير 2019 - 18:36

عرى أشراجها. وفتق بعد الارتتاق صوامت أبوابها (1). وأقام رصدا من الشهب الثواقب على نقابها (2) وأمسكها من أن تمور في خراق الهواء بأيده (3). وأمرها أن تقف مستسلمة لأمره. وجعل شمسها آية مبصرة لنهارها (4) وقمرها آية ممحوة من ليلها (5) فأجراهما في مناقل مجراهما. وقدر سيرهما في مدارج درجهما. ليميز بين الليل والنهار بهما. وليعلم عدد السنين والحساب بمقاديرهما. ثم علق في
____________________
أشبه بالدخان منظرا وبالبخار مادة فتجلى من الله فيها سر التكوين فالتحمت عرى أشراجها، والأشراج جمع شرج بالتحريك هو العروة وهي مقبض الكوز والدلو وغيرهما. وأشار بإضافة العرى للأشراج إلى أن كل جزء من مادتها عروة للآخر يجذبه إليه ليتماسك به، فكل ماسك وممسوك، وكل عروة وله عروة (1) بعد أن كانت جسما واحدا فتق الله رتقه، وفصلها إلى أجرام بينها فرج وأبواب، وأفرغ ما بينها بعد ما كانت صوامت أي لا فراغ فيها (2) النقاب جمع نقب وهو الخرق. والشهب الثواقب أي الشديدة الضياء. والرصد القوم يرصدون كالحرس، وكون الرصد من الشهب في أصل تكوين الخلقة كما قال الإمام دليل على ما أثبته العلم من أن الشهب مقذيان لبعض أجرام الكواكب (*) ما نظمه لها من التفاتق فما نقب وخرق من جرم عوض بالشهاب، وذلك أمر آخر غير ما جاء في الكتاب العزيز فما جاء في الكتاب بمعنى آخر (3) وأمسكها عن أن تمور أي تضطرب في الهواء بأيده أي بقوته، وأمرها أن تقف أي تلزم مراكزها لا تفارق مداراتها، لا بمعنى أن تسكن (4) مبصرة أي جعل شمس هذه الأجرام السماوية مضيئة يبصر بضوئها مدة النهار كله دائما (5) ممحوة يمحى ضؤها في بعض أطراف الليل في أوقات من الشهر، وفي جميع الليل أياما منه.
ومناقل مجراهما الأوضاع التي ينقلان فيها من مداريهما
* العبارة فيها تحريف في الأصل، والمعنى أن كلام الإمام دليل على ما أثبته العلم الحديث من أن الشهب جعلت لتسد ما يحصل في بعض أجرام الكواكب من خروق، كما يدل عليه آخر العبارة
(١٦٧)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الإثنين 14 يناير 2019 - 18:49

جوها فلكها (1). وناط بها زينتها من خفيات دراريها ومصابيح كواكبها (2) ورمى مسترقي السمع بثواقب شهبها وأجراها على إذلال تسخيرها من ثبات ثابتها ومسير سائرها وهبوطها وصعودها. ونحوسها وسعودها (3) (منها في صفة الملائكة عليهم السلام) ثم خلق سبحانه لإسكان سماواته.
وعمارة الصفيح الأعلى (4) من ملكوته خلقا بديعا من ملائكته ملأ بهم فروج فجاجها. وحشى بهم فتوق أجوائها (5). وبين فجوات تلك الفروج زجل المسبحين منهم في حظائر القدس وسترات الحجب وسرادقات المجد (6). ووراء ذلك الرجيج الذي تستك منه الاسماع سبحات نور تردع الأبصار عن بلوغها (7). فتقف خاسئة على حدودها (Cool.
أنشأهم على صور مختلفات وأقدار متفاوتات. أولي أجنحة تسبح جلال
____________________
(1) فلكها هو الجسم الذي ارتكزت فيه وأحاط بها وفيه مدارها. وناط بها أي علق بها وأحاطها.
ودراريها كواكبها وأقمارها. والإذلال جمع ذل بالكسر وهو محجة الطريق أي على الطرق التي سخرها فيها (2) نجومها الصغار (3) نحوسها وسعودها من أقفار بعضها في علله وريع بعضها على كونه (*) (4) الصفيح السماء (5) الأجواء جمع جو (6) الزجل رفع الصوت. والحظائر جمع حظيرة موضع يحاط عليه لتأوى إليه الغنم والإبل توقيا من البرد والريح، وهو مجاز هنا عن المقامات المقدسة للأرواح الطاهرة. والسترات جمع سترة ما يستتر به. والسرادقات جمع سرادق وهو ما يمد على صحن البيت فيغطيه (7) الرجيج الزلزلة والاضطراب. وتستك منه أي تصم منه الآذان لشدته. وسبحات نور أي طبقات نور وأصل السبحات الأنوار نفسها (Cool خاسئة مدفوعة مطرودة عن الترامي إليها
* هذه العبارة طبق الأصل، وهي غير واضحة. وفي شرح ابن أبي الحديد ما يفيد أن النجوم تدل بنحسها وسعدها على أمور عامة مما لا تخص أحدا بعينه كأن تدل على قحط عام أو مرض عام أو نحو ذلك
(١٦٨)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الإثنين 14 يناير 2019 - 18:51

عزته لا ينتحلون ما ظهر في الخلق من صنعته. ولا يدعون أنهم يخلقون شيئا مما انفرد به. بل عباد مكرمون " لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون " جعلهم فيما هنالك أهل الأمانة على وحيه. وحملهم إلى المرسلين ودائع أمره ونهيه. وعصمهم من ريب الشبهات فما منهم زائغ عن سبيل مرضاته. وأمدهم بفوائد المعونة. وأشعر قلوبهم تواضع إخبات السكينة (1) وفتح لهم أبوابا ذللا (2) إلى تماجيده. ونصب لهم منارا واضحة على أعلام توحيده (3). لم تثقلهم موصرات الآثام (4). ولم ترتحلهم عقب الليالي والأيام (5). ولم ترم الشكوك بنوازعها عزيمة إيمانهم (6). ولم تعترك الظنون على معاقد يقينهم (7) ولا قدحت قادحة الإحن فيما بينهم (Cool. ولا سلبتهم
____________________
(1) الاخبات الخضوع والخشوع (2) جمع ذلول خلاف الصعب (3) قال بعض أهل اللغة إن منارة تجمع على منار وإن لم يذكره صاحب القاموس. وأرى أن منارا ههنا جمع منارة بمعنى المسرجة وهي ما يوضع فيه المصباح. والأعلام ما يقام للاهتداء على أفواه الطرق ومرتفعات الأرض والكلام تمثيل لما أنار به مداركهم حتى انكشف لهم سر توحيده (4) مثقلاتها (5) ارتحله وضع عليه الرحل ليركبه. والعقب جمع عقبة هي النوبة. والليل والنهار [عقيبان] لتعاقبهما، أي لم يتسلط عليهم تعاقب الليل والنهار فيفنيهم أو يغيرهم (6) النوازع جمع نازعة وهي النجم أو القوس، وعلى الأول المراد منها الشهب وعلى الثاني تكون الباء في بنوازعها بمعنى من (7) جمع معقد محل العقد بمعنى الاعتقاد (Cool الإحن جمع إحنة حي الحقد والضغينة
(١٦٩)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الإثنين 14 يناير 2019 - 18:53

الحيرة ما لاق من معرفته بضمائرهم (1). وما سكن من عظمته وهيبة جلالته في أثناء صدورهم. ولم تطمع فيهم الوساوس فتقترع برينها على فكرهم (2) منهم من هو في خلق الغمام الدلح (3) وفي عظم الجبال الشمخ وفي فترة الظلام الأبهم (4) ومنهم من خرقت أقدامهم تخوم الأرض السفلى. فهي كرايات بيض قد نفذت في مخارق الهواء (5). وتحتها ريح هفافة تحبسها على حيث انتهت من الحدود المتناهية. قد استفرغتهم أشغال عبادته (6) ووصلت حقائق الإيمان بينهم وبين معرفته. وقطعهم الايقان به إلى الوله إليه (7) ولم تجاوز رغباتهم ما عنده إلى ما عند غيره. قد ذاقوا حلاوة معرفته وشربوا بالكأس الروية من محبته (Cool وتمكنت من سويداء قلوبهم (9) وشيجة خيفته (10) فحنوا بطول الطاعة اعتدال ظهورهم.
____________________
(1) لاق لصق (2) تقترع من الاقتراع بمعنى ضرب القرعة. والرين بفتح الراء الدنس وما يطبع على القلب من حجب الجهالة (3) جمع دالح وهو الثقيل بالماء من السحاب (4) القترة هنا الخفاء والبطون. ومنها قالوا أخذه على فترة أي من حيث لا يدري. والأبهم بباء موحدة بعد الهمزة أصله من لا يعقل ولا يفهم، وصف به الليل وصفا للشئ بما ينشأ عنه، فإن الظلام الحالك يوقع في الحيرة ويأخذ بالفهم عن رشاده (5) مواضع ما خرقت أقدامهم (6) جعلتهم فارغين من الاشتغال بغيرها (7) شدة الشوق إليه (Cool الروية التي تروي وتطفئ العطش (9) محل الروح الحيواني من مضغة القلب (10) الوشيجة أصلها عروق الشجرة أراد منها
(١٧٠)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الإثنين 14 يناير 2019 - 18:55

ولم ينفد طول الرغبة إليه مادة تضرعهم (1) ولا أطلق عنهم عظيم الزلفة ربق خشوعهم (2) ولم يتولهم الإعجاب فيستكثروا ما سلف منهم. ولا تركت لهم استكانة الاجلال (3) نصيبا في تعظيم حسناتهم. ولم تجر الفترات فيهم على طول دؤوبهم ولم تغض رغباتهم (4) فيخالفوا عن رجاء ربهم ولم تجف لطول المناجاة أسلات ألسنتهم (5) ولا ملكتهم الأشغال فتنقطع بهمس الجؤار إليه أصواتهم (6) ولم تختلف في مقاوم الطاعة مناكبهم (7). ولم يثنوا إلى راحة التقصير في أمره رقابهم. ولا تعدو (Cool على عزيمة جدهم بلادة الغفلات ولا تنتضل في هممهم خدائع الشهوات (9). قد اتخذوا ذا العرش ذخيرة ليوم فاقتهم (10). ويمموه عند انقطاع الخلق إلى المخلوقين برغبتهم (11)
____________________
هنا بواعث الخوف من الله (1) أي أن شدة رجائهم لم تفن مادة خوفهم وتذللهم (2) جمع ربقة بالكسر والفتح وهي العروة من عرى الربق بكسر الراء وهو حبل فيه عدة عرى تربط فيه البهم (3) الاستكانة ميل للسكون من شدة الخوف ثم استعملت في الخضوع (4) دأب في العمل بالغ في مداومته حتى أجهده (5) لم تنقص. وأسلة اللسان طرفه أي لم تيبس أطراف ألسنتهم فتقف عن ذكره (6) الهمس الخفي من الصوت.
والجؤار رفع الصوت بالتضرع أي لم يكن لهم عن الله شاغل يضطرهم للهمس والإخفاء وخفض جؤارهم بالدعاء إليه (7) المقاوم جمع مقام، والمراد الصفوف (Cool لا تسطو (9) انتتضلت الإبل رمت بأيديها في السير بسرعة. وخدائع الشهوات للنفس [بما تزينه لها.] أي لم تسلك خدائع الشهوات طريقا في هممهم (10) حاجتهم (11) يمموه قصدوه بالرغبة والرجاء عندما
(١٧١)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الإثنين 14 يناير 2019 - 18:56

لا يقطعون أمد غاية عبادته. ولا يرجع بهم الاستهتار بلزوم طاعته (1) إلا إلى مواد من قلوبهم غير منقطعة من رجائه ومخافته (2). لم تنقطع أسباب الشفقة منهم (3) فينوا في جدهم (4) ولم تأسرهم الأطماع فيؤثروا وشيك السعي على اجتهادهم (5). ولم يستعظموا ما مضى من أعمالهم. ولو استعظموا ذلك لنسخ الرجاء منهم شفقات وجلهم (6).
ولم يختلفوا في ربهم باستحواذ الشيطان عليهم. ولم يفرقهم سوء التقاطع. ولا تولاهم غل التحاسد. ولا شعبتهم مصارف الريب (7) ولا اقتسمتهم أخياف الهمم (Cool. فهم أسراء إيمان. لم يفكهم من ربقته زيغ ولا عدول ولا ونى ولا فتور (9). وليس في أطباق السماوات
____________________
انقطعت الخلق سواهم إلى المخلوقين (1) الاستهتار التولع (2) مواد جمع مادة: أصلها من مد البحر إذا زاد، وكل ما أعنت به غيرك فهو مادة، ويريد بها البواعث المعينة على الأعمال، أي كلما تولعوا بطاعته زادت بهم البواعث عليها من الرغبة والرهبة (3) الشفقة الخوف (4) ونى ينى تأنى (5) وشيك السعي مقاربه وهينه، أي أنه لا طمع لهم في غيره فيختاروا هين السعي على الاجتهاد الكامل (6) الشفقات تارات الخوف وأطواره، وهو فاعل نسخ والرجاء مفعول. والوجل الخوف أيضا (7) شعبتهم فرقتهم صروف الريب جمع ريبة وهي ما لا تكون النفس على ثقة من موافقته للحق (Cool جمع خيف بالفتح هو في الأصل ما انحدر عن سفح الجبل، والمراد هنا سواقط الهمم، فإن التفرق والاختلاف كثيرا ما يكون من انحطاط الهمة بل أعظم ما يكون منه ينشأ عن ذلك. وقد يكون الخيف بمعنى الناحة أي متطرفات الهمم (9) ونى مصدر ونى
(١٧٢)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الإثنين 14 يناير 2019 - 18:58

موضع إهاب (1) إلا وعليه ملك ساجد. أو ساع حافد (2). يزدادون على طول الطاعة بربهم علما. وتزداد عزة ربهم في قلوبهم عظما.
(ومنها) في صفة الأرض ودحوها على الماء (3). كبس الأرض (4) على مور أمواج مستفحلة. ولجج بحار زاخرة (5). تلتطم أواذي أمواجها (6) وتصطفق متقاذفات أثباجها (7) وترغو زبدا كالفحول عند هياجها.
فخضع جماح الماء المتلاطم لثقل حملها. وسكن هيج ارتمائه إذ وطئته بكلكلها (Cool. وذل مستخذيا (9) إذ تمعكت عليه بكواهلها (10) فأصبح بعد اصطخاب أمواجه (11) ساجيا مقهورا (12). وفي حكمة الذل منقادا أسيرا (13). وسكنت الأرض مدحوة في لجة تياره. وردت من نخوة بأوه واعتلائه (14) وشموخ أنفه وسمو
____________________
كتعب أي تأنى (1) جلد حيوان (2) خفيف سريع (3) دحوها بسطها (4) كبس النهر والبئر أي طمهما بالتراب وعلى هذا كان حق التعبير كبس بها مور أمواج لكنه أقام الآلة مقام المفعول لأنها المقصود بالعمل. والمور التحرك الشديد. والمستفحلة الهائجة يصعب التغلب عليها (5) ممتلئة (6) جمع آذى أعلى الموج (7) اصطفقت الأشجار اهتزت بالريح. والأثباج جمع ثبج بالتحريك هو في الأصل ما بين الكاهل والظهر أو صدر القطاة استعاره لأعالي الموج والمتقاذفات التي يقذف بعضها بعضا (Cool هو في الأصل الصدر استعاره لما لاقى الماء من الأرض (9) منكسرا مسترخيا (10) من تمعكت الدابة أي تمرغت في التراب (11) اصطخاب افتعال من الصخب بمعنى ارتفاع الصوت (12) ساجيا ساكنا (13) الحكمة محركة ما أحاط بحنكي الفرس من لجامه وفيها العذاران (14) البأ والكبر والزهو
(١٧٣)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الإثنين 14 يناير 2019 - 18:59

غلوائه (1) وكعمته (2) على كظة جريته (3) فهمد بعد نزقانه (4). ولبد بعد زيفان وثباته (5). فلما سكن هياج الماء من تحت أكنافها (6) وحمل شواهق الجبال الشمخ البذخ على أكتافها (7) فجر ينابيع العيون من عرانين أنوفها (Cool. وفرقها في سهوب بيدها وأخاديدها (9) وعدل حركاتها بالراسيات من جلاميدها (10) وذوات الشناخيب الشم (11).
من صياخيدها (12). فسكنت من الميدان (13) لرسوب الجبال في قطع أديمها (14)، وتغلغلها متسربة في جوبات خياشيمها (15)، وركوبها أعناق
____________________
(1) بضم الغين وفتح اللام النشاط وتجاوز الحد (2) كعم البعير كمنع شد فاه لئلا يعض أو يأكل، وما يشد به كعام ككتاب (3) الكظة بالكسر ما يعرض من امتلاء البطن بالطعام، ويراد بها هنا ما يشاهد في جري الماء من ثقل الاندفاع (4) النزق والنزقان الطيش (5) الزيفان التبختر في المشية. ولبد كفرح ونصر. أي قام وثبت (6) نواحيها (7) البذخ بمعنى الشمخ جمع شامخ وباذخ أي عال ورفيع. غير أني أجد من لفظ الباذخ معنى أخص وهو الضخامة مع الارتفاع. وحمل عطف على أكناف (Cool عرانين جمع عرنين بالكسر ما صلب من عظم الأنف والمراد أعالي الجبال، غير أن الاستعارة من ألطف أنواعها في هذا المقام (9) السهوب جمع سهب بالفتح أي الفلاة.
والبيد جمع بيداء. والأخاديد جمع أخدود الحفر المستطيلة في الأرض. والمراد منها مجاري الأنهار (10) الضمير للأرض كما يظهر من بقية الكلام. والجلاميد جمع جلمود الحجر القاسي (11) الشناخيب جمع شنخوب وهو رأس الجبل. والشم الرفيعة (12) جمع صيخود وهو الصخرة الشديدة (13) بالتحريك الاضطراب (14) سطحها (15) التغلغل المبالغة في الدخول ومتسربة أي داخلة. والجوبات جمع جوبة بمعنى الحفرة.
والخياشيم جمع خيشوم هو منفذ الأنف إلى الرأس أو مارق من العضاريف الكائنة
(١٧٤)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الإثنين 14 يناير 2019 - 19:05

سهول الأرضين وجراثيمها (1) وفسح بين الجو وبينها. وأعد الهواء متنسما لساكنها. وأخرج إليها أهلها على تمام مرافقها (2) ثم لم يدع جرز الأرض (3) التي تقصر مياه العيون عن روابيها (4) ولا تجد جداول الأنهار ذريعة إلى بلوغها (5) حتى أنشأ لها ناشئة سحاب تحيي مواتها (6) وتستخرج نباتها. ألف غمامها بعد افتراق لمعه (7) وتباين قزعه (Cool، حتى إذا تمخضت لجة المزن فيه (9). والتمع برقه في كففه (10) ولم ينم وميضه في كنهور ربابه (11) ومتراكم سحابه أرسله سحا
____________________
فوق قصبة الأنف متصلة بالرأس، وضمير تغلغلها للجبال. وخياشيمها للأرض والمجاز ظاهر (1) ركوب الجبال أعناق السهول استعلاؤها عليها. وأعناقها سطوحها وجراثيمها ما سفل عن السطوح من الطبقات الترابية، واستعلاء الجبال عليها ظاهر (2) مرافق البيت ما يستعان به فيه وما يحتاج إليه في النعيش خصوصا ما يكون من الأماكن، أو هو ما يتم به الانتفاع بالسكنى كمصاب المياه والطرق الموصلة إليه والأماكن التي لا بد منها للساكنين فيه لقضاء حاجاتهم وما يشبه ذلك (3) الأرض الجرز بضمتين التي تمر عليها مياه العيون فتنبت (4) مرتفعاتها (5) ذريعة وسيلة (6) الموات من الأرض ما لا يزرع (7) جمع لمعة بضم اللام: في الأصل القطعة من النبات مالت لليبس استعارها لقطع السحاب، والمشابهة في لونها وذهابها إلى الاضمحلال لولا تأليف الله إياها مع غيرها (Cool جمع قزعة محركة وهي القطعة من الغيم (9) تمخضت تحركت تحركا شديدا كما يتحرك اللبن في السقاء بالمخض. والضمير في فيه راجع إلى المزن أي تحركت اللجة التي يحملها المزن فيه. ويصح أن يرجع للغمام في أول العبارة (10) جمع كفة بضم الكاف وهي الحاشية والطرف لكل شئ أي جوانبه (11) نامت النار همدت. والوميض اللمعان. والكنهور كسفرجل القطع العظيمة من السحاب
(١٧٥)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الثلاثاء 15 يناير 2019 - 19:06

متداركا. قد أسف هيدبه، تمريه الجنوب درر أهاضيبه (2) ودفع شآبيبه (3) فلما ألقت السحاب برك بوانيها (4)، وبعاع ما استقلت به (5) من العبء المحمول عليها (6) أخرج به من هوامد الأرض النبات (7) ومن زعر الجبال الأعشاب (Cool، فهي تبهج بزينة رياضها (9) وتزدهي (10) بما ألبسته من ريط (11) أزاهيرها (12) وحلية ما سمطت به (13) من ناضر
____________________
أو المتراكم منه. والرباب كسحاب الأبيض المتلاحق منه، أي لم يمهد لمعان البرق في ركام هذا الغمام (1) صبا متلاحقا متواصلا (2) أسف الطائر دنا من الأرض، والهيدب كجعفر السحاب المتدلى أو ذيله، وقوله تمريه من مري الناقة أي مسح على ضرعها ليحلب لبنها. والدرر كغلل جمع درة بالكسر اللبن. والأهاضيب جمع هضاب وهو جمع هضبة كضربة وهي المطرة، أي دنا السحاب من الأرض لثقله بالماء وريح الجنوب تستدره الماء كما يستدر الحالب لبن الناقة، فإن الريح تحركه فيصب ما فيه (3) جمع شؤبوب ما ينزل من المطر بشدة (4) البرك بالفتح في الأصل ما يلي الأرض من جلد صدر البعير كالبركة. والبواني هي أضلاع الزور. وشبه السحاب بالناقة إذا بركت وضربت بعنقها على الأرض ولاطمتها بأضلاع زورها. واشتبه ابن أبي الحديد في معنى المبرك والبواني فأخرج الكلام عن بلاغته (5) بعاع عطف على برك. والبعاع بالفتح ثقل السحاب من الماء. وألقى السحاب بعاعه أمطر كل ما فيه (6) العبء الحمل (7) الهوامد من الأرض ما لم يكن بها نبات (Cool زعر جمع زاعر وهو من المواضع القليل النبات (9) بهج كمنع سر وأفرح (10) تعجب (11) جمع ريطة بالفتح وهي كل ثوب رقيق لين (12) جمع زهار الذي هو جمع زهرة بمعنى النبات (13) سمط من سمط الشئ علق عليه السموط وهي الخيوط تنظم فيها القلادة
(١٧٦)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الثلاثاء 15 يناير 2019 - 19:10

أنوارها (1) وجعل ذلك بلاغا للأنام (2) ورزقا للأنعام. وخرق الفجاج في آفاقها وأقام المنار للسالكين على جواد طرقها. فلما مهد أرضه وأنفذ أمره اختار آدم عليه السلام خيرة من خلقه. وجعله أول جبلته (3) وأسكنه جنته وأرغد فيها أكله، وأوعز إليه فيما نهاه عنه. وأعلمه أن في الإقدام عليه التعرض لمعصيته والمخاطرة بمنزلته. فأقدم على ما نهاه عنه موافاة لسابق علمه، فأهبطه بعد التوبة ليعمر أرضه بنسله وليقيم الحجة به على عباده. ولم يخلهم بعد أن قبضه مما يؤكد عليهم حجة ربوبيته، ويصل بينهم وبين معرفته، بل تعاهدهم بالحجج على ألسن الخيرة من أنبيائه، ومتحملي ودائع رسالاته، قرنا فقرنا حتى تمت بنبينا محمد صلى الله عليه وآله حجته، وبلغ المقطع عذره ونذره (4). وقدر الأرزاق فكثرها وقللها. وقسمها على الضيق والسعة فعدل فيها ليبتلي من أراد بميسورها ومعسورها.
وليختبر بذلك الشكر والصبر من غنيها وفقيرها. ثم قرن بسعتها
____________________
(1) الأنوار جمع نور بفتح النون وهو الزهر بالمعنى المعروف أي حلية القلائد التي علقت عليها من أزهار نباتها. وفي رواية شمطت بالشين وتخفيف الميم من شمطه إذا خلط لونه بلون آخر. والشميط من النبات ما كان فيه لون الخضرة مختلطا بلون الزهر (2) البلاغ ما يتبلغ به من القوت (3) خلقته (4) المقطع النهاية التي ليس وراءها
(١٧٧)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الثلاثاء 15 يناير 2019 - 19:12

عقابيل فاقتها (1)، وبسلامتها طوارق آفاتها، وبفرج أفراحها (2) غصص أتراحها (3)، وخلق الآجال فأطالها وقصرها. وقدمها وأخرها. ووصل بالموت أسبابها (4). وجعله خالجا لأشطانها (5) وقاطعا لمرائر أقرانها (6).
عالم السر من ضمائر المضمرين. ونجوى المتخافتين (7). وخواطر رجم الظنون (Cool، وعقد عزيمات اليقين (9). ومسارق إيماض الجفون (10). وما ضمنته أكنان القلوب وغيابات الغيوب (11)، وما أصغت لاستراقه مصائخ الأسماع (12)، ومصائف الذر (13) ومشاتي الهوام (14) ورجع الحنين
____________________
غاية (1) العقابيل الشدائد جمع عقبولة بضم العين. والفاقة الفقر (2) الفرج جمع فرجة وهي التفصي من الهم (3) جمع ترح بالتحريك الغم والهلاك (4) حبالها (5) خالجا جاذبا لأشطانها جمع شطن كسبب: الحبل الطويل، شبه به الأعمار الطويلة (6) المرائر جمع مريرة الحبل يفتل على أكثر من طاق أو الشديد الفتل. والأقران جمع قرن بالتحريك وهو الحبل يجمع به بعيران، وذكره لقوته أيضا. وإضافة المرائر للاقران بعد استعمالها في الشديدة بلا قيد أن تكون حبالا (7) التخافت المكالمة سرا (Cool رجم الظنون ما يخطر على القلب أنه وقع أو يصح أن يقع بلا برهان (9) العقد جمع عقدة ما يرتبط القلب بتصديقه لا يصدق نقيضه ولا يتوهمه. والعزيمات جمع عزيمة ما يوجب البرهان الشرعي أو العقلي تصديقه والعمل به (10) جمع مسرق مكان مسارقة النظر أو زمانها أو البواعث عليها أو فلان يسارق فلانا النظر أي ينتظر منه غفلة فينظر إليه. والإيماض اللمعان وهو أحق أن ينسب إلى العيون لا إلى الجفون، ونسبته إلى الجفون لأنه ينبعث من بينها (11) ضمنته حوته. والأكنان جمع كن كل ما يستتر فيه. وغيابات الغيوب أعماقها (12) استراق الكلام استماعه خفية. والمصائخ جمع مصاخ مكان الاصاخة وهو ثقبة الأذن (13) صغار النمل، ومصائفها محل إقامتها في الصيف، وهو وما بعده عطف على ضمائر المضمرين (14) مشاتيها محل إقامتها في الشتاء
(١٧٨)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الثلاثاء 15 يناير 2019 - 19:14

من المولهات (1) وهمس الأقدام (2). ومنفسح الثمرة من ولائج غلف الأكمام (3)، ومنقمع الوحوش من غيران الجبال وأوديتها (4). ومختبأ البعوض بين سوق الأشجار وألحيتها (5)، ومغرز الأوراق من الأفنان (6)، ومحط الأمشاج من مسارب الأصلاب (7)، وناشئة الغيوم ومتلاحمها.
ودرور قطر السحاب في متراكمها. وما تسفي الأعاصير بذيولها (Cool وتعفو الأمطار بسيولها (9). وعوم نبات الأرض في كثبان الرمال (10)، ومستقر ذوات الأجنحة بذرى شناخيب الجبال (11)، وتغريد ذوات المنطق في دياجير الأوكار (12)، وما أوعبته الأصداف (13)، وحضنت عليه أمواج البحار (14)
____________________
(1) الحزينات، ورجع الحنين ترديده (2) الهمس أخفى ما يكون من صوت القدم على الأرض (3) منفسخ الثمرة مكان نموها من الولائج جمع وليجة بمعنى البطانة الداخلية. والغلف جمع غلاف. والأكمام جمع كم بالكسر وهو غطاء النوار ووعاء الطلع (4) منقمع الوحوش موضع انقماعها أي اختفائها. والغيران جمع غار (5) سوق جمع ساق أسفل الشجرة تقوم عليه فروعها. والألحية جمع لحاء قشرة الشجرة (6) الغصون (7) الأمشاج النطف. سميت أمشاجا - جمع مشيج - من مشج إذا خلط، لأنها مختلطة من جراثيم مختلفة كل منها يصلح لتكوين عضو من أعضاء البدن.
ومسارب الأصلاب ما يتسرب المني فيها عند نزوله أو عند تكونه (Cool سفت الريح التراب ذرته أو حملته. والأعاصير جمع إعصار ريح تثير السحاب أو تقوم على الأرض كالعمود (9) تعفو تمحو (10) الكثبان جمع كثيب: التل (11) الذرى جمع ذروة أعلى الشئ. والشناخيب رؤوس الجبال (12) تغريد الطائر رفع صوته بالغناء وهو نطقه.
والدياجير المظلمة (13) أوعبته جمعته (14) حضنت عليه ربته فتولد في حضنها كالعنبر
(١٧٩)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الثلاثاء 15 يناير 2019 - 19:16

وما غشيته سدفة ليل (1) أو ذر عليه شارق نهار (2). وما اعتقبت عليه أطباق الدياجير (3) وسبحات النور. وأثر كل خطوة. وحس كل حركة ورجع كل كلمة. وتحريك كل شفة، ومستقر كل نسمة، ومثقال كل (ذرة)، وهماهم كل نفس هامة (4). وما عليها من ثمر شجرة (5)، أو ساقط ورقة أو قرارة نطفة (6) أو نقاعة دم ومضغة (7). أو ناشئة خلق وسلالة.
لم تلحقه في ذلك كلفة. ولا اعترضته في حفظ ما ابتدعه من خلقه عارضة (Cool. ولا اعتورته في تنفيذ الأمور وتدابير المخلوقين ملالة ولا فترة (9). بل نفذ فيهم علمه، وأحصاهم عده، ووسعهم عدله، وغمرهم فضله مع تقصيرهم عن كنه ما هو أهله.
اللهم أنت أهل الوصف الجميل والتعداد الكثير (10). إن تؤمل فخير مؤمل: وإن ترج فأكرم مرجو. اللهم وقد بسطت لي فيما لا أمدح به غيرك، ولا أثني به على أحد سواك، ولا أوجهه إلى معادن
____________________
ونحوه (1) سدفة ظلمة (2) ذر طلع (3) اعتقبت تعاقبت: وتوالت. والأطباق الأغطية.
والدياجير الظلمات. وسبحات النور درجاته وأطواره (4) هماهم: هموم مجاز من الهمهمة ترديد الصوت في الصدر من الهم (5) عليها أي على الأرض (6) قرارتها مقرها (7) نقاعة عطف على نطفة. ونقاعة الدم ما ينقع منه في أجزاء البدن. والمضغة عطف على نقاعة أي يعلم مقر جميع ذلك (Cool هي ما يعترض العامل فيمنعه عن عمله (9) اعتورته تداولته وتناولته (10) المبالغة في عد كمالاتك إلى ما لا ينتهي.
(١٨٠)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الثلاثاء 15 يناير 2019 - 19:19

الخيبة ومواضع الريبة (1). وعدلت بلساني عن مدائح الآدميين.
والثناء على المربوبين المخلوقين. اللهم ولكل مثن على من أثنى عليه مثوبة (2) من جزاء أو عارفة من عطاء، وقد رجوتك دليلا على ذخائر الرحمة وكنوز المغفرة. اللهم وهذا مقام من أفردك بالتوحيد الذي هو لك ولم ير مستحقا لهذه المحامد والممادح غيرك. وبي فاقة إليك لا يجبر مسكنتها إلا فضلك ولا ينعش من خلتها إلا منك وجودك (3)، فهب لنا في هذا المقام رضاك، وأغننا عن مد الأيدي إلى سواك إنك على كل شي ء قدير.
92 - ومن خطبة له عليه السلام لما أريد على البيعة بعد قتل عثمان رضي الله عنه دعوني والتمسوا غيري فإنا مستقبلون أمرا له وجوه وألوان.
لا تقوم له القلوب ولا تثبت عليه العقول (4). وإن الآفاق قد أغامت والمحجة (5) قد تنكرت. واعلموا أني إن أجبتكم ركبت بكم ما أعلم
____________________
(1) هم المخلوقون (2) ثواب وجزاء (3) الخلة بالفتح الفقر. والمن الاحسان (4) لا تصبر له ولا تطيق احتماله (5) غطيت بالغيم. والمحجة الطريق المستقيمة. تنكرت أي تغيرت علائمها فصارت مجهولة، وذلك أن الأطماع كانت قد تنبهت في كثير من الناس على عهد
(١٨١)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الثلاثاء 15 يناير 2019 - 19:21

ولم أصغ إلى قول القائل وعتب العاتب. وإن تركتموني فأنا كأحدكم و لعلي أسمعكم وأطوعكم لمن وليتموه أمركم. وأنا لكم وزيرا خير لكم مني أميرا.
93 - ومن خطبة له عليه السلام أما بعد أيها الناس. فأنا فقأت عين الفتنة (1)، ولم تكن ليجرأ عليها أحد غيري بعد أن ماج غيهبها (2) واشتد كلبها (3). فاسألوني قبل أن تفقدوني. فوالذي نفسي بيده لا تسألوني عن شئ فيما بينكم وبين الساعة، ولا عن فئة تهدي مائة وتضل مائة إلا أنبأتكم بناعقها (4) وقائدها وسائقها، ومناخ ركابها ومحط رحالها، ومن يقتل من أهلها قتلا،
____________________
عثمان رضي الله عنه بما نالوا من تفضيلهم بالعطاء فلا يسهل عليهم فيما بعد أن يكونوا في مساواة مع غيرهم، فلو تناولهم العدل انفلتوا منه وطلبوا طائشة الفتنة طمعا في نيل رغباتهم، وأولئك هم أغلب الرؤساء في القوم، فإن أقرهم الإمام على ما كانوا عليه من الامتياز فقد أتى ظلما وخالف شرعا، والناقمون على عثمان قائمون على المطالبة بالنصفة إن لم ينالوها تحرشوا للفتنة، فأين اتحجه للوصول إلى الحق على أمن من الفتن.
وقد كان بعد بيعته ما تفرس به قبلها (1) شققتها وقلعتها تمثيل لتغلبه عليها، وذلك كان بعد انقضاء أمر النهروان وتغلبه على الخوارج (2) الغيهب الظلمة. وموجها شمولها وامتدادها (3) الكلب محركة: داء معروف يصيب الكلاب، فكل من عضته أصيب به فجن ومات، شبه به اشتداد الفتنة حتى لا تصيب أحدا إلا أهلكته (4) الداعي
(١٨٢)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الثلاثاء 15 يناير 2019 - 19:24

ويموت منهم موتا. ولو قد فقدتموني ونزلت بكم كرائه الأمور (1) وحوازب الخطوب (2) لأطرق كثير من السائلين وفشل كثير من المسؤولين. وذلك إذا قلصت حربكم (3) وشمرت عن ساق، وضاقت الدنيا عليكم ضيقا تستطيلون معه أيام البلاء عليكم حتى يفتح الله لبقية الأبرار منكم. إن الفتن إذا أقبلت شبهت (4) وإذا أدبرت نبهت (5). ينكرن مقبلات ويعرفن مدبرات. يحمن حول الرياح يصبن بلدا ويخطئن بلدا. ألا إن أخوف الفتن عندي عليكم فتنة بني أمية، فإنها فتنة عمياء مظلمة عمت خطتها (6) وخصت بليتها، وأصاب البلاء من أبصر فيها (7)، وأخطأ البلاء من عمي عنها. وأيم الله لتجدن بني أمية لكم أرباب سوء بعدي. كالناب الضروس (Cool تعذم بفيها وتخبط بيدها، وتزبن برجلها، وتمنع درها. لا يزالون بكم حتى لا يتركوا منكم إلا نافعا لهم أو غير ضائر بهم. ولا يزال بلاؤهم حتى
____________________
إليها، من نعق بغنمه صاح بها لتجتمع (1) الكرائه جمع كريهة (2) الحوازب جمع حازب وهو الأمر الشديد، حزبه الأمر إذا اشتد عليه (3) قلصت بتشديد اللام تمادت واستمرت. وبتخفيفها وثبت (4) اشتبه فيها الحق بالباطل (5) لأنها تعرف بعد انقضائها وتنكشف حقيقتها فتكون عبرة (6) الخطة بالضم الأمر أي شمل أمرها لأنها رئاسة عامة. وخصت بليتها آل البيت لأنها اغتصاب لحقهم (7) من عرف الحق فيها نزل به بلاء الانتقام من بني أمية (Cool الناب الناقة المسنة. والضروس السيئة
(١٨٣)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
محمد منسى

عدد الرسائل : 19734
العمر : 40
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه   الثلاثاء 15 يناير 2019 - 19:25

لا يكون انتصار أحدكم منهم إلا كانتصار العبد من ربه. والصاحب من مستصحبه (1). ترد عليكم فتنتهم شوهاء مخشية (2) وقطعا جاهلية.
ليس فيها منار هدى، ولا علم يرى (3) نحن أهل البيت منها بمنجاة (4) ولسنا فيها بدعاة. ثم يفرجها الله عنكم كتفريج الأديم (5) بمن يسومهم خسفا (6) ويسوقهم عنفا، ويسقيهم بكأس مصبرة (7) لا يعطيهم إلا السيف. ولا يحلسهم إلا الخوف (Cool. فعند ذلك تود قريش بالدنيا وما فيها لو يرونني مقاما واحدا ولو قدر جزر جزور (9) لأقبل منهم ما أطلب اليوم بعضه فلا يعطونني 94 - ومن خطبة له عليه السلام فتبارك الله الذي لا يبلغه بعد الهمم. ولا يناله حسن الفطن.
الأول الذي لا غاية له فينتهي. ولا آخر له فينقضي (منها في وصف
____________________
الخلق تعض حالبا. وتعذم من عذم الفرس إذا أكل بجفاء أو عض. وتزبن أي تضرب.
ودرها لبنها. والمراد خيرها (1) التابع من متبوعه، أي انتصار الأذلاء وما هو بانتصار (2) شوهاء قبيحة المنظر. ومخشية مخوفة مرعبة (3) دليل يهتدى به (4) بمكان النجاة من إثمها (5) كما يسلخ الجلد عن اللحم (6) يلزمهم ذلا. وقوله بمن متعلق بيفرجها (7) مملوءة إلى أصبارها جمع صبر بالضم والكسر بمعنى الحرف أي إلى رأسها (Cool من أحلس البعير إذا ألبسه الحلس بكسر الحاء وهو كساء يوضع على ظهره تحت البرذعة، أي لا يكسوهم إلا خوفا (9) الجزور الناقة المجزورة، أو هو البعير
(١٨٤)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
 
نهج البلاغة - خطب الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 8 من اصل 11انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 7, 8, 9, 10, 11  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع ومنتدبات ابو ريوف  :: المنــتديــات العامه :: منتدى الركن الاســـــــلامي-
انتقل الى: