موقع ومنتدبات ابو ريوف
عزيزي هنا مملكة أبو ريوف للابداع

يجب عليك التسجيل لتتمكن من المشاركه والمشاهده لاقسام الموقع والبث المباشر المدير العام أبو ريوف

المشرفون : محمد منسي - ملكة الحب
لكم منا أجمل تحيه


M E T O

موقع ومنتدبات ابو ريوف

كل مساهمه في هذا المنتدى بشكل أو بآخر هي تعبر في الواقع عن رأي صاحبها
 
الرئيسيةبوابة METOاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
اهلا باصدقاء أبو ريوف بعد غياب اربع سنين اعود لمنتداكم الجميل لطالما علمت بأني هنا معكم استنشق عطراً يفوح من اقلامكم لكم مني كل الحب والتقدير أخوكم الصغير أبو ريوف

توقيت الرياض
المواضيع الأخيرة
»  قد أغرقتنى ((حبيبتي))
أمس في 14:02 من طرف محمد منسى

» لماذا نصلي صلاة مودع؟
أمس في 13:55 من طرف محمد منسى

» . الخشوع طريق النجاح
أمس في 13:50 من طرف محمد منسى

» هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون؟
أمس في 13:43 من طرف محمد منسى

» مدينة رسول الله صلي الله عليه وسلم
الجمعة 14 ديسمبر 2018 - 7:38 من طرف محمد منسى

»  يا صوتهـــــــــا
الخميس 13 ديسمبر 2018 - 13:48 من طرف محمد منسى

» عشاق الحياة
الخميس 13 ديسمبر 2018 - 9:23 من طرف محمد منسى

» شخصيات.. فى حياتى
الخميس 13 ديسمبر 2018 - 8:43 من طرف محمد منسى

» صفة المسيح عيسى ابن مريم رسول الله عليه السلام
الخميس 13 ديسمبر 2018 - 7:27 من طرف محمد منسى

» تعرف على القصة الكاملة لخروج تمثال نفرتيتى من مصر
الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 18:02 من طرف محمد منسى

» .من فضائل صحابة رسول الله رضي الله عنهم:
الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 12:33 من طرف محمد منسى

» فضائل عمر بن الخطاب رضي الله عنه
الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 11:58 من طرف محمد منسى

» فضل الصدقات
الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 11:17 من طرف محمد منسى

» زرقاء اليمامة
الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 5:09 من طرف محمد منسى

» ما صح في فضائل " سبحان الله وبحمده "
الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 5:00 من طرف محمد منسى

» دلائل وحدانية الله
الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 4:55 من طرف محمد منسى

» .. وَلَكِنَّ اللَّهَ سَلَّمَ!
الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 - 10:55 من طرف محمد منسى

» وانت فايت
الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 - 5:16 من طرف محمد منسى

» مقدمة ابن خلدون
الإثنين 10 ديسمبر 2018 - 17:39 من طرف محمد منسى

» والســــحر فى عينيكِ
الإثنين 10 ديسمبر 2018 - 13:13 من طرف محمد منسى

» ريحة الحبايب.. عبدالفتاح القصرى.. أسرار أيام الحزن والقهر بحياة ملك الكوميديا.. بدأ طريق النجومية بصفعة من جورج أبيض وانتهت حياته باستجداء المارة.. فقد بصره وذاكرته وحبسته زوجته وسرقت ثروته وتزوجت ابنه بالتبنى
الأحد 9 ديسمبر 2018 - 8:55 من طرف محمد منسى

» البرده (كعب بن زهير)
السبت 8 ديسمبر 2018 - 11:57 من طرف محمد منسى

»  قصاقيص
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 19:39 من طرف محمد منسى

»  الجندى الصفيح
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 15:29 من طرف محمد منسى

» بائع الجرائد
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 15:26 من طرف محمد منسى

» أحترم خيوط إنهزامى
الخميس 6 ديسمبر 2018 - 16:48 من طرف محمد منسى

» ومضة «صلاح» تخطف وسائل الإعلام برغم خسارة «الكرة الذهبية»
الأربعاء 5 ديسمبر 2018 - 11:14 من طرف محمد منسى

» وتهلين كليلة عرس
الثلاثاء 4 ديسمبر 2018 - 13:32 من طرف محمد منسى

» شــــرج فى جـــدار الزمــــن
الإثنين 3 ديسمبر 2018 - 18:02 من طرف محمد منسى

» كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير
الإثنين 3 ديسمبر 2018 - 17:50 من طرف محمد منسى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمد منسى - 19288
 
ملكة الحب - 1144
 
ابو ريوف METO - 324
 
جلالة الملكه - 180
 
باكى - 67
 
الحربي - 36
 
صلاح اليب2 - 35
 
زهرالورد - 30
 
اكينو ملوال - 29
 
رشيد سويدة - 29
 

شاطر | 
 

 وثالثــــــــــــــــــــه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: وثالثــــــــــــــــــــه   الأحد 2 ديسمبر 2018 - 10:30



وثالثــــــــــــــــــــه
فى وقتٍ كان فيه العالم خاليًا من الشوارع والبيوت.. يبنى البشر شوارعهم وبيوتهم معًا طوال اليوم، ليلاً ونهارًا، يأكلون ويشربون ويضحكون معًا، يتعبون فيستلقون على الأرض بجوار بعضهم بعضًا كأنهم جسد واحد بلا نهاية، تتفرَّع منه أذرع، رؤوس، سيقان، وتنبض فيه قلوب كثيرة، تستلقى مشاعرهم أيضًا إلى جوارهم، كأن الإنسانية كفكرة طيِّبة بطبيعتها قد تجسَّدَتْ واسترخَتْ هناك، لتعيش واحدة من أجمل لحظات وجودها.

ينهضون من جديد لبناء عالمهم، يريدون مواصلة العمل لوقت أطول، لكنهم ربما يحتاجون إلى تفصيلة صغيرة، شيئًا صغيرًا عبقريًّا يُنسيهم التعب، ويُحلِّق بأجسادهم وأرواحهم.

وفى ليلة، بينما يبنون شارعًا طويلاً، توقف أحدهم عن العمل، تطلَّع إلى الخَطّ البشريّ الممتد، ابتسمَ لهذا المشهد العبقرى، سَمِع صوتًا يأتيه من بعيد، وفى الوقت نفسه يصعد من داخله، كان مثل غناءٍ بطريقة خاصة، حماسيّ، قويّ، حنون، مُبْهِج، وبه لمسة من شجن.

«كل هذه المشاعر؟»، هَمَسَ الرجل لنفسه، ظَلَّ الصوت المُغنِّيِ يقترب منه، ويتصاعد بداخله حتى شَعَرَ أن قلبه امتلأ به، ثم وَجَدَ نفسه يُغَنِّى.

سَمِعَه الجميع من أول كلمة، توقفوا وتطلَّعوا إليه، استمرَّ فى غنائه وهو ينقل عينيه بينهم، كلماته مشتعلة، مُبْتَسِمة، وإنسانيَّة، تخرج كل كلمة من روحه وقلبه، وتلمس وترًا إنسانيًّا داخل كل واحد منهم، فترتعش قلوبهم، حتى اكتَمَلَتْ رَعْشَتَهم، وامتلأتْ أرواحهم بالنَغَم الإنسانى.

ابتسموا لهذا الشعور العبقرى الذى ملأهم، وعادوا إلى عملهم: بِناء العالم.

بدأ الرجل يتحرك بينهم وهو يُغنِّيِ بإيقاعٍ معين، يُكرِّر كلمات، يعلو ويهبط بصوته، يضرب الأرض بقدمه مرة، أو يُصفِّق مرة، حتى بدؤوا يتجاوبون معه، فيكرِّرون كلمة معينة وسط كلمات أغانيه، أو يهتفون بمفردات ربما تكون حرفًا أو اثنين، وليست كلمات بالمعنى بالمعروف، لكنها ملأى بالمشاعر، خاصة عندما تُنطَق بطريقة معينة، «ها، هه، ها، هه»، وغيرها، كان إيقاعه يُحَمِّسُ الأرض والسماء للعمل معهم.

بمرور الوقت يعرف أسماءهم، فيذكُرُها ضِمْن أغانيه، يُشْعِل هذا أرواحهم، لم يكن يتوقف ليأكل أو يشرب، فقط يُغنِّى، تأتيه الأغانى من قلبه، والروح الإنسانية التى يراها حوله فى كل واحدٍ منهم، صاروا يحفظون أغانيه، حتى لو أنهم يسمعونها للمرة الأولى، ويعرفون بشكل تلقائى الكلمة الخاصة التى سيردِّدونها معه أو خلفه.

يمشى الرجل فى العالم بين بشر يبنون، يزرعون، يحصدون، يُغنِّىِ لهم، صار يعرف أسماءهم بمجرد النظر إليهم، فقط يُمرِّر عينيه على المئات فيعرف أسماءهم دفعة واحدة، ثم لم يَعُد فى حاجة لأن يُمرِّر عينيه على أحد ليعرف اسمه، الجميع يسمعون صوته، حتى لو بينهم وبينه بِحار وصحارى، يُسعده أن يرى ذلك الوَهَج فى عيونهم وأجسادهم، يَشُمُّ رائحتهم الإنسانية، ويتأمَّلها بحب وإعجاب.

يتأمَّلُ الرائحة الإنسانية وهى تتصاعد منهم، شفَّافة، ومرئية، يُمرِّر يده خلالها، ويشعر بملمسها النقيّ، كأنها روح أرواحهم.

الرائحة الإنسانية، وأفضل أوقات ظهورها هى التجمُّعات البشرية الكبيرة، بشر يشتركون جميعًا فى عمل طيِّب، لا يهتمون بأن يعرفوا أسماء بعضهم بعضًا، ولا من أين جاء أيّ واحد منهم، لا يهتم أحدهم بمعرفة شىء عن أخيه، «أخيه»، هكذا لا بد أن يشعروا تجاه بعضهم بعضًا كى تظهر رائحتهم الإنسانية، يتفانون فى ذلك الشيء الطيِّب، وكلٌ منهم يفعله بالأساس لأجل «أخيه»، فتبقى الروح حيَّة كما هو مُتَوقَّعٌ منها، يتجاوز الجسد فكرة الفناء، يكون كل شيء نقيًّا، مرئيًّا، وملموسًا لكن لا يمكن القبض عليه، يمكن للبشر وقتها أن يروا رائحتهم الإنسانية وهى تتصاعد منهم، مثلما يتصاعد البخار الرهيف من النباتات فى الصباح الباكر، دون أن يكون معروفًا أيّ نَفَسٍ يتصاعد من أيّ نبات، تُغطِّيهم هذه السحابة الكبيرة بغطاء شفاف يجمعهم معًا، الرائحة الإنسانية، يشعر بها كلٌ منهم وهى تتصاعد منه ومن الجميع فى اللحظة ذاتها، كأنهم إنسان واحد، عندها يكون الكون فى واحدة من أرقى حالات الحب والنقاء.

أَطلقوا على الرجل لقب «الرجل الذى غنَّيَ»، يُغنِّيِ لهم جميعًا، فيشعر كل واحدٍ منهم أنه قادر على أن يبنى العالم وحده، يزرعه وحده، يُلوِّنه وحده، فى الوقت نفسه يشعر أن كل البشر يبنون معه، يزرعون معه، ويُلوِّنون معه.

صار ما فَعَلَه «الرجل الذى غنَّيَ» شيئًا أساسيًا فى روح العالم، هناك مَنْ يُغنِّيِ للصيَّادين فى البحار والأنهار، للبنَّائين البُسَطاء، عُمَّال السكك الحديدية الذين يَمدُّون المسافات الطويلة للقطارات، مَنْ يحفرون الأرض للحصول على الماء، ومَنْ يُكَسِّرون الجبال، عُمَّال المناجم، والأنفاق، الزرَّاعون، الحَصَّادون، وكل الأعمال التى تُعَمِّر العالم، وتعتمد بالأساس على الجوهَر الإنسانى.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com
 
وثالثــــــــــــــــــــه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع ومنتدبات ابو ريوف  :: المنــتديــات العامه :: منتدى همسات وخواطر-
انتقل الى: