موقع ومنتدبات ابو ريوف
عزيزي هنا مملكة أبو ريوف للابداع

يجب عليك التسجيل لتتمكن من المشاركه والمشاهده لاقسام الموقع والبث المباشر المدير العام أبو ريوف

المشرفون : محمد منسي - ملكة الحب
لكم منا أجمل تحيه


M E T O

موقع ومنتدبات ابو ريوف

كل مساهمه في هذا المنتدى بشكل أو بآخر هي تعبر في الواقع عن رأي صاحبها
 
الرئيسيةبوابة METOاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
اهلا باصدقاء أبو ريوف بعد غياب اربع سنين اعود لمنتداكم الجميل لطالما علمت بأني هنا معكم استنشق عطراً يفوح من اقلامكم لكم مني كل الحب والتقدير أخوكم الصغير أبو ريوف

توقيت الرياض
المواضيع الأخيرة
»  قد أغرقتنى ((حبيبتي))
أمس في 14:02 من طرف محمد منسى

» لماذا نصلي صلاة مودع؟
أمس في 13:55 من طرف محمد منسى

» . الخشوع طريق النجاح
أمس في 13:50 من طرف محمد منسى

» هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون؟
أمس في 13:43 من طرف محمد منسى

» مدينة رسول الله صلي الله عليه وسلم
الجمعة 14 ديسمبر 2018 - 7:38 من طرف محمد منسى

»  يا صوتهـــــــــا
الخميس 13 ديسمبر 2018 - 13:48 من طرف محمد منسى

» عشاق الحياة
الخميس 13 ديسمبر 2018 - 9:23 من طرف محمد منسى

» شخصيات.. فى حياتى
الخميس 13 ديسمبر 2018 - 8:43 من طرف محمد منسى

» صفة المسيح عيسى ابن مريم رسول الله عليه السلام
الخميس 13 ديسمبر 2018 - 7:27 من طرف محمد منسى

» تعرف على القصة الكاملة لخروج تمثال نفرتيتى من مصر
الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 18:02 من طرف محمد منسى

» .من فضائل صحابة رسول الله رضي الله عنهم:
الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 12:33 من طرف محمد منسى

» فضائل عمر بن الخطاب رضي الله عنه
الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 11:58 من طرف محمد منسى

» فضل الصدقات
الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 11:17 من طرف محمد منسى

» زرقاء اليمامة
الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 5:09 من طرف محمد منسى

» ما صح في فضائل " سبحان الله وبحمده "
الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 5:00 من طرف محمد منسى

» دلائل وحدانية الله
الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 4:55 من طرف محمد منسى

» .. وَلَكِنَّ اللَّهَ سَلَّمَ!
الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 - 10:55 من طرف محمد منسى

» وانت فايت
الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 - 5:16 من طرف محمد منسى

» مقدمة ابن خلدون
الإثنين 10 ديسمبر 2018 - 17:39 من طرف محمد منسى

» والســــحر فى عينيكِ
الإثنين 10 ديسمبر 2018 - 13:13 من طرف محمد منسى

» ريحة الحبايب.. عبدالفتاح القصرى.. أسرار أيام الحزن والقهر بحياة ملك الكوميديا.. بدأ طريق النجومية بصفعة من جورج أبيض وانتهت حياته باستجداء المارة.. فقد بصره وذاكرته وحبسته زوجته وسرقت ثروته وتزوجت ابنه بالتبنى
الأحد 9 ديسمبر 2018 - 8:55 من طرف محمد منسى

» البرده (كعب بن زهير)
السبت 8 ديسمبر 2018 - 11:57 من طرف محمد منسى

»  قصاقيص
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 19:39 من طرف محمد منسى

»  الجندى الصفيح
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 15:29 من طرف محمد منسى

» بائع الجرائد
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 15:26 من طرف محمد منسى

» أحترم خيوط إنهزامى
الخميس 6 ديسمبر 2018 - 16:48 من طرف محمد منسى

» ومضة «صلاح» تخطف وسائل الإعلام برغم خسارة «الكرة الذهبية»
الأربعاء 5 ديسمبر 2018 - 11:14 من طرف محمد منسى

» وتهلين كليلة عرس
الثلاثاء 4 ديسمبر 2018 - 13:32 من طرف محمد منسى

» شــــرج فى جـــدار الزمــــن
الإثنين 3 ديسمبر 2018 - 18:02 من طرف محمد منسى

» كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير
الإثنين 3 ديسمبر 2018 - 17:50 من طرف محمد منسى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمد منسى - 19288
 
ملكة الحب - 1144
 
ابو ريوف METO - 324
 
جلالة الملكه - 180
 
باكى - 67
 
الحربي - 36
 
صلاح اليب2 - 35
 
زهرالورد - 30
 
اكينو ملوال - 29
 
رشيد سويدة - 29
 

شاطر | 
 

 كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 9:19


فملا رأى أنه لا يبلغ غرضاً عاد إلى الري، ولم يزيل المصمغان ممتنعاً إلى أيام المنصور، فأغزاه جيشاً كثيفاً عليهم حماد بن عمرو، ففتح دنباوند على يده.
ولما ورد كتاب قحطبة على أبي مسلم بنزوله الري ارتحل أبو مسلم، فيما ذكر، عن مرو فنزل نيسابور.
وأما قحطبة فإنه سير ابنه الحسن بعد نزووله الري بثلاث ليالٍ إلى همذان، فلما توجه إليها سار عنها مالك بن أدهم ومن كان بها من أهل الشام وأهل خراسان إلى نهاوند فأقام بها، وفارقه ناس كثير، ودخل الحسن همذان وسار منها إلى نهاوند فنزل على أربعة فراسخ في المدينة وحصرهم.
ذكر قتل عامر بن ضبارة ودخول قحطبة أصبهانوكان سبب قتله أن عبد الله بن معاوية بن عبد الله بن جعفر لما هزمه ابن ضبارة مضى هارباً نحو خراسان وسلك إليها طريق كرمان وسار عامر في أثره. وبلغ ابن هبيرة مقتل نباتة بن حنظلة بجرجان، فلما بلغه خبره كتب إلى ابن ضبارة وإلى ابنه داود بن يزيد بن عمر بن هيرة أن يسيرا إلى قحطبة، وكانا بكرمان، فسارا في خمسين ألفاً، فنزلوا باصبهان، وكان يقال لعسكر ابن ضبارة عسكر العساكر.
فبعث قحطبة إليهم جماعةً من القواد، وعليهم جمعاً مقاتل بن حكيم العكي، فساروا حتى نزلوا قم.
وبلغابن ضبارة نزلو الحسن بن قحطبة بنهاوند فسار ليعين من بها منأصحاب مروان، فأرسل العكي من قم إلى قحطبة يعلمه يعلمه بذلك، فأقبل قحطبة من الري حتى لحق مقاتل بن حكيم العكي، ثم سار فالتقوا هم وابن ضبارة ودواد بن يزيد بن هبيرة؛ وكان عسكر قحطبة عشرين ألفاً، فيهم خالد ابن برمك! وكان عسكر ابن ضبارة مائة ألف، وقيل خمسين ومائة ألف؛ فأم قحطبة بمصحف فنصب على رمح، ونادى: يا اهل الشام! إنا ندعوكم إلى ما في هذا المصحف! فشتموه وأفحشوه في القول.
فأرسل قحطبة إلى أصحابه يأمرهم بالحملة، فحمل عليهم العكي، وتهايج الناس، ولم يكن بينهم كثير قتالٍ، حتى انهزم أهل الشام وقتلوا قتلاً ذريعاً، وانهزم ابن ضبارة حتى دخل عسكره وتبعه قحطبة، فنزل ابن ضبارة ونادى: إلي إلي! فانهزم الناس عنه وانهزم داود بن هبيرة، فسأل عن ابن ضبارة فقيل: انهزم. فقال: لعن الله شرنا منقلباً! وقاتل حتى قتل.
وأصابوا عسكره وأخذوا منه ما لا يعلم قدره من السلاح والمتاع والرقيق والخيل وما رئي عسكر قط كان فيه من أصناف الأشياء ما في هذا العسكر كأنه مدينة. وكان فيه من البرابط والطنابير والمزامير والخمر ما لا يحصى.
وأرسل قحطبة بالظفر إلى ابنه الحسن وهو بنهاوند، وكانت الوقعة بنواحي أصبهان في رجب.
ذكر محاربة قحطبة أهل نهاوند ودخولها

ولما قتل ابن ضبارة كتب قحطبة بذلك إلى ابنه الحسن وهو يحاصر نهاوند، فلما أتاه الكتاب كبر هو وجنده ونادوا بقتله، فقال عاصم بن عمير السعدي: ما نادى هؤلاء بقتله إلا وهو حق! فاخرجوا إلى الحسن بن قحطبة فإنكم لا تقومون له فتذهبون حيث شئتم قبل أن يأتيه أبوه أ مدد من عنده.
فقالت الرجالة: تخرجون وأنتم فرسان على خيول وتتركونا؟ وقال له مالك بن أدهم الباهلي: لا أبرح حتى يقدم علي قحطبة.
وأقام قحطبة على أصبهان عشرين يوماً، ثم سار فقدم على ابنه بنهاوند فحصرهم ثلاثة أشهر: شعبان ورمضان وشوال، ووضع عليهم المجانيق، وأرسل إلى من بنهاوند من أهل خراسان يدعوهم إليه وأعطاهم الأمان، فأبو ذلك.
ثم أرسل إلى أهل الشام بمثل ذلك فأجابوه وقبلوا أمانه وبعثوا إليه يسألونه أن يشغل عنهم أهل المدينة بالقتال ليفتحوا له الباب الذي يليهم، ففعل ذ1لك قحطبة وقاتلهم، ففتح أهل الشام الباب، فخرجوا، فلما رأى أهر خراسان ذلك سألوهم عن خروجهم، فقالوا: أخذنا الأمان لنا ولكم. فخرج رؤساء أهل خراسان، فدفع قحطبة كل رجل منهم إلى قائد من قواده ثم أمر فنودي: من كان بيده أسير ممن خرج إلينا فليضرب عنقه وييأتنا برأسه! ففعلوا ذلك؛ فلم يبق أحد ممن كان قد هرب من أبي مسلم إلا قتل إلا أهل الشام، فإنه وفي لهم وخلى سبيلهم وأخذ عليهم أن لا يملئوا عليه عدواً، ولم يقتل منهم أحداً وكان ممن قتل من أهل خراسان: أبو كامل، وحاتم بن لحارث بن سريج، وابن نصر بن سيار، وعاصم بن عمير، وعلي بن عقيل، وبيهس.
ولما حاصر قحطبة نهاوند أرسل ابنه الحسن إلى مرج القلعة، فقدم الحسن خازم بن خزيمة إلى حلوان وعليها عبد الله بن العلاء الكندي، فهرب من حوان وخلاها.
ذكر فتح شهرزورثم إن قحطبة وجه أبا عون عبد الملك بن يزيد الخراساني ومالك بن طرافة الخراساني في أربعة آلاف إلى شهرزور وبها عثمان بن سفيان على مقدمة عبد الله بن مروان بن محمد، فنزلوا على فرسخين من شهرزور في الغشرين من ذي الحجة وقاتلوا عثمان بعد يوم وليلة من نزولهم، فانهزم أصحاب عثمان وقتل، وأقام أبو عون في بلاد الموصل.
وقيل: إن عثمان لم يقتل ولكنه هرب إلى عبد الله بن مروان، وغنم أبو عون عسكره وقتل من أصحابه مقتلةً عظيمة؛ وسير قحطبة العساكر إلى أبي عون فاجتمع معه ثلاثون ألفاً.
ولما بلغ خبر أبي عون مروان بن محمد، وهو بحران، سار منها ومعه جنود أهل الشام والجزيرة والموصل، وحشر معه بنو أمية أبناءهم، وأقبل نحو أبي عون حتى نزل الزاب الأكبر. وأقام أبو عون بشعرزور بقية ذي الحجة والمحرم من سننة اثنتين وثلاثين ومائة، وفرض بها بخمسة آلاف.
ذكر مسير قحطبة إلى ابن هبيرة بالعراقولما قدم على يزيد بن عمر بن هبيرة امير العراق بانه داود منهزماً من حلوان خرج يزيد نحو قحطبة في عدد كثير لا يحصى ومعه حوثرة بن سهيل الباهلي، وكان مروان أمد به ابن هبيرة، وسار ابن هبيرة حتى نزل بحلولاء الوقيعة واحتفر الخندق الذي كانت العجم احتفرته أيام وقعة جلولاء، وأقام به وارتحل ابن هبيرة راحعاً إلى الدسكرة، وأقبل قحطبة حتى نزل قرماسين، ثم سار إلى حلوان،ثم إلى خانقين، وأتى عكبراء وعبر دجلة ومضى حتى نزل دمما دون الأنبار، وارتحل ابن هبيرة بمن معه منصرفاً مبادراً إلى الكوفة لقحطبة، وقدم حوثرة في خمسة عشر ألفاً إلى الكوفة.
وقيل: إن حوثرة لم يفارق ابن هبيرة.
وأرسل قحطبة طائفة من أصحابه إلى الأنبار وغيرها وأمرهم بإحدار ما فيها من السفن إلى دمما ليعبورا الفرات، فحملوا إليه كل سفينة هناك، فقطع قحطبة الفرات من دمما حتى صار في غربيه، ثم سا يريد الكوفة حتى أنتهى إلى الموضع الذي فيه ابن هبيرة، وخرجت السنة.
ذكر عدة حوادثوحج الناس الوليد بن عروة بن محمد بن عطية السعدي، وهو ابن أخي عبد الملك بن محمد الذي قتل أبا حمزة، وكان هو على الحجاز. ولما بلغ الوليد قتل عمه عبد الملك مضى إلى الذين قتلوه فقتل منهم مقتلةً عظيمةً وبقر بطون نسائهم وقتل الصبيان وحرق من قدر عليه منهم.
وكان على العراق يزيد بن عمر بن هبيرة، وعلى قضاء الكوفة الحجاج ابن عاصم المحاربي، وعلى قضاء البصرة عباد بن منصور الناجي.

وفيها توفي منصور بن المعمر السلمي أبو عتاب الكوفي. وفيها قتل أبو مسلم الخراساني جبلة بن أبي داود العتكي مولاهم أخا عبد العزيز بن دواد، ويكنى أبا مروان.
ثم دخلت سنة اثنتين وثلاثين ومائة

ذكر هلاك قحطبة وهزيمة ابن هبيرة

وفي هذه السنة هلك قحطبة بن شبيب.
وكان سبب ذلك أن قحطبة لما عبر الفرات وصار في غربيه، وذلك في المحرم لثمان مضين منه، كان ابن هبيرة قد عسكر على فم الفرات من أرض الفلوجة العليا على رأس ثلاثة وعشرين فرسخاً من الكوفة، وقد اجتمع إليه فل ابن ضبارة، فأمده مروان بحوثرة الباهلي، فقال حوثرة وغيره لابن هبيرة: إن قحطبة قد مضى يريد الكوفة فاقصد أنت خراسان ودعه ومروان فإنك تكسره وبالحري أن يتبعك، قال: ما كان ليتبعني ويدع الكوفة، ولكن الرأي أن أبادره إلى الكوفة؛ فعبر دجلة من المدائن يرير الكوفة، فاستعمل على مقدمته حوثرة وأمره بالمسير إلى الكوفة، والفريقان يسيران على جانبي الفرات. وقال قحطبة: إن الإمام أخبرني أن لي في هذا المكان وقعة يكون النصر فيها لنا.
ونزل قحطبة الجبارية، وقد دلوه على مخاضة، فعبر منها وقال حوثرة ومحمد بن نباتة، فانهزم أهل الشام وفقدوا قحطبة، فقال أصحابه: من كان عنده عهد من قحطبة فليخبرنا به. فقال مقاتل بن مالك العتكي: سمعت قحطبة يقول: إن حدث بي حدث فالحسن ابني أمير الناس.
فبايع الناس حميد بن قحطة لأخيه الحسن، وكان قد سيره أبوه في سرية فأرسلوا إليه فأحضروه وسلموا إليه الأمر.
ولما فقدوا قحطبة بحثوا عنه فوجدوه في جدول وحرب بن سالم بن أحوز قتيلين، فظنوا أنكل واحد منهما قتل صاحبه.
وقيل: إن معن بن زائدة ضرب قحطبة لما عبر الفرات على حبل عاتقة فسقط في الماء فأخرجوه، فقال: شدوا يدي إذ أنا مت وألقوني في الماء لئلا يعلم الناس بقتلي.
وقاتل أهل خراسان فانهزم محمد بن نباتة وأهل الشام، ومات قحطبة، وقال قبل موته: إذا قدمتم الكوفة فوزير آل محمد أبو سلمة الخلال فسلموا هذا المر إليه.
وقيل: بل غرق قحطبة.
ولما انهزم ابن نباتة وحوثرة لحقوا بابن هبيرة، فانهزم ابن هبيرة بهزيمتهم، ولحقوا بواسط وتركوا عسكرهم وما فيه من الأموال والسلاح وغير ذلك. ولما قام الحسن بن قحطبة بالأمر أمر بإحصاء ما في العسكر.
وقيل: إن حوثرة كان بالكوفة فبلغه هزيمة ابن هيرة فسار إليه فيمن معه.
ذكر خروج محمد بن خالد بالكوفة مسوداً
وفي هذه السنة خرج محمد بن خالد عبد الله القسري بالكوفة وسود قبل أن يدخلها الحسن بن قحطبة وأخرج عنها عامل ابن هبيرة ثم دخلها الحسن.
وكان من خبره أن محمداً خرج بالكوفة ليلة عاشوراء مسوداً وعلى الكوفة زياد بن صالح الحارثي، وعلى شرطة عبد الرحمن بن بشير العجلي، وسا محمد إلى القصر، فارتحل زياد ومن معه من اهل الشام، ودخل محمد القصر، وسمع حوثرة الخبر فسار نحو الكوفة، فتفرق عن محمد عامة من معه لما بلغهم الخبر وبقي في نفر يسير من أهل الشام ومن اليمانيين من كان هرب من مروان، وكان معه مواليه وارسل أبو سلمة الخلال، ولم يظهر بعد، إلى محمد يأمره بالخروج من القصر تخوفاً عليه من حوثرة ومن معه، ولم يبلغ أحداً من الفريقين هلاك قحطبة، فأبى محمد أن يخرج، وبلغ حوثرة تفرق أصحاب محمد عنه فتهيأ للمسير نحوه.
فبينا محمد في القصر إذ أتاه بعض طلائعه فقال له: قد جاءت خيل من أهل الشام، فوجه إليهم عدة من مواليه، فناداهم الشاميون: نحن بجيلة وفينا مليح ابن خالد البجلي جئنا لندخل في طاعة الأمير، فدخلوا؛ ثم جاءت خيل أعظم من تلك فيها جهم بن الأصفح الكناني؛ ثم جاءت خيل أعظم منها مع رجل من آل بحدل؛ فلما رأى تلك حوثرة من صنع أصحابه ارتحل نحو واسط. وكتب محمد بن خالد من ليلته إلى قحطبة، وهو لا يعلم بهلاكه، يعلم أنه قد ظفر بالكوفة.
فقدم القاصد على الحسن بن قحطبة، فلما دفع إليه كتاب محمد بن خالد قرأه على الناس ثم ارتحل نحو الكوفة يوم الجمعة ويم السبت والأحد وصبحه الحسن يوم الأثنين.
وقد قيل: إن الحسن بن قحطبة أقبل نحو الكوفة بعد هزيمة ابن هبيرة وعليها عبد الرحمن بن بشير العجلي فهرب عنها، فسود محمد بن خالد وخرج في أحد عشر رجلاً وبايع الناس، ودخلها الحسن من الغد، فلما دخلها الجسن هو وأصحابه أتوا أبا سلمة، وهو في بني سلمة، فاستخرجوه، فعسكر بالنخيلة يومين قثم ارتحل إلى حمام أعين، ووجه الحسن بن قحطبة إلى واسط لقتال ابن هيرة، وبايع الناس أبا سلمة حفص بن سليمان مولى السبيع، وكان يقال له وزير آل محمد، واستعمل محمد بن خالد بن عبد الله على الكوفة، وكان يقال له الأمير، حتى ظهرأبو العباس السفاح.
ووجه حميد بن قحطبة إلى المدائن في قواد، وبعث المسيب بن زهير وخالدب بن برمك إلى دير قنى، وبعث المهلبي وشراحيل إلى عين التمر، وبسام بن إبراهيم بن بسام إلى الأهواز، وبها عبد الواحد بن عمر بن هبيرة. فلما أتى بسام الأهواز خرج عنها عبد الواحد إلى البصرة بعد أن قاتله وهزمه بسام، وبعث إلى البصرة سفيان بن معاوية بن يزيد بن المهلب عاملاً عليها، فقدمها وكان عليها سلم بن قتيبة الباهلي عاملاً لابن هبيرة، وقد لحق به عبد الواحد بن هبيرة، كما تقدم ذكره.
فأرسل سفيان بن معاوية إلى سلم يأمره بالتحول من دار الإمارة ويعلمه ما أتاه من رأي أبي سلمة، وامتنع وجمع معه قيساً ومضر ومن بالبصرة من بني أمية، وجمع سفيان جميع اليمانية وحلفاءهم من ربيعة وغيرهم، وأتاهم قائد من قواد ابن هبيرة كل بعثه مدداً لسلم في ألفي رجل من كلب، فأتى سلم سوق الإبل ووجه الخيول في سكك البصة ونادى: من جاء برأس فله خمسمائة، ومن جاء بأسير فله ألف درهم.
ومضى معاوية بن سفيان بن معاوية في ربيعة وخاصته، فلقيه خيل تميم، فقل معاوية وأتي برأسه إلى سلم، فأعطى قاتله عشرة آلاف، وانكسر سفيان بقتل ابنه فانهزم، وقدم على سلم بعد ذلك أربعة آلاف من عند مروان فأرادوا نهب من بقي من الأزد، فقالتلهم قتالاً شيداً، وكثرت القتلى بينهم، وانهزمت الأزد، ونهبت دورهم، وسبيت نساؤهم، وهدموا البيوت ثلاثة أيام، ولم يزل سلم بالبصرة حتى أتاه قتل ابن هبيرة، فشخص عنها، واجتمع من بالبصرة من ولد الحارث بن عبيد المطلب إلى محمد بن جعفر فولوه أمرهم، فوليهم أياماً يسيرة حتى قدم البصرة أبو مالك عبد الله بن أسيد الخزاعي من قبل أبي مسلم. فلما قدم أبو العابس ولا ها سفيان بن معاوية.
وكان حرب سفيان وسلم بالبصرة في صفر.
وفيها عزل مروان عن المدينة الوليد بن عروة واستعمل أخاه يوسف بن عروة في شهر ربيع الأول.
انقضت الدولة الأموية.
ذكر ابتداء الدولة العباسية

وبيعة أبي العباس

في هذه السنة بويع أبو العباس عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس بالخلافة في شهر ربيع الأول، وقيل: في ربيع الآخر لثلاث عشرة مضت منه، وقيل في جمادى الأولى.
وكان بدء ذلك وأوله أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم ، أعلم العباس بن عبد المطلب أن الخلافة تؤول إلى ولده، فلم يزل ولده يتوقعون ذلك ويتحدثون به بينهم.
ثم إن إبا هاشم بن الحنفية خرج إلى الشام فلقي محمد بن علي بن عبد الله ابن عابس فقال له: يا ابن عم إن عندي علماً أنبذه إليك فلا تطلعن عليه أحداً، إن هذا الأمر الذي يرتجيه الناس فيكم. قال: قد علمت فلا يسمعنه منكم أحد.
وقد تقدم في خبر ابن الأشعث قول خالد بن يزيد بن معاوية لعبد الملك ابن مروان: أما إذ كان الفتق من سجستان فليس عليك منه بأس، إنما كنا نتخوف لو كان من خراسان.
وقال محمد بن علي بن عبد الله: لنا ثلاثة أوقات: موت الطاغية يزيد ابن معاوية، ورأس المائة، وفتق إفريقية، فعند ذلك يدعو لنا دعاة ثم تقبل أنصارنا من المشرق حتى ترد خيلهم المغرب ويستخرجوا ما كنز الجبارون.
فلما قتل يزيد بن أبي مسلم بإفريقية ونقضت البربر بعث محمد بن علي إلى خراسان داعياً وأمره أن يدعوه إلى ارضا ولا يسمي أحداً؛ وقد ذكرنا فيما تقدم خبر الدعاة وخبر أبي مسلم وقبض مروان على إبراهيم بن محمد، وكان مروان لما أرسل المقبوض عليه وصف للرسول صفة أبي العابس، لأنه كان يجد في الكتب: إن من هذه صفته يقتلهم وسلبهم ملكهم! وقالله ليأتيه بإبراهيم بن محمد.
فقدم الرسول فأخذ أبا العباس بالصفة، فلما ظهر إبراهيم وأمن قيل للرسول: إنما أمرت بإبراهيم وهذا عبد الله. فترك أبا العباس وأخذ إبراهيم فانطلق به إلى مروان، فلما رآه قال: ليس هذه الصفة التي وصفت لك. فقالوا: قد رأينا الصفة التي وصفت وإنما سميت إبراهيم فهذا إبراهيم. فأمر به فحبس وأعاد الرسل في طلب أبي العابس فلم يروه.
وكان سبب مسيره من الحميمة أن إبراهيم لما أخذه الرسول نعى نفسه إلى أهل بيته وأمرهم بالمسير إلى الكوفة مع أخيه أبي العباس عبد الله بن محمد وبالسمع له وبالطاعة، وأوصى إلى أبي العابس وجعله الخليفة بعده فسار ابو العابس ومن معه من أهل بيته، منهم: أخوه أبو جعفر المنصور، وعبد الوهاب ومحمد ابنا أخيه إبراهيم، وأعمامه داود وعيسى وصالح وإسماعيل وعبد الله وعبد الصمد بنو علي بن عبد الله بن عباس، وابن عمه داود، وابن أخيه عيسى بن موسى بن محمد بن علي، ويحيى بن جعفر بن تمام ابن عباس، حتى قدموا الكوفة في صفر، موسى بن محمد بن علي، ويحيى بن جعفر بن تمام ابن عباس، حتى قدموا الكوفة في صفر، وشيعتهم من أهل خراسان، بظاهر الكوفة بحمام أعين، فأنزلهم أبو سلمة الخلال دار الوليد بن سعد مولى بني هاشم في بني داود وكتم أمرهم نحواً من أربعين ليلة من جميع القواد والشيعة.
وأراد فيما ذكر أن يحول الأمر إلى آل أبي طالب لما بلغه الخبر عن موت إبراهيم الإمام، فقال له أبو الجهم: ما فعل الإمام؟ قال: لم يقدم بعد فألح عليه. فقال: ليس هذا وقت خروجه لأن واسطاً لم تفتح بعد.
وكان أبو سلمة إذ سئل عن الإمام يقول: لا تعجلوا. فلم يزل ذلك من امره حتى دخل أو حميد محمد بن إبراهيم الحميري من حمام أعين يريد الكناسة، فلقي خادماً لإبراهيم الإمام ياقل له سابق الخوارزمي، فعرفه، فقال له: ما فعل إبراهيم الإمام؟ فأخبره أن مروان قتله، وأن إبرايم أوصى إلى أخيه أيب العباس واستخلفه من بعده، وأنه قدم الكوفة ومعه عامة أهل بيته، فسأله أبو حميد أن ينطلق به إليهم، فقال له سابق: الموعد بيني وبينك غداً في هذا الموضع؛ وكره سابق أن يدله عليهم إلا بإذنهم.
فرجع أبو حميد إلى أبي الجهم فأخبره وهو في عسكر أبي سلمة، فأمره أن يلطف للقائهم، فرجع أبو حميد من الغد إلى الموضع الذي واعد فيه سابقاً فلقيه، فانطلق به إلى أبي العابس وأهل بيته، فملا دخل عليهم سأل أبو حميد من الخليفة منهم. فقال داود بن علي: هذا إمامكم وخليفتكم. وأشار إلى أبي العباس، فسلم عليه بالخلافة وقبل يديه ورجليه وقال: مرنا بأمرك وعزاة بإبراهيم الإمام.
ثم رجع وصحبه إبارهيم بن سلمة، رجل كان يخدم بني العباس، إلى أبي الجهم فأخبره عن منزلهم وأن الإمام أرسل إلى أبي سلمة يسأله مائة دينار يعطيها الجمال كراء الجمال التي حملتهم، فلم يبعث بها إليهم، فمشى أبو الجهم وأبو حميد وإبراهيم بن سلمة إلى موسى بن كعبوقصوا عليه القصة، وبعثوا إلى الإمام؛ فمضى موسى ابن كعب، وأبو الجهم، وعبد الحميد ابن ربعي، وسلمة بن محمد، وإبارهيم بن سلمة، وعبد الله الطائي، وإسحاق ابن إبارهيم، وشرا حيل، وعبد الله بن بسام، وأبو حميد محمد بن إبراهيم، وسليمان بن الأسود، ومحمد بن الحصين إلى الإمام أبي العباس.
وبلغ ذلك أبا سلمة فسأل عنهم، فقيل: غنهم دخلوا الكوفة في حاجة لهم؛ وأتى القوم أبا العابس، فقال: وأيكم عبد الله بن محمد بن الحارثية؟ فقالوا: هذا، فسلموا عليه بالخلافة وعزوه في إبراهيم، ورجع موسى بن كعب وأبو الجهم، وأمر أبو الجهم الباقين فتخلفوا عند الإمام، فأرسل أبو سلمة إلى أبي الجهم: أين كنت؟ قال: ركبت إلى إمامي، فركب أو سلمة إلى الإمام، فأرسل أبو الجهم إلى أبي حميد: إن أبا سلمة قد أتاكم فلا يدخلن على الإمام إلا وحده. فلما انتهى إليهم أبو سلمة منعوه أن يدخل معه أحد، فدخل وحده فسلم بالخلافة على أبي العباس. فقال له أبو حميد: على رغم أنفك يا ماص بظر أمه! فقال له أبو العباس: مه! وأمر أبا سلمة بالعود إلى معسكره، فعاد.

وأصبح الناس يوم الجمعة لاثنتي عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول فلبسوا السلاح واصطفوا لخروج أبي العباس وأتوا بالدواب، فكرب برذوناً أبلق، وركب من معه من أهل بيته فدخلوا دار الإمارة، ثم خرج إلى المسجد فخطب وصلى بالناس، ثم صعد المنبر حين بويع له بالخلافة فقام في أعلاه، وصعد عمه داود بن علي فقام دونه، فتكلم أبو العباس فقال: الحمد لله الذي اصطفى الإسلام لنفسه وكرمه وشرفه وعظمه واختاره لنا فأيده بنا وجعلنا أهله وكهفه وحصنه والقوامبه والذابين عنه والناصرين له، فألزمنا كلمة التقوى وجعلنا أحق بها وأهلها، وخصنا برحم رسول الله، صلى الله عليه وسلم ، وقرابته، وأنشأنا من آبائنا، وأنبتنا من شجرته، واستقنا من نبعته، جعله من أنفسنا عزيزاً عليه ما عنتنا حريصاً علنا بالمؤمنين رؤوفا رحيماً، ووضعنا من الإسلام وأهله بالموضع الرفيع، وأنزل بذلك على أهل الإسلام كتاباً يتلى عليهم، تبارك وتعالى فيما أنزل من محكم كتابه: " إما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً " الأحزاب:23؛ وقال: " وأنذر عشيرتك الأقربين " الشعراء:214؛ وقال: " ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله ولرسول ولذي القربى " الحشر:7؛ وقال: " واعلموا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى " الأنفال:41؛ فأعلمه جل ثناؤه فضلنا، وأوجب عليهم حقنا ومودتنا، وأجزل من الفيء والغنيمة نصيبنا تكرمةً لنا وفضلاً علينا، والله ذو الفضل العظيم.
وزعمت السبئية الضلال أن غيرنا أحق بالرياسة والسياسة والخلافة منا، فشاهت وجوههم! ولم أيها الناس وبنا هدى الله الناس بعد ضلالتها، وبصرهم بعد جهالتهم، وأنفذهم بعد هلكتهم، وأظهر بنا الحق، ودحض الباطل، وأصلح بنا منهم ما كان فاسداً، ورفع بنا الخسيسة، وتمم بنا النقيصة، وجمع الفرقة حتى عاد الناس بعد العداوة أهل التعاطف والبر والمواساة في دنياهم، وإخواناً على سرر متقالبلين في آخرتهم، فتح الله ذلك منةً ومنحةً لمحمد، صلى الله عليه وسلم .فلما قبضه الله إليه قام بالأمر من بعده أصحابه وأمرهم شورى بينهم فحووا مواريث الأمم فعدلوا فيها ووضعوها مواضعها وأعطوها أهلها وخرجوا خماصاً منها. ثم وثب بنو حرب وبنو مروان فانبذوها وتداولوها فجاروا فيها واستأثروا بها وظلموا أهلها بما ملأ الله لهم حيناً حتى آسفوه، فلما آسفوه انتقم منهم بأيدينا ورد علينا حقنا وتدارك بنا أمتنا وولي نصرنا والقايم بأمرنا ليمن بنا على الذين استضعفوا في الأرض، وختم بنا كما افتتح بنا.
وإني لأرجو أن لا يأتيكم الجور من حيث جاءكم الخير، ولا الفساد من حيث جاءكم الصلاح، وما توفيقنا أهل البيت إلا بالله.
يا أهل الكوفة أنتم محل محبتنا ومنزل مودتنا، أنتم الذين لم تتغيروا عن ذلك ولم يثنكم عنه تحامل أهل الجور عليكم حتى أدركتم زماننا، وأتاكم الله بدولتنا، فأنتم أسعد الناس بنا وأكرمهم علينا، وقد زدتكم في أعطياتكم مائة درهم، فاستعدوا فأنا السفاح المبيح، والثائر المنيح.
وكان موعوكاً فاشتد عليه الوعك. فجلس على المنبر وقام عمه داود على مراقي المنبر فقال: الحمد الله، شكراً للذي أهلك عدونا وأصار إلينا ميراثنا من نبينا محم، صلى الله عليه وسلم .
أيها الناس الآن أقشعت حنادس الدينا، وانكشف غطاؤها، وأشرقت أرضها وسماؤها، وطلعت الشمس من طلعها، وبزغ القمر من مبزغه، وأخذ القوس باريها، وعاد السهم إلى منزعه، ورجع الحق إلى نصابه في أهل بيت نبيكم، أهل الرأفة والرحمة بكم والعطف عليكم.

أيها الناس! إنا والله ما خرجنا في طلب هذا الأمر لنكثر لجيناً ولا عقياناً، ولا نحفر نهراً، ولا نبني قصراً؛ وإنما أخرجتنا الأنفة من ابتزاهم حقنا، والغضب لبني عمنا، وما كرهنا من أموركم، فلقد كانت أموركم ترمضنا ونحن على فرشنا، ويشتد علنا سوء سيرة بني أمية فيكم واستنزالهم لكم واستئثارهم بفيئكم وصداقتكم ومغانمكم عليكم، لكم ذمة الله، تبارك وتعالى، وذمة رسوله، صلى الله عليه وسلم، وذمة العابس، رحمه الله، علينا أن نحكم فيكم بما أنزل الله، ونعمل فيكم بكتاب الله، ونسير في العامة والخاصة بسيرة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، تباً لبني حرب بن أمية وبني مروان! آثروا في مدتهم العاجلة على الآجلة، والدار الفانية على الدار الباقية، فركبوا الآثام، وظلموا الأنام، وانتهكوا المحارم، وغشوا بالجرائم، وجاروا باستدراج الله وأمناً لمكر الله، فأتاهم بأس الله بياتاً وهم نائمون، فأصبحوا أحاديث، ومزقوا كل ممزق، فبعداً لقوم الظالمين، وأدلنا الله من مروان، وقد غرة بالله الغرور، أرسل لعدو الله في عنانه حتى عثر في فضل خاصمه، أظن عدو الله أن لن نقدر عليه فنادى حزبه وجمع مكايده ورمى بكتائبه، فوجد أمامه ووراء وعن يمينه وشماله من مكر الله وبأسه ونقمته ما امات باطله، وحا ضلاله، وجعل دائرة السوء به، وأحيا شر فنا وعزنا ورد إلينا حقنا وإرثنا.
أيها الناس! إن أمير المؤمنين، نصره الله نصراً عزيزاً، إنما عاد إلى المنبر بعد الصلاة لنه كاره أن يخلط بكلام الجمعة غيره، وإنما قطعه عن استتمام الكلام شدة الوعك، فاعوا الله لأمير المؤمنين بالعافية، فقد بدلكم الله بمروان عدو الرحمن وخليفة الشيطان، المتبع السفلة الذين أفسدوا في الأرض بعد إصلاحها بإبدال الدين وانتهاك حريم المسلمين، الشاب المتكهل المتمهل المقتدي بسلفه الأبرار الأخيار الذين أصلحوا الأرض بعد فسادها بمعالم الهدى ومناهج التقوى.
فعج الناس له بالدعاء، ثم قال.
يا أهل الكوفة! إنا والله ما زلنا مظلومين مقهورين على حقنا حتى أباح الله شيعنا أهل خراسان، فأحيا بهم حقنا، وأبلج بهم حجتنا، وأظهر بهم دولتنا، وأراكم الله بهم ما لستم تنتظرون، فأظهر فيكم الخليفة من هاشم وبيض به وجوهكم، وأدالكم على أهل الشام، ونقل إليكم الله بشكر، والزموا طاعتنا، ولا تخدعوا عن أنفسكم، فإن الأمر أمركم، وإن لكل أهل بين مصراً وإنكم مصرنا، وأمير المؤمنين عبد الله بن محمد؛ وأشار بيده إلى أبي العابس السفاح.
واعلموا أن هذا الأمر فينا ليس بخارج منا حتى نسلمه إلى عيسى بن مريم، عليه السلام، والحمد لله على ما أبلانا وأولانا.
ثم نزل أبو العباس وداود بن علي أمامه حتى دخل القصر وأجلس أخاه أبا جعفر المنصور يأخذ البيعة على الناس في المسجد، فلم يزل يأخذها عليهم حتى صلى بهم العصر ثم المغرب وجنهم الليل فدخل.
وقيل: إن داود بن علي لما تكلم قال في آخر كلامه: أيها الناس إن والله ما كان بينكم وبين رسول الله،صلى الله عليه وسلم ، خليفة إلا علي ابن أبي طالب وأمير المؤمنين الذي خلفي.
ثم نزل. وخرج أبو العباس يعسكر بحمام أعين في عسكر أبي سلمة ونزل معه في حجرته بينهما ستر وحاجب السفاح يومئذ عبد الله بن بسام. واستخلف على الكوفة وأرضها عمه داود بن علي، وبعث عمه عبد الله بن علي إلى أبي عون بن يزيد بشهرزور، وبعث ابن أخيه عيسى بن موسى إلى الحسن بن قحطبة، وهو يومئذ يحاصر ابن هبيرة بواسط، وبعث يحيى ابن جعفر بن تمام بن عباس إلى حميد بن قحطبة بالمدائن، وبعث أبا اليقظان عثمان بن عروة بن محمد بن عمار بن ياسر إلى بسام بن إبراهيم بن بسام بالأهواز، وبعث سلمة بن عمرو بن عثمان إلى مالك بن الطواف.
وأقام السفاح بالعسكر أشهراً ثم ارتحل فنزل المدينة الهاشمية بقصر الإمارة، وكان تنكر لأبي سلمة قبل تحوله حتى عرف ذلك.

وقد قيل: إن داود بن علي وابنه موسى لم يكونا بالشام عند مسير بنب العباس إلى العراق، إنما كانا بالعاق أو بغيره فخرجا يريدان الشام، فلقيهما أبو العابس قصتهم وأنهم يريدون الكوفة ليظهروا بها ويظهروا أمرهم. فقال له داود: يا أبا العباس تأتي الكوفة وشخ بني أمية مروان بن محمد بحران مطل على العراق في أهل الشام والجزيرة، وشيخ العرب يزيد بن هيرة بالعراق في جند العرب! وقال: يا عمي من أحب الحياةذل؛ ثم تمثل بقول الأعشى:
فما ميتة إن متها غير عاجزٍ ... بعارٍ إذا ما غالت النفس غولها
فالتفت داود إلى ابنة موسى فقال: صدق والله ابن عمك، فارجع بنا معه نعش أعزاء أو نمت كرماء. فرجعوا جميعاً.
فكان عيسى بن موسى يقول إذا ذكر خروجهم من الحميمة يريدون الكوفة: إن نفراً أربعة عشر رجلاً خرجوا من دارهم وأهلهم يطلبون ما طلبنا لعظيمة همتهم، كبيرة أنفسهم، شديدة قلوبهم.
ذكر هزيمة مروان بالزابقد ذكرنا أن قحطبة أرسل أبا عون عبد الملك بن يزيد الأزدي إلى شهرزور، وأنه قتل عثمان بن سفيان وأقام بناحية الموصل، وأن مروان ابن محمد سار إليه من حران حتى بلغ الزاب وحفر خندقاً وكان في عشرين ومائة ألف، وسار أبو عون إلى الزاب، فوجه أبو سلمة إلى أبي عون عيينة بن موسى، والمنهال بن فتان، وإسحاق بن طلحة، كل واحد في ثلاثة آلاف.
فلما ظهر أبو العباس بعث سلمة بن محمد في ألفين، وعبد الله الطائي في ألف وخمسائة، وعبد الحيمد بن ربعي الطائي في ألفين، ووداس بن نضلة في خمسائة إلى أبي عون، ثم قال: من يسير إلى مروان من أهل بيتي؟ فقال: عبد الله بن علي: أنا. فسيره إلى أبي عون، فقدم عليه، فتحول أبو عون عن سرادقة وخلاه له وما فيه.
فلما كان لليلتين خلتا من جمادى الآخرة سنممة اثنتين ومائة سأل عبد الله بن علي عن مخاضة فدل عليها بالزاب، فامر عيينه بن موسى، فعبر في خمسة آلاف، فانتهى إلى عسكر مروان، فقاتلهم حتى أمسوا، ورجع إلى عبد الله بن علي.
وأصبح مروان فعقد الجسر وعبر عليه، فنهاه وزراؤه عن ذلك، فلم يقبل وسير ابنه عبد الله، فنزل أسفل من عسكر علد الله بن علي، فبعث عبد الله ابن علي المخارق في أربعة آلاف نحو عبد الله بن مروان، فسرح إليه ابن موران الوليد بن معاوية بن مروان بن الحكم، فالتقيا، فانهزم أصحاب المخارق وثبت هو فأسر هو وجماعة وسيرهم إلى مروان مع رؤوس القتلى، فقال مروان: أدخلوا علي رجلاً من الأسرى. فاتوه بالمخارق، وكان نحيفاً. فقال: أنت المخارق؟ قال: لا، أنا عبد من عبيد أهل العسكر. قال: فتعرف المخارق؟ قال: نعم. قال: فنظر هل تراه في هذه الرؤوس. فنظر إلى رأس منها فقال: هو هذا. فخلى سبيله، فقال رجل مع مروان حين نظر المخارق وهو لا يعرفه: لعن الله أبا مسلم حين جاءنا بهؤلاء يقاتلنا بهم.
وقيل: إن المخارق لما نظر إلى الرؤوس قال: ما أرى رأسه فيها ولا أراه إلا قد ذهب. فخلى سبيله.
ولما بلغت الهزيمة عبد الله بن علي أرسل إلى طريق المنهزمين من يمنعهم من دخول العسكر لئلا ينكر قومهم،وأشار عليه أبو عون أن يبادر مروان بالقتال قبل أن يظهر أمر المخارق فيفت ذلك في أعضاد الناس، فنادى فيهم بلبس السلاح والخروج إلى الحرب، فركبوا، واستخلف على عسكره محمد ابن صول وسار نحو مروان، وجعل على ميمنته أبا عون، وعلى ميسرته الوليد ابن معاوية، وكان عسكره عشرين ألفاً، وقيل: اثني عشر ألفاً وقيل غير ذلك.
فلما التقى العسكران قال مروان لعبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز: عن زالت اليوم الشمس ولم يقاتلونا كنا الذين ندفعها إلى المسيح، عليه السلام، وإن قاتلونا فأقبل الزوال فإنا لله وإنا إليه راجعون.

وأرسل مروان إلى عبد الله يسأله الموادعة، فقال عبد الله: كذب ابن زريق، لا تزول الشمس حتى أوطئه الخيل إن شاء الله. فقال مروان لأهل الشام: قفوا لا نبدأهم بالقتال، وجعل ينظر إلى الشمس، فحمل الوليد بن معاوية بن مروان بن الحكم، وهو ختن مروان بن محمد على ابنته، فغضب وشتمه، وقاتل ابن معاوية أبا عون، فانحاز أبو عون إلى عبد الله بن علي، فقال لموسى ابن كعب: يا عبد الله مر الناس فلينزلوا. فنودي: الأرض فنزل الناس وأشرعوا الرماح وجثوا على الركب فقاتلوهم، وجعل أهل الشام يتأخرون كأنهم يدفعون، ومشى عبد الله بن علي قدماً وهو يقول: يار رب حتى متى نقتل فيك؟ ونادى: يا أهل خراسان! يال لثارات إبراهيم! يا محمد! يا منصور! واشتد بينهم القتال. فقال مروان لقضاعة: انزلوا. فقالوا: قل لبني سليم فلينزلوا. فأرسل إلى السكاسك أن احملوا. فقالوا: قل لبني عامر فليحملوا. فأرسل إلى السكون أن احملوا، فالوا: قل لغطفان فليحملوا. فقال لصاحب شرطته: انزل. فقال: والله ما كنت لأحعل نفسي غرضاً. قال: أما والله لأسؤنك! فقال: وددت والله أنك قدرت على ذلك.
وكان مروان ذلك اليوم لا يدبر شيئاً إلا كان فيه الخلل، فأمر بالأموال فأخرجت، وقال للناس: اصبروا وقاتلوا فهذه الأموال لكم. فجعل ناس من الناس يصيبون من ذلك، فقيل له: إن الناس قد مالوا على هذا المال ولا نأمنهم أن يذهبوا به. فأرسل إلى ابنه عبد الله: أن سر في أصحابك إلى قوم عسكرك فاقتل من أخذ من المال وامنعهم.
فكان ممن غرق يومئذ: إبراهيم بن الوليد بن عبد الملك بن المخلوع، فاستخرجوه في الغرقى، فقرأ عبد الله: " وإذا فرقنا بكم البحر فأنجيناكم وأغرقنا آل فرعون وأنتم تنظرون " وقيل بل قتله عبد الله بن علي بالشام.
وقتل في هذه الوقعة يعيد بن هشام بن عبد الملك. وقيل: بل قتله عبد الله بالشام.
وأقام عبد الله بن علي غي عسكره سبعة أيام، فقال رجل من ولد سعيد اب العاص يعير مروان:
لج الفرار بمروان فقلت له: ... عاد الظلوم ظليماً همه الهرب
أين الفرار وترك الملك إذ ذهبت ... عنك الهوينا فلا دين ولا حسب
فراشة الحلم فرعون العقاب وإن ... تطلب نداه فكلب دونه كلب
وكتب يومئذ عبد الله بن علي إلى السفاح بالفتح، وحوى عسكر مروان بما فيه فوجد سلاحاً كثيراً وأموالاً، ولم يجد فيه امرأة إلا جارية كانت لعبد الله بن مروان.
فلما أتى الكتاب السفاح صلى ركعتين وأمر لمن شهد الوقعة بخمسمائة خمسمائة دينار، ورفع أرزاقهم إلى ثمانين.
وكانت هزيمة مروان بالزاب يوم السبت لإحدى عشرة ليلة خلت من جمادى الآخرة؛ وكان فيمن قتل معه يحيى بن معاوية بن هشام بن عبد الملك، وهو أخو عبد الرحمن صاحب الأندلس، فلما تقدم إلى القتال رأى عبد الله ابن علي فتى عليه أبهة الشرف ياقتل مستقتلاً فناداه: يا فتى لك المان ولو كنت مروان بن محمد! فقال: إن لم أكنه فلست بدونه. قال: فلك الأمان ولو كنت من كنت. فأطرق ثم قال:
أذل الحياة وكره الممات ... وكلا أراه طعاماً وبيلا
فإن لم يكن غير إحداهما ... فسير إلى الموت سيراً جميلا
ثم قاتل حتى قتل؛ فإذا هو مسلمة بن عبد الملك.
ذكر قتل إبراهيم بن محمد بن علي الإمامقد ذكرنا سبب حبسه. واختلف الناس في موته، فقيل: إن مروان حبسه بحران، وحبس سعيد بن هشام بن عبد الملك وابنيه عثمان ومروان، وعبد الله بن عمر بن عبد العزيز، والعباس بن الوليد بن عبد الملكل، وأبا محمد السفياني، هلك منهم في وباء وقع بحران العابس بن الوليد، وإبارهيم بن محمد ابن علي الإمام، وعبد الله بن عمر.
فلما كان قبل هزيمة مروان من الزاب بجمعة خرج سعيد بن هشام وابن عمه ومن معه من المحبوسين فقتلوا صاحب السجن وخرجوا، فقتلهم أهل حران ومن فيها من الغوغاء، وكان فيمن قتله أهل حران شراحيل بن مسلمة ابن عبد الملك، وعبد الملك بن بشر التغلبي، وبطريق أرمينية الرابعة واسمه كوشان، وتخلف أبو محمد السفياني في الحبس فلم يخرج فيمن خرج ومعه غيره لم يستحلوا الخروج من الحبس، فقدم مروان منهزماً من الزاب فجاء فخلى عنهم.
وقيل: إن مروان هدم على إبراهيم بيتاً فقتله.

وقد قيل: إن شراحيل بن مسلمة بن عبد الملك كان محبوساً مع إبارهيم فكانا يتزاوران، فصار بينهما مودة، فأتى رسول من شراحيل إلى إبراهيم يوماً بلبن فقال: يقول لك أخوك إني شربت من هذا اللبن فاستطبته فأحببت أن تشرب منه؛ فشرب منه فتكسر جسده من ساعته، وكان يوماً يزور في شراحيل فأبطأ عليه فأرسل إليه شراحيل: إنك قد أبطأت فما حبسك؟ فأعاد إبراهيم: إني لما شربت اللبن الذي أرسلت به قد أسهلني. فاتاه شراحيل فقال: والله الذي لا إله إلا هو ما شربت اليوم لبناً ولا أرسلت به إليك! فإنا لله وإنا إليه راجعون! احتيل والله عليك. فبات أبراهيم ليلته وأصبح ميتاً؛ فقال إبراهيم ابن هرثمة يرثيه يرثيه:
قد كنت أحسبني جلداً فضعضعني ... قبر بحران فيه عصمة الدين
فيه الإمام وخير الناس كلهم ... بين الصفائح والأحجار والطين
فيه الإمام الذي عمت مصيبته ... وعيلت كل ذي مالٍ ومسكين
فلا عفا الله عن مروان مظلمةً ... لكن عفا الله عمن قال آمين
وكان إبراهيم خيرأ فاضلاً كريماً، قدم المدينة مرةً ففرق في أهلها مالاً جليلاً، وبعث إلى عبد الله بن الحسن بن الحسن بخمسمائة دينار، وبعث إلى جعفر بن محمد بألف دينار، فبعث إلى جماعة العلويين بمال كثير، فأتاه الحسين بن زيد بن علي وهو صغير فأجلسه في حجرة قال: من أنت؟ قال: أنا الحسين بن زيد بن علي. فبكى حتى بل رداءه وأمر وكيله بإحضار ما بقي من المال، فأحضر أربعمائة دينار، فسلمها إليه وقال: لو كان عندنا شيء آخر لسلمته إليك، وسير معه بعض مواليه إلى أمه رابطة بنت عبد الملك بن محمد بن الحنفية يعتذر إليها.
وكان مولده سنة اثنتين وثمانين، وأمه أم ولد بربرية اسمها سلمى.
وكان ينبغي أن يقدم ذكر قتله على هزيمة مروان، وإنما قدمنا ذلك لتتبع الحادثة بعضها بعضاً.
ذكر قتل مروان بن محمد بن الحكموفي هذه السنة قتل مروان بن محمد، وكان قتله ببوصير، من أعمال مصر، لثلاث بقين من ذي الحجة سنة اثنتين وثلاثين ومائة.
وكان مروان لما هزمه عبد الله بن علي بالزاب أتى مدينة الموصل وعليها هشام بن عمرو التغلبي وبشر بن خزيمة الأسدي فقطعا الجسر! فناداهم أهل الشام: هذا أمير المؤمنين مروان! فقالوا: كذبتم، أمير المؤمنين لا يفر! وسبه أهل الموصل، وقالوا: ياجعدي! يا معطل الحمد لله الذي أزال سلطانكم وذهب بدولتكم! الحمد لله الذي أتانا بأهل بيت نبينا! فلما سمع ذلك سار إلى بلد فعبر دجلة وأتى حران، وبها ابن أخيه أبان بن يزيد بن محمد بن مروان عامله عليها، فأقام بها نيفاً وعشرين يوماً.
وسار عبد الله بن علي حتى أتى الموصل فدخلها وعزل عنها هشاماً واستعمل عليها محمد بن صول، ثم سار في أثر مروان بن محمد، فلما دنا منه عبد الله حمل مروان أهله وعياله ومضى منهزماً وخلف بمدينة حران ابن أخيه أبان بن يويد وتحته أم عثمان ابنة مروان.
وقدم عبد الله بن علي حران، فلقيه أبان مسوداً مبايعاً له، فبايعه ودخل في طاعته، فآمنه ومن كان بحران والجزيرة.
ومضى مروان إلى حمص، فلقيه أهلها بالسمع والطاعة، فأقام بها يومين أو ثلاثة ثم سار منها. فلما رأوا قلة ممن معه طمعوا فيه وقالوا: مرعوب منهزم؛ فاتبعوه بعدما رحل عنهم فلحقوه على أميال. فلما رأى غبرة الخيل كمن لهم، فلما جاوزوا الكمين صافهم مروان فيمن معه وناشدهم، فأبوا إلا قتاله، فقاتلهم وأتاهم الكمين من خلفهم، فانهزم أهل حمص وقتلوا حتى انتهوا إلى قريب المدينة.
وأتى مروان دمشق وعليها الوليد بن معاوية بن مروان، فخلفه بها وقال: قاتلهم حتى يجتمع أهل الشام. ومضى مروان حتى أتى فلسطيم فنزل نهر أبي فطرس، وقد غلب على فلسطين الحكم بن ضبعان الجذامي، فأرسل مروان إلى عبد الله بن يزيد بن روح بن زنباع الجذامي فأجاره، وكان بيت المال في يد الحكم.

وكان السفاح قد كتب إلى عبد الله بن علي يأمره باتباع مروان، فسار حتى أتى الموصل، فتلقاه من بها مسودين وفتحوا له المدينة؛ ثم سار إلى حران، فتلقاه أبان بن يزيد مسوداً، كما تقدم، فآمنه وهدم عبد الله الدار التي حبس فيها إبراهيم. ثم سار من حران إلى منبج، وقد سودوا، فأقام بها، أياماً، ثم سار إلى بعلبك فأقام يومين، ثم سار فنزل مزة دمشق، وهي قرية من قرى الغوطة؛ وقدم عليه أخوه صالح بن علي مدداً فنزل مرج عذراء في ثمانية آلاف؛ ثم تقدم بعبد الله فنزل على الباب الشرقي، ونزل صالح على باب الجابية، ونزل أبو عون على باب كيسان، ونزل بسام بن إبراهيم على باب الصغير، ونزل حميد بن قحطبة على باب توما، وعبد الصمد ويحيى بن صفوان والعباس بن يزيد على باب الفراديس، وفي دمشق الوليد بن معاوية، فحصروه ودخلوها عنوة يوم الأربعاء لخمس مضين من رمضان سنة اثنتين وثلاثين ومائة.
وكان أول من صعد سور المدينة من باب شرقي عبد الله الطائي، ومن ناحية باب الصغير بسام بن إبراهيم، فقاتلوا بها ثلاث ساعات، وقتل الوليد ابن معاوية فيمن قتل.
وأقام عبد الله بن علي في دمشق خمسة عشر يوماً، ثم سار يريد فلسطين، فلقيه أهل الأردن وقد سودوا، وأتى أبي فطرس وقد ذهب مروان، فأقام عبد الله بفلسطين، ونزل بالمدينة يحيى بن جعفر الهاشمي، فأتاه كتاب السفاح يأمره بإرسال صالح بن علي في طلب مروان. فسار صالح من نهر أي فطرس في ذي القعدة سنة اثنتين وثلاثين ومائة ومعه ابن فتان وعامر بن إسماعيل، فقدم صالح أبا عون وعامر بن إسماعيل الحارثي، فساروا حتى بلغوا العريش. فأحرق مروان ما كان حوله من علف وطعام.
وسار صالح فنزل النيل، ثم سار حتى أتى الصعيد، وبلغه أن خيلاً لمروان يحرقون الأعلاف فوجه إليهم فأخذوا وقدم بهم على صالح وهو بالفسطاط، وسار فنزل موضعاً يقال له ذات السلاسل، وقدم أبو عون عامر ابن إسماعيل الحارثي وشعبة بن كثير المازني في خيل أهل الموصل فلقوا خيلاً لمروان فهزمهم وأسروا منهم رجالاً فقتلوابعضاً واستحيوا بعضاً، فسألوهم عن مروان فأخبروهم بمكانه على أن يؤمنوهم، وساروا فوجدوه نازلاً في كنيسة في بوصير، فوافوه ليلاً، وكان أصحاب أبي عون قليلين، فقال لهم عامر بن إسماعيل: إن أصبحنا وأوا قلتنا أهلكونا ولم ينج منا أحد. وكسر جفن سيفه وفعل أصحابه مثله وحملوا على أصحاب مروان فانهزموا، وحمل رجل من أهل الكحوفة كان يبيع الرمان فاحتز رأسه، فأخذه عامر فبعث به إلى أبي عون، وبعثه أبو عون إلى صالح.
فلما وصل إليه أمر أن يقص لسانه، فانقطع لسانه، فأخذه هر، فقال صالح: ماذا ترينا الأيام من العجائب والعبر! هذا لسان مروان قد أخذه هر؛ وقال شاعر:
قد فتح الله مصراً عنوةً لكم ... وأهلك الفاجر الجعدي إذ ظلما
فلاك مقوله هر يجرره ... وكان ربك من ذي الكفر منتقما
وسيره صالح إلى أبي العباس السفاح.
وكان قتله لليلتين بقيتا من ذي الحجة، ورجع صالح إلى الشام وخلف أبا عون بمصر وسلم إليه السلاح والأموال والرقيق.
ولما وصل الرأس إلى السفاح كان بالكوفة، فلما رآه سجد ثم رفع رأسه فقال: الحمد الله الذي أظهرني عليك وأظفرني بك ولم يبق ثأري قبلك وقبل رهطك أعداء الدين! وتمثل:
لو يشربون دمي لم يرو شاربهم ... ولا دماؤهم للغيظ ترويني
ولما قتل مروان هرب ابناه عبد الله وعبيد الله إلى أرض الحبشة، فلقوا من الحبشة بلاء، قاتلهم الحبشة فقتل عبيد الله ونجا عبد الله وعدة ممن معه، فبقي إلى خلافة المهدي، فاخذه نصر بن محمد بن الشعث، عامل فلسطين، فبعث به إلى المهدي.
ولما قتل مروان قصد عامر الكنيسة التي فيها حرم مروان، وكان قد وكل بهن خادماً وأمره أن يقتلهن بعده، فأخذه عامر وأخذ نساء مروان وبناته فسيرهن إلى صالح بن علي بن عبد الله بن عباس. فلما دخلن عليه تكلمت ابنة مروان الكبرى فقالت: يا عم أمير المؤمنين! حفظ الله لك من أمرك ما تحب حفظه، نحن بناتك وبنات أخيك وابن عمكفليسعنا من عفوكم ما وسعكم من جورنا.

قال: والله لا استبقي منكم واحداً! ألم يقتل أبوك ابن أخي إبراهيم الإمام؟ ألم يقتل هشام بن عبد الملك زيد بن علي بن الحسين وصلبه في الكوفة؟ ألم يقتل الوليد بن يزيد يحيى بن زيد وصلبه بخراسان؟ أل يقتل ابن زياد الدعي مسلم بن عقيل؟ ألم يقتل يزيد بن معاوية الحسين بن علي وأهل بيته؟ ألم يخرج إليه بحرم رسول الله، صلى الله عليه وسلم، سبايا فوقفهن موقف السبي؟ ألم يحمل رأس الحسين وقد قرع دماغه؟ فما الذي يحملني على الإبقاء عليكن؟! قالت: فليسعنا عفوكم! فقال: أما هذا فنعم، وإن أحببت زوجتك ابني الفضل! فقالت: وأي عز خير من هذا! بل تلحقنا بحران. فحملهن إليها، فلما دخلنها ورأين منازل مروان رفعن أصواتهن بالبكاء.
قيل: كان يوماً بكير بن ما هان مع أصحابه قبل أني قتل مروان يتحدث إذ مر به عامر بن إسماعيل وهو لا يعرفه فأتى دجلة واستقى من مائها ثم رجع، فدعاه بكير فقال: ما اسمك يا فتى؟ قال: عامر بن إسماعيل بن الحارث. قال: فكن من بني مسلية. قال: فأنا منهم. قال: أنت والله تقتل مروان! فكان هذا القول هو الذي قوى طوع عامر في قتل مروان.
ولما قتل مروان كان عمره اثنتين وستين سنة، وقيل: تسعاً وستين سنة؛ وكانت ولايته من حين بويع إلى أن قتل خمس سنين وعشرة أشهر وستة عشر يوماً؛ وكان يكنى أبا عبد الملك؛ وكانت أمه أم ولد كردية، كانت لإبراهيم بن الأشتر، أخذها محمد بن مروان يوم قتل إبراهيم فولدت مروان فلهذا قال عبد الله بن عياش المشرف للسفاح: الحمد لله الذي أبدلنا بحمار الجزيرة وابن أمة النخع ابن عم رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ابن عبد المطلب.
وكان مروان يلقب بالحمار والجعدي لأنه تعلم من الجعد بن درهم مذهبه في القول بخلق القرآن والقدر وغير ذلك، وقيل: إن الجعد كان زنديقاً، وعظمه ميمون بن مهران فقال: لشاه قباذ أحب إلي مما تدين به. فقال له: قتلك الله، وهو قاتلك، وشهد عليه ميمون، وطلبه هشام فظفر به وسيره إلى خالد القسري فقتله، فكان الناس يذمون مروان بنسبته إليه.
وكان مروان أبيض أشهل شديد الشهلة، ضخم الهامة، كث اللحية أبيضها، ربعة؛ وكان شجاعاً حازماً إلا أن مدته انقضت فلم ينفعه حزمه ولا شجاعته.
عياش بالياء تحتها نقطتان، والشين المعجمة.
ذكر من قتل من بني أميةدخل سديف على السفاح وعنده سليمان بن هشام بن عبد الملك وقد أكرمه، فقال سديف:
لا يغرنك ما ترى من الرجال ... إن تحت الضلوع داء دوياً
فضع السيف وارفع السوط حتى ... لا ترى فوق ظهرها أمويا
فقال سليمان: قتلتني يا شيخ! ودخل السفاح، وأخذ سليمان فقتل.
ودخل شبل بن عبد الله مولى بني هاشم على عبد الله بن علي وعنده من بني أمية نحو تسعين رجلاً على الطعام، فأقبل عليه شبل فقال:
أصبح الملك ثابت الآساس ... بالبهاليل من بني العابس
طلبوا وتر هاشم فشفوها ... بعد ميلٍ من الزمان وياس
لا تقيلن عبد شمسٍ عثاراً ... واقطعن كل رقلةٍ وغراس
ذلها أظهر التودد منها ... وبها منكم كحر المواسي
ولقد غاظني وغاظ سوائي ... قربهم من تنمارقٍ وكراسي
أنزلوها بحيث أنزلها الل ... ه بدار الهوان والإتعاس
والقتل الذي بحران أضحى ... ثاوياً بين غربةٍ وتناس
فأمر بها عبد الله فضربوا بالعمد حتى قتلوا، وبسط عليهم الأنطاع فأكل الطعام عليها وهو يسمع أنين بعهم حتى ماتوا جيمعاً، وأمر عبد الله ابن علي بنبش قبور بني أمية بدمشق، فنبش قبر معاوية بن أبي سفيان، فلم يجدوا فيه إلا خيطاً مثل الهباء، ونبش قبر يزيد بن معاوية بن أبي سفيان فوجدوا فيه حطاماً كأنه الرماد، ونبش قبر عبد الملك فإنه وجد صحيحاً لم يبل منه إلا أرنبة أنفه، فضربه بالسياط وصلبه وحرقه وذراه في الريح.

وتتبع بني امية من أولاد الخلفاء وغيرهم فأخذهم، ولم يفلت منهم إلا رضيع أو من هرب إلى الأندلس، فقتلهم بنهر أبي فطرس، وكان فيمن قتل: محمد بن عبد الملك بن مروان، والغمر بن يزيد بن عبد الملك، وعبد الواحد بن سليمان بن عبد الملك، وسعيد بن عبد الملك، وقيل: غنه مات قبل ذلك، وأبو عبيدة بن الوليد بن عبد الملك، وقيل: إن إبراهيم بن يزيد المخلوع قتل معهم، واستصفى كل شيء لهم من مال وغي ذلك؛ فلما فرغ منهم قال:
بني أمية قد أفنيت جمعكم ... فكيف لي منكم بالأول الماضي
يطيب النفس أن النار تجمعكم ... عوضتم منم لظاها شر معتاض
منيتم، لا أقال الله عثرتكم، ... بليث غاب إلى الأعداء نهاض
إن كان غيظي منكم لفوتٍ فلقد ... منيت منكم بما ربي به راض
وقيل: إن سديفاً أنشد هذا الشعر للسفاح ومعه كانت الحادثة، هو الذي قتلهم.
وقتل سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس بالبصرة أيضاً جماعةً من بني أمية عليهم الثياب الموشية المرتفعة وأمر بهم فجروا بأرجلهم فألقوا على الطريق فأكلتهم الكلاب.
فلما رأى بنو أمية ذلك اشتد خوفهم وتشتت شملهم واختفى من قدر على الاختفاء وكان ممن اختفى منهم عمرو بن معاوية بن عمرو بن سفيان بن عتبة بن أبي سفيان. قال: وكنت لا اتي مكاناً إلا عرفت فيه،فضاقت على الأرض، فقدمت على سليمان بن علي، وهو لا يعرفني، فقلت: لفظتني البلاد إليك، ودلني فضلك عليك، فإما قتلتني فاسترحت، وإما رددتني سالماً فامنت. فقال: ومن أنت؟ فعرفته نفسي، فقال: مرحباً بك، ما حاجتك؟ فقتل: إن الحرم اللواتي أنت أولى الناس بهن وأقربهم إليهن قد خفن لخوفنا ومن خاف خيف عليه. قال: فبكى كثيراً ثم قال: يحقن الله دمك ويوفر مالك ويحفظ حرمك. ثم كتب إلى السفاح: يا أمير الؤمنين إنه قد وفد وافد من بني أمية علينا، وإنا قتلناهم على عقوقهم لا على أرحامهم، فإننا يجمعنا وإياهم عبد مناف والرحم تبل ولا تقتل وترفع ولا توضع، فإن رأى أمير المؤمنين أن يهبهم لي فليفعل، وإن فعل فليجعل كتاباً عاماً إلى البلدان نشكر الله تعالى على نعمه عندنا وإحسانه إلينا. فأجابه إلى ما سأل، فكان هذا أول أمان بني أمية.
ذكر خلع حبيب بن مرة المريوفي هذه السنة بيض حبيب بن مرة المري وخلع هو ومن معه من أهل البثنية وحوران، وكان خلعهم قبل خلع أبي الورد، فسار إليه عبد الله وقاتله دفعاتٍ، وكان حبيب من قواد مروان وفرسانه.
وكان سبب تبييضه الخوف على نفسه وقومه، فبايعته قيس وغيرهم ممن يليهم. فلما بلغ عبد الله خروج أبي الورد ةتبييضه دعا حبيباً إلى الصلح، فصالحه وآمنه ومن معه وسار نحو أبي الورد.
ذكر خلع أبي الورد وأهل دمشقوفيها خلع أبو الورد مجزاة بن الكوثرة بن زفر بن الحارث الكلابي، وكان من أصحاب مروان وقواده.
وكان سبب ذلك أن مروان لما انهزم قام أبو الورد بقنسرين، فقدمها عبد الله بن علي فبايعه أبو الورد ودخل فيما دخل فيه جنده، وكان ولد مسلمة بن عبد الملك مجاورين له ببالس والناعورة، فقدم بالس قائد من قواد عبد الله بن علي فبعث بولد مسلمة ونسائهم، فشكا بعضهم ذلك إلى أبي الورد، فخرج من مزرعة له يقال لها خساف فقتل ذلك القائد ومن معه وأظهر التبييض والخلع لعبد الله، ودعا أهل قنسرين إلى ذلك، فبيضوا أجمعهم، والسفاح يومئذ بالحيرة، وعبد الله بن علي مشتغل بحرب حبيب بن مرة المري بأرض البلقاء وحوران والبثنية، على ماذكرناه.

فلما بلغ عبد الله بييض أهل قنسرين وخلعهم صالح حبيب بن مرة وسار نحو قنسرين للقاء أبي الورد، فمر بدمشق فخلف بها أبا غانم عبد الحميد بن ربعي الطائي في أربعة آلاف، وكان بدمشق أهل عبد الله وأمهات أولاده وثقله، فلما قدم حمص انتقض له أهل دمشق وبيضوا وقاموا مع عثمان بن عبد الأعلى بن سراقة الأزدي فلقوا أبا غانم ومن معه فهزموه وقتلوا من أصحابه مقتلةً عظيمة وانتهبوا ما كان عبد الله خلف من ثقله ولم يعرضوا لأهله واجتمعوا على الخلاف. وسار عبد الله، وكان قد اجتمع مع أبي الورد جماعة من أهل قنسرين وكاتبوا من يليهم من أهل حمص وتدمر، فقدم منهم ألوف عليهم أبو محمد بن عبد الله بن يزيد بن معاوية، ودعوا إليه، وقالوا: هذا السفياني الذي كان يذكر، وهم في نحو من أربعين ألفاً، فعسكروا بمرج الأخرم، ودنا منهم عبد الله بن علي ووجه إليهم أخاه عبد الصمد بن علي في عشرة آلاف، وكان أبو الورد هو المدبر لعسكر قنسرين وصاحب القتال، فناهضهم القتال، وكثر القتل في الفريقين، وانكشف عبد الصمد ومن معه، وقتل منهم ألوف ولحق بأخيه عبد الله.
فأقبلى عبد الله معه وجماعة القواد فالتقوا ثانيةً بمرج الأخرم فاقتتلوا قتالاً شديداً، وثبت عبد الله، فانهزم أصحاب أبي الورد وثبت هو في نحو من خمسمائة من قومه وأصحابه فقتلوا جميعاً، وهرب أبو محمد ومن معه حتى لحقوا بتدمر، وآمن عبد الله أهل قنسرين وسودوا وبايعوه ودخلوا في طاعته.
ثم انصرف راجعاً إلى أهل دمشق لما كان من تبييضهم عليه، فلما دنا منهم هرب الناس ولم يكن منهم قتال، وآمن عبد الله أهلها وبايعوه ولم يأخذهم بما كان منهم.
ولم يزل أبو محمد السفياني متغيباً هارباً ولحق بأرض الحجاز وبقي كذلك إلى أيام المنصور، فبلغ زياد بن هبد الله الحارثي عامل المنصور مكانه، فبعث إليه خيلاً فقاتلوه فقتلوه وأحذوا ابنين له أسيرين، فبعث زياد برأس أبي محمد بن عبد الله السفياني وبابنيه، فأطلقهما المنصور وآمنهما.
وقيل: إن حرب عبد الله وأبي الورد كانت سلخ ذي الحجة سنة ثلاث وثلاثين ومائة.
ذكر تبييض أهل الجزيرة وخلعهموفي هذه السنة بيض أهل الجزيرة وخلعوا أبا العباس السفاح وساروا إلى حران وبها موسى بن كعب في ثلاثة آلاف من جند السفاح فحاصروه بها وليس على أهل الجزيرة رأس يجمعهم، فقدم عليهم إسحاق بن مسلم العقيلي من أرمينية، وكان سار عنها حين بلغه هزيمة مروان، فاجتمع عليه أهل الجزيرة وحاصر موسى بن كعب نحواً من الشهرين.
ووجه أبو العباس السفاح أخاه أبا جعفر فيمن كان معه من الجنود بواسط محاصرين ابن هبيرة، فسار فاجتاز بقرقيسيا والرقة، وأهلهما قد تبيضوا، وسار نحو حران، فرحل إسحاق بن مسلم إلى الرهاء، وذلك سنة ثلاث وثلاثين ومائة، وخرج موسى بن كعب من حران فلقي أبا جعفر.
ووجه إسحاق بن مسلم أخاه بكار بن مسلم إلى ربيعة بدارا ومادرين، ورئيس ربيعة يومئذ رجل من الحرورية يقال له بريكة، فعمد إليهم أبو جعفر فلقيهم، فقاتلوه قتالاً شديداً، وقتل بريكة في المعركة، وانصرف بكار إلى أخيه إسحاق بالرهاء، فخلفه إسحاق بها وسار إلى سميساط في عظم عسكره،وأقبل أبو جعفر إلى الرهاء، وكان بينهم وبين بكار وقعات.
وكتب السفاح إلى عبد الله بن علي يأمره أن يسير في جنوده إلى سمياط، فسار حتى نزل بإزاء إسحاق بسمياط، وإسحاق في ستين ألفاً وبينهم الفرات، وأقبل أبو جعفر من الرهاء وحاصر إسحاق بسميساط سبعة أشهر، وكان إسحاق يقول: في عنقي بيعة، فأنا لا ادعها حتى أعلم أن صاحبها مات أوقتل.
فأرسله إليه أبو جعفر: إن مروان قد قتل. فقالك حتى أتيقن. فلما تيقن قتله طلب الصلح والأمان، فكتبوا إلى السفاح بذلك وأمرهم أن يؤمنوه ومن معه، فكتبوا بينهم كتاباً بذلك، وخرج إسحاق إلى أبي جعفر، وكان عنده من آثر صحابته، واستقام أهل الجزيرة والشام، وولى أبو العباس أخاه أبا جعفر الجزيرة وأرمينية وأذربيجان، فلم يزل عليها حتى استخلف.
وقد قيل: إن عبد الله بن علي هو الذي آمن إسحاق بن مسلم.
ذكر قتل أبي سلمة الخلال وسليمان بن كثير


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 9:21



قد ذكرنا ما كان من أبي سلمة في أمر أبي العباس السفاح ومن كان معه من بني هاشم عند قدومهم الكوفة بحيث صار عندهم متهماً، وتغير السفاح عليه وهو بعسكره بحمام أعين، ثم تحول عنه إلى المدينة الهاشمية فنزل قصر الإمارة بها وهو متكر لأبي سلمة.وكتب إلى أبي مسلم يعلمه رأيه فيه وما كان هم به من الغش، وكتب إليه أبو مسلم: إن كان أمير المؤمنين اطلع على ذلك منه فليقتله.
فقال داود بن علي للسفاح: لا تفعل يا أمير المؤمنين فيحتج بها أبو مسلم عليك واهل خراسان الذين معك أصحابه، وحاله فيهم حاله، ولكن اكتب إلى أبي مسلم فليبعث إليه من يقتله.
فكتب إليه، فبعث أبو مسلم مرار بن أنس ال2ضبي لقتله، فقدم على السفاح فأعلمه بسبب قدومه، فأمر السفاح منادياً فنادى: إن أمير المؤمنين قد رضي عن أبي سلمة ودعاه فكساه، ثم دخل عليه بعد ذلك ليلة فلم يزل عنده حتى ذهب عامل الليل، ثم انصرف إلى منزله وحده، فعرض له مرار ابن أنس ومن معه من أعوانه فقتلوه وقالوا: قتله الخوارج، ثم أخرج من الغد فصلى عليه يحيى بن محمد بن علي ودفن بالمدينة الهاشمية عند الكوفة، فقال سليمان بن المهاجر البجلي.
إن الوزير وزير آل محمد ... وأدى فمن يشناك صار وزيرا
وكان يقال لأبي سلمة: وزير آل محمد، ولأبي مسلم، فملا قدم على أبي مسلم سايره عبيد الله بن الحسن الأعرج وسلميان بن كثير، فقال سليمان بن كثير لعبيد الله: يا هذا إنا كنا نرجو أن يتم أمركم، فإذا شئتم فادعونا إلى ما تريدون. فظن عبيد الله أنه دسيس من أبي مسلم، فأتى أبا مسلم فأخبره وخاف أن يعلمه أن يقتله، فاحضر أبو مسلم سليمان بن كثير وقال له: احفظ قوزل الإمام لي من اتهمته فاقتله؟ قال: نعم. قال: فإني اتهمتك. قال: أنشدك الله! قال: لا تناشدني، فانت منطوٍ على غش الإمام، وأمر بضرب عنقه.
ورجع أبو جعفر إلى السفاح فقال: لست خليفة ولا أمرك بشيء إن تركت أبا مسلم ولم تقتله. قال: وكيف؟ قال: والله ما يصنع إلا ما أراد. قال أبو العباس: فاكتمها.
وقد قيل: إن أبا جعفر إنما سار إلى أبي مسلم قبل أن يقتل أبو سلمة.
وكان سبب ذلك أن السفاح لما ظهر تذاكروا ما صنع أبو سلمة فقال بعض من هناك: لعل ما صنع كان من رأي أبي مسلم. فقال السفاح: لئن كان هذا عن رأيه إنا لنعرفن بلاء إلا أن يدفعه الله عنا. وأرسل أخاه أبا جعفر إلى أبي مسلم ليعلم رأيه. فسار إليه وأعلمه ما كان من أبي سلمة فأرسل مرار بن أنس فقتله.
ذكر محاصرة ابن هبيرة بواسطقد ذكرنا ما كان من أمر يزيد بن هليرة والجيش الذين لقوه من أهل خاسان مع قحطبة، ثم مع ابنة الحسن، وانهزامه إلى واسط وتحصنه بها، وكان لما انهزم قد وكل بالأثال قوماً، فذهبوا بها، فقال له حوثرة: أين تذهب وقد قتل صاحبهم؟ يعني قحطبة، امض إلى الكوفة ومعك جند كثير، فقاتلهم حتى تقتل أو تظفر. قال: بل نأتي واسطاً فننظر. قال: مكا تريد على أن تمكنه من نفسك وتقتل.
وقال يحيى بن حضين: غنك لو تأتي مروان بشيء أحل إليه من هذه الجنود، فالزم الفارت حتى تأتيه، وأياك وواسطاً فتصير في حصار ولي بعد الحصر إلا القتل. لإابى.
وكان يخاف مروان لأنه كان يكتب إليه بالأمر فيخالفه، فخاف أن يقتله، فأتى واسطاً فتحصن بها؛ وسير أبو سلمة إليه الحسن بن قحطبة فحصره، وأول وقعة كانت بينهم يوم الأربعاء. قال أهل الشام لابن هيرة: ايذن لنا في قتالهم. فأذن لهم، فخرجوا وخرج ابن هبيرة وعلى ميمنته ابنه داود، فالتقوا وعلى ميمنة الحسن خازم بن خزيمة، فحمل خازم على ابن هبيرة، فانهزم هو ومن معه وغص الباب بالناس، ورمى أصحابه بالعرادات، ورجع أهل الشام، فكر عليهم الحسن واضطرهم إلى دجلة، فغرق منهم ناس كثير، فتلقوهم بالسفن وتحاجزوا، فمكثوا سبعة أيام ثم خرجوا إليهم فاقتتلوا وانهزم أهل الشام هزيمةً قبيحة، فدخلوا المدينة، فمكثوا ما شاء الله لا يقاتلون إلا رمياً.

وبلغ ابن هبيرة، وهو في الحصار، أن أبا أمية التغلبي قد سود فأخذه وحبسه، فتكلم ناس من ربيعة في ذلك ومعن بن زائدة السيباني وأخذوا ثلاثة من فزارة رهط ابن هبيرة فحبسوهم. وشتموا ابن هبيرة وقالوا: لا نترك ما في أيدينا حتى يترك ابن هبيرة صاحبنا، وابى أبن هبيرة أن يطلقه، فاعتزل معن وعبد الرحمن بن بشير العجلي فيمن معهما. فقيل لابن هبيرة: هؤلاء فرسانك قد أفسدتهم، وإن تماديت في ذلك كانوا أشد عليك ممن حصرك. فدعا أبا أمية فكساه وخلى سبيله، فاصطلحوا وعادوا إلى ما كانوا عليه.
وقدم أبو نصر مالك بن الهيثم من ناحية سجستان إلى الحسن، فأوفد الحسن وفداً إلى السفاح بقدوم أبي نصر عليه، وجعل على الوفد غيلان بن عبد الله الخزاعي، وكان غيلان واجداً على الحسن لأنه سرحه إلى روح بن حاتم مدداً له، فلما قدم على السفاح وقال: أشهد أنط أمير المؤمنين، وأنك حبل الله المتين، وأنك إمام المتقين. قال: حاجتك يا غيلان؟ قال: أستغفرك. قال: غفر الله لك. قال غيلان: يا أمير المؤمنين من علينا برجل من أهل بيتك ننظر إلى وجهه وتقر عيننا به. فبعث أخاه أبا جعفر لقتال ابن هبيرة عند رجوعه من خراسان. وكتب إلى الحسن: إن العسكر عسكرك، والقواد قوادك، ولكن أحببت أن يكون أخي حاضراً، فاسمع له وأطع وأحسن موازرته. وكتب إلى مالك بن الهيثم بمثل ذلك.وكان الحسن هو المدبر لأمر ذلك العسكر.
فلما قدم أبو جعفر المنصور على الحسن تحول الحسن عن خيمته وأنزله فيها، وجلعل الحسن على حرس المنصور عثمان بن نهيك.
وقاتلهم مالك بن الهيثم يوماً فانهزم أهل الشام إلى خنادقهم وقد كمن لهم معن وأبو يحيى الجذامي. فملا جازهم أصحاب مالك خرجوا عليهم فقاتلوهم حتى جاء الليل، وابن هبيرة على برج الخلالين، فاقتتلوا ما شاء الله من الليل، وسرح ابن هبيرة إلى معن يأمره بالآنصاف، فانصرف، فمكثوا أياماً، وخرج أهل واسط أيضاً مع معن ومحمد بن نباتة، فقاتلهم أصحاب الحسن فهزموهم إلى دجلة حتى تساقطو فيها ورجعوا وقد قتل ولد مالك بن الهيثم، فملا رآه أبوه قتيلاً قال: لعن الله الحياة بعدك! ثم حملوا على أهل واسط فقاتلوهم حتى المدينة.
وكان مالك يملأ السفن حطباً ثم يضرمها ناراً لتحرق ما مرت به، فكان ابن هبية يجر تلك السفن بكلاليب، فمكثوا كذلك أحد عشر شهراً.
فلما طال عليم الحصار طلبوا لصلح، ولم يطلبوه حتى جاءهم خبر قتل مروان، أتاهم به إسماعيل بن عبد الله القسري وقال لهم: علام تقتلون أنفسكم وقد قتل مروان؟ وتجنى أصحاب ابن هبيرة عليه، فقالت اليمانية: لا نعين مروان زآثاره فينا آثاره. وقالت النزارية: لا تقاتل حتى تقاتل معنا اليمانية، وكان يقاتل معه صعاليك الناس وفتيانهم.
وهم ابن هبيرة بأن يدعو إلى محمد بن عبد الله بن الحسن بن علي، فكتب إليه، فأبطأ جوابه، وكاتب السفاح اليمانية من أصحاب ابن هبيرة وأطمعهم، فخرج إليه زياد بن صالح وزياد بن عبد الله الحارثيان ووعدا ابن هبيرة أن يصلحا له ناحية ابن العباس، فلم يفعلا، وجرت السفراء بين أبي جعفر وابن هبيرة حتى جعل له أماناً وكتب به كتاباً مكث ابن هبية يشاور فيه العلماء أربعين يوماً حتى رضيه فأنفذه إلى أبي جعفر، فأنفذه أبو جعفر إلى أخيه السفاح فأمره بأمضائه.
وكان رأي أبي جعفر الوفاء له بما أعطاه، وكان السفاح لا يقطع أمراً دون أبي مسلم، وكان أبو الجهم عيناً لأبي مسلم على السفاح، فكتب السفاح إلى أبي مسلم يخبره أمر ابن هبية، فكتب أبو مسلم إليه: إن الطريق السهل إذا ألقيت فيه الحجارةفسد، ولا واله لا يصلح طريق فيه ابن هبيرة.
ولما تم الكتاب خرج ابن هبيرة إلى أبي جعفر في ألف وثلاثمائة من الخارية وأراد أن يدخل على دابته، فقام إليه الحاجب سلام بن سليم فقال: مرحباً بك أبا خالد، انزل راشداً! وقد أطاف بحجرة المنصور عشرة آلاف من أهل خراسان، فنزل، ودعا له بوسادة ليجلس عليها، وأدخل القواد ثم أذن لابن هبيرة وحده، فدخل وحادثه ساعةً ثم قام ثم مكث يأتيه يوماً ويتركه يوماً، فكان يأتيه في خمسمائة فارس وثلاثمائة راجل. فقيل لأبيجعفر: إن ابن هبيرة ليأتي فيتضعضع له العسكر وما نقص من سلطانه شيء. فأمره أبو جعفر أن لا يأتي إلا في حاشيته فكان يأتي في ثلاثين، ثم صار يأتي في ثلاثة أو أربعة.

وكلم ابن هبيرة المنصور يوماً، فقال له ابن هبيرة: يا هناه! أو: يا أيها المرء! ثم رجع فقال: أيها الأمير إن عهدي بكلام الناس بمثل ما خاطبتك به لقريب فسبقني لساني إلى ما لم أرده.
فألح السفاح على أبي جعفر يأمره بقتل ابن هبيرة وهو يراجعه حتى كتب إليه: والله لتقتلنه أو لأرسلن إليه من يخرجه من حجرتك ثم يتولى قتله.
فعزم على قتله، فبعث خازم بن خزيمة والهيثم بن شعبة بن ظهير وأمرهما بختم بيوت الأموال، ثم بعث إلى وجوه من مع ابن هبيرة من القيسية والمضرية فأحضرهم، فأقبل محمد بن نباتة وحوثرة بن سهيل في اثني وعشرين رجلاً، فخرج سلام بن سليم فقال: أين ابن نباته وحوثرة؟ فدخلا وقد أجلس أبوز جعفر عثمان بن نهيك وغيره في مائة في حجة دون حجرته، فنزعت سيوفهما وكتفا، واستدعى رجلين رجلين يفعل بهما مثل ذلك، قال بعضهم: أعطينمونا عهد الله ثم غدرتم بنا! إنا لنرجو ان يدرككم الله! وجعل ابن نباتة يضرط فيلحية نفسه وقال: كأني كنت أنظر إلى هذا.
وانطلق خازم والهيثم بن شعبة في نحو من مائة إلى ابن هبيرة فقالوا: نريد حمل المال. فقال لحاجبه: دلهم على الخزائن. فأقاموا عند كل بيت نفراً، وأقبلوا نحوه وعنده ابنه داود وعدة من مواليه وبني له صغير في حجرة. فلما أقبلوا نحوه قام حاجبه في وجوههم، فضربه الهيثم بن شعبة على حبل عاتقه فصرعه، وقاتل ابنه داود، وأقبل هو إليه ونحى ابنه من حجرة فال: دونكم هذا الصبي، وخر ساجاً فقتل؛ وحملت رؤوسهم إلى أبي جعفر، ونادى بالأمان للناس إلا الحكم بن عبد الملك بن بشر، وخاد بن سلمة المخزومي، وعمر، بن ذر، فاستأمن زياد بن عبد الله لابن ذر، فأمنه، وهرب الحكم، وآمن أبو جعفر خالداً فقتله السفاح ولم يجز أمان أبي جعفر ، فقال أبو العطاء السندي يرثي ابن هبيرة.
ألا إن عيناً لم تجد يوم واسطٍ ... عليك بجاري دمعها لجمود
عشية قام النائحات وصفقت ... أكف بأيدي مأتم وخدود
فإن تمس مهجور الفناء فربما ... أقام به بعد الوفود وفود
فإنك لم تبعد على متعهدٍ ... بلى كل من تحت التراب بعيد
ذكر قتل عمال أبي سلمة بفارسوفي هذه السنة وجه أبو مسلم الخراساني محمد بن الأشعث على فارس وأمره أن يقتل عمال أبي سلمة، ففعل ذلك، فوجه السفاح عمه عيسى ابن علي إلى فارس، وعليها محمد بن الأشعث، فأراد محمد قتل عيسى، فقيل له: إن هذا لا يسوغ لك. فقال: بلى أمرني أبو مسلم أن لايقدم أحد علي يدعي الولاية من غيره إلا ضربت عنقه؛ ثم ترك عيسى خوفاً من عاقبة قتله واستحلف عبيسى بالأيمان المحرجة أن لا يعلو منبراً ولا يتقلد سيفاً إلا في جهاد، فلم يل عيسى بعد ذلك ولاية ولا تقلد سيفاً إلا في غزو، ثم وجه السفاح بعد ذلك إسماعيل بن علي والياً على فارس.
ذكر ولاية يحيى بن محمد الموصل وما قيل فيهاوفي هذه السنة استعمل السفاح أخاه يحيى بن محمد على الموصل عوض محمد بن صول.
وكان سبب ذلك أن أهل الموصل امتنعوا من طاعة محمد بن صول، وقالوا: يلي علينا مولى الخثعم، وأخرجوه عنهم. فكتب إلى السفاح بذلك واستعمل عليهم أخاه يحيى بن محمد وسيره إليها في اثني عشر ألف رجل، فنزل قصر الإمارة مجانب مسجد الجامع، ولم يظهر لأهل الموصل شيئاً ينكرونه ولم يعترض فيما يفعلونه، ثم دعاهم فقتل منهم أثني عشر رجلاً، فنفر أهل البلد وحملوا السلاح، فأعطاهم الأمان، وأمر فنودي: من دخل الجامع فهو آمن؛ فأتاه الناس يهرعون إليه، فأقام يحيى الرجال على أبواب الجمع، فقتلوا الناس قتلاً ذريعاً أسرفوا فيه، فقيل: إنه قتل فيه أحد عشر ألفاً ممن له خاتم وممن ليس له خاتم خلقاً كثيراً.

فلما كان الليل سمع يحيى صراخ النساء اللاتي قتل رجالهن، فسأل عن ذلك الصوت فأخبر به، فقال: إذا كان الغد فاقتلوا النساء والصبيان. ففعلوا ذلك، وقتل منهم ثلاثة أيام، وكان في عسكره قائد معه أربعة آلاف زنجي، فأخذوا النساء قهراً.فلما فرغ يحيى من قتل أهل الموصل في اليوم الثالث ركب اليوم الرابع وبين يديه الحراب والسيوف المسلولة، فاعترضته امرأة وأخذت بعنان دابته، فأراد أصحابه قتلها فنهاهم عن ذلك، فقالت: له:ألست من بني هشام؟ أست ابن عم رسول الله، صلى الله عليه وسلم ؟ أما تأنف للعربيات المسلمات أن ينكحهن الزنج؟ فأمسك عن جوابها وسير معها من يبلغها مأمنها، وقد عمل كلامها فيه. فلما كان الغد جمع الزنج للعطاء، فاجتمعوا، فأمر بهم فتلوا عن آخرهم.
وقيل: كان السبب في قتل أهل الموصل ما ظهر منهم من محبة بني أمية وكراهة بني العباس، وأن امرأة غسلت رأسها وألقت الخطمي من السطح فوقع على رأس بعض الخراسانية فظنها فعلت ذلك تعمداً، فهاجم الدار، وقتل أهلها، فثار أهل البلد وقتلوه، وثارت الفتنة وفيمن قتل معروف بن أبي معروف، وكان زاهداً عابداً، وقد أدرك كثيراً من الصحابة ز
ذكر عدة حوادثوفيها وجه السفاح أخاه المنصور والياً على الجزيرة وأذربيجان وأرمينية، وفيها عزل عمه داود بن علي عن الكوفة وسوادها وولاه المدينة ومكة واليمن واليمامة،وولى موضعه من عمل الكوفة ابن أخيه عيسى بن موسى بن محمد، فاستقضى عيسى على الكوفة ابن أبي ليلى.
وكان العامل على البصرة هذه السنة سفيان بن عينة المهلبي، وعلى قضائها الحجاج بن أرطاة، وعلى السند منصور بن جمهور، وعلى فارس محمد بن الأشعث، وعلى الجزيرة وأرمينية وأذربيجان أبو جعفر بن محمد بن علي، وعلى الموصل يحيى بن محمد بن علي، وعلى الشام عبد الله بن علي، وعلى مصر أبو عون عبد لملك بن يزيد، وعلى خراسان والجبال أبو مسلم، وعلى ديوان الخراج خالد بن برمك.
وحج بالناس هذه السنة داود بن علي.
وفيها قتل يحيى بن معاوية بن هشام بن عبد الملك مع مروان بن محمد بالزاب، ويحيى أخو عبد الرحمن الداخل إلى الأندلس. وفيها قتل يونس ابن مغيرة بن حلين بدمشق لما دخلها عبد الله بن علي، وكان عمره عشرين ومائة سنة، قتله رجلان من خراسان ولم يعرفاه، فلما عرفاه بكيا عليه، وقيل: بل عضته دابة من دوابه فقتلته، وكان ضريراً. وفيها مات صفوان بن سليم مولى حميد بن عبد الحمن. وفيها توفي محمد بن أبي كبر نب محمد بن عمرو بن حزم بالمدينة، وكان قاضيها. وفيها مات همام بن منبه. وعبد الله ابن عوف. وسعيد بن سليمان بن زيد بن ثابت الأنصاري. وخبيب بن عبد الرحمن بن خبيب بن يسار الأنصاري، وهو خال عبيد الله بن عمر العمري؛ خبيب بضم الخاء المعجمة، وفتح الحاء والراء المهملتين.
وفيها توفي عبد الله بن طاووس بن كيسان الهمداني من عباد أهل اليمن وفقهائهم.
ثم دخلت سنة ثلاث وثلاثين ومائة

ذكر ملك الروم ملطية

في هذه السنة أقبل قسطنطين، ملك الروم، إلى ملطية وكمخ، فنازل كمخ، فأرسل أهلها إلى أهل ملطية يسنجدونهم، فسار إليهم منها ثمانمائة مقاتل، فقاتلهم الروم، فانهزم المسلمون، ونازل الروم ملطسة وحصروها، والجزيرة يومئذ مفتونة بما ذكرناه، وعاملها موسى بن كعب بحران.
فأرسل قسطنطين إلى أهل ملطية: إني لم أحصركم إلا على علم من المسلمين واختلافهم، فلكم الأمان وعودون إلى بلاد المسلمين حتى أحترث ملطية. فلم يجيبوه إلى ذلك، فنصب المجانيق، فأذعنوا وسلموا البلاد على المان وانتقلوا إلى بلاد الإسلام وحملوا ما أمكنهم حمله، وما لم قدروا على حمله ألقوه في الآبار والمجاري.
فلما ساروا عنها أخربها الروم ورحلوا عنها عائدين، وتفرق أهلها في بلاد الجزيرة، وسار ملك الروم إلى قاليقلا فنزل مرج الخصي، وأرسل كوشان الأرمني فحصرها، فنقب إخوان من الأرمن من أهل المدينة ردماً كان في سورها، فدخل كوشان ومن معه المدينة وغلبوا عليها وقتلوا رجالها وسبوا النساء وساق القائم إلى ملك الروم.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة وجه السفاح عمه سليمان بن علي والياً على البصرة واعمالها وكور دجلة والبحرين وعمان ومهر جانقذق، واستعمل عمه إسماعيل بن علي على الأهواز.
وفيها قتل داود بن علي من ظفر به من بني أمية بمكة والمدينة، ولما أراد قتلهم قال له عبد الله بن الحسن بن الحسن: يا أخي إذا قتلت هؤلاء فمن تباهي بملكه؟ أما يكفيك أن يروك غادياً ورائحاً فيما يذلهم ويسؤهم؟ فلم يقبل منه وقتلهم.
وفيها مات داود بن علي بالمدينة في شهر ربيع الأول، واستخلف حين حضرته الوفاة ابنه موسى، ولما بلغت السفاح وفاته استعمل على مكة والمدينة والطائف واليمامة خاله زياد بن عبد الله بن عبد المدان الحارثي، ووجه محمد ابن يزيد بن عبد الله بن عبد المدان على اليمن. فلما قدم زياد المدينة وجه إبراهيم بن حسان السلمي ، وهي أبو حماد الأبرص بن المثنى، وإلى يزيد بن عمر ابن هيرة، وهو باليمامة، فقتله وقتل أصحابه.
وفيها توجه محمد بن الأشعث إلى إفريقية فقاتل أهلها قتالاً شديداً حتى فتحها. وفيها خرج شريك بن شيخ المهري ببخارى على أبي مسلم ونقم عليه وقال: ما على هذا اتبعنا آل محمد، أن نسفك الدماء وأن يعمل بغير الحق! وتبعه على رأيه أكثر من ثلاثين ألفاً، فوجه إليه أبو مسلم زياد بن صالح الخزاعي فقاتله، وقتله زياد.
وفيها توجه أبو داود خالد بن إبراهيم إلى الختل فدخلها، ولم يمتنع عليه حبيش بن الشبل ملكها بل تحصن منه هو وأناس من الدهاقين، فلما ألح عليه أبو داود خرج من الحصن هو ومن معه من دهاقينه وشاكريته حتى انتهوا إلى أرض فرغانة، ثم دخلوا بلد الترك وانتهوا إلى ملك الصين، وأخذ أبو داود من ظفر به منهم فبعث بهم إلى أبي مسلم.
وفيها قتل عبد الرحمن بن يزيد بن المهلب بالموصل، قتله سليمان الذي يقال له الأسود بأمان كتبه له.
وفيها وجه صالح بن علي سعيد بن عبد الله ليغزو الصائفة وراء الدروب.وفيها عزل يحيى بن محمد على الموصل واستعمل مكانه إسماعيل بن علي.وإنما عزل يحيى لقتله أهل الموصل وسوء أثره فيهم.
وحج بالناس هذه السنة زياد بن عبيد الله الحارثي. وكان العمال من ذكرنا إلا الحجاز واليمن والموصل فقد ذكرنا من استعمل عليها.
وفيها تخالف إخشيد فرغانة وملك الشاش، فاستمد إخشيد ملك الصين فأمده بمائة ألف مقاتل، فحصروا ملك الشاش، فنزل على حكم ملك الصين، فلم يتعرض له ولأصحابه بما يسؤهم، وبلغ الخبر أبا مسلم فوجه إلى حربهم زياد بن صالح، فالتقوا على نهر طراز فظفر بهم المسلمون وقتلوا منهم زهاء خمسين ألفاً وأسروا نحو عشرين ألفاً وهرب الباقون إلى الصين؛ وكانت الوقعة فذ ذي الحجة سنة ثلاث وثلاثين.
وفيها توفي موان بن أبي سعيد. وابن المعلى الزرقي الأنصاري. وعلي ابن بذيمة مولى جابر بن سمرة السوائي.
بذيمة بفتح الباء الموحدة، وكسر الذال المعجمة.
ثم دخلت سنة أربع وثلاثين ومائة

ذكر خلع بسام بن إبراهيم

وفي هذه السنة خلع بسام بن إبراهيم بن بسام، وكان من فرسان أهل خراسان وسار من عسكر السفاح هو وجماعة على رأية ساً إلى المدائن، فوجه إليهم السفاح خازم بن خزيمة، فاقتتلوا، فانهزم بسام وأصحابه وقتل أكثرهم وقتل كل من لحقه منهزماً؛ ثم انصرف فمر بذات المطامير، وبها أخوال السفاح من بين عبد المدان، وهم خمسة وثلاثون رجلاً، ومن غيرهم ثمانية عشر رجلاً، ومن مواليهم سبعة عشر، فلم سلم عليهم، فلما جازهم شتموه، وكان في قلبه عليهم لما بلغه من حال المغيرة، فقالوا: مر بنا رجل مجتاز لا نعرفه فأقام في قريتنا ليلة ثم خرج عنا.
فقال لهم: أنتم أخوال أمير المؤمنين يأتيكم عدوه ويأمن في قريتكم! فهلا اجتمعتم فأخذتموه! فأغلظوا له في الجواب، فأمر بهم فضربت أعناقهم جميعاً وهدم دورهم ونهب أموالهم ثم انصرف.
فبلغ ذلك اليمانية فاجتمعوا، ودخل زياد بن عبيد الله الحارثي معهم على السفاح، فقالوا له: إن خازماً اجترأ عليك واستخف بحقك وقتل أخوالك الذين قطعوا البلاد وأتوك معتزين بك طالبين معروفك حتى صاروا في جوارك، قتلهم خازم وهدم دورهم ونهب أموالهم بلا حث احدثوه. فهم بقتل خازم فبلغ ذلك موسى بن كعب وأبا الجهم بن عطية، فدخلا على السفاح وقالا: يا امير المؤمنين بلغنا ما كان من هؤلاء وأنك هممت بقتل خازم، وإنا نعيذك بالله من ذلك، فإن له طاعة وسابقة وهو يحتمل له ما صنع، فإن شيعتكم من أهل خراسان قد آثروكم على الأقارب والأولاد وقتلوا من خالفكم، وأنت أحق من تغمد إساءة مسيئهم، فإن كنت لا بد مجمعاً على قتله فلا تتولى ذلك بنفسك وابعثه لأمرٍ إن قتل فيه كنت قد بلغت الذي تريد، وإن ظفر كان ظفره لك.
وأشاوا عليه بتوجيهه إلى من بعمان من الخوارج وإلى الخوارج الذين يجزيرة بركاوان مع شيبان بن عبد العزيز اليشكري، فامر السفاح بتوجيهه مع سبعمائة رجل، وكتب إلى سليمان بن علي، وهو على البصرة، بحملهم إلى جزيرة بركاوان وعمان، فسار خازم.
ذكر أمر الخوارج وقتل شيبان بن عبد العزيزفلما سار خازم إلى البصرة في الجند الذين معه، وكان قد انتخب من أهله وعشيرته ومواليه من أهل مرو الروذ من يثق به، فلما وصل البصرة حملهم سليمان في السفن وانضم إليه بالبصرة أيضاً عدة من بين تميم، فساروا في البحر حتى أرسوا بجزيرة بركاوان، فوجه خازم فضله بن نعيم النهشلي في خمسمائة إلى سشيبان، فالتقوا فاقتتلوا قتالاً شديداً، فركب شيبان وأصحابه السفن وساروا إلى عمان، وهم صفرية. فلما صاروا إلى عمان قاتلهم الجلندى وأصحابه، وهم إباضية، واشتد القتال بينهم، فقتل شيبان ومن معه؛ وقد تقدم سنة تسع وعشرين ومائة قتل شيبان على هذا السياق.
ثم سار خازم في البحر بمن معه حتى أرسوا إلى ساحل عمان، فخرجوا إلى الصحراء، فلقيهم الجلندى وأصحابه واقتتلوا قتالاً شديداً،فقتل يومئذ من الخوارج تسعمائة وأحرق منهم نحو من تسعين رجلاً، ثم التقوا بعد سبعة أيام من مقدم خازم على رأي أشار به بعض أصحاب خازم، أشار عليه أن يأمر أصحابه فيجعلوا على أطراف أسنتهم المشقة ويرووها بانفط ويشعلوا فيها النيران ثم يمشوا بها حتى يضرموها في بيوت أصحاب الجلندى، وكانت من خشب، فلما فعل ذلك وأضرمت بيوتهم بالنيران اشتغلوا بها وبمن فيها من أولادهم وأهاليهم، فحمل عليهم خازم وأصحابه فوضعوا فيهم السيف فقتلوهم وقتلوا الجلندى فيمن قتل، وبلغ عدة القتلى عشرة آلاف، وبعث برؤوسهم إلى البصرة، فأرسلها سليمان إلى السفاح،و أقام خازم بعد ذلك أشهراً حتى استقدمه السفاح فقدم.
ذكر غزوة كشوفي هذه السنة غزا أبو داود خالد بن إبراهيم أهل كش فقتل الاخريد ملكها، وهو سامع مطيع، وقتل أصحابه وأخذ منهم من الأواني الصينية المنقوشة المذهبة ما لم ير مثلها، ومن السروج ومتاع الصين كله من الديباج والطرف شيئاً كثيراً فحمله إلى أبي مسلم وهو بسمرقند، وقتل عدة من دهاقينهم، واستحيا طاران أخا الأخريد وملكه على كش؛ وانصرف أبو مسلم إلى مرو بعد أن قتل في أهل الصغد وبخارى؛ وأمر ببناء سور سمرقند، واستخلف زياد ابن صالح عليها وعلى بخارى، ورجع أبو داود إلى بلخ.
ذكر حال منصور بن جمهوروفي هذه السنة وجه السفاح موسى بن كعب إلى السند لقتال منصور بن جمهور،فسار واستخلف مكانه على شرط السفاح المسيب بن زهير، وقدم موسى السند قلقي منصوراً في اثني عشر ألفاً، فانهزم منصور ومن معه ومضى فمات عطشاً في الرمال، وقد قيل أصابه بطنه فمات. وسمع خليفته على السند بهزيمته فرحل بعيال منصور وثقله فدخل بهم بلاد الخزر.
ذكر عدة حوادثوفيها توفي محمد بن يزيد بن عبد الله وهو على اليمن، فاستعمل السفاح مكانه علي بن الربيع بن عبد الله.
وفيها تحول السفاح من الحيرة إلى الأنبار في ذي الحجة. وفيها ضرب المنار من الكوفة إلى مكة والأميال.
وحج بالناس هذه السنة عيسى بن موسى وهو على الكوفة.

وكان على قضاء الكوفة ابن أبي ليلى، وعلى المدينة ومكة والطائف واليمامة زياد بن عيد الله، وعلى اليمن علي بن الربيع الحارثي، وعلى البصرة وأعمالها وكور دجلة وعمان سليمان بن علي، وعلى فلسطين صالح ابن علي، وعلى مصر أبو عون، وعلى الموصل إسماعيل بن علي، وعلى أمينية يزيد بن أسيد، وعلى أذربيجان محمد بن صول، وعلى ديوان الخراج خالد بن برمك، وعلى الجزيرة أبو جعفر المنصور.
وكان عامله على أذربيجان وأرمينية من ذكرنا، وعلى الشام عبد الله بن علي.
وفيها توفي محمد بن إسماعيل بن سعد بن أبي وقاص. وسعد بن عمر ابن سليم الزرقي.
ثم دخلت سنة خمس وثلاثين ومائة

ذكر خروج زياد بن صالح

في هذه السنة خرج زياد بن صالح وراء النهر، فسار أبو مسلم من مرو مستعداً للقائه، وبعث أبو داود خالد بن إبراهيم نصر بن راشد إلى ترمذ مخافة أن يبعث زياد بن صالح إلى حصن والسفن فيأخذها، ففعل ذلك نصر وأقام بها، فخرج عليه ناس من الطالقان مع رجل يكنى أبا إسحاق فقتلوا نصراً. فلما بلغ ذلك أبا داود بعث عيسى بن ماهان في تتبع قتله نصر، فتبعهم فقتلهم.
ومضى أبو مسلم مسرعاً حتى انتهى إلى آمل ومعه سباع بن النعمان الأزدي، وهو الذي كان قد أرسله السفاح إلى زياد بن صالح وأمره إن رأى فرصة أن يثبت على أبي مسلم فيقتله.
فأخبر أبو مسلم بذلك، فحبس سباعاً ببآمل، وعبر أبو سملم إلى بخارى، فلما نزلها أتاه عدة من قواد زياد قد خلعوا زياداً فأخبروا أبا مسلم أن سباع بان النعمان هو الذي أفسد زياداً، فكتب إلى عامله بآمل أن يقتله، ولما أسلم زياداً قواده ولحقوا بأبي مسلم لجأ إلى دهقان هناك فقتله وحمل رأسه إلى أبي مسلم.
وتأخر أو داود عن أبي مسلم لحال أهل الطالقان، فكتب إليه أبو مسلم يخبره بقتل زياد، فأتى كش وأرسل عيسى بن ماهان إلى بسام وبعث جنداً إلى ساعر فطلبوا الصلح، فأجيبوا إلى ذلك.
وأما بسام فلم يصل عيسى إلى شيء منه، وكتب عيسى إلى كامل بن مظفر صاحب أبي مسلم يعتب أبا داودوينسبه إلى العصبية، فبعث أبو مسلم بالكتب إلى أب داود، وكتب إليه: إن هذه كتب العلج الذي صيرته عدل نفسك فشأنك به. فكتب أبو داود إلى عيسى يستدعيه، فلما حضر عنده حبسه وضربه ثم أخرجه، فوثب عليه الجند فقتلوه، ورجع أبو مسلم إلى مرو.
ذكر غزو جزيرة صقليةوفي هذه السنة غزا عبد الله بن حبيب جزيرة صقلية وغنم بها وسبى وظفر بها ما لم يظفره أحد قبله بعد ان غزا تلمسان، واشتغل ولاة إفريقية بالفتنة مع البربر، فأمن الصقلية وعمرها الروم من جميع الجهات وعمروا فيها الحصون والمعاقل وصاروا يخرجون كل عام مراكب تطوف بالجزيرة وتذب عنها، وربما طارقوا تجاراً من المسلمين فيأخذونهم.
ذكر عدة حوادثحج بالناس هذه السنة سليمان بن علي، وهو على البصرة وأعمالها، وكان العمال من تقدم ذكرهم.
وفيها مات أبو خازم الأعرج، وقيل: سنة أربعين، وقيل سنة أربع وأربعين. وفيها مات عطاء بن عبد الله مولى المطلب، وقيل: مولى المهلب، وقيل: هو عطاء بن ميسرة، ويكنى أبا عثمان الخراساني، وقيل سنة أربع وثلاثين. وفيها مات يحيى بن محمد بن علي بن عبد الله بتن عباس بفارس، وكان أميراً عليها، وكان قبل ذلك أميراً على الموصل. وفيها توفي ثور بن زيد الدئلي، وكان ثقة. وزياد بن أبي زياد مولى عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة المخزومي، وكان من البطال.
عياش بالياء المثناة من تحت، وبالشين المعجمة.
ثم دخلت سنة ست وثلاثين ومائة
ذكر حج أبي جعفر وأبي مسلم

وفي هذه السنة كتب أبو مسلم إلى السفاح يسأذنه في القدوم عليه والحج، وكان مذ ملك خراسان لم يفارقها إلى هذه السنة. فكتب إليه السفاح يأمره بالقدوم عليه في خمسمائة من الجند، فكتب أبو مسلم إليه: إني قد وترت الناس ولست آمن على نفسي. فكتب إليه: أن أقبل في ألف، فإنما أنت في سلطان أهلك ودولتك وطريق مكة لا يتحمل العسكر.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 14:24

فسار في ثمانية آلاف فرقهم فيما بين نيسابور والري، وقدم بالأموال والخزائن فخلفها بالري، وجمع أيضاً أموال الجبل، وقدم في ألف، فأمر السفاح القواد وسائر الناس أن يتلقوه، فدخل أبو سملم على السفاح، فأكرمه وأعظمه، ثم استأذن السفاح في الحج، فاذن له وقال: لولا أن لأبا جعفر، يعني أخاه المنصور، يريد الحج لا ستعملتك على الموسم؛ وأنزله قريباً منه.
وكان ما بين أبي جعفر وأبي مسلم متباعداً لأن السفاح كان بعث أبا جعفر إلى خراسان بعدما صفت الأمور له ومعه عهد أبي مسلم بخراسان وبالبيعة للسفاح وأبي جعفر المنصور من بعده، فبايع لهما أبو مسلم وأهل خراسان، وكان أبو مسلم قد استخف بأبي جعفر؛ فلما رجع أخبر السفاح ما كان من أمر أبي مسلم، فلما قدم أبو سملم هذه المرة قال أبو جعفر للسفاح: أطعني وأتقل أبا مسلم، فوالله إن في رأسه لغدرة. فقال: قد عرفت بلاءه وما كان منه. فقال أبو جعفر: إنما كان بدولتنا، والله لو بعثت سنوراً لقام مقامه وبلغ ما بلغ. فقال: كيف نقتله؟ قال: إذا دخل عليك وحادثته ضربته أنا من خلفه ضربة قتلته بها. قال: فكيف بأصحابه؟ قال: أبو جعفر: لو قتل لتفرقوا وذلوا. فأمره بقتله، وخرج أبو جعفر. ثم ندم السفاح على ذلك فأمر أبا جعفر بالكف عنه.
وكان أبو جعفر قبل ذلك بحران وسار منها إلى الأنبار وبها السفاح، واستخلف على حران مقاتل بن حكيم العكي.
وحج أبو جعف وأبو مسلم، وكان أبو جعفر على الموسم.
وفيها مات زيد بن أسلم مولى عمر بن الخطاب.
ذكر موت السفاحفي هذه السنة مات السفاح بالأنبار لثلاث عشرة مضت من ذي الحجة، وقيل: لاثنتي عشرة مضت منه، بالجدري؛ وكان له يوم مات ثلاث وثلاثون سنة، وقيل: ست وثلاثون، وقيل: ثمان وعشرون سنة. وكانت ولايته من لدن قتل مروان إلى أن توفي أربع سنين؟. ومن لدن بويع له بالخلافة إلى أن مات أربع سنين وثماينة أشهر، وقيل: وتسعة أشهر، منها ثمانية أشهر يقاتل مروان وكان جعداً، طويلاً، أبيض، أقنى الأنف، حسن الوجه واللحية.
وأمه ريطة بنت عبد الله بن عبد المدان الحارثي، وكان وزيره أبا الجهم بن عطية.
وصلى عليه عمه عيسى بن علي ودفنه بالأنبار العتيقة في قصره. وخلف تسع جباب، وأربعة أقمصة فيهما وشمس في الناس، ولا يوجد، وهما:
يا آل مروان إن الله مهلككم ... ومبدل بكم خوفاً وتشريدا
لا عمر الله من إنشائكم أحداً ... وبثكم في بلاد الخوف تطريدا
قال: فعلت ذلك فدخلت قلوبهم مخافة.
قال جعفر بن يحيى: نظر السفاح يوماً في المرآة، وكان أجمل الناس وجهاً، فقال: أللهم إني لا أقول كما قال سليمان بن عبد الملك: أنا الملك الشاب، ولكني أقول: اللهم عمرني طويلاً في طاعتك ممتعاً بالعافية. فما استتم كلامه حتى سمع غلاماً يقول لغلام آخر: الأجل بيني وبينك شهران وخمسة أيام. فتطير من كلامه وقال: حسببي الله ولا قوة إلا بالله، عليك توكلت، وبك أستعين. فما مضت الأيام حتى أخذته الحمى واتصل مرضه فمات بعد شهرين وخمسة ايام.
ذكر خلافة المنصوروفي هذه السنة عقد السفاح عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس لأخيه أبي جعفر عبد الله بن محمد بالخلافة من بعده وجعله ولي عهد المسلمين، ومن بعد أبي جعفر ولد أخيه عيسى بن موسى بن محمد بن علي، وجعل العهد في ثوب وختمة بخاتمه وخواتيم أهل بيته ودفعه إلى عيسى بن موسى.
فلما توفي السفاح كان أبو جعفر بمكة، فأخذ البيعة لأبي جعفر عيسى ابن موسى وكتب إليه يعلمه وفاة السفاح والبيعة له، فلقيه الرسول بمنزل صفية فقال: صفت لنا إن شاء الله. وكتب إلى أبي مسلم يستدعيه، وكان أبو جعفر قد تقدم، فأقبل أبو مسلم إلليه. فلما جلس وألقى إليه كتابه قرأه وبكى واسترجع ونظر إلى أبي جعفر وقد جزع جزعاً شديداً فقال: ما هذا الجزع وقد أتتك الخلافة؟ قال: أتخوف شر عمي عبد الله بن علي وشغبه علي. قال: لا تخفه فأنا أكفيكه إن شاء الله، وإنما عامة جنده ومن معه أهل خراسان وهم لا يعصونني. فسري عنه. وبايع له أبو مسلم والناس، وأقبلا حتى قدما الكوفة.

وقيل: إن أبا سملم هو الذي كان تقدم على أبي جعفر فعرف الخبر قبله فكب إليه: عافاك الله ومتع بك، إنه أتاني أمر أقطعني وبلغ مني مبلغاً لم يبلغه مني شيء قط، وفاة أمير المؤمنين، فنسأل الله أن يعظم أجرك ويحسن الخلافة عليك، وإنه ليس من أهلك أحد أشد تعظيماً لحقك وأصفى نصيحة لك وحرصاً على ما يسرك مني. ثم مكث يومين وكتب إلى أبي جعفر ببيعنه، وإنما أراد ترهيب أبي جعفر.
قال: ورد أبو جعفر زياد بن عبيد الله إلى مكة، وكان عاملاً عليها وعلى المدينة للسفاح؛ وقيل: كان قد عزله قبل موته عن مكة وولاها العباس بن عبد الله بن معبد بن العباس.
ولما بلغ عيسى بن موسى الناس لأبي جعفر أرسل إلى عبد الله بن علي بالشام يخبره بوفاة السفاح وبيعة المنصور ويأمره بأخذ البيعة للمنصور، وكان قد قدم قبل ذلك على السفاح فجعله على الصائفة وسير معه أهل الشام وخراسان، فسار حتى بلغ دلوك ولم يدرك فأتاه موت السفاح، فعاد بمن معه من الجيوش وقد بايع لنفسه.
ذكر الفتنة بالأندلسوفي هذه السنة خرج في الأندلس الحباب بن رواحة بن عبد الله الزهري ودعا إلى نفسه واجتمع إليه جمع من اليمانية، فسار إلى الصميل وهو أمير قرطبة، فحصره بها وضيق عليه، فاستمد الصميل يوسف الفهري أمير الأندلس، فلم يفعل لتالي الغلاء والجوع على الأندلس ولأن يوسف قد كره الصميل واختار هلاكه ليستريح منه.
وثار بها أيضاً عامر العبدري وجمع جمعاً واجتمع مع الحباب على الصميل وقاما بدعوة بني العباس.
فلما اشتد الحصار على الصميل كتب إلى قومه يستمدهم، فسارعوا إلى نصرته واجتمعوا وساروا إليه، فلما سمع الحباب بقربهم سار الصميل عن سرقسطة وفارقها، فعاد الحباب ؟إليها وملكها، واستعمل يوسف الفهري الصميل على طيلطلة.
ذكر عدة حوادثكان على الكوفة عيسى بن موسى، وعلى الشام عبد الله بن علي، وعلى مصر صالح بن علي، وعلى البصرة سليمان بن علي، وعلى المدينة زياد بن عبيد الله الحارثي، وعلى مكة العباس بن عبد الله بن معبد.
وفيها مات ربيعة بن أبي عبد الرحمن، وهو ربيعة الرأي، وقيل: مات سنة خمس وثلاثين ومائة، وقيل: سنة اثنتين وأربعين ومائة. وفيها مات عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم. وفيها توفي عبد الملك بن عمير بن سويد اللخمي الفرسي، وإنما قيل له الفرسي، بالفاء، نسبة إلى فرس له. وعطاء بن السائب أبو زيد الثقفي. وعروة بن وريم.
وفي هذه السنة قدم أبو جعفر المنصور أمير المؤمنين من مكة فدخل الكوفة فصلى بأهلها الجمعة وخطبهم وسار إلى الأنبار فأقام بها وجمع إليه أطرافه، وكان عيسى بن موسى قد أحرز بيوت الأموال والخزائن والدواوين حتى قدم عليه أبو جعفر، فسلم الأمر إليه.
ثم دخلت سنة سبع وثلاثين ومائة

ذكر خروج عبد الله بن علي وهزيمته

قد ذكرنا مسير عبد الله بن علي إلى الصائفة في الجنود، وموت السفاح، وإرسال عيسى بن موسى إلى عمه عبد الله بن علي يخبره بموته ويأمره بالبيعة لأبي جعفر المنصور، وكان السفاح قد أمر بذلك قبل وفاته.
فلما قدم الرسول على عبد الله بذلك لحقه بدلوك، وهي بأفواه الدروب، فأمر منادياً فنادى: الصلاة جامعة! فاجتمعوا عليه، فقرأ عليهم الكتاب بوفاة السفاح ودعا الناس إلى نفسه، وأعلمهم أن السفاح حين أراد أن يوجه الجنود إلى مروان بن محمد دعا بني أبيه فأرادهم على المسي إليه فقال: من انتدب منكم فسار إليه فهو ولي عهدي، فلم ينتدب له غيري، وعلى هذا خرجت من عنده وقتلت من قتلت، وشهد له أبو غانم لطائي وخفاف المروروذي وغيرهما من القواد، فبايعوه، وفيهم حميد بن قحطبة وغيرهم من أهل خراسان والشام والجزيرة، إلا أن حميداً فارقه، على ما نذكره.
ثم سار عبد الله حتى نزل حران، وبها مقاتل العكي قد استخلفه أبو جعفر لما سار إلى مكة، فتحصن منه مقاتل، فحصره أربعين يوماً.
وكان أبو مسلم قد عاد من الحج مع المنصو، كما ذكرناه، فقال للمنصور: إن شئت جمعت ثيابي في منطقتي وخدمتك، وإن شئت أتيت خراسان فأمددتك بالجنود، وإن شئت سرت إلى حرب عبد الله بن علي. فأمره بالمسير لحرب عبد الله، فسار أبو مسلم في الجنود نحو عبد الله، فلم يتخلف عنه أحد، وكان قد لحقه حميد بن قحطبة فسار معه، وجعل على مقدمته مالك بن الهيثم الخزاعي.
فلما بلغ عبد الله، وهو يحاصر حران، إقبال أبي مسلم خشي أن يهجم عليه عطاء العتكل أماناً، فنزل إليه فيمن معه وأقام معه أيايماً، ثم وجهه إلى عثمان بن عبد الأعلى بن سراقة الأزدي بالقرقة ومعه ابناه وكتب معه كتاباً.
فلما قدموا على عثمان دفع العتكي الكتاب إليه، فقتل العتكي واحتبس ابنيه، فلما هزم عبد الله قتلهما.
وكان عبد الله بن علي قد خشي أن لا يناصحه أهل خراسان فقتل منهم نحواً من يبعة عشر ألفاً واستعمل حميد بن قحطبة على حلب، وكتب معه كتاباً إلى زفر بن عاصم عاملها يأمره بقتل حميد إذا قدم عليه، فسار حميد والكتاب معه، فلما كان ببعض الطريق قال: إن ذهابي بكتاب لا أعلم ما فيه لغرر. فقرأه، فلما رأى ما فيه أعلم خاصته ما في هذا الكتاب وقال: من أراد المسير معي منكم فليسر. فاتبعه ناس كثير منهم، وسار على الرصافة إلى العراق.
فأمر المنصور محمد بن صول بالمسير إلى عبد الله بن علي ليمكر به، فلما أتاه قال له: إني سمعت أبا العباس يقول الخليفة بعدي عمر عبد الله. فقال له: كذبت، لإنما وضعك أبزو جعفر. فضرب عنقه.
ومحمد بن صول هو جد إبرايهمبن العباس الكاتب الصولي.
ثم أقبل عبد الله بن علي حتى نزل نصيبين وخندق عليه، وقدم أبو مسلم فيمن معه، وكان المنصور قد كتب إلى الحسن بن قحطبة، وكان خليفته بأرمينية، يأمره أن يوافي أبا مسلم، فقدم على أبي مسلم بالموصل، وأقبل أبو مسلم فنزل ناحية نصيبين فأخذ طريق الشام، ولم يعرض لعبد الله، وكتب إليه: إني لم أومر بقتالك ولكن أمير المؤمنين ولاني الشام فأنا أريدها. فقال من كان مع عبد الله من أهل الشام لعبد الله: كيف نقيم معك وهذا يأتي بلادنا فيقتل من قدر عليه من رجالنا ويسبي ذرارينا؟ ولكن نخرج إلى بلادنا فمنعه ونقاتله. فقال لهم عبد الله: إنه والله ما يريد الشام وما توجه إلا لقتالكم، وإن أقمتم ليأتينكم. فأبوا إلا المير إلى الشام، وأبو مسلم قريب منهم، فارتحل عبد الله نحو الشام، وتحول أبو مسلم فنزل في معسكر عبد الله بن علي في موضعه وعور ما حوله من المياه وألقى فيها الجيف.
وبلغ عبد الله ذلك فقال لأصحابه: ألم أقل لكم؟ورجع فنزل في موضع سعكر أبي مسلم الذي كان به، فاقتتلوا خمسة أشهر وأهل الشام أكثر فرساناً وأكمل عدة، وعلى ميمنة عبد الله بكار بن سلم العقيلي، وعلى ميسرته حبيب ابن سويد الأسدي، وعلى الخيل عبد الصمد بن علي أخو عبد الله، وعلى ميمنة أبي مسلم الحسن بن قحطبة، وعلى ميسرته خازم بن خيزمة، فاقتتلوا شهراً.
ثم إن أصحاب عبد الله حملوا على ععسكر أبي مسمل فأزالوهم عن مواضعهم ورجعوا، ثم حمل عليهم عبد الصمد بن علي في خيل مجردة فقتل منهم ثمانية عشر رجلاً ورجع في أصحابه، ثم تجمعوا وحملوا ثانية على أصحاب أبي مسلم فأزالوا صفهم وجالوا جولةً، فقيل لأبي مسلم: لو حولت دابتك إلى هذا التل ليراك الناس فيجعوا فإنهم قد انهزموا. فقال: إن أهل الحجى لا يعطفون دوابهم على هذه الحال. وأمر منادياً فنادى: يا أهل خراسان ارجعوا فإن العافية لمن اتقى.فتراجع الناس.وارتجز أبو مسلم يومئذ فقال:
من كان ينوي أهله فلا رجع ... فر من الموت وفي الموت وقع
وكان قد عمل لأبي مسلم عريش، كان يجلس عليه إذا التقى الناس فينظر إلى القتال، فإن رأى خللاً في الجيش سده وأمر مقدم تلك الناحية بالاحتياط وبما يفعل، فلا تزال رسله تختلف إليهم حتى ينصرف الناس بعضهم عن بعض.

فلما كان يوم الثلاثاء والأربعاء لسبع خلون من جمادى الآخرة سنة ست وثلاثين التقوا فاقتتلوا، فمكر بهم أبو مسلم، وأمر الحسن بن قحطبة أن يعبيء الميمنة أكثرها إلى الميسرة وليترك في الميمنة حماعة أصحابه وأشداءهم، فلما رأى ذلك أهل الشام أعروا ميسرتهم وانضموا إلى ميممنتهم بإزاء ميسرة أبي مسلم، وأمر أبو سملم أهل القلب أن يحملوا مع من بقي في ميمنته على ميسرة أهل الشام فحملوا عليهم فحطموهم، وجال القلب والميمنة وركبهم أصحاب أبي مسلم، فانهزم أصحاب عبد الله، فقال عبد الله بن علي لابن سراقة الأزدي: يا ابن سراقة ما ترى؟ قال: أرى أن تصبر وتقاتل حتى تموت، فإن الفرار قبيح بمثلك وقد عبنته على مروان. قال: فإني أتي العاق. قال:فأنا معك. فانهزموا وتركوا عسكرهم، فحواه أبو سملم وكتب بذلك إلى المنصور، فأرسل أبا الخصيب مولاه يحصي ما أصابوا من العسكر، فغضب أبو مسلم.
ومضى عبد الله وعبد الصمد ابنا علي، فأما عبد الصمد فقدم الكوفة فاستأمن له عيسى بن موسى فأمنه المنصور، وقيل: بل أقام عبد الصمد بن علي بالرصافة حتى قدمها جمهور بن مرار العجلي في خيول أرسلها المنصور، فأخذه فبعث به إلى المنصور موثقاً مع أبي الخصيب فأطلقه؛ وأما عبد الله بن علي فأتى أخاه سليمان بن علي بالبصرة فأقام عنده زماناً متوارياً.
ثم إن أبا مسلم آمن الناس بعد الهزيمة وأمر بالكف عنهم.
ذكر قتل أبي مسلم الخراسانيوفي هذه السنة قتل أبو مسلم الخراساني، قتله المنصور.
وكان سبب ذلك أن أبا مسلم كتب إلى السفاح يستأذنه في الحج، على ما تقدم، وكتب السفاح إلى المنصور وهو على الجزيرة وأرمينية وأذربيجان: إن أبا مسلم كتب يستأذنني في الحج وقد أذنت له وهو يريد أن يسألني أن أوليه الموسم، فاكتب إلي تستأذنني في الحج فآذن لك، فإنك إن كنت بمكة لم يطمع أن يتقدمك.
فكتب المنصور إلى أخيه السفاح بستأذنه في الحج، فأذن له، فقدم الأنبار، فقال أبو مسلم: أما وجد أبو جعفر عاماً يحج فيه غير هذا؟ وحقدها عليه، وحجا معاً، فكان أبو مسلم يكسو الأعراب ويصلح الآبار والطريق، وكان الذكر له، وكان الأعراب يقولون: هذا المكذوب عليه. فلما قدم مكة ورأى أهل اليمن قال: أي جند هؤلاء لو لقيهم رجل ظريف اللسان غزير الدمعة! فلما صدر الناس عن الموسم تقدم أبو مسلم في الطريق على أبي جعفر، فأتاه خبر وفاة السفاح، فكتب إلى أبي جعفر يعزيه عن أخيه ولم يهنئه بالخلافة ولم يقم حتى يلحقه ولم يرجع. فغضب أبو جعفر وكتب إليه كتاباً غليظاً، فلما أتاه الكتاب كتب إليه يهنئه بالخلافة. وتقدم أبو مسلم فأتى الأنبار فدعا عيسى ابن موسى إلى أن يبايع له، فأتى عيسى، وقدم أبو جعفر وخلع عبد الله بن علي،فسير المنصور أبا مسلم إلى قتاله، كما تقدم مكاناً، مع الحسن بن قحطبة، فأرسل الحسن إلى أبي أيوب وزير المنصور: إني قد رأيت بأبي مسلم، أنه يأتيه كتاب أمير المؤمنين فيقرأه ثم يلقي الكتاب من يده إلى مالك بن الهيثم فيقرأه ويضحكان استهزاء، فلما ألقيت الرسالة إلى أبي أيوب ضحك وقال: نحن لأي مسلم أشد تهمة منا لعبد الله بن علي، إلا أنا نرجو واحدة، نعلم أن أهل خراسان لا يحبون عبد الله وقد قتل منهم من قتل. وكان قتل منهم سبعة عشرألفاً.
فلما انهزم عبد الله وجمع أبو مسلم ما غنم من عسكره بعث أبو جعفر أبا الخطيب إلى أبي مسلم ليكتب له ما أصاب من الأموال، فأراد أبو مسلم قتله، فتكلم فيه فخلى سبيله وقال: أنا أمين على الدماء خائن في الأموال. وشتم المنصور، فرجع أبو الخطيب إلا المنصور فأخبره، فخاف أن يمضي أبو مسلم إلى خراسان، فكتب إليه: إني قد وليتك مصر والشام فهي خير لك من خراسان، فوجه إلى مصر من أحببت وأقم بالشام فتكون بقرب أمير المؤمنين، فإن أحب لقاءك أتيته من قريب.
فلما أتاه الكتاب غضب وقال: يوليني الشام ومصر وخراسان لي! فكتب الرسول إلى المنصور بذلك. وأقبل أبو مسلم من الجزيرة مجمعاً على الخلاف، وخرج عن وجهه يريد خراسان.

فسار المنصور من الأنبار إلى المدائن وكتب إلى أبي مسلم في المسير إله، فكتب إليه أبو مسلم وهو بالزاب: إنه لم يبق لأمير المؤمنين، أكرمه الله، عدوا إلا أمكنه الله منه، وقد كنا نروي عن ملوك آل ساسان أن أخوف مايكون الوزراء إذا سكنت الدهماء، فنحن نافرون عن قربك، حريصون على الوفاء لك ما وفيت، حريون بالسمع والطاعة غير أنها من بعيد حيث يقارنها السلامة، فإن أرضاك ذلك فإنا كأحسن عبيدك، وإن أبيت إلا أن تعطي نفسك إرادتها نق2ضت ما أبرمت من عهدك ضناً بنفسي.
فلما وصل الكاب إلى المنصور كتب إلى أبي مسمل: قد فهمت كتابك وليست صفتك صفة أولئك الوزراء الغششة ملوكهم الذين يتمنون اضطراب حبل الدولة لكثرة جرائمهم، فإنما راحتهم في انتشار نظام الجماعة، فلم سويت نفسك بهم؟ فأنت في طاعتك وما صحتك واضلاعك بما حملت من أعباء هذا الأمر على ما أنت به، ليس مع الشرطة التي أوجبت منك سمعاً ولا طاعة، وحمل إليك أمير المؤمنين عيسى بن موسى رسالة لتسكن إليها إن أصغيت وأسأل الله أن يحول بين الشيطان ونزغاته وبينك، فإنه لم يجد باباً يفسد به نيتك أوكد عنده وأقرب من الباب الذي فتحه عليك.
وقيل: بل كتب إليه أبو مسمل: أما بعد فإني اتخذت رجلاً إماماً ودليلاً على ما افترض الله على خلقه، وكان في محله العلم نازلاً، وفي قرابته من رسول الله، صلى الله عليه وسلم ، قريباً، فاستجهلني بالقرآن فحرفه عن مواضعه طمعاً في قليل قد نعاه الله إلى خلقه، فكان كالذي دلى بغرور وأمرني أن أجرد السيف وأرفع الرحمة، ولا أقبل المعذرة ولا أقيل العشرة، ففعلت توطئة لسلطانكم حتى عرفكم الله من كان يحملكم ثم استنقذنب الله بالتوبة، فإن يعف عني فقدماً عرف به ونسب إليه، وإن يعاقبني فيما قدمت يدياي وما الله بظلام للعبيد.
وخرج أبو مسلم مراغماً مشاقاً، وسار المنصور من الأنبار إلى المدائن، وأخذ أبو مسلم طريق حلوان، فقال المنصور لعمه عيسى بن علي ومن حضر من بني هاشم: اكتبوا إلى أبي مسلم. فكتبوا إليه يعظمون أمره ويشكرونه وسألونه أن يتم على ما كان منه وعليه من الطاعة ويحذرونه عاقبة البغي ويأمرونه بالرجوع إلى المنصور.
وبعث المنصور الكتاب مع أبي حميد المروروذي وقال له: كلم أبا مسمل بألين ما تكلم به أحداً، منه وأعلمه أني رافعه وصانع به ما لم يصنعه به أحد إن هو صلح وراجع ما أحب، فإن أبي أن يرجع فقل له: يقول لك أمير المؤمنين لست من العباس وإني بريء من محمد إن مضيت مشاقاً ولم تأتني إن وكلت أمرك إلى أحد سواي، وإن لم أل طلبك وقتالك بنفسي، ولو خضت البحر لخضته، ولو اقتحمت النار لاقتحمتها حتى أقتلك أو أموت قبل ذلك؛ ولا تقولن هذا الكلام حتى تيأس من رجوعه ولا تطمع منه خير.
فسار أبو حميد فقدم على أبي مسلم بحلوان فدفع إليه الكتاب وقال له: إن الناس يبلغونك عن أمير المؤمنين ما لم يقله وخلاف ما عليه رأيه منك حسداً وبغاً، يريدون إزالة النعمة وتغييرها، فلا تفسد ما كان منك. وكلمه وقال: يا أبا مسلم إنك لم تزل أمير آل محمد يعرفك بذلك الناس، وما ذخر الله لك من الأجر عنده في ذلك أعظم مما أنت فيه من ديناك، فلا تحبط أجرك ولا يستهوينك الشيطان.
فقال له أبو مسلم: متى كنت تكلمني بهذا الكلام؟ فقال: إنك دعوتنا إلى هذا الأمر وإلى طاعة أهل بيت النبي، صلى الله عليه وسلم، بني العباس، وأمرتنا من خالف ذلك فدعوتنا من أرضين متفرقة وأسباب مختلفة، فجمعنا الله على طاعتهم وألف ما بين قلوبنا بمحبتهم وأعزنا بنصرنا لهم، ولم نلق منهم رجلاً إلا بما قذف الله في قلوبنا حتى أتيناهم في بلادهم ببصائر نافذة، وطاعة خالصة، أفتريد حين بلغنا غاية منانا ومنتهى أملنا أن تفسد أمرنا وتفرق كلمتنا؟ زقد قلت لنا من خالفكم فاقتلوه وغن خالفتكم فاقتلوني! فأقبل أبو مسلم على أبي نصر مالك بن الهيثم فقال: أما تسمع ما يقول لي هذا؟ ما كان بكلامه يا مالك! قال: لا تسمع قوله ولا يهولنك هذا منه، فلعمري ما هذا كلامه ولما بعد هذا أشد منه، فامض لأمرك ولا ترجع، فوالله لئن أتيته ليقتلنك، ولقد وقع في نفسه منك شيء لا يأمنك أبداً.

فقال: قوموا، فنهضوا، فأرسل أبو مسلم إلى نيزك فعرض عليه الكتب وما قالوا، فقال: ما أرى أن تأتيه وأرى أن تأتي الري فتقيم بها فيصير ما بين خراسان والري لك، وهم جندك لا يخالفك أحد، فإن استقام لك استقمت له، وإن أبى كنت في جنك وكانت خراسان وراءك ورأيت رأيك.
فدعا أبا حميد فقال: ارجع إلى صاحبك فيس من رأيي أن آتيه. قال: قد عزمت على خلافه؟ قال: نعم. قال: لا تفعل! قال: لا أعود إليه أبداً. فلما يئس من رجوعه معه قال له ما أمره به أبو جعفر، فوجم طويلاً ثم قال: قم. فكسره ذلك القول ورعبه.
وكان أبو جعفر المنصور قد كتب إلى أبي داود خليفة أبي مسلم بخراسان حين اتهم أبا سملم: إن لك إمرة خراسان ما بقيت. فكتب أبو داود إلى أبي مسلم: إنا لم نخرج لمكعصية خلفاء الله وأهل بيت نبيه، صلى الله عليه وسلم ، فلا تخالفن إمامك ولا ترجعن إلا بإذنه. فوافاه كتابه على تلك الحال، فزاده رعباً وهماً، فأرسل إلى أبي حميد فقال له: إني كنت عازماً على المضي إلى خراسان ثم رأيت أن أوجه أبا إسحاق إلى أمير المؤمنين فيأتيني برأيه، فإنه ممن أثق به. فوجهه، فلما قدم تلقاه بنو هاشم بكل ما يحب، وقال له المنصور: اصرفه عن وجهه ولك ولاية خراسان؛ وأجازه.
فرج أبو إسحاق وقال لأبي مسلم: ما أنكرت شيئاً، رأيتهم معظمين لحقك يرون لك ما يرون لأنفسهم. وأشار عليه أن يرجع إلى أمير المؤمنين فيعتذر إليه مما كان منه، فأجمع على ذلك. فقال له نيزك: قد أحمعت على الرجوع؟ قال: نعم؛ وتمثل:
ما للرجال مع القضاء محالة ... ذهب القضاء بحيلة الأقوام
قال: إذا عزمت على هذا فخار الله لك. احفظ عني واحدةً، إذا دخلت عليه فاقتله ثم بايع من شئت، فإن الناس لا يخالفونك.
وكتب أبو مسلم إلى المنصور يخبره أنه منصرف إليه، وسار نحوه، واستخلف أبا نصر على عسكره، وقال له: أقم حتى يأتيك كتابي، فغن أتاك مختوماً بنصف خاتم فأنا كتبته، وإن أتاك بالخاتم كله فم أختمه. وقدم المدائن في ثلاثة آلاف رجل وخلف الناس بحلوان.
ولما ورد كتاب أبي مسلم على المنصور قرأه وألقاه إلى أبي أيوب وزيره، فقرأه وقال له المنصور: والله لئن ملأت عيني منه لأقتلنه.
فخاف أبو أيوب من أصحاب أبي مسلم أن يقتلوا المنصور ويقتلوه معه، فدعا سلمة بن سعيد بن جابر وقال له: هل عندك شكر؟ فقال: نعم. قال: إن وليتك ولاية تصيب منها مثل ما يصيب صاحب العراق تدخل معك أخي حاتماً - وأراد بإدخال أخيه معه أن يطمع ولا ينكر - وتجعل له النصف؟ قال: نعم. قال له: إن كسكركانت عام أول كذا وكذا ومنها العام أصعاف ذلك، فإن دفعتهاإليك بما كانت أو بالأمانة أصبت ما يضيق به ذرعاً. قال: كيف لي بهذا المال؟ قال له أبو أيوب: تأتي أبا مسلم فتلقاه وتكلمه أن يجعل هذا فيما يرفع من حوائجه، فإن أمير المؤمنين يريد أن يوليه إذا قدم ما وراء بابه ويريح نفسه، قال: فكيف لي أن يأذن لي أمير المؤمنين في لقائه؟ فاستأذن له أبو أيوب في ذلك، فأذن له المنصور وأمره أن يبلغ سلامه وشوقه إلى أبي مسلم، فلقيه سلمة بالطريق وأخبره الخبر وطابت نفسه، وكان قبل ذلك كئياً حزيناً، ولم يزل مسروراً حتى قدم.
فلما دنا أبو مسلم من المنصور أمر الناس بتلقيه، فتلقاه بنو هاشم والناس، ثم قدم فدخل على المنصور فقبل يده، وأمره أن ينصرف ويروح نفسه لثلاثة ويدخل الحمام، فانصرف.
فلما كان الغد دعا المنصور عثمان بن نهيك وأربعةً من الحرس، منهم: شبيب بن واج وأبو حنيفة حرب بن قيس، فأمرهم بقتل أبي مسلم إذا صفق بيديه، وتركهم خلف الرواق.

وأرسل إلى أبي مسلم يستدعيه، وكان عنده عيسى بن موسى يتغدى، فدخل على المنصور، فقال له المنصور: أخبرني عن نصلين أصبتهما مع عبد الله بن علي. قال: هذا أحدهما. قال أرينيه. فانتضاه وناوله إياه، فوضعه المنصور تحت فراشه وأقبل عليه يعاتبه وقال له: أخبرني عن كتابك إلى السفاح تنهاه عن الموات، أردت أن تعلمنا الدين؟ قال: ظننت أخذه لا يحل، فلما أتاني كتابه علمت أن وأهل بيته معدن العلم. قال: فاخبرني عن تقدمك إياي بطريق مكة.قال: كرهت اجتماعنا على الماء فيضر ذلك بالناس فتقدمتك للرفق. قال: فقولك لمن أشار عليك بالانصراف إلي بطريق مكة حين أتاك موت أبي العباس إلى أن تقدم فنرى رأينا، ومضيت فلا أنت أقمت حتى ألحقك ولا أنت رجعت إلي! قال: منعني من ذلك ما أخبرتك من طلب الرفق بالناس، وقلت تقدم الكوفة وليس عليك من خلاف. قالك فجارية عبد الله أردت أن تتخذها؟ قال: لا، ولكني خفت أن تضيع فحملتها في قبة ووكلت بها من يحفظها. قال: فمراغمتك وخروجك إلى خراسان؟ قال: خفت أن يكون قد دخلك مني شيء فقلت آتي خراسان فأكتب إليك بعذري فأذهب ما في نفسك. قال: فالمال الذي جمعته بخراسان؟ قال: أنفقه بالجند تقويةً لهم واستصلاحاً. قال: ألست الكاتب إلي تبدأ بنفسك وتخطب عمتي آمنة ابنة علي وتزعم أنك ابن سليط بن عبد الله بن عباس؟ لقد ارتقيت، لا أم لك، مرتقى صعباً.
ثم قال: وما الذي دعاك إلى قتل سليمان بن كثير مع أثره في دعوتنا وهو أحد فتياننا قبل أن يدخلك في هذا الأمر؟ قال: أراد الخلاف وعصاني فقتلته.
فلما طال عتاب المنصور قال: لا يقال هذا لي بعد بلائي وما كان مني. قال: يابن الخبيثة! والله لو كانت أمة مكانك لأجزأت، إنما عملت في دولتنا ويريحنا، فلو كان ذلك إليك ما قطعت فتيلاً.
فأخذ أبو مسلم بيده يقبلها ويعتذر إليه، فقال له المنصور: ما رايت كاليوم! والله ما زدتني إلا غضباً! قال أبو مسلم: دع هذا فقد أصبحت ما أخاف إلا الله تعالى. فغضب المنصور وشتمه وصفق بيده على الأخرى، فخرج عليه الحرس، فضربه عثمان بن نهبك فقطع حمائل سيفه، فقال: استبقني لعدوك يا أمير المؤمنين! فقال: لا أبقاني الله إذاً، أعدوا أعدى لي منك؟ وأخذه الحرس بسيوفهم حتى قتلوه وهو يصيح العفو، فقال المنصور: يا بن اللخناء العفو والسيوف قد اعتورتك! فقتلوه في شعبان لخمس بقين منه. فقال المنصور:
زعمت أن الدين لا يقتضى ... فاستوف بالكيل أبا مجرم
سقيت كأساً كنت تسقي بها ... أمر في الحلق من العلقم
وكان أبو مسلم قد قتل في دولته ستمائة ألف صبراً.
فلما تقل أبو مسلم دخل أبو لجهم على المنصور فرأى أبا مسلم قتيلاً فقال: ألا أراد الناس؟ قال: بلى فمر بمتاع يحمل إلى رواق آخر.
وخرج أبو الجهم فقال: انصرفوا فإن الأمير يريد القائلة عند أمير المؤمنين. ورأوا المتاع ينقل فظنوه صادقاً فانصرفوا، وأمر لهم المنصور بالجوائز، فأعطى أبا إسحاق مائة ألف.
ودخل عيسى بن موسى على المنصور بعد قتل أبي مسلم فقال: يا أمير المؤمنين أين أبو مسلم؟ فقال: قد كان هاهنا. فقال عيسى: عرفت نصيحته وطاعته وري الإمام إبراهيم كان فيه. فقال: يا أحمق والله ما أعلم في الأرض عدواً أعدى لك منه! ها هوذا في البساط.
فقال عيسى: إنا لله وإنا إليه راجعون. وكان لعيسى فيه رأي. فقال له المنصور: خلع الله قلبك! وهل كان لكم ملك أو سلطان أو أمر أو نهي مع أبي مسلم؟ ثم دعا المنصور بجعفر بن حنظلة فدخل عليه، فقال: ما تقول في أمر أبي مسلم؟ قال: يا أمير المؤمنين إن كنت أخذت من رأسه شعرة فاقتل ثم اقتل. فقال له المنصور: وفقك الله! فلما نظر إلى أبي مسلم مقتولاً قال: يا أمير المؤمنين عد من هذا اليوم لخلافتك.
ثم دعا المنصور بأبي إسحاق، فلما دخل عليه قال له: أنت المانع عدو الله على ما أجمع عليه! وقد كان بلغه أنه أشار عليه بإتيان خراسان، قال: فكف أبو إسحاق وجعل يلتفت يميناً وشمالاً خوفاً من أبي مسلم، فقال له المنصور: تكلم بما أردت فقد قتل الله الفاسق، وأمر بإخراجه. فلما رآه أبو إسحاق خر ساجداً لله فأطال ورفع رأسه وهو يقول: الحمد لله الذي آمنني بك اليوم! والله أمنته يوماً واحداً، وما جئته يوماً قط إلا وقد أوصيت وتكفنت وتحنطت. ثم رفع ثيابه الظاهرة فإذا تحتها كتان حدد وقد تحنط.

فلما رأى أبو جعفر حاله رحمه وقال له: استقبل طاعة خليفتك وأحمد الله الذي أراحك من الفاسق هذا. ثم قال له: فرق عني هذه الجماعة.
ثم كتب المنصور بعد قتل أبي مسلم إلى أبي نصر مالك بن الهيثم عن لسان أبي مسلم يأمره بحمل ثقله وما خلف عنده وأني قدم، وختم الكتاب بخاتم أبي مسلم، فلما رأى الخاتم تاماً علم أن أبا مسلم لم يكتب، فقال: فعلتموها! وانحدر إلى همذان وهو يريد خراسان.
فكتب المنصور لأبي نصر عهده على شهرزور، وكتب إلى زهير بن التركي، وهو على همذان: إن مر بك أبو نصر فاحبسه. فسبق الكتاب إلى زهير وأبو نصر بهمذان، فقال له زهير: قد صنعت لك طعاماً فلو أكرمتني بدخول منزلي. فحضر عنده، فأخذه زهير فحبسه.
وكتب أبو جعفر إلى زهير كتاباً يأمره بقتل أبي نصر، وقدم صاحب العهد على أبي نصر بعهده على شهرزور، فخلى زهير سبيله لهواه فيه، فخرج ثم وصل بعد يوم الكتاب إلى زهير بقتل أبي نصر، فقال: جاءني كتاب بعهده فخليت سبيله.
وقدم أبو نصر على المنصور فقال له: أشرت على أبي مسلم بالمضي إلى خراسان؟ قال: نعم، كانت له عندي أيادٍ فنصحت له، وإن اصطنعني أمير المؤمنين نصحت له وشكرت. فعفا عنه.
فلما كان يوم الراوندية قام أبو نصر على باب القصر وقال: أنا البواب اليوم لا يدخل أحد وأنا حي. فسأل عنه المنصور فأخبر به، فعلم أنه قد نصح له. وقيل: إن زهيراً أبا نصر إلى المنصور مقيداً، فمن عليه واستعمله على الموصل.
ولما قتل المنصور أبا مسلم خطب الناس فقال: أيها الناس لا تخرجوا من أنس الطاعة إلى وحشة المعصية، ولا تمشوا في ظلمة الباطل بعد سعيكم في ضياء الحق، وإن أبا مسلم أحسن مبتدأً وأساء معقباً، وأخذ من الناس بنا أكثر مما أعطانا، ورجح قبيح باطنه على حسن ظاهره، وعلمنا من خبث سريرته وفساد نيته ما لو علمه اللائم لنا فيه لعذرنا في قتله وعنفنا في إمهالنا، وما ال ينقض بيعته ويخفر ذمته حتى أحل لنا عقوبته وأباحنا دمه، فحكمنا فيه حكمه لنما في غيره ممن شق العصا، ولم يمنعنا الحق من إمضاء الحق فيه؛ وما أحسن ما قال النابغة الذبياني للنعمان - يعني ابن المنذر -
فمن أطاعك فانفعه بطاعته ... كما أطاعك وادلله على الرشد
ومن عصاك فعاقبه معاقبة ... تنهى الظلوم ولا تقعد على ضمد
ثم نزل.
وكان أبو مسلم قد سمع الحديث من عكرمة، وأبي الزبير المكي، وثابت الناتي، ومحمد بن علي بن عبد الله بن عباس، والسدير؛ وروى عنه إبراهيم ابن ميمون الصائغ، وعبد الله بن المبارك، وغيرهما.
خطب يوماً فقام إليه رجل فقال: ما هذا السواد الذي أرى عليك؟ فقال: حدثني أبو البير عن جبابر بن عبد الله أن النبي، صلى الله عليه وسلم ، دخل مكة يوم الفتح وعلى رأسه عمامة سوداء، وهذه وثياب الدولة، يا غلام اضرب عنقه.
قيل لعبد الله بن المبارك: أبو مسلم كان خيراً أو الحجاج؟ قال: لا أقول إن أبا مسلم كان خيراً من أحد، ولكن الحجاج كان شراً منه.
وكان أبو مسلم نازكاً شجاعاً ذا رأي وعقل وتدبير وحزم ومروءة، وقيل له: بم نلت ما أنت فيه من القهر للأعداء؟ فقال: ارتديت الصبر وآثرت الكتمان وحالفت الحزان والأشجان وشامخت المقادير والأحكام حتى بلغت غاية همتي وأدركت نهاية بغيتي؛ ثم قال:
قد نلت بالحزم والكتمان ما عجزت ... عنه ملوك بني ساسان إذ حشدوا
ما زلت أضربهم بالسيف فانتبهوا ... من رقدةٍ لم ينمها قبلهم أحد
طفقت أسعى عليهم في ديارهم ... والقوم في ملكهم بالشام قد رقدوا
ومن رعى غنماً في أرض مسبعةٍ ... ونام عنها تولى رعيها الأسد
وقيل: إن أبا مسلم ورد نيسابور على حمار بإكافٍ وليس معه أدمي، فقصد في بعض الليالي داراً لفاذوسيان فدق عليه الباب، ففزع أصحابه وخرجوا إليه، فقال لهم: قولوا للدهقان إن أبا مسلم بالباب يطلب منك ألف درهم ودابة. فقالوا للدهقان ذلك، فقال الدهقان: في أي زي هو وأي عدة؟ فأخبروه أنه وحده في أدون زي، فسكت ساعةً ثم دعا بألف درهم ودابة من خواص دوابه وأذن له وقال: يا أبا مسلم قد أسعفناك بما طلبت، وإن عرضت حاجة أخرى فنحن بين يديك. فقال: ما نضيع لك ما فعلته.

فلما ملك له بعض أقاربه: إن فتحت نيسابور أخذت كل ما تريده من مال الفاذوسيان دهقانها المجوسي. فقال أبو مسلم: له عندنا يد. فلما ملك نيسابور أتته هدايا الفاذوسيان، فقيل له: لا تقبلها واطلب منه الأموال. فقال: له عندي يد. ولم يتعرض له ولا لأحد من أصحابه وأمواله. وهذا يدل على علو همة وكمال مروءة.
وفي هذه السنة استعمل المنصور أبا داود على خراسان وكتب إليه بعهده.
ذكر خروج سنباد بخراسانوفي هذه السنة خرج ينباذ بخراسان يطلب بدم أبي مسلم، وكان مجوسياً من قرى نيسابور يقال لها أهروانه؛ كان ظهوره غضباً لقتل أبي ملم لأنه كان من صنائعه، وكثر أتباعه، وكان عامتهممن أهل الجبال، وغلب على نيسابور وقومس والري، وتسمى فيوز أصبهبذ،. فلما صار بالري أخذ خزائن أبي مسلم، وكان أبو مسلم خلفها بالري حين شخص إلى أبي العباس، وسبى الحرم، ونهب الأموال ولم يعرض للتجار، وكان يظهر أنه يقصد الكعبة ويهدمها.
فوجه إليه المنصور جمهور بن مرار العجلي في عشرة آلاف فارس، فالتقوا بين همذان والري على طرف المفازة، وعزم جمهور على مطاولته، فلما التقوا قدم سنباذ السبايا من النساء المسلمات على الجمال، فلما رأين عسكر المسلمين قمن في المحامل ونادين: وامحمداه! ذهب الإسلام! ووقعت الريح في أثوابهن فنفرت الإبل وعادت على عسكر سنباذ، فتفرق العسكر وكان ذلك سبب الهزيمة، وتبع المسلمون الإبل ووضعوا السيوف في المجوس ومن معهم فقتلوهم كيف شاؤوا، وكان عدد القتلى نحواً من ستين ألفاً، وسبى ذراريهم ونساءهم، ثم قتل سنباذ بين طبرستان وقومس.
وكان بين مخرج سنباذ وقتله سبعون ليلة، وكان سبب قتله أنه قصد طبرستان ملتجئاً إلى صاحبها، فأرسل إلى طريقه عاملاً له اسمه طوس، فتكبر عليه سنباذ، فضرب طوس عنقه وكتب إلى المنصور بقتله وأخذ ما معه من الأموال؛ وكتب المنصور إلى صاحب طبرستان يطلب منه الأموال، فأنكرها، فسير الجنود إليه، فهرب إلى الديلم.
ذكر خروج ملبد بن حرملةوفي هذه السنة خرج ملبد بن حرملة السيباني، فحكم بناحية الجزيرة، فسارت إليه روابط الجزيرة، وهو في نحو ألف فارس، فقاتلهم وهزمهم وقتل منهم. ثم سار إليه يزيد بن حاتم المهلبي، فهزمه ملبد وأخذ جاريةً له كان يطأها، فوجه إليه المنصور مولاه مهلهل بن صفوان في ألفين من نخبة الجند، فهزمهم ملبد واستباح عسكرهم.
ثم وجه إليه نزاراً قائداً من قواد خراسان، فقتله ملبد وانهزم أصحابه.
ثم وجه إليه زياد بن مشكان في جمع كثير، فلقيهم ملبد فهزمهم. ثم وجه إليه صالح بن صبيح في جيش كثيف وخيل كثيرة وعدة، فهزمهم ملبد. ثم سار إليه حميد بن قحطبة وهو على الجزيرة يومئذ، فلقيه ملبد فهزمه، وتحصن منه حميد بن قحطبة وأعطاه مائة ألف درهم على أن يكف عنه.
وقيل: إن خروج ملبد كان ينة ثمان وثلاثين ومائة.
ذكر عدة حوادثولم يكن للناس هذه السنة صائفة لشغل السلطان بحرب سنباذ.
وحج بالناس هذه السنة إسماعيل بن علي بن عبد الله بن عباس وهو على الموصل، وكان على المدينة زياد بن عبد الله، وعلى مكة العباس بن عبد الله ابن معبد. ومات العباس عند انقضاء الموسم، فضم إسماعيل عمله إلى زياد ابن عبيد الله وأقره المنصور عليه. وكان على الكوفة عيسى بن موسى، وعلى البصرة وأعمالها سليمان بن علي، وعلى قضائها عمر بن عامر السلمي، وعلى خراسان أبو داود خالد بن إليراهيم، وعلى مصر صالح بن علي، وعلى الجزيرة حميد بن قحطبة، وعلى الموصل إسماعيل بن علي بن عبد الله، وهي على ما كانت عليه من الأجتدال.
ثم دخلت سنة ثمان وثلاثين ومائة

ذكر خلع جمهور بن مرار العجلي

وفيها خلع جمهور بن مرار المنصور بالري.
وكان سبب ذلك أن جمهوراً لما هرم سنباذ حوى ما في عسكره، وكان فيه خزائن أبي مسلم، فلم يوجهها إلى المنصور، فخاف فخلع ووجه إليه المنصوةر محمد بن الأشعث في جيش عظيم نحو الري، ففارقها جمهور نحو أصبهان، ودخل محمد الري، وملك جمهور أصبهان، فأرسل إليه محمد عسكراً، وبقي في الري، فأشار على جمهور بعض أصحابه أن يسير في نخبة عسكره نحو محمد فإنه في قلة، فإن ظفر لم يكن لمن بعده بقية، فسار إليه مجداً.
وبلغ خبره محمداً، فحذر واحتاط، وأتاه عسكر من خراسان فقوي بهم، فالتقوا بقصر الفيروزان بين الري وأصبهان فاقتتلوا قتالاً عظيماً، ومع جمهور نخبة فرسان العجم، فهزم جمهور وقتل من أصحابه خلق كثير، وهرب جمهور فلحق بأذربيجان، ثم إنه بعد ذلك قتل بإسباذروا قتله أصحابه وحملوا رأسه إلى المنصور.
ذكر قتل ملبد الخارجيقد ذكرنا خروجه في السنة قبلها، وتحصن حميد منه، ولما بلغ المنصور ظفر ملبدٍ، وتحصن حميد منه، وجه إليه عبد العزيز بن عبد الرحمن أخا عبد الجبار وضم زياد بن مشكان، فأكمن له ملبد مائة فارس، فلما لقبه عبد العزيز خرج عليه الكمين فهزموه وقتلوه عامة أصحابه.
فوجه إليه خازم بن خزيمة في نحو ثمانية آلاف من المروروذية، فسار خازم حتى نزل الموصل، وبعث إلى ملبد بعض أصحابه، وعبر ملبد دجلة من بلد وسار نحو خازم، وسار إليه خازم وعلى مقدمته وطلائعه فضلة بن نعيم بن خازم بن عبد الله النهشلي، وعلى ميمنته زهير بن محمد العامري، وعلى ميسرته أبو حماد الأبرص، وخازم في القلب، فلم يزل يساير ملبداً وأصحابه إلى الليل وتواقفوا ليلتهم، فلما كان الغد سار ملبد نحو كورة حزة، وخازم في أثره وتركوا خندقهم، وكان خازم قد خندق على أصحابه بالحسك، فلما خرجوا منه حمل عليهم نملبد وأصحابه. فلما رأى ذلك خازم ألقى الحسك بين يديه ويدي أصحابه، فحملوا على ميمنة خازم فطووها، ثم حملوا على الميسرة وطووها، ثم انتهوا إلى القلب وفيه خازم، فنادى خازم في أصحابه: الأرض! فنزلوا ونزل ملبد وأصحابه وعقروا عامة دوابهم، ثم اضطربوا بالسيوف حتى تقطعت.
وأمر خازم فضلة بن نعيم أن إذا سطع الغبار ولم يبصر بعضنا بعضاً فارجع إلى خيلك وخيل أصحابك فاركبوها ثم ارموهم بنشاب؛ ففعل ذلك، وتراجعأصحاب خازم من الميمنة إلى الميسرة ثم رشقوا ملبداً وأصحابه بالنشاب، فقتل ملبد في ثمانمائة رجل ممن ترجل، وقتل منهم قبل أن يترجلوا زهاء ثلاثمائة وهرب الباقون، وتبعهم فضلة فقتل منهم مائة وخمسين رجلاً.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة خرج قسطنطين ملك الروم إلى بلد الإسلام فدخل ملطية عنوةً وقهراً وغلب أهلها وهدم سورها وعفا عمن فيها من المقاتلة والذرية.
وفيها غزا العباس بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس الصائفة مع صالح بن علي وعيسى بن علي، وقيل: كانت سنة تسع وثلاثين، فبنى صالح ما كان ملك الروم أخربنه من سور ملطية.
وفيها بايع عبد الله بن علي للمنصور وهو مقيم بالبصرة مع أخيه سليمان ابن علي. وفيها وسع المنصور المسجد الحرام.
وحج الناس هذه السنة الفضل بن صالح بن علي، وكان على المدينة ومكة والطائف زياد بن عبيد الله الحارثي، وعلى الكوفة وسوادها عيسى بن موسى، وعلى البصرة سليمان بن علي، وعلى قضائها سوار بن عبد الله، وعلى خراسان أو داود خالد بن ابراهيم، وعلى مصر صالح بن علي.
وفيها توفي السواد بن رفاعة بن أبي مالك القرطبي. وسعيد بن جمهان أبو حفص الأسلمي، يروي عن سفينة حديث الخلافة ثلاثون . ويونس بن عبيد البصري، وق5يل توفي سنة تسع وثلاثين ومائة.
ثم دخلت سنة تسع وثلاثين ومائة

ذكر غزو الروم والفداء معهم

في هذه السنة فرغ صالح بن علي والعباس بن محمد من عمارة ما أخربه الروم من ملطية، ثم غزوا الصائفة من درب الحدث فوغلا في أرض الروم، وغزا مع صالح أختاه أم عيسى ولبابة بنتا علي، وكانتا نذرتا إن زال ملك بني أمية أن تجاهدا في سبيل الله. وغزا من درب ملطية جعفر بن حنظلة المرهاني.
وفي هذه السنة كان الفداء بين المنصور وملك الروم، فاستفدى المنصور أسرى قاليقلا وغيرهم من الروم، وبناها وعخمرها ورد إليها، وندب إليها جنداً من أهل الجزيرة وغيرهم، فأقاموا بها وحموها، ولم يكن بعد ذلك صائفة فيما قيل إلا سنة ست وأربعين، لاشتغال المنصور بابني عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي، إلا أن بعضهم قال: إن الحسن بن قحطبة غزا الصائفة مع عبد الوهاب بن إبراهيم الإمام في سنة أربعين، وأقبل قسطنتين ملك الروم في مائة ألف فبلغ جيحان فسمع كثرة المسلمين فأحجم عنهم، ثم لم يكن بعدها صائفة إلى سنة ست وأربعين.
ذكر دخول عبد الرحمن بن معاوية إلى الأندلسقد ذكرنا في سنة اثنتين وتسعين فتح الأندلس وعزل موسى بن نصير عنها.
فلما عزل عنها وسار إلى اشام استخلف عليها ابنه عبد العزيز وضبططها وحمى ثغورها وافتتح في ولايته مدائن كثيرة، وكان خيراً فاضلاً، وبقي أميراً إلى سنة سبع وتسعين، وقيل: ثمانٍ وتسعين، فقتل بها. وقد تقدم سبب قتله.
فلما قتل بقي أهل الأندلس ستة أشهر لا يجمعهم والٍ، ثم اتفقوا على أيوب بن حبيب اللخمي، وهو ابن أخت موسى بن نصير، فكان يصلي بهم لصلاحه، وتحول إلى قرطبة وجعلها دار إمارة في أول سنة تسع وتسعين، وقيل سنة ثمان وتسعين.
ثم إن سليمان بن عبد الملك استعمل بعده الحر بن عبد الرحمن الثقفي، فقدمها سنة ثمان وتسعين، فأقام والياً عليها سنتين وتسعة أشهر.
فلما ولي عمر بن عبد العزيز الخلافة استعمل على الأندلس السمح بن مالك الخولاني وأمره أن يميز أرضها ويخرج منها ما كان عنوةً ويأخذ منه الخمس ويكتب إليه بصفة الأندلس، وكان رأيه إقفال أهلها منها لانقاطاعهم عن المسلمين. فقدمها السمح سنة مائة في رمضان وفعل ما أمره عمر، وقتل عند انصرافه من دار الحرب سنة اثنتين ومائة، وكان قد بدا لعمر في نقل أهلها عنها وتركهم، ودعا لأهلها.
ثم وليها بعد السمح عنبسة بن سحيم الكلبي سنة ثلاثة ومائة، توفي في شعبان سنة سبع ومائة عند انصرافه من غزوة الإفرنج.
ثم وليها بعده يحيى بن سلمى الكلبيفي ذي القعدة سنة سبع، فبقي عليها والياً سنتين وستة أشهر، ثم دخل الأندلس حذيفة بن الأبرص الأشجعي سنة عشر ومائة فبقي والياً عليها ستة أشهر، ثم عزل. ثم وليها عثمان بن أبي نسعة الخثعمي، فقدمها سنة عشر ومائة وعزل آخر سنة عشر ومائة أيضاً، وكانت ولايته خمسة أشهر.
ثم وليها الهيثم بن عبيد الكناني، فقدمها في المرحم سنة إحدى عشرة ومائة، فأقام والياص عليها عشرة أشهر وأياماً ثم توفي في ذي الحجة، فقدم أهل الأندلس على أنفسهم محمد بن عبد الله الأشجعي، وكانت ولايته شهرين، وولي بعده عبد الرحمن بن عبد الله الغافقي في صفر سنة اثنتي عشرة ومائة، واستشهد في أرض العدو في رمضان سنة أربع عشرة ومائة.
ثم وليها عبد الملك بن قطن الفهري، فأقام عليها سنتين وعزل. ثم وليها بعده عقبة بن الحجاج السلولي، دخلها سنة ست عشرة ومائة، فوليها خمس سنين، وثار أهل الأندلس به فخلعوه فولوه بعده عبد الملك بن قطن، وهي ولايته الثانية، وقد ذكر بعض مؤرخي الأندلس أنه توفي، فولى أهل الأندلس عبد الملك.
ثم وليها بلج نب بشر القشيري، بايعه أصحابه، فهرب عبد الملك ولحق بداره، وهرب ابناه قطن وأمية فلحق أحدهما بماردة والآخر بسرقسطة، ثم ثارت اليمن على بلج وسألوه قتل عبد الملك بن قطن، فلما خشي فسادهم أمر به فقتل وصلب، وكان عمره تسعين سنة، فلما بلغ ابنيه قتله حشدا من ماردة إلى أربونة، فاجتمع إليهما مائة ألف، وزحفوا إلى بلج ومن معه بقرطبة، فخرج إليهم بلج فلقيهم فيمن معه من أهل الشام بقرب قرطبة فهزمهما، ورجع إلى قرطبة فمات بعد أيام يسيرة.
وكان سبب قدوم بلج الأندلس أنه كان مع همه كلثوم بن عياض في وقعة البربر سنة ثلاث وعشرين، وقد تقدم ذكرها، فلما قتل عمه سار إلى الأندلس، فاجازه عبد الملك بن قطن إليها، وكان سبب قتله.
ثم ولى أهل الشام على الأندلس مكانه ثعلبة بن سلامة العاملي فأقام إلى أن قدم أبو الخطار والياً على الأندلس سنة خمس وعشرين ومائة، فدان له أهل الأندلس، وأقبل إليه ثعلبة وابن أبي نسعة وابنا عبد الملك فآمنهم وأحسن إليهم واستقام أمره، وكان شجاعاً ذا رأي وكرم، وكثر أهل الشام عنده، فلم تحملهم قرطبة، ففرقهم في البلاد، فانزل أهل دمشق إلبيرة لشبهها بها سوماها دمشق، وأنزل أهل حمص إسبيلية وسماها حمص، وأنزل أهل قنسرين بجيان وسماها قنسرين، وأنزل أهل الأردن برية وسماها الأردن، وأنزل أهل فلسطين بشذونة وسماها فلسطين، وأنزل أهل مصر بتدمير وسماها مصر لشبهها بها، ثم تعصب ليمانية، وكان ذلك سبباً لتألب الصميل بن حاتم عليه مع مضر وحربه وخلعه. وقامت هذه الفتنة سنة سبع وعشرين ومائة.

وكان الصميل بن حاتم بن شمر بن ذي الجوشن قد قدم الأندلس في أمداد الشام فرأس بها، فأراد أبو الخطار أن يضع منه فأمر به يوماً وعنده الجند فشتم وأهين، فخرج وعمامته مائلة، فقال له بعض الحجاب: ما بال عمامتك مائلة؟ فقال: إن كان لي قوم فسيقيمونها، وبعث إلى قومه فشكا إليهم ما لقي. فقالوا: نحن لك تبع، وكتبوا إلى ثوابة بن سلامة الجذامي، وهو من أهل فلسطين، فوفد عليهم وأجابهم وتبعهم لخم وجذام.
فبلغ ذلك إلى أبي الخطار فسار إليهم، فقاتلوه فانهزم أصحابه وأسر أبو الخطار ودخل ثوابة قصر قرطبة وأبو الخطار في قيوده، فولي ثوابة الأندلس سنتين ثم توفي، فأراد أهل اليمن إهادة أبي الخطار، وامتنعت مضر ورأسهم الصميل، فافترقت الكلمة، فأقامت الأندلس أربعة أشهر بغي أميرز وقد تقدم أبسط من هذا سنة سبع وعسرين ومائة.
فلما بقوا بغير أمير قدموا عبد الرحمن بن كثير اللخمي للأحكام. فلما تفاقم الأمر اتفق رأيهم على يوسف بت عبد الرحمن بن حبيب بن أبي عبيدة الفهري، فوليها يوسف سنة تسع وعشرين،فاستقر الأمر أن يلي سنة ثم يرد الأمر إلى اليمن فيولون من أحبوا من قومهم.
فلما انقضت السنة أقبل أهل اليمن بأسهم يريدون أن يولوا رجلاً منهم، فبيتهم الصميل فقتل منهم خلقاً كثيراً، فهي وقعة شقندة المشهورة، وفيها قتل أبو الخطار واقتتلوا بالرماح حتى تقطعت وبالسيوف حتى تكسرت، ثم تجاذبوا بالشعور، وكان ذلك سنة ثلاثين، واجتمع الناس على يوسف ولم يعترضه أحد.
وقد قيل غير ما ذكرنا، وقد تقدم ذكره سنة سبع وعشرين ومائة.
ثم توالى القحط على الأندلس وجلا أهلها عنها وتضعضعت إلى سنة ست وثلاثين ومائة، وفيها اجتمع تميم بن معبد الفعري وعامر العبدري بمدينة سرقسطة، وحاربهما الصميل، ثم سار إليهما يوسف الفهري فحاربهما فقتلهما، وبقي يوسف على الأندلس إلى أن غلب عليها عبد الرحمن بن معاوية ابن هشام.
هذا ما ذكرناه من ولاة الأندلس على الاختصار، وقد تقدم أبسط من هذا متفرقاً، وإنما أوردناه هاهنا متتابعاً ليتصل بعض أخبار الأندلس ببعض لأنها وردت متفرقة. ونرجع إلى ذكر عبور عبد الرحمن بن معاوية بن هشام إليها.
وأما سبب مسير عبد الرحمن إلى الغرب فإنه يحكى عنه أنه لما ظهرت الدولة العابسية وقتل من بنني أمية من قتل ومن شيعتهم فر منهم من نجا في الأرض، وكان عبد الرحمن بن معاوية بذات الزيتون، ففر منها إلى فلسطين وأقام هو مولاه بدر يتجسس الأخبار، فحكي عنه أنه قال: لما أعطينا الأمان ثم نكث بنا بنهر أبي فطرس وأبيحت دماؤنا أتانا الخبر وكنت منتبذاً من الناس، فرجعت إلى منزلي أيساً ونظرت فيما يصلحني وأهلي وخرجت خائفاً حتى صرت إلى قرية على الفرات ذات شجر وغياض، فبينا أنا ذات يوم بها وولدي سليمان يلعب بين يدي، وهو يومئذ ابن أربع سنين، فخرج عني ثم دخل الصبي من باب البيت باكياً فزعاً فتعلق بي، وجعلت أدفعه وهو يتعلق بي، فخرجت لأنظر وإذ بالخوف قد نزل بالقرية، وإذا بالرايات السود منحطة عليها، وأخ لي حديث السن يقول ليك النجاء النجاء! فهذه رايات المسودة! فأخذت دنانير معي ونجوت بنفي وأخي وأعلمت أخوتي بمتوجهي فأمرتهن أن يلحقنني مولاي بداراً، وأحاطت الخيل بالقرية فلم يجدوا لي أثراً، فأتيت رجلاً من معارفي وأمته فاشترى لي دواب وما يصلحني، فدل علي عبد له العامل، فأقبل في خيله يطلبني، فخرجنا على أرجلنا خهراباً والخيل تبصرنا فدخلنا في بساتين على الفرات فسبقنا الخيل إلى الفرات فسبحنا. فأما أنا فنجوت والخيل ينادوننا بالأمان ولا أرجع. وأما أخي فإنه عجز عن السباحة في نصف الفرات فرجع إليهم بالأمان وأخذوه فقتلوه وأنا أنظر إليه، وهو ابن ثلاث عشرة سنة، فاحتملت فيه ثكلاً ومضيت لوجهي فتواريت في غيضة أشبة حتى انقطع الطلب عني، وخرجت فقصدت المغرب فبلغت إفريقية.
ثم إن أخته أم الأصبغ ألحقته بدراً مولاه ومعه نفقة له وجوهر، فلما بلغ إفريقية لج عبد الرحمن بن حبيب بن أبي عبيدة الفهري، قيل هو والد يوسف أمير الأندلس، وكان عبد الرحمن عامل إفريقية في طلبه، واشتد عليه، فهرب منه فأتى مكناسة، وهم قبيل من البربر، فلقي عندهم شدةً يطول ذكرها ثم هرب من عندهم فأتى نفراوة، وهم أخواله، وبدر معه.

وقيل: أتى قوماً من الزناتيين فأحسنوا قبوله واطمأن فيهم وأخذ في تدبير المكاتبة إلى الأمويين من اهل الأندلس يعلمهم بقدومه ويدعوهم إلى نفسه، ووجه بدراً مولاه إليهم، وأمي الأندلس حينئذ يوسف بن عبد الرحمن الفهري.
فسار بدر إليهم وأعلمهم حال عبد الرحمن ودعاهم إليه، فأجابوه ووجهوا له مركباً فيه ثمامة بن علقمة، ووهب بن الأصفر، وساكر بن أبي الأشمط، فوصلوا إليه وأبلغوه طاعتهم له وأخذوه ورجعوا إلى الأندلس، فأرسى في المنكب في شهر ربيع الأول سنة ثمان وثلاثيثن ومائة، فأتاه جماعة من رؤسائهم من أهل إشبيلية، وكانت أيضاً نفوس أهل اليمن حنقة على الصميل ويوف الفهري، فأتوه. ثم انتقل إلى كورة رية فبايعه إبراهيم ابن شجرة عاملها. ثم أتى إشبيلية فبايعه أبو الصباح يحيى بن يحيى، ونهد إلى قرطبة.
فبلغ خبره إلى يوسف وكان غائباً عن قرطبة بنواحي طليطلة، فاتاه الخبر وهو راجع إلى قرطبة، فسار عبد الرحمن نحو قرطبة.
فلما أتى قرطبة تراسل هو ويوسف في الصلح، فخادعه نحويومين، أحدهما يوم عرفة ولم يشك أحد من أصحاب يوسف أن الصلح قد ابرم، وأقبل على إعداد الطعام لياكله الناس على السماط يوم الأضحى، وعبد الرحمن مرتب خيله ورجله، وعبر النهر في أصحابه ليلاً، ونشب القتال ليلة الأضحى، وصبر الفريقان ألى أن ارتفع النهار، وركب عبد الرحمن على بغل لئلا يظن النماس أنه يهرب، فلما رأوه كذلك سكنت نفوسهم، وأسرع القتل في أصحاب يوسف وانهزم، وبقي الصميل يقاتل مع عصابة من عشيرته ثم انهزموا، فظفر عبد الرحمن، ولما انهزم يوسف أتى ماردة، وأتى عبيد الرحمن قرطبة فأخرج حشم يوسف من القصر على عودة ودخله بعد ذلك.
ثم سار في طلب يوسف، فلما أحس به يوسف خالفه إلى قرطية فدخلها وملك قصرها فأخذ جميع أهله وماله ولحق بمدينة إلبيرة، وكان الصميل لحق بمدينة شوذر.
وورد عبد الرحمن الخبر فرجع إلى قرطبة طمعاً في لحاقه بها، فلما لم يجده عزم على النهوض إليه، فسار إلى إلبيرة، وكان الصميل قد لحق بيوسف وتجمع لهما هناك جمع، فتراسلوا في الصلح، فاصطلحوا على أن ينزل يوسف بأمان هو ومن معه وأن يسكن مع عبد الرحمن بقرطبة، ورهنه يوسف ابنيه: أبا الأسود محمداً، وعبد الرحمن؛ وسار يوسف مع عبد الرحمن، فلما دخل قرطبة تمثل:
فبينا نسوس الناس والأمر أمرنا ... إذا نحن فيهم سوقة نتنصف
واستقر عبد الرحمن بقرطبة ونى القصر والمسجد الجامع وأنفق فيه ثمانين ألف دينار، ومات قبل تمامه، وبني مساجد الجماعات، ووافاه جماعة من أهل بيته، وكان يدعو للمنصور.
وقد ذكر أبو جعفر أن دخول عبد الرحمن كان سنة تسع وثلاثين، وقيل: سنة ثمان وثلاثين، على ما ذكرنا.
وهذا القدر كافٍ في ذكر دخوله الأندلس لئلا نخرج عن الذي قصدنا له من الأختصار.
ذكر حبس عبد الله بن عليولما عزل سليمان عن البصرة اختفى أخوه عبد الله بن علي ومن معه من أصحابه خوفاً من المنصور، فبلغ ذلك المنصور فأرسل إلى سليمان وعيسى ابني علي بن عبد الله بن عباس في إشخاص عبد الله وأعطاهما الأمان لعبد الله وعزم عليهما أن يفعلا.
فخرج سليمان وعيسى بعبد الله وقواده ومواليه حتى قدموا على المنصور في ذي الحجة، فلما قدموا عليه أذن لسليمان وعيسى فدخلا عليه وأعلماه حضور عبد الله وسالاه الإذن له، فأحابهما إلى ذلك وسغلهما بالحديث، وكان قد هيأ لعبد الله مكاناً في قصره، فأمر به أن يصرف إليه بعد دخول سليمان وعيسى، ففعل به ذلك، ثم نهض المنصور وقال لسليمان وعيسى: خذا عبد الله معكما. فلما خرجا لم يجدا عبد الله، فعلما أنه قد حبس، فرجعا إلى المنصور فمنعا عنه وأخذت عند ذلك سيوف من حضر من أصحابه وحبسوا.
وقد كان خفاف بن منصور حذرم ذلك، وندم على مجيئه معهم، وقال: إن أطعمتموني شددنا شدة واحدة على أبي جعفر، فوالله لا يحول بين وبيننا حائل حتى نأتي عليه! ولا يعرض لنا أحد إلا قتلناه وننجو بأنفسنا! فعصوه.
فلما أخذت سيوفهم وحبسوا جعل خفاف يضرط في لحية نفسه ويتفل في وجوه أصحابه؛ ثم أمر المنصور بقتل بعضهم بحضرته وبعث الباقين إلى أبي داود خالد بن إباهيم بخراسان فقتلهم بها.
ذكر عدة حوادثعزل سليمان بن علي عن إمارة البصرة، وقيل: سنة أربعين، واستعمل عليها سفيان بن معاوية في رمضان.

وحج بالناس هذه السنة العباس بن محمد بن علي، وكان على مكة والمدينة والطائفة زياد بن عبيد الله الحارثي، وعلى الكوفة عيسى بن موسى، وعلى البصرة سفيان بن معاوية، وعلى قضائها سوار بن عبد الله، وعلى خراسان أبو داود.
وفيها مات عبد ربه سعيد بن قيس الأنصاري وقيل: سنة إحدى وأربعين. وفيها مات العلاء بن عبد الرحمن مولى الخرقة، ومحمد بن عبد الله بن عبد الرحمن ابي صعصعة المازني، ويزيد بن عبد الله بن شداد بن الهاد الليثي، وكان موته بالإسكندرية.
ثم دخلت سنة أربعين ومائة

ذكر هلاك أبي داود عامل خراسان

وولاية عبد الجبار

وفي هذه السنة هلك أبو داود خالد بن إبراهيم الذهلي عامل خراسان.
وكان سبب هلاكه أن ناساً من الجند ثاروا به وهو بكشماهن ووصلوا إلى المنزل الذي هو فيه، فأشرف عليهم من الحائط ليلاً فوطئ حرف آجرة خارجة وجعل ينادي أصحابه ليعرفوا صوته، فانكسرت الآجرة تحته عند الصبح فسقط على الأرض فانكسر ظهره فمات عند صلاة العصر، فقالم عصام صاحب شرطته بعده حتى قدم عليه عبد الجبا بن عبد الرحمن الأزدي عاملاً على خراسان، فملا قدمها أخذ جماعةً من القواد أتهمهم بالدعاء إلى ولد علي بن أبي طالب، منهم: مجاشع بن حريث الأنصاري عامر بخارى، وأبو المغيرة خالد بن كثير مولى بني تميم عامل قوهستان، والحريش بن محمد الدهلي، وهو ابن عم أبي داود، فقاتلهم وحبس جماعةً غيرهم وألح على عمال أبي داود في استخراج ما عندهم من الأموال.
ذكر قتل يوسف الفهريفي هذه السنة نكث يوسف الفهري الذي كان أمير الأندلس، عهد عبد الرحمن الأموي.
وكان سبب ذلك أن عبد الرحمن كان يضع عليه من يهينه وينازعه في أملاكه، فإذا أظهر حجة الشريعة لا يعمل بها، ففطن لما يراد منه فقصد ما ردة واجتمع عليه عشرون ألفاً، فسار نحو عبد الرحمن، وخرج عبد الرحمن من قرطبة نحوه إلى حصن المدور.
ثم إن يوسف رأى أن يسير إلى عبد الملك بن عمر بن مروان، وكان والياً على إشبيلية وإلى ابنه عمر بن عبد الملك، وكان على المدور، فسار نحوها؛ وخرجا إليه فلقياه، فاققتلا قتالاً شديداً، فصبر الفريقان وانهزم أصحاب يوسف وقتل منهم خلق كثير وهرب يوسف وبقي متردداً في البلاد، فقتله بعض أصحابه في رجب من سنة اثنتين وأربعين بنواحي طليطلة وحمل رأسه إلى عبد الرحمن، فنصبه بقرطبة وقتل ابنه عبد الرحمن بن يوسف الذي كان عنده رهينةً، ونصب رأسه مع رأس أبيه، وبقي أبو الأسود بن يوسف عند عبد الرحمن الأموي رهينةً، وسأتي ذكره.
وأما الصميل فإنه لما فر يوسف من قرطبة لم يهرب معه، فدعاه الأمير عبد الرحن وسأله عنه، فقال: لم يعلمني بأمره ولا أعرف خبره، فقال: لا بد أن تخبر. فقال: لو كان تحت قديم ما رفعتهما عنه؛ فسجنه مع ابني يوسف. فلما هربا من السجن أنف من الهرب والفرار فبقي في السجن، ثم أدخل إليه بعد ذلك مشيخة مضر فوجدوه ميتاً وعنده كأس ونقل فقالوا: يا أبا جوشن قد علمنا أنك ما شربت ولكن سقيت! ودفع إلى أهله فدفنوه.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة هلك أذفنش ملك جليقية وملك بعده ابنه تدويلية، وكان أشجع من أبيه وأحسن سياسة للملك وضبطاً له؛ وكان ملك أبيه ثماني عشرة سنة. ولما ملك ابنه قوي أمره وعظم سلكانه وأخرج المسلمين من ثغور البلاد وملك مدينة لك وبرطقال وشلمنقة وشمورة وأيلة وشقويبة وفشتيالة؛ وكل هذه من الأندلس.
وفيها سير المنصور عبد الوهاب، ابن أخيه إبراهيم الإمام، والحسن بن قحطبة في سبعين ألفاً من المقاتلة إلى ملطية، فنزلوا عليها وعمروا ما كان خربه الروم منها ففرغوا من العمارة في ستة أشهر، وكان للحسن في ذلك أثر عظيم، وأسكنها المنصور أربعة آلاف من الجند وأكثر فيها من السلاح والذخائر وبنى حصن قلوذية.
ولما سمع ملك الروم بمسير عبد الوهاب والحسن إلى ملطية سار إليهم في مائة ألف مقاتل فنزل جيحان، فبلغه كثرة المسملين فعاد عنهم. ولما عمرت ملطية عاد غليها من كان باقياًمن أهلها.
وفيها حج المنصور بعمارة مدينة المصيصة على يد جبرائيل بن يحيى، وكان سورها قد تشعث من الزلازل وأهلها قليل، فبنى السور وسماها المعمورة، وبنى بها مسجداً دامعاً، وفرض فيها لألف رجل، وأسكنها كثيراً من أهلها.
وفيها توفي سعد بن إسحاق بن كعب بن عجرة. وعمرو بن يحيى بن أبي حسن الأنصاري. وعمارة بن غزية الأنصاري. وعمارة بن غزية الأنصاري، وكان ثقة. وأبو العلاء أيوب القصاب. وأبو جعفر محمد بن عبد الله الإسكانفي، وهومتكلمي المعتزل، وأئمتهم، وله طائفة تنسب إليه. وأسماء بن عبيد بن مخارق، والد حويزة بن أسماء.
ثم دخلت سنة إحدى وأربعين ومائة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 14:27


ذكر خروج الراوندية

وفي هذه السنة كان خرروج الراوندية على المنصور؛ وهم قوم من أهل خراسان على رأي أبي مسملم صاحب الدعوة، يقولون بتناسخ الأرواح، يزعمون أن روح آدم في عثمان بن نهيك، وأن ربهم الذي يطعمهم ويسقيهم هو المنصور، وأن جبرائيل هو الهيثم نب معاوية.
فلما ظهروا وأوا قصر المنصور فقالزا: هذا قصر المنصور فقالوا: هذا قصر ربنا. فاخذ المنصور رؤساءهم فحبس منهم مائتين، فغضب أصحابهم وأخذوا نعاشلً وحملو السرير، وليس في النعش أحد، ومروا به حتى صاروا على باب السجن فرموا بالنعش، وحملوا على الناس ودخلوا السجن وأخرجوا أصحابهم،وقصدوا نحو المنصور، وهم يومئذ ستمائة رجل، فتنادى الناس وغلقت أبواب المدينة فلم يدخل أحد؛ فخرج المنصور من القصر ماشياً، ولم يكن في القصر دابة، فجعل بعد ذلك اليوم يرتبط دابه معه في القصر.
فلما خرج المنصور أتي بدابة فركبها وهويريدهم، وتكاثروا عليه حتى كادوا يقتلونه وجاء معن بن زائدة الشيباني، وكان مستتراً من المنصور بقتاله مع ابن هبيرة، كما ذكرناه والمنصور شديد الطلب له وقد بذل بلاء حسناً، وكان المنصور راكباً على بغلة ولجامها بيد الربيع حاجبه، فأتى معن وقال: تنح فأنا أحق بهذا اللجام منك في هذا الوقت وأعظم غناء. فقال المنصور: صدق فادفعه إليه. فلم يزل يقاتل حتى كشفت الحال وظفر بالرواندية. فقال له المنصور: من أنت؟ قال: طلبتك يا أمير المؤمنين معن بن زائدة. فقال: آمنك بالله على نفسك ومالك وأهلك، مثلك يصطنع.
وجاء أبو نصر مالك بن الهيثم فوقف على باب المنصور وقال: أنا اليوم بواب. ونودي في أهل السوق فرموهم وقاتلوهم وفتح باب المدينة فدخل الناس، فجاء خازم بن خزيمة فحمل عليهم حتى ألجأهم إلى الحائط، ثم حملوا عليه فكشفوه مرتين، فقال خازم للهيثم بن شعبة: إذا كروا علينا فاستبقهم إلى الحائط، فإذا رجعوا فاقتلهم. فحملوا على خازم، فاطرد لهم وصار الهيثم من ورائهم فقتلوا جميعاً.
وجاءهم يومئذ عثمان بن نهيك فكلمهم، فرموه بسهم عند رجوعه فوقع بين كتفيه فمرض أياماً ومات منها، فصلى عليه المنصور وجعل على حرسه بعده عيسى بن نهيك، فكان على الحرس حتى مات، فجعل على الحرس أبو العباس الطوسي، وكان ذلك كله بالمدينة الهاشمية بالكوفة.
فلما صلى المنصور الظهر دعا بالعشاء وأحضر معناً ورفع منزلته وقال لعمه عيسى بن علي بن عبد الله بن عابس: يا أبا العباس أسمعت بأشد رجل؟ قال: نعم. قال: لو رأيت اليوم معناً لعلمت أنه منهم. فقال معن: والله يا أمير المؤمنين لقد أتيتك وإني لوجل القلب، فلما رأيت ما عندك من الاستهانة بهم وشدة الإقدام عليهم رأيت ما لم أره من خلقٍ في حرب فشد ذلك من قلبي وحملني على ما رأيت مني.
وقيل: كان معن متخفياً من المنصور لما كان منه من قتاله مع ابن هبيرة، كما ذكرناه، وكان اختفاؤه عند أبي الخصيب حاجب المنصور، وكان على أن يطلب الأمان، فلما خرجت الراوندية جاء معن فوقف بالباب، فسأل المنصور أبا الخطيب: من بالباب؟ فقال: معن بن زائدة. فقال المنصور: رجل من العرب شديد النفس علم بالحرب كريم الحسب، أدخله، فلما دخل قال: أيه يا معن! ما الرأي؟ قال: الرأي أن تنادي في الناس فتأمرهم لهم بالأموال.
فقال: واين الناس والأموالل؟ ومنة تقدم على أن يعرض نفسه لهؤلاء العلوج! لم تصنع شيئاً يا معن! الرأي أن اخرج فأقف للناس، فإذا رأوني قاتلوا وتراجعوا إلي، وإن أقمت تهاونوا وتخاذلو: فأخذ معن بيده وقال: لا أمير المؤمنين إذاً، والله تقتل الساعة، فأنشدك الله في نفسك! فقال له أبو الخطيب مثلها، فجذب ثوبه مهما وركب دابته وخرج ومعن آخذ بلجام دابته وأبو الخصيب مع ركابه، وأتاه رجل فقتله معن حتى قتل أربعةً في تلك الحالة، حتى اجتمع إليه الناس فلم يكن إلا ساعة حتى أفنوهم، ثم تغيب معن، فسأل المنصور عنه أبا الخطيب فقال: لا أعلم مكانه. فقال المنصور: ايظن معن أن لا أغفر ذنبه بعد بلائه؟ أعطه الأمان وأدخله علي فأدخله إليه، فأمر له بعشرة آلاف درهم، ثم ولاه اليمن.
ذكر خلع عبد الجبار بخراسان وسمير المهدي إليهفي هذه السنة خلع عبد الجبار بن عبد الرحمن عامل خراسان للمنصور.
وسبب ذلك أن عبد الجبار لما استعمله المنصور على خراسان عمد إلى القواد فقتل بعضهم وحبس بعضهم، فبلغ ذلك المنصور وأتاه من بعضهم كتاب: قد نغل الأديم. فال لأبي أيوزب: إن عبد الجبار قد أفنى شيعتنا، وما فعل ذلك إلا وهو يريد أن يخلع. فقال له: اكتب إليه أنك تريد غزو الروم فليوجه إليك الجنود من خاسان وعليهم فرسانهم ووجوههم، فغذا خرجوا منها فابعث إليه من شئت فلا تمنع.
فكتب المنصور إليه بذلك، وأجابه: إن الترك قد جاشت وإن فرقت الجنود ذهبت خراسان. فألقى الكتاب إلى أبي أيوب وقال له: ما ترى؟ قال: قد أمكنك من قياده، اكتب إليه: إن خراسان أهم إلي من غيرها وأنا موجه إليك الجنود، ثم وجه إليه الجنود ليكونوا بخراسان، فإن هم بخلعٍ أخذوا بعنقه.
فلما ورد الكتاب بهذا على عبد الجبار أجابه: إن خراسان لم تكن قط أسوأ حالاً منها في هذا العام، وإن دخلها الجنود هلكوا لضيق ما هم فيه من الغلاء. فلما أتاه الكتاب أقلاه إلى أبي أيوبن فقال له اظبو أيوب: قد أبدى صفحته وقد خلع فلا تناظره.
ووجه المنصور ابنه لمهدي وأمره بنزول الري، فسار إليها المهدي، ووجه خازم بن خزيمة بين يديه لحرب عبد الجبار، وسار المهدي فنزل نيسابور، فلما لغ ذلك أهل مرو الورذ ساروا إلى عبد الجبار وحاربوه وقاتلوه قتالاً شديداً، فانهزم منهم لجأ إى معطنة فتوارى فيها، فعبر إليه المجشر بن مزاحم، من أهل مرو الروذ، فاخذه أسيراً، فلما قدم خازم أتاه به فألبسه جبة صوف وحمله على بعير وجعل وجهه مما يلي عجز البعير وحمله إلى المنصور ومعه ولده وأصحابه، فبسط عليهم العذاب حتى استخرج منهم الأموال، ثم أمر فقطعت يدا عبد الجبار ورجلاه وضرب عنقه، وأمر بتسيير ولده إلى دهلك، وهي جزيرة باليمن، فلم يزالوا بها حتى أغار عليهم الهند فسبوهم فيمن سبوا ثم فودوا بعد ذلك. وكان ممن نجا منهم عبد الرحمن بن عبد الجبار، صحب الخلفاء ومات أيام الرشيد سنة سبعين ومائة.
قيل: وكان أمر عبد الجبار اثنتين وأربعين في ربيع الأول، وقيل:س نة أربعين.
ذكر فتح طبرستانولما ظفر المهدي بعبد الجبار بغير تعب ولا مباشرة قتل كره المنصور أن تبطل تلك النفقات التي أنفق على المهدي، فكتب إليه أن يغزو طبرستان وينزل الري ويجه أبا الخصيب وخازم بن خزيمة والجنود إلى الأصبهبذ، وكان الأصبهبذ يومئذ محارباً للمصمغان، ملك دنباوند، معسكراً بإزائه، فلما بلغه دخول الجنود بلاده ودخول أبي الخصيب سارية قال المصمغان للأصبهبذ: متى قهروك صاروا إلي؛ فاجتمعا على حرب المسلمين. فانصرفالأصبهبذ إلى بلاده فحارب المسلمين، فطالت تلك الحروب، فوجه المنصور عمر بن العلاء إلى طبرستان؛ وهو الذي يقول فيه بشار:
إذا أيقظتك حروب العدى ... فنبه لها عمراً ثم نم

وكان علماً ببلاد طبرستان، فأخذ الجنود وقصد الرويان وفتحها، وأخذ قلعة الطاق وما فيها، وطالت الحرب، فألح خازم على القتال ففتح طبرستان وقتل منهم فأكثر، وسار الأصبهبذ إلى قلعته فطلب الأمان على أن يسلم القلعة بما فها من الذخائر، وكتب المهدي بذلك إلى المنصور، فوجه المنصور صالحاً صاحب المصلى، فأحصوا ما في الحصن وانصرفوا، ودخل الأصبهبذ بلاد جيلان من الديلم فمات بها، وأخذت ابنته، وهي أم إبراهيم بن العباس بن محمد، وقصدت الجنود بلد المصمغان فظفروا به وبالبحيرة، أم منصور بن المهدي.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة عزل زياد بن عبيد الله الحارثي عن مكة والمدنة والطائف، واستعمل على المدينة محمد بن خالد بن عبد الله القسري في رجب، وعلى الطائف ومكة الهيثم بن معاوية العتكي من أهل خراسان.
وفيها نوفي موسى بن كعب وهو على شرط المنصور وعلى مصر والهند، وخليفته على الهند عيينة أبنه، وكان قد عزل موسى عن مصر ووليها محمد ابن الأشعث ثم عزل ووليها نوفل بن محمد بن الفارت.
وحج بالناس هذه السنة صالح بن علي بن عبد الله بن عباس وهو على الشام، وعلى الكوفة عيسى بن موسى، وعلى البصرة سفيان بن معاوية، وعلى خراسان المهدي، وخليفته بها السري بن عبد الله، وعلى الموصل إسماعيل بن علي.
وفيها مات سعد بن سعيد أخو يحيى بن سعيد الأنصاري. وأبان بن تغلب القارئ.
ثم دخلت سنة اثنتين وأربعين ومائة

ذكر خلع عيينة بن موسى بن كعب

في هذه السنة خلع عيينة بن موسى بالسند وكان عاملاً عليها.
وسبب خلعه أن أباه كان استخلف المسيب بن زهير على الشرط، فلما مات موسى أقام المسيب على ماكان يلي من الشرط، وخاف أن يحضر المنصور عيينة فيوليه ما كان إلى أبيه، فكتب إليه ببيت شعر، ولم ينسب الكتاب إلى نفسه:
فأرضك أرضك إن تأتينا ... تنم نومةً ليس فيها حلم
فخلع الطاعة. فلما بلغ الخبر ؟إلى المنصور سار بعسكره حتى نزل على جسر البصرة ووجه عمر بن حفص بن أبي صفراء والعتكي عاملاً على السند والهند، فحاربه عيينة، فسار حتى ورد السند فغلب عليها.
ذكر نكث الأصبهبذفي هذه السنة نكث الأصبهبذ بطربرستان العهد بينه وبين المسلخمين وقتل من كان ببلاده منهم، فلما انتهى الخبر إلى المنصور سير مولاه أبا الخصيب وخازم بن خزيمة وروح بن حاتم فأقاموا على الحصن يحاصرونه وهو فيه، فلما طال عليهم المقام احتال أو الخصيب في ذلك فقال لأصحابه: اضربوني واحلقوا رأسي ولحيتي. ففعلوا ذلك به. ولحق بالأصبهبذ فقال له: فعل بي هذا تهمةً منهم لي أن يكون هواي معك؛ وأخبره أنه معه وأنه دليل على عورة عسكرهم. فقبل ذلك الأصبهبذ وجعله في خاصته وألطفه.
وكان باب حصنهم من حجر يلقى إلقاء، ترفعه الرجال وتضعه عند فتحه وإغلاقه، وكان الأصبهبذ يوكل به ثقات أصحابه نوباً بينهم، فلما وثق الأصبعبذ بأبي الخصيب وكله بالباب، فتولى فتحه وإغلاقه حتى أنس به.
ثم كتب أبو الخصيب إلى روح وخازم وألقى الكتاب في سهم وأعلمهم أنه قد ظفر بالحيلة، وواعدهم ليلةً في فتح الباب، فلما كان تلك الليلة فتح لهم، فقتلوا من في الحصن من المقاتلة وسبوا الذرية وأخذوا شكلة، أم إباهيم بن المهدي. وكان مع الأصبهببذ سم فشربه فمات.
وقد قيل: إن ذلك سنة ثلاث وأربعين ومائة.
ذكر عدة حوادثوفيها مات سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس وهو على البصرة في جمادى الآخرة وعمره تسع وخمسون سنة، وصلى عليه أخوه عبد الصمد.
وفيها عزل نوفل بن الفرات عن مصر ووليها حميد بن قحطبة.
وحج بالناس إسماعيل بن علي بن عبد الله، وكان العمال من تقدم ذكرهم.
وولى المنصور بالجزيرة والثغر والعواصم أخاه العباس بن محمد، وعزل المنصور عمه إسماعيل بن علي عن الموصل واستعمل عليها مالك ابن الهيثم الخزاعي جد أحمد بن نصير الذي قتله الواثق، وكان خير أمير.
فيها مات يحيى بن سعيد الأنصاري أبو سعيد قاضي المدينة، وقيل سنة ثلاث، وقيل سنة أربع وأربعين. وفيها مات موسى بن عقبة مولى آل الزبير. وفيها توفي أيضاً عاصم بن سليمان الأحول، وقيل سنة ثلاث وأربعين. وفيها مات حميد بن أبي حميد طرخان، وقيل مهران مولى طلحة بن عبد الله الخزاعي، وهو حميد الطويل، يروي عن أنس بن مالك، وعمره خمس وسبعون سنة.
ثم دخلت ستة ثلاث وأربعين ومائة

في هذه السنة ثار الديلم بالمسلمين فتلوا منهم مقتلةً عظيمة، فبلغ ذلك المنصور فندب الناس إلى قتال الديلم وجهادهم.
وفيها عزل الهيثم بن معاوية عن مكة والطائف، وولي ذلك السري بن عبد الله بن الحارث بن العباس، وكان على اليمامة، فسار إلى مكة واستعمل المنصور على اليمامة قثم بن عباس بن عبد الله. وفيها عزل حميد بن قحطبة عن مصر، واستعمل عليها نوفل بن الفرات، ثم عزل نوفل واستعمل عليها يزيد بن حاتم.
وحج بالناس هذه السنة عيسى بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله، وكان إليه ولاية الكوفة.
وفيهاثار بالأندلس رزق بن النعمان الغساني على عبد الرحمن، وكان رزق على الجزيرة الخضراء، فاجتمع إليه خلق عظيم، فسار إلى شذونة فملكها ودخل مدينة إسبيلية، وعاجله عبد الرحمن فحصره فيها وضيق على من بها، فتقربوا إليه بتسلمي رزق إليه فقتله فأمنهم ورجع عنهم.
وفيها مات عبد الرحمن بن عطاء صاحب الشارعة، وهي نخل. وسليمان ابن طرخان التيمي. واشعث بن سوار. ومجالد بن سعيد.
ثم دخلت سنة أربع وأربعين ومائةفي هذه السنة سير أبو جعفر الناس من الكوفة والبصرة والحزيرة والموصل إلى غزو الديلم وساتعمل عليهم محمد بن أبي العباس السفاح.
وفيها رجع المهدي من خراسان إلى العراق ونى بريطة ابنة عمه السفاح.
وفيها حج المنصور واستعمل على عسكره والميرة خازم بن خزيمة.
ذكر استعمال رياح المري على المدينة
وأمر محمد بن عبد الله بن الحسن

وفيها استعمل المنصور على المدينة رياح بن عثمان المري وعزل محمد بن خالد بن عبد الله القسري عنها.
وكان سبب عزله وعزل زياد قبله أن المنصور أهمه أمر محمد وإبراهيم ابني عبد الله بن الحسن بت الحسن علي بن أبي طالب وتخلفهما عن الحضور عنده مع من حضره من بني هاشم عام حج أيام السفاح سنة ست وثلاثين، وذكر أن محمد بن عبد الله كان يزعم أن المنصور ممن بايعه ليلة تشاور بنو هاشم بمكة فيمن يعقدون له الخلافة حين اضطرب أمر مروان بن محمد، فلما حج المنصور سنة ست وثلاثين سأل عنهما، فقال له زياد بن عبيد الله الحارثي: ما يهمك من أمرهما؟ أنا آتيك بهما. وكان معه بمكة فرده المنصور إلى المدينة.
فلما استخلف المنصور لم يكن همه إلا أمر محمد والمسألة عنه وما يريد، فدعا بني هاشم رجلاً رجلاً يسأله سراً عنه، فكلهم يقول: قد علم أنك عرفته يطلب هذا الأمر فهو يخافك على نفسه وهو لا يريد لك خلافاً، وما أشبه هذا الكلام، إلا الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب فإنه أخبره خبره وقال له: والله ما آمن وثوبه عليك، فغنه لا ينام عنك؛ فأيقظ بكلامه من لاي نام، فكان موسى بن عبد الله بن الحسن يقول بعد ذلك: اللهم اطلب حسن بن زيد بدمائنا.
ثم ألح المنصور على عبد الله بن الحسن في إحضار ابنه محمد سنة حج، فقال عبد الله لسليمان بن علي بن عبد الله بن عباس: يا أخي بيننا من الصهر والرحم ما تعلم، فما ترى؟ فقال سليمان: والله لكأنني أنظر إلى أخي عبد الله بن علي حين حال الستر بينه وبيننا وهويشير إلينا: هذا الذي فعلتم بي؛ فلو كان عافياً عفا عن عمه. فقبل عبد الله رأي سليمان وعلم أنه قد صدقه ولم يظهر ابنه.
ثم إن المنصور اشترى رقياً من رقيق الأعراب وأعطى الرجل منهم البعير والرجل البعيرين والرجل الذود وفرقهم في طلب محمد في ظهر المدينة، وكان الرجل منهم يرد الماء كالمار وكالضال يسألون عنه، وبعث المنصور عيناً آخر وكتب معه كتاباً على ألسن الشيعة إلى محمد يذكرون طاعتهم ومسارعتهم وبعث معه بمال وألطافٍ، وقدم الرجل المدينة فدخل على عبد الله بن الحسن ابن الحسن فسأله عن ابنه محمد، فذكر له، فكتم له خبره، فتردد الرجل إليه وألح في المسألة، فذكر أنه في جبل جهينة، فقال له: امرر بعلي ابن الرجل الصالح الذي يدعى الأعر وهو بذي الأبر فهور يرشدك؛ فأتاه فأرشده.
وكان للمنصور كاتب على سره يتشيع، فكتب إلى عبد الله بن الحسن يخبره بذلك العين، فلما قدم الكاتب ارتاعوا له وبعثوا أبا هبار إلى محمد وإلى علي بن الحسن يحذرهما الرجل، فخرج أبو هبار فنزل بعلي بن الحسن وأخبره، ثم سار إلى محمد بن عبد الله في موضعه الذي هو به، فإذا هو جالس في كهف ومعه جماعة من أصحابه، وذلك العين معهم أعلاهم صوتاً وأشدهم انبساطاً، فلما رأى أبا هبار خافه، فقال أبو هبار لمحمد: لي حاجة. فقالم معه، فأخبره الخبر، قال: فما الرأي ؟ قال: أرى إحى ثلاث. قال: تدعني أقتل هذا لارجل. قال: ما أنا مقارف دماً إلا كرهاً.قال: أثقله حديداً وتنقله معك حيث تنقلب. قال: وهل لنا فرار مع الخوف والإعجال؟ قال: نشدهونودعه عند بعض أهلك من جهينة. قال: هذه إذاً.
فرجعا فلم يريا الرجل.فقال محمد: أين الرجل؟ قالوا تركوه مهملاً وتوارى بهذا الطريق يتوضأ، فطلبوه ولم يجدوه فكأن الأرض التأمت عليه؛ وسعى على قدميه حتى اتصل بالطريق، فمر به الأعراب معهم حمولة إلى المدينة، فقال لعضهم: فرغ هذه الغرارة وأدخلنيها أكن عدلاً لصاحبتها ولك كذا وكذا. ففعل وحمله حتى أقدمه المدينة.
ثم قدم على المنصور وأخبره خبره كله ونسي اسم أبي هبار وكنيته وقال: وبار. فكتب أبو جعفر في طلب وبار المري، فحمل إليه رجل اسمه وبر، فسأله عن قصة محمد فحلف له أنه لا يعرف من ذلك شيئاً، فأمر به وضرب سبعمائة سوط وحبس حتى مات المنصور.
ثم إنه أحضر عقبة بن سلم الأزدي فقال: أريدك لأمر أنا به معني لم أزل أرتاد له رجلاً عسى أن تكونه، زإن كفيتنيه رفعتك. فقال: أرجو أن أصدق ظن أمير المؤمنين في. قال: فأخف سخصك واستر أمرك وأتني يوم كذا فيوقت كذا. فأتاه ذلك الوقت. فقال له : إن بني عمنا هؤلاء قد أبوا إلا كيدا لملكنا واعتيالاً له، ولهم شيعة بخراسان بقرية كذا يكاتبونهم ويرسلون إليهم بصدقات أموالهم وألطاف من ألطافب بلادهم ، فاخرج بكسىً وألطافٍ وعين حتى تأتيهم متنكراً بكتاب تكتبه عن أهل هذه القرية ثم لعلم حالهم، فإن كانوا نزعوا عن رأيهم فأحبب والله بهم وأقرب، وإن كانو على رأيهم عملت ذلك وكنت على حذر، فاشخص حتى تلقى عبد الله بهم وأقرب، وإن كانوا على رأيهم علملت ذلك وكنت على حذر، فاشخص حتى تلقى عبد الله بن الحسن متخشعاً ومنتقشفاً، فإن جبهك، وهو فاعل، فاصبر وعادوه حتى يأنس ويلين لك ناحيته، فإذا أظهر لك ما قبله فاعجل علي.
فشخص حتى قدم على عبد الله فلقيه بالكتاب، فأكره وهره وقال: ما أعرف هؤلاء القوم.فلم يزل يتردد إليه حتى قبل كتابه وألطافه وأنس به، فسأله عقبة الجواب. فقال: أما الكتاب فإني لا أكتب إلى أحد ولكن أنت كتابي إليهم فأقرئهم السلام وأعالمهم أنني خارج لوقت كذا وكذا.
ورجع عقبة إلى المنصور فأعلمه الخبر، فانسأ المنصور الحج وقال لعقبة: إذا لقيني بنو الحسن فيهم عبد الله بن الحسن فأنا مكرمه ورافع محلته وداع بالغداء، فإذا فرغنا من طعامنا فلحظتك فامثل بين يديه قائماً، فإنه سيصرف عنك بصره، قاستدر حتى ترمز ظهره بإبهام رجلك حتى يملأ عينه منك ثم حسبك وإياك أن راك ما دام يأكل.
فخرج إلى الحج، فلما لقيه بنو الحسن أجلس عبد الله إلى جانبه ثم دعا بالغداء فأصابوا منه، ثم رفع فأقبل على عبد الله بن الحسن فقال له: قد علمت ما أعطيتني من العهود والمواثيق ألا تبغيني بسوء ولا تكيد لي سلطاناً؟ قال: فأنا على ذلك يا أمير المؤمنين. فلحظ المنصور عقبة بن سلم فاستدار حتى وقف بين يدي عبد الله فأعرض عنه، فاستدار حتى قام وراء ظهره فغمزه بإصبعه، فرفع رأسه فملأ عينه منه، فوثب حتى قعد بين يدي المنصور فقال: أقلني يا أمير المؤمنين أقالك الله! قال: لا أقالني الله إن أقلتك! ثم أمر بحبسه.
وكان محمد قد قدم قبل ذلك البصرة فنزلها في نبي راسب يدعو إلى نفسه، وقيل: نزل على عبد الله بن شيبان أحد بني مرة بن عبيد، قم خرج منها، فبلغ المنصور مقدمة البصرة، فسار إليها مجداً فنزل عند الجسر الأكبر، فلقيه عمرو بن عبيد فقال له: يا أبا عمان هل بالبصرة أحد نخافه على أمرنا؟ قال: لا. قال: فأقتصر على قولك وأنصرف. قال: نعم.

وكان محمد قد سار عنها قبل مقدم المنصور، فرجع المنصور واشتد الخوف على محمد وإبراهيم ابني عبد الله فخرجا حتى تيا عدن، ثم سار إلى السند ثم إلى الكوفة ثم إلى المدينة.
وكان المنصور قد حج سنة أربعين ومائة فقسم أموالاً عظيمة في آل أبي طالب، فلم يظهر محمد وإبراهيم، فسأل أباهما عبد الله عنهما، فقال: لا علم لي بهم، فتغالظا، فأمصه أبو جعفر المنصور حتى قال له: امصص كذا وكذا من أمك! فقال: يا أبا جعفر بأي أمهاتي تمصني؟ أبفاطمة بنت رسول الله، صلى الله عليه وسلم؟ أم بفاطمة بنت الحسن بن علي؟ أم بأم إسحاق بنت طلحة؟ أم بخديجة بنت خويلد؟ قال: لا بواحدة منهن ولكن بالجرباء بنت قسامة بن زيهر! وهي امرأة من طيء، فقال المسيب بن زيهر: يا أمير المؤمنين دعني أضرب عنق ابن الفاعلة! فقام زياد بن عبيد الله فألقى عليه رداءه وقال: هبه لي يا أمير المؤمنين فأستخرج لك ابنيه؛ فتخلصه منه.
وكان محمد وإبراهيم ابنا عبد الله قد تغيبا حين حج المنصور سنة أربعين ومائة عن المدينة، وحج أيضاً فاجتمعوا بمكة وأرادوا اغيتال المنصور، فقال لهم الأشتر عبد الله بن محمد: أنا أكفيكموه! فقال محمد: لا والله لا أقتله أبداً غيلةً أدعوه. فنقض ما كانوا أجمعوا عليه. وكان قد دخل علهم قائد من قواد المنصور من أهل خراسان اسمه خالد بن حسان يدعى أبا العساكر على ألف رجل، فنمى الخبر إلى المنصور فطلب، فلم يظفر به، فظفر بأصحابه فقتلهم، وأما القائد فإنه لحق بمحمد بن عبد الله بن محمد.
ثم إن المنصور حث زياد بن عبيد الله على طلب محمد وإبراهيم، فضمن له ذلك ووعده به، فقدم محمد المدينة قدمة، فبلغ ذلك زياداً فتلطف له وأعطاه الأمان على أن يظهر وجهه للناس، فوعده محمد ذلك، فركب زياد مع المساء وواعد محمداً سوق الظهر، وركب محمد، فتصايح الناس: يا أهل المدينة المهدي المهدي ! فوقف هو وزياد، فقال زياد: يا أيها الناس هذا محمد بن عبد الله بن الحسن؛ ثم قال له: الحق بأي بلاد الله شئت. فتوارى محمد.
وسمع المنصور الخبر فأرسل أبا الأزهر في جمادى الآخرة سنة إحدى وأربعين ومائة إلى المدينة، فأمره أن يستعمل على المدينة عبد العزيز بن المطلب وأن يقبض على زياد وأصحابه ويسير بهم إليه، فقدم أبو الأزهر المدينة ففعل ما أمره وأخذ زياداً وأصحابه وسار نحو المنصور، وخلف زياد في بيت مال المدينة ثمانين ألف دينار، فسجنهم المنصور ثم من عليهم بعد ذلك.
واستعمل المنصور على المدينة محمد بن خالد بن عبد الله القسري، وأمره بطلب محمد بن عبد الله وبسط يده في النفقة في طلبه. فقدم المدينة في رجب سنة إحدى وأربعين، فأخذ المال ورفع في محاسبته أموالاً كثيرة أنفقها في طلب محمد، فاستبطأه أبو جعفر واتهمه، فكتب إليه يأمره بكشف المدينة وأعراضها، فطاف ببيوت الناس فلم يجد محمداً.
فلما رأى المنصور ما قد أخرج من الأموال ولم يظفر بمحمد استشار أبا العلاء، رجلاً من قيس عيلان، في أمر محمد بن عبد الله وأخيه، فقال: أرى أن تستعمل رجلاً من ولد الزبير أو طلحة فإنهم يطلبونهما بذحلٍ ويخرجونهما إليك. فقال: قاتلك الله ما أجود ما رأيت ! والله ما خفي علي هذا، ولكني أعاهد الله لا أنتقم من بني عمي وأهل بيتي بعدوي وعدوهم، ولكني أبعث عليهم صعلوكاً من العرب يفعل بهم ما قلت.
فاستشار يزيد بن يزيد السلمي وقال له: دلني على فتى مقلٍ من قيس أغنيه وأشرفه وأمكنه من سيد اليمن، يعني ابن القسري، قال: هو رياح بن عثمان بن حيان المري، فسيره أميراً على المدينة في رمضان سنة أربع وأربعين.

وقيل: إن رياحاً ضمن للمنصور أن يخرج محمداً وإبراهيم ابني عبد الله إن استعمله على المدينة، فاستعمله عليها، فسار حتى دخلها، فلما دخل دار مروان، وهي التي كان ينزلها الأمراء، قال لحاجب كان له يقال له أبو البختري: هذه دار مروان ؟ قال: نعم. قال: أما إنها محلال مظعان ونحن أول من يظعن منها. فلما تفرق الناس عنه قال لحاجبه: يا أبا البختري خذ بيدي ندخل على هذا الشيخ، يعني عبد الله بن الحسن؛ فدخلا عليه، وقال رياح: أيها الشيخ إن أمير المؤمنين والله ما استعملني لرحم قريبة ولا ليد سلفت إليه، والله لا لعبت في كما لعبت بزياد وابن القسري، والله لأزهقن نفسك أو لتأتيني بابنيك محمد وإبراهيم ! فرفع رأسه إليه وقال: نعم، أما والله إنك لأزيرق قيس المذبوح فيها كما تذبح الشاة ! قال أبو البختري: فانصرف والله رياح آخذاً بيدي أجد برد يده وإن رجليه لتخطان الأرض مما كلمه. قال: فقلت له: إن هذا ما اطلع على الغيب. قال: إيهاً ويلك ! فوالله ما قال إلا ما سمع. فذبح كما تذبح الشاة.
ثم إنه دعا بالقسري وسأله عن الأموال، فضربه وسجنه وأخذ كاتبه زراعاً وعاقبه فأكثر، وطلب إليه أن يذكر ما أخذ محمد بن خالد من الأموال، وهو لا يجيبه، فلما طال عليه العذاب أجابه إلى ذلك، فقال له رياح: احضر الرفيعة وقت اجتماع الناس، ففعل ذلك، فلما اجتمع الناس أحضره فقال: أيها الناس إن الأمير أمرني أن أرفع على ابن خالد، وقد كتبت كتاباً لأنجو به وإنا لنشهدكم أن كل ما فيه باطل. فأمر رياح فضرب مائة سوط ورد إلى السجن.
وجد رياح في طلب محمد، فأخبر أنه في شعب من شعاب رضوى، جبل جهينة، وهو في عمل ينبع، فأمر عامله في طلب محمد، فهرب منه راجلاً فأفلت وله ابن صغير ولد في خوفه وهو مع جارية له فسقط من الجبل فتقطع، فقال محمد:
منخرق السّربال يشكو الوجى ... تنكبه أطراف مروٍ حداد
شرّده الخوف فأزرى به ... كذاك من يكره حرّ الجلاد
قد كان في الموت له راحة ... والموت حتم في رقاب العباد
وبينا رياح يسير في الحرة إذ لقي محمداً، فعدل محمد إلى بئر هناك فجعل يستقي، فقال رياح: قاتله الله أعرابياً ما أحسن ذراعه !
ذكر حبس أولاد الحسنقد ذكرنا قبل أن المنصور حبسهم، وقد قيل أيضاً إن رياحاً هو الذي حبسهم.
قال علي بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي: حضرنا باب رياح في المقصورة، فقال الآذن: من كان ها هنا من بني الحسين فليدخل. فدخلوا من باب المقصورة وخرجوا من باب مروان. ثم قال: من ها هنا من بني الحسن فليدخل. فدخلوا من باب المقصورة ودخل الحدادون من بني مروان، فدعا بالقيود فقيدهم وحبسهم، وكانوا: عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي، والحسن وإبراهيم ابني الحسن بن الحسن، وجعفر بن الحسن بن الحسن، وسليمان وعبد الله ابني داود بن الحسن بن الحسن، ومحمد وإسماعيل وإسحاق بني إبراهيم بن الحسن بن الحسن، وعباس بن الحسن بن الحسن بن علي، وموسى ابن عبد الله بن الحسن بن الحسن.
فلما حبسهم لم يكن فيهم علي بن الحسن بن الحسن بن علي العابد. فلما كان الغد بعد الصبح إذ قد أقبل رجل متلفف، فقال له رياح: مرحباً بك، ما حاجتك ؟ قال: جئتك لتحبسني مع قومي، فإذا هو علي بن الحسن بن الحسن، فحبسه معهم.
وكان محمد قد أرسل ابنه علياً إلى مصر يدعو إليه، فبلغ خبره عامل مصر، وقيل: إنه على الوثوب بك والقيام عليك بمن شايعه، فقبضه وأرسله إلى المنصور، فاعترف له وسمى أصحاب أبيه، وكان فيمن سمى عبد الرحمن بن أبي الوالي، وأبو حنين، فضربهما المنصور وحبسهما وحبس علياً، فبقي محبوساً إلى أن مات.
وكتب المنصور إلى رياح أن يحبس معهم محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان بن عفان المعروف بالديباج، وكان أخا عبد الله بن الحسن بن الحسن، لأن أمهما جميعاً فاطمة بنت الحسين بن علي، فأخذه معهم.

وقيل: إن المنصور حبس عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي وحده وترك باقي أولاد الحسن، فلم يزل محبوساً، فبقي الحسن بن الحسن بن الحسن قد نصل خضابه حزناً على أخيه عبد الله، وكان المنصور يقول: ما فعلت الحادة ؟ ومر الحسن بن الحسن بن الحسن على إبراهيم بن الحسن وهو يعلف إبلاً له فقال: أتعلف إبلك وعبد الله محبوس ! يا غلام أطلق عقلها ! فأطلقها ثم صاح في أدبارها فلم يوجد منها بعير.
فلما طال حبس عبد الله بن الحسن قال عبد العزيز بن سعيد للمنصور: أتطمع في خروج محمد وإبراهيم وبنو الحسن مخلون ؟ والله للواحد منهم أهيب في صدور الناس من الأسد ! فكان ذلك سبب حبس الباقين.
ذكر حملهم إلى العراقولما حج المنصور سنة أربع وأربعين ومائة أرسل محمد بن عمران بن إبراهيم بن محمد بن طلحة، ومالك بن أنس إلى بني الحسن، وهم في الحبس، يسألهم أن يدفعوا إليه محمداً وإبراهيم ابني عبد الله، فدخلا عليهم وعبد الله قائم يصلي، فأبلغاهم الرسالة، فقال الحسن بن الحسن أخو عبد الله: هذا عمل ابني المشومة ! أما والله ما هذا عن رأينا ولا عن ملاءٍ منا ولنا فيه حكم. فقال له أخوه إبراهيم: علام تؤذي أخاك في ابنيه وتؤذي ابن أخيك في أمه ؟ ثم فرغ عبد الله من صلاته فأبلغاه الرسالة، فقال: لا والله لا أريد عليكما حرفاً، إن أحب أن يأذن لي فألقاه فليفعل. فانطلق الرسولان فأبلغا المنصور، فقال: أيسخر بي، لا والله لا ترى عينه عيني حتى يأتيني بابنيه.
وكان عبد الله لا يحدث أحداً قط إلا قلبه عن رأيه.
ثم سار المنصور لوجهه، فلما حج ورجع لم يدخل المدينة ومضى إلى الربذة، فخرج إليه رياح إلى الربذة فرده إلى المدينة وأمره بإشخاص بني الحسن إليه ومعهم محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان أخو بني الحسن لأمهم، فرجع رياح فأخذهم وسار بهم إلى الربذة، وجعلت القيود والسلاسل في أرجلهم وأعناقهم، وجعلهم في محامل بغير وطاء؛ ولما خرج بهم رياح من المدينة وقف جعفر بن محمد من وراء ستر يراهم ولا يرونه وهو يبكي ودموعه تجري على لحيته وهو يدعو الله، ثم قال: والله لا يحفظ الله حرميه بعد هؤلاء.
ولما ساروا كان محمد وإبراهيم ابنا عبد الله يأتيان كهيئة الأعراب فيسايران أباهما ويستأذنانه بالخروج، ويقول: لا تعجلا حتى يمكنكما ذلك. وقال لهما: إن منعكما أبو جعفر، يعني المنصور، أن تعيشا كريمين فلا يمنعكما أن تموتا كريمين.
فلما وصلوا إلى الربذة أدخل محمد بن عبد الله العثماني على المنصور وعليه قميص وإزار رقيق، فلما وقف بين يديه قال: إيهاً يا ديوث ! قال محمد: سبحان الله ! لقد عرفتني بغير ذلك صغيراً وكبيراً ! قال: فممن حملت ابنتك رقية ؟ وكانت تحت إبراهيم بن عبد الله بن الحسن، وقد أعطيتني الأيمان أن لا تغشني ولا تمالئ علي عدواً، أنت ترى ابنتك حاملاً وزوجها غائب وأنت بين أن تكون حانثاً أو ديوثاً ! وايم الله إني لأهم برجمها ! قال محمد: أما أيماني فهي علي إن كنت دخلت لك في أمر غش علمته، وأما ما رميت به هذه الجارية فإن الله قد أكرمها بولادة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، إياها، ولكني ظننت حين ظهر حمله أن زوجها ألم بها على حين غفلة. فاغتاظ المنصور من كلامه وأمر بشق ثيابه عن إزاره، فحكي أن عورته قد كشفت، ثم أمر به فضرب خمسين ومائة سوط، فبلغت منه كل مبلغٍ والمنصور يفتري عليه لا يكنى، فأصاب سوط منها وجهه، فقال: ويحك اكفف عن وجهي ! فإن له حرمة برسول الله صلى الله عليه وسلم، فأغرى المنصور فقال للجلاد: الرأس الرأس ! فضرب على رأسه نحواً من ثلاثين سوطاً وأصاب إحدى عينيه سوط فسالت، ثم أخرج وكأنه زنجي من الضرب، وكان من أحسن الناس، وكان يسمى الديباج لحسنه.
فلما أخرج وثب إليه مولى له فقال: ألا أطرح ركاني عليك ؟ قال: بلى جزيت خيراً ! والله إن لشفوف إزاري أشد علي من الضرب.
وكان سبب أخذه أن رياحاً قال للمنصور: يا أمير المؤمنين أما أهل خراسان فشيعتك، وأما أهل العراق فشيعة آل أبي طالب، وأما أهل الشام فوالله ما عليٌ عندهم إلا كافر، ولكن محمد بن عبد الله العثماني لو دعا أهل الشام ما تخلف عنه منهم أحد. فوقعت في نفس المنصور، فأمر به فأخذ معهم، وكان حسن الرأي فيه قبل ذلك.

ثم إن أبا عون كتب إلى المنصور: إن أهل خراسان قد تغاشوا عني وطال عليهم أمر محمد بن عبد الله. فأمر المنصور بمحمد بن عبد الله بن عمر العثماني فقتل، وأرسل رأسه إلى خراسان، وأرسل معه من يحلف أنه رأس محمد بن عبد الله وأن أمه فاطمة بنت سول الله، صلى الله عليه وسلم، فلما قتل قال أخوه عبد الله بن الحسن: إنا لله وإنا إليه راجعون ! إن كنا لنأمن به في سلطانهم ثم قد قتل منا في سلطاننا ! ثم إن المنصور أخذهم وسار بهم من الربذة فمر بهم على بغلة شقراء، فناداه عبد الله بن الحسن: يا أبا جعفر ما هكذا فعلنا بأسرائكم يوم بدر ! فأخسأه أبو جعفر وثقل عليه ومضى، فلما قدموا إلى الكوفة قال عبد الله لمن معه: أما ترون في هذه القرية من يمنعنا من هذا الطاغية ؟ قال: فلقيه الحسن وعلي ابنا أخيه مشتملين على سيفين فقالا له: قد جئناك يا بن رسول الله فمرنا بالذي تريد. قال: قد قضيتما ما عليكما ولن تغنيا في هؤلاء شيئاً، فانصرفا.
ثم إن المنصور أودعهم بقصر ابن هبيرة شرقي الكوفة، وأحضر المنصور محمد بن إبراهيم بن الحسن، وكان أحسن الناس صورةً، فقال له: أنت الديباج الأصغر ؟ قال: نعم. قال: لأقتلنك قتلةً لم أقتلها أحداً ! ثم أمر به فبني عليه أسطوانة وهو حي فمات فيها.
وكان إبراهيم بن الحسن أول من مات منهم، ثم عبد الله بن الحسن فدفن قريباً من حيث مات، فإن يكن في القبر الذي يزعم الناس أنه قبره وإلا فهو قريب منه. ثم مات علي بن الحسن.
وقيل: إن المنصور أمر بهم فقتلوا، وقيل: بل أمر بهم فسقوا السم، وقيل: وضع المنصور على عبد الله من قال له إن ابنه محمداً قد خرج فقتل فانصدع قلبه فمات، والله أعلم.
ولم ينج منهم إلا سليمان وعبد الله ابنا داود بن الحسن بن الحسن بن علي، وإسحاق وإسماعيل ابنا إبراهيم بن الحسن بن الحسن، وجعفر بن الحسن، وانقضى أمرهم.
ذكر عدة حوادثكان على مكة هذه السنة السري بن عبد الله، وعلى المدينة رياح بن عثمان، وعلى الكوفة عيسى بن موسى، وعلى البصرة سفيان بن معاوية، وعلى مصر يزيد بن حاتم بن قتيبة بن المهلب بن أبي صفرة، وهو الذي قال فيه يزيد ابن ثابت يمدحه ويهجو يزيد بن أسيد السلمي:
لشتّان ما بين اليزيدين في الندى ... يزيد سليمٍ والأغرّ بن حاتم
في أبيات كثيرة. وكان ممدحاً جواداً.
وفيها ثار هشام بن عذرة الفهري، وهو من بني عمرو، ويوسف بن عبد الرحمن الفهري بطليطلة على الأمير عبد الرحمن الأموي، فاتبعه من فيها، فاسر إليه عبد الرحمن فحاصره وشدد عليه الحصار، فمال إلى الصلح وأعطاه ابنه أفلح رهينةً، فأخذه عبد الرحمن ورجع إلى قرطبة، فرجع هشام وخلع عبد الرحمن، فعاد إليه عبد الرحمن وحاصره ونصب عليه المجانيق، فلم يؤثر فيها لحصانتها، فقتل أفلح ابنه ورمى رأسه في المنجنيق ورحل إلى قرطبة ولم يظفر بهشام.
وفيها مات عبد الله بن شبرمة. وعمرو بن عبيد المعتزلي، وكان زاهداً. وبريد بن أبي مريم مولى سهل بن الحنظلية. وعقيل بن خالد الأيلي صاحب الزهري، وكان موته بمصر فجأةً. ومحمد بن عمرو بن علقمة بن وقاص الليثي أبو الحسن المدني. وهاشم بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص المدني.
بريد بضم الباء الموحدة، وفتح الراء المهملة. وعقيل بضم العين المهملة، وفتح القاف.
ثم دخلت سنة خمس وأربعين ومائة

ذكر ظهور محمد بن عبد الله بن الحسن

في هذه السنة كان ظهور محمد بن عبد الله نب الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب بالمدينة لليلتين بقيتا من جمادى الآخرة، وقيل: رابع عشر شهر رمضان. وقد ذكرنا فيما تقدم أخباره وتبعته وحمل المنصور أهله إلى العراق.
فلما حملهم وسار بهم رد رياحاً إلى المدينة أميراً عليها، فألح في طلب محمد وضيق عليه وطلبه حتى سقط ابنه فمات، وأرهقه الطلب يوماً فتدلى في بئر بالمدينة يناول أصحابه الماء وانغمس في الماء إلى حلقه، وكان بدنه لا يخفى لعظمه، وبلغ رياحاً خبر محمد وأنه بالمذار، فركب نحوه في جنده، فتنحى محمد عن طريقه واختفى في دار الجهنية، فحيث لم يره رياح رجع إلى دار مروان.
وكان الذي أعلم رياحاً سليمان بن عبد الله بن أبي سبرة.
فلما اشتد الطلب بمحمد خرج قبل وقته الذي واعد أخاه إبراهيم على الخروج فيه، وقيل: بل خرج محمد لميعاده مع أخيه، وإنما أخوه تأخر لجدري لحقه، وكان عبيد الله بن عمرو بن أبي ذئب وعبد الحميد بن جعفر يقولان لمحمد بن عبد الله: ما تنتظر بالخروج ! فوالله ما على هذه الأمة أشأم منك. اخرج ولو وحدك. فتحرك بذلك أيضاً ؟! وأتى رياحاً الخبر أن محمداً خارجٌ الليلة، فأحضر محمد بن عمران بن إبراهيم بن محمد قاضي المدينة، والعباس بن عبد الله بن الحارث بن العباس وغيرهما عنده، صمت طويلاً ثم قال لهم: يا أهل المدينة أمير المؤمنين يطلب محمداً في شرق الأرض وغربها وهو بين أظهركم، وأقسم بالله لئن خرج لأقتلنكم أجمعين ! وقال لمحمد بن عمران: أنت قاضي أمير المؤمنين فادع عشيرتك فأرسل تجمع بني زهرة، فأرسل فجاؤوا في جمع كثير فأجلسهم بالباب، فأرسل فأخذ نفراً من العلويين وغيرهم، فيهم: جعفر بن محمد بن علي بن الحسين، والحسين بن علي بن الحسين بن علي، والحسن بن علي بن الحسن بن علي بن الحسين بن علي، ورجال من قريش فيهم إسماعيل بن أيوب بن سلمة بن عبد الله بن الوليد بن المغيرة وابنه خالد.
فبينما هم عنده إذ ظهر محمد، فسمعوا التكبير، فقال ابن مسلم بن عقبة المري: أطعني في هؤلاء واضرب أعناقهم. فقال له الحسين بن علي ابن الحسين بن علي: والله ما ذاك إليك، إنا لعلى السمع والطاعة.
وأقبل محمد من المذار في مائة وخمسين رجلاً، فأتى في بني سلمة بهؤلاء تفاؤلاً بالسلامة، وقصد السجن فكسر بابه وأخرج من فيه، وكان فيهم محمد بن خالد بن عبد الله القسري، وابن أخي النذير بن يزيد ورزام، فأخرجهم وجعل على الرجالة خوات بن بكير بن خوات بن جبير، وأتى دار الإمارة وهو يقول لأصحابه: لا تقتلوا إلا يقتلوا.
فامتنع منهم رياح، فدخلوا من باب المقصورة وأخذوا رياحاً أسيراً وأخاه عباساً وابن مسلم بن عقبة المري فحبسهم في دار الإمارة، ثم خرج إلى المسجد فصعد المنبر فخطب الناس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أما بعد فإنه قد كان من أمر هذا الطاغية عدو الله أبي جعفر ما لم يخف عليكم، من بنائه القبة الخضراء التي بناها معاندةً لله في ملكه وتصغيراً للكعبة الحرام، وإنما أخذ الله فرعون حين قال: " أنا ربّكم الأعلى " النازعات: 24، وإن أحق الناس بالقيام في هذا الدين أبناء المهاجرين والأنصار المواسين، اللهم إنهم قد أحلوا حرامك وحرموا حلالك، وآمنوا من أخفت وأخافوا من آمنت ! اللهم فاحصهم عدداً، واقتلهم بدداً، ولا تغادر منهم أحداً ! أيها الناس إني والله ما خرجت من بين أظهركم وأنتم عندي أهل قوة ولا شدة، ولكني اخترتكم لنفسي ! والله ما جئت هذه وفي الأرض مصر يعبد الله فيه إلا وقد أخذ لي فيه البيعة ! وكان المنصور يكتب إلى محمد على ألسن قواده يدعونه إلى الظهور ويخبرونه أنهم معه، فكان محمد يقول: لو التقيانا مال إلي القواد كلهم. واستولى محمد على المدينة واستعمل عليها عثمان بن محمد بن خالد بن الزبير وعلى قضائها عبد العزيز بن المطلب بن عبد الله المخزومي، وعلى بيت السلاح عبد العزيز الداروردي، وعلى الشرط أبا القلمس عثمان بن عبيد الله بن عمر بن الخطاب، وعلى ديوان العطاء عبد الله بن جعفر بن عبد الرحمن بن المسور بن مخرمة؛ وقيل: كان على شرطه عبد الحميد بن جعفر فعزله.
وأرسل محمد إلى محمد بن عبد العزيز: إني كنت لأظنك ستنصرنا وتقوم معنا. فاعتذر إليه وقال: أفعل؛ ثم انسل منه وأتى مكة. ولم يتخلف عن محمد أحد من وجوه الناس إلا نفر، منهم: الضحاك بن عثمان بن عبد الله بن خالد بن حزام، وعبد الله بن المنذر بن المغيرة بن عبد الله بن خالد، وأبو سلمة ابن عبيد الله بن عبيد الله بن عمر، وحبيب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير.
وكان أهل المدينة قد استفتوا مالك بن أنس في الخروج مع محمد وقالوا: إن في أعناقنا بيعة لأبي جعفر، فقال: إنما بايعتم مكرهين وليس على مكره يمين. فأسرع الناس إلى محمد ولزم مالك بيته.
فأرسل محمد إلى إسماعيل بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، وكان شيخاً كبيراً، فدعاه إلى بيعته، فقال: يا بن أخي أنت والله مقتول فكيف أبايعك ؟ فارتدع الناس عنه قليلاً.

وكان بنو معاوية بن عبد الله بن جعفر قد أسرعوا إلى محمد، فأتت حمادة بنت معاوية إلى إسماعيل بن عبد الله وقالت له: يا عم إن إخوتي قد أسرعوا إلى ابن خالهم، وإنك إن قلت هذه المقالة ثبطت الناس عنه فيقتل ابن خالي وإخوتي. فأبى إسماعيل إلا النهي عنه، فيقال: إن حمادة عدت عليه فقتلته، فأراد محمد الصلاة عليه فمنعه عبد الله بن إسماعيل وقال: أتأمر بقتل أبي وتصلي عليه ؟ فنحاه الحرس وصلى عليه محمد.
ولما ظهر محمد كان محمد بن خالد القسري بالمدينة في حبس رياح فأطلقه.
وقال ابن خالد: فلما سمعت دعوته التي دعا إليها على المنبر قلت: هذه دعوة حق، والله لأبلين لله فيها بلاء حسناً. فقلت: يا أمير المؤمنين إنك قد خرجت بهذا البلد، والله لو وقف على نقب من أنقابه أحد لمات أهله جوعاً وعطشاً، فانهض معي فإنما هي عشر حتى أضربه بمائة ألف سيف. فأبى علي، فبينا أنا عنده إذ قال: ما وجدنا من خير المتاع شيئاً أجود من شيء وجدناه عند أبن أبي فروة ختن أبي الخصيب، وكان انتهبه، قال: فقلت: ألا أراك قد أبصرت خير المتاع ! فكتبت إلى المنصور فأخبرته بقلة من معه، فأخذني محمد فحبسني حتى أطلقني عيسى بن موسى بعد قتله بأيام.
وكان رجل منآل أويس بن أبي سرح العامري، عامر بن لؤي، اسمه الحسين بن صخر بالمدينة لما ظهر محمد، فسار من ساعته إلى المنصور فبلغه في تسعة أيام، فقدم ليلاً فقام على أبواب المدينة فصاح حتى علموا به وأدخلوه، فقال الربيع: ما حاجتك هذه الساعة وأمير المؤمنين نائم؟ قال: لا بد لي منه. فدخل الربيع على المنصور فأخبره خبره وأنه قد طلب مشافهته، فأذن له، فدخل عليه فقال: يا أمير المؤمنين خرج محمد بن عبد الله بالمدينة ! قال: قتلته والله إن كنت صادقاً، أخبرني من معه. فسمى له نن معه من وجوه أهل المدينة وأهل بيته. قال: أنت رأيته وعاينته ؟ قال: أنا رأيته وعاينته وكلمته على منبر رسول الله، صلى الله عليه وسلم، جالساً، فأدخله أبو جعفر بيتاً، فلما أصبح جاء رسولٌ لسعيد بن دينار غلام عيسي بن موسى يلي أمواله بالمدينة فأخبره بأمر محمد، وتواترت عليه أخباره، فأخرج الأويسي، فقال: لأوطئن الرجال عقبيك ولأعيننك ! فأمر له بتسعة آلاف درهم لكل ليلة ألف درهم.
وأشفق من محمد فقال له الحارثي المنجم: يا أمير المؤمنين ما يجزعك منه ؟ والله لو ملك الأرض ما لبث إلا تسعين يوماً.
فأرسل المنصور إلى عمه عبد الله بن علي، وهو محبوس: إن هذا الرجل قد خرج فإن كان عندك رأي فأشر به علينا، وكان ذا رأي عندهم، فقال: إن المحبوس محبوس الرأي. فأرسل إليه المنصور: لو جاءني حتى يضرب بابي ما أخرجتك، وأنا خير لك منه، وهو ملك أهل بيتك. فأعاد عليه عبد الله: ارتحل الساعة حتى تأتي الكوفة فاجثم على أكبادهم، فإنهم شيعة أهل هذا البيت وأنصارهم، ثم احففها بالمسالح، فمن خرج منها إلى وجه من الوجوه أو أتاها من وجه من الوجوه فاضرب عنقه، وابعث إلى سلم بن قتيبة ينحدر إليك، وكان بالري، واكتب إلى أهل الشام فمرهم أن يحملوا إليك من أهل البأس والنجدة ما حمل البريد فأحسن جوائزهم ووجههم مع سلم. ففعل.
وقيل: أرسل المنصور إلى عبد الله مع إخوته يستشيرونه في أمر محمد، وقال لهم: لا يعلم عبد الله أني أرسلتكم إليه. فلما دخلوا عليه قال: لأمرٍ ما جئتم، ما جاء بكم جميعاً وقد هجرتموني مذ دهر ؟ قالوا: إنا استأذنا أمير المؤمنين فأذن لنا. قال: ليس هذا بشيء، فما الخبر؟ قالوا: خرج محمد بن عبد الله. قال: فما ترون ابن سلامة صانعاً ؟ يعني المنصور. قالوا: لا ندري والله. قال: إن البخل قد قتله، فمروه فليخرج الأموال وليعط الأجناد، فإن غلب فما أسرع ما يعود إليه ماله، وإن غلب لم يقدم صاحبه على دينار ولا درهم.
ولما ورد الخبر على المنصور بخروج محمد كان المنصور قد خط مدينة بغداد بالقصب، فسار إلى الكوفة ومعه عبد الله بن الربيع بن عبيد الله بن المدان، فقال له المنصور: إن محمداً قد خرج بالمدينة. فقال عبد الله: هلك وأهلك، خرج في غير عدد ولا رجال.

حدثني سعيد بن عمرو بن جعدة المخزومي قال: كنت مع مروان يوم الزاب واقفاً فقال لي مروان: من هذا الذي يقاتلني ؟ قلت: عبد الله بن علي ابن عبد الله بن عباس. قال: وددت والله أن علي بن أبي طالب يقاتلني مكانه، إن علياً وولده لا حظ لهم في هذا الأمر، وهل هو إلا رجل من بني هاشم وابن رسول الله معه ريح الشام ونصر الشام ؟ يا بن جعدة أتدري ما حملني أن عقدت لعبد الله وعبيد الله بعدي وتركت عبد الملك وهو أكبر من عبدي الله ؟ قال ابن جعدة: لا. قال: وجدت الذي يلي هذا الأمر عبد الله وعبيد الله، وكان عبيد الله أقرب إلى عبد الله من عبد الملك، فعقدت له، فاستحلفه المنصور على صحة ذلك، فحلف له، فسري عنه.
ولما بلغ المنصور خبر ظهور محمد قال لأبي أيوب وعبد الملك: هل من رجل تعرفانه بالرأي يجمع رأيه إلى رأينا ؟ قالا: بالكوفة بديل بن يحيى، وكان السفاح يشاوره، فأرسل إليه وقال له: إن محمداً قد ظهر بالمدينة. قال: فاشحن الأهواز بالجنود. قال: إنه ظهر بالمدينة ! قال: قد فهمت وإنما الأهواز الباب الذي تؤتون منه. فلما ظهر إبراهيم بالبصرة قال له المنصور ذلك، قال: فعاجله بالجنود واشغل الأهواز عليه.
وشاور المنصور أيضاً جعفر بن حنظلة البهراني عند ظهور محمد، فقال: وجه الجنود إلى البصرة. قال: انصرف حتى أرسل إليك. فلما صار إبراهيم إلى البصرة أرسل إليه فقال له ذلك، فقال: إني خفت بادرة الجنود. قال: وكيف خفت البصرة ؟ قال: لأن محمداً ظهر بالمدينة وليسوا أهل الحرب، بحسبهم أن يقيموا شأن أنفسهم، وأهل الكوفة تحت قدمك، وأهل الشام أعداء آل أبي طالب، فلم يبق إلا البصرة.
ثم إن المنصور كتب إلى محمد: بسم الله الرحمن الرحيم " إنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ في الأرْضِ فَسَاداً أنْ يُقَتَّلُوا أوْ يُصَلَّبُوا أوْ تُقَطَّعَ أيْدِيهمْ وَأرْجُلُهُم مِنْ خِلاَفٍ أوْ يُنْفَوْا مَنَ الأرْضِ " المائدة: 33 - 34 الآيتين؛ ولك عهد الله وميثاقه وذمة رسوله أن أؤمنك وجميع ولدك وإخوتك وأهل بيتك ومن اتبعكم على دمائكم وأموالكم، وأسوغك ما أصبت من دم أو مال، وأعطيك ألف ألف درهم وما سألت من الحوائج، وأنزلك من البلاد حيث شئت، وأن أطلق من في حبسي من أهل بيتك، وأن أؤمن كل من جاءك وبايعك واتبعك أو دخل في شيء من أمرك ثم لا أتبع أحداً منهم بشيء كان منه أبداً، فإن أردت أن تتوثق لنفسك فوجه إلي من أحببت يأخذ لك من الأمان والعهد والميثاق ما تتوثق به، والسلام.
فكتب إليه محمد: " طسمِ تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ نَتْلُو عَلَيْكَ مِنْ نَبَإ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤمِنُونَ " إلى: " يَحْذَرُونَ " القصص: 1 - 5 وأنا أعرض عليك من الأمان مثل ما عرضت علي، فإن الحق حقنا وإنما ادعيتم هذا الأمر بنا وخرجتم له بشيعتنا وحظيتم بفضله، فإن أبانا علياً كان الوصي وكان الإمام، فكيف ورثتم ولايته وولده أحياء ؟ ثم قد علمت أنه لم يطلب الأمر أحد له مثل نسبنا وشرفنا وحالنا وشرف آبائنا، لسنا من أبناء اللعناء ولا الطرداء ولا الطلقاء، وليس يمت أحد من بني هاشم بمثل الذي نمت به من القرابة والسابقة والفضل، وإنا بنو أم رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فاطمة بنت عمرو في الجاهلية، وبنو بنته فاطمة في الإسلام دونكم. إن الله اختارنا واختار لنا، فوالدنا من النبيين محمد أفضلهم، ومن السلف أولهم إسلاماً علي، ومن الأزواج أفضلهن خديجة الطاهرة وأول من صلى إلى القبلة، ومن البنات خيرهن فاطمة سيدة نساء العالمين وأهل الجنة، ومن المولودين في الإسلام حسن وحسين سيدا شباب أهل الجنة، وإن هاشماً ولد علياً مرتين، وإن عبد المطلب ولد حسناً مرتين، وإن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ولدني مرتين من قبل حسن وحسين، وإني أوسط بني هاشم نسباً وأصرحهم أباً، لم تعرق في العجم، ولم تنازع في أمهات الأولاد، فما زال الله يختار لي الآباء والأمهات في الجاهلية والإسلام حتى اختار لي في الأشرار، فأنا ابن أرفع الناس درجة في الجنة، وأهونهم عذاباً في النار، ولك الله علي إن دخلت في طاعتي وأجبت دعوتي أن أؤمنك على نفسك ومالك وعلى كل أمر أحدثته إلا حداً من حدود الله أو حقاً لمسلم أو معاهد، فقد علمت ما يلزمني من ذلك.

وأنا أولى بالأمر منك وأوفى بالعهد، لأنك أعطيتني من الأمان والعهد ما أعطيته رجالاً قبلي، فأي الأمانات تعطيني ؟ أمان ابن هبيرة أم أمان عمك عبد الله بن علي أم أمان أبي مسلم ؟ فلما ورد كتابه على المنصور قال له أبو أيوب المورياني: دعني أجبه عليه. قال: لا إذاً تقارعنا على الأحساب، فدعني وإياه. ثم كتب إليه المنصور: بسم الله الرحمن الرحيم، أما بعد فقد بلغني كلامك وقرأت كتابك، فإذا جل فخرك بقرابة النساء لتضل به الجفاة والغوغاء، ولم يجعل الله النساء كالعمومة والآباء، ولا كالعصبة والأولياء، ولأن الله جعل العم أباً، وبدأ به في كتابه على الوالدة الدنيا، ولو كان اختيار الله لهن على قدر قرابتهن كانت آمنة أقربهن رحماً، وأعظمهن حقاً، وأول من يدخل الجنة، ولكن اختيار الله لخلقه على علمه فيما مضى منهم واصطفائه لهم.
وأما ما ذكرت من فاطمة أم أبي طالب وولادتها فإن الله لم يرزق أحداً من ولدها الإسلام لا بنتاً ولا ابناً، ولو أن رجلاً رزق الإسلام بالقرابة رزقه عبد الله ولكان أولاهم بكل خير في الدنيا والآخرة، ولكن الأمر لله يختار لدينه من يشاء، قال الله تعالى: " إنَّكَ لاَ تَهْدِي مَنْ أحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللهَ يهدي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أعْلَمُ بِاْلمُهْتَدِينَ " القصص: 56. ولقد بعث الله محمدا، صلى الله عليه وسلم، وله عمومة أربعة، فأنزل الله، عز وجل: " وَأنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأقْرَبِينَ " الشعراء: 214 فأنذرهم ودعاهم، فأجاب اثنان، أحدهما أبي، وأبي اثنان، أحدهما أبوك، فقطع الله ولايتهما منه ولم يجعل بينه وبينهما إلا ولا ذمة ولا ميراثاً.
وزعمت أن ابن أخف أهل النار عذاباً وابن خير الأشرار، وليس في الكفر بالله صغير ولا في عذاب الله خفيف ولا يسير، وليس في الشر خيار، ولا ينبغي لمؤمن يؤمن بالله أن يفخر بالنار، وسترد فتعلم " وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا " الآية الشعراء: 227.
وأما أمر حسن وأن عبد المطلب ولده مرتين وأن النبي، صلى الله عليه وسلم، ولدك مرتين، فخير الأولين والآخرين رسول الله، صلى الله عليه وسلم، لم يلده إلا مرة، ولا عبد المطلب إلا مرة. وزعمت أنك أوسط بني هاشم وأصرحهم أماً وأباً، وأنه لم يلدك العجم ولم تعرف فيك أمهات الأولاد، فقد رأيتك فخرت على بني هاشم طراً، فانظر، ويحك، أين أنت من الله غداً ! فإنك قد تعديت طورك وفخرت على من هو خير منك نفساً وأباً وأولاداً وأخاً إبراهيم بن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وما خيار بني أبيك خاصة وأهل الفضل منهم إلا بنو أمهات الأولاد، ما ولد فيكم بعد وفاة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أفضل من علي بن الحسين، وهو لأم ولد، ولهو خير من جدك حسن بن حسين، وما كان فيكم بعده مثل محمد ابن علي، وجدته أم ولد، ولهو خير من أبيك، ولا مثل ابنه جعفر وجدته أم ولد، وهو خير منك.
وأما قولك إنكم بنو رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فإن الله تعالى يقول في كتابه: " مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أبَا أحَدٍ مِنْ رِجَالِكُم " الأحزاب: 40 ولكنكم بنو بنته، وإنها لقرابة قريبة ولكنها لا يجوز لها الميراث ولا ترث الولاية، ولا يجوز لها الإمامة، فكيف تورث بها ؟ ولقد طلبها أبوك بكل وجه فأخرج فاطمة نهاراً ومرضها سراً ودفنها ليلاً، فأبى الناس إلا الشيخين، ولقد جاءت السنة التي لا اختلاف فيها من المسلمين أن الجد أبا الأم والخال والخالة لا يورثون.
وأما ما فخرت به من علي وسابقته فقد حضرت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، الوفاة فأمر غيره بالصلاة ثم أخذ الناس رجلاً بعد رجل فلم يأخذوه، وكان في الستة فتركوه كلهم دفعاً له عنها ولم يروا له حقاً فيها.

وأما عبد الرحمن فقدم عليه عثمان وهو له متهم، وقاتله طلحة والزبير، وأبي سعد بيعته فأغلق بابه دونه، ثم بايع معاوية بعده، ثم طلبها بكل وجه وقاتل عليها وتفرق عنه أصحابه وشك فيه شيعته قبل الحكومة، ثم حكم حكمين رضي بهما وأعطاهما عهد الله وميثاقه فاجتمعا على خلعه، ثم كان حسن فباعها من معاوية بخرق ودراهم ولحق بالحجاز وأسلم شيعته بيد معاوية ودفع الأمر إلى غير أهله وأخذ مالاً من غير ولاية ولا حله، فإن كان لكم فيها شيء فقد بعتموه وأخذتم ثمنه، ثم خرج عمك حسين على ابن مرجانة فكان الناس معه عليه حتى قتلوه وأتوا برأسه إليه، ثم خرجتم على بني أمية فقتلوكم وصلبوكم على جذوع النخل وأحرقوكم بالنيران ونفوكم من البلدان حتى قتل يحيى بن زيد بخراسان وقتلوا رجالكم وأسروا الصبية والنساء وحملوهم بلا وطاءٍ في المحامل كالسبي المجلوب إلى الشام حتى خرجنا عليهم فطلبنا بثأركم وأدركنا بدمائكم وأورثناكم أرضهم وديارهم وسنينا سلفكم وفضلناه، فاتخذت ذلك عينا حجة وظننت أنا إنما ذكرنا أباك للتقدمة منا له على حمزة والعباس وجعفر، وليس ذلك كما ظننت، ولكن خرج هؤلاء من الدنيا سالمين متسلماً منهم مجتمعاً عليهم بالفضل، وابتلي أبوك بالقتال والحرب، وكانت بنو أمية تلعنه كما تلعن الكفرة في الصلاة المكتوبة، فاحتججنا له وذكرناهم فضله وعنفناهم وظلمناهم بما نالوا منه.
فلقد علمت أن مكرمتنا في الجاهلية سقاية الحاج الأعظم وولاية زمزم، فصارت للعباس من بين إخوته، فنازعنا فيها أبوك فقضى لنا عليه عمر، فلم نزل نليها في الجاهلية والإسلام، ولقد قحط أهل المدينة فلم يتوسل عمر إلى ربه ولم يتقرب إليه إلا بأبينا حتى يغيثهم الله وسقاهم الغيث وأبوك حاضر لم يتوسل به، ولقد علمت أنه لم يبق أحد من بني عبد المطلب بعد النبي، صلى الله عليه وسلم، غيره فكانت وراثة من عمومته، ثم طلب هذا الأمر غير واحد من بني هاشم فلم ينله إلا ولده، فالسقاية سقايته، وميراث النبي له، والخلافة في ولده، فلم يبق شرف ولا فضل في جاهلية ولا إسلام في الدنيا والآخرة إلا والعباس وارثه مورثه.
وأما ما ذكرت من بدر فإن الإسلام جاء والعباس يمون أبا طالب وعياله وينفق عليهم للأزمة التي أصابته، ولولا أن العباس أخرج إلى بدر كارهاً لمات طالب وعقيل جوعاً وللحسا جفان عتبة وشيبة، ولكنه كان من المطعمين فأذهب عنكم العار والسبة وكفاكم النفقة والمؤونة، ثم فدى عقيلاً يوم بدر، فكيف تفخر علينا وقد علناكم في الكفر وفديناكم وجزنا عليكم مكارم الآباء وورثنا دونكم خاتم الأنبياء وطلبنا بثأركم فأدركنا منه ما عجزتم عنه، ولم تدركوا لأنفسكم ! والسلام عليكم ورحمة الله.
فكان محمد قد استعمل محمد بن الحسن بن معاوية بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب على مكة، والقاسم بن إسحاق على اليمن، وموسى بن عبد الله على الشام؛ فأما محمد بن الحسن والقاسم فسارا إلى مكة، فخرج إليهما السري ابن عبد الله عامل المنصور على مكة فلقيهما ببطن أذاخر فهزماه.
ودخل محمد مكة وأقام بها يسيراً، فأتاه كتاب محمد بن عبد الله يأمره بالمسير إليه فيمن معه ويخبره بمسير عيسى بن موسى إليه ليحاربه، فسار إليه من مكة هو والقاسم، فبلغه بنواحي قديد قتل محمد، فهرب هو وأصحابه وتفرقوا، فلحق محمد بن الحسن بإبراهيم فأقام عنده حتى قتل إبراهيم واختفى القاسم بالمدينة حتى أخذت له ابنة عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن جعفر، امرأة عيسى، الأمان له ولإخوته معاوية وغيره.
وأما موسى بن عبد الله فسار نحو الشام ومعه رزام مولى محمد بن خالد القسري، فانسل منه رزام وسار إلى المنصور برسالة من مولاه محمد القسري، فظهر محمد بن عبد الله على ذلك، فحبس محمداً القسري، ووصل موسى إلى الشام فرأى منهم سوء رد عليه وغلظة، فكتب إلى محمد: أخبرك أني لقيت الشام وأهله، فكان أحسنهم قولاً الذي قال: والله لقد مللنا البلاء وضقنا حتى ما فينا لهذا الأمر موضع ولا لنا به حاجة، ومنهم طائفة تحلف لئن أصبحنا من ليلتنا وأمسينا من غدٍ ليرفعن أمرنا، فكتبت إليك وقد غيبت وجهي وخفت على نفسي. ثم رجع إلى المدينة.

وقيل: أتى البصرة وأرسل صاحباً له يشتري له طعاماً، فاشتراه وجاء به على حمال أسود فأدخله الدار التي سكنها وخرج، فلم يكن بأسرع من أن كبست الدار وأخذ موسى وابنه عبد الله وغلامه، فأخذوا وحملوا إلى محمد ابن سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس، فلما رأى موسى قال: لا قرب الله قرابتكم ولا حيا وجوهكم ! تركت البلاد كلها إلا بلداً أنا فيه، فإن وصلت أرحامكم أغضبت أمير المؤمنين، وإن أطعته قطعت أرحامكم. ثم أرسلهم إلى المنصور، فأمر فضرب موسى وابنه كل واحد خمسمائة سوط، فلم يتأوهوا. فقال المنصور: أعذرت أهل الباطل في صبرهم، فما بال هؤلاء ؟ فقال موسى: أهل الحق أولى بالصبر. ثم أخرجهم وأمر بهم فسجنوا.
خبيب بن ثابت بالخاء المعجمة المضمومة، وببائين موحدتين وبينهما ياء مثناة من تحتها.
ذكر مسير عيسى بن موسى إلى محمد بن عبد الله وقتلهثم إن المنصور أحضر ابن أخيه عيسى بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس وأمره بالمسير إلى المدينة لقتال محمد. فقال: شاور عمومتك يا أمير المؤمنين. ثم قال: فأين قول ابن هرثمة:
نزور أمرأً لا يمحض القوم سرّه ... ولا ينتجي الأدنين عمّا يحاول
إذا ما أتى شيئاً مضى كالذي أتى ... وإن قال إنّي فاعلٌ فهو فاعل
فقال المنصور: امض أيها الرجل، فوالله ما يراد غيري وغيرك، وما هو إلا أن تشخص أنت أو أشخص أنا. فسار وسير معه الجنود. وقال المنصور لما سار عيسى: لا أبالي أيهما قتل صاحبه. وبعث معه محمد بن أبي العباس السفاح، وكثير بن حصين العبدي، وابن قحطبة، وهزارمرد وغيرهم، وقال له حين ودعه: يا عيسى إني أبعثك إلى ما بين هذين، وأشار إلى جنبيه، فإن ظفرت بالرجل فأعمد سيفك وابذل الأمان، وإن تغيب فضمنهم إياه فإنهم يعرفون مذابه، ومن لقيك من آل أبي طالب فاكتب إلي باسمه، ومن لم يلقك فاقبض ماله.
وكان جعفر الصادق تغيب عنه فقبض ماله، فلما قدم المنصور المدينة قال له جعفر في معنى ماله، فقال: قبضه مهديكم.
فلما وصل عيسى إلى فيد كتب إلى الناس في خرق حرير، منهم: عبد العزيز بن المطلب المخزومي، وعبيد الله بن محمد بن صفوان الجمحي، وكتب إلى عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب يأمره بالخروج من المدينة فيمن أطاعه، فخرج هو وعمر بن محمد بن عمر، وأبو عقيل محمد بن عبد الله بن عقيل، وأبو عيسى.
ولما بلغ محمداً قرب عيسى من المدينة استشار أصحابه في الخروج من المدينة أو المقام بها، فأشار بعضهم بالخروج عنها، وأشار بعضهم بالمقام بها لقول رسول الله، صلى الله عليه وسلم: رأيتني في درع حصينة فأولتها المدينة فأقام ثم استشارهم في حفر خندق رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فقال له جابر بن أنس، رئيس سليم: يا أمير المؤمنين نحن أخوالك وجيرانك وفينا السلاح والكراع، فلا تخندق الخندق، فإن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، خندق خندقه لما الله أعلم به، وإن خندقته لم يحسن القتال رجالة ولم توجه لنا الخيل بين الأزقة، وإن الذين تخندق دونهم هم الذين يحول الخندق دونهم. فقال أحد بني شجاع: خندق، خندق رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فاقتد به، وتريد أنت أن تدع أثر رسول الله، صلى الله عليه وسلم، لرأيك ! قال: إنه والله يا بن شجاع ما شيء أثقل عليك وعلى أصحابك من لقائهم، وما شيء أحب من مناجزتهم. فقال محمد: إنما اتبعنا في الخندق أثر رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فلا يردني أحد عنه فلست بتاركه. وأمر به فحفر، وبدأ هو فحفر بنفسه الخندق الذي حفره رسول الله، صلى الله عليه وسلم، للأحزاب.
وسار عيسى حتى نزل الأعوص، وكان محمد قد جمع الناس وأخذ عليهم الميثاق وحصرهم فلا يخرجون، وخطبهم محمد بن عبد الله فقال لهم: إن عدو الله عدوكم قد نزل الأعوص، وإن أحق الناس بالقيام بهذا الأمر لأبناء المهاجرين والأنصار، ألا وإنا قد جمعناكم وأخذنا عليكم الميثاق، وعدوكم عدد كثير والنصر من الله والأمر بيده، وإنه قد بدا لي أن آذن لكم، فمن أحب منكم أن يقيم أقام، ومن أحب أن يظعن ظعن.
فخرج عالم كثير، وخرج ناسٌ من أهل المدينة بذراريهم وأهليهم إلى الأعراض والجبال، وبقي محمد في شرذمة يسيرة، فأمر أبا القلمس برد من قدر عليه، فأعجزه كثير منهم، فتركهم.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 14:30


ذكر خروج الراوندية

وفي هذه السنة كان خرروج الراوندية على المنصور؛ وهم قوم من أهل خراسان على رأي أبي مسملم صاحب الدعوة، يقولون بتناسخ الأرواح، يزعمون أن روح آدم في عثمان بن نهيك، وأن ربهم الذي يطعمهم ويسقيهم هو المنصور، وأن جبرائيل هو الهيثم نب معاوية.
فلما ظهروا وأوا قصر المنصور فقالزا: هذا قصر المنصور فقالوا: هذا قصر ربنا. فاخذ المنصور رؤساءهم فحبس منهم مائتين، فغضب أصحابهم وأخذوا نعاشلً وحملو السرير، وليس في النعش أحد، ومروا به حتى صاروا على باب السجن فرموا بالنعش، وحملوا على الناس ودخلوا السجن وأخرجوا أصحابهم،وقصدوا نحو المنصور، وهم يومئذ ستمائة رجل، فتنادى الناس وغلقت أبواب المدينة فلم يدخل أحد؛ فخرج المنصور من القصر ماشياً، ولم يكن في القصر دابة، فجعل بعد ذلك اليوم يرتبط دابه معه في القصر.
فلما خرج المنصور أتي بدابة فركبها وهويريدهم، وتكاثروا عليه حتى كادوا يقتلونه وجاء معن بن زائدة الشيباني، وكان مستتراً من المنصور بقتاله مع ابن هبيرة، كما ذكرناه والمنصور شديد الطلب له وقد بذل بلاء حسناً، وكان المنصور راكباً على بغلة ولجامها بيد الربيع حاجبه، فأتى معن وقال: تنح فأنا أحق بهذا اللجام منك في هذا الوقت وأعظم غناء. فقال المنصور: صدق فادفعه إليه. فلم يزل يقاتل حتى كشفت الحال وظفر بالرواندية. فقال له المنصور: من أنت؟ قال: طلبتك يا أمير المؤمنين معن بن زائدة. فقال: آمنك بالله على نفسك ومالك وأهلك، مثلك يصطنع.
وجاء أبو نصر مالك بن الهيثم فوقف على باب المنصور وقال: أنا اليوم بواب. ونودي في أهل السوق فرموهم وقاتلوهم وفتح باب المدينة فدخل الناس، فجاء خازم بن خزيمة فحمل عليهم حتى ألجأهم إلى الحائط، ثم حملوا عليه فكشفوه مرتين، فقال خازم للهيثم بن شعبة: إذا كروا علينا فاستبقهم إلى الحائط، فإذا رجعوا فاقتلهم. فحملوا على خازم، فاطرد لهم وصار الهيثم من ورائهم فقتلوا جميعاً.
وجاءهم يومئذ عثمان بن نهيك فكلمهم، فرموه بسهم عند رجوعه فوقع بين كتفيه فمرض أياماً ومات منها، فصلى عليه المنصور وجعل على حرسه بعده عيسى بن نهيك، فكان على الحرس حتى مات، فجعل على الحرس أبو العباس الطوسي، وكان ذلك كله بالمدينة الهاشمية بالكوفة.
فلما صلى المنصور الظهر دعا بالعشاء وأحضر معناً ورفع منزلته وقال لعمه عيسى بن علي بن عبد الله بن عابس: يا أبا العباس أسمعت بأشد رجل؟ قال: نعم. قال: لو رأيت اليوم معناً لعلمت أنه منهم. فقال معن: والله يا أمير المؤمنين لقد أتيتك وإني لوجل القلب، فلما رأيت ما عندك من الاستهانة بهم وشدة الإقدام عليهم رأيت ما لم أره من خلقٍ في حرب فشد ذلك من قلبي وحملني على ما رأيت مني.
وقيل: كان معن متخفياً من المنصور لما كان منه من قتاله مع ابن هبيرة، كما ذكرناه، وكان اختفاؤه عند أبي الخصيب حاجب المنصور، وكان على أن يطلب الأمان، فلما خرجت الراوندية جاء معن فوقف بالباب، فسأل المنصور أبا الخطيب: من بالباب؟ فقال: معن بن زائدة. فقال المنصور: رجل من العرب شديد النفس علم بالحرب كريم الحسب، أدخله، فلما دخل قال: أيه يا معن! ما الرأي؟ قال: الرأي أن تنادي في الناس فتأمرهم لهم بالأموال.
فقال: واين الناس والأموالل؟ ومنة تقدم على أن يعرض نفسه لهؤلاء العلوج! لم تصنع شيئاً يا معن! الرأي أن اخرج فأقف للناس، فإذا رأوني قاتلوا وتراجعوا إلي، وإن أقمت تهاونوا وتخاذلو: فأخذ معن بيده وقال: لا أمير المؤمنين إذاً، والله تقتل الساعة، فأنشدك الله في نفسك! فقال له أبو الخطيب مثلها، فجذب ثوبه مهما وركب دابته وخرج ومعن آخذ بلجام دابته وأبو الخصيب مع ركابه، وأتاه رجل فقتله معن حتى قتل أربعةً في تلك الحالة، حتى اجتمع إليه الناس فلم يكن إلا ساعة حتى أفنوهم، ثم تغيب معن، فسأل المنصور عنه أبا الخطيب فقال: لا أعلم مكانه. فقال المنصور: ايظن معن أن لا أغفر ذنبه بعد بلائه؟ أعطه الأمان وأدخله علي فأدخله إليه، فأمر له بعشرة آلاف درهم، ثم ولاه اليمن.
ذكر خلع عبد الجبار بخراسان وسمير المهدي إليهفي هذه السنة خلع عبد الجبار بن عبد الرحمن عامل خراسان للمنصور.
وسبب ذلك أن عبد الجبار لما استعمله المنصور على خراسان عمد إلى القواد فقتل بعضهم وحبس بعضهم، فبلغ ذلك المنصور وأتاه من بعضهم كتاب: قد نغل الأديم. فال لأبي أيوزب: إن عبد الجبار قد أفنى شيعتنا، وما فعل ذلك إلا وهو يريد أن يخلع. فقال له: اكتب إليه أنك تريد غزو الروم فليوجه إليك الجنود من خاسان وعليهم فرسانهم ووجوههم، فغذا خرجوا منها فابعث إليه من شئت فلا تمنع.
فكتب المنصور إليه بذلك، وأجابه: إن الترك قد جاشت وإن فرقت الجنود ذهبت خراسان. فألقى الكتاب إلى أبي أيوب وقال له: ما ترى؟ قال: قد أمكنك من قياده، اكتب إليه: إن خراسان أهم إلي من غيرها وأنا موجه إليك الجنود، ثم وجه إليه الجنود ليكونوا بخراسان، فإن هم بخلعٍ أخذوا بعنقه.
فلما ورد الكتاب بهذا على عبد الجبار أجابه: إن خراسان لم تكن قط أسوأ حالاً منها في هذا العام، وإن دخلها الجنود هلكوا لضيق ما هم فيه من الغلاء. فلما أتاه الكتاب أقلاه إلى أبي أيوبن فقال له اظبو أيوب: قد أبدى صفحته وقد خلع فلا تناظره.
ووجه المنصور ابنه لمهدي وأمره بنزول الري، فسار إليها المهدي، ووجه خازم بن خزيمة بين يديه لحرب عبد الجبار، وسار المهدي فنزل نيسابور، فلما لغ ذلك أهل مرو الورذ ساروا إلى عبد الجبار وحاربوه وقاتلوه قتالاً شديداً، فانهزم منهم لجأ إى معطنة فتوارى فيها، فعبر إليه المجشر بن مزاحم، من أهل مرو الروذ، فاخذه أسيراً، فلما قدم خازم أتاه به فألبسه جبة صوف وحمله على بعير وجعل وجهه مما يلي عجز البعير وحمله إلى المنصور ومعه ولده وأصحابه، فبسط عليهم العذاب حتى استخرج منهم الأموال، ثم أمر فقطعت يدا عبد الجبار ورجلاه وضرب عنقه، وأمر بتسيير ولده إلى دهلك، وهي جزيرة باليمن، فلم يزالوا بها حتى أغار عليهم الهند فسبوهم فيمن سبوا ثم فودوا بعد ذلك. وكان ممن نجا منهم عبد الرحمن بن عبد الجبار، صحب الخلفاء ومات أيام الرشيد سنة سبعين ومائة.
قيل: وكان أمر عبد الجبار اثنتين وأربعين في ربيع الأول، وقيل:س نة أربعين.
ذكر فتح طبرستانولما ظفر المهدي بعبد الجبار بغير تعب ولا مباشرة قتل كره المنصور أن تبطل تلك النفقات التي أنفق على المهدي، فكتب إليه أن يغزو طبرستان وينزل الري ويجه أبا الخصيب وخازم بن خزيمة والجنود إلى الأصبهبذ، وكان الأصبهبذ يومئذ محارباً للمصمغان، ملك دنباوند، معسكراً بإزائه، فلما بلغه دخول الجنود بلاده ودخول أبي الخصيب سارية قال المصمغان للأصبهبذ: متى قهروك صاروا إلي؛ فاجتمعا على حرب المسلمين. فانصرفالأصبهبذ إلى بلاده فحارب المسلمين، فطالت تلك الحروب، فوجه المنصور عمر بن العلاء إلى طبرستان؛ وهو الذي يقول فيه بشار:
إذا أيقظتك حروب العدى ... فنبه لها عمراً ثم نم

وكان علماً ببلاد طبرستان، فأخذ الجنود وقصد الرويان وفتحها، وأخذ قلعة الطاق وما فيها، وطالت الحرب، فألح خازم على القتال ففتح طبرستان وقتل منهم فأكثر، وسار الأصبهبذ إلى قلعته فطلب الأمان على أن يسلم القلعة بما فها من الذخائر، وكتب المهدي بذلك إلى المنصور، فوجه المنصور صالحاً صاحب المصلى، فأحصوا ما في الحصن وانصرفوا، ودخل الأصبهبذ بلاد جيلان من الديلم فمات بها، وأخذت ابنته، وهي أم إبراهيم بن العباس بن محمد، وقصدت الجنود بلد المصمغان فظفروا به وبالبحيرة، أم منصور بن المهدي.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة عزل زياد بن عبيد الله الحارثي عن مكة والمدنة والطائف، واستعمل على المدينة محمد بن خالد بن عبد الله القسري في رجب، وعلى الطائف ومكة الهيثم بن معاوية العتكي من أهل خراسان.
وفيها نوفي موسى بن كعب وهو على شرط المنصور وعلى مصر والهند، وخليفته على الهند عيينة أبنه، وكان قد عزل موسى عن مصر ووليها محمد ابن الأشعث ثم عزل ووليها نوفل بن محمد بن الفارت.
وحج بالناس هذه السنة صالح بن علي بن عبد الله بن عباس وهو على الشام، وعلى الكوفة عيسى بن موسى، وعلى البصرة سفيان بن معاوية، وعلى خراسان المهدي، وخليفته بها السري بن عبد الله، وعلى الموصل إسماعيل بن علي.
وفيها مات سعد بن سعيد أخو يحيى بن سعيد الأنصاري. وأبان بن تغلب القارئ.
ثم دخلت سنة اثنتين وأربعين ومائة

ذكر خلع عيينة بن موسى بن كعب

في هذه السنة خلع عيينة بن موسى بالسند وكان عاملاً عليها.
وسبب خلعه أن أباه كان استخلف المسيب بن زهير على الشرط، فلما مات موسى أقام المسيب على ماكان يلي من الشرط، وخاف أن يحضر المنصور عيينة فيوليه ما كان إلى أبيه، فكتب إليه ببيت شعر، ولم ينسب الكتاب إلى نفسه:
فأرضك أرضك إن تأتينا ... تنم نومةً ليس فيها حلم
فخلع الطاعة. فلما بلغ الخبر ؟إلى المنصور سار بعسكره حتى نزل على جسر البصرة ووجه عمر بن حفص بن أبي صفراء والعتكي عاملاً على السند والهند، فحاربه عيينة، فسار حتى ورد السند فغلب عليها.
ذكر نكث الأصبهبذفي هذه السنة نكث الأصبهبذ بطربرستان العهد بينه وبين المسلخمين وقتل من كان ببلاده منهم، فلما انتهى الخبر إلى المنصور سير مولاه أبا الخصيب وخازم بن خزيمة وروح بن حاتم فأقاموا على الحصن يحاصرونه وهو فيه، فلما طال عليهم المقام احتال أو الخصيب في ذلك فقال لأصحابه: اضربوني واحلقوا رأسي ولحيتي. ففعلوا ذلك به. ولحق بالأصبهبذ فقال له: فعل بي هذا تهمةً منهم لي أن يكون هواي معك؛ وأخبره أنه معه وأنه دليل على عورة عسكرهم. فقبل ذلك الأصبهبذ وجعله في خاصته وألطفه.
وكان باب حصنهم من حجر يلقى إلقاء، ترفعه الرجال وتضعه عند فتحه وإغلاقه، وكان الأصبهبذ يوكل به ثقات أصحابه نوباً بينهم، فلما وثق الأصبعبذ بأبي الخصيب وكله بالباب، فتولى فتحه وإغلاقه حتى أنس به.
ثم كتب أبو الخصيب إلى روح وخازم وألقى الكتاب في سهم وأعلمهم أنه قد ظفر بالحيلة، وواعدهم ليلةً في فتح الباب، فلما كان تلك الليلة فتح لهم، فقتلوا من في الحصن من المقاتلة وسبوا الذرية وأخذوا شكلة، أم إباهيم بن المهدي. وكان مع الأصبهببذ سم فشربه فمات.
وقد قيل: إن ذلك سنة ثلاث وأربعين ومائة.
ذكر عدة حوادثوفيها مات سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس وهو على البصرة في جمادى الآخرة وعمره تسع وخمسون سنة، وصلى عليه أخوه عبد الصمد.
وفيها عزل نوفل بن الفرات عن مصر ووليها حميد بن قحطبة.
وحج بالناس إسماعيل بن علي بن عبد الله، وكان العمال من تقدم ذكرهم.
وولى المنصور بالجزيرة والثغر والعواصم أخاه العباس بن محمد، وعزل المنصور عمه إسماعيل بن علي عن الموصل واستعمل عليها مالك ابن الهيثم الخزاعي جد أحمد بن نصير الذي قتله الواثق، وكان خير أمير.
فيها مات يحيى بن سعيد الأنصاري أبو سعيد قاضي المدينة، وقيل سنة ثلاث، وقيل سنة أربع وأربعين. وفيها مات موسى بن عقبة مولى آل الزبير. وفيها توفي أيضاً عاصم بن سليمان الأحول، وقيل سنة ثلاث وأربعين. وفيها مات حميد بن أبي حميد طرخان، وقيل مهران مولى طلحة بن عبد الله الخزاعي، وهو حميد الطويل، يروي عن أنس بن مالك، وعمره خمس وسبعون سنة.
ثم دخلت ستة ثلاث وأربعين ومائة

في هذه السنة ثار الديلم بالمسلمين فتلوا منهم مقتلةً عظيمة، فبلغ ذلك المنصور فندب الناس إلى قتال الديلم وجهادهم.
وفيها عزل الهيثم بن معاوية عن مكة والطائف، وولي ذلك السري بن عبد الله بن الحارث بن العباس، وكان على اليمامة، فسار إلى مكة واستعمل المنصور على اليمامة قثم بن عباس بن عبد الله. وفيها عزل حميد بن قحطبة عن مصر، واستعمل عليها نوفل بن الفرات، ثم عزل نوفل واستعمل عليها يزيد بن حاتم.
وحج بالناس هذه السنة عيسى بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله، وكان إليه ولاية الكوفة.
وفيهاثار بالأندلس رزق بن النعمان الغساني على عبد الرحمن، وكان رزق على الجزيرة الخضراء، فاجتمع إليه خلق عظيم، فسار إلى شذونة فملكها ودخل مدينة إسبيلية، وعاجله عبد الرحمن فحصره فيها وضيق على من بها، فتقربوا إليه بتسلمي رزق إليه فقتله فأمنهم ورجع عنهم.
وفيها مات عبد الرحمن بن عطاء صاحب الشارعة، وهي نخل. وسليمان ابن طرخان التيمي. واشعث بن سوار. ومجالد بن سعيد.
ثم دخلت سنة أربع وأربعين ومائةفي هذه السنة سير أبو جعفر الناس من الكوفة والبصرة والحزيرة والموصل إلى غزو الديلم وساتعمل عليهم محمد بن أبي العباس السفاح.
وفيها رجع المهدي من خراسان إلى العراق ونى بريطة ابنة عمه السفاح.
وفيها حج المنصور واستعمل على عسكره والميرة خازم بن خزيمة.
ذكر استعمال رياح المري على المدينة
وأمر محمد بن عبد الله بن الحسن

وفيها استعمل المنصور على المدينة رياح بن عثمان المري وعزل محمد بن خالد بن عبد الله القسري عنها.
وكان سبب عزله وعزل زياد قبله أن المنصور أهمه أمر محمد وإبراهيم ابني عبد الله بن الحسن بت الحسن علي بن أبي طالب وتخلفهما عن الحضور عنده مع من حضره من بني هاشم عام حج أيام السفاح سنة ست وثلاثين، وذكر أن محمد بن عبد الله كان يزعم أن المنصور ممن بايعه ليلة تشاور بنو هاشم بمكة فيمن يعقدون له الخلافة حين اضطرب أمر مروان بن محمد، فلما حج المنصور سنة ست وثلاثين سأل عنهما، فقال له زياد بن عبيد الله الحارثي: ما يهمك من أمرهما؟ أنا آتيك بهما. وكان معه بمكة فرده المنصور إلى المدينة.
فلما استخلف المنصور لم يكن همه إلا أمر محمد والمسألة عنه وما يريد، فدعا بني هاشم رجلاً رجلاً يسأله سراً عنه، فكلهم يقول: قد علم أنك عرفته يطلب هذا الأمر فهو يخافك على نفسه وهو لا يريد لك خلافاً، وما أشبه هذا الكلام، إلا الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب فإنه أخبره خبره وقال له: والله ما آمن وثوبه عليك، فغنه لا ينام عنك؛ فأيقظ بكلامه من لاي نام، فكان موسى بن عبد الله بن الحسن يقول بعد ذلك: اللهم اطلب حسن بن زيد بدمائنا.
ثم ألح المنصور على عبد الله بن الحسن في إحضار ابنه محمد سنة حج، فقال عبد الله لسليمان بن علي بن عبد الله بن عباس: يا أخي بيننا من الصهر والرحم ما تعلم، فما ترى؟ فقال سليمان: والله لكأنني أنظر إلى أخي عبد الله بن علي حين حال الستر بينه وبيننا وهويشير إلينا: هذا الذي فعلتم بي؛ فلو كان عافياً عفا عن عمه. فقبل عبد الله رأي سليمان وعلم أنه قد صدقه ولم يظهر ابنه.
ثم إن المنصور اشترى رقياً من رقيق الأعراب وأعطى الرجل منهم البعير والرجل البعيرين والرجل الذود وفرقهم في طلب محمد في ظهر المدينة، وكان الرجل منهم يرد الماء كالمار وكالضال يسألون عنه، وبعث المنصور عيناً آخر وكتب معه كتاباً على ألسن الشيعة إلى محمد يذكرون طاعتهم ومسارعتهم وبعث معه بمال وألطافٍ، وقدم الرجل المدينة فدخل على عبد الله بن الحسن ابن الحسن فسأله عن ابنه محمد، فذكر له، فكتم له خبره، فتردد الرجل إليه وألح في المسألة، فذكر أنه في جبل جهينة، فقال له: امرر بعلي ابن الرجل الصالح الذي يدعى الأعر وهو بذي الأبر فهور يرشدك؛ فأتاه فأرشده.
وكان للمنصور كاتب على سره يتشيع، فكتب إلى عبد الله بن الحسن يخبره بذلك العين، فلما قدم الكاتب ارتاعوا له وبعثوا أبا هبار إلى محمد وإلى علي بن الحسن يحذرهما الرجل، فخرج أبو هبار فنزل بعلي بن الحسن وأخبره، ثم سار إلى محمد بن عبد الله في موضعه الذي هو به، فإذا هو جالس في كهف ومعه جماعة من أصحابه، وذلك العين معهم أعلاهم صوتاً وأشدهم انبساطاً، فلما رأى أبا هبار خافه، فقال أبو هبار لمحمد: لي حاجة. فقالم معه، فأخبره الخبر، قال: فما الرأي ؟ قال: أرى إحى ثلاث. قال: تدعني أقتل هذا لارجل. قال: ما أنا مقارف دماً إلا كرهاً.قال: أثقله حديداً وتنقله معك حيث تنقلب. قال: وهل لنا فرار مع الخوف والإعجال؟ قال: نشدهونودعه عند بعض أهلك من جهينة. قال: هذه إذاً.
فرجعا فلم يريا الرجل.فقال محمد: أين الرجل؟ قالوا تركوه مهملاً وتوارى بهذا الطريق يتوضأ، فطلبوه ولم يجدوه فكأن الأرض التأمت عليه؛ وسعى على قدميه حتى اتصل بالطريق، فمر به الأعراب معهم حمولة إلى المدينة، فقال لعضهم: فرغ هذه الغرارة وأدخلنيها أكن عدلاً لصاحبتها ولك كذا وكذا. ففعل وحمله حتى أقدمه المدينة.
ثم قدم على المنصور وأخبره خبره كله ونسي اسم أبي هبار وكنيته وقال: وبار. فكتب أبو جعفر في طلب وبار المري، فحمل إليه رجل اسمه وبر، فسأله عن قصة محمد فحلف له أنه لا يعرف من ذلك شيئاً، فأمر به وضرب سبعمائة سوط وحبس حتى مات المنصور.
ثم إنه أحضر عقبة بن سلم الأزدي فقال: أريدك لأمر أنا به معني لم أزل أرتاد له رجلاً عسى أن تكونه، زإن كفيتنيه رفعتك. فقال: أرجو أن أصدق ظن أمير المؤمنين في. قال: فأخف سخصك واستر أمرك وأتني يوم كذا فيوقت كذا. فأتاه ذلك الوقت. فقال له : إن بني عمنا هؤلاء قد أبوا إلا كيدا لملكنا واعتيالاً له، ولهم شيعة بخراسان بقرية كذا يكاتبونهم ويرسلون إليهم بصدقات أموالهم وألطاف من ألطافب بلادهم ، فاخرج بكسىً وألطافٍ وعين حتى تأتيهم متنكراً بكتاب تكتبه عن أهل هذه القرية ثم لعلم حالهم، فإن كانوا نزعوا عن رأيهم فأحبب والله بهم وأقرب، وإن كانو على رأيهم عملت ذلك وكنت على حذر، فاشخص حتى تلقى عبد الله بهم وأقرب، وإن كانوا على رأيهم علملت ذلك وكنت على حذر، فاشخص حتى تلقى عبد الله بن الحسن متخشعاً ومنتقشفاً، فإن جبهك، وهو فاعل، فاصبر وعادوه حتى يأنس ويلين لك ناحيته، فإذا أظهر لك ما قبله فاعجل علي.
فشخص حتى قدم على عبد الله فلقيه بالكتاب، فأكره وهره وقال: ما أعرف هؤلاء القوم.فلم يزل يتردد إليه حتى قبل كتابه وألطافه وأنس به، فسأله عقبة الجواب. فقال: أما الكتاب فإني لا أكتب إلى أحد ولكن أنت كتابي إليهم فأقرئهم السلام وأعالمهم أنني خارج لوقت كذا وكذا.
ورجع عقبة إلى المنصور فأعلمه الخبر، فانسأ المنصور الحج وقال لعقبة: إذا لقيني بنو الحسن فيهم عبد الله بن الحسن فأنا مكرمه ورافع محلته وداع بالغداء، فإذا فرغنا من طعامنا فلحظتك فامثل بين يديه قائماً، فإنه سيصرف عنك بصره، قاستدر حتى ترمز ظهره بإبهام رجلك حتى يملأ عينه منك ثم حسبك وإياك أن راك ما دام يأكل.
فخرج إلى الحج، فلما لقيه بنو الحسن أجلس عبد الله إلى جانبه ثم دعا بالغداء فأصابوا منه، ثم رفع فأقبل على عبد الله بن الحسن فقال له: قد علمت ما أعطيتني من العهود والمواثيق ألا تبغيني بسوء ولا تكيد لي سلطاناً؟ قال: فأنا على ذلك يا أمير المؤمنين. فلحظ المنصور عقبة بن سلم فاستدار حتى وقف بين يدي عبد الله فأعرض عنه، فاستدار حتى قام وراء ظهره فغمزه بإصبعه، فرفع رأسه فملأ عينه منه، فوثب حتى قعد بين يدي المنصور فقال: أقلني يا أمير المؤمنين أقالك الله! قال: لا أقالني الله إن أقلتك! ثم أمر بحبسه.
وكان محمد قد قدم قبل ذلك البصرة فنزلها في نبي راسب يدعو إلى نفسه، وقيل: نزل على عبد الله بن شيبان أحد بني مرة بن عبيد، قم خرج منها، فبلغ المنصور مقدمة البصرة، فسار إليها مجداً فنزل عند الجسر الأكبر، فلقيه عمرو بن عبيد فقال له: يا أبا عمان هل بالبصرة أحد نخافه على أمرنا؟ قال: لا. قال: فأقتصر على قولك وأنصرف. قال: نعم.

وكان محمد قد سار عنها قبل مقدم المنصور، فرجع المنصور واشتد الخوف على محمد وإبراهيم ابني عبد الله فخرجا حتى تيا عدن، ثم سار إلى السند ثم إلى الكوفة ثم إلى المدينة.
وكان المنصور قد حج سنة أربعين ومائة فقسم أموالاً عظيمة في آل أبي طالب، فلم يظهر محمد وإبراهيم، فسأل أباهما عبد الله عنهما، فقال: لا علم لي بهم، فتغالظا، فأمصه أبو جعفر المنصور حتى قال له: امصص كذا وكذا من أمك! فقال: يا أبا جعفر بأي أمهاتي تمصني؟ أبفاطمة بنت رسول الله، صلى الله عليه وسلم؟ أم بفاطمة بنت الحسن بن علي؟ أم بأم إسحاق بنت طلحة؟ أم بخديجة بنت خويلد؟ قال: لا بواحدة منهن ولكن بالجرباء بنت قسامة بن زيهر! وهي امرأة من طيء، فقال المسيب بن زيهر: يا أمير المؤمنين دعني أضرب عنق ابن الفاعلة! فقام زياد بن عبيد الله فألقى عليه رداءه وقال: هبه لي يا أمير المؤمنين فأستخرج لك ابنيه؛ فتخلصه منه.
وكان محمد وإبراهيم ابنا عبد الله قد تغيبا حين حج المنصور سنة أربعين ومائة عن المدينة، وحج أيضاً فاجتمعوا بمكة وأرادوا اغيتال المنصور، فقال لهم الأشتر عبد الله بن محمد: أنا أكفيكموه! فقال محمد: لا والله لا أقتله أبداً غيلةً أدعوه. فنقض ما كانوا أجمعوا عليه. وكان قد دخل علهم قائد من قواد المنصور من أهل خراسان اسمه خالد بن حسان يدعى أبا العساكر على ألف رجل، فنمى الخبر إلى المنصور فطلب، فلم يظفر به، فظفر بأصحابه فقتلهم، وأما القائد فإنه لحق بمحمد بن عبد الله بن محمد.
ثم إن المنصور حث زياد بن عبيد الله على طلب محمد وإبراهيم، فضمن له ذلك ووعده به، فقدم محمد المدينة قدمة، فبلغ ذلك زياداً فتلطف له وأعطاه الأمان على أن يظهر وجهه للناس، فوعده محمد ذلك، فركب زياد مع المساء وواعد محمداً سوق الظهر، وركب محمد، فتصايح الناس: يا أهل المدينة المهدي المهدي ! فوقف هو وزياد، فقال زياد: يا أيها الناس هذا محمد بن عبد الله بن الحسن؛ ثم قال له: الحق بأي بلاد الله شئت. فتوارى محمد.
وسمع المنصور الخبر فأرسل أبا الأزهر في جمادى الآخرة سنة إحدى وأربعين ومائة إلى المدينة، فأمره أن يستعمل على المدينة عبد العزيز بن المطلب وأن يقبض على زياد وأصحابه ويسير بهم إليه، فقدم أبو الأزهر المدينة ففعل ما أمره وأخذ زياداً وأصحابه وسار نحو المنصور، وخلف زياد في بيت مال المدينة ثمانين ألف دينار، فسجنهم المنصور ثم من عليهم بعد ذلك.
واستعمل المنصور على المدينة محمد بن خالد بن عبد الله القسري، وأمره بطلب محمد بن عبد الله وبسط يده في النفقة في طلبه. فقدم المدينة في رجب سنة إحدى وأربعين، فأخذ المال ورفع في محاسبته أموالاً كثيرة أنفقها في طلب محمد، فاستبطأه أبو جعفر واتهمه، فكتب إليه يأمره بكشف المدينة وأعراضها، فطاف ببيوت الناس فلم يجد محمداً.
فلما رأى المنصور ما قد أخرج من الأموال ولم يظفر بمحمد استشار أبا العلاء، رجلاً من قيس عيلان، في أمر محمد بن عبد الله وأخيه، فقال: أرى أن تستعمل رجلاً من ولد الزبير أو طلحة فإنهم يطلبونهما بذحلٍ ويخرجونهما إليك. فقال: قاتلك الله ما أجود ما رأيت ! والله ما خفي علي هذا، ولكني أعاهد الله لا أنتقم من بني عمي وأهل بيتي بعدوي وعدوهم، ولكني أبعث عليهم صعلوكاً من العرب يفعل بهم ما قلت.
فاستشار يزيد بن يزيد السلمي وقال له: دلني على فتى مقلٍ من قيس أغنيه وأشرفه وأمكنه من سيد اليمن، يعني ابن القسري، قال: هو رياح بن عثمان بن حيان المري، فسيره أميراً على المدينة في رمضان سنة أربع وأربعين.

وقيل: إن رياحاً ضمن للمنصور أن يخرج محمداً وإبراهيم ابني عبد الله إن استعمله على المدينة، فاستعمله عليها، فسار حتى دخلها، فلما دخل دار مروان، وهي التي كان ينزلها الأمراء، قال لحاجب كان له يقال له أبو البختري: هذه دار مروان ؟ قال: نعم. قال: أما إنها محلال مظعان ونحن أول من يظعن منها. فلما تفرق الناس عنه قال لحاجبه: يا أبا البختري خذ بيدي ندخل على هذا الشيخ، يعني عبد الله بن الحسن؛ فدخلا عليه، وقال رياح: أيها الشيخ إن أمير المؤمنين والله ما استعملني لرحم قريبة ولا ليد سلفت إليه، والله لا لعبت في كما لعبت بزياد وابن القسري، والله لأزهقن نفسك أو لتأتيني بابنيك محمد وإبراهيم ! فرفع رأسه إليه وقال: نعم، أما والله إنك لأزيرق قيس المذبوح فيها كما تذبح الشاة ! قال أبو البختري: فانصرف والله رياح آخذاً بيدي أجد برد يده وإن رجليه لتخطان الأرض مما كلمه. قال: فقلت له: إن هذا ما اطلع على الغيب. قال: إيهاً ويلك ! فوالله ما قال إلا ما سمع. فذبح كما تذبح الشاة.
ثم إنه دعا بالقسري وسأله عن الأموال، فضربه وسجنه وأخذ كاتبه زراعاً وعاقبه فأكثر، وطلب إليه أن يذكر ما أخذ محمد بن خالد من الأموال، وهو لا يجيبه، فلما طال عليه العذاب أجابه إلى ذلك، فقال له رياح: احضر الرفيعة وقت اجتماع الناس، ففعل ذلك، فلما اجتمع الناس أحضره فقال: أيها الناس إن الأمير أمرني أن أرفع على ابن خالد، وقد كتبت كتاباً لأنجو به وإنا لنشهدكم أن كل ما فيه باطل. فأمر رياح فضرب مائة سوط ورد إلى السجن.
وجد رياح في طلب محمد، فأخبر أنه في شعب من شعاب رضوى، جبل جهينة، وهو في عمل ينبع، فأمر عامله في طلب محمد، فهرب منه راجلاً فأفلت وله ابن صغير ولد في خوفه وهو مع جارية له فسقط من الجبل فتقطع، فقال محمد:
منخرق السّربال يشكو الوجى ... تنكبه أطراف مروٍ حداد
شرّده الخوف فأزرى به ... كذاك من يكره حرّ الجلاد
قد كان في الموت له راحة ... والموت حتم في رقاب العباد
وبينا رياح يسير في الحرة إذ لقي محمداً، فعدل محمد إلى بئر هناك فجعل يستقي، فقال رياح: قاتله الله أعرابياً ما أحسن ذراعه !
ذكر حبس أولاد الحسنقد ذكرنا قبل أن المنصور حبسهم، وقد قيل أيضاً إن رياحاً هو الذي حبسهم.
قال علي بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي: حضرنا باب رياح في المقصورة، فقال الآذن: من كان ها هنا من بني الحسين فليدخل. فدخلوا من باب المقصورة وخرجوا من باب مروان. ثم قال: من ها هنا من بني الحسن فليدخل. فدخلوا من باب المقصورة ودخل الحدادون من بني مروان، فدعا بالقيود فقيدهم وحبسهم، وكانوا: عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي، والحسن وإبراهيم ابني الحسن بن الحسن، وجعفر بن الحسن بن الحسن، وسليمان وعبد الله ابني داود بن الحسن بن الحسن، ومحمد وإسماعيل وإسحاق بني إبراهيم بن الحسن بن الحسن، وعباس بن الحسن بن الحسن بن علي، وموسى ابن عبد الله بن الحسن بن الحسن.
فلما حبسهم لم يكن فيهم علي بن الحسن بن الحسن بن علي العابد. فلما كان الغد بعد الصبح إذ قد أقبل رجل متلفف، فقال له رياح: مرحباً بك، ما حاجتك ؟ قال: جئتك لتحبسني مع قومي، فإذا هو علي بن الحسن بن الحسن، فحبسه معهم.
وكان محمد قد أرسل ابنه علياً إلى مصر يدعو إليه، فبلغ خبره عامل مصر، وقيل: إنه على الوثوب بك والقيام عليك بمن شايعه، فقبضه وأرسله إلى المنصور، فاعترف له وسمى أصحاب أبيه، وكان فيمن سمى عبد الرحمن بن أبي الوالي، وأبو حنين، فضربهما المنصور وحبسهما وحبس علياً، فبقي محبوساً إلى أن مات.
وكتب المنصور إلى رياح أن يحبس معهم محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان بن عفان المعروف بالديباج، وكان أخا عبد الله بن الحسن بن الحسن، لأن أمهما جميعاً فاطمة بنت الحسين بن علي، فأخذه معهم.

وقيل: إن المنصور حبس عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي وحده وترك باقي أولاد الحسن، فلم يزل محبوساً، فبقي الحسن بن الحسن بن الحسن قد نصل خضابه حزناً على أخيه عبد الله، وكان المنصور يقول: ما فعلت الحادة ؟ ومر الحسن بن الحسن بن الحسن على إبراهيم بن الحسن وهو يعلف إبلاً له فقال: أتعلف إبلك وعبد الله محبوس ! يا غلام أطلق عقلها ! فأطلقها ثم صاح في أدبارها فلم يوجد منها بعير.
فلما طال حبس عبد الله بن الحسن قال عبد العزيز بن سعيد للمنصور: أتطمع في خروج محمد وإبراهيم وبنو الحسن مخلون ؟ والله للواحد منهم أهيب في صدور الناس من الأسد ! فكان ذلك سبب حبس الباقين.
ذكر حملهم إلى العراقولما حج المنصور سنة أربع وأربعين ومائة أرسل محمد بن عمران بن إبراهيم بن محمد بن طلحة، ومالك بن أنس إلى بني الحسن، وهم في الحبس، يسألهم أن يدفعوا إليه محمداً وإبراهيم ابني عبد الله، فدخلا عليهم وعبد الله قائم يصلي، فأبلغاهم الرسالة، فقال الحسن بن الحسن أخو عبد الله: هذا عمل ابني المشومة ! أما والله ما هذا عن رأينا ولا عن ملاءٍ منا ولنا فيه حكم. فقال له أخوه إبراهيم: علام تؤذي أخاك في ابنيه وتؤذي ابن أخيك في أمه ؟ ثم فرغ عبد الله من صلاته فأبلغاه الرسالة، فقال: لا والله لا أريد عليكما حرفاً، إن أحب أن يأذن لي فألقاه فليفعل. فانطلق الرسولان فأبلغا المنصور، فقال: أيسخر بي، لا والله لا ترى عينه عيني حتى يأتيني بابنيه.
وكان عبد الله لا يحدث أحداً قط إلا قلبه عن رأيه.
ثم سار المنصور لوجهه، فلما حج ورجع لم يدخل المدينة ومضى إلى الربذة، فخرج إليه رياح إلى الربذة فرده إلى المدينة وأمره بإشخاص بني الحسن إليه ومعهم محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان أخو بني الحسن لأمهم، فرجع رياح فأخذهم وسار بهم إلى الربذة، وجعلت القيود والسلاسل في أرجلهم وأعناقهم، وجعلهم في محامل بغير وطاء؛ ولما خرج بهم رياح من المدينة وقف جعفر بن محمد من وراء ستر يراهم ولا يرونه وهو يبكي ودموعه تجري على لحيته وهو يدعو الله، ثم قال: والله لا يحفظ الله حرميه بعد هؤلاء.
ولما ساروا كان محمد وإبراهيم ابنا عبد الله يأتيان كهيئة الأعراب فيسايران أباهما ويستأذنانه بالخروج، ويقول: لا تعجلا حتى يمكنكما ذلك. وقال لهما: إن منعكما أبو جعفر، يعني المنصور، أن تعيشا كريمين فلا يمنعكما أن تموتا كريمين.
فلما وصلوا إلى الربذة أدخل محمد بن عبد الله العثماني على المنصور وعليه قميص وإزار رقيق، فلما وقف بين يديه قال: إيهاً يا ديوث ! قال محمد: سبحان الله ! لقد عرفتني بغير ذلك صغيراً وكبيراً ! قال: فممن حملت ابنتك رقية ؟ وكانت تحت إبراهيم بن عبد الله بن الحسن، وقد أعطيتني الأيمان أن لا تغشني ولا تمالئ علي عدواً، أنت ترى ابنتك حاملاً وزوجها غائب وأنت بين أن تكون حانثاً أو ديوثاً ! وايم الله إني لأهم برجمها ! قال محمد: أما أيماني فهي علي إن كنت دخلت لك في أمر غش علمته، وأما ما رميت به هذه الجارية فإن الله قد أكرمها بولادة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، إياها، ولكني ظننت حين ظهر حمله أن زوجها ألم بها على حين غفلة. فاغتاظ المنصور من كلامه وأمر بشق ثيابه عن إزاره، فحكي أن عورته قد كشفت، ثم أمر به فضرب خمسين ومائة سوط، فبلغت منه كل مبلغٍ والمنصور يفتري عليه لا يكنى، فأصاب سوط منها وجهه، فقال: ويحك اكفف عن وجهي ! فإن له حرمة برسول الله صلى الله عليه وسلم، فأغرى المنصور فقال للجلاد: الرأس الرأس ! فضرب على رأسه نحواً من ثلاثين سوطاً وأصاب إحدى عينيه سوط فسالت، ثم أخرج وكأنه زنجي من الضرب، وكان من أحسن الناس، وكان يسمى الديباج لحسنه.
فلما أخرج وثب إليه مولى له فقال: ألا أطرح ركاني عليك ؟ قال: بلى جزيت خيراً ! والله إن لشفوف إزاري أشد علي من الضرب.
وكان سبب أخذه أن رياحاً قال للمنصور: يا أمير المؤمنين أما أهل خراسان فشيعتك، وأما أهل العراق فشيعة آل أبي طالب، وأما أهل الشام فوالله ما عليٌ عندهم إلا كافر، ولكن محمد بن عبد الله العثماني لو دعا أهل الشام ما تخلف عنه منهم أحد. فوقعت في نفس المنصور، فأمر به فأخذ معهم، وكان حسن الرأي فيه قبل ذلك.

ثم إن أبا عون كتب إلى المنصور: إن أهل خراسان قد تغاشوا عني وطال عليهم أمر محمد بن عبد الله. فأمر المنصور بمحمد بن عبد الله بن عمر العثماني فقتل، وأرسل رأسه إلى خراسان، وأرسل معه من يحلف أنه رأس محمد بن عبد الله وأن أمه فاطمة بنت سول الله، صلى الله عليه وسلم، فلما قتل قال أخوه عبد الله بن الحسن: إنا لله وإنا إليه راجعون ! إن كنا لنأمن به في سلطانهم ثم قد قتل منا في سلطاننا ! ثم إن المنصور أخذهم وسار بهم من الربذة فمر بهم على بغلة شقراء، فناداه عبد الله بن الحسن: يا أبا جعفر ما هكذا فعلنا بأسرائكم يوم بدر ! فأخسأه أبو جعفر وثقل عليه ومضى، فلما قدموا إلى الكوفة قال عبد الله لمن معه: أما ترون في هذه القرية من يمنعنا من هذا الطاغية ؟ قال: فلقيه الحسن وعلي ابنا أخيه مشتملين على سيفين فقالا له: قد جئناك يا بن رسول الله فمرنا بالذي تريد. قال: قد قضيتما ما عليكما ولن تغنيا في هؤلاء شيئاً، فانصرفا.
ثم إن المنصور أودعهم بقصر ابن هبيرة شرقي الكوفة، وأحضر المنصور محمد بن إبراهيم بن الحسن، وكان أحسن الناس صورةً، فقال له: أنت الديباج الأصغر ؟ قال: نعم. قال: لأقتلنك قتلةً لم أقتلها أحداً ! ثم أمر به فبني عليه أسطوانة وهو حي فمات فيها.
وكان إبراهيم بن الحسن أول من مات منهم، ثم عبد الله بن الحسن فدفن قريباً من حيث مات، فإن يكن في القبر الذي يزعم الناس أنه قبره وإلا فهو قريب منه. ثم مات علي بن الحسن.
وقيل: إن المنصور أمر بهم فقتلوا، وقيل: بل أمر بهم فسقوا السم، وقيل: وضع المنصور على عبد الله من قال له إن ابنه محمداً قد خرج فقتل فانصدع قلبه فمات، والله أعلم.
ولم ينج منهم إلا سليمان وعبد الله ابنا داود بن الحسن بن الحسن بن علي، وإسحاق وإسماعيل ابنا إبراهيم بن الحسن بن الحسن، وجعفر بن الحسن، وانقضى أمرهم.
ذكر عدة حوادثكان على مكة هذه السنة السري بن عبد الله، وعلى المدينة رياح بن عثمان، وعلى الكوفة عيسى بن موسى، وعلى البصرة سفيان بن معاوية، وعلى مصر يزيد بن حاتم بن قتيبة بن المهلب بن أبي صفرة، وهو الذي قال فيه يزيد ابن ثابت يمدحه ويهجو يزيد بن أسيد السلمي:
لشتّان ما بين اليزيدين في الندى ... يزيد سليمٍ والأغرّ بن حاتم
في أبيات كثيرة. وكان ممدحاً جواداً.
وفيها ثار هشام بن عذرة الفهري، وهو من بني عمرو، ويوسف بن عبد الرحمن الفهري بطليطلة على الأمير عبد الرحمن الأموي، فاتبعه من فيها، فاسر إليه عبد الرحمن فحاصره وشدد عليه الحصار، فمال إلى الصلح وأعطاه ابنه أفلح رهينةً، فأخذه عبد الرحمن ورجع إلى قرطبة، فرجع هشام وخلع عبد الرحمن، فعاد إليه عبد الرحمن وحاصره ونصب عليه المجانيق، فلم يؤثر فيها لحصانتها، فقتل أفلح ابنه ورمى رأسه في المنجنيق ورحل إلى قرطبة ولم يظفر بهشام.
وفيها مات عبد الله بن شبرمة. وعمرو بن عبيد المعتزلي، وكان زاهداً. وبريد بن أبي مريم مولى سهل بن الحنظلية. وعقيل بن خالد الأيلي صاحب الزهري، وكان موته بمصر فجأةً. ومحمد بن عمرو بن علقمة بن وقاص الليثي أبو الحسن المدني. وهاشم بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص المدني.
بريد بضم الباء الموحدة، وفتح الراء المهملة. وعقيل بضم العين المهملة، وفتح القاف.
ثم دخلت سنة خمس وأربعين ومائة

ذكر ظهور محمد بن عبد الله بن الحسن

في هذه السنة كان ظهور محمد بن عبد الله نب الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب بالمدينة لليلتين بقيتا من جمادى الآخرة، وقيل: رابع عشر شهر رمضان. وقد ذكرنا فيما تقدم أخباره وتبعته وحمل المنصور أهله إلى العراق.
فلما حملهم وسار بهم رد رياحاً إلى المدينة أميراً عليها، فألح في طلب محمد وضيق عليه وطلبه حتى سقط ابنه فمات، وأرهقه الطلب يوماً فتدلى في بئر بالمدينة يناول أصحابه الماء وانغمس في الماء إلى حلقه، وكان بدنه لا يخفى لعظمه، وبلغ رياحاً خبر محمد وأنه بالمذار، فركب نحوه في جنده، فتنحى محمد عن طريقه واختفى في دار الجهنية، فحيث لم يره رياح رجع إلى دار مروان.
وكان الذي أعلم رياحاً سليمان بن عبد الله بن أبي سبرة.
فلما اشتد الطلب بمحمد خرج قبل وقته الذي واعد أخاه إبراهيم على الخروج فيه، وقيل: بل خرج محمد لميعاده مع أخيه، وإنما أخوه تأخر لجدري لحقه، وكان عبيد الله بن عمرو بن أبي ذئب وعبد الحميد بن جعفر يقولان لمحمد بن عبد الله: ما تنتظر بالخروج ! فوالله ما على هذه الأمة أشأم منك. اخرج ولو وحدك. فتحرك بذلك أيضاً ؟! وأتى رياحاً الخبر أن محمداً خارجٌ الليلة، فأحضر محمد بن عمران بن إبراهيم بن محمد قاضي المدينة، والعباس بن عبد الله بن الحارث بن العباس وغيرهما عنده، صمت طويلاً ثم قال لهم: يا أهل المدينة أمير المؤمنين يطلب محمداً في شرق الأرض وغربها وهو بين أظهركم، وأقسم بالله لئن خرج لأقتلنكم أجمعين ! وقال لمحمد بن عمران: أنت قاضي أمير المؤمنين فادع عشيرتك فأرسل تجمع بني زهرة، فأرسل فجاؤوا في جمع كثير فأجلسهم بالباب، فأرسل فأخذ نفراً من العلويين وغيرهم، فيهم: جعفر بن محمد بن علي بن الحسين، والحسين بن علي بن الحسين بن علي، والحسن بن علي بن الحسن بن علي بن الحسين بن علي، ورجال من قريش فيهم إسماعيل بن أيوب بن سلمة بن عبد الله بن الوليد بن المغيرة وابنه خالد.
فبينما هم عنده إذ ظهر محمد، فسمعوا التكبير، فقال ابن مسلم بن عقبة المري: أطعني في هؤلاء واضرب أعناقهم. فقال له الحسين بن علي ابن الحسين بن علي: والله ما ذاك إليك، إنا لعلى السمع والطاعة.
وأقبل محمد من المذار في مائة وخمسين رجلاً، فأتى في بني سلمة بهؤلاء تفاؤلاً بالسلامة، وقصد السجن فكسر بابه وأخرج من فيه، وكان فيهم محمد بن خالد بن عبد الله القسري، وابن أخي النذير بن يزيد ورزام، فأخرجهم وجعل على الرجالة خوات بن بكير بن خوات بن جبير، وأتى دار الإمارة وهو يقول لأصحابه: لا تقتلوا إلا يقتلوا.
فامتنع منهم رياح، فدخلوا من باب المقصورة وأخذوا رياحاً أسيراً وأخاه عباساً وابن مسلم بن عقبة المري فحبسهم في دار الإمارة، ثم خرج إلى المسجد فصعد المنبر فخطب الناس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أما بعد فإنه قد كان من أمر هذا الطاغية عدو الله أبي جعفر ما لم يخف عليكم، من بنائه القبة الخضراء التي بناها معاندةً لله في ملكه وتصغيراً للكعبة الحرام، وإنما أخذ الله فرعون حين قال: " أنا ربّكم الأعلى " النازعات: 24، وإن أحق الناس بالقيام في هذا الدين أبناء المهاجرين والأنصار المواسين، اللهم إنهم قد أحلوا حرامك وحرموا حلالك، وآمنوا من أخفت وأخافوا من آمنت ! اللهم فاحصهم عدداً، واقتلهم بدداً، ولا تغادر منهم أحداً ! أيها الناس إني والله ما خرجت من بين أظهركم وأنتم عندي أهل قوة ولا شدة، ولكني اخترتكم لنفسي ! والله ما جئت هذه وفي الأرض مصر يعبد الله فيه إلا وقد أخذ لي فيه البيعة ! وكان المنصور يكتب إلى محمد على ألسن قواده يدعونه إلى الظهور ويخبرونه أنهم معه، فكان محمد يقول: لو التقيانا مال إلي القواد كلهم. واستولى محمد على المدينة واستعمل عليها عثمان بن محمد بن خالد بن الزبير وعلى قضائها عبد العزيز بن المطلب بن عبد الله المخزومي، وعلى بيت السلاح عبد العزيز الداروردي، وعلى الشرط أبا القلمس عثمان بن عبيد الله بن عمر بن الخطاب، وعلى ديوان العطاء عبد الله بن جعفر بن عبد الرحمن بن المسور بن مخرمة؛ وقيل: كان على شرطه عبد الحميد بن جعفر فعزله.
وأرسل محمد إلى محمد بن عبد العزيز: إني كنت لأظنك ستنصرنا وتقوم معنا. فاعتذر إليه وقال: أفعل؛ ثم انسل منه وأتى مكة. ولم يتخلف عن محمد أحد من وجوه الناس إلا نفر، منهم: الضحاك بن عثمان بن عبد الله بن خالد بن حزام، وعبد الله بن المنذر بن المغيرة بن عبد الله بن خالد، وأبو سلمة ابن عبيد الله بن عبيد الله بن عمر، وحبيب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير.
وكان أهل المدينة قد استفتوا مالك بن أنس في الخروج مع محمد وقالوا: إن في أعناقنا بيعة لأبي جعفر، فقال: إنما بايعتم مكرهين وليس على مكره يمين. فأسرع الناس إلى محمد ولزم مالك بيته.
فأرسل محمد إلى إسماعيل بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، وكان شيخاً كبيراً، فدعاه إلى بيعته، فقال: يا بن أخي أنت والله مقتول فكيف أبايعك ؟ فارتدع الناس عنه قليلاً.

وكان بنو معاوية بن عبد الله بن جعفر قد أسرعوا إلى محمد، فأتت حمادة بنت معاوية إلى إسماعيل بن عبد الله وقالت له: يا عم إن إخوتي قد أسرعوا إلى ابن خالهم، وإنك إن قلت هذه المقالة ثبطت الناس عنه فيقتل ابن خالي وإخوتي. فأبى إسماعيل إلا النهي عنه، فيقال: إن حمادة عدت عليه فقتلته، فأراد محمد الصلاة عليه فمنعه عبد الله بن إسماعيل وقال: أتأمر بقتل أبي وتصلي عليه ؟ فنحاه الحرس وصلى عليه محمد.
ولما ظهر محمد كان محمد بن خالد القسري بالمدينة في حبس رياح فأطلقه.
وقال ابن خالد: فلما سمعت دعوته التي دعا إليها على المنبر قلت: هذه دعوة حق، والله لأبلين لله فيها بلاء حسناً. فقلت: يا أمير المؤمنين إنك قد خرجت بهذا البلد، والله لو وقف على نقب من أنقابه أحد لمات أهله جوعاً وعطشاً، فانهض معي فإنما هي عشر حتى أضربه بمائة ألف سيف. فأبى علي، فبينا أنا عنده إذ قال: ما وجدنا من خير المتاع شيئاً أجود من شيء وجدناه عند أبن أبي فروة ختن أبي الخصيب، وكان انتهبه، قال: فقلت: ألا أراك قد أبصرت خير المتاع ! فكتبت إلى المنصور فأخبرته بقلة من معه، فأخذني محمد فحبسني حتى أطلقني عيسى بن موسى بعد قتله بأيام.
وكان رجل منآل أويس بن أبي سرح العامري، عامر بن لؤي، اسمه الحسين بن صخر بالمدينة لما ظهر محمد، فسار من ساعته إلى المنصور فبلغه في تسعة أيام، فقدم ليلاً فقام على أبواب المدينة فصاح حتى علموا به وأدخلوه، فقال الربيع: ما حاجتك هذه الساعة وأمير المؤمنين نائم؟ قال: لا بد لي منه. فدخل الربيع على المنصور فأخبره خبره وأنه قد طلب مشافهته، فأذن له، فدخل عليه فقال: يا أمير المؤمنين خرج محمد بن عبد الله بالمدينة ! قال: قتلته والله إن كنت صادقاً، أخبرني من معه. فسمى له نن معه من وجوه أهل المدينة وأهل بيته. قال: أنت رأيته وعاينته ؟ قال: أنا رأيته وعاينته وكلمته على منبر رسول الله، صلى الله عليه وسلم، جالساً، فأدخله أبو جعفر بيتاً، فلما أصبح جاء رسولٌ لسعيد بن دينار غلام عيسي بن موسى يلي أمواله بالمدينة فأخبره بأمر محمد، وتواترت عليه أخباره، فأخرج الأويسي، فقال: لأوطئن الرجال عقبيك ولأعيننك ! فأمر له بتسعة آلاف درهم لكل ليلة ألف درهم.
وأشفق من محمد فقال له الحارثي المنجم: يا أمير المؤمنين ما يجزعك منه ؟ والله لو ملك الأرض ما لبث إلا تسعين يوماً.
فأرسل المنصور إلى عمه عبد الله بن علي، وهو محبوس: إن هذا الرجل قد خرج فإن كان عندك رأي فأشر به علينا، وكان ذا رأي عندهم، فقال: إن المحبوس محبوس الرأي. فأرسل إليه المنصور: لو جاءني حتى يضرب بابي ما أخرجتك، وأنا خير لك منه، وهو ملك أهل بيتك. فأعاد عليه عبد الله: ارتحل الساعة حتى تأتي الكوفة فاجثم على أكبادهم، فإنهم شيعة أهل هذا البيت وأنصارهم، ثم احففها بالمسالح، فمن خرج منها إلى وجه من الوجوه أو أتاها من وجه من الوجوه فاضرب عنقه، وابعث إلى سلم بن قتيبة ينحدر إليك، وكان بالري، واكتب إلى أهل الشام فمرهم أن يحملوا إليك من أهل البأس والنجدة ما حمل البريد فأحسن جوائزهم ووجههم مع سلم. ففعل.
وقيل: أرسل المنصور إلى عبد الله مع إخوته يستشيرونه في أمر محمد، وقال لهم: لا يعلم عبد الله أني أرسلتكم إليه. فلما دخلوا عليه قال: لأمرٍ ما جئتم، ما جاء بكم جميعاً وقد هجرتموني مذ دهر ؟ قالوا: إنا استأذنا أمير المؤمنين فأذن لنا. قال: ليس هذا بشيء، فما الخبر؟ قالوا: خرج محمد بن عبد الله. قال: فما ترون ابن سلامة صانعاً ؟ يعني المنصور. قالوا: لا ندري والله. قال: إن البخل قد قتله، فمروه فليخرج الأموال وليعط الأجناد، فإن غلب فما أسرع ما يعود إليه ماله، وإن غلب لم يقدم صاحبه على دينار ولا درهم.
ولما ورد الخبر على المنصور بخروج محمد كان المنصور قد خط مدينة بغداد بالقصب، فسار إلى الكوفة ومعه عبد الله بن الربيع بن عبيد الله بن المدان، فقال له المنصور: إن محمداً قد خرج بالمدينة. فقال عبد الله: هلك وأهلك، خرج في غير عدد ولا رجال.

حدثني سعيد بن عمرو بن جعدة المخزومي قال: كنت مع مروان يوم الزاب واقفاً فقال لي مروان: من هذا الذي يقاتلني ؟ قلت: عبد الله بن علي ابن عبد الله بن عباس. قال: وددت والله أن علي بن أبي طالب يقاتلني مكانه، إن علياً وولده لا حظ لهم في هذا الأمر، وهل هو إلا رجل من بني هاشم وابن رسول الله معه ريح الشام ونصر الشام ؟ يا بن جعدة أتدري ما حملني أن عقدت لعبد الله وعبيد الله بعدي وتركت عبد الملك وهو أكبر من عبدي الله ؟ قال ابن جعدة: لا. قال: وجدت الذي يلي هذا الأمر عبد الله وعبيد الله، وكان عبيد الله أقرب إلى عبد الله من عبد الملك، فعقدت له، فاستحلفه المنصور على صحة ذلك، فحلف له، فسري عنه.
ولما بلغ المنصور خبر ظهور محمد قال لأبي أيوب وعبد الملك: هل من رجل تعرفانه بالرأي يجمع رأيه إلى رأينا ؟ قالا: بالكوفة بديل بن يحيى، وكان السفاح يشاوره، فأرسل إليه وقال له: إن محمداً قد ظهر بالمدينة. قال: فاشحن الأهواز بالجنود. قال: إنه ظهر بالمدينة ! قال: قد فهمت وإنما الأهواز الباب الذي تؤتون منه. فلما ظهر إبراهيم بالبصرة قال له المنصور ذلك، قال: فعاجله بالجنود واشغل الأهواز عليه.
وشاور المنصور أيضاً جعفر بن حنظلة البهراني عند ظهور محمد، فقال: وجه الجنود إلى البصرة. قال: انصرف حتى أرسل إليك. فلما صار إبراهيم إلى البصرة أرسل إليه فقال له ذلك، فقال: إني خفت بادرة الجنود. قال: وكيف خفت البصرة ؟ قال: لأن محمداً ظهر بالمدينة وليسوا أهل الحرب، بحسبهم أن يقيموا شأن أنفسهم، وأهل الكوفة تحت قدمك، وأهل الشام أعداء آل أبي طالب، فلم يبق إلا البصرة.
ثم إن المنصور كتب إلى محمد: بسم الله الرحمن الرحيم " إنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ في الأرْضِ فَسَاداً أنْ يُقَتَّلُوا أوْ يُصَلَّبُوا أوْ تُقَطَّعَ أيْدِيهمْ وَأرْجُلُهُم مِنْ خِلاَفٍ أوْ يُنْفَوْا مَنَ الأرْضِ " المائدة: 33 - 34 الآيتين؛ ولك عهد الله وميثاقه وذمة رسوله أن أؤمنك وجميع ولدك وإخوتك وأهل بيتك ومن اتبعكم على دمائكم وأموالكم، وأسوغك ما أصبت من دم أو مال، وأعطيك ألف ألف درهم وما سألت من الحوائج، وأنزلك من البلاد حيث شئت، وأن أطلق من في حبسي من أهل بيتك، وأن أؤمن كل من جاءك وبايعك واتبعك أو دخل في شيء من أمرك ثم لا أتبع أحداً منهم بشيء كان منه أبداً، فإن أردت أن تتوثق لنفسك فوجه إلي من أحببت يأخذ لك من الأمان والعهد والميثاق ما تتوثق به، والسلام.
فكتب إليه محمد: " طسمِ تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ نَتْلُو عَلَيْكَ مِنْ نَبَإ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤمِنُونَ " إلى: " يَحْذَرُونَ " القصص: 1 - 5 وأنا أعرض عليك من الأمان مثل ما عرضت علي، فإن الحق حقنا وإنما ادعيتم هذا الأمر بنا وخرجتم له بشيعتنا وحظيتم بفضله، فإن أبانا علياً كان الوصي وكان الإمام، فكيف ورثتم ولايته وولده أحياء ؟ ثم قد علمت أنه لم يطلب الأمر أحد له مثل نسبنا وشرفنا وحالنا وشرف آبائنا، لسنا من أبناء اللعناء ولا الطرداء ولا الطلقاء، وليس يمت أحد من بني هاشم بمثل الذي نمت به من القرابة والسابقة والفضل، وإنا بنو أم رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فاطمة بنت عمرو في الجاهلية، وبنو بنته فاطمة في الإسلام دونكم. إن الله اختارنا واختار لنا، فوالدنا من النبيين محمد أفضلهم، ومن السلف أولهم إسلاماً علي، ومن الأزواج أفضلهن خديجة الطاهرة وأول من صلى إلى القبلة، ومن البنات خيرهن فاطمة سيدة نساء العالمين وأهل الجنة، ومن المولودين في الإسلام حسن وحسين سيدا شباب أهل الجنة، وإن هاشماً ولد علياً مرتين، وإن عبد المطلب ولد حسناً مرتين، وإن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ولدني مرتين من قبل حسن وحسين، وإني أوسط بني هاشم نسباً وأصرحهم أباً، لم تعرق في العجم، ولم تنازع في أمهات الأولاد، فما زال الله يختار لي الآباء والأمهات في الجاهلية والإسلام حتى اختار لي في الأشرار، فأنا ابن أرفع الناس درجة في الجنة، وأهونهم عذاباً في النار، ولك الله علي إن دخلت في طاعتي وأجبت دعوتي أن أؤمنك على نفسك ومالك وعلى كل أمر أحدثته إلا حداً من حدود الله أو حقاً لمسلم أو معاهد، فقد علمت ما يلزمني من ذلك.

وأنا أولى بالأمر منك وأوفى بالعهد، لأنك أعطيتني من الأمان والعهد ما أعطيته رجالاً قبلي، فأي الأمانات تعطيني ؟ أمان ابن هبيرة أم أمان عمك عبد الله بن علي أم أمان أبي مسلم ؟ فلما ورد كتابه على المنصور قال له أبو أيوب المورياني: دعني أجبه عليه. قال: لا إذاً تقارعنا على الأحساب، فدعني وإياه. ثم كتب إليه المنصور: بسم الله الرحمن الرحيم، أما بعد فقد بلغني كلامك وقرأت كتابك، فإذا جل فخرك بقرابة النساء لتضل به الجفاة والغوغاء، ولم يجعل الله النساء كالعمومة والآباء، ولا كالعصبة والأولياء، ولأن الله جعل العم أباً، وبدأ به في كتابه على الوالدة الدنيا، ولو كان اختيار الله لهن على قدر قرابتهن كانت آمنة أقربهن رحماً، وأعظمهن حقاً، وأول من يدخل الجنة، ولكن اختيار الله لخلقه على علمه فيما مضى منهم واصطفائه لهم.
وأما ما ذكرت من فاطمة أم أبي طالب وولادتها فإن الله لم يرزق أحداً من ولدها الإسلام لا بنتاً ولا ابناً، ولو أن رجلاً رزق الإسلام بالقرابة رزقه عبد الله ولكان أولاهم بكل خير في الدنيا والآخرة، ولكن الأمر لله يختار لدينه من يشاء، قال الله تعالى: " إنَّكَ لاَ تَهْدِي مَنْ أحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللهَ يهدي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أعْلَمُ بِاْلمُهْتَدِينَ " القصص: 56. ولقد بعث الله محمدا، صلى الله عليه وسلم، وله عمومة أربعة، فأنزل الله، عز وجل: " وَأنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأقْرَبِينَ " الشعراء: 214 فأنذرهم ودعاهم، فأجاب اثنان، أحدهما أبي، وأبي اثنان، أحدهما أبوك، فقطع الله ولايتهما منه ولم يجعل بينه وبينهما إلا ولا ذمة ولا ميراثاً.
وزعمت أن ابن أخف أهل النار عذاباً وابن خير الأشرار، وليس في الكفر بالله صغير ولا في عذاب الله خفيف ولا يسير، وليس في الشر خيار، ولا ينبغي لمؤمن يؤمن بالله أن يفخر بالنار، وسترد فتعلم " وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا " الآية الشعراء: 227.
وأما أمر حسن وأن عبد المطلب ولده مرتين وأن النبي، صلى الله عليه وسلم، ولدك مرتين، فخير الأولين والآخرين رسول الله، صلى الله عليه وسلم، لم يلده إلا مرة، ولا عبد المطلب إلا مرة. وزعمت أنك أوسط بني هاشم وأصرحهم أماً وأباً، وأنه لم يلدك العجم ولم تعرف فيك أمهات الأولاد، فقد رأيتك فخرت على بني هاشم طراً، فانظر، ويحك، أين أنت من الله غداً ! فإنك قد تعديت طورك وفخرت على من هو خير منك نفساً وأباً وأولاداً وأخاً إبراهيم بن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وما خيار بني أبيك خاصة وأهل الفضل منهم إلا بنو أمهات الأولاد، ما ولد فيكم بعد وفاة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أفضل من علي بن الحسين، وهو لأم ولد، ولهو خير من جدك حسن بن حسين، وما كان فيكم بعده مثل محمد ابن علي، وجدته أم ولد، ولهو خير من أبيك، ولا مثل ابنه جعفر وجدته أم ولد، وهو خير منك.
وأما قولك إنكم بنو رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فإن الله تعالى يقول في كتابه: " مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أبَا أحَدٍ مِنْ رِجَالِكُم " الأحزاب: 40 ولكنكم بنو بنته، وإنها لقرابة قريبة ولكنها لا يجوز لها الميراث ولا ترث الولاية، ولا يجوز لها الإمامة، فكيف تورث بها ؟ ولقد طلبها أبوك بكل وجه فأخرج فاطمة نهاراً ومرضها سراً ودفنها ليلاً، فأبى الناس إلا الشيخين، ولقد جاءت السنة التي لا اختلاف فيها من المسلمين أن الجد أبا الأم والخال والخالة لا يورثون.
وأما ما فخرت به من علي وسابقته فقد حضرت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، الوفاة فأمر غيره بالصلاة ثم أخذ الناس رجلاً بعد رجل فلم يأخذوه، وكان في الستة فتركوه كلهم دفعاً له عنها ولم يروا له حقاً فيها.

وأما عبد الرحمن فقدم عليه عثمان وهو له متهم، وقاتله طلحة والزبير، وأبي سعد بيعته فأغلق بابه دونه، ثم بايع معاوية بعده، ثم طلبها بكل وجه وقاتل عليها وتفرق عنه أصحابه وشك فيه شيعته قبل الحكومة، ثم حكم حكمين رضي بهما وأعطاهما عهد الله وميثاقه فاجتمعا على خلعه، ثم كان حسن فباعها من معاوية بخرق ودراهم ولحق بالحجاز وأسلم شيعته بيد معاوية ودفع الأمر إلى غير أهله وأخذ مالاً من غير ولاية ولا حله، فإن كان لكم فيها شيء فقد بعتموه وأخذتم ثمنه، ثم خرج عمك حسين على ابن مرجانة فكان الناس معه عليه حتى قتلوه وأتوا برأسه إليه، ثم خرجتم على بني أمية فقتلوكم وصلبوكم على جذوع النخل وأحرقوكم بالنيران ونفوكم من البلدان حتى قتل يحيى بن زيد بخراسان وقتلوا رجالكم وأسروا الصبية والنساء وحملوهم بلا وطاءٍ في المحامل كالسبي المجلوب إلى الشام حتى خرجنا عليهم فطلبنا بثأركم وأدركنا بدمائكم وأورثناكم أرضهم وديارهم وسنينا سلفكم وفضلناه، فاتخذت ذلك عينا حجة وظننت أنا إنما ذكرنا أباك للتقدمة منا له على حمزة والعباس وجعفر، وليس ذلك كما ظننت، ولكن خرج هؤلاء من الدنيا سالمين متسلماً منهم مجتمعاً عليهم بالفضل، وابتلي أبوك بالقتال والحرب، وكانت بنو أمية تلعنه كما تلعن الكفرة في الصلاة المكتوبة، فاحتججنا له وذكرناهم فضله وعنفناهم وظلمناهم بما نالوا منه.
فلقد علمت أن مكرمتنا في الجاهلية سقاية الحاج الأعظم وولاية زمزم، فصارت للعباس من بين إخوته، فنازعنا فيها أبوك فقضى لنا عليه عمر، فلم نزل نليها في الجاهلية والإسلام، ولقد قحط أهل المدينة فلم يتوسل عمر إلى ربه ولم يتقرب إليه إلا بأبينا حتى يغيثهم الله وسقاهم الغيث وأبوك حاضر لم يتوسل به، ولقد علمت أنه لم يبق أحد من بني عبد المطلب بعد النبي، صلى الله عليه وسلم، غيره فكانت وراثة من عمومته، ثم طلب هذا الأمر غير واحد من بني هاشم فلم ينله إلا ولده، فالسقاية سقايته، وميراث النبي له، والخلافة في ولده، فلم يبق شرف ولا فضل في جاهلية ولا إسلام في الدنيا والآخرة إلا والعباس وارثه مورثه.
وأما ما ذكرت من بدر فإن الإسلام جاء والعباس يمون أبا طالب وعياله وينفق عليهم للأزمة التي أصابته، ولولا أن العباس أخرج إلى بدر كارهاً لمات طالب وعقيل جوعاً وللحسا جفان عتبة وشيبة، ولكنه كان من المطعمين فأذهب عنكم العار والسبة وكفاكم النفقة والمؤونة، ثم فدى عقيلاً يوم بدر، فكيف تفخر علينا وقد علناكم في الكفر وفديناكم وجزنا عليكم مكارم الآباء وورثنا دونكم خاتم الأنبياء وطلبنا بثأركم فأدركنا منه ما عجزتم عنه، ولم تدركوا لأنفسكم ! والسلام عليكم ورحمة الله.
فكان محمد قد استعمل محمد بن الحسن بن معاوية بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب على مكة، والقاسم بن إسحاق على اليمن، وموسى بن عبد الله على الشام؛ فأما محمد بن الحسن والقاسم فسارا إلى مكة، فخرج إليهما السري ابن عبد الله عامل المنصور على مكة فلقيهما ببطن أذاخر فهزماه.
ودخل محمد مكة وأقام بها يسيراً، فأتاه كتاب محمد بن عبد الله يأمره بالمسير إليه فيمن معه ويخبره بمسير عيسى بن موسى إليه ليحاربه، فسار إليه من مكة هو والقاسم، فبلغه بنواحي قديد قتل محمد، فهرب هو وأصحابه وتفرقوا، فلحق محمد بن الحسن بإبراهيم فأقام عنده حتى قتل إبراهيم واختفى القاسم بالمدينة حتى أخذت له ابنة عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن جعفر، امرأة عيسى، الأمان له ولإخوته معاوية وغيره.
وأما موسى بن عبد الله فسار نحو الشام ومعه رزام مولى محمد بن خالد القسري، فانسل منه رزام وسار إلى المنصور برسالة من مولاه محمد القسري، فظهر محمد بن عبد الله على ذلك، فحبس محمداً القسري، ووصل موسى إلى الشام فرأى منهم سوء رد عليه وغلظة، فكتب إلى محمد: أخبرك أني لقيت الشام وأهله، فكان أحسنهم قولاً الذي قال: والله لقد مللنا البلاء وضقنا حتى ما فينا لهذا الأمر موضع ولا لنا به حاجة، ومنهم طائفة تحلف لئن أصبحنا من ليلتنا وأمسينا من غدٍ ليرفعن أمرنا، فكتبت إليك وقد غيبت وجهي وخفت على نفسي. ثم رجع إلى المدينة.

وقيل: أتى البصرة وأرسل صاحباً له يشتري له طعاماً، فاشتراه وجاء به على حمال أسود فأدخله الدار التي سكنها وخرج، فلم يكن بأسرع من أن كبست الدار وأخذ موسى وابنه عبد الله وغلامه، فأخذوا وحملوا إلى محمد ابن سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس، فلما رأى موسى قال: لا قرب الله قرابتكم ولا حيا وجوهكم ! تركت البلاد كلها إلا بلداً أنا فيه، فإن وصلت أرحامكم أغضبت أمير المؤمنين، وإن أطعته قطعت أرحامكم. ثم أرسلهم إلى المنصور، فأمر فضرب موسى وابنه كل واحد خمسمائة سوط، فلم يتأوهوا. فقال المنصور: أعذرت أهل الباطل في صبرهم، فما بال هؤلاء ؟ فقال موسى: أهل الحق أولى بالصبر. ثم أخرجهم وأمر بهم فسجنوا.
خبيب بن ثابت بالخاء المعجمة المضمومة، وببائين موحدتين وبينهما ياء مثناة من تحتها.
ذكر مسير عيسى بن موسى إلى محمد بن عبد الله وقتلهثم إن المنصور أحضر ابن أخيه عيسى بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس وأمره بالمسير إلى المدينة لقتال محمد. فقال: شاور عمومتك يا أمير المؤمنين. ثم قال: فأين قول ابن هرثمة:
نزور أمرأً لا يمحض القوم سرّه ... ولا ينتجي الأدنين عمّا يحاول
إذا ما أتى شيئاً مضى كالذي أتى ... وإن قال إنّي فاعلٌ فهو فاعل
فقال المنصور: امض أيها الرجل، فوالله ما يراد غيري وغيرك، وما هو إلا أن تشخص أنت أو أشخص أنا. فسار وسير معه الجنود. وقال المنصور لما سار عيسى: لا أبالي أيهما قتل صاحبه. وبعث معه محمد بن أبي العباس السفاح، وكثير بن حصين العبدي، وابن قحطبة، وهزارمرد وغيرهم، وقال له حين ودعه: يا عيسى إني أبعثك إلى ما بين هذين، وأشار إلى جنبيه، فإن ظفرت بالرجل فأعمد سيفك وابذل الأمان، وإن تغيب فضمنهم إياه فإنهم يعرفون مذابه، ومن لقيك من آل أبي طالب فاكتب إلي باسمه، ومن لم يلقك فاقبض ماله.
وكان جعفر الصادق تغيب عنه فقبض ماله، فلما قدم المنصور المدينة قال له جعفر في معنى ماله، فقال: قبضه مهديكم.
فلما وصل عيسى إلى فيد كتب إلى الناس في خرق حرير، منهم: عبد العزيز بن المطلب المخزومي، وعبيد الله بن محمد بن صفوان الجمحي، وكتب إلى عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب يأمره بالخروج من المدينة فيمن أطاعه، فخرج هو وعمر بن محمد بن عمر، وأبو عقيل محمد بن عبد الله بن عقيل، وأبو عيسى.
ولما بلغ محمداً قرب عيسى من المدينة استشار أصحابه في الخروج من المدينة أو المقام بها، فأشار بعضهم بالخروج عنها، وأشار بعضهم بالمقام بها لقول رسول الله، صلى الله عليه وسلم: رأيتني في درع حصينة فأولتها المدينة فأقام ثم استشارهم في حفر خندق رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فقال له جابر بن أنس، رئيس سليم: يا أمير المؤمنين نحن أخوالك وجيرانك وفينا السلاح والكراع، فلا تخندق الخندق، فإن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، خندق خندقه لما الله أعلم به، وإن خندقته لم يحسن القتال رجالة ولم توجه لنا الخيل بين الأزقة، وإن الذين تخندق دونهم هم الذين يحول الخندق دونهم. فقال أحد بني شجاع: خندق، خندق رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فاقتد به، وتريد أنت أن تدع أثر رسول الله، صلى الله عليه وسلم، لرأيك ! قال: إنه والله يا بن شجاع ما شيء أثقل عليك وعلى أصحابك من لقائهم، وما شيء أحب من مناجزتهم. فقال محمد: إنما اتبعنا في الخندق أثر رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فلا يردني أحد عنه فلست بتاركه. وأمر به فحفر، وبدأ هو فحفر بنفسه الخندق الذي حفره رسول الله، صلى الله عليه وسلم، للأحزاب.
وسار عيسى حتى نزل الأعوص، وكان محمد قد جمع الناس وأخذ عليهم الميثاق وحصرهم فلا يخرجون، وخطبهم محمد بن عبد الله فقال لهم: إن عدو الله عدوكم قد نزل الأعوص، وإن أحق الناس بالقيام بهذا الأمر لأبناء المهاجرين والأنصار، ألا وإنا قد جمعناكم وأخذنا عليكم الميثاق، وعدوكم عدد كثير والنصر من الله والأمر بيده، وإنه قد بدا لي أن آذن لكم، فمن أحب منكم أن يقيم أقام، ومن أحب أن يظعن ظعن.
فخرج عالم كثير، وخرج ناسٌ من أهل المدينة بذراريهم وأهليهم إلى الأعراض والجبال، وبقي محمد في شرذمة يسيرة، فأمر أبا القلمس برد من قدر عليه، فأعجزه كثير منهم، فتركهم.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 14:36


وكان المنصور قد أرسل ابن الأصم مع عيسى ينزله المنازل، فلما قدموا نزلوا على ميل من المدينة، فقال ابن الأصم: إن الخيل لا عمل لها مع الرجالة، وإني أخاف إن كشفوكم كشفة أن يدخلوا عسكركم. فتأخروا إلى سقاية سليمان بن عبد الملك بالجرف، وهي على أربعة أميال من المدينة، وقال: لا يهرول الراجل أكثر من ميلين أو ثلاثة حتى تأخذه الخيل. وأرسل عيسى خمسمائة رجل إلى بطحاء ابن أزهر على ستة أميال من المدينة، فأقاموا بها، وقال: أخاف أن ينهزم محمد فيأتي مكة فيرده هؤلاء؛ فأقاموا بها حتى قتل.
وأرسل عيسى إلى محمد يخبره أن المنصور قد آمنه وأهله، فأعاد الجواب: يا هذا إن لك برسول الله، صلى الله عليه وسلم، قرابة قريبة، وإني أدعوك إلى كتاب الله وسنة نبيه والعمل بطاعته، وأحذرك نقمته وعذابه، وإني والله ما أنا منصرف عن هذا الأمر حتى ألقى الله عليه، وإياك أن يقتلك من يدعوك إلى الله فتكون شر قتيل، أو تقتله فيكون أعظم لوزرك. فلما بلغته الرسالة قال عيسى: ليس بيننا وبينه إلا القتال. وقال محمد للرسول: علام تقتلونني وإنما رجل فر من أن يقتل ؟ قال: القوم يدعونك إلى الأمان، فإن أبيت إلا قتالهم قاتلوك على ما قاتل عليه خير آبائك عليٌ طلحة والزبير على نثك بيعتهم وكيد ملكه. فلما سمع المنصور قوله قال: ما سرني أنه قال غير ذلك.
ونزل عيسى بالجرف لإثنتي عشرة من رمضان يوم السبت، فأقام السبت والأحد وغدا يوم الاثنين فوقف على سلع فنظر إلى المدينة ومن فيها فنادى: يا أهل المدينة إن الله حرم دماء بعضنا على بعض فهلموا إلى الأمان ! فمن قام تحت رايتنا فهو آمن، ومن دخل داره فهو آمن، ومن دخل المسجد فهو آمن، ومن ألقى سلاحه فهو آمن، ومن خرج من المدينة فهو آمن، خلوا بيننا وبين صاحبنا فإما لنا وإما له ! فشتموه. وانصرف من يومه، وعاد من الغد وقد فرق القواد من سائر جهات المدينة وأخلى ناحية مسجد أبي الجراح، وهو على بطحان، فإنه أخلى تلك الناحية لخروج من ينهزم، وبرز محمد في أصحابه، وكانت رايته مع عثمان بن محمد بن خالد بن الزبير، وكان شعاره: أحد أحد. فبرز أبو القلمس، وهو من أصحاب محمد، فبرز إليه أخو أسد واقتتلوا طويلاً، فقتله أبو القلمس، وبرز إليه آخر فقتله، فقال حين ضربه: خذها وأنا ابن الفاروق. فقال رجل من أصحاب عيسى: قتلت خيراً من ألف فاروق.
وقاتل محمد بن عبد الله يومئذ قتالاً عظيماً فقتل بيده سبعين رجلاً، وأمر عيسى حميد بن قحطبة فتقدم في مائة كلهم راجل سواه فزحفوا حتى بلغوا جداراً دون الخندق عليه ناس من أصحاب محمد، فهدم حميد الحائط وانتهى إلى الخندق ونصب عليه أبواباً وعبر هو وأصحابه عليها فجازوا الخندق وقاتلوا من ورائه أشد قتال من بكرة إلى العصر، وأمر عيسى أصحابه فألقوا الحقائب وغيرها في الخندق وجعل الأبواب عليها وجازت الخيل فاقتتلوا قتالاً شديداً، فانصرف محمد قبل الظهر فاغتسل وتحنط ثم رجع، فقال له عبد الله بن جعفر: بأبي أنت وأمي؛ والله ما لك بما ترى طاقة ! فلو أتيت الحسن ابن معاوية بمكة فإن جل أصحابك. فقال: لو خرجت لقتل أهل المدينة، والله لا أرجع حتى أقتل أو أقتل، وأنت مني في سعة فاذهب حيث شئت.
فمشى معه قليلاً ثم رجع عنه، وتفرق عنه جل أصحابه حتى بقي في ثلاثمائة رجل يزيدون قليلاً، فقال لبعض أصحابه: نحن اليوم بعدة أهل بدر. وصلى محمد الظهر والعصر، وكان معه عيسى بن خضير وهو يناشده إلا ذهبت إلى البصرة أو غيرها، ومحمد يقول: والله لا تبتلون بي مرتين، ولكن اذهب أنت حيث شئت. فقال ابن خضير: واين المذهب عنك ؟ ثم مضى فأحرق الديوان الذي فيه أسماء من بايعه، وقتل رياح بن عثمان وأخاه عباس بن عثمان وقتل ابن مسلم بن عقبة المري ومضى إلى محمد بن القسري وهو محبوس ليقتله، فعلم به فردم الأبواب دونه، فلم يقدر عليه ورجع إلى محمد فقاتل بين يديه حتى قتل.
وتقدم حميد بن قحطبة وتقدم محمد، فلما صار ينظر مسيل سلع عرقب فرسه وعرقب بنو شجاع الخميسيون دوابهم ولم يبق أحد إلا كسر جفن سيفه، فقال لهم محمد: قد بايعتموني ولست بارحاً حتى أقتل، فمن أحب أن ينصرف فقد أذنت له.

واشتد القتال فهزموا أصحاب عيسى مرتين وثلاثاً، وقال يزيد بن معاوية بن عباس بن جعفر: ويل امه فتحاً لو كان له رجال ! فصعد نفر من أصحاب عيسى على جبل سلع وانحدروا منه إلى المدينة، وأمرت أسماء بنت حسن بن عبد الله بن عبيد الله بن عباس بخمار أسود فرفع على منارة محمد رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فقال أصحاب محمد: دخلت المدينة، فهربوا، فقال يزيد: لكل قوم جبل يعصمهم، ولنا جبل لا نؤتى إلا منه، يعني سلعاً.
وفتح بنو أبو عمرو الغفاريون طريقاً في بني غفار لأصحاب عيسى ودخلوا منه أيضاً وجاؤوا من وراء أصحاب محمد، ونادى محمد حميد بن قحطبة: ابرز إلي فأنا محمد بن عبد الله. فقال حميد: قد عرفتك وأنت الشريف ابن الشريف الكريم ابن الكريم، لا والله لا أبرز إليك وبين يدي من هؤلاء الأغمار أحد، فإذا فرغت منهم فسأبرز إليك.
وجعل حميد يدعو ابن خضير إلى الأمان ويشح به على الموت، وابن خضير يحمل على الناس راجلاً لا يصغي إلى أمانه وهو يأخذه بين يديه، فضربه رجل من أصحاب عيسى على أليته فخلها، فرجع إلى أصحابه فشدها بثوب ثم عاد إلى القتال، فضربه إنسان على عينه فغاص السيف وسقط، فابتدروه فقتلوه واحتزوا رأسه وكأنه باذنجانة مفلقة من كثرة الجراح فيه. فلما قتل تقدم محمد فقاتل على جيفته، فجعل يهذ الناس هذاً، وكان أشبه الناس بقتال حمزة. ولم يزل يقاتل حتى ضربه رجل دون شحمة أذنه اليمنى فبرك لركبته وجعل يذب عن نفسه ويقول: ويحكم ابن نبيكم مجرح مظلوم ! فطعنه ابن قحطبة في صدره فصرعه، ثم نزل إليه فاحتز رأسه وأتى به عيسى، وهو لا يعرف من كثرة الدماء.
وقيل: إن عيسى اتهم بن قحطبة، وكان في الخيل، فقال له: ما أراك تبالغ. فقال له: أتتهمني ؟ فوالله لأضربن محمداً حين أراه بالسيف أو أقتل دونه. قال: فمر به وهو مقتول فضربه ليبر يمينه.
وقيل: بل رمي بسهم وهو يقاتل فوقف إلى جدار فتحاماه الناس، فلما وجد الموت تحامل على سيفه فكسره، وهو ذو الفقار سيف علي، وقيل: بل أعطاه رجلاً من التجار كان معه وله عليه أربعمائة دينار وقال: خذه فإنك لا تلقى أحداً من آل أبي طالب إلا أخذه وأعطاك حقك؛ فلم يزل عنده حتى ولي جعفر بن سليمان المدينة فأخبر به، فأخذ السيف منه وأعطاه أربعمائة دينار ولم يزل معه حتى أخذه منه المهدي، ثم صار إلى الهادي، فجربه على كلب فانقطع السيف، وقيل: بل بقي إلى أيام الرشيد، وكان يتقلده وكان به ثماني عشرة فقارة.
ولما أتي عيسى برأس محمد قال لأصحابه: ما تقولون فيه ؟ فوقعوا فيه، فقال بعضهم: كذبتم، ما لهذا قاتلناه، ولكنه خالف أمير المؤمنين وشق عصا المسلمين وإن كان لصواماً قواماً ! فسكتوا. فأرسل عيسى الرأس إلى المنصور مع محمد بن أبي الكرام بن عبد الله بن علي بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، وبالبشارة مع القاسم بن الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب، فأرسل مع رؤوس بني شجاع، فأمر المنصور فطيف برأس محمد في الكوفة وسيره إلى الآفاق؛ ولما رأى المنصور رؤوس بني شجاع قال: هكذا فليكن الناس، طلبت محمداً فاشتمل عليه هؤلاء ثم نقلوه وانتقلوا معه، ثم قاتلوا معه حتى قتلوا.
وكان قتل محمد وأصحابه يوم الاثنينبعد العصر لأربع عشرة خلت من شهر رمضان. وكان المنصور قد بلغه أن عيسى قد هزم فقال: كلا، أين لعب أصحابنا وصبياننا بها على المنابر ومشورة النساء ؟ ما أنى لذلك بعد ! ثم بلغه أن محمداً هرب فقال: كلا، إنا أهل بيت لا نفر. فجاءته بعد ذلك الرؤوس.
ولما وصل رأس محمد إلى المنصور كان الحسن بن زيد بن الحسن بن علي عنده، فلما رأى الرأس عظيم عليه فتجلد خوفاً من المنصور، وقال لنقيب المنصور: أهو ؟ قال: هو فلذهم، وقال: لوددت أنا الركانة إلى طاعته وأنه لم يكن فعل ولا قال وإلا فأم موسى طالق، وكانت غاية أيمانه، ولكنه أراد قتله، وكانت نفسه أكرم علينا من نفسه، فبصق بعض الغلمان في وجهه، فأمر المنصور بأنفه فكسر عقوبة له.
ولما ورد الخبر بقتل محمد على أخيه إبراهيم بالبصرة كان يوم العيد، فخرج فصلى بالناس ونعاه على المنبر وأظهر الجزع عليه، وتمثل على المنبر:
يا با المنازل يا خير الفوارس من ... يفجع بمثلك في الدنيا فقد فجعا
الله يعلم أنّي لو خشيتهم ... وأوجس القلب من خوف لهم فزعا

لم يقتلوه ولم أسلم أخي أبداً ... حتّى نموت جميعاً أو نعيش معا
ولما قتل محمد أرسل عيسى ألويةً فنصبت في مواضع بالمدينة ونادى مناديه: من دخل تحت لواء منها فهو آمن. وأخذ أصحاب محمد فصلبهم ما بين ثنية الوداع إلى دار عمر بن عبد العزيز صفين ووكل بخشبة ابن خضير من يحفظها، فاحتمله قومٌ من الليل فواروه سراً وبقي الآخرون ثلاثاً، فأمر بهم عيسى، فألقوا على مقابر اليهود، ثم ألقوا بعد ذلك في خندق في أصل ذباب، فأرسلت زينب بنت عبد الله أخت محمد وابنة فاطمة إلى عيسى: إنكم قد قتلتموه وقضيتم حاجتكم منه، فلو أذنتم لنا في دفنه ؟ فأذن لها، فدفن بالبقيع.
وقطع المنصور الميرة في البحر إلى المدينة ثم أذن فيها المهدي.
ذكر بعض المشهورين ممن كان معهوكان فيمن معه من بني هاشم أخوه موسى بن عبد الله، وحسين وعلي ابنا زيد بن علي بن الحسين بن علي. ولما بلغ المنصور ابني زيد أعانا محمداً عليه قال: عجباً لهما قد خرجا علي وقد قتلنا قاتل أبيهما كما قتله، وصلبناه كما صلبه، وأحرقناه كما أحرقه ! وكان معه حمزة بن عبد الله بن محمد بن الحسين وعلي وزيد ابنا الحسن ابن زيد بن علي بن أي طالب، وكان أبوهما مع المنصور، والحسن ويزيد وصالح بنو معاوية بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، والقاسم بن إسحاق بن عبد الله بن جعفر، والمرجى علي بن جعفر بن إسحاق بن علي بن عبد الله بن جعفر، وكان أبوه مع المنصور، ومن غيرهم: محمد بن عبد الله بن عمرو ابن سعيد بن العباس، ومحمد بن عجلان، وعبد الله بن عمر بن حفص ابن عاصم، أخذ أسيراً فأتي به المنصور، فقال له: أنت الخارج علي ؟ قال: لم أجد إلا ذلك أو الكفر بما أنزل الله على محمد.
وكان معه أبو بكر بن عبد الله بن محمد بن أبي سبرة، وعبد الواحد إبن أبي عون مولى الأزد، وعبد الله بن جعفر بن عبد الرحمن بن المسور بن مخرمة، وعبد العزيز بن محمد الدراوردي، وعبد الحميد بن جعفر، وعبد الله بن عطاء بن يعقوب مولى بني سباع، وإبراهيم وإسحاق وربيعة وجعفر وعبد الله وعطاء ويعقوب وعثمان وعبد العزيز بنو عبد الله بن عطاء، وعيسى ابن خضير، وعثمان بن خضير، وعثمان بن محمد بن خالد بن الزبير، هرب بعد قتل محمد فأتى البصرة، فأخذ منها وأتي به المنصور، فقال له: هيه يا عثمان ! أنت الخارج علي مع محمد ؟ قال: بايعته أنا وأنت بمكة فوفيت ببيعتي وغدرت بيعتك ! قال: يا ابن اللخناء ! قال: ذاك من قامت عنه الإماء ! يعني المنصور، فأمر به فقتل.
وكان مع محمد عبد العزيز بن عبيد الله بن عبد الله بن عمر بن الخطاب، وأخذ أسيراً، فأطلقه المنصور؛ وعبد العزيز بن إبراهيم بن عبد الله بن مطيع، وعلي بن عبد المطلب بن عبد الله بن حنطب، وإبراهيم بن جعفر بن مصعب بن الزبير، وهشام بن عمارة بن الوليد بن عدي بن الخيار، وعبد الله ابن يزيد بن هرمز، وغيرهم ممن تقدم ذكرهم.
ذكر صفة محمد والأخبار بقتلهكان محمد أسمر شديد السمرة، وكان المنصور يسميه محمماً، وكان سميناً شجاعاً كثير الصوم والصلاة، شديد القوة، وكان يخطب على المنبر، فاعترض في حلقه بلغم فتنحنح فذهب ثم عاد فتنحنح فذهب ثم عاد فتنحنح فنظر فلم ير موضعاً يبصق فيه فرمى بنخامته في سقف المسجد فألصقها فيه.
وسئل جعفر الصادق عن أمر محمد فقال: فتنة يقتل فيها محمد ويقتل أخوه لأبيه وأمه بالعراق وحوافر فرسه في ماء.
فلما قتل محمد قبض عيسى أموال بني الحسن كلها وأموال جعفر، فلقي جعفرٌ المنصور فقال له: رد علي قطيعتي من أبي زياد. قال: إياي تكلم بهذا ؟ والله لأزهقن نفسك ! قال: فلا تعجل علي، قد بلغت ثلاثاً وستين سنة وفيها مات أبي وجدي وعلي بن أبي طالب، وعلي كذا وكذا إن ربتك بشيء، وإن بقيت بعدك إن ربت الذي يقوم بعدك. فرق له المنصور ولم يرد عليه قطيعته، فردها المهدي على ولده.
وقال محمد لعبد الله بن عامر الأسلمي: تغشانا سحابة فإن أمطرتنا ظفرنا وإن تجاوزتنا إليهم فانظر إلى دمي عند أحجار الزيت. قال: فوالله لقد أظلتنا سحابة فلم تمطرنا، وتجاوزنا إلى عيسى وأصحابه فظفروا وقتلوا محمداً ورأيت دمه عند أحجار الزيت.
وكان قتله يوم الاثنين لأربع عشرة خلت من رمضان سنة خمس وأربعين ومائة.
وكان يلقب المهدي والنفس الزكية.

ومما رثي به هو وأخوه قول عبد الله بن مصعب بن ثابت:
يا صاحبيّ دعا الملامة واعلما ... أن لست في هذا بألوم منكما
وقفا بقبر للنبيّ فسلّما ... لا بأس أن تقفا به وتسلّما
قبر تضمّن خير أهل زمانه ... حسباً وطيب سجيّةٍ وتكرّما
رجلٌ نفى بالعدل جور بلادنا ... وعفا عظيمات الأمور وأنعما
لم يجتنب قصد السبيل ولم يجر ... عنه ولم يفتح بفاحشةٍ فما
لو أعظم الحدثان شيئاً قبله ... بعد النبيّ به لكنت المعظّما
أو كان أمتع بالسلامة قبله ... أحداً لكان قصاره أن يسلما
ضحّوا بإبراهيم خير ضحيّة ... فتصرّمت أيّامه فتصرّما
بطلاً يخوض بنفسه غمراته ... لا طائشاً رعشاَ ولا مستسلما
حتّى مضت فيه السيوف وربّما ... كانت حتوفهم السيوف وربّما
أضحى بنو حسنٍ أبيح حريمهم ... فينا وأصبح نهبهم متقسّما
ونساؤهم في دورهنّ نوائح ... سجع الحمام إذا الحمام ترنّما
يتوسلون بقتله ويرونه ... شرفاً لهم عند الإمام ومغنما
والله لو شهد النبيّ محمّدٌ ... صلّى الاله على النبيّ وسلّما
إشراع أمّته الأسنّة لابنه ... حتّى تقطّر من ظباتهم دما
حقّاً لأيقن أنّهم قد ضيّعوا ... تلك القرابة واستحلّوا المحرّما
ولما قتل محمد قام عيسى بالمدينة أياماً ثم سار عنها صبح تسع عشرة خلت من رمضان يريد مكة معتمراً، واستخلف على المدينة كثير بن حصين، فأقام بها شهراً ثم استعمل المنصور عليه عبد الله بن الربيع الحارثي.
ذكر وثوب السودان بالمدينةوفيها ثار السودان بالمدينة على عاملها عبد الله بن الربيع الحارثي فهرب منهم.
وسبن ذلك أن المنصور استعمل عبد الله بن الربيع على المدينة وقدمها لخمس بقين من شوال، فنازع جنده التجار في بعض ما يشترونه منهم، فشكا ذلك التجار إلى ابن الربيع، فانتهرهم وشتمهم، فتزايد طمع الجند فيهم فعدوا على رجل صيرفي فنازعوه كيسه، فاستعان بالناس فخلص ماله منهم، وشكا أهل المدينة ذلك منهم، فلم ينكره ابن الربيع، ثم جاء رجلٌ من الجند فاشترى من جزار لحماً يوم جمعة ولم يعطه ثمنه وشهر عليه السيف، فضربه الجزار بشفرة في خاصرته فقتله، واجتمع الجزارون وتنادى السودان على الجند وهم يروحون إلى الجمعة فقتلوهم بالعمد، ونفخوا في بوق لهم، فسمعه السودان من العالية والسافلة فأقبلوا واجتمعوا، وكان رؤساؤهم ثلاثة نفر: وثيق، ويعقل، وزمعة، ولم يزالوا على ذلك من قتل الجند حتى أمسوا.
فلما كان الغد قصدوا ابن الربيع فهرب منهم وأتى بطن نخل على ليلتين من المدينة فنزل به، فانتهبوا طعاماً للمنصور وزيتاً وقسباً فباعوا حمل الدقيق بدرهمين، وراوية الزيت بأربعة دراهم.
وسار سليمان بن مليح ذلك اليوم إلى المنصور فأخبره.

وكان أبو بكر بن أبي سبرة في الحبس قد أخذ مع محمد بن عبد الله فضرب وحبس مقيداً، فلما كان من السودان ما كان خرج في حديده من الحبس فأتى المسجد فأرسل إلى محمد بن عمران ومحمد بن عبد العزيز وغيرهما فأحضرهم عنده فقال: أنشدكم الله وهذه البلية التي وقعت ! فوالله إن ثبتت علينا عند أمير المؤمنين بعد الفعلة الأولى إنه لهلاك البلد وأهله والعبيد في السوق بأجمعهم، فاذهبوا إليهم فكلموهم في الرجعة والعود إلى رأيكم فإنهم أخرجتهم الحمية. فذهبوا إلى العبيد فكلموهم، فقالوا: مرحباً بموالينا، والله ما قمنا إلا أنفةً مما عمل بكم، فأمرنا إليكم؛ فأقبلوا بهم إلى المسجد، فخطبهم ابن أبي سبرة وحثهم على الطاعة، فتراجعوا، ولم يصل الناس يومئذ جمعة؛ فلما كان وقت العشاء الآخرة لم يجب المؤذن أحد إلى الصلاة بهم، فقدم الأصبغ ابن سفيان بن عاصم بن عبد العزيز بن مروان، فلما وقف للصلاة واستوت الصفوف أقبل عليهم بوجهه ونادى بأعلى صوته: أنا فلان بن فلان أصلي بالناس على طاعة أمير المؤمنين، يقول ذلك مرتين وثلاثاً، ثم تقدم فصلى بهم، فلما كان الغد قال لهم ابن أبي سبرة: إنكم قد كان منكم بالأمس ما قد علمتم ونهبتم طعام أمير المؤمنين، فلا يبقين عند أحد منه شيء إلا رده؛ فردوه؛ ورجع ابن الربيع من بطن نخل فقطع يد وثيق ويعقل وغيرهما.
ذكر بناء مدينة بغدادفيها ابتدأ المنصور في بناء مدينة بغداد.
وسبب ذلك أنه كان قد ابتنى الهاشمية بنواحي الكوفة، فلما ثارت الراوندية فيها كره سكانها لذلك ولجوار أهل الكوفة أيضاً، فإنه كان لا يأمن أهلها على نفسه، وكانوا قد أفسدوا جنده. فخرج بنفسه يرتاد له موضعاً يسكنه هو وجنده، فانحدر إلى جرجرايا، ثم أصعد إلى الموصل وسار نحو الجبل في طلب منزل يبني به. وكان قد تخلف بعض جنده بالمدائن لرمد لحقه، فسأله الطبيب الذي يعالجه عن سبب حركة المنصور، فأخبره، فقال: إنا نجد في كتاب عندنا أن رجلاً يدعى مقلاصاً يبني مدينة بين دجلة والصلاة تدعى الزوراء، فإذا أسسها وبنى بعضها أتاه فتقٌ من الحجاز فقطع بناءها وأصلح ذلك الفتق، ثم أتاه فتقٌ من البصرة أعظم منه فلا يلبث الفتقان أن يلتئما ثم يعود إلى بنائها فيتمه، ثم يعمر عمراً طويلاً ويبقى الملك في عقبه.
فقدم ذلك الجندي إلى عسكر المنصور وهو بنواحي الجبل فأخبره الخبر، فرجع وقال: إني أنا والله كنت أدعى مقلاصاً وأنا صبي ثم زال عني، وسار حتى نزل الدير الذي حذاء قصره المعروف بالخلد، ودعا بصاحب الدير وبالبطريق صاحب رحا البطريق وصاحب بغداد وصاحب المخرم وصاحب بستان النفس وصاحب العتيقة فسألهم عن مواضعهم وكيف هي في الحر والبرد والأمطار والوحول والبق والهوام، فأخبره كل منهم بما عنده، ووقع اختيارهم على صاحب بغداد، فأحضره وشاوره.
فقال: يا أمير المؤمنين سألتني عن هذه الأمكنة وما تختار منها، وإني أرى أن تنزل أربعة طساسيج في الجانب الغربي طسوجين وهما بقطريل وبادوريا، وفي الجانب الشرقي طسوجين وهما نهر بوق وكلواذى، فيكون بين نخل وقرب ماء، وإن أجدب طسوجٌ وتأخرت عمارته كان في الطسوج الآخر العمارات، وأنت يا أمير المؤمنين على الصراة تجيئك الميرة في السفن من الشام والرقة، والغرب في طوائف مصر، وتجيئك الميرة من الصين والهند والبصرة وواسط وديار بكر والروم والموصل وغيرها في دجلة، وتجيئك الميرة من أرمينية وما اتصل بها في تامرا حتى يتصل بالزاب، فأنت بين أنهار لا يصل إليك عدوك إلا على جسر أو قنطرة، فإذا قطعت الجسر وأخربت بالقنطرة لم يصل إليك، ودجلة والفرات والصراة خنادق هذه المدينة، وأنت متوسط للبصرة والكوفة وواسط والموصل والسواد، وأنت قريب من البر والبحر والجبل. فازداد المنصور عزماً على النزول في ذلك الموضع.
وقيل: إن المنصور لما أراد أن يبني مدينته بغداد رأى راهباً فناداه، فأجابه، فقال: هل تجدون في كتبكم أنه يبني ها هنا مدينة ؟ قال: نعم يبنيها مقلاص. قال: فأنا كنت أدعى مقلاصاً في حداثتي. قال: فإذاً أنت صاحبها.

فابتدأ المنصور بعملها سنة خمس وأربعين، وكتب إلى الشام والجبل والكوفة وواسط والبصرة في معنى إنفاذ الصناع والفعلة، وأمر باختيار قوم من ذوي الفضل والعدالة والفقه، وأمر باختيار قوم من ذوي الأمانة والمعرفة بالهندسة، فكان ممن أحضر لذلك الحجاج بن أرطاة، وأبو حنيفة، وأمر فخطت المدينة وحفر الأساس وضرب اللبن وطبخ الآجر، فكان أول ما ابتدأ به منها أنه أمر بخطها بالرماد، فدخلها من أبوابها وفصلانها وطاقاتها ورحابها وهي مخطوطة بالرماد، ثم أمر أن يجعل على الرماد حب القطن ويشعل بالنار، ففعلوا، فنظر إليها وهي تشتعل ففهمها وعرف رسمها وأمر أن يحفر الأساس على ذلك الرسم، ووكل بها أربعة من القواد، كل قائد بربع، ووكل أبا حنيفة بعدد الآجر واللبن، وكان قبل ذلك قد أراد أبا حنيفة أن يتولى القضاء والمظالم، فلم يجب، فحلف المنصور أنه لا يقلع عنه أو يعمل له. فأجابه إلى أن ينظر في عمارة بغداد ويعد اللبن والآجر بالقصب، وهو أول من فعل ذلك.
وجعل المنصور عرض أساس السور من أسفله خمسين ذراعاً، ومن أعلاه عشرين ذراعاً، وجعل في البناء القصب والخشب، ووضع بيده أول لبنة، وقال: بسم الله والحمد لله والأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين. ثم قال: ابنوا على بركة الله.
فلما بلغ السور مقدار قامة جاء الخبر بظهور محمد بن عبد الله، فقطع البناء ثم أقام بالكوفة حتى فرغ من حرب محمد وأخيه إبراهيم ثم رجع إلى بغداد فأتم وأقطع فيها القطائع لأصحابه.
وكان المنصور قد أعد جميع ما يحتاج إليه من بناء المدينة من خشب وساج وغير ذلك، واستخلف حين يشخص إلى الكوفة على إصلاح ما أعد أسلم مولاه، فبلغه أن إبراهيم قد هزم عسكر المنصور، فأحرق ما كان خلفه عليه المنصور، فبلغ المنصور ذلك فكتب إليه يلومه، فكتب إليه أسلم يخبره أنه خاف أن يظفر بهم إبراهيم فيأخذه، فلم يقل له شيئاً.
وسنذكر كيفية بنائها في سنة ست وأربعين إن شاء الله.
؟؟؟

ذكر ظهور إبراهيم بن عبد الله بن الحسن أخي محمد

فيها كان ظهور إبراهيم بن عبد الله بن الحسن بن علي بن أبي طالب، وهو أخو محمد، المقدم ذكره، وكان قبل ظهوره قد طلب أشد الطلب، فحكت جاريةٌ له أنه لم تقرهم أرضٌ خمس سنين، مرةً بفارس ومرةً بكرمان ومرةً بالجبل ومرةً بالحجاز ومرةً باليمن ومرةً بالشام، ثم إنه قدم الموصل وقدمها المنصور في طلبه، فحكى إبراهيم قال: اضطرني الطلب بالموصل حتى جلست على مائدة المنصور ثم خرجت وقد كف الطلب؛ وكان قوم من أهل العسكر يتشيعون فكتبوا إلى إبراهيم يسألونه القدوم إليهم ليثبوا بالمنصور، فقدم عسكر أبي جعفر وهو ببغداد وقد خطها، وكانت له مرآة ينظر فيها فيرى عدوه من صديقه، فنظر فيها فقال: يا مسيب قد رأيت إبراهيم في عسكري وما في الأرض أعدى لي منه، فانظر أي رجل يكون.
ثم إن المنصور أمر ببناء قنطرة الصراة العتيقة، فخرج إبراهيم ينظر إليها مع الناس، فوقعت عليه عين المنصور، فجلس إبراهيم وذهب في الناس فأتى قامياً فلجأ إليه، فأصعده غرفة له، وجد المنصور في طلبه ووضع الرصد بكل مكان، فنشب إبراهيم مكانه، فقال له صاحبه سفيان بن حيان القمي: قد نزل بنا ما ترى ولا بد من المخاطرة. قال: فأنت وذاك. فأقبل سفيان إلى الربيع فسأله الإذن على المنصور، فأدخله عليه، فلما رآه شتمه، فقال: يا أمير المؤمنين أنا أهلٌ لما تقول، غير أني أتيتك تائباً ولك عند كل ما تحب، وأنا آتيك بإبراهيم بن عبد الله، إني قد بلوتهم فلم أجد فيهم خيراً، فاكتب لي جوازاً ولغلامٍ معي يحملني على البريد ووجه معي جنداً. فكتب له جوازاً ودفع إليه جنداً وقال: هذا ألف دينار فاستعن بها. قال: لا حاجة لي فيها، وأخذ منها ثلاثمائة دينار وأقبل والجند معه فدخل البيت، وعلى إبراهيم جبة صوف وقباءٌ كأقبية الغلمان، فصاح به، فوثب وجعل يأمره وينهاه، وسار على البريد.
وقيل: لم يركب البريد.
وسار حتى قدم المدائن، فمنعه صاحب القنطرة بها، فدفع جوازه إليه، فلما جازها قال له الموكل بالقنطرة: ما هذا غلام وإنه لإبراهيم بن عبد الله، اذهب راشداً، فأطلقهما، فركبا سفينة حتى قدما البصرة، فجعل يأتي بالجند الدار لها بابان فيقعد البعض منهم على أحد البابين ويقول: لا تبرحوا حتى آتيكم، فيخرج من الباب الآخر ويتركهم، حتى فرق الجند عن نفسه وبقى وحده.
وبلغ الخبر سفيان بن معاوية أمير البصرة، فأرسل إليهم فجمعهم، وطلب القمي فأعجزه، وكان إبراهيم قد قدم الاهواز قبل ذلك واختفى عند الحسن ابن خبيب، وكان محمد بن الحصين يطلبه، فقال يوماً: إن أمير المؤمنين كتب إلي يخبرني أن المنجمين أخبروه أن إبراهيم نازلٌ بالأهواز في جزيرة بين نهرين، وقد طلبته في الجزيرة وليس هناك، وقد عزم أن أطلبه غداً بالمدينة، لعل أمير المؤمنين يعني بقوله بين نهرين بين دجيل والمسرقان. فرجع الحسن بن خبيب إلى إبراهيم فأخبره وأخرجه إلى ظاهر البلد، ولم يطلبه محمد ذلك اليوم.
فلما كان آخر النهار خرج الحسن إلى إبراهيم فأدخله البلد، وهما على حمارين، وقت العشاء الآخرة، فلقيه أوائل خيل ابن الحصين، فنزل إبراهيم عن حماره كأنه يبول، فسأل ابن الحصين الحسن بن خبيب عن مجيئه، فقال: من عند بعض أهلي. فمضى وتركه. ورجع الحسن إلى إبراهيم فأركبه وأدخله إلى منزله، فقال له إبراهيم: والله لقد بلت دماً. قال: فأتيت الموضع فرأيته قد بال دماً.
ثم إن إبراهيم قدم البصرة، فقيل: قدمه سنة خمس وأربعين بعد ظهور أخيه محمد بالمدينة، وقيل: قدمها سنة ثلاث وأربعين ومائة، وكان الذي أقدمه وتولى كراه، في قول بعضهم، يحيى بن زياد بن حيان النبطي وأنزله في داره في بني ليث، وقيل: نزل في دار أبي فروة، ودعا الناس إلى بيعة أخيه؛ وكان أول من بايعه نميلة بن مرة العبشمي، وعفو الله بن سفيان، وعبد الواحد بن زياد، وعمرو بن سلمة الهجيمي، وعبد الله بن يحيى بن حصين الرقاشي، وندبوا الناس، فأجابهم المغيرة بن الفزع وأشباهٌ له، وأجابه أيضاً عيسى بن يونس، ومعاذ بن معاذ، وعباد بن العوام، وإسحاق بن يوسف الأزرق، ومعاوية بن هشيم بن بشير، وجماعة كثيرة من الفقهاء وأهل العلم، حتى أحصى ديوانه أربعة آلاف. وشهر أمره، فقالوا له: لو تحولت إلى وسط البصرة أتاك الناس وهم مستريحون. فتحول فنزل دار أبي مروان مولى بني سليم في مقبرة بني يشكر، وكان سفيان بن معاوية قد مالأ على أمره.
ولما ظهر أخوه محمد كتب إليه يأمره بالظهور، فوجم لذلك واغتم، فجعل بعض أصحابه يسهل عليه ذلك وقال له: قد اجتمع لك أمرك فتخرج إلى السجن فتكسره من الليل فتصبح وقد اجتمع لك عالمٌ من الناس. وطابت نفسه، وكان المنصور بظاهر الكوفة، كما تقدم، في قلةٍ من العساكر، وقد أرسل ثلاثةً من القواد إلى سفيان بن معاوية بالبصرة مدداً ليكونوا عوناً له على إبراهيم إن ظهر.
فلما أراد إبراهيم الظهور أرسل إلى سفيان فأعلمه، فجمع القواد عنده، وظهر إبراهيم أول شهر رمضان سنة خمس وأربعين ومائة فغنم دواب أولئك الجند وصلى بالناس الصبح في الجامع وقصد دار الإمارة وبها سفيان متحصناً في جماعة فحصره، وطلب سفيان منه الأمان فآمنه إبراهيم ودخل الدار ففرشوا له حصيراً، فهبت الريح فقلبته قبل أن يجلس، فتطير الناس بذلك، فقال إبراهيم: إنا لا نتطير. وجلس عليه مقلوباً وحبس القواد وحبس أيضاً سفيان ابن معاوية في القصر وقيده بقيدٍ ليعلم المنصور أنه محبوس.
وبلغ جعفراً ومحمداً ابني سليمان بن علي ظهور إبراهيم، فأتيا في ستمائة رجل، فأرسل إليهما إبراهيم المضاء بن القاسم الجزري في خمسين رجلاً، فهزمهما، ونادى منادي إبراهيم: لا يتبع مهزوم ولا يذفف على جريح.
ومضى إبراهيم بنفسه إلى باب زينب بنت سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس، وإليها ينسب الزينبيون من العباسيين، فنادى بالأمان وأن لا يعرض لهم أحد، فصفت له البصرة، ووجد في بيت مالها ألفي ألف درهم، فقوي بذلك وفرض لأصحابه لكل رجل خمسين خمسين.

فلما استقرت له البصرة أرسل المغيرة إلى الأهواز، فبلغها في مائتي رجل، وكان بها محمد بن الحصين عاملاً للمنصور، فخرج إليه في أربعة آلاف فالتقوا، فانهزم ابن الحصين ودخل المغيرة الأهواز، وقيل: إنما وجه المغيرة بعد مسيره إلى باخمرى، وسير إبراهيم إلى فارس عمرو بن شداد، فقدمها وبها إسماعيل وعبد الصمد ابنا علي بن عبد الله بن عباس، فبلغهما دنو عمرو وهما بإصطخر، فقصدا دار ابجرد فتحصنا بها، فصارت فارس في يد عمرو، وأرسل إبراهيم مروان بن سعيد العجلي في سبعة عشر ألفاً إلى واسط، وبها هارون بن حميد الإيادي من قبل المنصور، فملكها العجلي، وأرسل المنصور لحربه عامر بن إسماعيل المسلي في خمسة آلاف، وقيل: في عشرين ألفاً، فكانت بينهم وقعات ثم تهادنوا على ترك الحرب حتى ينظروا ما يكون من إبراهيم والمنصور، فلما قتل إبراهيم هرب مروان ابن سعيد عنهما فاختفى حتى مات.
فلم يزل إبراهيم بالبصرة يفرق العمال والجيوش حتى أتاه نعي أخيه محمد قبل عيد الفطر بثلاثة أيام، فخرج بالناس يوم العيد وفيه الانكسار فصلى بهم وأخبرهم بقتل محمد، فازدادوا في قتال المنصور بصيرةً، وأصبح من الغد فعسكر واستخلف على البصرة نميلة وخلف ابنه حسناً معه.
ذكر مسير إبراهيم وقتلهثم إن إبراهيم عزم على المسير، فأشار أصحابه البصريون أن تقيم وترسل الجنود، فيكون إذا انهزم لك جند أمددتهم بغيرهم فخيف مكانك واتقاك عدوك وجبيت الأموال وثبت وطأتك. فقال من عنده من أهل الكوفة: إن بالكوفة أقواماً لو رأوك ماتوا دونك، وإن لم يروك قعدت بهم أسباب شتى. فسار على البصرة إلى الكوفة.
وكان المنصور لما بلغه ظهور إبراهيم في قلة من العسكر قال: والله ما أدري كيف أصنع ! ما في عسكري إلا ألفا رجل، فرقت جندي: مع المهدي بالري ثلاثون ألفاً، ومع محمد بن الأشعث بإفريقية أربعون ألفاً، والباقون مع عيسى بن موسى، والله لئن سلمت من هذه لا يفارق عسكري ثلاثون ألفاً.
ثم كتب إلى عيسى بن موسى يأمره بالعود مسرعاً، فأتاه الكتاب وقد أحرم بعمرةٍ، فتركها وعاد. وكتب إلى سلم بن قتيبة فقدم عليه من الري، فقال له المنصور: اعمد إلى إبراهيم ولا يروعنك جمعه، فوالله إنهما جملا بني هاشم المقتولان ! فثق بما أقول. وضم إليه غيره من القواد. وكتب إلى المهدي يأمره بإنفاذ خزيمة بن خازم إلى الأهواز، فسيره في أربعة آلاف فارس، فوصلها وقاتل المغيرة، فرجع المغيرة إلى البصرة، واستباح خزيمة الأهواز ثلاثاً.
وتوالت على المنصور الفتوق من البصرة والأهواز وفارس وواسط والمدائن والسواد، وإلى جانبه أهل الكوفة في مائة ألف مقاتل ينتظرون به صيحةً، فلما توالت الأخبار عليه بذلك أنشد:
وجعلت نفسي للرماح دريئةً ... إنّ الرئيس لمثل ذاك فعول
ثم إنه رمى كل ناحية بحجرها، وبقي المنصور على مصلاه خمسين يوماً ينام عليه، وجلس عليه وعليه جبة ملونة قد اتسخ جيبها لا غيرها ولا هجر المصلى، إلا أنه كان إذا ظهر للناس لبس السواد فإذا فارقهم رجع إلى هيئته. وأهديت إليه امرأتان من المدينة، إحداهما فاطمة بنت محمد بن عيسى بن طلحة بن عبيد الله، والأخرى أم الكريم ابنة عبد الله من ولد خالد بن أسيد، فلم ينظر إليهما، فقيل له: إنهما قد ساءت ظنونهما. فقال: ليست هذه أيام نساء ولا سبيل إليهما حتى أنظر رأس إبراهيم لي أو رأسي له.
قال الحجاج بن قتيبة: لما تتابعت الفتوق على المنصور دخلت مسلماً عليه وقد أتاه خبر البصرة والأهواز وفارس، وعساكر إبراهيم قد عظمت، وبالكوفة مائة ألف سيف بإزاء عسكره ينتظر صيحة واحدة فيثبون به، فرأيته أحوذياً مشمراً قد قام إلى ما نزل به من النوائب يعركها فقام بها ولم تقعد به نفسه، وإنه كما قال الأول:
نفس عصامٍ سوّدت عصاما ... وعلّمته الكرّ والإقداما
وصيّرته ملكاً هماما
ثم وجه المنصور إلى إبراهيم عيسى بن موسى في خمسة عشر ألفاً، وعلى مقدمته حميد بن قحطبة في ثلاثة آلاف، وقال له لما ودعه: إن هؤلاء الخبثاء، يعني المنجمين، يزعمون أنك إذا لاقيت إبراهيم يجول أصحابك جولةً حتى تلقاه ثم يرجعون إليك وتكون العاقبة لك.

ولما سار إبراهيم عن البصرة مشى ليلته في عسكره سراً فسمع أصوات الطنابير، ثم فعل ذلك مرة أخرى فسمعها أيضاً، فقال: ما أطمع في نصر عسكر فيه مثل هذا ! وسمع ينشد في طريقه أبيات القطامي:
أمورٌ لو يدبّرها حليمٌ ... إذاً لنهى وهيّب ما استطاعا
ومعصية الشقيق عليك ممّا ... يزيدك مرّة منه استماعا
وخير الأمر ما استقبلت منه ... وليس بأن تتبّعه اتّباعا
ولكنّ الأديم إذا تفرّى ... بلىً وتعيباً غلب الصّناعا
فعلموا أنه نادم على مسيره.
وكان ديوانه قد أحصى مائة ألف، وقيل: كان معه في طريقه عشرة آلاف، وقيل له في طريقه ليأخذ غير الوجه الذي فيه عيسى ويقصد الكوفة فإن المنصور لا يقوم له وينضاف أهل الكوفة إليه ولا يبقى للمنصور مرجع دون حلوان، فلم يفعل. فقيل له ليبيت عيسى. فقال: أكره البيات إلا بعد الإنذار. وقال بعض أهل الكوفة ليأمره بالمسير إليها ليدعو إليه الناس وقال: أدعوهم سراً ثم أجهر، فإذا سمع المنصور الهيعة بأرجاء الكوفة لم يرد وجهه شيء دون حلوان. فاستشار بشيراً الرحال فقال: لو وثقنا بالذي تقول لكان رأياً، ولكنا لا نأمن أن تجيئك منهم طائفة فيرسل إليهم المنصور الخيل فيأخذ البريء والصغير والمرأة فيكون ذلك تعرضاً للمأثم. فقال الكوفي: كأنكم خرجتم لقتال المنصور وأنتم تتقون قتل الضعيف والمرأة والصغير ! أولم يكن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يبعث سراياه ليقاتل ويكون نحو هذا ؟ فقال بشير: أولئك كفار وهؤلاء مسلمون.
وابتع إبراهيم رأيه وسرا حتى نزل باخمرى، وهي من الكوفة على ستة عشر فرسخاً، مقابل عيسى بن موسى، فأرسل إليه سلم بن قتيبة: إنك قد أصحرت ومثلك أنفس به عن الموت، فخندق على نفسك حتى لا تؤتى إلا من مأتى واحد، فإن أنت لم تفعل فقد أغرى أبو جعفر عسكره، فتخفف في طائفة حتى تأتيه فتأخذه بقفاه. فدعا إبراهيم أصحابه وعرض عليهم ذلك؛ فقالوا: نخندق على أنفسنا ونحن الظاهرون عليهم ! لا والله لا نفعل. قال: فنأتي أبا جعفر. قالوا: ولم وهو في أيدينا متى أردناه ؟ فقال إبراهيم للرسول: أتسمع ؟ فارجع راشداً.
ثم إنهم تصافوا، فصف إبراهيم أصحابه صفاً واحداً، فأشار عليه بعض أصحابه بأن يجعلهم كراديس، فإذا انهزم كردوس ثبت كردوس، فإن الصف إذا انهزم بعضه تداعى سائره. فقال الباقون: لا نصف إلا صف أهل الإسلام، يعني قول الله تعالى: " إنَّ اللهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ في سَبِيِلِهِ صَفّاً " الآية الصف: 4.
فاقتتل الناس قتالاً شديداً وانهزم حميد بن قحطبة وانهزم الناس معه، فعرض لهم عيسى يناشدهم الله والطاعة فلا يلوون عليه. فأقبل حميد منهزماً، فقال له عيسى: الله الله والطاعة ! فقال: لا طاعة في الهزيمة ! ومر الناس فلم يبق مع عيسى إلا نفر يسير، فقيل له: لو تنحيت عن مكانك حتى تؤوب إليك الناس فتكر بهم. فقال: لا أزول عن مكاني هذا أبداً حتى أقتل أو يفتح الله على يدي، والله لا ينظر أهل بيتي إلى وجهي أبداً وقد انهزمت عن عدوهم ! وجعل يقول لمن يمر به: أقريء أهل بيتي السلام وقل لهم لم أجد فداً أفديكم به أعز من نفسي وقد بذلتها دونكم ! فبيناهم على ذلك لا يلوي أحد على أحد إذ أتى جعفر ومحمد ابنا سليمان ابن علي من ظهور أصحاب إبراهيم، ولا يشعر باقي أصحابه الذين يتبعون المنهزمين حتى نظر بعضهم فرأى القتال من ورائهم فعطفوا نحوه، ورجع أصحاب المنصور يتبعونهم، فكانت الهزيمة على أصحاب إبراهيم، فلولا جعفر ومحمد لتمت الهزيمة، وكان من صنع الله للمنصور أن أصحابه لقيهم نهر في طريقهم فلم يقدروا على الوثوب ولم يجدوا مخاضة، فعادوا بأجمعهم، وكان أصحاب إبراهيم قد مخروا الماء ليكون قتالهم من وجه واحد، فلما انهزموا منعهم الماء من الفرار، وثبت إبراهيم في نفر من أصحابه يبلغون ستمائة، وقيل أربعمائة، وقاتلهم حميد وجعل يرسل بالرؤوس إلى عيسى، وجاء إبراهيم سهمٌ عائر فوقع في حلقه فنحره، فتنحى عن موقفه وقال: أنزلوني، فأنزلوه عن مركبه وهو يقول: " وَكَانَ أمْرُ اللهِ قَدَراً مَقْدُوراً " الأحزاب: 38، أردنا أمراً وأراد الله غيره.

واجتمع عليه أصحابه وخاصته يحمونه ويقاتلون دونه، فقال حميد بن قحطبة لأصحابه: شدوا على تلك الجماعة حتى تزيلوهم عن موضعهم وتعلموا ما اجتمعوا عليه؛ فشدوا عليهم فقاتلوهم أشد قتال حتى أفرجوهم عن إبراهيم ووصلوا إليه وحزوا رأسه فأتوا به عيسى، فأراه ابن أبي الكزام الجعفري فقال: نعم هذا رأسه. فنزل عيسى إلى الأرض فسجد وبعث برأسه إلى المنصور.
وكان قتله يوم الأثنين لخمس ليالٍ بقين من ذي القعدة سنة خمس وأربعين ومائة، وكان عمره ثمانياً وأربعين سنة، ومكث منذ خرج إلى أن قتل ثلاثة أشهر إلا خمسة أيام.
وقيل: كان سبب انهزام أصحابه أنهم لما هزموا أصحاب المنصور وتبعوهم ونادى منادي إبراهيم: ألا لا تتبعوا مدبراً ! فرجعوا، فلما رآهم أصحاب المنصور راجعين ظنوهم منهزمين فعطفوا في آثارهم، وكانت الهزيمة.
وبلغ المنصور الخبر بهزيمة أصحابه أولاً فعزم على إتيان الري، فأتاه نوبخت المنجم وقال: يا أمير المؤمنين الظفر لك وسيقتل إبراهيم ! فلم يقبل منه. فبينما هو كذلك إذ جاءه الخبر بقتل إبراهيم، فتمثل:
فألقت عصاها واستقرّ بها النّوى ... كما قرّ عيناً بالإياب المسافر
فأقطع المنصور نوبخت ألفي جريب بنهر حويزة.
وحمل رأس إبراهيم إلى المنصور فوضع بين يديه، فلما رآه بكى حتى خرجت دموعه على خد إبراهيم ثم قال: أما والله إني كنت لهذا كارهاً ! ولكنك ابتليت بي وابتليت بك ! ثم جلس مجلساً عاماً وأذن للناس. فكان الداخل يدخل فيتناول إبراهيم ويسيء القول فيه ويذكر فيه القبيح التماساً لرضاء المنصور، والمنصور ممسك متغير لونه، حتى دخل جعفر بن حنظلة الدارمي فوقف فسلم ثم قال: أعظم الله أجرك يا أمير المؤمنين في ابن عمك، وغفر له ما فرط فيه من حقك ! فأسفر لون المنصور وأقبل عليه وقال: يا أبا خالد مرحباً ها هنا ! فعلم الناس أن ذلك يرضيه، فقاتلوا مثل قوله.
وقيل: لما وضع الرأس بصق في وجهه رجل من الحرس، فأمر به المنصور فضرب بالعمد فهشمت أنفه ووجهه، وضرب حتى خمد، وأمر به فجروا رجله فألقوه خارج الباب.
وقي: ونظر المنصور إلى سفيان بن معاوية بعد مدة راكباً فقال: لله العجب كيف يفلتني ابن الفاعلة ! انقضى أمر إبراهيم رضي الله عنه.
ذكر عدة حوادثوفيها خرجت الترك والخزر بباب الأبواب فقتلوا من المسلمين بأرمينية جماعة كثيرة.
وحج بالناس هذه السنة السري بن عبد الله بن الحارث بن العباس، وكان على مكة، وكان على المدينة عبد الله بن الربيع، وعلى الكوفة عيسى بن موسى، وعلى البصرة سلم بن قتيبة الباهلي، وعلى قضائها عباد بن منصور، وعلى مصر يزيد بن حاتم.
وفيها عزل المنصور مالك بن الهيثم عن الموصل بابنه جعفر بن أبي جعفر المنصور وسير معه حرب بن عبد الله، وهو من أكابر قواده، وهو صاحب الحربية ببغداد، وبنى بأسفل الموصل قصراً وسكنه، فهو يعرف إلى اليوم بقصر حرب، وفيه ولدت زبيدة بنت جعفر زوجة الرشيد، وعنده يومنا هذا قرية كانت ملكاً لنا فبنينا فيها رباطاً للصوفية وقفنا القرية عليه، قد جمعت كثيراً من هذا الكتاب في هذه القرية في دار لنا بها، وهي من أنزه المواضع وأحسنها، وأثر القصر باقٍ بها إلى الآن. سبحان من لا يزول ولا تغيره الدهور.
وفيها مات عمرو بن ميمون بن مهران. والحسن بن الحسن بن علي ابن أبي طالب، وكان موته في حبس المنصور، لأنه أخذه من المدينة، كما ذكرناه، وهو عم محمد وإبراهيم. وفيها مات عبد الملك بن أبي سليمان العرزمي، ويحيى بن الحارث الذماري، وله سبعون سنة. وإسماعيل بن أبي خالد البجلي، وحبيب بن الشهيد مولى الأزد، وكنيته أبو شهيد.
ثم دخلت سنة ست وأربعين ومائة

ذكر انتقال المنصور إلى بغداد

وكيفية بنائها

وفيها، في صفر، تحول المنصور من مدينة ابن هبيرة إلى بغداد وبنى مدينتها، وقد ذكرنا في سنة خمس وأربعين ومائة السبب الباعث للمنصور على بناء مدينة بغداد، ونذكر الآن بناءها.
ولما عزم المنصور على بناء بغداد شاور أصحابه، وكان فيهم خالد بن برمك، فأشار أيضاً بذلك، وهو خطها، فاستشاره في نقض المدائن وإيوان كسرى ونقل نقضها إلى بغداد، فقال: لا أرى ذلك، لأنه علم من أعلام الإسلام يستدل به الناظر على أنه لم يكن ليزال مثل أصحابه عنه بأمر الدنيا، وإنما هو على أمر دين، ومع هذا ففيه مصلى علي بن أبي طالب. قال المنصور: لا، أبيت يا خالد إلا الميل إلى أصحابك العجم ! وأمر بنقض القصر الأبيض، فنقضت ناحية منه وحمل نقضه، فنظر، فكان مقدار ما يلزمهم له أكثر من ثمن الحديد. فدعا خالد بن برمك فأعلمه ذلك، فقال: يا أمير المؤمنين قد كنت أرى أن لا تفعل، فأما إذ فعلت فإني أرى أن تهدم لئلا يقال إنك عجزت عن هدم ما بناه غيرك. فأعرض عنه وترك هدمه.
ونقل أبواب مدينة واسط فجعلها على بغداد، وباباً جيء به من الشام، وباباً آخر جيء به من الكوفة كان عمله خالد بن عبد الله القسري؛ وجعل المدينة مدورةً لئلا يكون بعض الناس أقرب إلى السلطان من بعض، وعمل لها سورين، السور الداخل أعلى من الخارج، وبنى قصره في وسطها، والمسجد الجامع بجانب القصر، وكان الحجاج بن أرطأة هو الذي خط المسجد وقبلته غير مستقيمة يحتاج المصلي أن ينحرف إلى باب البصرة لأنه وضع بعد القصر، وكان القصر غير مستقيم على القبلة.
وكان اللبن الذي يبنى به ذراعاً في ذراع، ووزن بعضها لما نقض، وكان وزن لبنة منه مائة رطل وستة عشر رطلاً، وكانت مقاصير جماعة من قواد المنصور وكتابه تشرع أبوابها إلى رحبة الجامع، فطلب إليه عمه عيسى ابن علي أن يأذن له في الركوب من باب الرحبة إلى القصر لضعفه، فلم يأذن له، قال: فاحسبني راوية، فأمر الناس بإخراج أبوابهم من الرحبة إلى فصلان الطاقات.
وكانت الأسواق في المدينة، فجاء رسول الله لملك الروم، فأمر الربيع فطاف به في المدينة، فقال: كيف رأيت ؟ قال: رأيت بناء حسناً إلا أني رأيت أعداءك معك وهم السوقة. فلما عاد الرسول عنه أمر بإخراجهم إلى ناحية الكرخ.
وقيل: إنما أخرجهم لأن الغرباء يطرقونها ويبيتون فيها وربما كان فيهم الجاسوس.
وقيل: إن المنصور كان يتبع من خرج مع إبراهيم بن عبد الله، وكان أبو زكرياء يحيى بن عبد الله، محتسب بغداد، له مع إبراهيم ميل، فجمع جماعةً من السفلة فشغبوا على المنصور، فسكنهم وأخذ أبا زكرياء فقتله وأخرج الأسواق، فكلم في بقال، فأمر أن يجعل في كل ربع بقال يبيع البقل والخل حسب.
وجعل الطريق أربعين ذراعاً.
وكان مقدار النفقة على بنائها وبناء المسجد والقصر والأسواق والفصلان والخنادق وأبوابها أربعة آلاف ألف وثمانمائة وثلاثة درهماً.
وكان الأستاذ من البنائين يعمل يومه بقيراط فضة، والروزكاري بحبتين، وحاسب القواد عند الفراغ منها فألزم كلاً منهم بما بقي عنده فأخذه، حتى إن خالد بن الصلت بقي عليه خمسة عشر درهماً فحبسه وأخذها منه.
ذكر خروج العلاء بالأندلسوفيها سار العلاء بن مغيث اليحصبي من إفريقية إلى مدينة بناحية من الأندلس ولبس السواد وقام بالدولة العباسية وخطب للمنصور، واجتمع إليه خلقٌ كثير، فخرج إليه الأمير عبد الرحمن الأموي، فالتقيا بنواحي إشبيلية، ثم تحاربا أياماً، فانهزم العلاء وأصحابه، وقتل منهم في المعركة سبعة آلاف، وقتل العلاء، وأمر بعض التجار بحمل رأسه ورؤوس جماعة من مشاهير أصحابه إلى القيروان وإلقائها بالسوق سراً، ففعل ذلك، ثم حمل منها شيء إلى مكة، فوصلت وكان بها المنصور، وكان مع الرؤوس لواء أسود وكتاب كتبه المنصور للعلاء.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة عزل سلم بن قتيبة عن البصرة.
وكان سبب عزله أن المنصور كتب إليه يأمره بهدم دور من خرج مع إبراهيم وبعقر نخلهم؛ فكتب سلم: بأي ذلك أبدأ، بالدور أم بالنخل ؟ فأنكر المنصور ذلك عليه وعزله واستعمل محمد بن سليمان، فعاث بالبصرة وهدم دار أبي مروان، ودار عون بن مالك، ودار عبد الواحد بن زياد وغيرهم.
وغزا الصائفة هذه السنة جعفر بن حنظلة البهراني.
وفيها عزل عن المدينة عبد الله بن الربيع الحارثي، وولي مكانه جعفر بن سليمان، فقدمها في ربيع الأول. وفيها عزل عن مكة السري بن عبد الله ووليها عبد الصمد بن علي.
وحج بالناس هذه السنة عبد الوهاب بن إبراهيم الإمام.

وفيها مات هشام بن عروة بن الزبير، وقيل سنة سبع وأربعين في شعبان. وعوف الأعرابي. وطلحة بن يحيى بن طلحة بن عبيد الله التميمي الكوفي.
وفيها غزا مالك بن عبد الله الخثعمي، الذي يقال له مالك الصوائف، وهو من أهل فلسطين، بلاد الروم فغنم غنائم كثيرة ثم قفل، فلما كان من درب الحدث على خمسة عشر ميلاً بموضع يدعى الرهوة نزل بها ثلاثاً وباع الغنائم وقسم سهام الغنيمة، فسميت تلك الرهوة رهوة مالك.
وفيها توفي ابن السائب الكلبي النسابة.
ثم دخلت سنة سبع وأربعين ومائة

ذكر قتل حرب بن عبد الله

فيها أغار أسترخان الخوارزمي في جمع من الترك على المسلمين بناحية أرمينية وسبى من المسلمين وأهل الذمة خلقاً ودخلوا تفليس، وكان حرب مقيماً بالموصل في ألفين من الجند لمكان الخوارج الذين بالجزية، وسير المنصور إلى محاربة الترك جبرائيل بن يحيى وحرب بن عبد الله، فقاتلوهم، فهزم جبرائيل وقتل حرب، وقتل من أصحاب جبرائيل خلقٌ كثير.
ذكر البيعة للمهدي وخلع عيسى بن موسىوفيها خلع عيسى بن موسى بن محمد بن علي من ولاية العهد وبويع للمهدي محمد بن المنصور.
وقد اختلف في السبب الذي خلع لأجله نفسه، فقيل: إن عيسى لم يزل على ولاية العهد وإمارة الكوفة ومن أيام السفاح إلى الآن، فلما كبر المهدي وعزم المنصور على البيعة له كلم عيسى بن موسى في ذلك، وكان يكرمه ويجلسه عن يمينه ويجلس المهدي عن يساره، فلما قال له المنصور في معنى خلع نفسه وتقديم المهدي عليه أبى وقال: يا أمير المؤمنين كيف بالأيمان علي وعلى المسلمين من العتق والطلاق وغير ذلك ؟ ليس إلى الخلع سبيل ! فتغير المنصور عليه وباعده بعض المباعدة وصار يأذن للمهدي قبله، وكان يجلس عن يمينه في مجلس عيسى ثم يؤذن لعيسى فيدخل فيجلس إلى جانب المهدي، ولم يجلس عن يسار المنصور، فاغتاظ منه ثم صار يأذن للمهدي ولعمه عيسى بن علي، ثم لعبد الصمد بن علي، ثم لعيسى بن موسى، وربما قدم وأخر، إلا أنه يبدأ بالإذن للمهدي على كل حال.
وتوهم عيسى أنه يقدم إذنهم لحاجةٍ له إليهم، وعيسى صامت لا يشكو، ثم صار حال عيسى إلى أعظم من ذلك، فكان يكون في المجلس معه بعض ولده فيسمع الحفر في أصل الحائط وينثر عليه التراب وينظر إلى الخشبة من السقف قد حفر عن أحد طرفيها لتقلع فيسقط التراب على قلنسوته وثيابه فيأمر من معه من ولده بالتحول ويقوم هو يصلي ثم يؤذن له فيدخل بهيئته والتراب على رأسه وثيابه لا ينفضه، فيقول له المنصور: يا عيسى ما يدخل علي أحد بمثل هيئتك من كثرة الغبار والتراب ! أفكل هذا من الشارع ؟ فيقول: أحسب ذلك يا أمير المؤمنين، ولا يشكو شيئاً.
وكان المنصور يرسل إليه عمه عيسى بن علي في ذلك، فكان عيسى بن موسى لا يؤثره ويتهمه. فقيل: إن المنصور أمر أن يسقى عيسى بن موسى بعض ما يتلفه فوجد الماء في بطنه فاستأذن في العود إلى بيته بالكوفة، فأذن له، فمرض من ذلك واشتد مرضه ثم عوفي بعد أن أشفى.
وقال عيسى بن علي للمنصور: إن ابن موسى إنما يتربص بالخلافة لابنه موسى فابنه الذي يمنعه، فقال له: خوفه وتهدده، فكلمه عيسى بن علي في ذلك وخوفه، فخاف موسى بن عيسى وأتى العباس بن محمد فقال: يا عم إني أرى ما يسام أبي من إخراج هذا الأمر عن عنقه وهو يؤذى بصنوف الأذى والمكروه، فهو يهدد مرة، ويؤخر إذن مرة، ويهدم عليه الحيطان مرة، وتدس إليه الحتوف مرة، وأبي لا يعطي على ذلك شيئاً ولا يكون ذلك أبداً، ولكن ها هنا طريق لعله يعطي عليها وإلا فلا، قال: وما هو ؟ قال: يقبل عليه أمير المؤمنين وأنا شاهد فيقول له: إني أعلم أنك لا تبخل بهذا الأمر عن المهدي لنفسك لكبر سنك وأنه لا تطول مدتك فيه، وإنما تبخل به لإبنك، أفتراني أدع ابنك يبقى بعدك حتى يلي على ابني ؟ كلا والله لا يكون ذلك أبداً، ولأثبن على ابنك تنظر حتى تيأس منه. فإن فعل ذلك فلعله أن يجيب إلى ما يراد منه.
فجاء العباس إلى المنصور وأخبره بذلك، فلما اجتمعوا عنده قال ذلك، وكان عيسى بن علي حاضراً، فقام ليبول، فأمر عيسى بن موسى ابنه موسى ليقوم معه يجمع عليه ثيابه، فقام معه، فقال له عيسى بن علي: بأبي أنت وبأبي أبٌ ولدك ! والله إني لأعلم أنه لا خير في هذا الأمر بعدكما، وإنكما لأحق به، ولكن المرء مغرىً بما تعجل، فقال موسى في نفسه: امكنني هذا والله من مقاتله وهو الذي يغري بأبي، والله لأقتلنه ! فلما رجعا قال موسى لأبيه ذلك سراً، فاستأذنه في أن يقول للمنصور ما سمع منه، فقال له أبوه: أف لهذا رأياً ومذهباً ! ائتمنك عمك على مقالة أراد أن يسرك بها فجعلتها سبباً لمكروهه، لا يسمعن هذا أحد، ارجع إلى مكانك.
فلما رجع إلى مكانه أمر المنصور الربيع فقام إلى موسى فخنقه بحمائله، وموسى يصيح: الله الله في دمي يا أمير المؤمنين ! وما يبالي عيسى أن تقتلني وله بضعة عشر ذكراً، والمنصور يقول: يا ربيع أزهق نفسه، والربيع يوهم أنه يريد تلفه وهو يرفق به وموسى يصيح. فلما رأى ذلك أبوه قال: والله يا أمير المؤمنين ما كنت أظن أن الأمر يبلغ منك هذا كله ! فاكفف عنه، فها أنا ذا أشهدك أن نسائي طوالق ومماليكي أحرار وما أملك في سبيل الله تصرف ذلك في من رأيت يا أمير المؤمنين ! وهذه يدي بالبيعة للمهدي. فبايعه للمهدي. ثم جعل عيسى بن موسى بعد المهدي.
فقال بعض أهل الكوفة: هذا الذي كان غداً فصار بعد غد.
وقيل: إن المنصور وضع الجند وكانوا يسمعون عيسى بن موسى ما يكره، فشكا ذلك من فعلهم، فنهاهم المنصور عنه، وكانوا يكفون ثم يعودون، ثم إنهما تكاتبا مكاتبات أغضبت المنصور، وعاد الجند معه لأشد ما كانوا، منهم: أسد بن المرزبان، وعقبة بن سلم، ونصر بن حرب بن عبد الله، وغيرهم، فكانوا يمنعون من الدخول عليه ويسمعونه، فشكاهم إلى المنصور، فقال له: يا بن أخي أنا والله أخافهم عليك وعلى نفسي، فإنهم يحبون هذا الفتى، فلو قدمته بين يديك لكفوا. فأجاب عيسى إلى ذلك.
وقيل: إن المنصور استشار خالد بن برمك في ذلك وبعثه إلى عيسى، فأخذ معه ثلاثين من كبار شيعة المنصور ممن يختارهم وقال لعيسى في أمر البيعة، فامتنع، فرجعوا إلى المنصور وشهدوا على عيسى أنه خلع نفسه فبايع للمهدي، وجاء عيسى فأنكر ذلك فلم يسمع منه، وشكر لخالد صنيعه.
وقيل: بل اشترى المنصور منه ذلك بمال قدره أحد عشر ألف ألف درهم له ولأولاده وأشهد على نفسه بالخلع.
وكانت مدة ولاية عيسى بن موسى الكوفة ثلاث عشرة سنةً، وعزله المنصور واستعمل محمد بن سليمان بن علي عليها ليؤذي عيسى ويستخف به، فلم يفعل ولم يزل معظماً له مبجلاً.
ذكر موت عبد الله بن عليوكان المنصور قد أحضر عيسى بن موسى بعد أن خلع نفسه وسلم إليه عمه عبد الله بن علي وأمره بقتله، وقال له: إن الخلافة صائرةٌ إليك بعد المهدي فاضرب عنقه، وإياك أن تضعف فتنقض علي أمري الذي دبرته؛ ثم مضى إلى مكة وكتب إلى عيسى من الطريق يستعلم منه ما فعل في الأمر الذي أمره، فكتب عيسى في الجواب: قد أنفذت ما أمرت به؛ فلم يشك أنه قتله.
وكان عيسى حين أخذ عبد الله من عند المنصور دعا كاتبه يونس بن فروة وأخبره الخبر، فقال: أراد أن تقتله ثم يقتله لأنه أمر بقتله سراً ثم يدعيه عليك علانيةً، فلا تقتله ولا تدفعه إليه سراً أبداً واكتم أمره. ففعل ذلك عيسى.
فلما قدم المنصور وضع على أعمامه من يحركهم على الشفاعة في أخيهم عبد الله، ففعلوا وشفعوا، فشفعهم وقال لعيسى: إني كنت دفعت إليك عمي وعمك عبد الله ليكون في منزلك، وقد كلمني عمومتك فيه، وقد صفحت عنه فأتنا به.

قال: يا أمير المؤمنين أل تأمرني بقتله ؟ فقتلته ! قال: ما أمرتك ! قال: بلى أمرتني. قال: ما أمرتك إلا بحبسه وقد كذبت ! ثم قال المنصور لعمومته: إن هذا قد أقر لكم بقتل أخيكم، قالوا: فادفعه إلينا نقيده به. فسلمه إليهم، وخرجوا به إلى الرحبة، واجتمع الناس وشهر الأمر، وقام أحدهم ليقتله، فقال له عيسى: أفاعل أنت ؟ قال: إي والله ! قال: ردوني إلى أمير المؤمنين. فردوه إليه. فقال له: إنما أردت بقتله أن تقتلني. هذا عك حي سوي. قال: ائتنا به. فأتاه به. قال: يدخل حتى أرى رأيي؛ ثم انصرفوا، ثم أمر به فجعل في بيت أساسه ملح وأجرى الماء في أساسه فسقط عليه، فمات فدفن في مقابر باب الشام، فكان أول من دفن فيها؛ وكان عمره اثنتين وخمسين سنة.
قيل: ركب المنصور يوماً ومعه ابن عياش المنتوف، فقال له المنصور: تعرف ثلاثة خلفاء أسماؤهم على العين قتلت ثلاثة خوارج مبدأ أسمائهم على العين ؟ قال: لا أعرف إلا ما يقول العامة: إن علياً قتل عثمان، وكذبوا؛ وعبد الملك قتل عبد الرحمن بن الأشعث؛ وعبد الله بن الزبير قتل عمرو ابن سعيد؛ وعبد الله بن علي سقط عليه البيت. فقال المنصور: إذا سقط عليه فما ذنبي أنا ؟ قال: ما قلت إن لك ذنباً.
قوله: ابن الزبير قتل عمرو بن سعيد ليس بصحيح، إنما قتله عبد الملك.
عياش بالياء المثناة من تحت، والشين المعجمة.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة ولى المنصور محمداً ابن أخيه أبي العباس السفاح، البصرة، فاستعفى منها، فأعفاه، فانصرف إلى بغداد واستخلف بها نخبة بن سالم، فأقره المنصور عليها، فلما رجع إلى بغداد مات بها.
وحج بالناس هذه السنة المنصور، وكان عامله على مكة والطائف عمه عبد الصمد بن علي، وعلى المدينة جعفر بن سليمان، وعلى مصر يزيد بن حاتم المهلبي.
وفيها أغزى عبد الرحمن الأموي صاحب الأندلس مولاه بدراً، وتمام ابن علقمة طليطلة، وبها هاشم بن عذرة، وضيقا عليه، ثم أسراه هو وحياة ابن الوليد اليحصبي وعثمان بن حمزة بن عبيد الله بن عمر بن الخطاب، وأتيا بهم إلى عبد الرحمن في جباب صوف وقد حلقت رؤوسهم ولحاهم وقد أركبوا الحير وهم في السلاسل، ثم صلبوا بقرطبة.
وفيها قدم رسول عبد الرحمن الذي أرسله إلى الشام في إحضار ولده الأكبر سليمان فحضر وسليمان معه، وكان قد ولد لعبد الرحمن بالأندلس ولد هشام، فقدمه الأمير عبد الرحمن على سليمان، فحصل بينهما حقدٌ وغل أوجبا ما نذكره فيما بعد.
وفيها تناثرت النجوم.
وفيها مات أشعث بن عبد الملك الحمراني البصري. وهشام بن حسان مولى لعتيك، وقيل: مات سنة ثمان وأربعين. وعبد الرحمن بن زبيد بن الحارث اليامي أبو الأشعث الكوفي.
ثم دخلت سنة ثمان وأربعين ومائة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 14:41


ذكر خروج حسان بن مجالد

وفيها خرج حسان بن مجالد بن يحيى بن مالك بن الأجدع الهمداني. ومالك هذا هو أخو مسروق بن الأجدع. وكان خروجه بنواحي الموصل بقرية تسمى بافخارى قريب من الموصل على دجلة، فخرج إليه عسكر الموصل، وعليها الصقر بن نجدة، وكان قد وليها بعد حرب بن عبد الله، فالتقوا واقتتلوا وانهزم عسكر الموصل على الجسر، وأحرق الخوارج أصحاب حسان السوق هناك ونهبوه.
ثم إن حسان سار إلى الرقة ومنها إلى البحر ودخل إلى بلد السند، وكانت الخوارج من أهل عمان يدخلونهم ويدعونهم، فاستأذنهم في المصير إليهم، فلم يجيبوه، فعاد إلى الموصل، فخرج إليه الصقر أيضاً والحسن بن صالح بن حسان الهمداني وبلال القيسي، فالتقوا فانهزم الصقر وأسر الحسن بن صالح وبلال، فقتل حسان بلالاً واستبقى الحسن لأنه من همدان، ففارقه بعض أصحابه لهذا.
وكان حسان قد أخذ رأي الخوارج عن خاله حفص بن أشيم، وكان من علماء الخوارج وفقهائهم.
ولما بلغ المنصور خروج حسان قال: خارجي من همدان ؟ قالوا: إنه ابن أخت حفص بن أشيم. فقال: فمن هناك ؟ وإنما انكر المنصور ذلك لأن عامة همدان شيعة لعلي، وعزم المنصور على إنفاذ الجيوش إلى الموصل والفتك بأهلها، فأحضر أبا حنيفة، وابن أبي ليلى، وابن شبرمة، وقال لهم: إن أهل الموصل شرطوا إلي أنهم لا يخرجون علي، فإن فعلوا حلت دماؤهم وأموالهم، وقد خرجوا. فسكت أبو حنيفة وتكلم الرجلان وقالا: رعيتك، فإن عفوت فأهل ذلك أنت، وإن عاقبت فبما يستحقون. فقال لأبي حنيفة: أراك سكت يا شيخ ؟ فقال: يا أمير المؤمنين أباحوك ما لا يملكون أرأيت لو أن امرأة أباحت فرجها بغير عقد نكاح وملك يمين أكان يجوز أن توطأ ؟ قال: لا ! وكف عن أهل الموصل وأمر أبا حنيفة وصاحبيه بالعود إلى الكوفة.
ذكر استعمال خالد بن برمكوفيها استعمل المنصور على الموصل خالد بن برمك وسبب ذلك أنه بلغه انتشار الأكراد بولايتها وإفسادهم، فقال: من لها ؟ فقالوا: المسيب بن زهير، فأشار عمارة بن غمرة بخالد بن برمك، فولاه وسيره إليها وأحسن الناس وقهر المفسدين وكفهم، وهابه أهل البلد هيبةً شديدة مع إحسانه إليهم.
وفيها ولد الفضل بن يحيى بن خالد بن برمك لسبع بقين من ذي الحجة قبل أن يولد الرشيد بن المهدي بسبعة أيام، فأرضعته الخيزران أم الرشيد بلبن ابنها، فكان الفضل بن يحيى أخا الرشيد من الرضاعة؛ ولذلك يقول سلم الخاسر:
أصبح الفضل والخليفة هارو ... ن رضيعي لبان خير النساء
وقال أبو الجنوب:
كفى لك فضلاً أنّ أفضل خرّةٍ ... غذتك بثديٍ والخليفة واحد
ذكر ولاية الأغلب بن سالم إفريقيةلما بلغ المنصور خروج محمد بن الأشعث من إفريقية بعث إلى الأغلب ابن سالم بن عقال بن خفاجة التميمي عهداً بولاية إفريقية. وكان هذا الأغلب ممن قام مع أبي مسلم الخراساني وقدم إفريقية مع محمد بن الأشعث؛ فلما أتاه العهد القيروان في جمادى الآخرة سنة ثمانٍ وأربعين ومائة وأخرج جماعةً من قواد المضرية وسكن الناس.
وخرج عليه أبو قرة في جمعٍ كثير من البربر، فسار إليه الأغلب، فهرب أبو قرة من غير قتال، وسار الأغلب يريد طنجة، فاشتد ذلك على الجند وكرهوا المسير وتسللوا عنه إلى القيروان، فلم يبق معه إلا نفر يسي.
وكان الحسن بن حرب الكندي بمدينة تونس، وكاتب الجند ودعاهم إلى نفسه، فأجابوه، فسار حتى دخل القيروان من غير مانع.
وبلغ الأغلب الخبر فعاد مجداً، فقال له بعض أصحابه: ليس من الرأي أن تعدل إلى لقاء العدو في هذه العدة القليلة، ولكن الرأي أن تعدل إلى قابس، فإن أكثر من معه يجيء إليك لأنهم كرهوا المسير إلى طنجة لا غير وتقوى بهم وتقاتل عدوك. ففعل ذلك وكثر جمعه وسار إلى الحسن بن حرب فاقتتلوا قتالاً شديداً، فانهزم الحسن وقتل من أصحابه جمع كثير، ومضى الحسن إلى تونس في جمادى الآخرة سنة خمسين ومائة، ودخل الأغلب القيروان.
وحشد الحسن وجمع فصار في عدة عظيمة، فقصد الأغلب، فخرج إليه الأغلب من القيروان، فالتقوا واقتتلوا، فأصاب الأغلب سهمٌ فقتله، وثبت أصحابه، فتقدم عليهم المخارق بن غفار، فحمل المخارق على الحسن، وكان في ميمنة الأغلب، فهزمه، فمضى منهزماً إلى تونس في شعبان سنة خمسين ومائة، وولي المخارق إفريقية في رمضان، ووجه الخيل في طلب الحسن، فهرب الحسن من تونس إلى كنايه فأقام شهرين، ثم رجع إلى تونس، فخرج إليه من بها من الجند فقتلوه.
وقد قيل: إن الحسن قتل بعد قتل الأغلب، لأن أصحاب الأغلب ثبتوا بعد قتله في المعركة، فقتل الحسن بن حرب أيضاً وولى أصحابه منهزمين، وصلب الحسن، ودفن الأغلب وسمي الشهيد، وكانت هذه الوقعة في شعبان سنة خمسين ومائة.
ذكر الفتن بالأندلسفي هذه السنة خرج سعيد اليحصبي المعروف بالمطري بالأندلس بمدينة لبلة.

وسبب ذلك أنه سكر يوماً فتذكر من قتل من أصحابه اليمانية مع العلاء، وقد ذكرناه، فعقد لواء، فلما صحا رآه معقوداً فسأل عنه فأخبر به، فأراد حله ثم قال: ما كنت لأعقد لواء ثم أحله بغير شيء ؟! وشرع في الخلاف، فاجتمعت اليمانية إليه وقصد إشبيلية وتغلب عليها وكثر جمعه، فبادره عبد الرحمن صاحب الأندلس في جموعه، فامتنع المطري في قلعة زعواق لإحدى عشرة ليلة خلت من ربيع الأول، فحصره عبد الرحمن فيها وضيق عليه ومنع أهل الخلاف من الوصول إليه.
وكان قد وافقه على الخلاف غياث بن علقمة اللخمي، وكان بمدينة شذونة، وقد انضاف إليه جماعةٌ من رؤساء القبائل يريدون إمداد الطري، وهم في جمع كثير.
فلما سمع عبد الرحمن ذلك سير إليهم بدراً مولاه في جيش، فحال بينهم وبين الوصول إلى المطري، فطال الحصار عليه وقلت رجاله بالقتل، ففارقه بعضهم، فخرج يوماً من القلعة وقاتل فقتل وحمل رأسه إلى عبد الرحمن.
فقدم أهل القلعة عليهم خليفة بن مروان، فدام الحصار عليهم، فأرسل أهلها يطلبون الأمان من عبد الرحمن ليسلموا إليه خليفة، فأجابهم إلى ذلك وآمنهم، فسلموا إليه الحصن وخليفة، فخرب الحصن وقتل خليفة ومن معه، ثم انتقل إلى غياث، وكان موافقاً للمطري على الخلاف، فحصرهم وضيق عليهم، فطلبوا الأمان فآمنهم إلا نفراً كان يعرف كراهتهم لدولته، فإنه قبض عليهم، وعاد إلى قرطبة، فلما عاد إليها خرج عليه عبد الله بن خراشة الأسدي بكورة جيان، فاجتمعت إليه جموعٌ، فأغار على قرطبة، فسير إليه عبد الرحمن جيشاً، فتفرق جمعه، فطلب الأمان، فبذله له عبد الرحمن ووفى له.
ذكر عدة حوادثوفيها عسكر صالح بن علي بدابق ولم يغز.
وحج بالناس أبو جعفر المنصور، وكان ولاة الأمصار من تقدم ذكرهم.
وفيها مات سليمان بن مهران الأعمش، وكان مولده سنة ستين. وفيها مات جعفر بن محمد الصادق وقبره بالمدينة يزال، وهو وأبوه وجده في قبر واحد مع الحسن بن علي بن أبي طالب. وفيها مات زكرياء بن أبي زائدة. وأبو أمية عمرو بن الحارث بن يعقوب مولى قيس بن سعد بن عبادة، وقيل غير ذلك، وكان مولده سنة تسعين. وعبد الله بن يزيد مولى الأسود بن سفيان، ويقال مولى تميم، وهو ثقة. ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى القاضي. ومحمد ابن الوليد الزبيدي. ومحمد بن عجلان المدني. وعوام بن حوشب بن يزيد ابن رويم الشيباني الواسطي. ويحيى بن أبي عمرو السيباني، من أهل الرملة.
سيبان بالسين المهملة، ثم بالياء المثناة من تحت، ثم بالباء الموحدة: بطن من حمير.
ثم دخلت سنة تسع وأربعين ومائةوفيها غزا العباس بن محمد الصائفة أرض الروم ومعه الحسن بن قحطبة ومحمد بن الأشعث، فمات محمد في الطريق.
وفيها استتم المنصور بناء سور بغداد وخندقها وفرغ من جميع أمورها وسار إلى حديثة الموصل ثم عاد.
وحج بالناس محمد بن إبراهيم بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس. وفيها عزل عبد الصمد بن علي على مكة في قول بعضهم، واستعمل محمد بن إبراهيم. وكان عمال الأمصار من تقدم ذكرهم سوى مكة والطائف.
وفيها أغزى عبد الرحمن صاحب الأندلس بدراً مولاه إلى بلاد العدو فجاوز إليه وأخذ جزيتها. وكان أبو الصباح حي بن يحيى على إشبيلية فعزله فدعا إلى الخلاف، فأنفذ إليه عبد الرحمن وخدعه حتى حضر عنده فقتله.
وفيها مات سلم بن قتيبة الباهلي بالري، وكان مشهوراً عظيم القدر. وكهمس بن الحسن أبو الحسن التميمي البصري. وفيها توفي عيسى بن عمر الثقفي النحوي المشهور، وعنه أخذ الخليل النحو، وله فيه تصنيف.
ثم دخلت سنة خمسين ومائة

ذكر خروج أستاذ سيس

وفيها خرج أستاذ سيس في أهل هراة وباذغيس وسجستان وغيرها من خراسان، وكان فيما قيل في ثلاثمائة ألف مقاتل، فغلبوا على عامة خراسان، وساروا حتى التقوا هم وأهل مرو الروذ، فخرج إليهم الأجشم المروروذي في أهل مرو الروذ فقاتلوه قتالاً شديداً، فقتل الأجشم وكثر القتل في أصحابه وهزم عدة من القواد، منهم: معاذ بن مسلم، وجبرائيل بن يحيى، وحماد ابن عمرو، وأبو النجم السجستاني، وداود بن كرار.
ووجه المنصور، وهو بالرذان، خازم بن خزيمة إلى المهدي، فولاه المهدي محاربة أستاذ سيس وضم إليه القواد. فسار خازم وأخذ معه من انهزم وجعلهم في أخريات الناس يكثر بهم من معه، وكان معه من هذه الطبقة اثنان وعشرون ألفاً. ثم انتخب منهم ستة آلاف رجل وضمهم إلى اثني عشر ألفاً كانوا معه من المنتخبين، وكان بكار بن سلم فيمن انتخب، وتعبأ للقتال، فجعل الهيثم بن شعبة بن ظهير على ميمنته، ونهار بن حصين السعدي على ميسرته، وبكار بن سلم العقيلي في مقدمته، وكان لواؤه مع الزبرقان.
فمكر بهم وراوغهم في أن ينقلهم من موضع إلى موضع وخندق إلى خندق حتى قطعهم، وكان أكثرهم رجالة، ثم سار خازم إلى موضع فنزله وخندق عليه وعلى جميع أصحابه، وجعل له أربعة أبواب، وجعلى على كل باب ألفاً من أصحابه الذين انتخب. وأتى أصحاب أستاذ سيس ومعهم الفؤوس والمرور والزبل ليطموا الخندق، فأتوا الخندق من الباب الذي عليه بكار بن سلم، فحملوا على أصحاب بكار حملة هزموهم بها، فرمى بكار بنفسه، فترجل على باب الخندق وقال لأصحابه: لا يؤتى المسلمون من ناحيتنا. فترجل معه من أهله وعشيرته نحو من خمسين رجلاً وقاتلوهم حتى ردوهم من بابهم، ثم أقبل إلى الباب الذي عليه خازم رجل من أصحاب أستاذ سيس من أهل سجستان اسمه الحريش، وهو الذي كان يدبر أمره، فلما رآه خازم مقبلاً بعث إلى الهيثم بن شعبة، وكان في الميمنة، يأمره أن يخرج من الباب الذي عليه بكار، فإن من بإزائه قد شغلوا عنهم، ويسير حتى يغيب عن أبصارهم، ثم يرجع من خلف العدو، وقد كانوا يتوقعون قدوم أبي عون بن سلم بن قتيبة من طخارستان.
وبعث خازم إلى بكار: إذا رأيت رايات الهيثم قد جاءت كبروا وقولوا: قد جاء أهل طخارستان. ففعل ذلك الهيثم، وخرج خازم في القلب على الحريش وشغلهم بالقتال وصبر بعضهم لبعض.
فبينا هم على ذلك نظروا إلى أعلام الهيثم فتنادوا بينهم: جاء أهل طخارستان، فلما نظروا إليها حمل عليهم أصحاب خازم فكشفوهم، ولقيهم أصحاب الهيثم فطعنوهم بالرماح ورموهم بالنشاب.
وخرج عليهم نهار بن حصين من ناحية الميسرة وبكار بن سلم وأصحابه من ناحيتهم فهزموهم ووضعوا فيهم السيوف، فقتلهم المسلمون فأكثروا، وكان عدد من قتل سبعين ألفاً، وأسروا أربعة عشر ألفاً، ونجا أستاذ سيس إلى جبل في نفر يسير، فحصرهم خازم وقتل الأسرى، ووافاه أبو عون وعمرو ابن سلم ومن معهما، فنزل أستاذ سيس على حكم أبي عون، فحكم أن يوثق أستاذ سيس وبنوه وأهل بيته بالحديد، وأن يعتق الباقون وهم ثلاثون ألفاً، فأمضى خازم حكمه وكسا كل رجل ثوبين، وكتب إلى المهدي بذلك، فكتب المهدي إلى المنصور.
وقيل: إن خروج أستاذ سيس كان سنة خمسين، وكانت هزيمته سنة إحدى وخمسين ومائة.
وقد قيل: إن أستاذ سيس ادعى النبوة وأظهر أصحابه الفسق وقطع السبيل.
وقيل: إنه جد المأمون أبو أمه مراجل، وابنه غالب خال المأمون، وهو الذي قتل ذا الرياستين الفضل بن سهل لمواطأة من المأمون، وسيرد ذكره إن شاء الله.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة عزل المنصور جعفر بن سليمان عن المدينة وولاها الحسن ابن زيد بن الحسن بن الحسن بن علي.
وفيها خرج بالأندلس غياث بن المسير الأسدي بنائحة فجمع العمال لعبد الرحمن جمعاً كثيراً وسار إلى إياث، فواقعه، فانهزم غياث ومن معه وقتل غياث وبعث برأسه إلى عبد الرحمن بقرطبة وفيها مات جعفر بن أبي جعفر المنصور، وصلى عليه أبوه، ودفن ليلاً في مقابر قريش، ولم يكن للناس في هذه السنة صائفة.
وحج بالناس عبد الصمد بن علي، وكان هو العامل على مكة في قول بعضهم، وقال بعضهم: بل كان العامل محمد بن إبراهيم. وكان على الكوفة محمد بن سليمان بن علي، وعلى البصرة عقبة بن سلم، وعلى قضائها سوار، وعلى مصر يزيد بن حاتم.
وفي هذه السنة مات الإمام الأعظم أو حنيفة النعمان بن ثابت. ومعمر ابن راشد.

وعمر بن ذر، وقيل: مات عمر سنة خمس وخمسين ومائة، وكان من الصالحين، يقول بالإرجاء. وفي سنة خمسين مات عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج. ومحمد بن إسحاق بن يسار صاحب المغازي، وقيل: مات سنة إحدى وخمسين. وفيها مات مقاتل بن سليمان البلخي المفسر، وكان ضعيفاً في الحديث. وأبو جناب الكلبي. وعثمان بن الأسود. وسعيد ابن أبي عروبة، واسم أبي عروبة مهران مولى بني يشكر، كنيته أبو النضر.
يسار بالياء تحتها نقطتان، وبالسين يسار المهملة.
ثم دخلت سنة إحدى وخمسين ومائةفيها أغارت الكرك على جدة.
ذكر عزل عمر بن حفص عن السند

وولاية هشام بن عمرو

وفيها عزل المنصور بن حفص بن عثمان بن قبيصة بن أبي صفرة المعروف بهزارمرد، يعني ألف رجل، عن السند، واستعمل عليها هشام بن عمرو التغلبي، واستعمل عمر بن حفص على إفريقية.
وكان سبب عزله عن السند أنه كان عليها لما ظهر محمد وإبراهيم ابنا عبد الله بن الحسن، فوجه محمد ابنه عبد الله المعروف بالأشتر إلى البصرة، فاشترى منها خيلاً عتاقاً ليكون سبب وصولهم إلى عمر بن حفص لأنه كان فيمن بايعه من قواد المنصور، وكان يتشيع، وساروا في البحر إلى السند، فأمرهم عمر أن يحضروا خيلهم، فقال له بعضهم: إنا جئناك بما هو خير من الخيل وبما لك فيه خير الدنيا والآخرة فأعطنا الأمان إما قبلت منا وإما سترت وأمسكت عن إيذائنا حتى نخرج عن بلادك راجعين. فآمنه.
فذكر له حالهم وحال عبد الله بن محمد بن عبد الله أرسله أبوه إليه، فرحب بهم وبايعهم وأنزل الأشتر عنده مختفياً، ودعا كبراء أهل البلد وقواده وأهل بيته إلى البيعة، فأجابوه، فقطع ألويتهم البيض وهيأ لبسه من البياض ليخطب فيه وتهيأ لذلك يوم الخميس، فوصله مركب لطيف فيه رسول من امرأة عمر ابن حفص تخبره بقتل محمد بن عبد الله، فدخل على الأشتر فأخبره وعزاه، فقال له الأشتر: إن أمري قد ظهر ودمي في عنقك. قال عمر: قد رأيت رأياً، ها هنا من ملوك السند عظيم الشأن كثير المملكة، وهو على شوكة، أشد الناس تعظيماً لرسول الله، صلى الله عليه وسلم، وهو وفي، أرسل إليه فاعقد بينك وبينه عقداًفأوجهك إليه فلست ترام معه. ففعل ذلك، وسار إليه الأشتر، فأكرمه وأظهر بره، وتشللت إليه الزيدية حتى اجتمع معه أربعمائة إنسان من أهل البصائر، فكان يركب فيهم ويتصيد في هيئة الملوك وآلاتهم.
فلما انتهى ذلك إلى المنصور بلغ منه وكتب إلى عمر بن حفص يخبره ما بلغه، فقرأ الكتاب على أهله وقال لهم: إن أقررت بالقصة عزلني، وإن صرت إليه قتلني، وإن امتنعت حاربني. فقال له رجل منهم : ألق الذنب علي وخذني وقيدني، فإنه سيكتب في حملي إليه، فاحملن فإنه لا يقدم علي لمكانك في السند وحال أهل بيتك بالبصرة. فقال عمر: أخاف عليك خلاف ما تظن. قال: إن قتلت فنفسي فدا لنفسك.
فقيده وحبسه وكتب إلى المنصور بأمره، فكتب إليه المنصور يأمره بحمله، فلما صار إليه رب عنقه.
ثم استعمل على السند هشام بن عمرو التغلبي؛ وكان سبب استعماله أن المنصور كان تفكر فيمن يوليه السند، فبينا هو راكب والمنصور ينظر إليه إذ غاب يسيراً ثم عاد فاستأذن على المنصور، فأدخله، فقال: إني لما انصرفت من الموكب لقيتني أختي فلانة، فرأيت من جمالها وعقلها ودينها ما رضيتها لأمير المؤمنين. فأطرق ثم قال: اخرج يأتك أمري. فلما خرج قال المنصور لحاجبه الربيع: لولا قول جرير:
لا تطلبن خؤولة في تغلب ... فالزنج أكرم منهم أخوالا
لتزوجت إليه قل له لو كان لنا حاجة في النكاح لقبلت، فجزاك الله خيراً وقد وليتك السند.
فتجهز إليها، وأمره أن يكاتب ذلك الملك بتسليم عبد الله، فإن سلمه وإلا حاربه، وكتب إلى عمر بن حفص بولايته إفريقية.
فسار هشام إلى السند فملكها، وسار عمر إلى إفريقية فوليها، فلما صار هشام بالسند كره أخذ عبد الله الأشتر وأقبل يري الناس أنه يكاتب ذلك الملك، واتصلت الأخبار بالمنصور بذلك، فجعل يكتب إليه يستحثه، فبينا هو كذلك إذ خرجت خارجة ببلاد السند، فوجه هشام أخاه سفنجا، فخرج في جيشه وطريقه بجنبات ذلك الملك، فبينا هو يسير إذا غبرة قد ارتفعت، فظن أنهم مقدمة العدو الذي يقصده، قفوجه طلائعه، فزحفت إليه، فقالوا: هذا عبد الله بن محمد العلوي يتنزه على شاطئ مهران. فمضى يريده، فقال نصحاؤه: هذا ابن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وقد تركه أخوك متعمداً فخافه أن يبوء بدمه، فلم يقصده، فقال: ما كنت لأدع أخذه ولا أدع أحداً يحظى بأخذه أو قتله عند المنصور. وكان عبد الله في عشرة، فقصده فقاتله عبد الله وقاتل أصحابه حتى قتل وقتلوا جميعاً، فلم يفلت منهم مخبر، وسقط عبد الله بين القتلى فلم يشعر به.
وقيل: إن أصحابه قذفوه في مهران حتى لا يحمل رأسه، فكتب هشام بذلك إلى المنصور، فكتب إليه إليه المنصور يشكره ويأمره بمحاربة ذلك الملك، فحاربه حتى ظفر به وقتله وغلب على مملكته.
وكان عبد الله قد اتخذ سراري فأولد واحدة منهن ولداً، وهو محمد ابن عبد الله الذي يقال له ابن الأشتر، فأخذ هشام السراري والولد معهن فسيرهن إلى المنصور، فسير المنصور والولد إلى عامله بالمدينة وكتب معه بصحة نسبه وتسليمه إلى أهله.
ذكر ولاية أبي جعفر عمر بن حفص إفريقيةوفي هذه السنة استعمل المنصور على إفريقية أبا جعفر عمر بن حفص من ولد قبيصة بن أبي صفرة أخي المهلب، وإنما نسب إلي بيت المهلب لشهرته.
وكان سبب مسيره إليها أن المنصور لما بلغه قتل الأغلب بن سالم خاف على إفريقية، فوجه إليها عمر والياً، فقدم القيروان في صفر سنة إحدى وخمسين ومائة في خمسمائة فارس، فاجتمع وجوه البلد فوصلهم وأحسن إليهم وأقام والأمور مستقيمة ثلاث سنين.
فسار إلى الزاب لبناء مدينة طبنة بأمر المنصور، واستخلف على القيروان حبيب بن حبيب المهلبي، فخلت إفريقية من الجند، فتار بها البربر، فخرج إليهم حبيب فقتل، واجتمع البربر بطرابلس وولوا عليهم أبا حاتم الإباضي واسمه يعقوب بن حبيب مولى كندة، وكان عامل عمر بن حفص على طرابلس الجنيد بن بشار الأسادي، وكتب إلى عمر يستمده، فأمده بعسكر، فالتقوا وقاتلوا أبا حاتم الإباضي، فهمزمهم، فساروا إلى قابس، وحصرهم أبو حاتم وعمر مقيم بالزاب على عمارة طبنة، وانتقضت إفريقية من كل ناحية ومضوا إلى طبنة فأحاطوا بها في اثني عشر عسكراً، منهم: أبو قرة الصفري في أربعين ألفاً، وعبد الرحمن بن رستم في خمسة عشر ألفاً، وأبو حاتم في عسكر كثير، وعاصم السدراتي الإباضي في ستة آلاف، والمسعود الزناتي الإباضي في عشرة آلاف فارس، وغير من ذكرنا.
فلما رأى عمر بن حفص إحاطتهم به عزم على الخروج إلى قتالهم، فمنعه أصحابه وقالوا: إن أصبت تلف العرب. فعدل إلى إعمال الحيلة، فأرسل إلى أبي قرة مقدم الصفرية يبذل له ستين ألف درهم ليرجع عنه، فقال: بعد أن سلم علي بالخلافة أربعين سنة أبيع حربكم بعرض قليل من الدنيا ؟ فلم يجبهم إلى ذلك.
فأرسل إلى أخي أبي قرة فدفع إليه أربعة آلاف درهم وثياباً عل أن يعمل في صرف أخيه الصفرية، فأجابهم وارتحل من ليلته وتبعه العسكر منصرفين إلى بلادهم، فاضطر أبو قرة إلى أتباعهم. فلما سارت الصفرية سير عمر جيشاً إلى ابن رستم وهو في تهوذا، قبيلة من البربر، فقاتلوه، فانهزم ابن رستم إلى تاهرت، فضعف أمر الإباضية عن مقاومة عمر، فساروا عن طبنة إلى القيروان، فحصرها أبو حاتم وعمر بطبنة يصلح أمورها ويحفظها ممن يجاوره من الخوارج، فلما علم ضيق الحال بالقيروان سار إليها. ولما سار عمر بن حفص إلى القيروان استخلف على طبنة عسكراً.
فلما سمع أبو قرة بمسير عمر بن حفص سار هو إلى طبنة فحصرها، فخرج إليه من بها من العساكر وقاتلوه، فانهزم منهم وقتل من عسكره خلق كثير.

وأما أبو حاتم فإنه لما حصر القيروان كثر جمعه ولازم حصارها وليس في بيت مالها دينار ولا في أهرائها شيء من الطعام، فدام الحصار ثمانية أشهر، وكان الجند يخرجون فيقاتلون الخوارج طرفي النهار حتى جهدهم الجوع وأكلوا دوابهم وكلابهم ولحق كثير من أهلها بالبربر ولم يبق غير دخول الخوارج إليها، فأتاهم الخبر بوصول عمر بن حف من طبنة، فنزل الهريش، وهو في سبعمائة فارس، فزحف الخوارد إليه بأجمعهم وتركوا القيروان، فلما فارقوها سار عمر إلى تونس، فتبعه البربر، فعاد إلى القيروان مجداً وأدخل إليها ما يحتاج من طعام ودواب وحطب وغير ذلك، ووصل أبو حاتم والبربر إليه فحصروه، فطال الحصار حتى أكلوا دوابهم، وفي ك يوم يكون بينهم قتال وحرب، فلما ضاق الأمر بعمر وبمن معه قال لهم: الرأي أن أخرج من الحصار وأغير على بلاد البربر وأحمل إليكم الميرة. قالوا: إنا نخاف بعدك، قال: فأرسل فلاناً وفلاناً يفعلان ذلك، فأجابوه، فلما قال للرجلين قالا: لا نتركك في الحصار ونسير عنك.
فعزم على إلقاء نفسه إلى الموت، فأتى الخبر أن المنصور قد سير إيه يزيد ابن حاتم بن قتيبة بن المهلب في ستين ألف مقاتل، وأشار عليه من عنده بالتوقف عن القتال إلى أن يصل العسكر، فلم يفعل وخرج وقاتل، فقتل منتصف ذي الحجة سنة أربع وخمسين ومائة، وقام بأمر الناس حميد بن صخر، وهو أخو عمر لأمه، فوادع أبا حاتم وصالحه على أن حميداً ومن معه لا يخلعون المنصور ولا ينازعهم أبو حاتم في سوادهم وسلاحهم، وأجابهم إلى ذلك وفتحت له القيروان، وخرج أكثر الجند إلى طبنة، وأحرق أبو حاتم أبواب القيروان وثلم سورها.
وبلغه وصول يزيد بن حاتم فسار إلى طرابلس وأمر صاحبه بالقيروان بأخذ سلاح الجند وأن يفرق بينهم، فخالف بعض أصحابه وقالوا: لا نغدر بهم، وكان المقدم على المخالفيين عمر بن عثمان الفهري، وقام في القيروان وقتل أصحاب أبي حاتم، فعاد أبو حاتم، فهرب عمر بن عثمان من بين يديه إلى تونس، وعاد أبو حاتم إلى طرابلس لقتال يزيد بن حاتم.
فقيل: كان بين الخوارج والجنود من لدن عمر بن حفص إلى انقضاء أمرهم ثلاثمائة وخمس وسبعون وقعة.
ذكر ولاية يزيد بن حاتم إفريقية وقتال الخوارجلما بلغ المنصور ما حل بعمر بن حفص من الخوارج جهز يزيد بن حاتم ابن قبيصة بن أي صفرة في ستين ألف فارس وسيره إلى إفريقية، فوصلها سنة أربع وخمسين ومائة. فلما قاربها سار إليه بعض جندها واجتمعوا به وساروا معه إلى طرابلس، فسار أبو حاتم الخارجي إلى جبال نفوسة، وسير يزيد طائفة من العسكر إلى قابس، فلقيهم أبو حاتم فهزمهم، فعادوا إلى يزيد، ونزل أبو حاتم في مكان وعر وخندق على عسكره، وعبأ يزيد أصحابه وسار إليه، فالتقوا في ربيع الأول سنة خمس وخمسين، فاقتتلوا أشد قتال، فانهزمت البربر وقتل أبو حاتم وأهل نجدته، وطلبهم يزيد في كل سهل وجبل فقتلهم قتلاً ذريعاً، وكان عدة من قتل في المعركة ثلاثين ألفاً.
وجعل آل المهلب يقتلون الخوارج ويقولون: يا لثارات عمر بن حفص ! وأقام شهراً يقتل الخوارج، ثم رحل إلى القيروان.
فكان عبد الرحمن بن حبيب بن عبد الرحمن الفهري مع أبي حاتم، فهرب إلى كتامة، فسير إليهم يزيد بن حاتم جيشاً فحصروا البربر وظفروا بهم وقتلوا منهم خلقاً كثيراً، وهرب عبد الرحمن وقتل جميع من كان معه وصفت إفريقية، وأحسن يزيد السيرة وآمن الناس إلى أن انتقضت ورفجومة سنة أربع وستين ومائة بأرض الزاب وعليها أيوب الهواري، فسير إليهم عسكراً كثيراً، واستعمل عليهم يزيد بن مجزاء المهلبي، فالتقوا واقتتلوا، فانهزم يزيد وقتل كثير من أصحابه، وقتل المخارق بن غفار صاحب الزاب، فولي مكانه المهلب بن يزيد المهلبي وأمدهم يزيد بن حاتم بجمع كثير، واستخمل عليهم العلاء بن سعيد المهلبي، وانضم إليهم المنهزمون ولقوا ورفجومة واقتتلوا، واشتد القتال، فانهزمت البربر وأيوب وقتلوا بكل مكان حتى أتي على آخرهم، ولم يقتل من الجند أحد.
ثم مات يزيد في رمضان سنة سبعين ومائة، وكانت ولايته خمس عشرة سنة وثلاثة أشهر، واستخلف ابنه داود على إفريقية.
ذكر بناء الرصافة للمهدي

وفي هذه السنة قدم المهدي من خراسان في شوال، فقدم عيه أهل بيته من الشام والكوفة والبصرة وغيرها فهنأوه بمقدمه، وفأجازهم وحملهم وكساهم، وفعل بهم المنصور مثل ذلك، وبنى له الرصافة.
وكان سبب بنائها أن بعض الجند شغبوا على المنصور وحاربوه على باب الذهب، فدخل عليه قثم بن العباس، وهو شيخهم، وله الحرمة والتقدم عندهم، فقال له المنصور: أما ترى ما نحن فيه من التياث الجند علينا ؟ وقد خفت أن تجتمع كلمتهم فيخرج هذا الأمر من أيدينا، فما ترى ؟ قال: يا أمير المؤمنينعندي رأي إن اظهرته لك فسد، وإن تركتني أمضيه وصلحت خلافتك وهابك جندك. قال له: أفتمضي في خلافتي شيئاً لا أعلمه ؟ فقال له: إن كنت عندك متهماً فلا تشاورني، وإن كنت مأموناً عليها فدعني أفعل رأيي. قال له المنصور: فأمضه.
فانصرف قثم إلى منزله، فدعا غلاماً له فقال له: إذا كان غداً فتقدمن واجلس في دار أمير المؤمنين، فإذا رأيتني قد دخلت وتوسطت أصحاب المراتب فخذ بعنان بغلتي فاستحلفني بحق رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وبحق العباس وبحق أمير المؤمنين إلا ما وقفت لك وسمعت مسألتك وأجبتك عنها، فإني سأنتهرك وأغلظ لك القول فلا تخف وعاود المسألة، فإني سأضربك فعاود وقل لي: أي الحيين أشرف، اليمن أم مضر ؟ فإذا أجبتك فاترك البغلة وأنت حر.
ففعل الغلام ما أمره، وفعل قثم به ما قاله، ثم قال: مضر أشرف لأن منها رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وفيها كتاب الله، وفيها بيت الله، ومنها خليفة الله.
فامتعضت لذلك اليمن إذ لم يذكر لهم شيئاً من شرفها، وقال بعض قوادهم: ليس الأمر كذلك مطلقاً بغير فضيلة لليمن؛ ثم قال لغلام له: قم إلى بغلة الشيخ فاكبحها. ففعل حتى كاد يقعيها، فامتعضت مضر وقالوا: أيفعل هذا بشيخنا ؟ فأمر بعضهم غلامه فضرب يد ذلك الغلام فقطعها، فنفر الحيان.
ودخل قثم على المنصور فافترق الجند، فصارت مضر فرقة، وربيعة فرقة، والخراسانية فرقة. فقال قثم للمنصور: قد فرقت بين جندك وجعلتهم أحزاباً كل حزب منهم يخاف أن يحدث عليك حدثاً فتضربه بالحزب الآخر، وقد بقي عليك في التدبير بقية، وهي أن تعبر بابنك فتنزله في ذلك الجانب وتحول معه قطعة من جيشك فيصير ذلك بلداً وهذا بلداً، فإن فسد عليك أولئك ضربتهم بهؤلاء، وإن فسد عليك هؤلاء ضربتهم بأولئك، وإن فسد عيك بعض القبائل ضربتهم بالقبيلة الأخرى. فقبل رأيه واستقام ملكه وبنى الرصافة، وتولى صالح صاحب المصلى ذلك.
ذكر قتل سليمان بن حكيم العبديفي هذه السنة سار عقبة بن سلم من البصرة - واستخلف عليها نافع بن عقبة - إلى البحرين، فقتل سليمان بن حكيم وسبى أهل البحرين وأنفذ بعض السبي والأسارى إلى المنصور، فقتل بعضهم ووهب الباقين للمهدي، فأطلقهم وكساهم، ثم عزل عقبة عن البصرة لأنه لم يستقص على أهل البحرين.
وزعم بعضهم أن المنصور استعمل معن بن زائدة الشيباني على سجستان هذه السنة.
وحج بالنس هذه السنة محمد بن إبراهيم الإمام، وكان هو العامل بمكة والطائف؛ وعلى المدينة الحسن بن زيد، وعلى البضرة جابر بن توبة الكلابي، وعلى الكوفة محمد بن سليمان، وعلى مصر يزيد بن حاتم.
ذكر ابتداء أمر شقنا وخروجه بالأندلسوفيها ثار في الشرق من الأندلس رجل من بربر مكناسة كان يعلم الصبيان، وكان اسمه شقنا بن عبد الواحد، وكانت أمه تسمى فاطمة، وادعى أنه من ولد فاطمة، عليها السلام، ثم من ولد الحسين، عليه السلام، وتسمى بعبد الله بن محمد، وسكن شنت برية، واجتمع عليه خلق كثير من البربر، وعظم أمره، وسار إلى عبد الرحمن الأموي فلم يقف له وراغ في الجبال، فكان إذا أمن انبسط، وإذا خاف صعد الجبال بحيث يصعب طلبه.
فاستعمل عبد الرحمن على طليطلة حبيب بن عبد الملك، فاستعمل حبيب على شنت برية سليمان بن عثمان بن مروان بن أبان بن عثمان بن عفان وأمره بطلب شقنا. فنزل شقنا إلى شنت برية وأخذ سليمان فقتله، واشتد أمره، وطار ذكره وغلب على ناحية قورية وأفسد في الأرض.

فعاد عبد الرحمن الأموي فغزاه في سنة اثنتين وخمسين ومائة بنفسه، فلم يثبت له فأعياه أمره، فعاد عنه وسير إليه سنة ثلاث وخمسين بدراً مولاه، فهرب شقنا وأخلى حصنه شطران، ثم غزاه عبد الرحمن الأموي بنفسه سنة أربع وخمسين ومائة، فلم يثبت له شقنا، ثم سير إليه سنة خمس وخمسين أبا عثمان عبيد الله بن عثمان، فخدعه شقنا وأفسد عليه جنده، فهرب عبيد الله، وغنم شقنا عسكره وقتل جماعة من بني أمية كانوا في العسكر.
وفي سنة خمس وخمسين أيضاً سار شقنا بعد أن غنم عسكر عبيد الله إلى حصن الهواريين المعروف بمدائن، وبه عامل لعبد الرحمن، فمكر به شقنا حتى خرج إليه، فقتله شقنا وأخذ خيله وسلاحه وجميع ما كان معه.
ذكر قتل معن بن زائدةفي هذه السنة قتل معن بن زائدة الشيباني بسجستان، وكان المنصور قد استعمله عليها، فلما وصلها أرسل إلى رتبيل يأمره بحمل القرار الذي عليه كل سنة، فبعث إليه عروضاً وزاد في ثمنها، فغضب معن وسار إلى الرخج وعلى مقدمته ابن أخيه مزيد بن زائدة، فوجد رتبيل قد خرج عنها إلى زابلستان ليصيف بها، ففتحها وأصاب سبياً كثيراً، وكان في السبي فرج الرخجي، وهو صبي، وأبوه زياد، فرأى معن غباراً ساطعاً أثارته حمر الوحش، فظن أنه جيش أثبل نحوه ليخلص السبي والأسرى، فأمر بوضع السيف فيهم، فقتل منهم عدة كثيرة، ثم ظهر له أمر الغبار فأمسك.
فخاف معن الشتاء وهجومه فانصرف إلى بست، وأنكر قوم من الخوارج سرته فاندسوا مع فعلة كانوا يبنون فيء منزله، فلما بلغوا التسقيف أخفوا سيوفهم في القصب ثم دخلوا عليه بيته وهو يحتجم ففتكوا به، وشق بعضهم بطنه بخنجر كان معه، وقال أحدهم لما ضربه: أنا الغلام الطاقي ! والطاق رستاق بقرب زرنج، فقتلهم يزيد بن مزيد، فلم ينج منهم أحد.
ثم إن يزيد قام بأمر سجستان واشتدت على العرب والعجم من أهلها وطأته، فاحتال بعض العرب فكتب على لسانه إلى المنصور كتاباً يخبره فيه أن كتب المهدي إليه قد خيرته وأدهشته، ويسأل أن يعفيه من معاملته، فأغضب ذلك المنصور وشتمه وأقر المهدي كتابه، فعزله وأمر بحبسه وبيع كل شيء له، ثم إنه كلم فيه فأشخص إلى مدينة السلام، فلم يزل بها مجفواً حتى لقيه الخوارج على الجسر فقاتلهم، فتحرك أمره قليلاً، ثم وجه إلى يوسف البرم بخراسان فلم يزل في ارتفاع إلى أن مات.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة غزا الصائفة عبد الوهاب بن إبراهيم الإمام.
وفيها استعمل المنصور على الموصل إسماعيل بن خالد بن عبد الله القسري.
وفيها مات عبد الله بن عون، وكان مولده سنة ست وستين. وفيها ومات أسيد بن عبد الله في ذي الحجة، وهو أمير خراسان، وحنظلة بن أبي سفيان الجمحي. وعلي بن صالح بن حبي أخو الحسن بن صالح، وكانا تقيين، فيهما تشيع.
ثم دخلت سنة اثنتين وخمسين ومائةوفيها غزا حميد بن قحطبة كابل، وكان قد استعمله المنصور على خراسان سنة إحدى وخمسين.
وغزا الصائفة عبد الوهاب بن إبراهيم، وقيل أخوه محمد بن إبراهيم الإمام، ولم يدرب.
وفيها عزل المنصور جابر بن توبة عن البصرة واستعمل عليها يزيد بن منصور.
وفيها قتل المنصور هاشم بن الأساجيج، وكان قد خالف وعصى بإفريقية، فحمل إليه فقتله.
وحج بالناس هذه السنة المنصور.
وفيها عزل يزيد بن حاتم عن مصر واستعمل عليها محمد بن سعيد، وكان عمال الأمصار سوى ما ذكرنا الذين تقدم ذكرهم.
وفيها مات محمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن شهاب، وهو ابن أخي محمد بن شهاب الزهري، روي عنه عمه. وفيها مات يونس بن يزيد الأيلي، روى عنه الزهري أيضاً. وفيها مات طلحة بن عمرو الحضرمي. وإبراهيم بن أبي عبلة، واسم أبي عبلة شمر بن يقظان بن عامر العقيلي.
الأيلي بفتح الهمزة، وبالياء تحتها نقطتان. والعقيلي بضم العين، وفتح القاف.
ثم دخلت سنة ثلاث وخمسين ومائةفيها عاد المنصور من مكة إلى البصرة فجهز جيشاً في البحر إلى الكرك الذين تقدم ذكر إغارتهم على جدة.
وفيها قبض المنصور على أبي أيوب المورياني وعلى أخيه وبني أخيه، وكانت منازلهم المناذر، وكان قد سعى به كاتبه أبان بن صدقة.

وقيل: كان سبب قبضه أن المنصور في دولة بني أمية ورد على الموصل وأقام بها مستتراً وتزوج امرأة من الأزد، فحملت منه، ثم فارق الموصل وأعطاها تذكرة وقال لها: إذا سمعت بدولة لبني هاشم فأرسلي هذه التذكرة إلى صاحب الأمر فهو يعرفها، فوضعت المرأة ولداً سمته جعفراً، فنشأ وتعلم الكتابة وما يحتاج إليه الكاتب.
وولي المنصور الخلافة، فقدم جعفر إلى بغداد واتصل بأبي أيوب فجعله كاتباً بالديوان، فطلب المنصور يوماً من أبي أيوب كاتباً يكتب له شيئاً، فأرسل جعفراً إليه، فلما رآه المنصور مال إليه وأحبه، فلما أمره بالكتابة رآه حاذقاً ماهراً، فسأله من أين هو ومن أبوه، فذكر فله الحال وأراه التذكرة، وكانت معه، فعرفه المنصور وصار يطلبه كل وقت بحجة الكتابة، فخافه أبو أيوب.
ثم إن المنصور أحضره يوماً وأعطاه مالاً وأمر أن يصعد إلى الموصل ويحضر والدته، فسار من بغداد، وكان أبو أيوب قد وضع عليه العيون يأتونه بأخباره، فلما علم مسيره سير وراءه من اغتاله في الطريق فقتله، فلما أبطأ على المنصور أرسل إلى أمه بالموصل من يسألها عنه، فذكرت له أنها لا علم لها به إلا أنه ببغداد يكتب في ديوان الخليفة، فلما علم المنصور ذلك أرسل من يقص أثره، فانتهى إلى موضع وانقطع خبره، فعلم أنه قتل هناك، وكشف الخبر فرأى أن قتله من يد أبي أيوب، فنكبه وفعل به ما فعل.
وقبض المنصور أيضاً على عباد مولاه، وعلى هرثمة بن أعين بخراسان وأحضرا مقيدين لتعصبهما لعيسى بن موسى.
وفيها أخذ المنصور الناس بتلبيس القلانس الطوال المفرطة الطول، فقال أبو دلامة:
وكنا نرجي من إمام زيادة ... فزاد الإمام المصطفى في القلانس
وفيها توفي عبيد ابن بنت ابن أبي ليلى قاضي الكوفة، فاستقضي مكانه شريك بن عبد الله النخعي.
وفيها غزا الصائفة معيوف بن يحيى الحجوري فوصل إلى حصن من حصون الروم ليلاً وأهله نيام، فسبى وأسر من كان فيه، ثم قصد اللاذقية الخراب فسبى منها ستة آلاف رأس سوى الرجال البالغين.
وحج بالناس هذه السنة المهدي، وكان أمير مكة محمد بن إبراهيم، وأمير المدينة الحسن بن زيد، وأمير مصر محمد بن سعيد، وكن يزيد بن منصور على اليمن في قول بعضهم، وعلى الموصل إسماعيل بن خالد بن عبد الله ابن خالد.
وفيها مات هشام بن الغاز بن ربيعة الجرشي، وقيل: سنة ست وخمسين، وقيل: تسع وخمسين. والحسن بن عمارة. وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر. وثور بن يزيد. وعبد الحميد بن جعفر بن عبد الله الأنصاري. والضحاك ابن عثمان بن عبد الله بن خالد بن خزام من ولد أخي حكيم بن حزام. وفطر ابن خليفة الكوفي.
فطر بالفاء والراء المهملة. والجرشي بضم الجيم، وبالشين المعجمة.
ثم دخلت سنة أربع وخمسين ومائةفي هذه السنة سار المنصور إلى الشام وبيت المقدس وسير يزيد بن حاتم ابن قبيصة بن المهلب بن أبي صفرة إلى إفريقية في خمسين ألفاً لحرب الخوارج الذين قتلوا عمر بن حفص، وأراد المنصور بناء الرافق فمنعه أهل الرقة، فهم لمحاربتهم.
وسقطت في هذه السنة الصاعقة فقتلت بالمسجد الحرام خمسة نفر.
وفيها هلك أبو أيوب المورياني، وأخوه خالد، وأمر المنصور بقطع أيدي بني أخيه وأرجلهم وضرب أعناقهم.
وفيها استعمل على البصرة عبد الملك بن ظبيان النميري، وغزا الصائفة زفر بن عاصم الهلالي فبلغ الفرات.
وحج بالناس محمد بن إبراهيم وهو على مكة.
وكان على إفريقية يزيد بن حاتم، وكان العمال من تقدم ذكرهم.
وفيها مات أو عمرو بن العلاء، وقيل: مات سنة سبع وخمسين، وكان عمره ستاً وثمانين سنة. ومحمد بن عبد الله الشعيثي النصري بالنون. وفيها مات عثمان بن عطاء. وجعفر بن برقان الجزري. وأشعب الطامع. وعلي بن صالح بن حبي. وعمر بن إسحاق بن يسار أخو محمد بن إسحاق. ووهيب بن الورد المكي الزاهد. وقرة بن خالد أبو خالد السدوسي البصري وهشام الدستوائي، وهو هشام بن أبي عبد الله البصري.
الشعيثي بضم السين المعجمة، وفي آخره ثاء مثلثة.
ثم دخلت سنة خمس وخمسين ومائةفيها دخل يزيد بن حاتم إفريقية، وقتل أبا حاتم، وملك القيروان وسائر الغرب. وقد تقدم ذكر مسيره ورحوبه مستقصى.

وفيها سير المنصور المهدي لبناء الرافقة، فسار إليها، فبناها على بناء مدينة بغداد، وعمل للكوفة والبصرة سوراً وخندقاً، وجعل ما أنفق فيه من الأموال على أهلها. ولما أراد المنصور معرفة عددهم أمر أن يقسم فيهم خمسة دراهم خمسة دراهم، فلما علم عددهم، أمر بجبايتهم أربعين درهماً لكل واحد، فقال الشاعر:
يا لقومي ما لقينا ... من أمير المؤمنينا
قسم الخمسة فينا ... وجبانا الأربعينا
وفيها طلب ملك الروم الصلح إلى المنصور على أن يؤدي إليه الجزية.
وفيها غزا الصائفة يزيد بن أسيد السلمي. وعزل عبد الملك بن أيوب بن ظبيان عن البصرة، واستعمل عليها الهيثم بن معاوية العتكي.
ذكر عزل العباس بن محمد عن الجزيرة

واستعمال موسى بن كعب

وفيها عزل المنصور أخاه العباس بن محمد عن الجزيرة، وغضب عليه، وغرمه مالاً فلم يزل ساخطاً عليه، حتى غضب على عمه إسماعيل بن علي، فشفع فيه عمومة المنصور، وضيقوا عليه، حتى رضي عنه، فقال عيسى بن موسى للمنصور: يا أمير المؤمنين، أرى آل علي بن عبد الله، وإن كانت نعمك عليهم سابغة، فإنهم يرجعون إلى الحسد لنا، فمن ذلك أنك غضبت على إسماعيل بن علي، منذ أيام فضيقوا عليك، حتى رضيت عنه، وأنت غضبان على أخيك العباس منذ كذا وكذا، فما كلمك فيه أحد منهم؛ فرضي عنه.
وكان المنصور قد استعمل العباس على الجزيرة بعد يزيد بين أسيد، فشكا يزيد منه وقال: إنه أساء عزلي، وشتم عرضي. فقال له المنصور: أجمع بني إحساني وإساءته يعتدلا. فقال له يزيد بن أسيد: إذا كان إحسانكم جزاء لإساءتكم كانت طاعتنا تفضلا منا عليكم.
ولما عزل المنصور أخاه عن الجزيرة استمل عليها موسى بن كعب.
ذكر عزل محمد بن سليمان عن الكوفة واستعمال عمرو بن زهيروفيها عزل محمد بن سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس عن الكوفة، واستعمل عليها عمرو بن زهير الضبي أخاً المسيب بن زهير؛ وقيل: إنما عزل سنة ثلاث وخمسين، وكان عزله لأسباب بلغته عنه، منها أنه قتل عبد الكريم بن أبي العوجاء، وكان قد حبسه على الزندقة، وهو خال معن بن زائدة الشيباني، فكثر شفعاؤه عند المنصور، ولم يتكلم فيه إلا ظنين منهم، فكتب إلى محمد بن سليمان بالكف عنه إلى أن يأتيه رأيه.
وكان ابن أبي العوجاء قد أرسل إلى محمد بن سليمان يسأله أن يؤخره ثلاثة أيام، ويعطيه مائة ألف، فلما ذكر لمحمد أمر بقتله، فلما أيقن أنه مقتول قال: والله لقد وضعت أربعة آلاف حديث حللت فيها الحرام، وحرمت فيها الحلال، والله لقد فطرتكم يوم صومكم، وصومتكم يوم فطركم؛ فقتل.
وورد كتاب المنصور إلى محمد يأمره بالكف عنه، فوصل وقد قتله، فلما بلغ قتله المنصور غضب، وقال: والله لقد هممت أن أقيده به ! ثم أحضر عمه عيسى بن علي وقال له: هذا عملك؛ أنت أشرت بتولية هذا الغلام الغر؛ قتل فلاناً بغير أمري، وقد كتبت بعزله، وتهدده؛ فقال له عيسى: إن محمداً إنما قتله على الزندقة، فإن كان أصاب فهو لك، وإن أخطأ فعليه، ولئن عزلته على أثر ذلك ليذهبن بالثناء والذكر، ولترجعن بالمقالة من العامة عليك؛ فمزق الكتاب.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة أنكرت الخوارج الصفرية المجتمعة بمدينة سجلماسة على أميرهم عيسى بن جرير أشياء، فشدوه وثاقاً، وجعلوه على رأس الجبل، فلم يزل كذلك حتى مات، وقدموا على أنفسهم أبا القاسم سمكو بن واسول المكناسي جد مدرار.
وفيها ولد أبو سنان الفقيه المالكي بمدينة القيروان من إفريقية.
وفيها عزل الحسن بن زيد بن الحسن بن علي عن المدينة، واستعمل عليها عمه عبد الصمد بن علي، وكان على مكة والطائف محمد بن إبراهيم؛ وعلى الكوفة عمرو بن زهير؛ وعلى البصرة الهيثم بن معاوية؛ وعلى مصر محمد بن سعيد؛ وعلى إفريقية يزيد بن حاتم؛ وعلى الموصل خالد بن برمك، وقيل: موسى بن كعب بن سفيان الخثعمي.
وفي هذه السنة مات مسعر بن كدام الكوفي الهلالي.
ثم دخلت سنة ست وخمسين ومائة
ذكر عصيان أهل إشبيلية على عبد الرحمن الأموي

في هذه السنة سار عبد الرحمن الأموي، صاحب الأندلس، إلى حرب شقنا، وقصد حصن شيطران، فحصره وضيق عليه، فهرب إلى المفازة كعادته، وكان قد استخلف على قرطبة ابنه سليمان، فأتاه كتابه يخبره بخروج أهل إشبيلية مع عبد الغفار وحيوة بن ملابس عن طاعته، وعصيانهم عليه، واتفق من بها من اليمانية معهما، فرجع عبد الرحمن ولم يدخل قرطبة، وهاله ما سمع من اجتماعهم وكثرتهم، فقدم ابن عمه عبد الملك بن عمر، وكان شهاب آل مروان، وبقي عبد الرحمن خلفه كالمدد له.
فلما قارب عبد الملك أهل إشبيلية قدم ابنه أمية ليعرف حالهم، فرآهم مستيقظين، فرجع إلى أبيه، فلامه أبوه على إظهار الوهن، وضرب عنقه، وجمع أهل بيته وخاصته، وقال لهم: طردنا من المشرق إلى أقصى هذا الصقع، ونحسد على لقمة تبقي الرمق؛ اكسروا جفون السيوف، فالموت أولى أو الظفر.
ففعلوا، وحمل بين أيديهم، فهزم اليمانية وأهل إشبيلية، فلم تقم بعدها لليمانية قائمة، وجرح عبد الملك.
وبلغ الخبر إلى عبد الرحمن، فأتاه وجرحه يجري دماً، وسيفه يقطر دماً، وقد لصقت يده بقائم سيفه، فقبله بين عينيه، وجزاه خيراً، وقال: يا إبن عم قد أنكحت ابني وولي عهدي هشاماً ابنتك فلانة، وأعطيتها كذا وكذا، وأعطيتك كذا، وأولادك كذا، وأقطعتك وإياهم، ووليتكم الوزارة.
وهذا عبد الملك هو الذي ألزم عبد الرحمن بقطع خطبة المنصور، وقال له: تقطعها وإلا قتلت نفسي ! وكان قد خطب له عشرة أشهر، فقطعها.
وكان عبد الغفار وحيوة بن ملابس قد سلما من القتل. فلما كانت سنة سبع وخمسين ومائة سار عبد الرحمن إلى إشبيلية، فقتل خلقاً كثيراً ممن كان مع عبد الغفار وحيوة ورجع. وبسبب هذه الوقعة وغش العرب مال عبد الرحمن إلى اقتناء العبيد.
ذكر الفتنة بإفريقية مع الخوارجقد ذكرنا هرب عبد الرحمن بن حبيب، الذي كان أبوه أمير إفريقية، مع الخوارج، واتصاله بكتامة، فسير يزيد بن حاتم أمير إفريقية العسكر في أثره، وقاتلوا كتامة.
فلما كانت هذه السنة سير يزيد عسكراً آخر مدداً للذين يقاتلون عبد الرحمن، فاشتد الحصار على عبد الرحمن، فمضى هارباً، وفارق مكانه، فعادت العساكر عنه.
ثم ثار في هذه السنة على يزيد بن حاتم أبو يحيى بن فانوس الهواري بناحية طرابلس، فاجتمع عليه كثر من البربر، وكان عسكر ليزيد بن حاتم مع عامل البلد، فخرج العامل والجيش معه، فالتقوا على شاطئ البحر من أرض هوارة، فاقتتلوا قتالاً شديداً، فانهزم أبو يحيى بن فانوس وقتل عامة أصحابه، وسكن الناس بإفريقية وصفت ليزيد بن حاتم.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة ظفر الهيثم بن معاوية، عامل البصرة، بعمرو بن شداد الذي كان عامل إبراهيم بن عبد الله على فارس؛ وسبب ظفره به أنه ضرب غلاماً له، فأتى الهيثم، فدله عليه، فأخذه، فقتله، وصلبه بالمربد.
وفيها عزل الهيثم عن البصرة، واستعمل سوار القاضي على الصلاة مع القضاء، واستعمل سعيد بن دعلج على شرط البصرة وأحداثها، ولما وصل الهيثم إلى بغداد مات بها، وصلى عليه المنصور.
وفيها غزا الصائفة زفر بن عاصم الهلالي؛ وحج بالناس العباس بن محمد بن علي، وكان على مكة محمد بن إبراهيم الإمام، وعلى الكوفة عمرو بن زهير، وعلى الأحداث والجوالي والشرط بالبصرة سعيد بن دعلج، وعلى الصلاة والقضاء سوار بن عبد الله، وعلى كور دجلة والأهواز وفارس عمارة بن حمزة، وعلى كرمان والسند هشام بن عمرو، وعلى إفريقية يزيد بن حاتم، وعلى مصر محمد بن سعيد.
وفيها سخط عبد الرحمن الأموي على مولاه بدرٍ لفرط إدلاله عليه، ولم يرع حق خدمته وطول صحبته، وصدق مناصحته، فأخذ ماله، وسلبه نعمته، ونفاه إلى الثغر، فبقي به إلى أن هلك.
وفيها مات عبد الرحمن بن زياد بن أنعم، قاضي إفريقية وقد تكلم الناس في حديثه.
وفيها توفي حمزة بن حبيب الزيات المقرئ، أحد القراء السبعة.
ثم دخلت سنة سبع وخمسين ومائةفي هذه السنة بني المنصور قصره الذي يدعى الخلد.
وفيها حول المنصور الأسواق إلى الكرخ وغيره، وقد تقدم سبب ذلك. واستعمل سعيد بن دعلج على البحرين، فأنفذ إليها ابنه تميماً؛ وعرض المنصور جنده في السلاح، وجلس لذلك، وخرج هو لابساً درعاً وبيضة.

وفيها مات عامر بن إسماعيل المسلي، وصلى عليه المنصور، وتوفي سوار بن عبد الله، قاضي البصرة، واستعمل مكانه عبيد الله بن الحسن بن الحصين العنبري؛ وعزل محمد بن سليمان الكاتب عن مصر، واستعمل مولاه مطرٌ، واستعمل معبد بن الخليل على السند وعزل هشام بن عمرو.
وغزا الصائفة يزيد بن أسيد السلمي، فوجه سناناً مولى البطال إلى حصن، فسبى وغنم؛ وقيل: إنما غزا الصائفة زفر بن عاصم.
وحج بالناس إبراهيم بن يحيى بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس، وكان على مكة، وقيل كان عليها عبد الصمد بن علي، وعلى الأمصار من ذكرنا.
وفيها قتل المنصور يحيى بن زكرياء المحتسب، وكان يطعن على المنصور، ويجمع الجماعات فيما قيل.
وفيها مات عبد الوهاب بن إبراهيم الإمام، وقيل: سنة ثمان وخمسين: وفي سنة سبع وخمسين مات الأوزاعي الفقيه، وإسمه عبد الرحمن بن عمرو، وله سبعون سنة؛ ومصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير بن العوام، جد الزبير بن بكار.
وفيها أخرج سليمان بن يقظان الكلبي قارله ملك الإفرنج إلى بلاد المسلمين، من الأندلس، ولقيه بالطريق، وسار معه إلى سرقسطة، فسبقه إليها الحسين بن يحيى الأنصاري من ولد سعد بن عبادة، وامتنع بها، فاتهم قارله ملك الإفرنج سليمان، فقبض عليه، وأخذه معه إلى بلاده، فلما أبعد من بلاد المسلمين واطمأن هجم عليه مطروحٌ وعيشون ابنا سليمان في أصحابهما، فاستنقذا أباهما، ورجعا به إلى سرقسطة، ودخلوا مع الحسين، ووافقوا على خلاف عبد الرحمن.
ثم دخلت سنة ثمان وخمسين ومائة

ذكر عزل موسى عن الموصل

وولاية خالد بن برمك

في هذه السنة عزل المنصور موسى بن كعب عن الموصل، وكان قد بلغه عنه ما أسخطه عليه، فأمر ابنه المهدي أن يسير إلى الرقة، وأظهر أنه يريد بيت المقدس، وأمره أن يجعل طريقه على الموصل، فإذا صار بالبلد أخذ موسى وقيده واستعمل خالد بن برمك.
وكان المنصور قد ألزم خالد بن برمك ثلاثة آلاف ألف درهم، وأجله ثلاثة أيام، فإن أحضر المال وإلا قتله؛ فقال لابنه يحيى: يا بني الق إخواننا عمارة بن حمزة، ومباركاً التركي، وصالحاً صاحب المصلى وغيرهم وأعلمهم حالنا.
قال يحيى: فأتيتهم، فمنهم من منعني من الدخول عليه ووجه المال، ومنهم من تجهمني بالرد ووجه المال سراً إلي، قال: فأتيت عمارة بن حمزة ووجهه إلى الحائط، فما أقبل به علي، فسلمت، فرد رداً ضعيفاً، وقال: كيف أبوك ؟ فعرفته الحال، وطلبت قرض مائة ألفٍ، فقال: إن أمكنني شيء فسيأتيك، فانصرفت وأنا ألعنه من تيهه، وحدثت أبي بحديثه، وإذ قد أنفذ المال، قال: فجمعنا في يومين ألفي ألف وسبعمائة ألف، وبقي ثلاثمائة ألف تبطل الجميع بتعذرها.
قال: فعبرت على الجسر وأنا مهموم، فوثب إلي زاجرٌ فقال: فرخ الطائر أخبرك، فطويت، فلحقني، وأخذ بلجام دابتي، وقال لي: أنت مهموم، والله لتفرحن ولتمرن غداً في هذا الموضع واللواء بين يديك. فعجبت من قوله، فقال: إن كان ذلك فلي عليك خمسة آلاف درهم. فقلت: نعم ؟! وأنا أستبعد ذلك.
وورد على المنصور انتقاض الموصل والجزيرة، وانتشار الأكراد بها، فقال: من لها ؟ فقال المسيب بن زهير: عندي رأيٌ أعلم أنك لا تقبله مني، وأعلم أنك ترده علي، ولكني لا أدع نصحك. قال: قل ! قلت: ما لها مثل خالد بن برمك. قال: فكيف يصلح لنا بعد ما فعلنا ؟ قال: إنما قومته بذلك، وأنا الضامن له. قال: فليحضرني غداً، فأحضره، فصفح له عن الثلاثمائة ألف الباقية، وعقد له، وعقد لابنه يحيى على أذربيجان، فاجتاز يحيى بالزاجر، فأخذه معه، وأعطاه خمسين ألف درهم، وأنفذ خالدٌ إلى عمارة بالمائة ألف التي أخذها منه مع ابنه يحيى، فقال له: صيرفياً كنت لأبيك ؟ قم عني، لا قمت ! فعاد بالمال، وسار مع المهدي فعزل موسى بن كعب وولاهما.
فلم يزل خالدٌ على الموصل وابنه يحيى على أذربيجان إلى أن توفي المنصور، فذكر أحمد بن محمد بن سوار الموصلي قال: ما هبناه أميراً قط هيبتنا خالداً، من غير أن يشتد علينا، ولكن هيبة كانت له في صدورنا.
ذكر موت المنصور ووصيتهوفي هذه السنة توفي المنصور لست خلوان من ذي الحجة ببئر ميمون، وكان على ما قيل قد هتف به هاتف من قصره، فسمعه يقول:
أما وربّ السّكون والحرك ... إنّ المنايا كثيرة الشّرك
عليك، يا نفس، إن أسأت، وإن ... أحسنت بالقصد، كلّ ذاك لك
ما اختلف اللّيل والنّهار، ولا ... دارت نجوم السّماء في الفلك
إلاّ تنقّل السّلطان عن ملكٍ ... إذا انتهى ملكه إلى ملك
حتى يصيرا به إلى ملكٍ ... ما عزّ سلطانه بمشترك
ذاك بديع السّماء والأرض وال ... مرسي الجبال المسخّر الفلك
فقال المنصور: هذا أوان أجلي. قال الطبري: وقد حكى عبد العزيز بن مسلم أنه قال: دخلت على المنصور يوماً أسلم عليه، فإذا هو باهت لا يحير جواباً، فوثبت لما أرى منه لأنصرف، فقال لي بعد ساعة: إني رأيت في المنام كأن رجلاً ينشدني هذه الأبيات:
أأخيّ خفّض من مناكا ... فكأنّ يومك قد أتاكا
ولقد أراك الدّهر من ... تصريفه ما قد أراكا
فإذا أردت النّاقص العب ... د الذّليل، فأنت ذاكا
ملّكت ما ملّكته، ... والأمر فيه إلى سواكا
هذا الذي ترى من قلقي وغمي لما سمعت ورأيت؛ فقلت: خيراً رأيت يا أمير المؤمنين؛ فلم يلبث أن خرج إلى مكة، فلما سار من بغداد ليحج نزل قصر عبدويه، فانقض في مقامه هنالك كوكبٌ لثلاث بقين من شوال، بعد إضاءة الفجر، فبقي أثره بيناً إلى طلوع الشمس، فأحضر المهدي وكان قد صحبه ليودعه، فوصاه بالمال والسلطان، يفعل ذلك كل يوم من أيام مقامه، بكرة وعشية، فلما كان اليوم الذي ارتحل فيه قال له: إني لم أدع شيئاً إلا وقد تقدمت إليك فيه، وسأوصيك بخصال ما أظنك تفعل واحدةً منها.
وكان له سفط فيه دفاتر علمه، وعليه قفل لا يفتحه غيره، فقال للمهدي: انظر إلى هذا السفط فاحتفظ به، فإن فيه علم آبائك، ما كان وما هو كائن إلى يوم القيامة، فإن أحزنك أمر فانظر في الدفتر الكبير، فإن أصبت فيه ما تريد، وإلا ففي الثاني والثالث، حتى بلغ سبعة، فإن ثقل عليك، فالكراسة الصغيرة، فأنك واجدٌ فيها ما تريد، وما أظنك تفعل.
وانظر هذه المدينة، وإياك أن تستبدل بها غيرها، وقد جمعت لك فيها من الأموال ما إن كسر عليك الخراج عشر سنين كفاك لأرزاق الجند، والنفقات، والذرية، ومصلحة البعوث، فاحتفظ بها، فإنك لا تزال عزيزاً ما دام بيت مالك عامراً، وما أظنك تفعل. وأوصيك بأهل بيتك أن تظهر كرامتهم، وتحسن إليهم، وتقدمهم، وتوطئ الناس أعقابهم، وتوليهم المنابر، فإن عزك عزهم، وذكرهم لك، وما أظنك تفعل. وانظر مواليك فأحسن إليهم، وقربهم، واستكثر منهم، فإنهم مادتك لشدة إن نزلت بك، وما أظنك تفعل. وأوصيك بأهل خراسان خيراً، فإنهم أنصارك وشيعتك الذين بذلوا أموالهم ودماءهم في دولتك، ومن لا تخرج محبتك من قلوبهم، أن تحسن إليهم، وتتجاوز عن مسيئهم، وتكافئهم عما كان منهم، وتخلف من مات منهم في أهله وولده، وما أظنك تفعل. وأياك أن تبني مدينة الشرقية، فأنك لا تتم بناءها، وأظنك ستفعل. وإياك أن تستعين برجل من بني سليم، وأظنك ستفعل. وإياك إن تدخل النساء في أمرك، وأظنك ستفعل.
وقيل: قال له: إني ولدت في ذي الحجة ووليت في ذي الحجة، وقد هجس في نفسي أني أموت في ذي الحجة من هذه السنة، وإنما حداني على الحج ذلك، فأتق الله فيما أعهد إليك من أمور المسلمين بعدي، يجعل لك فيما كربك وحزنك فرجاً ومخرجاً، ويرزقك السلامة وحسن العاقبة من حيث لا تحتسب.
يا بني احفظ محمداً، صلى الله عليه وسلم، في أمته، يحفظك الله ويحفظ عليك أمورك، وإياك والدم الحرام، فإنه حوبٌ عند الله عظيمٌ، وعارٌ في الدنيا لازم مقيم، والزم الحدود، فإن فيها خلاصك في الآجل وصلاحك في العاجل، ولا تعتد فيها فتبور، فإن الله تعالى لو علم أن شيئاً أصلح منها لدينه وأزجر عن معاصيه لأمر به في كتابه.

وأعلم أن من شدة غضب الله لسلطانه أنه أمر في كتابه بتضعيف العذاب والعقاب على من سعي في الأرض فساداً مع ما ذخر له من العذاب العظيم، فقال: " إنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ الله وَرَسُولَهُ وَيَسْعَونْ في الأرَضِ فَسَاداً أنْ يُقَتَّلُوا أوْ يُصَلَّبُوا " المائدة: 33 الآية. فالسلطان، يا بني، حبل الله المتين، وعروته الوثقى، ودينه القيم، فاحفظه، وحصنه، وذب عنه، وأوقع بالملحدين فيه، واقمع المارقين منه، واقتل الخارجين عنه بالعقاب، ولا تجاوز ما أمر الله به في محكم القرآن، واحكم بالعدل، ولا تشطط، فإن ذلك أقطع للشغب، وأحسم للعدو، وأنجع في الدواء.
وعف عن الفيء، فليس بك إليه حاجة مع ما خلفه الله لك، وافتتح عملك بصلة الرحم وبر القرابة، وإياك والأثرة والتبذير لأموال الرعية، واشحن الثغور، واضبط الأطراف، وأمن السبل، وسكن العامة، وأدخل المرافق عليهم، وادفع المكاره عنهم، وأعد الأموال، واخزنها، وإياك والتبذير، فأن النوائب غير مأمونة، وهي من شيم الزمان.
وأعد الكراع والرجال والجند ما استطعت؛ وإياك وتأخير عمل اليوم إلى الغد، فتتدارك عليك الأمور وتضيع، جد في إحكام الأمور النازلات لأوقاتها أولاً فأولاً واجتهد وشمر فيها؛ وأعد رجالاً بالليل لمعرفة ما يكون بالنهار، ورجالاً بالنهار لمعرفة ما يكون بالليل، وباشر الأمور بنفسك، ولا تضجر، ولا تكسل، واستعمل حسن الظن بربك، وأسئ الظن بعمالك وكتابك، وخذ نفسك بالتيقظ، وتفقد من تثبت على بابك، وسهل إذنك للناس، وانظر في أمر النزاع إليك، ووكل بهم عيناً غير نائمة، ونفساً غير لاهية، ولا تنم، فإن أباك لم ينم منذ ولي الخلافة، ولا دخل عينه الغمض إلا وقلبه مستيقظٌ. هذه وصيتي إليك، والله خليفتي عليك.
ثم ودعه وبكى كل واحد منهما إلى صاحبه، ثم سار إلى الكوفة، وجمع بين الحج والعمرة، وساق الهدي، وأشعره، وقلده لأيام خلت من ذي القعدة. فلما سار منازل من الكوفة عرض له وجعه الذي مات به، وهو القيام، فلما اشتد وجعه جعل يقول للربيع: بادرني حرم ربي هارباً من ذنوبي؛ وكان الربيع عديله؛ ووصاه بما أراد، فلما وصل إلى بئر ميمون مات بها مع السحر لست خلون من ذي الحجة، ولم يحضره عند وفاته إلا خدمة، والربيع مولاه، فكتم الربيع موته، ومنع من البكاء عليه، ثم أصبح، فحضر أهل بيته كما كانوا يحضرون، وكان أول من دعا عمه عيسى بن علي، فمكث ساعة، ثم أذن لأبن أخيه عيسى بن موسى، وكان فيما خلا يقدم على عيسى بن علي، ثم أذن للأكابر وذوي الأسنان منهم، ثم لعامتهم، فبايعهم الربيع للمهدي، ولعيسى بن موسى بعده على يدي موسى الهادي بن المهدي.
فلما فرغ من بيعه بني هاشم بايع القواد، وبايع عامة الناس، وسار العباس بن محمد ومحمد بن سليمان إلى مكة ليبايعا الناس، فبايعوا بين الركن والمقام، واشتغلوا بتجهيز المنصور، ففرغوا منه العصر، وكفن، وغطي وجهه وبدنه، وجعل رأسه مكشوفاً لأجل إحرامه، وصلى عليه عيسى بن موسى، وقيل إبراهيم بن يحيى بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس، ودفنت في مقبرة المعلاة، وحفروا له مائة قبر ليغموا على الناس، ودفن في غيرها، ونزل في قبره عيسى بن علي، وعيسى بن محمد، والعباس بن محمد، والربيع والريان مولياه، ويقطين، وكان عمره ثلاثاً وستين سنة، وقيل أربعاً وستين، وقيل ثمانياً وستين سنة، فكانت مدة خلافته اثنتين وعشرين سنة إلا أربعة وعشرين يوماً، وقيل إلا ثلاثة أيام، وقيل إلا يومين؛ وقيل في موته: إنه لما نزل آخر منزل بطريق مكة نظر في صدر البيت، فإذا فيه: بسم الله الرحمن الرحيم.
أبا جعفرٍ حانت وفاتك وانقضت ... سنوك، وأمر الله لا بدّ واقع
أبا جعفرٍ هل كاهنٌ أو منجّمٌ ... لك اليوم من حرّ المنيّة مانع
فأحضر متولي المنازل، وقال له: ألم آمرك أن لا يدخل المنازل أحد الناس ؟ قال: والله ما دخلها أحد منذ فرغ. فقال: اقرأ ما في صدر البيت ! فقال: ما أرى شيئاً، فأحضر غيره، فلم ير شيئاً، فأملى البيتين، ثم قال لحاجبه: اقرأ آية، فقرأ: " وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُون " الشعراء: 227، فأمر به فضرب، ورحل من المنزل تطيراً، فسقط عن دابته، فاندق ظهره ومات، فدفن ببئر ميمون، والصحيح ما تقدم.
ذكر صفة المنصور وأولاده

كان أسمر نحيفاً، خفيف العارضين، ولد بالحميمة من أرض الشراة. وأما أولاده فالمهدي محمد، وجعفر الأكبر، وأمهما أروى بنت منصور أخت يزيد بن منصور الحميري، وكانت تكنى أم موسى؛ ومات جعفر قبل المنصور؛ ومنهم سليمان؛ وعيسى، ويعقوب، أمهم فاطمة بنت محمد من ولد طلحة بن عبيد الله، وجعفر الأصغر، أمه أم ولد، كردية، وكان يقال له: ابن الكردية؛ وصالح المسكين، أمه أم ولد رومية؛ والقاسم، مات قبل المنصور وله عشر سنين، أمه أم ولد تعرف بأم القاسم، ولها بباب الشام بستان يعرف ببستان أم القاسم؛ والعالية، أمها امرأة من بني أمية.
ذكر بعض سيرة المنصورقال سلام الأبرش: كنت أخدم المنصور داخلاً في منزله، وكان من أحسن الناس خلقاً، ما لم يخرج إلى الناس، وأشد احتمالاً لما يكون من عبث الصبيان، فإذا لبس ثوبه اربد لونه، واحمرت عيناه فيخرج منه ما يكون.
وقال لي يوماً: يا بني ! إذا رأيتني قد لبست ثيابي، أو رجعت من مجلسي فلا يدنون مني منكم أحد مخافة أن أغره بشيء.
قال: ولم ير في دار المنصور لهوٌ، ولا شيء يشبه اللهو واللعب والعبث، إلا مرة واحدة، رؤي بعض أولاده وقد ركب راحلة، وهو صبي، وتنكب قوساً في هيئة الغلام الأعرابي، بين جوالقين فيهما مقل ومساويل وما يهديه الأعراب، فعجب الناس من ذلك، وأنكروه، فعبر إلى المهدي بالرصافة فأهداه له، فقبله وملأ الجوالقين دراهم، فعاد بينهما، فعلم أنه ضرب من عبث الملوك.
قال حماد التركي: كنت واقفاً على رأس المنصور، فسمع جلبة، فقال: انظر ما هذا ! فذهبت، فإذا خادمٌ له قد جلس حوله الجواري، وهو يضرب لهن بالطنبور، وهن يضحكن، فأخبرته، فقال: وأي شيء الطنبور ؟ فوصفته له، فقال: ما يدريك أنت ما الطنبور ؟ قلت: رأيته بخراسان. فقام ومشى إليهن، فلما رأينه تفرقن، فأمر بالخادم فضرب رأسه بالطنبور، حتى تكسر الطنبور، وأخرج الخادم فباعه.
قال: وكان المنصور قد استعمل معن بن زائدة على اليمن، لما بلغه من الاختلاف هناك، فسار إليه وأصلحه. وقصده الناس من أقطار الأرض لاشتهار جوده، ففرق فيهم الأموال، فسخط عليه المنصور، فأرسل إليه معن بن زائدة وفداً من قومه، فيهم مجاعة بن الأزهر، وسيرهم إلى المنصور ليزيلوا غيظه وغضبه، فلما دخل على المنصور ابتدأ مجاعة بحمد الله والثناء عليه، وذكر النبي، صلى الله عليه وسلم، فأطنب في ذلك حتى عجب القوم، ثم ذكر المنصور وما شرفه الله به، وذكر بعد ذلك صاحبه. فلما انقضى كلامه قال: أما ما ذكرت من حمد الله، فالله أجل من أن تبلغه الصفات؛ وأما ما ذكرت من النبي، صلى الله عليه وسلم، فقد فضله الله تعالى بأكثر مما قلت؛ وأما ما وصفت به أمير المؤمنين، فإنه فضله الله بذلك، وهو معينه على طاعته، إن شاء الله تعالى؛ وأما ما ذكرت من صاحبك، فكذبت ولؤمت؛ إخرج، فلا يقبل ما ذكرته.
فلما صاروا بآخر الأبواب أمر برده مع أصحابه، فقال: ما قلت ؟ فأعاده عليه، فأخرجوا، ثم أمر بهم، فأوقفوا، ثم التفت إلى من حضر من مضر، فقال: هل تعرفون فيكم مثل هذا ؟ والله لقد تكلم حتى حسدته، وما منعني أن أتم على رده إلا أن يقال حسده لأنه من ربيعة، وما رأيت مثله رجلاً أربط جأشاً، ولا أظهر بياناً؛ رده يا غلام.
فلما صار بين يديه قال: اقصد لحاجتك ! قال: يا أمير المؤمنين، معن بن زائدة عبدك، وسيفك، وسهمك، رميت به عدوك، فضرب، وطعن، ورمى حتى سهل ما حزن، وذل ما صعب، واستوى ما كان معوجاً من اليمن، فأصبحوا من خول أمير المؤمنين، أطال الله بقاءه، فإن كان في نفس أمير المؤمنين هنة من ساعٍ، أو واشٍ، فأمير المؤمنين أولى بالفضل على عبده، ومن أفنى عمره في طاعته.
فقبل عذره وأمر بصرفهم إليه، فلما قرأ معن الكتاب بالرضا، قبل ما بين عينيه، وشكر أصحابه، وأجازهم على أقدارهم، وأمرهم بالرحيل إلى المنصور، فقال مجاعة:
آليت في مجلسٍ من وائلٍ قسماً ... ألاّ أبيعك يا معنٌ بأطماع
يا معن ! إنّك أوليتني نعماً ... عمّت لحيماً وخصّت آل مجّاع
فلا أزال إليك الدّهر منقطعاً ... حتى يشيد بهلكي هتفه الناعي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 14:56



وكان من نعم معن على مجاعة أنه قضى له ثلاث حوائج منها: أنه كان يتعشق جارية من أهل

بيت معن، اسمها زهراء، فطلبها، فلم يجبه لفقره، فطلبها من معن، فأحضر أباها، فزوجه إياها على عشرة آلاف درهم، وأمهرها من عنده.
ومنها: أنه طلب منه حائطاً بعينه، فاشتراه له.
ومنها أنه استوهب منه شيئاً، فوهب له ثلاثين ألف درهم تمام مائة ألف.
قيل: وكان المنصور يقول: ما أحوجني أن يكون على بابي أربعة نفر لا يكون على بابي أعف منهم، هم أركان الدولة ولا يصلح الملك إلا بهم، أما أحدهم: فقاضٍ لا تأخذه في الله لومة لائم؛ والآخر صاحب شرطة ينصف الضعيف من القوي؛ والثالث صاحب خراج يستقصي ولا يظلم الرعية.
ثم عض على إصبعه السبابة ثلاث مرات، يقول في كل مرة: آه آه. قيل: ما هو يا أمير المؤمنين ؟ قال: صاحب بريد يكتب خبر هؤلاء على الصحة.
وقيل: دعا المنصور بعامل قد كسر خراجه، فقال له: أد ما عليك ! فقال: والله ما أملك شيئاً. وأذن مؤذن: أشهد أن لا إله إلا الله ! فقال: يا أمير المؤمنين هب ما علي لله وشهادة أن لا إله إلا الله. فخلى سبيله.
وقيل: وأتي بعامل، فحبسه وطالبه، فقال العامل: عبدك يا أمير المؤمنين؛ فقال: بئس العبد أنت! فقال: لكنك نعم المولى. قال: أما لك فلا.
قيل: وأتي بخارجي قد هزم له جيوشاً، فأراد ضرب رقبته، ثم ازدراه فقال: يا ابن الفاعلة ! مثلك يهزم الجيوش ؟ فقال له: ويلك وسوأة لك، أمس بيني وبينك السيف، واليوم القذف والسب، وما كان يؤمنك أن أرد عليك وقد يئست من الحياة فلا تستقيلها أبداً ؟ فاستحيا منه المنصور وأطلقه.
قيل: وكان شغل المنصور، في صدر نهاره، بالأمر والنهي، والولايات، والعزل، وشحن الثغور والأطراف، وأمن السبل، والنظر في الخراج والنفقات، ومصلحة معاش الرعية، والتلطف بسكونهم وهديهم، فإذا صلى العصر جلس لأهل بيته؛ فإذا صلى العشاء الآخرة جلس ينظر فيما ورد من كتب الثغور والأطراف والآفاق، وشاور سماره؛ فإذا مضى ثلث الليل قام إلى فراشه، وانصرف سماره؛ وإذا مضى الثلث الثاني قام فتوضأ وصلى، حتى يطلع الفجر، ثم يخرج فيصلي بالناس، ثم يدخل فيجلس في إيوانه.
قيل: وقال للمهدي: لا تبرم أمراً حتى تفكر فيه، فإن فكر العاقل مرآته تريه حسنه وسيئه. يا بني ! لا يصلح السلطان إلا بالتقوى، ولا تصلح رعيته إلا بالطاعة، ولا تعمر البلاد بمثل العدل، وأقدر الناس على العفو أقدرهم على العقوبة، وأعجز الناس من ظلم من هو دونه، واعتبر عمل صاحبك وعلمه باختياره.
يا أبا عبد الله ! لا تجلس مجلساً إلا ومعك من أهل العلم من يحدثك؛ ومن أحب أن يحمد أحسن السيرة، ومن أبغض الحمد أساءها، وما أبغض الحمد أحدٌ إلا استذم، وما استذم إلا كره.
يا أبا عبد الله ! ليس العاقل الذي يحتال للأمر الذي غشيه، بل العاقل الذي يحتال للأمر حتى لا يقع فيه.
وقال للمهدي يوماً: كم راية عندك ؟ قال: لا أدري. قال: إنا لله أنت لأمر الخلافة أشد تضييعاً، ولكن قد جمعت لك ما لا يضرك معه ما ضيعت، فاتق الله فيما خولك.
قيل: وقال إسحاق بن عيسى: لم يكن أحد من بني العباس يتكلم فيبلغ حاجته على البديهة، غير المنصور، وأخيه العباس بن محمد، وعمهما داود بن علي؛ قيل: وخطب المنصور يوماً، فقال: الحمد لله أحمده وأستعينه، وأؤمن به، وأتوكل عليه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، فاعترضه إنسان فقال: أيها الإنسان أذكرك من ذكرت به ! فقطع الخطبة، ثم قال: سمعاً، سمعاً لمن حفظ عن الله، وأعوذ بالله أن أكون جباراً عنيداً، أو تأخذني العزة بالإثم، لقد ضللت، إذاً، وما أنا من المهتدين. وأنت أيها القاتل، فوالله ما أردت بهذا القول الله، ولكنك أردت أن يقال قام، فقال، فعوقب، فصبر، وأهون بها، ويلك، لقد هممت، واغتنمها إذ عفوت، وإياك، وإياكم معاشر المسلمين أختها، فإن الحكمة علينا نزلت، ومن عندنا فصلت، فردوا الأمر إلى أهله، توردوه موارده، وتصدروه مصادره.
ثم عاد إلى خطبته، كأنما يقرأها، فقال: وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

وقال عبد الله بن صاعد: خطب المنصور بمكة، بعد بناء بغداد، فكان مما قال: ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون الأنبياء: 105. أمر مبرم، وقول عدل، وقضاء فصل، والحمد لله الذي أفلج حجته، وبعداً للقوم الظالمين الذين اتخذوا الكعبة غرضاً، والفيء إرثاً وجعلوا القرآن عضين، لقد حاق بهم ما كانوا به يستهزئون النحل: 34، فكم من بئر معطلة، وقصر مشيد، أهملهم الله حين بدلوا السنة، وأهملوا العبرة، وعندوا، واعتدوا، واستكبروا وخاب كل جبار عنيد؛ فهل تحس منهم من أحد أو تسمع لهم ركزاً.
قال: وكتب إليه رجل يشكو بعض عماله، فوقع إلى العامل في الرقعة: إن آثرت العدل صحبتك السلامة؛ وإن آثر الجور فما أقربك من الندامة، فأنصف هذا المتظلم من الظلامة.
قيل: وكتب إلى المنصور صاحب أرمينية يخبره أن الجند قد شغبوا عليه، ونهبوا ما في بيت المال، فوقع في كتابه: اعتزل عملنا مذموماً مدحوراً، فلو عقلت لم يشغبوا، ولو قويت لم ينهبوا.
وهذا وما تقدم من كلامه ووصاياه يدل على فصاحته وبلاغته، وقد تقدم له أيضاً من الكتب وغيرها ما يدل على أنه كان واحد زمانه، إلا أنه كان يبخل، ومما نقل عنه من ذلك قول الوضين بن عطاء: استزارني المنصور، وكان بيني وبينه خلة قبل الخلافة، فخلونا يوماً، فقال: يا أبا عبد الله ! ما لك ؟ قلت: الخبر الذي تعرفه. قال: وما عيالك ؟ قلت: ثلاث بنات، والمرأة، وخادم لهن. فقال: أربع في بيتك ؟ قلت: نعم ! فرددها، حتى ظننت أنه سيعينني، ثم قال: أنت أيسر العرب، أربعة مغازل يدرن في بيتك.
قيل: رفع غلام لأبي عطاء الخراساني أن له عشرة آلاف درهم، فأخذها منه وقال: هذا مالي. قال: من أين يكون مالك، ووالله ما وليتك عملاً قط، ولا بيني وبينك رحم ولا قرابة ! قال: بلى! كنت تزوجت امرأة لعيينة ابن موسى بن كعب، فورثتك مالاً، وكان قد عصى بالسند، وهو والٍ على السند، وأخذ مالي فهذا المال من ذاك.
وقيل لجعفر الصادق: إن المنصور يكثر من لبس جبة هروية، وإنه يرقع قميصه. فقال جعفر: الحمد لله الذي لطف به، حتى ابتلاه بفقر نفسه في ملكه.
قيل: وكان المنصور إذا عزل عاملاً أخذ ماله وتركه في بيت مال مفرد سماه بيت مال المظالم، وكتب عليه اسم صاحبه، وقال للمهدي: قد هيأت لك شيئاً فإذا أنا مت فادع من أخذت ماله فاردده عليه، فإنك تستحمد بذلك إليهم وإلى العامة؛ ففعل المهدي ذلك.
وله في ضد ذلك أشياء كثيرة.
قيل: وذكر زيد مولى عيسى بن نهيك قال: دعاني المنصور، بعد موت مولاي، فسألني: كم خلق من مال ؟ قلت: ألف دينار، وأنفقته امرأته في مأتمه. قال: كم خلف من البنات ؟ قلت: ستاً؛ فأطرق، ثم رفع رأسه وقال: اغد إلى المهدي، فغدوت إليه، فأعطاني مائة ألف وثمانين ألف دينار، لكل واحدة منهن ثلاثين ألفاً، ثم دعاني المنصور فقال: عد علي بأكفائهن حتى أزوجهن، ففعلت، فزوجهن، وأمر أن تحمل إليهن صدقاتهن من ماله، لكل واحدة منهن ثلاثون ألف درهم، وأمرني أن أشتري بمالهن ضياعاً لهن يكون معاشهن منها.
قيل: وفرق المنصور على جماعة من أهل بيته في يوم واحد، عشرة آلاف ألف درهم، وأمر لجماعة من أعمامه منهم: سليمان، وعيسى، وصالح، وإسماعيل، لكل رجل منهم بألف ألف، وهو أول من وصل بها.
وله في ذلك أيضاً أخبار كثيرة، وأما غير ذلك، قال يزيد بن عمر بن هبيرة: ما رأيت رجلاً قط في حرب، ولا سمعت به في سلم أنكر، ولا أمكر، ولا أشد تيقظاً من المنصور. لقد حصرني تسعة أشهر، ومعي فرسان العرب، فجهدنا بكل الجهد أن ننال من عسكره شيئاً نكسره به، فما تهيأ، ولقد حصرني وما في رأسي شعرة بيضاء، فخرجت إليه وما في رأسي شعرة سوداء.

وقيل: وأرسل ابن هبيرة إلى المنصور، وهو محاصره، يدعوه إلى المبارزة، فكتب إليه: إنك متعد طورك، جار في عنان غيك، يعدك الله ما هو مصدقه، ويمنيك الشيطان ما هو مكذبه، ويقرب ما الله مباعده، فرويداً يتم الكتاب أجله، وقد ضربت مثلي ومثلك: بلغني أن أسداً لقي خنزيراً، فقال له الخنزير: قاتلني ! فقال الأسد: إنما أنت خنزير، ولست بكفؤ لي ولا نظير، ومتى قاتتك فقتلتك قيل لي: قتل خنزيراً، فلا أعتقد فخراً، ولا ذكراً؛ وإن نالني منك شيء كان سبة علي. فقال الخنزير: إن لم تفعل أعلمت السباع أنك نكلت عني؛ فقال الأسد: احتمال عار كذبك علي أيسر من لطخ شرابي بدمك.
قيل: وكان المنصور أول من علم الخيش، فإن الأكاسرة كانوا يطينون كل يوم بيتاً يسكنونه في الصيف، وكذلك بنو أمية.
قيل: وأتي برجل من بني أمية، فقال: إني أسألك عن أشياء، فاصدقني ولك الأمان. قال: نعم ! قال: من أين أتي بنو أمية ؟ قال: من تضييع الأخبار. قال: فأي الأموال وجدوها أنفع ؟ قال: الجوهر. قال: فعند من وجدوا الوفاء ؟ قال: عند مواليهم؛ فأراد المنصور أن يستعين في الأخبار بأهل بيته، فقال: اضع منهم، فاستعان بمواليه.
ذكر خلافة المهدي والبيعة لهذكر علي بن محمد النوفلي عن أبيه قال: خرجت من البصرة حاجاً، فاجتمعت بالمنصور بذات عرق، فكنت أسلم عليه كلما ركب، وقد أشفى على الموت، فلما صار ببئر ميمون نزل به، ودخلنا مكة، فقضيت عمرتي، وكنت أختلف إلى المنصور، فلما كان في الليلة التي مات فيها، ولم نعلم، صليت الصبح بمكة، وركبت أنا ومحمد بن عون بن عبد الله بن الحارث، وكان من مشايخ بني هاشم وسادتهم، فلما صرنا بالأبطح لقينا العباس بن محمد ومحمد بن سليمان في خيل إلى مكة، فسلمنا عليهما ومضينا، فقلت لمحمد: أحسب الرجل قد مات، فكان كذلك.
ثم أتينا العسكر، فإذا موسى بن المهدي قد صدر عند عمود السرادق، والقاسم بن المنصور في ناحية من السرداق، وقد كان قبل ذلك يسير بين المنصور وبين صاحب الشرطة، ورفع الناس إليه القصص، فلما رأيته علمت أن المنصور قد مات.
وأقبل الحسن بن زيد العلوي، وجاء الناس حتى ملؤوا السرداق، وسمعنا همساً من بكاء، وخرج أبو العنبر، خادم المنصور، مشقق الأقبية، وعلى رأسه التراب، وصاح: واأمير المؤمنيناه ! فما بقي أحد إلا قام، ثم تقدموا ليدخلوا إليه، فمنعهم الخدم، وقال ابن عياش المنتوف: سبحان الله ! أما شهدتم موت خليفة قط ؟ اجلسوا، فجلسوا، وقام القاسم فشق ثيابه، ووضع التراب على رأسه، وموسى على حاله.
ثم خرج الربيع وفي يده قرطاس، ففتحه، فقرأه، فإذا فيه: بسم الله الرحمن الرحيم، من عبد الله المنصور، أمير المؤمنين، إلى من خلف من بني هاشم، وشيعته من أهلب خراسان، وعامة المسلمين، ثم بكى، وبكى الناس، ثم قال: قد أمكنكم البكاء، فأنصتوا، رحمكم الله؛ ثم قرأ: أما بعد، فإني كتبت كتابي هذا، وأنا حي في آخر يوم من أيام الدنيا، وأول يوم من أيام الآخرة، أقرأ عليكم السلام وأسأل الله أن لا يفتنكم بعدي ولا يلبسكم شيعاً، ولا يذيق بعضكم بأس بعض.
ثم أخذ في وصيتهم بالمهدي، وإذكارهم البيعة له، وحثهم على الوفاء بعهده، ثم تناول يد الحسن، بن زيد وقال: قم فبايع ! فقام إلى موسى فبايعه، ثم بايعه الناس الأول فالأول، ثم أدخل بنو هاشم على المنصور وهو في أكفانه، مكشوف الرأس، فحملناه، حتى أتينا به مكة ثلاثة أميال، فكأني أنظر إليه والريح تحرك شعر صدغيه، وذلك أنه كان وفر شعره للحلق، وقد نصل خضابه، حتى أتينا به حفرته.
وكان أول شيء ارتفع به علي بن عيسى بن ماهان أن عيسى بن موسى أبى البيعة، فقال علي بن عيسى بن ماهان: والله لتبايعن أو لأضربن عنقك ! فبايع؛ ثم وجه موسى بن المهدي والربيع إلى المهدي بخبر وفاة المنصور، وبالبيعة له مع منارة مولى المنصور، وبعثا أيضاً بالقضيب، وبردة النبي، صلى الله عليه وسلم، وبخاتم الخلافة، وخرجوا من مكة، فقدم الخبر على المهدي مع منارة، منتصف ذي الحجة، فبايعه أهل بغداد.

وقيل: إن الربيع كتم موت المنصور، وألبسه، وسنده، وجعل على وجهه كلة خفيفة يرى شخصه منها، ولا يفهم أمره، وأدنى أهله منه، ثم قرب منه الربيع كأنه يخاطبه، ثم رجع إليهم، وأمرهم عنه بتجديد البيعة للمهدي، فبايعوا، ثم أخرجهم، وخرج إليهم باكياً مشقق الجيب، لاطماً رأسه. فلما بلغ ذلك المهدي أنكره على الربيع، وقال: أما منعتك جلالة أمير المؤمنين أن فعلت به ما فعلت ؟ وقيل ضربه، ولم يصح ضربه.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة عزل المنصور المسب بن زهير عن شرطته، وحبسه مقيداً، وسبب ذلك أنه ضرب أبان بن بشير الكاتب بالسياط، حتى قتله، لأنه كان شريك أخيه عمرو بن زهير في ولاية الكوفة، واستعمل على شرطته الحكم بن يوسف، صاحب الحراب، ثم كلم المهدي أباه في المسيب. فرضي عنه، وأعاده إلى شرطته.
وفيها استعمل المنصور نصر بن حرب بن عبد الله على فارس.
وفيها عاد المهدي من الرقة في شهر رمضان.
وفيها غزا الصائفة معيوف بن يحيى من درب الحدث، فلقي العدو، فاقتتلوا، ثم تحاجزوا.
وفيها حبس محمد بن إبراهيم الإمام، وهو أمير مكة، جماعة أمر المنصور بحبسهم، وهم رجل من آل علي بن أبي طالب كان بمكة، وابن جريح، وعباد بن كثير، وسفيان الثوري، ثم أطلقهم من الحبس بغير أمر المنصور، فغضب.
وكان سبب إطلاقهم أنه أنكر، وقال: عمدت إلى ذي رحم فحبسته، يعني بعض ولد علي، وإلى نفر من أعلام المسلمين فحبستهم، وتقدم أمير المؤمنين، فلعله يأمر بقتلهم، فيشد سلطانه، وأهلك فأطلقهم، وتحلل منهم، فلما قارب المنصور مكة أرسل إليه محمد بن إبراهيم بهدايا فردها عليه.
وفيها شخص المنصور من بغداد إلى مكة، فمات في الطريق قبل أن يبلغها.
وفي هذه السنة غزا عبد الرحمن، صاحب الأندلس، مدينة قورية، وقصد البربر الذين كانوا أسلموا عامله إلى شقنا فقتل منهم خلقاً من أعيانهم، واتبع شقنا، حتى جاوز القصر الأبيض والدرب، ففاته.
وفيها مات أورالي ملك جليقية، وكان ملكه ست سنين، وملك بعده شيالون.
وفيها توفي مالك بن مغول، الفقيه البجلي بالكوفة؛ وحيوة بن شريح بن مسلم الحضرمي المصري، وكان العامل على مكة والطائف إبراهيم بن يحيى بن محمد بن علي بن عبد الله، وعلى المدينة عبد الصمد بن علي، وعلى الكوفة عمرو بن زهير الضبي، وقيل إسماعيل بن إسماعيل الثقفي، وعلى قضائها شريك بن عبد الله النخغي، وعلى خراجها ثابت بن موسى، وعلى خراسان حميد بن قحطبة، وعلى قضاء بغداد عبد الله بن محمد بن صفوان، وعلى الشرطة بها عمر بن عبد الرحمن أخو عبد الجبار بن عبد الرحمن، وقيل موسى بن كعب، وعلى خراج البصرة وأرضها عمارة بن حمزة، وعلى قضائها والصلاة عبيد الله بن الحسن العنبري.
وأصاب الناس هذه السنة وباء عظيم.
ثم دخلت سنة تسع وخمسين ومائة

ذكر الحسن بن إبراهيم بن عبد الله

في هذه السنة حول المهدي الحسن بن إبراهمي بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي من محبسه.
وسبب ذلك أنه كان محبوساً مع يعقوب بن داود في موضع واحد، فلما أطلق يعقوب وبقي هو ساء ظنه، فالتمس مخرجاً، فأرسل إلى بعض من يثق إليه، فحفر سرباً إلى الموضع الذي هو فيه، فبلغ ذلك يعقوب فأتى ابن علاثة القاضي، وكان قد اتصل به، فقال: عندي نصيحة للمهدي، وطبب إليه إيصاله إلى أبي عبيد الله وزيره، ليرفعها إليه، فأحضره عنده، فلما سأله عن نصيحته، سأله عن إيصاله إلى المهدي ليعلمه بها، فأوصله إليه، فاستخلاه، فأعلمه المهدي ثقته بوزيره وابن علاثة، فلم يقل شيئاً، حتى قاما، فأخبرهخبر الحسن، فأنفذ من يثق به، فأتاه بتحقيق الحال، فأمر بتحويل الحسن، فحول، ثم احتيل له فيما بعد، فهرب وطلب، فلم يظفر به، فأحضر المهدي يعقوب وسأله عنه، فأخبره أنه لا يعلم مكانه، وأنه إن أعطاه الأمان أتاه به فآمنه وضمن له الإحسان، فقال له: اترك طلبه، فإن ذلك يوحشه، فترك طلبه، ثم إن يعقوب تقدم عند المهدي، فأحضر الحسن بن إبراهيم عنده.
ذكر تقدم يعقوب عند المهدي
قد تقد ذكر وصوله إليه، فلما أحضره المهدي عنده في أمر الحسن بن إبراهيم، كما تقدم، قال له: يا أمير المؤمنين ! إنك قد بسطت عدلك لرعيتك، وأنصفتهم، وأحسنت إليهم، فعظم رجاؤهم، وقد بقيت أشياء لو ذكرتها لك لم تدع النظر فيها، وأشياء خلف بابك تعمل فيها ولا تعلم بها، فإن جعلت إلي السبيل إليك رفعتها.
فأمر بذلك. فكان يدخل عليه كلما أراد، ويرفع إليه النصائح في الأمور الحسنة الجميلة، من أمر الثغور، وبناء الحصون، وتقوية الغزاة وتزويج العزاب، وفكاك الأسرى والمحبوسين، والقضاء علن الغارمين، والصدقة على المتعففين، فحظي عنده بذلك، وعلت منزلته، حتى سقطت منزلة أبي عبيد الله، وحبس، وكتب المهدي توقيعاً بأنه قد اتخذه أخاً في الله ووصله بمائة ألف.
ذكر ظهور المقنع بخراسانوفي هذه السنة قبل موت حميد بن قحطبة، ظهر المقنع بخراسان، وكان رجلاً أعور، قصيراً، من أهل مرو، ويسمى حكيماً، وكان اتخذ وجهاً من ذهب فجعله على وجهه لئلا يرى، فسمي المقنع وادعى الألوهية، ولم يظهر ذلك إلى جميع أصحابه، وكان يقول: إن الله خلق آدم، فتحول في صورته، ثم في صورة نوح، وهكذا هلم جرا إلى أبي مسلم الخراساني، ثم تحول إلى هاشم، وهاشم، في دعواه، هو المقنع، ويقول بالتناسخ؛ وتابعه خلق من ضلال الناس وكانوا يسجدون له من أي النواحي كانوا، وكانوا يقولون في الحرب: يا هاشم أعنا.
واجتمع إليه خلق كثير، وتحصنوا في قلعة بسنام، وسنجردة، وهي من رساتيق كش، وظهرت المبيظة ببخارى والصغد معاونين له، وأعانه كفار الأتراك، وأغاروا على أموال المسلمين.
وكان يعتقد أن أبا مسلم أفضل من النبي، صلى الله عليه وسلم، وكان ينكر قتل يحيى بن زيد، وادعى أنه يقتل قاتليه.
واجتمعوا بكش، وغلبوا على بعض قصورها، وعلى قلعة نواكث، وحاربهم أبو النعمان، والجنيد، وليه بن نصر، مرة بعد مرة، وقتلوا حسان بن تميم بن نصر بن سيار، ومحمد بن نصر وغيرهما.
وأنفذ إليهم جبرائيل بن يحيى وأخاه يزيد، فاشتغلوا بالمبيضة الذين كانوا ببخارى، فقاتلوهم أربعة أشهر في مدينة بومجكث، ونقبها عليهم، فقتل منهم سبعمائة، وقتل الحكم، ولحق منهزموهم بالمقنع، وتبعهم جبرائيل، وحاربهم؛ ثم سير المهدي أبا عون لمحاربة المقنع، فلم يبالغ في قتاله، واستعمل معاذ بن مسلم.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة عزل المهدي إسماعيل عن الكوفة، واستعمل عليها إسحاق بن الصباح الكندي ثم الأشعثي، وقيل عيسى بن لقمان بن محمد بن حاطب الجمحي.
وفيها عزل سعيد بن دعلج عن أحداث البصرة، وعبيد الله بن الحسن عن الصلاة، واستعمل مكانهما عبد الملك بن أيوب بن ظبيان النميري، وأمره بإنصاف من تظلم من سعيد بن دعلج، ثم صرفت الأحداث فيها إلى عمارة بن حمزة فولاها المسور بن عبد الله الباهلي.
وفيها عزل قثم بن العباس عن اليمامة، فوصل كتاب عزله وقد مات واستعمل مكانه بشر بن المنذر البجلي.
وفيها عزل الهيثم بن سعيد بن الجزيرة، واستعمل عليها الفضل بن صالح.
وفيها أعتنف المهدي الخيزران أم ولده، وتزوجها وتزوج أم عبد الله بنت صالح بن علي أخت الفضل وعبد الملك.
وفيها احترقت السفن عند قصر عيسى ببغداد بما فيها واحترق ناس كثير.
وفيها عزل مطر مولى المنصور عن مصر، واستعمل عليها أبو ضمرة محمد بن سليمان.
وفيها غزا العباس بن محمد الصائفة الرومية، وعلى المقدمة الحسن الوصيف، فبلغوا أنقرة، وفتحوا مدينة للروم، ومطمورة، ولم يصب من المسلمين أحد ورجعوا سالمين.
وفيها عزل عبد الصمد بن علي علن المدينة، واستعمل عليها محمد بن عبد الله الكثيري. ثم عزله واستعمل مكانه محمد بن عبيد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن صفوان الجمحي.
وفيها بني المهدي سور الرصافة ومسجدها، وحفر خندقها.
وفيها توفي معبد بن الخليل بالسند، وهو عامل المهدي عليها، واستعمل مكانه روح بن حاتم، أشار به أبو عبيد الله وزير المهدي.
وفيها أطلق المهدي من كان في حبوس المنصور، إلا من كان عنده تبعة من دم أو مال، أو من يسعى في الأرض بالفساد. وكان فيمن أطلق يعقوب بن داود، مولى بني سليم.
وفيها توفي حميد بن قحطبة وهو على خراسان، واستعمل المهدي بعده عليها أبا عون عبد الملك بن يزيد.

وحج بالناس هذه السنة يزيد بن منصور خال المهدي، عند قدومه من اليمن، وكان المهدي قد كتب إليه بالقدوم عليه وتوليته الموسم.
وكان أمير المدينة عبد الله بن صفوان الجمحي، وعلى أحداث الكوفة إسحاق بن الصباح الكندي، وعلى خراجها ثابت بن موسى، وعلى قضائها شريك ، وعلى صلاة البصرة عبد الملك بني أيوب، وعلى أحداثها عمارة بن حمزة، وعلى قضائها عبيد الله بن الحسن، وعلى كور دجلة وكور الأهواز وكور فارس عمارة بن حمزة، وعلى السند بسطام بن عمرو، وعلى اليمن رجاء بن روح، وعلى اليمامة بشر بن المندر، وعلى خراسان أبو عون عبد الملك بن يزيد، وكان حميد بن قحطبة قد مات فيها، فول المهدي أبا عون.
وكان على الجزيرة الفضل بن صالح، وعلى إفريقية يزيد بن حاتم، وعلى مصر أبو ضمرة محمد بن سليمان.
وفيها كان شقنا قد انتشر في نواحي شنت برية، فسير إليه عبد الرحمن، صاحب الأندلس، جيشاً، ففارق مكانه، وصعد الجبال كعادته فعاد الجيش عنه.
وفيها مات محمد بن عبد الرحمن بن أبي ذئب، الفقيه، بالكوفة، وهو مدني، وعمره تسع وسبعون سنة.
وفيها توفي عبد العزيز بن أبي رواد مولى المغيرة بني المهلب، ويونس بن أبي إسحاق السبيعي الهمداني، ومخرمة بن بكير بن عبد الله بن الأشج المصري، وحسين بن واقد مولى ابن عامر، وكان على قضاء مرو، وكان يشتري الشيء من السوق فيحمله إلى عياله.
ثم دخلت سنة ستين ومائة

ذكر خروج يوسف البرم.

في هذه السنة خرج يوسف بن إبراهيم، المعروف بالبرم، بخراسان، منكراً هو ومن معه على المهدي سيرته التي يسر بها، واجتمع معه بشر كثير، فتوجه إليه يزيد بن مزيد الشيباني، وهو ابن أخي معن بن زائدة، فلقه، فاقتتلا، حتى صارا إلى المعانقة، فأسره يزيد بن مزبد وبعث به إلى المهدي، وبعث معه وجوه أصحابه، فلما بلغوا النهروان حمل يوسف على بعير، قد حول وجهه إلى ذنبه، وأصحابه مثله، فأدخلوهم الرصافة على تلك الحال، وقطعت يدا يوسف ورجلاه، وقتل هو وأصحابه، وصلبوا على الجسر.
وقد قيل إنه كان حرورياً، وتغلب على بوشنج وعليها مصعب بن زريق، جد طاهر بن الحسين، فهرب منه، وتغلب أيضاً على مرو الروذ والطالقان والجوزجان، وقد كان من جملة أصحابه أبو معاذ الفريابي، فقبض معه.
ذكر بيعة موسى الهاديكان جماعة من بني هامش وشيعة المهدي قد خاضوا في خلع عيسى بن موسى من ولاية العهد، والبيعة لموسى الهادي بن المهدي، فلما علم المهدي بذلك سره، وكتب إلى عيسى بن موسى بالقدوم عليه، وهو بقرية الرحبة، من أعمال الكوفة، فأحس عيسى بالذي يراد منه، فامتنع من القدوم، فاستعمل المهدي على الكوفة روح بن حاتم، للإضرار به، فلم يجد روح إلى الإضرار به سبيلاً، لأنه كان لا يقرب البلد إلا كل جمعة أو يوم عيد.
وألح المهدي عليه وقال له: إنك لم تجبني إلى أن تنخلع من ولاية العهد لموسى وهارون استحللت منك، بمعصيتك، ما يستحل من أهل المعاصي، وإن أجبتني عوضتك منها ما هو أجدى عليك وأعجل نفعاً؛ فلم يقدم عليه، وخيف انتفاضه، فوجه إليه المهدي عمه العباس بن محمد برسالة وكتاب يستدعيه، فلم يحضر معه، فلما عاد والعباس، وجه المهدي إليه أبا هريرة محمد بن فروخ القائد في ألف من أصحابه ذوي البصائر في التشيع للمهدي، وجعل مع كل واحد منهم طبلاً، وأمرهم أن يضربوا طبولهم جميعاً عند قدومهم إليه، فوصلوا سحراً، وضربوا طبولهم، فارتاع عيسى روعاً شديداً، ودخل عليه أبو هريرة، وأمره بالشخوص معه فاعتل بالشكوى، فلم يقبل منه وأخذه معه.
فلما قدم عيسى بن موسى نزل دار محمد بن سليمان في عسكر المهدي، فأقام أياماً يختلف إلى المهدي ولا يكلم بشيء، ولا يرى مكروهاً، فحضر الدار يوماً قبل جلوس المهدي فجلس في مقصورة للربيع، وقد اجتمع شيعة رؤساء المهدي على خلعه، فثاروا به وهو في المقصورة، فأغلق الباب دونهم، فضربوا الباب بالعمد، حتى هشموه، وشتموا عيسى أقبح الشتم، وأظهر المهدي إنكاراً لما فعلوه، فلم يرجعوا، فبقوا في ذلك أياماً إلى أن كاشفه أكابر أهل بيته، وكان أشدهم عليه محمد بن سليمان.
وألح عليه المهدي، فأبى، وذكر أن عليه إيماناً في أهله وماله، فأحضر له من القضاة والفقهاء عدة، منهم: محمد بن عبد الله بن علاثة، ومسلم بن خالد الزنجي، فأفتوه بما رأوا، فأجاب إلى خلع نفسه لأربع بقين من المحرم، وبايع للمهدي ولابنه موسى الهادي.
ثم جلس المهدي من الغد، وأحضر أهل بيته، وأخذ بيعتهم، ثم خرج إلى الجامع، وعيسى معه، فخطب الناس، وأعلمهم بخلع عيسى والبيعة للهادي، ودعاهم إلى البيعة، فسارع الناس إليها، وأشهد على عيسى بالخلع، فقال بعض الشعراء: ؟كره الموت أبو موسى وقد كان في الموت نجاةٌ وكرم
خلع الملك وأضحى ملبساً ... ثوب لؤمٍ ما ترى منه القدم
الرحبة بضم الراء قرية عند الكوفة، وصبح بضم الصاد المهملة، وكسر الباء الموحدة.
ذكر فتح مدينة باربدكان المهدي قد سير، سنة تسع وخمسين ومائة، جيشاً في البحر، وعليهم عبد الملك بن شهاب المسمعي إلى بلاد الهند في جمع كثير من الجند والمتطوعة، وفيهم الربيع بن صبيح، فساروا حتى نزلوا على باربد، فلما نازلوها حصروها من نواحيها، وحرص الناس بعضهم بعضاً على الجهاد، وضايقوا أهلها، ففتحها الله عليهم هذه السنة عنوةً واحتمى أهلها بالبد الذي لهم، فأحرقه المسلمون عليهم، فاحترق بعضهم، وقتل الباقون، واستشهد من المسلمين بضعةٌ وعشرون رجلاً، وأفاءها الله عليهم، فهاج عليهم البحر، فأقاموا إلى أن يطيب، فأصابهم مرض في أفواههم، فمات منهم نحو من ألف رجل فيهمالربيع بن صبيح، ثم رجعوا.
فلما بلغوا ساحلاً من فارس يقال له بحر حمران عصفت بهم الريح ليلاً، فانكسر عامة مراكبهم، فغرق البعض، ونجا البعض.
قيل: وفيها جعل أبان بن صدقة كاتباً لهارون الرشيد ووزيراً له.
وفيها عزل أبو عون عن خراسان عن سخطة، واستعمل عليها معاذ بن مسلم.
وفيها غزا ثمامة بن العبس الصائفة، وغزا الغمر بن العباس الخثعمي بحر الشام.
ذكر رد نسب آل أبي بكرة وآل زيادوفي هذه السنة أمر المهدي برد نسب آل أبي بكر من ثقيف إلى ولاء رسول الله، صلى الله عليه وسلم. وسبب ذلك أن رجلاً منهم رفع ظلامته إلى المهدي، وتقرب إليه فيها بولاء رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فقال له المهدي: إن هذا نسب ما يقرون به إلا عند الحاجة، والاضطرار إلى التقرب إلينا. فقال له: من جحد ذلك، يا أمير المؤمنين، فإنا سنقر، وأنا أسألك أن تردني ومعشر آل أبي بكرة إلى نسبنا من ولاء رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وتأمر بآل زياد فيخرجوا من نسبهم الذي ألحقوا به، ورغبوا عن قضاء رسول الله، صلى الله عليه وسلم: إن الولد للفراش، وللعاهر الحجر، ويردوا إلى عبيد في موالي ثقيف.
فأمر المهدي برد آل أبي بكرة إلى ولاء رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وكتب فيه إلى محمد بن موسى بذلك، وأن من أقر منهم بذلك ترك ماله بيده، ومن أباه اصطفى ماله.
فعرضهم، فأجابوا جميعاً إلا ثلاثة نفر، وكذلك أيضاً أمر برد نسب آل زياد إلى عبيد وأخرجهم من قريش.
فكان الذي حمل المهدي على ذلك، مع الذي ذكرناه، أن رجلاً من آل زياد قدم عليه يقال له الصغدي بن سلم بن حرب بن زياد، فقال له المهدي: من أنت ؟ فقال: ابن عمك. فقال: أي بني عمي أنت ؟ فذكر نسبه، فقال المهدي: يا ابن سمية الزانية ! متى كنت ابن عمي ؟ وغضب وأمر به، فوجئ في عنقه وأخرج، وسأل عن استلحاق زياد، ثم كتب إلى العامل بالبصرة بإخراج آل زياد من ديوان قريش والعرب، وردهم إلى ثقيف، وكتب في ذلك كتاباً بالغاً، يذكر فيه استلحاق زياد، ومخالفة حكم رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فيه، فأسقطوا من ديوان قريش، ثم إنهم بعد ذلك رشوا العمال، حتى ردهم إلى ما كانوا عليه، فقال خالد النجار:
إنّ زياداً ونافعاً وأبا ... بكرة عندي من أعجب العجب
ذا قرشيٌّ كما يقول وذا ... مولىً وهذا بزعمه عربي
ذكر عدة حوادثوفي هذه السنة توفي عبد الله بن صفوان الجمحي، أمير المدينة، واستعمل عليها مكانه محمد بن عبد الله الكثيري، ثم عزل واستعمل مكانه زفر بن عاصم الهلالي، وجعل على القضاء عبد الله بن محمد بن عمران الطلحي.
وفيها خرج عبد السلام الخارجي بنواحي الموصل

وفيها عزل بسطام بن عمرو عن لسند، واستعمل عليها روح بن حاتم؛ وحج بالناس، هذه السنة، المهدي، واستخلف على بغداد ابنه موسى وخاله يزيد بن منصور، واستصحب معه جماعة من أهل بيته، وابنه هارون الرشيد، وكان معه يعقوب بن داود، فأتاه بمكة بالحسن بن إبراهيم بن عبد الله العلوي الذي كان استأمن له، فوصله المهدي وأقطعه.
وفيها نزع المهدي كسوة الكعبة وكساها كسوة جديدة، وكان سبب نزعها أن حجبة الكعبة ذكروا له أنهم يخافون على الكعبة أن تتهدم لكثرة ما عليها من الكسوة، فنزعها، وكانت كسوة هشام بن عبد الملك من الديباج الثخين، وما قبلها من عمل اليمن؛ وقسم مالاً عظيماً، وكان معه من العراق ثلاثون ألف ألف درهم، ووصل إليه من مصر ثلاثمائة ألف دينار، ومن اليمن مائتا ألف دينار، ففرق ذلك كله، وفرق مائة ألف ثوب وخمسين ألف ثوب، ووسع مسجد رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وأخذ خمسمائة من الأنصار يكونون حرساً له بالعراق، وأقطعهم بالعراق، وأجرى عليهم الأرزاق.
وحمل إليه محمد بن سليمان الثلج إلى مكة، وكان أول خليفة حمل إليه الثلج إلى مكة، ورد المهدي على أهل بيته وغيرهم وظائفهم التي كانت مقبوضة عنهم.
وكان لي البصرة، وكور دجلة، والبحرين، وعمان، وكور الأهواز، وفارس، محمد بن سليمان، وعلى خراسان معاذ بن مسلم، وباقي الأمصار على ما تقدم ذكره.
وفيها أرسل عبد الرحمن الأموي بالأندلس أبا عثمان عبيد الله بن عثمان، وتمام بن علقمة، إلى شقنا، فحاصراه شهوراً بحصن شبطران، وأعياهما أمره، فقفلا عنه، ثم إن شقنا، بعد عودهما عنه، خرج من شبطران إلى قرية من قرى شنت برية راكباً على بغلته التي تسمى الخلاصة، فاغتاله أبو معن وأبو خزيم، وهما من أصحابه، فقتلاه، ولحقا بعبد الرحمن، ومعهما رأسه، فاستراح الناس من شره.
وفيها مات داود بن نصير الطائي الزاهد، وكان من أصحاب أبي حنيفة؛ وعبد الرحمن بن عبد الله بن عتبة بن عبد الله بن مسعود المسعودي أيضاً، وشعبة بن الحجاج أبو بسطام، وكان عمره سبعاً وسبعين سنة؛ وإسرائيل بن يونس بن أبي إسحاق السبيعي، وقيل توفي سنة أربع وستين.
وفيها توفي الربيع بن مالك بن أبي عامر، عم مالك بن أنس الفقيه، كنيته أبو مالك، وكانوا أربعة إخوة، أكبرهم أنس والد مالك، ثم أويس جد إسماعيل بن أويس، ثم نافع، ثم الربيع.
وفيها توفي خليفة بن خياط العصفري الليثي، وهو جد خليفة بن خياط.
خياط بالخاء المعجمة، وبالياء المثناة من تحت وفيها توفي الخليل بن أحمد البصري الفرهودي النحوي، الإمام المشهور في النحو، أستاذ سيبويه.
ثم دخلت سنة إحدى وستين ومائة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 15:06

]فسار في ثمانية آلاف فرقهم فيما بين نيسابور والري، وقدم بالأموال والخزائن فخلفها بالري، وجمع أيضاً أموال الجبل، وقدم في ألف، فأمر السفاح القواد وسائر الناس أن يتلقوه، فدخل أبو سملم على السفاح، فأكرمه وأعظمه، ثم استأذن السفاح في الحج، فاذن له وقال: لولا أن لأبا جعفر، يعني أخاه المنصور، يريد الحج لا ستعملتك على الموسم؛ وأنزله قريباً منه.
وكان ما بين أبي جعفر وأبي مسلم متباعداً لأن السفاح كان بعث أبا جعفر إلى خراسان بعدما صفت الأمور له ومعه عهد أبي مسلم بخراسان وبالبيعة للسفاح وأبي جعفر المنصور من بعده، فبايع لهما أبو مسلم وأهل خراسان، وكان أبو مسلم قد استخف بأبي جعفر؛ فلما رجع أخبر السفاح ما كان من أمر أبي مسلم، فلما قدم أبو سملم هذه المرة قال أبو جعفر للسفاح: أطعني وأتقل أبا مسلم، فوالله إن في رأسه لغدرة. فقال: قد عرفت بلاءه وما كان منه. فقال أبو جعفر: إنما كان بدولتنا، والله لو بعثت سنوراً لقام مقامه وبلغ ما بلغ. فقال: كيف نقتله؟ قال: إذا دخل عليك وحادثته ضربته أنا من خلفه ضربة قتلته بها. قال: فكيف بأصحابه؟ قال: أبو جعفر: لو قتل لتفرقوا وذلوا. فأمره بقتله، وخرج أبو جعفر. ثم ندم السفاح على ذلك فأمر أبا جعفر بالكف عنه.
وكان أبو جعفر قبل ذلك بحران وسار منها إلى الأنبار وبها السفاح، واستخلف على حران مقاتل بن حكيم العكي.
وحج أبو جعف وأبو مسلم، وكان أبو جعفر على الموسم.
وفيها مات زيد بن أسلم مولى عمر بن الخطاب.
ذكر موت السفاحفي هذه السنة مات السفاح بالأنبار لثلاث عشرة مضت من ذي الحجة، وقيل: لاثنتي عشرة مضت منه، بالجدري؛ وكان له يوم مات ثلاث وثلاثون سنة، وقيل: ست وثلاثون، وقيل: ثمان وعشرون سنة. وكانت ولايته من لدن قتل مروان إلى أن توفي أربع سنين؟. ومن لدن بويع له بالخلافة إلى أن مات أربع سنين وثماينة أشهر، وقيل: وتسعة أشهر، منها ثمانية أشهر يقاتل مروان وكان جعداً، طويلاً، أبيض، أقنى الأنف، حسن الوجه واللحية.
وأمه ريطة بنت عبد الله بن عبد المدان الحارثي، وكان وزيره أبا الجهم بن عطية.
وصلى عليه عمه عيسى بن علي ودفنه بالأنبار العتيقة في قصره. وخلف تسع جباب، وأربعة أقمصة فيهما وشمس في الناس، ولا يوجد، وهما:
يا آل مروان إن الله مهلككم ... ومبدل بكم خوفاً وتشريدا
لا عمر الله من إنشائكم أحداً ... وبثكم في بلاد الخوف تطريدا
قال: فعلت ذلك فدخلت قلوبهم مخافة.
قال جعفر بن يحيى: نظر السفاح يوماً في المرآة، وكان أجمل الناس وجهاً، فقال: أللهم إني لا أقول كما قال سليمان بن عبد الملك: أنا الملك الشاب، ولكني أقول: اللهم عمرني طويلاً في طاعتك ممتعاً بالعافية. فما استتم كلامه حتى سمع غلاماً يقول لغلام آخر: الأجل بيني وبينك شهران وخمسة أيام. فتطير من كلامه وقال: حسببي الله ولا قوة إلا بالله، عليك توكلت، وبك أستعين. فما مضت الأيام حتى أخذته الحمى واتصل مرضه فمات بعد شهرين وخمسة ايام.
ذكر خلافة المنصوروفي هذه السنة عقد السفاح عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس لأخيه أبي جعفر عبد الله بن محمد بالخلافة من بعده وجعله ولي عهد المسلمين، ومن بعد أبي جعفر ولد أخيه عيسى بن موسى بن محمد بن علي، وجعل العهد في ثوب وختمة بخاتمه وخواتيم أهل بيته ودفعه إلى عيسى بن موسى.
فلما توفي السفاح كان أبو جعفر بمكة، فأخذ البيعة لأبي جعفر عيسى ابن موسى وكتب إليه يعلمه وفاة السفاح والبيعة له، فلقيه الرسول بمنزل صفية فقال: صفت لنا إن شاء الله. وكتب إلى أبي مسلم يستدعيه، وكان أبو جعفر قد تقدم، فأقبل أبو مسلم إلليه. فلما جلس وألقى إليه كتابه قرأه وبكى واسترجع ونظر إلى أبي جعفر وقد جزع جزعاً شديداً فقال: ما هذا الجزع وقد أتتك الخلافة؟ قال: أتخوف شر عمي عبد الله بن علي وشغبه علي. قال: لا تخفه فأنا أكفيكه إن شاء الله، وإنما عامة جنده ومن معه أهل خراسان وهم لا يعصونني. فسري عنه. وبايع له أبو مسلم والناس، وأقبلا حتى قدما الكوفة.

وقيل: إن أبا سملم هو الذي كان تقدم على أبي جعفر فعرف الخبر قبله فكب إليه: عافاك الله ومتع بك، إنه أتاني أمر أقطعني وبلغ مني مبلغاً لم يبلغه مني شيء قط، وفاة أمير المؤمنين، فنسأل الله أن يعظم أجرك ويحسن الخلافة عليك، وإنه ليس من أهلك أحد أشد تعظيماً لحقك وأصفى نصيحة لك وحرصاً على ما يسرك مني. ثم مكث يومين وكتب إلى أبي جعفر ببيعنه، وإنما أراد ترهيب أبي جعفر.
قال: ورد أبو جعفر زياد بن عبيد الله إلى مكة، وكان عاملاً عليها وعلى المدينة للسفاح؛ وقيل: كان قد عزله قبل موته عن مكة وولاها العباس بن عبد الله بن معبد بن العباس.
ولما بلغ عيسى بن موسى الناس لأبي جعفر أرسل إلى عبد الله بن علي بالشام يخبره بوفاة السفاح وبيعة المنصور ويأمره بأخذ البيعة للمنصور، وكان قد قدم قبل ذلك على السفاح فجعله على الصائفة وسير معه أهل الشام وخراسان، فسار حتى بلغ دلوك ولم يدرك فأتاه موت السفاح، فعاد بمن معه من الجيوش وقد بايع لنفسه.
ذكر الفتنة بالأندلسوفي هذه السنة خرج في الأندلس الحباب بن رواحة بن عبد الله الزهري ودعا إلى نفسه واجتمع إليه جمع من اليمانية، فسار إلى الصميل وهو أمير قرطبة، فحصره بها وضيق عليه، فاستمد الصميل يوسف الفهري أمير الأندلس، فلم يفعل لتالي الغلاء والجوع على الأندلس ولأن يوسف قد كره الصميل واختار هلاكه ليستريح منه.
وثار بها أيضاً عامر العبدري وجمع جمعاً واجتمع مع الحباب على الصميل وقاما بدعوة بني العباس.
فلما اشتد الحصار على الصميل كتب إلى قومه يستمدهم، فسارعوا إلى نصرته واجتمعوا وساروا إليه، فلما سمع الحباب بقربهم سار الصميل عن سرقسطة وفارقها، فعاد الحباب ؟إليها وملكها، واستعمل يوسف الفهري الصميل على طيلطلة.
ذكر عدة حوادثكان على الكوفة عيسى بن موسى، وعلى الشام عبد الله بن علي، وعلى مصر صالح بن علي، وعلى البصرة سليمان بن علي، وعلى المدينة زياد بن عبيد الله الحارثي، وعلى مكة العباس بن عبد الله بن معبد.
وفيها مات ربيعة بن أبي عبد الرحمن، وهو ربيعة الرأي، وقيل: مات سنة خمس وثلاثين ومائة، وقيل: سنة اثنتين وأربعين ومائة. وفيها مات عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم. وفيها توفي عبد الملك بن عمير بن سويد اللخمي الفرسي، وإنما قيل له الفرسي، بالفاء، نسبة إلى فرس له. وعطاء بن السائب أبو زيد الثقفي. وعروة بن وريم.
وفي هذه السنة قدم أبو جعفر المنصور أمير المؤمنين من مكة فدخل الكوفة فصلى بأهلها الجمعة وخطبهم وسار إلى الأنبار فأقام بها وجمع إليه أطرافه، وكان عيسى بن موسى قد أحرز بيوت الأموال والخزائن والدواوين حتى قدم عليه أبو جعفر، فسلم الأمر إليه.
ثم دخلت سنة سبع وثلاثين ومائة

ذكر خروج عبد الله بن علي وهزيمته

قد ذكرنا مسير عبد الله بن علي إلى الصائفة في الجنود، وموت السفاح، وإرسال عيسى بن موسى إلى عمه عبد الله بن علي يخبره بموته ويأمره بالبيعة لأبي جعفر المنصور، وكان السفاح قد أمر بذلك قبل وفاته.
فلما قدم الرسول على عبد الله بذلك لحقه بدلوك، وهي بأفواه الدروب، فأمر منادياً فنادى: الصلاة جامعة! فاجتمعوا عليه، فقرأ عليهم الكتاب بوفاة السفاح ودعا الناس إلى نفسه، وأعلمهم أن السفاح حين أراد أن يوجه الجنود إلى مروان بن محمد دعا بني أبيه فأرادهم على المسي إليه فقال: من انتدب منكم فسار إليه فهو ولي عهدي، فلم ينتدب له غيري، وعلى هذا خرجت من عنده وقتلت من قتلت، وشهد له أبو غانم لطائي وخفاف المروروذي وغيرهما من القواد، فبايعوه، وفيهم حميد بن قحطبة وغيرهم من أهل خراسان والشام والجزيرة، إلا أن حميداً فارقه، على ما نذكره.
ثم سار عبد الله حتى نزل حران، وبها مقاتل العكي قد استخلفه أبو جعفر لما سار إلى مكة، فتحصن منه مقاتل، فحصره أربعين يوماً.
وكان أبو مسلم قد عاد من الحج مع المنصو، كما ذكرناه، فقال للمنصور: إن شئت جمعت ثيابي في منطقتي وخدمتك، وإن شئت أتيت خراسان فأمددتك بالجنود، وإن شئت سرت إلى حرب عبد الله بن علي. فأمره بالمسير لحرب عبد الله، فسار أبو مسلم في الجنود نحو عبد الله، فلم يتخلف عنه أحد، وكان قد لحقه حميد بن قحطبة فسار معه، وجعل على مقدمته مالك بن الهيثم الخزاعي.
فلما بلغ عبد الله، وهو يحاصر حران، إقبال أبي مسلم خشي أن يهجم عليه عطاء العتكل أماناً، فنزل إليه فيمن معه وأقام معه أيايماً، ثم وجهه إلى عثمان بن عبد الأعلى بن سراقة الأزدي بالقرقة ومعه ابناه وكتب معه كتاباً.
فلما قدموا على عثمان دفع العتكي الكتاب إليه، فقتل العتكي واحتبس ابنيه، فلما هزم عبد الله قتلهما.
وكان عبد الله بن علي قد خشي أن لا يناصحه أهل خراسان فقتل منهم نحواً من يبعة عشر ألفاً واستعمل حميد بن قحطبة على حلب، وكتب معه كتاباً إلى زفر بن عاصم عاملها يأمره بقتل حميد إذا قدم عليه، فسار حميد والكتاب معه، فلما كان ببعض الطريق قال: إن ذهابي بكتاب لا أعلم ما فيه لغرر. فقرأه، فلما رأى ما فيه أعلم خاصته ما في هذا الكتاب وقال: من أراد المسير معي منكم فليسر. فاتبعه ناس كثير منهم، وسار على الرصافة إلى العراق.
فأمر المنصور محمد بن صول بالمسير إلى عبد الله بن علي ليمكر به، فلما أتاه قال له: إني سمعت أبا العباس يقول الخليفة بعدي عمر عبد الله. فقال له: كذبت، لإنما وضعك أبزو جعفر. فضرب عنقه.
ومحمد بن صول هو جد إبرايهمبن العباس الكاتب الصولي.
ثم أقبل عبد الله بن علي حتى نزل نصيبين وخندق عليه، وقدم أبو مسلم فيمن معه، وكان المنصور قد كتب إلى الحسن بن قحطبة، وكان خليفته بأرمينية، يأمره أن يوافي أبا مسلم، فقدم على أبي مسلم بالموصل، وأقبل أبو مسلم فنزل ناحية نصيبين فأخذ طريق الشام، ولم يعرض لعبد الله، وكتب إليه: إني لم أومر بقتالك ولكن أمير المؤمنين ولاني الشام فأنا أريدها. فقال من كان مع عبد الله من أهل الشام لعبد الله: كيف نقيم معك وهذا يأتي بلادنا فيقتل من قدر عليه من رجالنا ويسبي ذرارينا؟ ولكن نخرج إلى بلادنا فمنعه ونقاتله. فقال لهم عبد الله: إنه والله ما يريد الشام وما توجه إلا لقتالكم، وإن أقمتم ليأتينكم. فأبوا إلا المير إلى الشام، وأبو مسلم قريب منهم، فارتحل عبد الله نحو الشام، وتحول أبو مسلم فنزل في معسكر عبد الله بن علي في موضعه وعور ما حوله من المياه وألقى فيها الجيف.
وبلغ عبد الله ذلك فقال لأصحابه: ألم أقل لكم؟ورجع فنزل في موضع سعكر أبي مسلم الذي كان به، فاقتتلوا خمسة أشهر وأهل الشام أكثر فرساناً وأكمل عدة، وعلى ميمنة عبد الله بكار بن سلم العقيلي، وعلى ميسرته حبيب ابن سويد الأسدي، وعلى الخيل عبد الصمد بن علي أخو عبد الله، وعلى ميمنة أبي مسلم الحسن بن قحطبة، وعلى ميسرته خازم بن خيزمة، فاقتتلوا شهراً.
ثم إن أصحاب عبد الله حملوا على ععسكر أبي مسمل فأزالوهم عن مواضعهم ورجعوا، ثم حمل عليهم عبد الصمد بن علي في خيل مجردة فقتل منهم ثمانية عشر رجلاً ورجع في أصحابه، ثم تجمعوا وحملوا ثانية على أصحاب أبي مسلم فأزالوا صفهم وجالوا جولةً، فقيل لأبي مسلم: لو حولت دابتك إلى هذا التل ليراك الناس فيجعوا فإنهم قد انهزموا. فقال: إن أهل الحجى لا يعطفون دوابهم على هذه الحال. وأمر منادياً فنادى: يا أهل خراسان ارجعوا فإن العافية لمن اتقى.فتراجع الناس.وارتجز أبو مسلم يومئذ فقال:
من كان ينوي أهله فلا رجع ... فر من الموت وفي الموت وقع
وكان قد عمل لأبي مسلم عريش، كان يجلس عليه إذا التقى الناس فينظر إلى القتال، فإن رأى خللاً في الجيش سده وأمر مقدم تلك الناحية بالاحتياط وبما يفعل، فلا تزال رسله تختلف إليهم حتى ينصرف الناس بعضهم عن بعض.

فلما كان يوم الثلاثاء والأربعاء لسبع خلون من جمادى الآخرة سنة ست وثلاثين التقوا فاقتتلوا، فمكر بهم أبو مسلم، وأمر الحسن بن قحطبة أن يعبيء الميمنة أكثرها إلى الميسرة وليترك في الميمنة حماعة أصحابه وأشداءهم، فلما رأى ذلك أهل الشام أعروا ميسرتهم وانضموا إلى ميممنتهم بإزاء ميسرة أبي مسلم، وأمر أبو سملم أهل القلب أن يحملوا مع من بقي في ميمنته على ميسرة أهل الشام فحملوا عليهم فحطموهم، وجال القلب والميمنة وركبهم أصحاب أبي مسلم، فانهزم أصحاب عبد الله، فقال عبد الله بن علي لابن سراقة الأزدي: يا ابن سراقة ما ترى؟ قال: أرى أن تصبر وتقاتل حتى تموت، فإن الفرار قبيح بمثلك وقد عبنته على مروان. قال: فإني أتي العاق. قال:فأنا معك. فانهزموا وتركوا عسكرهم، فحواه أبو سملم وكتب بذلك إلى المنصور، فأرسل أبا الخصيب مولاه يحصي ما أصابوا من العسكر، فغضب أبو مسلم.
ومضى عبد الله وعبد الصمد ابنا علي، فأما عبد الصمد فقدم الكوفة فاستأمن له عيسى بن موسى فأمنه المنصور، وقيل: بل أقام عبد الصمد بن علي بالرصافة حتى قدمها جمهور بن مرار العجلي في خيول أرسلها المنصور، فأخذه فبعث به إلى المنصور موثقاً مع أبي الخصيب فأطلقه؛ وأما عبد الله بن علي فأتى أخاه سليمان بن علي بالبصرة فأقام عنده زماناً متوارياً.
ثم إن أبا مسلم آمن الناس بعد الهزيمة وأمر بالكف عنهم.
ذكر قتل أبي مسلم الخراسانيوفي هذه السنة قتل أبو مسلم الخراساني، قتله المنصور.
وكان سبب ذلك أن أبا مسلم كتب إلى السفاح يستأذنه في الحج، على ما تقدم، وكتب السفاح إلى المنصور وهو على الجزيرة وأرمينية وأذربيجان: إن أبا مسلم كتب يستأذنني في الحج وقد أذنت له وهو يريد أن يسألني أن أوليه الموسم، فاكتب إلي تستأذنني في الحج فآذن لك، فإنك إن كنت بمكة لم يطمع أن يتقدمك.
فكتب المنصور إلى أخيه السفاح بستأذنه في الحج، فأذن له، فقدم الأنبار، فقال أبو مسلم: أما وجد أبو جعفر عاماً يحج فيه غير هذا؟ وحقدها عليه، وحجا معاً، فكان أبو مسلم يكسو الأعراب ويصلح الآبار والطريق، وكان الذكر له، وكان الأعراب يقولون: هذا المكذوب عليه. فلما قدم مكة ورأى أهل اليمن قال: أي جند هؤلاء لو لقيهم رجل ظريف اللسان غزير الدمعة! فلما صدر الناس عن الموسم تقدم أبو مسلم في الطريق على أبي جعفر، فأتاه خبر وفاة السفاح، فكتب إلى أبي جعفر يعزيه عن أخيه ولم يهنئه بالخلافة ولم يقم حتى يلحقه ولم يرجع. فغضب أبو جعفر وكتب إليه كتاباً غليظاً، فلما أتاه الكتاب كتب إليه يهنئه بالخلافة. وتقدم أبو مسلم فأتى الأنبار فدعا عيسى ابن موسى إلى أن يبايع له، فأتى عيسى، وقدم أبو جعفر وخلع عبد الله بن علي،فسير المنصور أبا مسلم إلى قتاله، كما تقدم مكاناً، مع الحسن بن قحطبة، فأرسل الحسن إلى أبي أيوب وزير المنصور: إني قد رأيت بأبي مسلم، أنه يأتيه كتاب أمير المؤمنين فيقرأه ثم يلقي الكتاب من يده إلى مالك بن الهيثم فيقرأه ويضحكان استهزاء، فلما ألقيت الرسالة إلى أبي أيوب ضحك وقال: نحن لأي مسلم أشد تهمة منا لعبد الله بن علي، إلا أنا نرجو واحدة، نعلم أن أهل خراسان لا يحبون عبد الله وقد قتل منهم من قتل. وكان قتل منهم سبعة عشرألفاً.
فلما انهزم عبد الله وجمع أبو مسلم ما غنم من عسكره بعث أبو جعفر أبا الخطيب إلى أبي مسلم ليكتب له ما أصاب من الأموال، فأراد أبو مسلم قتله، فتكلم فيه فخلى سبيله وقال: أنا أمين على الدماء خائن في الأموال. وشتم المنصور، فرجع أبو الخطيب إلا المنصور فأخبره، فخاف أن يمضي أبو مسلم إلى خراسان، فكتب إليه: إني قد وليتك مصر والشام فهي خير لك من خراسان، فوجه إلى مصر من أحببت وأقم بالشام فتكون بقرب أمير المؤمنين، فإن أحب لقاءك أتيته من قريب.
فلما أتاه الكتاب غضب وقال: يوليني الشام ومصر وخراسان لي! فكتب الرسول إلى المنصور بذلك. وأقبل أبو مسلم من الجزيرة مجمعاً على الخلاف، وخرج عن وجهه يريد خراسان.

فسار المنصور من الأنبار إلى المدائن وكتب إلى أبي مسلم في المسير إله، فكتب إليه أبو مسلم وهو بالزاب: إنه لم يبق لأمير المؤمنين، أكرمه الله، عدوا إلا أمكنه الله منه، وقد كنا نروي عن ملوك آل ساسان أن أخوف مايكون الوزراء إذا سكنت الدهماء، فنحن نافرون عن قربك، حريصون على الوفاء لك ما وفيت، حريون بالسمع والطاعة غير أنها من بعيد حيث يقارنها السلامة، فإن أرضاك ذلك فإنا كأحسن عبيدك، وإن أبيت إلا أن تعطي نفسك إرادتها نق2ضت ما أبرمت من عهدك ضناً بنفسي.
فلما وصل الكاب إلى المنصور كتب إلى أبي مسمل: قد فهمت كتابك وليست صفتك صفة أولئك الوزراء الغششة ملوكهم الذين يتمنون اضطراب حبل الدولة لكثرة جرائمهم، فإنما راحتهم في انتشار نظام الجماعة، فلم سويت نفسك بهم؟ فأنت في طاعتك وما صحتك واضلاعك بما حملت من أعباء هذا الأمر على ما أنت به، ليس مع الشرطة التي أوجبت منك سمعاً ولا طاعة، وحمل إليك أمير المؤمنين عيسى بن موسى رسالة لتسكن إليها إن أصغيت وأسأل الله أن يحول بين الشيطان ونزغاته وبينك، فإنه لم يجد باباً يفسد به نيتك أوكد عنده وأقرب من الباب الذي فتحه عليك.
وقيل: بل كتب إليه أبو مسمل: أما بعد فإني اتخذت رجلاً إماماً ودليلاً على ما افترض الله على خلقه، وكان في محله العلم نازلاً، وفي قرابته من رسول الله، صلى الله عليه وسلم ، قريباً، فاستجهلني بالقرآن فحرفه عن مواضعه طمعاً في قليل قد نعاه الله إلى خلقه، فكان كالذي دلى بغرور وأمرني أن أجرد السيف وأرفع الرحمة، ولا أقبل المعذرة ولا أقيل العشرة، ففعلت توطئة لسلطانكم حتى عرفكم الله من كان يحملكم ثم استنقذنب الله بالتوبة، فإن يعف عني فقدماً عرف به ونسب إليه، وإن يعاقبني فيما قدمت يدياي وما الله بظلام للعبيد.
وخرج أبو مسلم مراغماً مشاقاً، وسار المنصور من الأنبار إلى المدائن، وأخذ أبو مسلم طريق حلوان، فقال المنصور لعمه عيسى بن علي ومن حضر من بني هاشم: اكتبوا إلى أبي مسلم. فكتبوا إليه يعظمون أمره ويشكرونه وسألونه أن يتم على ما كان منه وعليه من الطاعة ويحذرونه عاقبة البغي ويأمرونه بالرجوع إلى المنصور.
وبعث المنصور الكتاب مع أبي حميد المروروذي وقال له: كلم أبا مسمل بألين ما تكلم به أحداً، منه وأعلمه أني رافعه وصانع به ما لم يصنعه به أحد إن هو صلح وراجع ما أحب، فإن أبي أن يرجع فقل له: يقول لك أمير المؤمنين لست من العباس وإني بريء من محمد إن مضيت مشاقاً ولم تأتني إن وكلت أمرك إلى أحد سواي، وإن لم أل طلبك وقتالك بنفسي، ولو خضت البحر لخضته، ولو اقتحمت النار لاقتحمتها حتى أقتلك أو أموت قبل ذلك؛ ولا تقولن هذا الكلام حتى تيأس من رجوعه ولا تطمع منه خير.
فسار أبو حميد فقدم على أبي مسلم بحلوان فدفع إليه الكتاب وقال له: إن الناس يبلغونك عن أمير المؤمنين ما لم يقله وخلاف ما عليه رأيه منك حسداً وبغاً، يريدون إزالة النعمة وتغييرها، فلا تفسد ما كان منك. وكلمه وقال: يا أبا مسلم إنك لم تزل أمير آل محمد يعرفك بذلك الناس، وما ذخر الله لك من الأجر عنده في ذلك أعظم مما أنت فيه من ديناك، فلا تحبط أجرك ولا يستهوينك الشيطان.
فقال له أبو مسلم: متى كنت تكلمني بهذا الكلام؟ فقال: إنك دعوتنا إلى هذا الأمر وإلى طاعة أهل بيت النبي، صلى الله عليه وسلم، بني العباس، وأمرتنا من خالف ذلك فدعوتنا من أرضين متفرقة وأسباب مختلفة، فجمعنا الله على طاعتهم وألف ما بين قلوبنا بمحبتهم وأعزنا بنصرنا لهم، ولم نلق منهم رجلاً إلا بما قذف الله في قلوبنا حتى أتيناهم في بلادهم ببصائر نافذة، وطاعة خالصة، أفتريد حين بلغنا غاية منانا ومنتهى أملنا أن تفسد أمرنا وتفرق كلمتنا؟ زقد قلت لنا من خالفكم فاقتلوه وغن خالفتكم فاقتلوني! فأقبل أبو مسلم على أبي نصر مالك بن الهيثم فقال: أما تسمع ما يقول لي هذا؟ ما كان بكلامه يا مالك! قال: لا تسمع قوله ولا يهولنك هذا منه، فلعمري ما هذا كلامه ولما بعد هذا أشد منه، فامض لأمرك ولا ترجع، فوالله لئن أتيته ليقتلنك، ولقد وقع في نفسه منك شيء لا يأمنك أبداً.

فقال: قوموا، فنهضوا، فأرسل أبو مسلم إلى نيزك فعرض عليه الكتب وما قالوا، فقال: ما أرى أن تأتيه وأرى أن تأتي الري فتقيم بها فيصير ما بين خراسان والري لك، وهم جندك لا يخالفك أحد، فإن استقام لك استقمت له، وإن أبى كنت في جنك وكانت خراسان وراءك ورأيت رأيك.
فدعا أبا حميد فقال: ارجع إلى صاحبك فيس من رأيي أن آتيه. قال: قد عزمت على خلافه؟ قال: نعم. قال: لا تفعل! قال: لا أعود إليه أبداً. فلما يئس من رجوعه معه قال له ما أمره به أبو جعفر، فوجم طويلاً ثم قال: قم. فكسره ذلك القول ورعبه.
وكان أبو جعفر المنصور قد كتب إلى أبي داود خليفة أبي مسلم بخراسان حين اتهم أبا سملم: إن لك إمرة خراسان ما بقيت. فكتب أبو داود إلى أبي مسلم: إنا لم نخرج لمكعصية خلفاء الله وأهل بيت نبيه، صلى الله عليه وسلم ، فلا تخالفن إمامك ولا ترجعن إلا بإذنه. فوافاه كتابه على تلك الحال، فزاده رعباً وهماً، فأرسل إلى أبي حميد فقال له: إني كنت عازماً على المضي إلى خراسان ثم رأيت أن أوجه أبا إسحاق إلى أمير المؤمنين فيأتيني برأيه، فإنه ممن أثق به. فوجهه، فلما قدم تلقاه بنو هاشم بكل ما يحب، وقال له المنصور: اصرفه عن وجهه ولك ولاية خراسان؛ وأجازه.
فرج أبو إسحاق وقال لأبي مسلم: ما أنكرت شيئاً، رأيتهم معظمين لحقك يرون لك ما يرون لأنفسهم. وأشار عليه أن يرجع إلى أمير المؤمنين فيعتذر إليه مما كان منه، فأجمع على ذلك. فقال له نيزك: قد أحمعت على الرجوع؟ قال: نعم؛ وتمثل:
ما للرجال مع القضاء محالة ... ذهب القضاء بحيلة الأقوام
قال: إذا عزمت على هذا فخار الله لك. احفظ عني واحدةً، إذا دخلت عليه فاقتله ثم بايع من شئت، فإن الناس لا يخالفونك.
وكتب أبو مسلم إلى المنصور يخبره أنه منصرف إليه، وسار نحوه، واستخلف أبا نصر على عسكره، وقال له: أقم حتى يأتيك كتابي، فغن أتاك مختوماً بنصف خاتم فأنا كتبته، وإن أتاك بالخاتم كله فم أختمه. وقدم المدائن في ثلاثة آلاف رجل وخلف الناس بحلوان.
ولما ورد كتاب أبي مسلم على المنصور قرأه وألقاه إلى أبي أيوب وزيره، فقرأه وقال له المنصور: والله لئن ملأت عيني منه لأقتلنه.
فخاف أبو أيوب من أصحاب أبي مسلم أن يقتلوا المنصور ويقتلوه معه، فدعا سلمة بن سعيد بن جابر وقال له: هل عندك شكر؟ فقال: نعم. قال: إن وليتك ولاية تصيب منها مثل ما يصيب صاحب العراق تدخل معك أخي حاتماً - وأراد بإدخال أخيه معه أن يطمع ولا ينكر - وتجعل له النصف؟ قال: نعم. قال له: إن كسكركانت عام أول كذا وكذا ومنها العام أصعاف ذلك، فإن دفعتهاإليك بما كانت أو بالأمانة أصبت ما يضيق به ذرعاً. قال: كيف لي بهذا المال؟ قال له أبو أيوب: تأتي أبا مسلم فتلقاه وتكلمه أن يجعل هذا فيما يرفع من حوائجه، فإن أمير المؤمنين يريد أن يوليه إذا قدم ما وراء بابه ويريح نفسه، قال: فكيف لي أن يأذن لي أمير المؤمنين في لقائه؟ فاستأذن له أبو أيوب في ذلك، فأذن له المنصور وأمره أن يبلغ سلامه وشوقه إلى أبي مسلم، فلقيه سلمة بالطريق وأخبره الخبر وطابت نفسه، وكان قبل ذلك كئياً حزيناً، ولم يزل مسروراً حتى قدم.
فلما دنا أبو مسلم من المنصور أمر الناس بتلقيه، فتلقاه بنو هاشم والناس، ثم قدم فدخل على المنصور فقبل يده، وأمره أن ينصرف ويروح نفسه لثلاثة ويدخل الحمام، فانصرف.
فلما كان الغد دعا المنصور عثمان بن نهيك وأربعةً من الحرس، منهم: شبيب بن واج وأبو حنيفة حرب بن قيس، فأمرهم بقتل أبي مسلم إذا صفق بيديه، وتركهم خلف الرواق.

وأرسل إلى أبي مسلم يستدعيه، وكان عنده عيسى بن موسى يتغدى، فدخل على المنصور، فقال له المنصور: أخبرني عن نصلين أصبتهما مع عبد الله بن علي. قال: هذا أحدهما. قال أرينيه. فانتضاه وناوله إياه، فوضعه المنصور تحت فراشه وأقبل عليه يعاتبه وقال له: أخبرني عن كتابك إلى السفاح تنهاه عن الموات، أردت أن تعلمنا الدين؟ قال: ظننت أخذه لا يحل، فلما أتاني كتابه علمت أن وأهل بيته معدن العلم. قال: فاخبرني عن تقدمك إياي بطريق مكة.قال: كرهت اجتماعنا على الماء فيضر ذلك بالناس فتقدمتك للرفق. قال: فقولك لمن أشار عليك بالانصراف إلي بطريق مكة حين أتاك موت أبي العباس إلى أن تقدم فنرى رأينا، ومضيت فلا أنت أقمت حتى ألحقك ولا أنت رجعت إلي! قال: منعني من ذلك ما أخبرتك من طلب الرفق بالناس، وقلت تقدم الكوفة وليس عليك من خلاف. قالك فجارية عبد الله أردت أن تتخذها؟ قال: لا، ولكني خفت أن تضيع فحملتها في قبة ووكلت بها من يحفظها. قال: فمراغمتك وخروجك إلى خراسان؟ قال: خفت أن يكون قد دخلك مني شيء فقلت آتي خراسان فأكتب إليك بعذري فأذهب ما في نفسك. قال: فالمال الذي جمعته بخراسان؟ قال: أنفقه بالجند تقويةً لهم واستصلاحاً. قال: ألست الكاتب إلي تبدأ بنفسك وتخطب عمتي آمنة ابنة علي وتزعم أنك ابن سليط بن عبد الله بن عباس؟ لقد ارتقيت، لا أم لك، مرتقى صعباً.
ثم قال: وما الذي دعاك إلى قتل سليمان بن كثير مع أثره في دعوتنا وهو أحد فتياننا قبل أن يدخلك في هذا الأمر؟ قال: أراد الخلاف وعصاني فقتلته.
فلما طال عتاب المنصور قال: لا يقال هذا لي بعد بلائي وما كان مني. قال: يابن الخبيثة! والله لو كانت أمة مكانك لأجزأت، إنما عملت في دولتنا ويريحنا، فلو كان ذلك إليك ما قطعت فتيلاً.
فأخذ أبو مسلم بيده يقبلها ويعتذر إليه، فقال له المنصور: ما رايت كاليوم! والله ما زدتني إلا غضباً! قال أبو مسلم: دع هذا فقد أصبحت ما أخاف إلا الله تعالى. فغضب المنصور وشتمه وصفق بيده على الأخرى، فخرج عليه الحرس، فضربه عثمان بن نهبك فقطع حمائل سيفه، فقال: استبقني لعدوك يا أمير المؤمنين! فقال: لا أبقاني الله إذاً، أعدوا أعدى لي منك؟ وأخذه الحرس بسيوفهم حتى قتلوه وهو يصيح العفو، فقال المنصور: يا بن اللخناء العفو والسيوف قد اعتورتك! فقتلوه في شعبان لخمس بقين منه. فقال المنصور:
زعمت أن الدين لا يقتضى ... فاستوف بالكيل أبا مجرم
سقيت كأساً كنت تسقي بها ... أمر في الحلق من العلقم
وكان أبو مسلم قد قتل في دولته ستمائة ألف صبراً.
فلما تقل أبو مسلم دخل أبو لجهم على المنصور فرأى أبا مسلم قتيلاً فقال: ألا أراد الناس؟ قال: بلى فمر بمتاع يحمل إلى رواق آخر.
وخرج أبو الجهم فقال: انصرفوا فإن الأمير يريد القائلة عند أمير المؤمنين. ورأوا المتاع ينقل فظنوه صادقاً فانصرفوا، وأمر لهم المنصور بالجوائز، فأعطى أبا إسحاق مائة ألف.
ودخل عيسى بن موسى على المنصور بعد قتل أبي مسلم فقال: يا أمير المؤمنين أين أبو مسلم؟ فقال: قد كان هاهنا. فقال عيسى: عرفت نصيحته وطاعته وري الإمام إبراهيم كان فيه. فقال: يا أحمق والله ما أعلم في الأرض عدواً أعدى لك منه! ها هوذا في البساط.
فقال عيسى: إنا لله وإنا إليه راجعون. وكان لعيسى فيه رأي. فقال له المنصور: خلع الله قلبك! وهل كان لكم ملك أو سلطان أو أمر أو نهي مع أبي مسلم؟ ثم دعا المنصور بجعفر بن حنظلة فدخل عليه، فقال: ما تقول في أمر أبي مسلم؟ قال: يا أمير المؤمنين إن كنت أخذت من رأسه شعرة فاقتل ثم اقتل. فقال له المنصور: وفقك الله! فلما نظر إلى أبي مسلم مقتولاً قال: يا أمير المؤمنين عد من هذا اليوم لخلافتك.
ثم دعا المنصور بأبي إسحاق، فلما دخل عليه قال له: أنت المانع عدو الله على ما أجمع عليه! وقد كان بلغه أنه أشار عليه بإتيان خراسان، قال: فكف أبو إسحاق وجعل يلتفت يميناً وشمالاً خوفاً من أبي مسلم، فقال له المنصور: تكلم بما أردت فقد قتل الله الفاسق، وأمر بإخراجه. فلما رآه أبو إسحاق خر ساجداً لله فأطال ورفع رأسه وهو يقول: الحمد لله الذي آمنني بك اليوم! والله أمنته يوماً واحداً، وما جئته يوماً قط إلا وقد أوصيت وتكفنت وتحنطت. ثم رفع ثيابه الظاهرة فإذا تحتها كتان حدد وقد تحنط.

فلما رأى أبو جعفر حاله رحمه وقال له: استقبل طاعة خليفتك وأحمد الله الذي أراحك من الفاسق هذا. ثم قال له: فرق عني هذه الجماعة.
ثم كتب المنصور بعد قتل أبي مسلم إلى أبي نصر مالك بن الهيثم عن لسان أبي مسلم يأمره بحمل ثقله وما خلف عنده وأني قدم، وختم الكتاب بخاتم أبي مسلم، فلما رأى الخاتم تاماً علم أن أبا مسلم لم يكتب، فقال: فعلتموها! وانحدر إلى همذان وهو يريد خراسان.
فكتب المنصور لأبي نصر عهده على شهرزور، وكتب إلى زهير بن التركي، وهو على همذان: إن مر بك أبو نصر فاحبسه. فسبق الكتاب إلى زهير وأبو نصر بهمذان، فقال له زهير: قد صنعت لك طعاماً فلو أكرمتني بدخول منزلي. فحضر عنده، فأخذه زهير فحبسه.
وكتب أبو جعفر إلى زهير كتاباً يأمره بقتل أبي نصر، وقدم صاحب العهد على أبي نصر بعهده على شهرزور، فخلى زهير سبيله لهواه فيه، فخرج ثم وصل بعد يوم الكتاب إلى زهير بقتل أبي نصر، فقال: جاءني كتاب بعهده فخليت سبيله.
وقدم أبو نصر على المنصور فقال له: أشرت على أبي مسلم بالمضي إلى خراسان؟ قال: نعم، كانت له عندي أيادٍ فنصحت له، وإن اصطنعني أمير المؤمنين نصحت له وشكرت. فعفا عنه.
فلما كان يوم الراوندية قام أبو نصر على باب القصر وقال: أنا البواب اليوم لا يدخل أحد وأنا حي. فسأل عنه المنصور فأخبر به، فعلم أنه قد نصح له. وقيل: إن زهيراً أبا نصر إلى المنصور مقيداً، فمن عليه واستعمله على الموصل.
ولما قتل المنصور أبا مسلم خطب الناس فقال: أيها الناس لا تخرجوا من أنس الطاعة إلى وحشة المعصية، ولا تمشوا في ظلمة الباطل بعد سعيكم في ضياء الحق، وإن أبا مسلم أحسن مبتدأً وأساء معقباً، وأخذ من الناس بنا أكثر مما أعطانا، ورجح قبيح باطنه على حسن ظاهره، وعلمنا من خبث سريرته وفساد نيته ما لو علمه اللائم لنا فيه لعذرنا في قتله وعنفنا في إمهالنا، وما ال ينقض بيعته ويخفر ذمته حتى أحل لنا عقوبته وأباحنا دمه، فحكمنا فيه حكمه لنما في غيره ممن شق العصا، ولم يمنعنا الحق من إمضاء الحق فيه؛ وما أحسن ما قال النابغة الذبياني للنعمان - يعني ابن المنذر -
فمن أطاعك فانفعه بطاعته ... كما أطاعك وادلله على الرشد
ومن عصاك فعاقبه معاقبة ... تنهى الظلوم ولا تقعد على ضمد
ثم نزل.
وكان أبو مسلم قد سمع الحديث من عكرمة، وأبي الزبير المكي، وثابت الناتي، ومحمد بن علي بن عبد الله بن عباس، والسدير؛ وروى عنه إبراهيم ابن ميمون الصائغ، وعبد الله بن المبارك، وغيرهما.
خطب يوماً فقام إليه رجل فقال: ما هذا السواد الذي أرى عليك؟ فقال: حدثني أبو البير عن جبابر بن عبد الله أن النبي، صلى الله عليه وسلم ، دخل مكة يوم الفتح وعلى رأسه عمامة سوداء، وهذه وثياب الدولة، يا غلام اضرب عنقه.
قيل لعبد الله بن المبارك: أبو مسلم كان خيراً أو الحجاج؟ قال: لا أقول إن أبا مسلم كان خيراً من أحد، ولكن الحجاج كان شراً منه.
وكان أبو مسلم نازكاً شجاعاً ذا رأي وعقل وتدبير وحزم ومروءة، وقيل له: بم نلت ما أنت فيه من القهر للأعداء؟ فقال: ارتديت الصبر وآثرت الكتمان وحالفت الحزان والأشجان وشامخت المقادير والأحكام حتى بلغت غاية همتي وأدركت نهاية بغيتي؛ ثم قال:
قد نلت بالحزم والكتمان ما عجزت ... عنه ملوك بني ساسان إذ حشدوا
ما زلت أضربهم بالسيف فانتبهوا ... من رقدةٍ لم ينمها قبلهم أحد
طفقت أسعى عليهم في ديارهم ... والقوم في ملكهم بالشام قد رقدوا
ومن رعى غنماً في أرض مسبعةٍ ... ونام عنها تولى رعيها الأسد
وقيل: إن أبا مسلم ورد نيسابور على حمار بإكافٍ وليس معه أدمي، فقصد في بعض الليالي داراً لفاذوسيان فدق عليه الباب، ففزع أصحابه وخرجوا إليه، فقال لهم: قولوا للدهقان إن أبا مسلم بالباب يطلب منك ألف درهم ودابة. فقالوا للدهقان ذلك، فقال الدهقان: في أي زي هو وأي عدة؟ فأخبروه أنه وحده في أدون زي، فسكت ساعةً ثم دعا بألف درهم ودابة من خواص دوابه وأذن له وقال: يا أبا مسلم قد أسعفناك بما طلبت، وإن عرضت حاجة أخرى فنحن بين يديك. فقال: ما نضيع لك ما فعلته.

فلما ملك له بعض أقاربه: إن فتحت نيسابور أخذت كل ما تريده من مال الفاذوسيان دهقانها المجوسي. فقال أبو مسلم: له عندنا يد. فلما ملك نيسابور أتته هدايا الفاذوسيان، فقيل له: لا تقبلها واطلب منه الأموال. فقال: له عندي يد. ولم يتعرض له ولا لأحد من أصحابه وأمواله. وهذا يدل على علو همة وكمال مروءة.
وفي هذه السنة استعمل المنصور أبا داود على خراسان وكتب إليه بعهده.
ذكر خروج سنباد بخراسانوفي هذه السنة خرج ينباذ بخراسان يطلب بدم أبي مسلم، وكان مجوسياً من قرى نيسابور يقال لها أهروانه؛ كان ظهوره غضباً لقتل أبي ملم لأنه كان من صنائعه، وكثر أتباعه، وكان عامتهممن أهل الجبال، وغلب على نيسابور وقومس والري، وتسمى فيوز أصبهبذ،. فلما صار بالري أخذ خزائن أبي مسلم، وكان أبو مسلم خلفها بالري حين شخص إلى أبي العباس، وسبى الحرم، ونهب الأموال ولم يعرض للتجار، وكان يظهر أنه يقصد الكعبة ويهدمها.
فوجه إليه المنصور جمهور بن مرار العجلي في عشرة آلاف فارس، فالتقوا بين همذان والري على طرف المفازة، وعزم جمهور على مطاولته، فلما التقوا قدم سنباذ السبايا من النساء المسلمات على الجمال، فلما رأين عسكر المسلمين قمن في المحامل ونادين: وامحمداه! ذهب الإسلام! ووقعت الريح في أثوابهن فنفرت الإبل وعادت على عسكر سنباذ، فتفرق العسكر وكان ذلك سبب الهزيمة، وتبع المسلمون الإبل ووضعوا السيوف في المجوس ومن معهم فقتلوهم كيف شاؤوا، وكان عدد القتلى نحواً من ستين ألفاً، وسبى ذراريهم ونساءهم، ثم قتل سنباذ بين طبرستان وقومس.
وكان بين مخرج سنباذ وقتله سبعون ليلة، وكان سبب قتله أنه قصد طبرستان ملتجئاً إلى صاحبها، فأرسل إلى طريقه عاملاً له اسمه طوس، فتكبر عليه سنباذ، فضرب طوس عنقه وكتب إلى المنصور بقتله وأخذ ما معه من الأموال؛ وكتب المنصور إلى صاحب طبرستان يطلب منه الأموال، فأنكرها، فسير الجنود إليه، فهرب إلى الديلم.
ذكر خروج ملبد بن حرملةوفي هذه السنة خرج ملبد بن حرملة السيباني، فحكم بناحية الجزيرة، فسارت إليه روابط الجزيرة، وهو في نحو ألف فارس، فقاتلهم وهزمهم وقتل منهم. ثم سار إليه يزيد بن حاتم المهلبي، فهزمه ملبد وأخذ جاريةً له كان يطأها، فوجه إليه المنصور مولاه مهلهل بن صفوان في ألفين من نخبة الجند، فهزمهم ملبد واستباح عسكرهم.
ثم وجه إليه نزاراً قائداً من قواد خراسان، فقتله ملبد وانهزم أصحابه.
ثم وجه إليه زياد بن مشكان في جمع كثير، فلقيهم ملبد فهزمهم. ثم وجه إليه صالح بن صبيح في جيش كثيف وخيل كثيرة وعدة، فهزمهم ملبد. ثم سار إليه حميد بن قحطبة وهو على الجزيرة يومئذ، فلقيه ملبد فهزمه، وتحصن منه حميد بن قحطبة وأعطاه مائة ألف درهم على أن يكف عنه.
وقيل: إن خروج ملبد كان ينة ثمان وثلاثين ومائة.
ذكر عدة حوادثولم يكن للناس هذه السنة صائفة لشغل السلطان بحرب سنباذ.
وحج بالناس هذه السنة إسماعيل بن علي بن عبد الله بن عباس وهو على الموصل، وكان على المدينة زياد بن عبد الله، وعلى مكة العباس بن عبد الله ابن معبد. ومات العباس عند انقضاء الموسم، فضم إسماعيل عمله إلى زياد ابن عبيد الله وأقره المنصور عليه. وكان على الكوفة عيسى بن موسى، وعلى البصرة وأعمالها سليمان بن علي، وعلى قضائها عمر بن عامر السلمي، وعلى خراسان أبو داود خالد بن إليراهيم، وعلى مصر صالح بن علي، وعلى الجزيرة حميد بن قحطبة، وعلى الموصل إسماعيل بن علي بن عبد الله، وهي على ما كانت عليه من الأجتدال.
ثم دخلت سنة ثمان وثلاثين ومائة

ذكر خلع جمهور بن مرار العجلي

وفيها خلع جمهور بن مرار المنصور بالري.
وكان سبب ذلك أن جمهوراً لما هرم سنباذ حوى ما في عسكره، وكان فيه خزائن أبي مسلم، فلم يوجهها إلى المنصور، فخاف فخلع ووجه إليه المنصوةر محمد بن الأشعث في جيش عظيم نحو الري، ففارقها جمهور نحو أصبهان، ودخل محمد الري، وملك جمهور أصبهان، فأرسل إليه محمد عسكراً، وبقي في الري، فأشار على جمهور بعض أصحابه أن يسير في نخبة عسكره نحو محمد فإنه في قلة، فإن ظفر لم يكن لمن بعده بقية، فسار إليه مجداً.
وبلغ خبره محمداً، فحذر واحتاط، وأتاه عسكر من خراسان فقوي بهم، فالتقوا بقصر الفيروزان بين الري وأصبهان فاقتتلوا قتالاً عظيماً، ومع جمهور نخبة فرسان العجم، فهزم جمهور وقتل من أصحابه خلق كثير، وهرب جمهور فلحق بأذربيجان، ثم إنه بعد ذلك قتل بإسباذروا قتله أصحابه وحملوا رأسه إلى المنصور.
ذكر قتل ملبد الخارجيقد ذكرنا خروجه في السنة قبلها، وتحصن حميد منه، ولما بلغ المنصور ظفر ملبدٍ، وتحصن حميد منه، وجه إليه عبد العزيز بن عبد الرحمن أخا عبد الجبار وضم زياد بن مشكان، فأكمن له ملبد مائة فارس، فلما لقبه عبد العزيز خرج عليه الكمين فهزموه وقتلوه عامة أصحابه.
فوجه إليه خازم بن خزيمة في نحو ثمانية آلاف من المروروذية، فسار خازم حتى نزل الموصل، وبعث إلى ملبد بعض أصحابه، وعبر ملبد دجلة من بلد وسار نحو خازم، وسار إليه خازم وعلى مقدمته وطلائعه فضلة بن نعيم بن خازم بن عبد الله النهشلي، وعلى ميمنته زهير بن محمد العامري، وعلى ميسرته أبو حماد الأبرص، وخازم في القلب، فلم يزل يساير ملبداً وأصحابه إلى الليل وتواقفوا ليلتهم، فلما كان الغد سار ملبد نحو كورة حزة، وخازم في أثره وتركوا خندقهم، وكان خازم قد خندق على أصحابه بالحسك، فلما خرجوا منه حمل عليهم نملبد وأصحابه. فلما رأى ذلك خازم ألقى الحسك بين يديه ويدي أصحابه، فحملوا على ميمنة خازم فطووها، ثم حملوا على الميسرة وطووها، ثم انتهوا إلى القلب وفيه خازم، فنادى خازم في أصحابه: الأرض! فنزلوا ونزل ملبد وأصحابه وعقروا عامة دوابهم، ثم اضطربوا بالسيوف حتى تقطعت.
وأمر خازم فضلة بن نعيم أن إذا سطع الغبار ولم يبصر بعضنا بعضاً فارجع إلى خيلك وخيل أصحابك فاركبوها ثم ارموهم بنشاب؛ ففعل ذلك، وتراجعأصحاب خازم من الميمنة إلى الميسرة ثم رشقوا ملبداً وأصحابه بالنشاب، فقتل ملبد في ثمانمائة رجل ممن ترجل، وقتل منهم قبل أن يترجلوا زهاء ثلاثمائة وهرب الباقون، وتبعهم فضلة فقتل منهم مائة وخمسين رجلاً.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة خرج قسطنطين ملك الروم إلى بلد الإسلام فدخل ملطية عنوةً وقهراً وغلب أهلها وهدم سورها وعفا عمن فيها من المقاتلة والذرية.
وفيها غزا العباس بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس الصائفة مع صالح بن علي وعيسى بن علي، وقيل: كانت سنة تسع وثلاثين، فبنى صالح ما كان ملك الروم أخربنه من سور ملطية.
وفيها بايع عبد الله بن علي للمنصور وهو مقيم بالبصرة مع أخيه سليمان ابن علي. وفيها وسع المنصور المسجد الحرام.
وحج الناس هذه السنة الفضل بن صالح بن علي، وكان على المدينة ومكة والطائف زياد بن عبيد الله الحارثي، وعلى الكوفة وسوادها عيسى بن موسى، وعلى البصرة سليمان بن علي، وعلى قضائها سوار بن عبد الله، وعلى خراسان أو داود خالد بن ابراهيم، وعلى مصر صالح بن علي.
وفيها توفي السواد بن رفاعة بن أبي مالك القرطبي. وسعيد بن جمهان أبو حفص الأسلمي، يروي عن سفينة حديث الخلافة ثلاثون . ويونس بن عبيد البصري، وق5يل توفي سنة تسع وثلاثين ومائة.
ثم دخلت سنة تسع وثلاثين ومائة

ذكر غزو الروم والفداء معهم

في هذه السنة فرغ صالح بن علي والعباس بن محمد من عمارة ما أخربه الروم من ملطية، ثم غزوا الصائفة من درب الحدث فوغلا في أرض الروم، وغزا مع صالح أختاه أم عيسى ولبابة بنتا علي، وكانتا نذرتا إن زال ملك بني أمية أن تجاهدا في سبيل الله. وغزا من درب ملطية جعفر بن حنظلة المرهاني.
وفي هذه السنة كان الفداء بين المنصور وملك الروم، فاستفدى المنصور أسرى قاليقلا وغيرهم من الروم، وبناها وعخمرها ورد إليها، وندب إليها جنداً من أهل الجزيرة وغيرهم، فأقاموا بها وحموها، ولم يكن بعد ذلك صائفة فيما قيل إلا سنة ست وأربعين، لاشتغال المنصور بابني عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي، إلا أن بعضهم قال: إن الحسن بن قحطبة غزا الصائفة مع عبد الوهاب بن إبراهيم الإمام في سنة أربعين، وأقبل قسطنتين ملك الروم في مائة ألف فبلغ جيحان فسمع كثرة المسلمين فأحجم عنهم، ثم لم يكن بعدها صائفة إلى سنة ست وأربعين.
ذكر دخول عبد الرحمن بن معاوية إلى الأندلسقد ذكرنا في سنة اثنتين وتسعين فتح الأندلس وعزل موسى بن نصير عنها.
فلما عزل عنها وسار إلى اشام استخلف عليها ابنه عبد العزيز وضبططها وحمى ثغورها وافتتح في ولايته مدائن كثيرة، وكان خيراً فاضلاً، وبقي أميراً إلى سنة سبع وتسعين، وقيل: ثمانٍ وتسعين، فقتل بها. وقد تقدم سبب قتله.
فلما قتل بقي أهل الأندلس ستة أشهر لا يجمعهم والٍ، ثم اتفقوا على أيوب بن حبيب اللخمي، وهو ابن أخت موسى بن نصير، فكان يصلي بهم لصلاحه، وتحول إلى قرطبة وجعلها دار إمارة في أول سنة تسع وتسعين، وقيل سنة ثمان وتسعين.
ثم إن سليمان بن عبد الملك استعمل بعده الحر بن عبد الرحمن الثقفي، فقدمها سنة ثمان وتسعين، فأقام والياً عليها سنتين وتسعة أشهر.
فلما ولي عمر بن عبد العزيز الخلافة استعمل على الأندلس السمح بن مالك الخولاني وأمره أن يميز أرضها ويخرج منها ما كان عنوةً ويأخذ منه الخمس ويكتب إليه بصفة الأندلس، وكان رأيه إقفال أهلها منها لانقاطاعهم عن المسلمين. فقدمها السمح سنة مائة في رمضان وفعل ما أمره عمر، وقتل عند انصرافه من دار الحرب سنة اثنتين ومائة، وكان قد بدا لعمر في نقل أهلها عنها وتركهم، ودعا لأهلها.
ثم وليها بعد السمح عنبسة بن سحيم الكلبي سنة ثلاثة ومائة، توفي في شعبان سنة سبع ومائة عند انصرافه من غزوة الإفرنج.
ثم وليها بعده يحيى بن سلمى الكلبيفي ذي القعدة سنة سبع، فبقي عليها والياً سنتين وستة أشهر، ثم دخل الأندلس حذيفة بن الأبرص الأشجعي سنة عشر ومائة فبقي والياً عليها ستة أشهر، ثم عزل. ثم وليها عثمان بن أبي نسعة الخثعمي، فقدمها سنة عشر ومائة وعزل آخر سنة عشر ومائة أيضاً، وكانت ولايته خمسة أشهر.
ثم وليها الهيثم بن عبيد الكناني، فقدمها في المرحم سنة إحدى عشرة ومائة، فأقام والياص عليها عشرة أشهر وأياماً ثم توفي في ذي الحجة، فقدم أهل الأندلس على أنفسهم محمد بن عبد الله الأشجعي، وكانت ولايته شهرين، وولي بعده عبد الرحمن بن عبد الله الغافقي في صفر سنة اثنتي عشرة ومائة، واستشهد في أرض العدو في رمضان سنة أربع عشرة ومائة.
ثم وليها عبد الملك بن قطن الفهري، فأقام عليها سنتين وعزل. ثم وليها بعده عقبة بن الحجاج السلولي، دخلها سنة ست عشرة ومائة، فوليها خمس سنين، وثار أهل الأندلس به فخلعوه فولوه بعده عبد الملك بن قطن، وهي ولايته الثانية، وقد ذكر بعض مؤرخي الأندلس أنه توفي، فولى أهل الأندلس عبد الملك.
ثم وليها بلج نب بشر القشيري، بايعه أصحابه، فهرب عبد الملك ولحق بداره، وهرب ابناه قطن وأمية فلحق أحدهما بماردة والآخر بسرقسطة، ثم ثارت اليمن على بلج وسألوه قتل عبد الملك بن قطن، فلما خشي فسادهم أمر به فقتل وصلب، وكان عمره تسعين سنة، فلما بلغ ابنيه قتله حشدا من ماردة إلى أربونة، فاجتمع إليهما مائة ألف، وزحفوا إلى بلج ومن معه بقرطبة، فخرج إليهم بلج فلقيهم فيمن معه من أهل الشام بقرب قرطبة فهزمهما، ورجع إلى قرطبة فمات بعد أيام يسيرة.
وكان سبب قدوم بلج الأندلس أنه كان مع همه كلثوم بن عياض في وقعة البربر سنة ثلاث وعشرين، وقد تقدم ذكرها، فلما قتل عمه سار إلى الأندلس، فاجازه عبد الملك بن قطن إليها، وكان سبب قتله.
ثم ولى أهل الشام على الأندلس مكانه ثعلبة بن سلامة العاملي فأقام إلى أن قدم أبو الخطار والياً على الأندلس سنة خمس وعشرين ومائة، فدان له أهل الأندلس، وأقبل إليه ثعلبة وابن أبي نسعة وابنا عبد الملك فآمنهم وأحسن إليهم واستقام أمره، وكان شجاعاً ذا رأي وكرم، وكثر أهل الشام عنده، فلم تحملهم قرطبة، ففرقهم في البلاد، فانزل أهل دمشق إلبيرة لشبهها بها سوماها دمشق، وأنزل أهل حمص إسبيلية وسماها حمص، وأنزل أهل قنسرين بجيان وسماها قنسرين، وأنزل أهل الأردن برية وسماها الأردن، وأنزل أهل فلسطين بشذونة وسماها فلسطين، وأنزل أهل مصر بتدمير وسماها مصر لشبهها بها، ثم تعصب ليمانية، وكان ذلك سبباً لتألب الصميل بن حاتم عليه مع مضر وحربه وخلعه. وقامت هذه الفتنة سنة سبع وعشرين ومائة.

وكان الصميل بن حاتم بن شمر بن ذي الجوشن قد قدم الأندلس في أمداد الشام فرأس بها، فأراد أبو الخطار أن يضع منه فأمر به يوماً وعنده الجند فشتم وأهين، فخرج وعمامته مائلة، فقال له بعض الحجاب: ما بال عمامتك مائلة؟ فقال: إن كان لي قوم فسيقيمونها، وبعث إلى قومه فشكا إليهم ما لقي. فقالوا: نحن لك تبع، وكتبوا إلى ثوابة بن سلامة الجذامي، وهو من أهل فلسطين، فوفد عليهم وأجابهم وتبعهم لخم وجذام.
فبلغ ذلك إلى أبي الخطار فسار إليهم، فقاتلوه فانهزم أصحابه وأسر أبو الخطار ودخل ثوابة قصر قرطبة وأبو الخطار في قيوده، فولي ثوابة الأندلس سنتين ثم توفي، فأراد أهل اليمن إهادة أبي الخطار، وامتنعت مضر ورأسهم الصميل، فافترقت الكلمة، فأقامت الأندلس أربعة أشهر بغي أميرز وقد تقدم أبسط من هذا سنة سبع وعسرين ومائة.
فلما بقوا بغير أمير قدموا عبد الرحمن بن كثير اللخمي للأحكام. فلما تفاقم الأمر اتفق رأيهم على يوسف بت عبد الرحمن بن حبيب بن أبي عبيدة الفهري، فوليها يوسف سنة تسع وعشرين،فاستقر الأمر أن يلي سنة ثم يرد الأمر إلى اليمن فيولون من أحبوا من قومهم.
فلما انقضت السنة أقبل أهل اليمن بأسهم يريدون أن يولوا رجلاً منهم، فبيتهم الصميل فقتل منهم خلقاً كثيراً، فهي وقعة شقندة المشهورة، وفيها قتل أبو الخطار واقتتلوا بالرماح حتى تقطعت وبالسيوف حتى تكسرت، ثم تجاذبوا بالشعور، وكان ذلك سنة ثلاثين، واجتمع الناس على يوسف ولم يعترضه أحد.
وقد قيل غير ما ذكرنا، وقد تقدم ذكره سنة سبع وعشرين ومائة.
ثم توالى القحط على الأندلس وجلا أهلها عنها وتضعضعت إلى سنة ست وثلاثين ومائة، وفيها اجتمع تميم بن معبد الفعري وعامر العبدري بمدينة سرقسطة، وحاربهما الصميل، ثم سار إليهما يوسف الفهري فحاربهما فقتلهما، وبقي يوسف على الأندلس إلى أن غلب عليها عبد الرحمن بن معاوية ابن هشام.
هذا ما ذكرناه من ولاة الأندلس على الاختصار، وقد تقدم أبسط من هذا متفرقاً، وإنما أوردناه هاهنا متتابعاً ليتصل بعض أخبار الأندلس ببعض لأنها وردت متفرقة. ونرجع إلى ذكر عبور عبد الرحمن بن معاوية بن هشام إليها.
وأما سبب مسير عبد الرحمن إلى الغرب فإنه يحكى عنه أنه لما ظهرت الدولة العابسية وقتل من بنني أمية من قتل ومن شيعتهم فر منهم من نجا في الأرض، وكان عبد الرحمن بن معاوية بذات الزيتون، ففر منها إلى فلسطين وأقام هو مولاه بدر يتجسس الأخبار، فحكي عنه أنه قال: لما أعطينا الأمان ثم نكث بنا بنهر أبي فطرس وأبيحت دماؤنا أتانا الخبر وكنت منتبذاً من الناس، فرجعت إلى منزلي أيساً ونظرت فيما يصلحني وأهلي وخرجت خائفاً حتى صرت إلى قرية على الفرات ذات شجر وغياض، فبينا أنا ذات يوم بها وولدي سليمان يلعب بين يدي، وهو يومئذ ابن أربع سنين، فخرج عني ثم دخل الصبي من باب البيت باكياً فزعاً فتعلق بي، وجعلت أدفعه وهو يتعلق بي، فخرجت لأنظر وإذ بالخوف قد نزل بالقرية، وإذا بالرايات السود منحطة عليها، وأخ لي حديث السن يقول ليك النجاء النجاء! فهذه رايات المسودة! فأخذت دنانير معي ونجوت بنفي وأخي وأعلمت أخوتي بمتوجهي فأمرتهن أن يلحقنني مولاي بداراً، وأحاطت الخيل بالقرية فلم يجدوا لي أثراً، فأتيت رجلاً من معارفي وأمته فاشترى لي دواب وما يصلحني، فدل علي عبد له العامل، فأقبل في خيله يطلبني، فخرجنا على أرجلنا خهراباً والخيل تبصرنا فدخلنا في بساتين على الفرات فسبقنا الخيل إلى الفرات فسبحنا. فأما أنا فنجوت والخيل ينادوننا بالأمان ولا أرجع. وأما أخي فإنه عجز عن السباحة في نصف الفرات فرجع إليهم بالأمان وأخذوه فقتلوه وأنا أنظر إليه، وهو ابن ثلاث عشرة سنة، فاحتملت فيه ثكلاً ومضيت لوجهي فتواريت في غيضة أشبة حتى انقطع الطلب عني، وخرجت فقصدت المغرب فبلغت إفريقية.
ثم إن أخته أم الأصبغ ألحقته بدراً مولاه ومعه نفقة له وجوهر، فلما بلغ إفريقية لج عبد الرحمن بن حبيب بن أبي عبيدة الفهري، قيل هو والد يوسف أمير الأندلس، وكان عبد الرحمن عامل إفريقية في طلبه، واشتد عليه، فهرب منه فأتى مكناسة، وهم قبيل من البربر، فلقي عندهم شدةً يطول ذكرها ثم هرب من عندهم فأتى نفراوة، وهم أخواله، وبدر معه.

وقيل: أتى قوماً من الزناتيين فأحسنوا قبوله واطمأن فيهم وأخذ في تدبير المكاتبة إلى الأمويين من اهل الأندلس يعلمهم بقدومه ويدعوهم إلى نفسه، ووجه بدراً مولاه إليهم، وأمي الأندلس حينئذ يوسف بن عبد الرحمن الفهري.
فسار بدر إليهم وأعلمهم حال عبد الرحمن ودعاهم إليه، فأجابوه ووجهوا له مركباً فيه ثمامة بن علقمة، ووهب بن الأصفر، وساكر بن أبي الأشمط، فوصلوا إليه وأبلغوه طاعتهم له وأخذوه ورجعوا إلى الأندلس، فأرسى في المنكب في شهر ربيع الأول سنة ثمان وثلاثيثن ومائة، فأتاه جماعة من رؤسائهم من أهل إشبيلية، وكانت أيضاً نفوس أهل اليمن حنقة على الصميل ويوف الفهري، فأتوه. ثم انتقل إلى كورة رية فبايعه إبراهيم ابن شجرة عاملها. ثم أتى إشبيلية فبايعه أبو الصباح يحيى بن يحيى، ونهد إلى قرطبة.
فبلغ خبره إلى يوسف وكان غائباً عن قرطبة بنواحي طليطلة، فاتاه الخبر وهو راجع إلى قرطبة، فسار عبد الرحمن نحو قرطبة.
فلما أتى قرطبة تراسل هو ويوسف في الصلح، فخادعه نحويومين، أحدهما يوم عرفة ولم يشك أحد من أصحاب يوسف أن الصلح قد ابرم، وأقبل على إعداد الطعام لياكله الناس على السماط يوم الأضحى، وعبد الرحمن مرتب خيله ورجله، وعبر النهر في أصحابه ليلاً، ونشب القتال ليلة الأضحى، وصبر الفريقان ألى أن ارتفع النهار، وركب عبد الرحمن على بغل لئلا يظن النماس أنه يهرب، فلما رأوه كذلك سكنت نفوسهم، وأسرع القتل في أصحاب يوسف وانهزم، وبقي الصميل يقاتل مع عصابة من عشيرته ثم انهزموا، فظفر عبد الرحمن، ولما انهزم يوسف أتى ماردة، وأتى عبيد الرحمن قرطبة فأخرج حشم يوسف من القصر على عودة ودخله بعد ذلك.
ثم سار في طلب يوسف، فلما أحس به يوسف خالفه إلى قرطية فدخلها وملك قصرها فأخذ جميع أهله وماله ولحق بمدينة إلبيرة، وكان الصميل لحق بمدينة شوذر.
وورد عبد الرحمن الخبر فرجع إلى قرطبة طمعاً في لحاقه بها، فلما لم يجده عزم على النهوض إليه، فسار إلى إلبيرة، وكان الصميل قد لحق بيوسف وتجمع لهما هناك جمع، فتراسلوا في الصلح، فاصطلحوا على أن ينزل يوسف بأمان هو ومن معه وأن يسكن مع عبد الرحمن بقرطبة، ورهنه يوسف ابنيه: أبا الأسود محمداً، وعبد الرحمن؛ وسار يوسف مع عبد الرحمن، فلما دخل قرطبة تمثل:
فبينا نسوس الناس والأمر أمرنا ... إذا نحن فيهم سوقة نتنصف
واستقر عبد الرحمن بقرطبة ونى القصر والمسجد الجامع وأنفق فيه ثمانين ألف دينار، ومات قبل تمامه، وبني مساجد الجماعات، ووافاه جماعة من أهل بيته، وكان يدعو للمنصور.
وقد ذكر أبو جعفر أن دخول عبد الرحمن كان سنة تسع وثلاثين، وقيل: سنة ثمان وثلاثين، على ما ذكرنا.
وهذا القدر كافٍ في ذكر دخوله الأندلس لئلا نخرج عن الذي قصدنا له من الأختصار.
ذكر حبس عبد الله بن عليولما عزل سليمان عن البصرة اختفى أخوه عبد الله بن علي ومن معه من أصحابه خوفاً من المنصور، فبلغ ذلك المنصور فأرسل إلى سليمان وعيسى ابني علي بن عبد الله بن عباس في إشخاص عبد الله وأعطاهما الأمان لعبد الله وعزم عليهما أن يفعلا.
فخرج سليمان وعيسى بعبد الله وقواده ومواليه حتى قدموا على المنصور في ذي الحجة، فلما قدموا عليه أذن لسليمان وعيسى فدخلا عليه وأعلماه حضور عبد الله وسالاه الإذن له، فأحابهما إلى ذلك وسغلهما بالحديث، وكان قد هيأ لعبد الله مكاناً في قصره، فأمر به أن يصرف إليه بعد دخول سليمان وعيسى، ففعل به ذلك، ثم نهض المنصور وقال لسليمان وعيسى: خذا عبد الله معكما. فلما خرجا لم يجدا عبد الله، فعلما أنه قد حبس، فرجعا إلى المنصور فمنعا عنه وأخذت عند ذلك سيوف من حضر من أصحابه وحبسوا.
وقد كان خفاف بن منصور حذرم ذلك، وندم على مجيئه معهم، وقال: إن أطعمتموني شددنا شدة واحدة على أبي جعفر، فوالله لا يحول بين وبيننا حائل حتى نأتي عليه! ولا يعرض لنا أحد إلا قتلناه وننجو بأنفسنا! فعصوه.
فلما أخذت سيوفهم وحبسوا جعل خفاف يضرط في لحية نفسه ويتفل في وجوه أصحابه؛ ثم أمر المنصور بقتل بعضهم بحضرته وبعث الباقين إلى أبي داود خالد بن إباهيم بخراسان فقتلهم بها.
ذكر عدة حوادثعزل سليمان بن علي عن إمارة البصرة، وقيل: سنة أربعين، واستعمل عليها سفيان بن معاوية في رمضان.

وحج بالناس هذه السنة العباس بن محمد بن علي، وكان على مكة والمدينة والطائفة زياد بن عبيد الله الحارثي، وعلى الكوفة عيسى بن موسى، وعلى البصرة سفيان بن معاوية، وعلى قضائها سوار بن عبد الله، وعلى خراسان أبو داود.
وفيها مات عبد ربه سعيد بن قيس الأنصاري وقيل: سنة إحدى وأربعين. وفيها مات العلاء بن عبد الرحمن مولى الخرقة، ومحمد بن عبد الله بن عبد الرحمن ابي صعصعة المازني، ويزيد بن عبد الله بن شداد بن الهاد الليثي، وكان موته بالإسكندرية.
ثم دخلت سنة أربعين ومائة

ذكر هلاك أبي داود عامل خراسان

وولاية عبد الجبار

وفي هذه السنة هلك أبو داود خالد بن إبراهيم الذهلي عامل خراسان.
وكان سبب هلاكه أن ناساً من الجند ثاروا به وهو بكشماهن ووصلوا إلى المنزل الذي هو فيه، فأشرف عليهم من الحائط ليلاً فوطئ حرف آجرة خارجة وجعل ينادي أصحابه ليعرفوا صوته، فانكسرت الآجرة تحته عند الصبح فسقط على الأرض فانكسر ظهره فمات عند صلاة العصر، فقالم عصام صاحب شرطته بعده حتى قدم عليه عبد الجبا بن عبد الرحمن الأزدي عاملاً على خراسان، فملا قدمها أخذ جماعةً من القواد أتهمهم بالدعاء إلى ولد علي بن أبي طالب، منهم: مجاشع بن حريث الأنصاري عامر بخارى، وأبو المغيرة خالد بن كثير مولى بني تميم عامل قوهستان، والحريش بن محمد الدهلي، وهو ابن عم أبي داود، فقاتلهم وحبس جماعةً غيرهم وألح على عمال أبي داود في استخراج ما عندهم من الأموال.
ذكر قتل يوسف الفهريفي هذه السنة نكث يوسف الفهري الذي كان أمير الأندلس، عهد عبد الرحمن الأموي.
وكان سبب ذلك أن عبد الرحمن كان يضع عليه من يهينه وينازعه في أملاكه، فإذا أظهر حجة الشريعة لا يعمل بها، ففطن لما يراد منه فقصد ما ردة واجتمع عليه عشرون ألفاً، فسار نحو عبد الرحمن، وخرج عبد الرحمن من قرطبة نحوه إلى حصن المدور.
ثم إن يوسف رأى أن يسير إلى عبد الملك بن عمر بن مروان، وكان والياً على إشبيلية وإلى ابنه عمر بن عبد الملك، وكان على المدور، فسار نحوها؛ وخرجا إليه فلقياه، فاققتلا قتالاً شديداً، فصبر الفريقان وانهزم أصحاب يوسف وقتل منهم خلق كثير وهرب يوسف وبقي متردداً في البلاد، فقتله بعض أصحابه في رجب من سنة اثنتين وأربعين بنواحي طليطلة وحمل رأسه إلى عبد الرحمن، فنصبه بقرطبة وقتل ابنه عبد الرحمن بن يوسف الذي كان عنده رهينةً، ونصب رأسه مع رأس أبيه، وبقي أبو الأسود بن يوسف عند عبد الرحمن الأموي رهينةً، وسأتي ذكره.
وأما الصميل فإنه لما فر يوسف من قرطبة لم يهرب معه، فدعاه الأمير عبد الرحن وسأله عنه، فقال: لم يعلمني بأمره ولا أعرف خبره، فقال: لا بد أن تخبر. فقال: لو كان تحت قديم ما رفعتهما عنه؛ فسجنه مع ابني يوسف. فلما هربا من السجن أنف من الهرب والفرار فبقي في السجن، ثم أدخل إليه بعد ذلك مشيخة مضر فوجدوه ميتاً وعنده كأس ونقل فقالوا: يا أبا جوشن قد علمنا أنك ما شربت ولكن سقيت! ودفع إلى أهله فدفنوه.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة هلك أذفنش ملك جليقية وملك بعده ابنه تدويلية، وكان أشجع من أبيه وأحسن سياسة للملك وضبطاً له؛ وكان ملك أبيه ثماني عشرة سنة. ولما ملك ابنه قوي أمره وعظم سلكانه وأخرج المسلمين من ثغور البلاد وملك مدينة لك وبرطقال وشلمنقة وشمورة وأيلة وشقويبة وفشتيالة؛ وكل هذه من الأندلس.
وفيها سير المنصور عبد الوهاب، ابن أخيه إبراهيم الإمام، والحسن بن قحطبة في سبعين ألفاً من المقاتلة إلى ملطية، فنزلوا عليها وعمروا ما كان خربه الروم منها ففرغوا من العمارة في ستة أشهر، وكان للحسن في ذلك أثر عظيم، وأسكنها المنصور أربعة آلاف من الجند وأكثر فيها من السلاح والذخائر وبنى حصن قلوذية.
ولما سمع ملك الروم بمسير عبد الوهاب والحسن إلى ملطية سار إليهم في مائة ألف مقاتل فنزل جيحان، فبلغه كثرة المسملين فعاد عنهم. ولما عمرت ملطية عاد غليها من كان باقياًمن أهلها.
وفيها حج المنصور بعمارة مدينة المصيصة على يد جبرائيل بن يحيى، وكان سورها قد تشعث من الزلازل وأهلها قليل، فبنى السور وسماها المعمورة، وبنى بها مسجداً دامعاً، وفرض فيها لألف رجل، وأسكنها كثيراً من أهلها.
وفيها توفي سعد بن إسحاق بن كعب بن عجرة. وعمرو بن يحيى بن أبي حسن الأنصاري. وعمارة بن غزية الأنصاري. وعمارة بن غزية الأنصاري، وكان ثقة. وأبو العلاء أيوب القصاب. وأبو جعفر محمد بن عبد الله الإسكانفي، وهومتكلمي المعتزل، وأئمتهم، وله طائفة تنسب إليه. وأسماء بن عبيد بن مخارق، والد حويزة بن أسماء.
ثم دخلت سنة إحدى وأربعين ومائة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 15:29



وفي هذه السنة كان خرروج الراوندية على المنصور؛ وهم قوم من أهل خراسان على رأي أبي مسملم صاحب الدعوة، يقولون بتناسخ الأرواح، يزعمون أن روح آدم في عثمان بن نهيك، وأن ربهم الذي يطعمهم ويسقيهم هو المنصور، وأن جبرائيل هو الهيثم نب معاوية.
فلما ظهروا وأوا قصر المنصور فقالزا: هذا قصر المنصور فقالوا: هذا قصر ربنا. فاخذ المنصور رؤساءهم فحبس منهم مائتين، فغضب أصحابهم وأخذوا نعاشلً وحملو السرير، وليس في النعش أحد، ومروا به حتى صاروا على باب السجن فرموا بالنعش، وحملوا على الناس ودخلوا السجن وأخرجوا أصحابهم،وقصدوا نحو المنصور، وهم يومئذ ستمائة رجل، فتنادى الناس وغلقت أبواب المدينة فلم يدخل أحد؛ فخرج المنصور من القصر ماشياً، ولم يكن في القصر دابة، فجعل بعد ذلك اليوم يرتبط دابه معه في القصر.
فلما خرج المنصور أتي بدابة فركبها وهويريدهم، وتكاثروا عليه حتى كادوا يقتلونه وجاء معن بن زائدة الشيباني، وكان مستتراً من المنصور بقتاله مع ابن هبيرة، كما ذكرناه والمنصور شديد الطلب له وقد بذل بلاء حسناً، وكان المنصور راكباً على بغلة ولجامها بيد الربيع حاجبه، فأتى معن وقال: تنح فأنا أحق بهذا اللجام منك في هذا الوقت وأعظم غناء. فقال المنصور: صدق فادفعه إليه. فلم يزل يقاتل حتى كشفت الحال وظفر بالرواندية. فقال له المنصور: من أنت؟ قال: طلبتك يا أمير المؤمنين معن بن زائدة. فقال: آمنك بالله على نفسك ومالك وأهلك، مثلك يصطنع.
وجاء أبو نصر مالك بن الهيثم فوقف على باب المنصور وقال: أنا اليوم بواب. ونودي في أهل السوق فرموهم وقاتلوهم وفتح باب المدينة فدخل الناس، فجاء خازم بن خزيمة فحمل عليهم حتى ألجأهم إلى الحائط، ثم حملوا عليه فكشفوه مرتين، فقال خازم للهيثم بن شعبة: إذا كروا علينا فاستبقهم إلى الحائط، فإذا رجعوا فاقتلهم. فحملوا على خازم، فاطرد لهم وصار الهيثم من ورائهم فقتلوا جميعاً.
وجاءهم يومئذ عثمان بن نهيك فكلمهم، فرموه بسهم عند رجوعه فوقع بين كتفيه فمرض أياماً ومات منها، فصلى عليه المنصور وجعل على حرسه بعده عيسى بن نهيك، فكان على الحرس حتى مات، فجعل على الحرس أبو العباس الطوسي، وكان ذلك كله بالمدينة الهاشمية بالكوفة.
فلما صلى المنصور الظهر دعا بالعشاء وأحضر معناً ورفع منزلته وقال لعمه عيسى بن علي بن عبد الله بن عابس: يا أبا العباس أسمعت بأشد رجل؟ قال: نعم. قال: لو رأيت اليوم معناً لعلمت أنه منهم. فقال معن: والله يا أمير المؤمنين لقد أتيتك وإني لوجل القلب، فلما رأيت ما عندك من الاستهانة بهم وشدة الإقدام عليهم رأيت ما لم أره من خلقٍ في حرب فشد ذلك من قلبي وحملني على ما رأيت مني.
وقيل: كان معن متخفياً من المنصور لما كان منه من قتاله مع ابن هبيرة، كما ذكرناه، وكان اختفاؤه عند أبي الخصيب حاجب المنصور، وكان على أن يطلب الأمان، فلما خرجت الراوندية جاء معن فوقف بالباب، فسأل المنصور أبا الخطيب: من بالباب؟ فقال: معن بن زائدة. فقال المنصور: رجل من العرب شديد النفس علم بالحرب كريم الحسب، أدخله، فلما دخل قال: أيه يا معن! ما الرأي؟ قال: الرأي أن تنادي في الناس فتأمرهم لهم بالأموال.
فقال: واين الناس والأموالل؟ ومنة تقدم على أن يعرض نفسه لهؤلاء العلوج! لم تصنع شيئاً يا معن! الرأي أن اخرج فأقف للناس، فإذا رأوني قاتلوا وتراجعوا إلي، وإن أقمت تهاونوا وتخاذلو: فأخذ معن بيده وقال: لا أمير المؤمنين إذاً، والله تقتل الساعة، فأنشدك الله في نفسك! فقال له أبو الخطيب مثلها، فجذب ثوبه مهما وركب دابته وخرج ومعن آخذ بلجام دابته وأبو الخصيب مع ركابه، وأتاه رجل فقتله معن حتى قتل أربعةً في تلك الحالة، حتى اجتمع إليه الناس فلم يكن إلا ساعة حتى أفنوهم، ثم تغيب معن، فسأل المنصور عنه أبا الخطيب فقال: لا أعلم مكانه. فقال المنصور: ايظن معن أن لا أغفر ذنبه بعد بلائه؟ أعطه الأمان وأدخله علي فأدخله إليه، فأمر له بعشرة آلاف درهم، ثم ولاه اليمن.
ذكر خلع عبد الجبار بخراسان وسمير المهدي إليهفي هذه السنة خلع عبد الجبار بن عبد الرحمن عامل خراسان للمنصور.
وسبب ذلك أن عبد الجبار لما استعمله المنصور على خراسان عمد إلى القواد فقتل بعضهم وحبس بعضهم، فبلغ ذلك المنصور وأتاه من بعضهم كتاب: قد نغل الأديم. فال لأبي أيوزب: إن عبد الجبار قد أفنى شيعتنا، وما فعل ذلك إلا وهو يريد أن يخلع. فقال له: اكتب إليه أنك تريد غزو الروم فليوجه إليك الجنود من خاسان وعليهم فرسانهم ووجوههم، فغذا خرجوا منها فابعث إليه من شئت فلا تمنع.
فكتب المنصور إليه بذلك، وأجابه: إن الترك قد جاشت وإن فرقت الجنود ذهبت خراسان. فألقى الكتاب إلى أبي أيوب وقال له: ما ترى؟ قال: قد أمكنك من قياده، اكتب إليه: إن خراسان أهم إلي من غيرها وأنا موجه إليك الجنود، ثم وجه إليه الجنود ليكونوا بخراسان، فإن هم بخلعٍ أخذوا بعنقه.
فلما ورد الكتاب بهذا على عبد الجبار أجابه: إن خراسان لم تكن قط أسوأ حالاً منها في هذا العام، وإن دخلها الجنود هلكوا لضيق ما هم فيه من الغلاء. فلما أتاه الكتاب أقلاه إلى أبي أيوبن فقال له اظبو أيوب: قد أبدى صفحته وقد خلع فلا تناظره.
ووجه المنصور ابنه لمهدي وأمره بنزول الري، فسار إليها المهدي، ووجه خازم بن خزيمة بين يديه لحرب عبد الجبار، وسار المهدي فنزل نيسابور، فلما لغ ذلك أهل مرو الورذ ساروا إلى عبد الجبار وحاربوه وقاتلوه قتالاً شديداً، فانهزم منهم لجأ إى معطنة فتوارى فيها، فعبر إليه المجشر بن مزاحم، من أهل مرو الروذ، فاخذه أسيراً، فلما قدم خازم أتاه به فألبسه جبة صوف وحمله على بعير وجعل وجهه مما يلي عجز البعير وحمله إلى المنصور ومعه ولده وأصحابه، فبسط عليهم العذاب حتى استخرج منهم الأموال، ثم أمر فقطعت يدا عبد الجبار ورجلاه وضرب عنقه، وأمر بتسيير ولده إلى دهلك، وهي جزيرة باليمن، فلم يزالوا بها حتى أغار عليهم الهند فسبوهم فيمن سبوا ثم فودوا بعد ذلك. وكان ممن نجا منهم عبد الرحمن بن عبد الجبار، صحب الخلفاء ومات أيام الرشيد سنة سبعين ومائة.
قيل: وكان أمر عبد الجبار اثنتين وأربعين في ربيع الأول، وقيل:س نة أربعين.
ذكر فتح طبرستانولما ظفر المهدي بعبد الجبار بغير تعب ولا مباشرة قتل كره المنصور أن تبطل تلك النفقات التي أنفق على المهدي، فكتب إليه أن يغزو طبرستان وينزل الري ويجه أبا الخصيب وخازم بن خزيمة والجنود إلى الأصبهبذ، وكان الأصبهبذ يومئذ محارباً للمصمغان، ملك دنباوند، معسكراً بإزائه، فلما بلغه دخول الجنود بلاده ودخول أبي الخصيب سارية قال المصمغان للأصبهبذ: متى قهروك صاروا إلي؛ فاجتمعا على حرب المسلمين. فانصرفالأصبهبذ إلى بلاده فحارب المسلمين، فطالت تلك الحروب، فوجه المنصور عمر بن العلاء إلى طبرستان؛ وهو الذي يقول فيه بشار:
إذا أيقظتك حروب العدى ... فنبه لها عمراً ثم نم

وكان علماً ببلاد طبرستان، فأخذ الجنود وقصد الرويان وفتحها، وأخذ قلعة الطاق وما فيها، وطالت الحرب، فألح خازم على القتال ففتح طبرستان وقتل منهم فأكثر، وسار الأصبهبذ إلى قلعته فطلب الأمان على أن يسلم القلعة بما فها من الذخائر، وكتب المهدي بذلك إلى المنصور، فوجه المنصور صالحاً صاحب المصلى، فأحصوا ما في الحصن وانصرفوا، ودخل الأصبهبذ بلاد جيلان من الديلم فمات بها، وأخذت ابنته، وهي أم إبراهيم بن العباس بن محمد، وقصدت الجنود بلد المصمغان فظفروا به وبالبحيرة، أم منصور بن المهدي.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة عزل زياد بن عبيد الله الحارثي عن مكة والمدنة والطائف، واستعمل على المدينة محمد بن خالد بن عبد الله القسري في رجب، وعلى الطائف ومكة الهيثم بن معاوية العتكي من أهل خراسان.
وفيها نوفي موسى بن كعب وهو على شرط المنصور وعلى مصر والهند، وخليفته على الهند عيينة أبنه، وكان قد عزل موسى عن مصر ووليها محمد ابن الأشعث ثم عزل ووليها نوفل بن محمد بن الفارت.
وحج بالناس هذه السنة صالح بن علي بن عبد الله بن عباس وهو على الشام، وعلى الكوفة عيسى بن موسى، وعلى البصرة سفيان بن معاوية، وعلى خراسان المهدي، وخليفته بها السري بن عبد الله، وعلى الموصل إسماعيل بن علي.
وفيها مات سعد بن سعيد أخو يحيى بن سعيد الأنصاري. وأبان بن تغلب القارئ.
ثم دخلت سنة اثنتين وأربعين ومائة

ذكر خلع عيينة بن موسى بن كعب

في هذه السنة خلع عيينة بن موسى بالسند وكان عاملاً عليها.
وسبب خلعه أن أباه كان استخلف المسيب بن زهير على الشرط، فلما مات موسى أقام المسيب على ماكان يلي من الشرط، وخاف أن يحضر المنصور عيينة فيوليه ما كان إلى أبيه، فكتب إليه ببيت شعر، ولم ينسب الكتاب إلى نفسه:
فأرضك أرضك إن تأتينا ... تنم نومةً ليس فيها حلم
فخلع الطاعة. فلما بلغ الخبر ؟إلى المنصور سار بعسكره حتى نزل على جسر البصرة ووجه عمر بن حفص بن أبي صفراء والعتكي عاملاً على السند والهند، فحاربه عيينة، فسار حتى ورد السند فغلب عليها.
ذكر نكث الأصبهبذفي هذه السنة نكث الأصبهبذ بطربرستان العهد بينه وبين المسلخمين وقتل من كان ببلاده منهم، فلما انتهى الخبر إلى المنصور سير مولاه أبا الخصيب وخازم بن خزيمة وروح بن حاتم فأقاموا على الحصن يحاصرونه وهو فيه، فلما طال عليهم المقام احتال أو الخصيب في ذلك فقال لأصحابه: اضربوني واحلقوا رأسي ولحيتي. ففعلوا ذلك به. ولحق بالأصبهبذ فقال له: فعل بي هذا تهمةً منهم لي أن يكون هواي معك؛ وأخبره أنه معه وأنه دليل على عورة عسكرهم. فقبل ذلك الأصبهبذ وجعله في خاصته وألطفه.
وكان باب حصنهم من حجر يلقى إلقاء، ترفعه الرجال وتضعه عند فتحه وإغلاقه، وكان الأصبهبذ يوكل به ثقات أصحابه نوباً بينهم، فلما وثق الأصبعبذ بأبي الخصيب وكله بالباب، فتولى فتحه وإغلاقه حتى أنس به.
ثم كتب أبو الخصيب إلى روح وخازم وألقى الكتاب في سهم وأعلمهم أنه قد ظفر بالحيلة، وواعدهم ليلةً في فتح الباب، فلما كان تلك الليلة فتح لهم، فقتلوا من في الحصن من المقاتلة وسبوا الذرية وأخذوا شكلة، أم إباهيم بن المهدي. وكان مع الأصبهببذ سم فشربه فمات.
وقد قيل: إن ذلك سنة ثلاث وأربعين ومائة.
ذكر عدة حوادثوفيها مات سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس وهو على البصرة في جمادى الآخرة وعمره تسع وخمسون سنة، وصلى عليه أخوه عبد الصمد.
وفيها عزل نوفل بن الفرات عن مصر ووليها حميد بن قحطبة.
وحج بالناس إسماعيل بن علي بن عبد الله، وكان العمال من تقدم ذكرهم.
وولى المنصور بالجزيرة والثغر والعواصم أخاه العباس بن محمد، وعزل المنصور عمه إسماعيل بن علي عن الموصل واستعمل عليها مالك ابن الهيثم الخزاعي جد أحمد بن نصير الذي قتله الواثق، وكان خير أمير.
فيها مات يحيى بن سعيد الأنصاري أبو سعيد قاضي المدينة، وقيل سنة ثلاث، وقيل سنة أربع وأربعين. وفيها مات موسى بن عقبة مولى آل الزبير. وفيها توفي أيضاً عاصم بن سليمان الأحول، وقيل سنة ثلاث وأربعين. وفيها مات حميد بن أبي حميد طرخان، وقيل مهران مولى طلحة بن عبد الله الخزاعي، وهو حميد الطويل، يروي عن أنس بن مالك، وعمره خمس وسبعون سنة.
ثم دخلت ستة ثلاث وأربعين ومائة

في هذه السنة ثار الديلم بالمسلمين فتلوا منهم مقتلةً عظيمة، فبلغ ذلك المنصور فندب الناس إلى قتال الديلم وجهادهم.
وفيها عزل الهيثم بن معاوية عن مكة والطائف، وولي ذلك السري بن عبد الله بن الحارث بن العباس، وكان على اليمامة، فسار إلى مكة واستعمل المنصور على اليمامة قثم بن عباس بن عبد الله. وفيها عزل حميد بن قحطبة عن مصر، واستعمل عليها نوفل بن الفرات، ثم عزل نوفل واستعمل عليها يزيد بن حاتم.
وحج بالناس هذه السنة عيسى بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله، وكان إليه ولاية الكوفة.
وفيهاثار بالأندلس رزق بن النعمان الغساني على عبد الرحمن، وكان رزق على الجزيرة الخضراء، فاجتمع إليه خلق عظيم، فسار إلى شذونة فملكها ودخل مدينة إسبيلية، وعاجله عبد الرحمن فحصره فيها وضيق على من بها، فتقربوا إليه بتسلمي رزق إليه فقتله فأمنهم ورجع عنهم.
وفيها مات عبد الرحمن بن عطاء صاحب الشارعة، وهي نخل. وسليمان ابن طرخان التيمي. واشعث بن سوار. ومجالد بن سعيد.
ثم دخلت سنة أربع وأربعين ومائةفي هذه السنة سير أبو جعفر الناس من الكوفة والبصرة والحزيرة والموصل إلى غزو الديلم وساتعمل عليهم محمد بن أبي العباس السفاح.
وفيها رجع المهدي من خراسان إلى العراق ونى بريطة ابنة عمه السفاح.
وفيها حج المنصور واستعمل على عسكره والميرة خازم بن خزيمة.
ذكر استعمال رياح المري على المدينة
وأمر محمد بن عبد الله بن الحسن

وفيها استعمل المنصور على المدينة رياح بن عثمان المري وعزل محمد بن خالد بن عبد الله القسري عنها.
وكان سبب عزله وعزل زياد قبله أن المنصور أهمه أمر محمد وإبراهيم ابني عبد الله بن الحسن بت الحسن علي بن أبي طالب وتخلفهما عن الحضور عنده مع من حضره من بني هاشم عام حج أيام السفاح سنة ست وثلاثين، وذكر أن محمد بن عبد الله كان يزعم أن المنصور ممن بايعه ليلة تشاور بنو هاشم بمكة فيمن يعقدون له الخلافة حين اضطرب أمر مروان بن محمد، فلما حج المنصور سنة ست وثلاثين سأل عنهما، فقال له زياد بن عبيد الله الحارثي: ما يهمك من أمرهما؟ أنا آتيك بهما. وكان معه بمكة فرده المنصور إلى المدينة.
فلما استخلف المنصور لم يكن همه إلا أمر محمد والمسألة عنه وما يريد، فدعا بني هاشم رجلاً رجلاً يسأله سراً عنه، فكلهم يقول: قد علم أنك عرفته يطلب هذا الأمر فهو يخافك على نفسه وهو لا يريد لك خلافاً، وما أشبه هذا الكلام، إلا الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب فإنه أخبره خبره وقال له: والله ما آمن وثوبه عليك، فغنه لا ينام عنك؛ فأيقظ بكلامه من لاي نام، فكان موسى بن عبد الله بن الحسن يقول بعد ذلك: اللهم اطلب حسن بن زيد بدمائنا.
ثم ألح المنصور على عبد الله بن الحسن في إحضار ابنه محمد سنة حج، فقال عبد الله لسليمان بن علي بن عبد الله بن عباس: يا أخي بيننا من الصهر والرحم ما تعلم، فما ترى؟ فقال سليمان: والله لكأنني أنظر إلى أخي عبد الله بن علي حين حال الستر بينه وبيننا وهويشير إلينا: هذا الذي فعلتم بي؛ فلو كان عافياً عفا عن عمه. فقبل عبد الله رأي سليمان وعلم أنه قد صدقه ولم يظهر ابنه.
ثم إن المنصور اشترى رقياً من رقيق الأعراب وأعطى الرجل منهم البعير والرجل البعيرين والرجل الذود وفرقهم في طلب محمد في ظهر المدينة، وكان الرجل منهم يرد الماء كالمار وكالضال يسألون عنه، وبعث المنصور عيناً آخر وكتب معه كتاباً على ألسن الشيعة إلى محمد يذكرون طاعتهم ومسارعتهم وبعث معه بمال وألطافٍ، وقدم الرجل المدينة فدخل على عبد الله بن الحسن ابن الحسن فسأله عن ابنه محمد، فذكر له، فكتم له خبره، فتردد الرجل إليه وألح في المسألة، فذكر أنه في جبل جهينة، فقال له: امرر بعلي ابن الرجل الصالح الذي يدعى الأعر وهو بذي الأبر فهور يرشدك؛ فأتاه فأرشده.
وكان للمنصور كاتب على سره يتشيع، فكتب إلى عبد الله بن الحسن يخبره بذلك العين، فلما قدم الكاتب ارتاعوا له وبعثوا أبا هبار إلى محمد وإلى علي بن الحسن يحذرهما الرجل، فخرج أبو هبار فنزل بعلي بن الحسن وأخبره، ثم سار إلى محمد بن عبد الله في موضعه الذي هو به، فإذا هو جالس في كهف ومعه جماعة من أصحابه، وذلك العين معهم أعلاهم صوتاً وأشدهم انبساطاً، فلما رأى أبا هبار خافه، فقال أبو هبار لمحمد: لي حاجة. فقالم معه، فأخبره الخبر، قال: فما الرأي ؟ قال: أرى إحى ثلاث. قال: تدعني أقتل هذا لارجل. قال: ما أنا مقارف دماً إلا كرهاً.قال: أثقله حديداً وتنقله معك حيث تنقلب. قال: وهل لنا فرار مع الخوف والإعجال؟ قال: نشدهونودعه عند بعض أهلك من جهينة. قال: هذه إذاً.
فرجعا فلم يريا الرجل.فقال محمد: أين الرجل؟ قالوا تركوه مهملاً وتوارى بهذا الطريق يتوضأ، فطلبوه ولم يجدوه فكأن الأرض التأمت عليه؛ وسعى على قدميه حتى اتصل بالطريق، فمر به الأعراب معهم حمولة إلى المدينة، فقال لعضهم: فرغ هذه الغرارة وأدخلنيها أكن عدلاً لصاحبتها ولك كذا وكذا. ففعل وحمله حتى أقدمه المدينة.
ثم قدم على المنصور وأخبره خبره كله ونسي اسم أبي هبار وكنيته وقال: وبار. فكتب أبو جعفر في طلب وبار المري، فحمل إليه رجل اسمه وبر، فسأله عن قصة محمد فحلف له أنه لا يعرف من ذلك شيئاً، فأمر به وضرب سبعمائة سوط وحبس حتى مات المنصور.
ثم إنه أحضر عقبة بن سلم الأزدي فقال: أريدك لأمر أنا به معني لم أزل أرتاد له رجلاً عسى أن تكونه، زإن كفيتنيه رفعتك. فقال: أرجو أن أصدق ظن أمير المؤمنين في. قال: فأخف سخصك واستر أمرك وأتني يوم كذا فيوقت كذا. فأتاه ذلك الوقت. فقال له : إن بني عمنا هؤلاء قد أبوا إلا كيدا لملكنا واعتيالاً له، ولهم شيعة بخراسان بقرية كذا يكاتبونهم ويرسلون إليهم بصدقات أموالهم وألطاف من ألطافب بلادهم ، فاخرج بكسىً وألطافٍ وعين حتى تأتيهم متنكراً بكتاب تكتبه عن أهل هذه القرية ثم لعلم حالهم، فإن كانوا نزعوا عن رأيهم فأحبب والله بهم وأقرب، وإن كانو على رأيهم عملت ذلك وكنت على حذر، فاشخص حتى تلقى عبد الله بهم وأقرب، وإن كانوا على رأيهم علملت ذلك وكنت على حذر، فاشخص حتى تلقى عبد الله بن الحسن متخشعاً ومنتقشفاً، فإن جبهك، وهو فاعل، فاصبر وعادوه حتى يأنس ويلين لك ناحيته، فإذا أظهر لك ما قبله فاعجل علي.
فشخص حتى قدم على عبد الله فلقيه بالكتاب، فأكره وهره وقال: ما أعرف هؤلاء القوم.فلم يزل يتردد إليه حتى قبل كتابه وألطافه وأنس به، فسأله عقبة الجواب. فقال: أما الكتاب فإني لا أكتب إلى أحد ولكن أنت كتابي إليهم فأقرئهم السلام وأعالمهم أنني خارج لوقت كذا وكذا.
ورجع عقبة إلى المنصور فأعلمه الخبر، فانسأ المنصور الحج وقال لعقبة: إذا لقيني بنو الحسن فيهم عبد الله بن الحسن فأنا مكرمه ورافع محلته وداع بالغداء، فإذا فرغنا من طعامنا فلحظتك فامثل بين يديه قائماً، فإنه سيصرف عنك بصره، قاستدر حتى ترمز ظهره بإبهام رجلك حتى يملأ عينه منك ثم حسبك وإياك أن راك ما دام يأكل.
فخرج إلى الحج، فلما لقيه بنو الحسن أجلس عبد الله إلى جانبه ثم دعا بالغداء فأصابوا منه، ثم رفع فأقبل على عبد الله بن الحسن فقال له: قد علمت ما أعطيتني من العهود والمواثيق ألا تبغيني بسوء ولا تكيد لي سلطاناً؟ قال: فأنا على ذلك يا أمير المؤمنين. فلحظ المنصور عقبة بن سلم فاستدار حتى وقف بين يدي عبد الله فأعرض عنه، فاستدار حتى قام وراء ظهره فغمزه بإصبعه، فرفع رأسه فملأ عينه منه، فوثب حتى قعد بين يدي المنصور فقال: أقلني يا أمير المؤمنين أقالك الله! قال: لا أقالني الله إن أقلتك! ثم أمر بحبسه.
وكان محمد قد قدم قبل ذلك البصرة فنزلها في نبي راسب يدعو إلى نفسه، وقيل: نزل على عبد الله بن شيبان أحد بني مرة بن عبيد، قم خرج منها، فبلغ المنصور مقدمة البصرة، فسار إليها مجداً فنزل عند الجسر الأكبر، فلقيه عمرو بن عبيد فقال له: يا أبا عمان هل بالبصرة أحد نخافه على أمرنا؟ قال: لا. قال: فأقتصر على قولك وأنصرف. قال: نعم.

وكان محمد قد سار عنها قبل مقدم المنصور، فرجع المنصور واشتد الخوف على محمد وإبراهيم ابني عبد الله فخرجا حتى تيا عدن، ثم سار إلى السند ثم إلى الكوفة ثم إلى المدينة.
وكان المنصور قد حج سنة أربعين ومائة فقسم أموالاً عظيمة في آل أبي طالب، فلم يظهر محمد وإبراهيم، فسأل أباهما عبد الله عنهما، فقال: لا علم لي بهم، فتغالظا، فأمصه أبو جعفر المنصور حتى قال له: امصص كذا وكذا من أمك! فقال: يا أبا جعفر بأي أمهاتي تمصني؟ أبفاطمة بنت رسول الله، صلى الله عليه وسلم؟ أم بفاطمة بنت الحسن بن علي؟ أم بأم إسحاق بنت طلحة؟ أم بخديجة بنت خويلد؟ قال: لا بواحدة منهن ولكن بالجرباء بنت قسامة بن زيهر! وهي امرأة من طيء، فقال المسيب بن زيهر: يا أمير المؤمنين دعني أضرب عنق ابن الفاعلة! فقام زياد بن عبيد الله فألقى عليه رداءه وقال: هبه لي يا أمير المؤمنين فأستخرج لك ابنيه؛ فتخلصه منه.
وكان محمد وإبراهيم ابنا عبد الله قد تغيبا حين حج المنصور سنة أربعين ومائة عن المدينة، وحج أيضاً فاجتمعوا بمكة وأرادوا اغيتال المنصور، فقال لهم الأشتر عبد الله بن محمد: أنا أكفيكموه! فقال محمد: لا والله لا أقتله أبداً غيلةً أدعوه. فنقض ما كانوا أجمعوا عليه. وكان قد دخل علهم قائد من قواد المنصور من أهل خراسان اسمه خالد بن حسان يدعى أبا العساكر على ألف رجل، فنمى الخبر إلى المنصور فطلب، فلم يظفر به، فظفر بأصحابه فقتلهم، وأما القائد فإنه لحق بمحمد بن عبد الله بن محمد.
ثم إن المنصور حث زياد بن عبيد الله على طلب محمد وإبراهيم، فضمن له ذلك ووعده به، فقدم محمد المدينة قدمة، فبلغ ذلك زياداً فتلطف له وأعطاه الأمان على أن يظهر وجهه للناس، فوعده محمد ذلك، فركب زياد مع المساء وواعد محمداً سوق الظهر، وركب محمد، فتصايح الناس: يا أهل المدينة المهدي المهدي ! فوقف هو وزياد، فقال زياد: يا أيها الناس هذا محمد بن عبد الله بن الحسن؛ ثم قال له: الحق بأي بلاد الله شئت. فتوارى محمد.
وسمع المنصور الخبر فأرسل أبا الأزهر في جمادى الآخرة سنة إحدى وأربعين ومائة إلى المدينة، فأمره أن يستعمل على المدينة عبد العزيز بن المطلب وأن يقبض على زياد وأصحابه ويسير بهم إليه، فقدم أبو الأزهر المدينة ففعل ما أمره وأخذ زياداً وأصحابه وسار نحو المنصور، وخلف زياد في بيت مال المدينة ثمانين ألف دينار، فسجنهم المنصور ثم من عليهم بعد ذلك.
واستعمل المنصور على المدينة محمد بن خالد بن عبد الله القسري، وأمره بطلب محمد بن عبد الله وبسط يده في النفقة في طلبه. فقدم المدينة في رجب سنة إحدى وأربعين، فأخذ المال ورفع في محاسبته أموالاً كثيرة أنفقها في طلب محمد، فاستبطأه أبو جعفر واتهمه، فكتب إليه يأمره بكشف المدينة وأعراضها، فطاف ببيوت الناس فلم يجد محمداً.
فلما رأى المنصور ما قد أخرج من الأموال ولم يظفر بمحمد استشار أبا العلاء، رجلاً من قيس عيلان، في أمر محمد بن عبد الله وأخيه، فقال: أرى أن تستعمل رجلاً من ولد الزبير أو طلحة فإنهم يطلبونهما بذحلٍ ويخرجونهما إليك. فقال: قاتلك الله ما أجود ما رأيت ! والله ما خفي علي هذا، ولكني أعاهد الله لا أنتقم من بني عمي وأهل بيتي بعدوي وعدوهم، ولكني أبعث عليهم صعلوكاً من العرب يفعل بهم ما قلت.
فاستشار يزيد بن يزيد السلمي وقال له: دلني على فتى مقلٍ من قيس أغنيه وأشرفه وأمكنه من سيد اليمن، يعني ابن القسري، قال: هو رياح بن عثمان بن حيان المري، فسيره أميراً على المدينة في رمضان سنة أربع وأربعين.

وقيل: إن رياحاً ضمن للمنصور أن يخرج محمداً وإبراهيم ابني عبد الله إن استعمله على المدينة، فاستعمله عليها، فسار حتى دخلها، فلما دخل دار مروان، وهي التي كان ينزلها الأمراء، قال لحاجب كان له يقال له أبو البختري: هذه دار مروان ؟ قال: نعم. قال: أما إنها محلال مظعان ونحن أول من يظعن منها. فلما تفرق الناس عنه قال لحاجبه: يا أبا البختري خذ بيدي ندخل على هذا الشيخ، يعني عبد الله بن الحسن؛ فدخلا عليه، وقال رياح: أيها الشيخ إن أمير المؤمنين والله ما استعملني لرحم قريبة ولا ليد سلفت إليه، والله لا لعبت في كما لعبت بزياد وابن القسري، والله لأزهقن نفسك أو لتأتيني بابنيك محمد وإبراهيم ! فرفع رأسه إليه وقال: نعم، أما والله إنك لأزيرق قيس المذبوح فيها كما تذبح الشاة ! قال أبو البختري: فانصرف والله رياح آخذاً بيدي أجد برد يده وإن رجليه لتخطان الأرض مما كلمه. قال: فقلت له: إن هذا ما اطلع على الغيب. قال: إيهاً ويلك ! فوالله ما قال إلا ما سمع. فذبح كما تذبح الشاة.
ثم إنه دعا بالقسري وسأله عن الأموال، فضربه وسجنه وأخذ كاتبه زراعاً وعاقبه فأكثر، وطلب إليه أن يذكر ما أخذ محمد بن خالد من الأموال، وهو لا يجيبه، فلما طال عليه العذاب أجابه إلى ذلك، فقال له رياح: احضر الرفيعة وقت اجتماع الناس، ففعل ذلك، فلما اجتمع الناس أحضره فقال: أيها الناس إن الأمير أمرني أن أرفع على ابن خالد، وقد كتبت كتاباً لأنجو به وإنا لنشهدكم أن كل ما فيه باطل. فأمر رياح فضرب مائة سوط ورد إلى السجن.
وجد رياح في طلب محمد، فأخبر أنه في شعب من شعاب رضوى، جبل جهينة، وهو في عمل ينبع، فأمر عامله في طلب محمد، فهرب منه راجلاً فأفلت وله ابن صغير ولد في خوفه وهو مع جارية له فسقط من الجبل فتقطع، فقال محمد:
منخرق السّربال يشكو الوجى ... تنكبه أطراف مروٍ حداد
شرّده الخوف فأزرى به ... كذاك من يكره حرّ الجلاد
قد كان في الموت له راحة ... والموت حتم في رقاب العباد
وبينا رياح يسير في الحرة إذ لقي محمداً، فعدل محمد إلى بئر هناك فجعل يستقي، فقال رياح: قاتله الله أعرابياً ما أحسن ذراعه !
ذكر حبس أولاد الحسنقد ذكرنا قبل أن المنصور حبسهم، وقد قيل أيضاً إن رياحاً هو الذي حبسهم.
قال علي بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي: حضرنا باب رياح في المقصورة، فقال الآذن: من كان ها هنا من بني الحسين فليدخل. فدخلوا من باب المقصورة وخرجوا من باب مروان. ثم قال: من ها هنا من بني الحسن فليدخل. فدخلوا من باب المقصورة ودخل الحدادون من بني مروان، فدعا بالقيود فقيدهم وحبسهم، وكانوا: عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي، والحسن وإبراهيم ابني الحسن بن الحسن، وجعفر بن الحسن بن الحسن، وسليمان وعبد الله ابني داود بن الحسن بن الحسن، ومحمد وإسماعيل وإسحاق بني إبراهيم بن الحسن بن الحسن، وعباس بن الحسن بن الحسن بن علي، وموسى ابن عبد الله بن الحسن بن الحسن.
فلما حبسهم لم يكن فيهم علي بن الحسن بن الحسن بن علي العابد. فلما كان الغد بعد الصبح إذ قد أقبل رجل متلفف، فقال له رياح: مرحباً بك، ما حاجتك ؟ قال: جئتك لتحبسني مع قومي، فإذا هو علي بن الحسن بن الحسن، فحبسه معهم.
وكان محمد قد أرسل ابنه علياً إلى مصر يدعو إليه، فبلغ خبره عامل مصر، وقيل: إنه على الوثوب بك والقيام عليك بمن شايعه، فقبضه وأرسله إلى المنصور، فاعترف له وسمى أصحاب أبيه، وكان فيمن سمى عبد الرحمن بن أبي الوالي، وأبو حنين، فضربهما المنصور وحبسهما وحبس علياً، فبقي محبوساً إلى أن مات.
وكتب المنصور إلى رياح أن يحبس معهم محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان بن عفان المعروف بالديباج، وكان أخا عبد الله بن الحسن بن الحسن، لأن أمهما جميعاً فاطمة بنت الحسين بن علي، فأخذه معهم.

وقيل: إن المنصور حبس عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي وحده وترك باقي أولاد الحسن، فلم يزل محبوساً، فبقي الحسن بن الحسن بن الحسن قد نصل خضابه حزناً على أخيه عبد الله، وكان المنصور يقول: ما فعلت الحادة ؟ ومر الحسن بن الحسن بن الحسن على إبراهيم بن الحسن وهو يعلف إبلاً له فقال: أتعلف إبلك وعبد الله محبوس ! يا غلام أطلق عقلها ! فأطلقها ثم صاح في أدبارها فلم يوجد منها بعير.
فلما طال حبس عبد الله بن الحسن قال عبد العزيز بن سعيد للمنصور: أتطمع في خروج محمد وإبراهيم وبنو الحسن مخلون ؟ والله للواحد منهم أهيب في صدور الناس من الأسد ! فكان ذلك سبب حبس الباقين.
ذكر حملهم إلى العراقولما حج المنصور سنة أربع وأربعين ومائة أرسل محمد بن عمران بن إبراهيم بن محمد بن طلحة، ومالك بن أنس إلى بني الحسن، وهم في الحبس، يسألهم أن يدفعوا إليه محمداً وإبراهيم ابني عبد الله، فدخلا عليهم وعبد الله قائم يصلي، فأبلغاهم الرسالة، فقال الحسن بن الحسن أخو عبد الله: هذا عمل ابني المشومة ! أما والله ما هذا عن رأينا ولا عن ملاءٍ منا ولنا فيه حكم. فقال له أخوه إبراهيم: علام تؤذي أخاك في ابنيه وتؤذي ابن أخيك في أمه ؟ ثم فرغ عبد الله من صلاته فأبلغاه الرسالة، فقال: لا والله لا أريد عليكما حرفاً، إن أحب أن يأذن لي فألقاه فليفعل. فانطلق الرسولان فأبلغا المنصور، فقال: أيسخر بي، لا والله لا ترى عينه عيني حتى يأتيني بابنيه.
وكان عبد الله لا يحدث أحداً قط إلا قلبه عن رأيه.
ثم سار المنصور لوجهه، فلما حج ورجع لم يدخل المدينة ومضى إلى الربذة، فخرج إليه رياح إلى الربذة فرده إلى المدينة وأمره بإشخاص بني الحسن إليه ومعهم محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان أخو بني الحسن لأمهم، فرجع رياح فأخذهم وسار بهم إلى الربذة، وجعلت القيود والسلاسل في أرجلهم وأعناقهم، وجعلهم في محامل بغير وطاء؛ ولما خرج بهم رياح من المدينة وقف جعفر بن محمد من وراء ستر يراهم ولا يرونه وهو يبكي ودموعه تجري على لحيته وهو يدعو الله، ثم قال: والله لا يحفظ الله حرميه بعد هؤلاء.
ولما ساروا كان محمد وإبراهيم ابنا عبد الله يأتيان كهيئة الأعراب فيسايران أباهما ويستأذنانه بالخروج، ويقول: لا تعجلا حتى يمكنكما ذلك. وقال لهما: إن منعكما أبو جعفر، يعني المنصور، أن تعيشا كريمين فلا يمنعكما أن تموتا كريمين.
فلما وصلوا إلى الربذة أدخل محمد بن عبد الله العثماني على المنصور وعليه قميص وإزار رقيق، فلما وقف بين يديه قال: إيهاً يا ديوث ! قال محمد: سبحان الله ! لقد عرفتني بغير ذلك صغيراً وكبيراً ! قال: فممن حملت ابنتك رقية ؟ وكانت تحت إبراهيم بن عبد الله بن الحسن، وقد أعطيتني الأيمان أن لا تغشني ولا تمالئ علي عدواً، أنت ترى ابنتك حاملاً وزوجها غائب وأنت بين أن تكون حانثاً أو ديوثاً ! وايم الله إني لأهم برجمها ! قال محمد: أما أيماني فهي علي إن كنت دخلت لك في أمر غش علمته، وأما ما رميت به هذه الجارية فإن الله قد أكرمها بولادة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، إياها، ولكني ظننت حين ظهر حمله أن زوجها ألم بها على حين غفلة. فاغتاظ المنصور من كلامه وأمر بشق ثيابه عن إزاره، فحكي أن عورته قد كشفت، ثم أمر به فضرب خمسين ومائة سوط، فبلغت منه كل مبلغٍ والمنصور يفتري عليه لا يكنى، فأصاب سوط منها وجهه، فقال: ويحك اكفف عن وجهي ! فإن له حرمة برسول الله صلى الله عليه وسلم، فأغرى المنصور فقال للجلاد: الرأس الرأس ! فضرب على رأسه نحواً من ثلاثين سوطاً وأصاب إحدى عينيه سوط فسالت، ثم أخرج وكأنه زنجي من الضرب، وكان من أحسن الناس، وكان يسمى الديباج لحسنه.
فلما أخرج وثب إليه مولى له فقال: ألا أطرح ركاني عليك ؟ قال: بلى جزيت خيراً ! والله إن لشفوف إزاري أشد علي من الضرب.
وكان سبب أخذه أن رياحاً قال للمنصور: يا أمير المؤمنين أما أهل خراسان فشيعتك، وأما أهل العراق فشيعة آل أبي طالب، وأما أهل الشام فوالله ما عليٌ عندهم إلا كافر، ولكن محمد بن عبد الله العثماني لو دعا أهل الشام ما تخلف عنه منهم أحد. فوقعت في نفس المنصور، فأمر به فأخذ معهم، وكان حسن الرأي فيه قبل ذلك.

ثم إن أبا عون كتب إلى المنصور: إن أهل خراسان قد تغاشوا عني وطال عليهم أمر محمد بن عبد الله. فأمر المنصور بمحمد بن عبد الله بن عمر العثماني فقتل، وأرسل رأسه إلى خراسان، وأرسل معه من يحلف أنه رأس محمد بن عبد الله وأن أمه فاطمة بنت سول الله، صلى الله عليه وسلم، فلما قتل قال أخوه عبد الله بن الحسن: إنا لله وإنا إليه راجعون ! إن كنا لنأمن به في سلطانهم ثم قد قتل منا في سلطاننا ! ثم إن المنصور أخذهم وسار بهم من الربذة فمر بهم على بغلة شقراء، فناداه عبد الله بن الحسن: يا أبا جعفر ما هكذا فعلنا بأسرائكم يوم بدر ! فأخسأه أبو جعفر وثقل عليه ومضى، فلما قدموا إلى الكوفة قال عبد الله لمن معه: أما ترون في هذه القرية من يمنعنا من هذا الطاغية ؟ قال: فلقيه الحسن وعلي ابنا أخيه مشتملين على سيفين فقالا له: قد جئناك يا بن رسول الله فمرنا بالذي تريد. قال: قد قضيتما ما عليكما ولن تغنيا في هؤلاء شيئاً، فانصرفا.
ثم إن المنصور أودعهم بقصر ابن هبيرة شرقي الكوفة، وأحضر المنصور محمد بن إبراهيم بن الحسن، وكان أحسن الناس صورةً، فقال له: أنت الديباج الأصغر ؟ قال: نعم. قال: لأقتلنك قتلةً لم أقتلها أحداً ! ثم أمر به فبني عليه أسطوانة وهو حي فمات فيها.
وكان إبراهيم بن الحسن أول من مات منهم، ثم عبد الله بن الحسن فدفن قريباً من حيث مات، فإن يكن في القبر الذي يزعم الناس أنه قبره وإلا فهو قريب منه. ثم مات علي بن الحسن.
وقيل: إن المنصور أمر بهم فقتلوا، وقيل: بل أمر بهم فسقوا السم، وقيل: وضع المنصور على عبد الله من قال له إن ابنه محمداً قد خرج فقتل فانصدع قلبه فمات، والله أعلم.
ولم ينج منهم إلا سليمان وعبد الله ابنا داود بن الحسن بن الحسن بن علي، وإسحاق وإسماعيل ابنا إبراهيم بن الحسن بن الحسن، وجعفر بن الحسن، وانقضى أمرهم.
ذكر عدة حوادثكان على مكة هذه السنة السري بن عبد الله، وعلى المدينة رياح بن عثمان، وعلى الكوفة عيسى بن موسى، وعلى البصرة سفيان بن معاوية، وعلى مصر يزيد بن حاتم بن قتيبة بن المهلب بن أبي صفرة، وهو الذي قال فيه يزيد ابن ثابت يمدحه ويهجو يزيد بن أسيد السلمي:
لشتّان ما بين اليزيدين في الندى ... يزيد سليمٍ والأغرّ بن حاتم
في أبيات كثيرة. وكان ممدحاً جواداً.
وفيها ثار هشام بن عذرة الفهري، وهو من بني عمرو، ويوسف بن عبد الرحمن الفهري بطليطلة على الأمير عبد الرحمن الأموي، فاتبعه من فيها، فاسر إليه عبد الرحمن فحاصره وشدد عليه الحصار، فمال إلى الصلح وأعطاه ابنه أفلح رهينةً، فأخذه عبد الرحمن ورجع إلى قرطبة، فرجع هشام وخلع عبد الرحمن، فعاد إليه عبد الرحمن وحاصره ونصب عليه المجانيق، فلم يؤثر فيها لحصانتها، فقتل أفلح ابنه ورمى رأسه في المنجنيق ورحل إلى قرطبة ولم يظفر بهشام.
وفيها مات عبد الله بن شبرمة. وعمرو بن عبيد المعتزلي، وكان زاهداً. وبريد بن أبي مريم مولى سهل بن الحنظلية. وعقيل بن خالد الأيلي صاحب الزهري، وكان موته بمصر فجأةً. ومحمد بن عمرو بن علقمة بن وقاص الليثي أبو الحسن المدني. وهاشم بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص المدني.
بريد بضم الباء الموحدة، وفتح الراء المهملة. وعقيل بضم العين المهملة، وفتح القاف.
ثم دخلت سنة خمس وأربعين ومائة

ذكر ظهور محمد بن عبد الله بن الحسن

في هذه السنة كان ظهور محمد بن عبد الله نب الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب بالمدينة لليلتين بقيتا من جمادى الآخرة، وقيل: رابع عشر شهر رمضان. وقد ذكرنا فيما تقدم أخباره وتبعته وحمل المنصور أهله إلى العراق.
فلما حملهم وسار بهم رد رياحاً إلى المدينة أميراً عليها، فألح في طلب محمد وضيق عليه وطلبه حتى سقط ابنه فمات، وأرهقه الطلب يوماً فتدلى في بئر بالمدينة يناول أصحابه الماء وانغمس في الماء إلى حلقه، وكان بدنه لا يخفى لعظمه، وبلغ رياحاً خبر محمد وأنه بالمذار، فركب نحوه في جنده، فتنحى محمد عن طريقه واختفى في دار الجهنية، فحيث لم يره رياح رجع إلى دار مروان.
وكان الذي أعلم رياحاً سليمان بن عبد الله بن أبي سبرة.
فلما اشتد الطلب بمحمد خرج قبل وقته الذي واعد أخاه إبراهيم على الخروج فيه، وقيل: بل خرج محمد لميعاده مع أخيه، وإنما أخوه تأخر لجدري لحقه، وكان عبيد الله بن عمرو بن أبي ذئب وعبد الحميد بن جعفر يقولان لمحمد بن عبد الله: ما تنتظر بالخروج ! فوالله ما على هذه الأمة أشأم منك. اخرج ولو وحدك. فتحرك بذلك أيضاً ؟! وأتى رياحاً الخبر أن محمداً خارجٌ الليلة، فأحضر محمد بن عمران بن إبراهيم بن محمد قاضي المدينة، والعباس بن عبد الله بن الحارث بن العباس وغيرهما عنده، صمت طويلاً ثم قال لهم: يا أهل المدينة أمير المؤمنين يطلب محمداً في شرق الأرض وغربها وهو بين أظهركم، وأقسم بالله لئن خرج لأقتلنكم أجمعين ! وقال لمحمد بن عمران: أنت قاضي أمير المؤمنين فادع عشيرتك فأرسل تجمع بني زهرة، فأرسل فجاؤوا في جمع كثير فأجلسهم بالباب، فأرسل فأخذ نفراً من العلويين وغيرهم، فيهم: جعفر بن محمد بن علي بن الحسين، والحسين بن علي بن الحسين بن علي، والحسن بن علي بن الحسن بن علي بن الحسين بن علي، ورجال من قريش فيهم إسماعيل بن أيوب بن سلمة بن عبد الله بن الوليد بن المغيرة وابنه خالد.
فبينما هم عنده إذ ظهر محمد، فسمعوا التكبير، فقال ابن مسلم بن عقبة المري: أطعني في هؤلاء واضرب أعناقهم. فقال له الحسين بن علي ابن الحسين بن علي: والله ما ذاك إليك، إنا لعلى السمع والطاعة.
وأقبل محمد من المذار في مائة وخمسين رجلاً، فأتى في بني سلمة بهؤلاء تفاؤلاً بالسلامة، وقصد السجن فكسر بابه وأخرج من فيه، وكان فيهم محمد بن خالد بن عبد الله القسري، وابن أخي النذير بن يزيد ورزام، فأخرجهم وجعل على الرجالة خوات بن بكير بن خوات بن جبير، وأتى دار الإمارة وهو يقول لأصحابه: لا تقتلوا إلا يقتلوا.
فامتنع منهم رياح، فدخلوا من باب المقصورة وأخذوا رياحاً أسيراً وأخاه عباساً وابن مسلم بن عقبة المري فحبسهم في دار الإمارة، ثم خرج إلى المسجد فصعد المنبر فخطب الناس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أما بعد فإنه قد كان من أمر هذا الطاغية عدو الله أبي جعفر ما لم يخف عليكم، من بنائه القبة الخضراء التي بناها معاندةً لله في ملكه وتصغيراً للكعبة الحرام، وإنما أخذ الله فرعون حين قال: " أنا ربّكم الأعلى " النازعات: 24، وإن أحق الناس بالقيام في هذا الدين أبناء المهاجرين والأنصار المواسين، اللهم إنهم قد أحلوا حرامك وحرموا حلالك، وآمنوا من أخفت وأخافوا من آمنت ! اللهم فاحصهم عدداً، واقتلهم بدداً، ولا تغادر منهم أحداً ! أيها الناس إني والله ما خرجت من بين أظهركم وأنتم عندي أهل قوة ولا شدة، ولكني اخترتكم لنفسي ! والله ما جئت هذه وفي الأرض مصر يعبد الله فيه إلا وقد أخذ لي فيه البيعة ! وكان المنصور يكتب إلى محمد على ألسن قواده يدعونه إلى الظهور ويخبرونه أنهم معه، فكان محمد يقول: لو التقيانا مال إلي القواد كلهم. واستولى محمد على المدينة واستعمل عليها عثمان بن محمد بن خالد بن الزبير وعلى قضائها عبد العزيز بن المطلب بن عبد الله المخزومي، وعلى بيت السلاح عبد العزيز الداروردي، وعلى الشرط أبا القلمس عثمان بن عبيد الله بن عمر بن الخطاب، وعلى ديوان العطاء عبد الله بن جعفر بن عبد الرحمن بن المسور بن مخرمة؛ وقيل: كان على شرطه عبد الحميد بن جعفر فعزله.
وأرسل محمد إلى محمد بن عبد العزيز: إني كنت لأظنك ستنصرنا وتقوم معنا. فاعتذر إليه وقال: أفعل؛ ثم انسل منه وأتى مكة. ولم يتخلف عن محمد أحد من وجوه الناس إلا نفر، منهم: الضحاك بن عثمان بن عبد الله بن خالد بن حزام، وعبد الله بن المنذر بن المغيرة بن عبد الله بن خالد، وأبو سلمة ابن عبيد الله بن عبيد الله بن عمر، وحبيب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير.
وكان أهل المدينة قد استفتوا مالك بن أنس في الخروج مع محمد وقالوا: إن في أعناقنا بيعة لأبي جعفر، فقال: إنما بايعتم مكرهين وليس على مكره يمين. فأسرع الناس إلى محمد ولزم مالك بيته.
فأرسل محمد إلى إسماعيل بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، وكان شيخاً كبيراً، فدعاه إلى بيعته، فقال: يا بن أخي أنت والله مقتول فكيف أبايعك ؟ فارتدع الناس عنه قليلاً.

وكان بنو معاوية بن عبد الله بن جعفر قد أسرعوا إلى محمد، فأتت حمادة بنت معاوية إلى إسماعيل بن عبد الله وقالت له: يا عم إن إخوتي قد أسرعوا إلى ابن خالهم، وإنك إن قلت هذه المقالة ثبطت الناس عنه فيقتل ابن خالي وإخوتي. فأبى إسماعيل إلا النهي عنه، فيقال: إن حمادة عدت عليه فقتلته، فأراد محمد الصلاة عليه فمنعه عبد الله بن إسماعيل وقال: أتأمر بقتل أبي وتصلي عليه ؟ فنحاه الحرس وصلى عليه محمد.
ولما ظهر محمد كان محمد بن خالد القسري بالمدينة في حبس رياح فأطلقه.
وقال ابن خالد: فلما سمعت دعوته التي دعا إليها على المنبر قلت: هذه دعوة حق، والله لأبلين لله فيها بلاء حسناً. فقلت: يا أمير المؤمنين إنك قد خرجت بهذا البلد، والله لو وقف على نقب من أنقابه أحد لمات أهله جوعاً وعطشاً، فانهض معي فإنما هي عشر حتى أضربه بمائة ألف سيف. فأبى علي، فبينا أنا عنده إذ قال: ما وجدنا من خير المتاع شيئاً أجود من شيء وجدناه عند أبن أبي فروة ختن أبي الخصيب، وكان انتهبه، قال: فقلت: ألا أراك قد أبصرت خير المتاع ! فكتبت إلى المنصور فأخبرته بقلة من معه، فأخذني محمد فحبسني حتى أطلقني عيسى بن موسى بعد قتله بأيام.
وكان رجل منآل أويس بن أبي سرح العامري، عامر بن لؤي، اسمه الحسين بن صخر بالمدينة لما ظهر محمد، فسار من ساعته إلى المنصور فبلغه في تسعة أيام، فقدم ليلاً فقام على أبواب المدينة فصاح حتى علموا به وأدخلوه، فقال الربيع: ما حاجتك هذه الساعة وأمير المؤمنين نائم؟ قال: لا بد لي منه. فدخل الربيع على المنصور فأخبره خبره وأنه قد طلب مشافهته، فأذن له، فدخل عليه فقال: يا أمير المؤمنين خرج محمد بن عبد الله بالمدينة ! قال: قتلته والله إن كنت صادقاً، أخبرني من معه. فسمى له نن معه من وجوه أهل المدينة وأهل بيته. قال: أنت رأيته وعاينته ؟ قال: أنا رأيته وعاينته وكلمته على منبر رسول الله، صلى الله عليه وسلم، جالساً، فأدخله أبو جعفر بيتاً، فلما أصبح جاء رسولٌ لسعيد بن دينار غلام عيسي بن موسى يلي أمواله بالمدينة فأخبره بأمر محمد، وتواترت عليه أخباره، فأخرج الأويسي، فقال: لأوطئن الرجال عقبيك ولأعيننك ! فأمر له بتسعة آلاف درهم لكل ليلة ألف درهم.
وأشفق من محمد فقال له الحارثي المنجم: يا أمير المؤمنين ما يجزعك منه ؟ والله لو ملك الأرض ما لبث إلا تسعين يوماً.
فأرسل المنصور إلى عمه عبد الله بن علي، وهو محبوس: إن هذا الرجل قد خرج فإن كان عندك رأي فأشر به علينا، وكان ذا رأي عندهم، فقال: إن المحبوس محبوس الرأي. فأرسل إليه المنصور: لو جاءني حتى يضرب بابي ما أخرجتك، وأنا خير لك منه، وهو ملك أهل بيتك. فأعاد عليه عبد الله: ارتحل الساعة حتى تأتي الكوفة فاجثم على أكبادهم، فإنهم شيعة أهل هذا البيت وأنصارهم، ثم احففها بالمسالح، فمن خرج منها إلى وجه من الوجوه أو أتاها من وجه من الوجوه فاضرب عنقه، وابعث إلى سلم بن قتيبة ينحدر إليك، وكان بالري، واكتب إلى أهل الشام فمرهم أن يحملوا إليك من أهل البأس والنجدة ما حمل البريد فأحسن جوائزهم ووجههم مع سلم. ففعل.
وقيل: أرسل المنصور إلى عبد الله مع إخوته يستشيرونه في أمر محمد، وقال لهم: لا يعلم عبد الله أني أرسلتكم إليه. فلما دخلوا عليه قال: لأمرٍ ما جئتم، ما جاء بكم جميعاً وقد هجرتموني مذ دهر ؟ قالوا: إنا استأذنا أمير المؤمنين فأذن لنا. قال: ليس هذا بشيء، فما الخبر؟ قالوا: خرج محمد بن عبد الله. قال: فما ترون ابن سلامة صانعاً ؟ يعني المنصور. قالوا: لا ندري والله. قال: إن البخل قد قتله، فمروه فليخرج الأموال وليعط الأجناد، فإن غلب فما أسرع ما يعود إليه ماله، وإن غلب لم يقدم صاحبه على دينار ولا درهم.
ولما ورد الخبر على المنصور بخروج محمد كان المنصور قد خط مدينة بغداد بالقصب، فسار إلى الكوفة ومعه عبد الله بن الربيع بن عبيد الله بن المدان، فقال له المنصور: إن محمداً قد خرج بالمدينة. فقال عبد الله: هلك وأهلك، خرج في غير عدد ولا رجال.

حدثني سعيد بن عمرو بن جعدة المخزومي قال: كنت مع مروان يوم الزاب واقفاً فقال لي مروان: من هذا الذي يقاتلني ؟ قلت: عبد الله بن علي ابن عبد الله بن عباس. قال: وددت والله أن علي بن أبي طالب يقاتلني مكانه، إن علياً وولده لا حظ لهم في هذا الأمر، وهل هو إلا رجل من بني هاشم وابن رسول الله معه ريح الشام ونصر الشام ؟ يا بن جعدة أتدري ما حملني أن عقدت لعبد الله وعبيد الله بعدي وتركت عبد الملك وهو أكبر من عبدي الله ؟ قال ابن جعدة: لا. قال: وجدت الذي يلي هذا الأمر عبد الله وعبيد الله، وكان عبيد الله أقرب إلى عبد الله من عبد الملك، فعقدت له، فاستحلفه المنصور على صحة ذلك، فحلف له، فسري عنه.
ولما بلغ المنصور خبر ظهور محمد قال لأبي أيوب وعبد الملك: هل من رجل تعرفانه بالرأي يجمع رأيه إلى رأينا ؟ قالا: بالكوفة بديل بن يحيى، وكان السفاح يشاوره، فأرسل إليه وقال له: إن محمداً قد ظهر بالمدينة. قال: فاشحن الأهواز بالجنود. قال: إنه ظهر بالمدينة ! قال: قد فهمت وإنما الأهواز الباب الذي تؤتون منه. فلما ظهر إبراهيم بالبصرة قال له المنصور ذلك، قال: فعاجله بالجنود واشغل الأهواز عليه.
وشاور المنصور أيضاً جعفر بن حنظلة البهراني عند ظهور محمد، فقال: وجه الجنود إلى البصرة. قال: انصرف حتى أرسل إليك. فلما صار إبراهيم إلى البصرة أرسل إليه فقال له ذلك، فقال: إني خفت بادرة الجنود. قال: وكيف خفت البصرة ؟ قال: لأن محمداً ظهر بالمدينة وليسوا أهل الحرب، بحسبهم أن يقيموا شأن أنفسهم، وأهل الكوفة تحت قدمك، وأهل الشام أعداء آل أبي طالب، فلم يبق إلا البصرة.
ثم إن المنصور كتب إلى محمد: بسم الله الرحمن الرحيم " إنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ في الأرْضِ فَسَاداً أنْ يُقَتَّلُوا أوْ يُصَلَّبُوا أوْ تُقَطَّعَ أيْدِيهمْ وَأرْجُلُهُم مِنْ خِلاَفٍ أوْ يُنْفَوْا مَنَ الأرْضِ " المائدة: 33 - 34 الآيتين؛ ولك عهد الله وميثاقه وذمة رسوله أن أؤمنك وجميع ولدك وإخوتك وأهل بيتك ومن اتبعكم على دمائكم وأموالكم، وأسوغك ما أصبت من دم أو مال، وأعطيك ألف ألف درهم وما سألت من الحوائج، وأنزلك من البلاد حيث شئت، وأن أطلق من في حبسي من أهل بيتك، وأن أؤمن كل من جاءك وبايعك واتبعك أو دخل في شيء من أمرك ثم لا أتبع أحداً منهم بشيء كان منه أبداً، فإن أردت أن تتوثق لنفسك فوجه إلي من أحببت يأخذ لك من الأمان والعهد والميثاق ما تتوثق به، والسلام.
فكتب إليه محمد: " طسمِ تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ نَتْلُو عَلَيْكَ مِنْ نَبَإ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤمِنُونَ " إلى: " يَحْذَرُونَ " القصص: 1 - 5 وأنا أعرض عليك من الأمان مثل ما عرضت علي، فإن الحق حقنا وإنما ادعيتم هذا الأمر بنا وخرجتم له بشيعتنا وحظيتم بفضله، فإن أبانا علياً كان الوصي وكان الإمام، فكيف ورثتم ولايته وولده أحياء ؟ ثم قد علمت أنه لم يطلب الأمر أحد له مثل نسبنا وشرفنا وحالنا وشرف آبائنا، لسنا من أبناء اللعناء ولا الطرداء ولا الطلقاء، وليس يمت أحد من بني هاشم بمثل الذي نمت به من القرابة والسابقة والفضل، وإنا بنو أم رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فاطمة بنت عمرو في الجاهلية، وبنو بنته فاطمة في الإسلام دونكم. إن الله اختارنا واختار لنا، فوالدنا من النبيين محمد أفضلهم، ومن السلف أولهم إسلاماً علي، ومن الأزواج أفضلهن خديجة الطاهرة وأول من صلى إلى القبلة، ومن البنات خيرهن فاطمة سيدة نساء العالمين وأهل الجنة، ومن المولودين في الإسلام حسن وحسين سيدا شباب أهل الجنة، وإن هاشماً ولد علياً مرتين، وإن عبد المطلب ولد حسناً مرتين، وإن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ولدني مرتين من قبل حسن وحسين، وإني أوسط بني هاشم نسباً وأصرحهم أباً، لم تعرق في العجم، ولم تنازع في أمهات الأولاد، فما زال الله يختار لي الآباء والأمهات في الجاهلية والإسلام حتى اختار لي في الأشرار، فأنا ابن أرفع الناس درجة في الجنة، وأهونهم عذاباً في النار، ولك الله علي إن دخلت في طاعتي وأجبت دعوتي أن أؤمنك على نفسك ومالك وعلى كل أمر أحدثته إلا حداً من حدود الله أو حقاً لمسلم أو معاهد، فقد علمت ما يلزمني من ذلك.

وأنا أولى بالأمر منك وأوفى بالعهد، لأنك أعطيتني من الأمان والعهد ما أعطيته رجالاً قبلي، فأي الأمانات تعطيني ؟ أمان ابن هبيرة أم أمان عمك عبد الله بن علي أم أمان أبي مسلم ؟ فلما ورد كتابه على المنصور قال له أبو أيوب المورياني: دعني أجبه عليه. قال: لا إذاً تقارعنا على الأحساب، فدعني وإياه. ثم كتب إليه المنصور: بسم الله الرحمن الرحيم، أما بعد فقد بلغني كلامك وقرأت كتابك، فإذا جل فخرك بقرابة النساء لتضل به الجفاة والغوغاء، ولم يجعل الله النساء كالعمومة والآباء، ولا كالعصبة والأولياء، ولأن الله جعل العم أباً، وبدأ به في كتابه على الوالدة الدنيا، ولو كان اختيار الله لهن على قدر قرابتهن كانت آمنة أقربهن رحماً، وأعظمهن حقاً، وأول من يدخل الجنة، ولكن اختيار الله لخلقه على علمه فيما مضى منهم واصطفائه لهم.
وأما ما ذكرت من فاطمة أم أبي طالب وولادتها فإن الله لم يرزق أحداً من ولدها الإسلام لا بنتاً ولا ابناً، ولو أن رجلاً رزق الإسلام بالقرابة رزقه عبد الله ولكان أولاهم بكل خير في الدنيا والآخرة، ولكن الأمر لله يختار لدينه من يشاء، قال الله تعالى: " إنَّكَ لاَ تَهْدِي مَنْ أحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللهَ يهدي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أعْلَمُ بِاْلمُهْتَدِينَ " القصص: 56. ولقد بعث الله محمدا، صلى الله عليه وسلم، وله عمومة أربعة، فأنزل الله، عز وجل: " وَأنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأقْرَبِينَ " الشعراء: 214 فأنذرهم ودعاهم، فأجاب اثنان، أحدهما أبي، وأبي اثنان، أحدهما أبوك، فقطع الله ولايتهما منه ولم يجعل بينه وبينهما إلا ولا ذمة ولا ميراثاً.
وزعمت أن ابن أخف أهل النار عذاباً وابن خير الأشرار، وليس في الكفر بالله صغير ولا في عذاب الله خفيف ولا يسير، وليس في الشر خيار، ولا ينبغي لمؤمن يؤمن بالله أن يفخر بالنار، وسترد فتعلم " وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا " الآية الشعراء: 227.
وأما أمر حسن وأن عبد المطلب ولده مرتين وأن النبي، صلى الله عليه وسلم، ولدك مرتين، فخير الأولين والآخرين رسول الله، صلى الله عليه وسلم، لم يلده إلا مرة، ولا عبد المطلب إلا مرة. وزعمت أنك أوسط بني هاشم وأصرحهم أماً وأباً، وأنه لم يلدك العجم ولم تعرف فيك أمهات الأولاد، فقد رأيتك فخرت على بني هاشم طراً، فانظر، ويحك، أين أنت من الله غداً ! فإنك قد تعديت طورك وفخرت على من هو خير منك نفساً وأباً وأولاداً وأخاً إبراهيم بن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وما خيار بني أبيك خاصة وأهل الفضل منهم إلا بنو أمهات الأولاد، ما ولد فيكم بعد وفاة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أفضل من علي بن الحسين، وهو لأم ولد، ولهو خير من جدك حسن بن حسين، وما كان فيكم بعده مثل محمد ابن علي، وجدته أم ولد، ولهو خير من أبيك، ولا مثل ابنه جعفر وجدته أم ولد، وهو خير منك.
وأما قولك إنكم بنو رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فإن الله تعالى يقول في كتابه: " مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أبَا أحَدٍ مِنْ رِجَالِكُم " الأحزاب: 40 ولكنكم بنو بنته، وإنها لقرابة قريبة ولكنها لا يجوز لها الميراث ولا ترث الولاية، ولا يجوز لها الإمامة، فكيف تورث بها ؟ ولقد طلبها أبوك بكل وجه فأخرج فاطمة نهاراً ومرضها سراً ودفنها ليلاً، فأبى الناس إلا الشيخين، ولقد جاءت السنة التي لا اختلاف فيها من المسلمين أن الجد أبا الأم والخال والخالة لا يورثون.
وأما ما فخرت به من علي وسابقته فقد حضرت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، الوفاة فأمر غيره بالصلاة ثم أخذ الناس رجلاً بعد رجل فلم يأخذوه، وكان في الستة فتركوه كلهم دفعاً له عنها ولم يروا له حقاً فيها.

وأما عبد الرحمن فقدم عليه عثمان وهو له متهم، وقاتله طلحة والزبير، وأبي سعد بيعته فأغلق بابه دونه، ثم بايع معاوية بعده، ثم طلبها بكل وجه وقاتل عليها وتفرق عنه أصحابه وشك فيه شيعته قبل الحكومة، ثم حكم حكمين رضي بهما وأعطاهما عهد الله وميثاقه فاجتمعا على خلعه، ثم كان حسن فباعها من معاوية بخرق ودراهم ولحق بالحجاز وأسلم شيعته بيد معاوية ودفع الأمر إلى غير أهله وأخذ مالاً من غير ولاية ولا حله، فإن كان لكم فيها شيء فقد بعتموه وأخذتم ثمنه، ثم خرج عمك حسين على ابن مرجانة فكان الناس معه عليه حتى قتلوه وأتوا برأسه إليه، ثم خرجتم على بني أمية فقتلوكم وصلبوكم على جذوع النخل وأحرقوكم بالنيران ونفوكم من البلدان حتى قتل يحيى بن زيد بخراسان وقتلوا رجالكم وأسروا الصبية والنساء وحملوهم بلا وطاءٍ في المحامل كالسبي المجلوب إلى الشام حتى خرجنا عليهم فطلبنا بثأركم وأدركنا بدمائكم وأورثناكم أرضهم وديارهم وسنينا سلفكم وفضلناه، فاتخذت ذلك عينا حجة وظننت أنا إنما ذكرنا أباك للتقدمة منا له على حمزة والعباس وجعفر، وليس ذلك كما ظننت، ولكن خرج هؤلاء من الدنيا سالمين متسلماً منهم مجتمعاً عليهم بالفضل، وابتلي أبوك بالقتال والحرب، وكانت بنو أمية تلعنه كما تلعن الكفرة في الصلاة المكتوبة، فاحتججنا له وذكرناهم فضله وعنفناهم وظلمناهم بما نالوا منه.
فلقد علمت أن مكرمتنا في الجاهلية سقاية الحاج الأعظم وولاية زمزم، فصارت للعباس من بين إخوته، فنازعنا فيها أبوك فقضى لنا عليه عمر، فلم نزل نليها في الجاهلية والإسلام، ولقد قحط أهل المدينة فلم يتوسل عمر إلى ربه ولم يتقرب إليه إلا بأبينا حتى يغيثهم الله وسقاهم الغيث وأبوك حاضر لم يتوسل به، ولقد علمت أنه لم يبق أحد من بني عبد المطلب بعد النبي، صلى الله عليه وسلم، غيره فكانت وراثة من عمومته، ثم طلب هذا الأمر غير واحد من بني هاشم فلم ينله إلا ولده، فالسقاية سقايته، وميراث النبي له، والخلافة في ولده، فلم يبق شرف ولا فضل في جاهلية ولا إسلام في الدنيا والآخرة إلا والعباس وارثه مورثه.
وأما ما ذكرت من بدر فإن الإسلام جاء والعباس يمون أبا طالب وعياله وينفق عليهم للأزمة التي أصابته، ولولا أن العباس أخرج إلى بدر كارهاً لمات طالب وعقيل جوعاً وللحسا جفان عتبة وشيبة، ولكنه كان من المطعمين فأذهب عنكم العار والسبة وكفاكم النفقة والمؤونة، ثم فدى عقيلاً يوم بدر، فكيف تفخر علينا وقد علناكم في الكفر وفديناكم وجزنا عليكم مكارم الآباء وورثنا دونكم خاتم الأنبياء وطلبنا بثأركم فأدركنا منه ما عجزتم عنه، ولم تدركوا لأنفسكم ! والسلام عليكم ورحمة الله.
فكان محمد قد استعمل محمد بن الحسن بن معاوية بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب على مكة، والقاسم بن إسحاق على اليمن، وموسى بن عبد الله على الشام؛ فأما محمد بن الحسن والقاسم فسارا إلى مكة، فخرج إليهما السري ابن عبد الله عامل المنصور على مكة فلقيهما ببطن أذاخر فهزماه.
ودخل محمد مكة وأقام بها يسيراً، فأتاه كتاب محمد بن عبد الله يأمره بالمسير إليه فيمن معه ويخبره بمسير عيسى بن موسى إليه ليحاربه، فسار إليه من مكة هو والقاسم، فبلغه بنواحي قديد قتل محمد، فهرب هو وأصحابه وتفرقوا، فلحق محمد بن الحسن بإبراهيم فأقام عنده حتى قتل إبراهيم واختفى القاسم بالمدينة حتى أخذت له ابنة عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن جعفر، امرأة عيسى، الأمان له ولإخوته معاوية وغيره.
وأما موسى بن عبد الله فسار نحو الشام ومعه رزام مولى محمد بن خالد القسري، فانسل منه رزام وسار إلى المنصور برسالة من مولاه محمد القسري، فظهر محمد بن عبد الله على ذلك، فحبس محمداً القسري، ووصل موسى إلى الشام فرأى منهم سوء رد عليه وغلظة، فكتب إلى محمد: أخبرك أني لقيت الشام وأهله، فكان أحسنهم قولاً الذي قال: والله لقد مللنا البلاء وضقنا حتى ما فينا لهذا الأمر موضع ولا لنا به حاجة، ومنهم طائفة تحلف لئن أصبحنا من ليلتنا وأمسينا من غدٍ ليرفعن أمرنا، فكتبت إليك وقد غيبت وجهي وخفت على نفسي. ثم رجع إلى المدينة.

وقيل: أتى البصرة وأرسل صاحباً له يشتري له طعاماً، فاشتراه وجاء به على حمال أسود فأدخله الدار التي سكنها وخرج، فلم يكن بأسرع من أن كبست الدار وأخذ موسى وابنه عبد الله وغلامه، فأخذوا وحملوا إلى محمد ابن سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس، فلما رأى موسى قال: لا قرب الله قرابتكم ولا حيا وجوهكم ! تركت البلاد كلها إلا بلداً أنا فيه، فإن وصلت أرحامكم أغضبت أمير المؤمنين، وإن أطعته قطعت أرحامكم. ثم أرسلهم إلى المنصور، فأمر فضرب موسى وابنه كل واحد خمسمائة سوط، فلم يتأوهوا. فقال المنصور: أعذرت أهل الباطل في صبرهم، فما بال هؤلاء ؟ فقال موسى: أهل الحق أولى بالصبر. ثم أخرجهم وأمر بهم فسجنوا.
خبيب بن ثابت بالخاء المعجمة المضمومة، وببائين موحدتين وبينهما ياء مثناة من تحتها.
ذكر مسير عيسى بن موسى إلى محمد بن عبد الله وقتلهثم إن المنصور أحضر ابن أخيه عيسى بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس وأمره بالمسير إلى المدينة لقتال محمد. فقال: شاور عمومتك يا أمير المؤمنين. ثم قال: فأين قول ابن هرثمة:
نزور أمرأً لا يمحض القوم سرّه ... ولا ينتجي الأدنين عمّا يحاول
إذا ما أتى شيئاً مضى كالذي أتى ... وإن قال إنّي فاعلٌ فهو فاعل
فقال المنصور: امض أيها الرجل، فوالله ما يراد غيري وغيرك، وما هو إلا أن تشخص أنت أو أشخص أنا. فسار وسير معه الجنود. وقال المنصور لما سار عيسى: لا أبالي أيهما قتل صاحبه. وبعث معه محمد بن أبي العباس السفاح، وكثير بن حصين العبدي، وابن قحطبة، وهزارمرد وغيرهم، وقال له حين ودعه: يا عيسى إني أبعثك إلى ما بين هذين، وأشار إلى جنبيه، فإن ظفرت بالرجل فأعمد سيفك وابذل الأمان، وإن تغيب فضمنهم إياه فإنهم يعرفون مذابه، ومن لقيك من آل أبي طالب فاكتب إلي باسمه، ومن لم يلقك فاقبض ماله.
وكان جعفر الصادق تغيب عنه فقبض ماله، فلما قدم المنصور المدينة قال له جعفر في معنى ماله، فقال: قبضه مهديكم.
فلما وصل عيسى إلى فيد كتب إلى الناس في خرق حرير، منهم: عبد العزيز بن المطلب المخزومي، وعبيد الله بن محمد بن صفوان الجمحي، وكتب إلى عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب يأمره بالخروج من المدينة فيمن أطاعه، فخرج هو وعمر بن محمد بن عمر، وأبو عقيل محمد بن عبد الله بن عقيل، وأبو عيسى.
ولما بلغ محمداً قرب عيسى من المدينة استشار أصحابه في الخروج من المدينة أو المقام بها، فأشار بعضهم بالخروج عنها، وأشار بعضهم بالمقام بها لقول رسول الله، صلى الله عليه وسلم: رأيتني في درع حصينة فأولتها المدينة فأقام ثم استشارهم في حفر خندق رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فقال له جابر بن أنس، رئيس سليم: يا أمير المؤمنين نحن أخوالك وجيرانك وفينا السلاح والكراع، فلا تخندق الخندق، فإن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، خندق خندقه لما الله أعلم به، وإن خندقته لم يحسن القتال رجالة ولم توجه لنا الخيل بين الأزقة، وإن الذين تخندق دونهم هم الذين يحول الخندق دونهم. فقال أحد بني شجاع: خندق، خندق رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فاقتد به، وتريد أنت أن تدع أثر رسول الله، صلى الله عليه وسلم، لرأيك ! قال: إنه والله يا بن شجاع ما شيء أثقل عليك وعلى أصحابك من لقائهم، وما شيء أحب من مناجزتهم. فقال محمد: إنما اتبعنا في الخندق أثر رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فلا يردني أحد عنه فلست بتاركه. وأمر به فحفر، وبدأ هو فحفر بنفسه الخندق الذي حفره رسول الله، صلى الله عليه وسلم، للأحزاب.
وسار عيسى حتى نزل الأعوص، وكان محمد قد جمع الناس وأخذ عليهم الميثاق وحصرهم فلا يخرجون، وخطبهم محمد بن عبد الله فقال لهم: إن عدو الله عدوكم قد نزل الأعوص، وإن أحق الناس بالقيام بهذا الأمر لأبناء المهاجرين والأنصار، ألا وإنا قد جمعناكم وأخذنا عليكم الميثاق، وعدوكم عدد كثير والنصر من الله والأمر بيده، وإنه قد بدا لي أن آذن لكم، فمن أحب منكم أن يقيم أقام، ومن أحب أن يظعن ظعن.
فخرج عالم كثير، وخرج ناسٌ من أهل المدينة بذراريهم وأهليهم إلى الأعراض والجبال، وبقي محمد في شرذمة يسيرة، فأمر أبا القلمس برد من قدر عليه، فأعجزه كثير منهم، فتركهم.

وكان المنصور قد أرسل ابن الأصم مع عيسى ينزله المنازل، فلما قدموا نزلوا على ميل من المدينة، فقال ابن الأصم: إن الخيل لا عمل لها مع الرجالة، وإني أخاف إن كشفوكم كشفة أن يدخلوا عسكركم. فتأخروا إلى سقاية سليمان بن عبد الملك بالجرف، وهي على أربعة أميال من المدينة، وقال: لا يهرول الراجل أكثر من ميلين أو ثلاثة حتى تأخذه الخيل. وأرسل عيسى خمسمائة رجل إلى بطحاء ابن أزهر على ستة أميال من المدينة، فأقاموا بها، وقال: أخاف أن ينهزم محمد فيأتي مكة فيرده هؤلاء؛ فأقاموا بها حتى قتل.
وأرسل عيسى إلى محمد يخبره أن المنصور قد آمنه وأهله، فأعاد الجواب: يا هذا إن لك برسول الله، صلى الله عليه وسلم، قرابة قريبة، وإني أدعوك إلى كتاب الله وسنة نبيه والعمل بطاعته، وأحذرك نقمته وعذابه، وإني والله ما أنا منصرف عن هذا الأمر حتى ألقى الله عليه، وإياك أن يقتلك من يدعوك إلى الله فتكون شر قتيل، أو تقتله فيكون أعظم لوزرك. فلما بلغته الرسالة قال عيسى: ليس بيننا وبينه إلا القتال. وقال محمد للرسول: علام تقتلونني وإنما رجل فر من أن يقتل ؟ قال: القوم يدعونك إلى الأمان، فإن أبيت إلا قتالهم قاتلوك على ما قاتل عليه خير آبائك عليٌ طلحة والزبير على نثك بيعتهم وكيد ملكه. فلما سمع المنصور قوله قال: ما سرني أنه قال غير ذلك.
ونزل عيسى بالجرف لإثنتي عشرة من رمضان يوم السبت، فأقام السبت والأحد وغدا يوم الاثنين فوقف على سلع فنظر إلى المدينة ومن فيها فنادى: يا أهل المدينة إن الله حرم دماء بعضنا على بعض فهلموا إلى الأمان ! فمن قام تحت رايتنا فهو آمن، ومن دخل داره فهو آمن، ومن دخل المسجد فهو آمن، ومن ألقى سلاحه فهو آمن، ومن خرج من المدينة فهو آمن، خلوا بيننا وبين صاحبنا فإما لنا وإما له ! فشتموه. وانصرف من يومه، وعاد من الغد وقد فرق القواد من سائر جهات المدينة وأخلى ناحية مسجد أبي الجراح، وهو على بطحان، فإنه أخلى تلك الناحية لخروج من ينهزم، وبرز محمد في أصحابه، وكانت رايته مع عثمان بن محمد بن خالد بن الزبير، وكان شعاره: أحد أحد. فبرز أبو القلمس، وهو من أصحاب محمد، فبرز إليه أخو أسد واقتتلوا طويلاً، فقتله أبو القلمس، وبرز إليه آخر فقتله، فقال حين ضربه: خذها وأنا ابن الفاروق. فقال رجل من أصحاب عيسى: قتلت خيراً من ألف فاروق.
وقاتل محمد بن عبد الله يومئذ قتالاً عظيماً فقتل بيده سبعين رجلاً، وأمر عيسى حميد بن قحطبة فتقدم في مائة كلهم راجل سواه فزحفوا حتى بلغوا جداراً دون الخندق عليه ناس من أصحاب محمد، فهدم حميد الحائط وانتهى إلى الخندق ونصب عليه أبواباً وعبر هو وأصحابه عليها فجازوا الخندق وقاتلوا من ورائه أشد قتال من بكرة إلى العصر، وأمر عيسى أصحابه فألقوا الحقائب وغيرها في الخندق وجعل الأبواب عليها وجازت الخيل فاقتتلوا قتالاً شديداً، فانصرف محمد قبل الظهر فاغتسل وتحنط ثم رجع، فقال له عبد الله بن جعفر: بأبي أنت وأمي؛ والله ما لك بما ترى طاقة ! فلو أتيت الحسن ابن معاوية بمكة فإن جل أصحابك. فقال: لو خرجت لقتل أهل المدينة، والله لا أرجع حتى أقتل أو أقتل، وأنت مني في سعة فاذهب حيث شئت.
فمشى معه قليلاً ثم رجع عنه، وتفرق عنه جل أصحابه حتى بقي في ثلاثمائة رجل يزيدون قليلاً، فقال لبعض أصحابه: نحن اليوم بعدة أهل بدر. وصلى محمد الظهر والعصر، وكان معه عيسى بن خضير وهو يناشده إلا ذهبت إلى البصرة أو غيرها، ومحمد يقول: والله لا تبتلون بي مرتين، ولكن اذهب أنت حيث شئت. فقال ابن خضير: واين المذهب عنك ؟ ثم مضى فأحرق الديوان الذي فيه أسماء من بايعه، وقتل رياح بن عثمان وأخاه عباس بن عثمان وقتل ابن مسلم بن عقبة المري ومضى إلى محمد بن القسري وهو محبوس ليقتله، فعلم به فردم الأبواب دونه، فلم يقدر عليه ورجع إلى محمد فقاتل بين يديه حتى قتل.
وتقدم حميد بن قحطبة وتقدم محمد، فلما صار ينظر مسيل سلع عرقب فرسه وعرقب بنو شجاع الخميسيون دوابهم ولم يبق أحد إلا كسر جفن سيفه، فقال لهم محمد: قد بايعتموني ولست بارحاً حتى أقتل، فمن أحب أن ينصرف فقد أذنت له.

واشتد القتال فهزموا أصحاب عيسى مرتين وثلاثاً، وقال يزيد بن معاوية بن عباس بن جعفر: ويل امه فتحاً لو كان له رجال ! فصعد نفر من أصحاب عيسى على جبل سلع وانحدروا منه إلى المدينة، وأمرت أسماء بنت حسن بن عبد الله بن عبيد الله بن عباس بخمار أسود فرفع على منارة محمد رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فقال أصحاب محمد: دخلت المدينة، فهربوا، فقال يزيد: لكل قوم جبل يعصمهم، ولنا جبل لا نؤتى إلا منه، يعني سلعاً.
وفتح بنو أبو عمرو الغفاريون طريقاً في بني غفار لأصحاب عيسى ودخلوا منه أيضاً وجاؤوا من وراء أصحاب محمد، ونادى محمد حميد بن قحطبة: ابرز إلي فأنا محمد بن عبد الله. فقال حميد: قد عرفتك وأنت الشريف ابن الشريف الكريم ابن الكريم، لا والله لا أبرز إليك وبين يدي من هؤلاء الأغمار أحد، فإذا فرغت منهم فسأبرز إليك.
وجعل حميد يدعو ابن خضير إلى الأمان ويشح به على الموت، وابن خضير يحمل على الناس راجلاً لا يصغي إلى أمانه وهو يأخذه بين يديه، فضربه رجل من أصحاب عيسى على أليته فخلها، فرجع إلى أصحابه فشدها بثوب ثم عاد إلى القتال، فضربه إنسان على عينه فغاص السيف وسقط، فابتدروه فقتلوه واحتزوا رأسه وكأنه باذنجانة مفلقة من كثرة الجراح فيه. فلما قتل تقدم محمد فقاتل على جيفته، فجعل يهذ الناس هذاً، وكان أشبه الناس بقتال حمزة. ولم يزل يقاتل حتى ضربه رجل دون شحمة أذنه اليمنى فبرك لركبته وجعل يذب عن نفسه ويقول: ويحكم ابن نبيكم مجرح مظلوم ! فطعنه ابن قحطبة في صدره فصرعه، ثم نزل إليه فاحتز رأسه وأتى به عيسى، وهو لا يعرف من كثرة الدماء.
وقيل: إن عيسى اتهم بن قحطبة، وكان في الخيل، فقال له: ما أراك تبالغ. فقال له: أتتهمني ؟ فوالله لأضربن محمداً حين أراه بالسيف أو أقتل دونه. قال: فمر به وهو مقتول فضربه ليبر يمينه.
وقيل: بل رمي بسهم وهو يقاتل فوقف إلى جدار فتحاماه الناس، فلما وجد الموت تحامل على سيفه فكسره، وهو ذو الفقار سيف علي، وقيل: بل أعطاه رجلاً من التجار كان معه وله عليه أربعمائة دينار وقال: خذه فإنك لا تلقى أحداً من آل أبي طالب إلا أخذه وأعطاك حقك؛ فلم يزل عنده حتى ولي جعفر بن سليمان المدينة فأخبر به، فأخذ السيف منه وأعطاه أربعمائة دينار ولم يزل معه حتى أخذه منه المهدي، ثم صار إلى الهادي، فجربه على كلب فانقطع السيف، وقيل: بل بقي إلى أيام الرشيد، وكان يتقلده وكان به ثماني عشرة فقارة.
ولما أتي عيسى برأس محمد قال لأصحابه: ما تقولون فيه ؟ فوقعوا فيه، فقال بعضهم: كذبتم، ما لهذا قاتلناه، ولكنه خالف أمير المؤمنين وشق عصا المسلمين وإن كان لصواماً قواماً ! فسكتوا. فأرسل عيسى الرأس إلى المنصور مع محمد بن أبي الكرام بن عبد الله بن علي بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، وبالبشارة مع القاسم بن الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب، فأرسل مع رؤوس بني شجاع، فأمر المنصور فطيف برأس محمد في الكوفة وسيره إلى الآفاق؛ ولما رأى المنصور رؤوس بني شجاع قال: هكذا فليكن الناس، طلبت محمداً فاشتمل عليه هؤلاء ثم نقلوه وانتقلوا معه، ثم قاتلوا معه حتى قتلوا.
وكان قتل محمد وأصحابه يوم الاثنينبعد العصر لأربع عشرة خلت من شهر رمضان. وكان المنصور قد بلغه أن عيسى قد هزم فقال: كلا، أين لعب أصحابنا وصبياننا بها على المنابر ومشورة النساء ؟ ما أنى لذلك بعد ! ثم بلغه أن محمداً هرب فقال: كلا، إنا أهل بيت لا نفر. فجاءته بعد ذلك الرؤوس.
ولما وصل رأس محمد إلى المنصور كان الحسن بن زيد بن الحسن بن علي عنده، فلما رأى الرأس عظيم عليه فتجلد خوفاً من المنصور، وقال لنقيب المنصور: أهو ؟ قال: هو فلذهم، وقال: لوددت أنا الركانة إلى طاعته وأنه لم يكن فعل ولا قال وإلا فأم موسى طالق، وكانت غاية أيمانه، ولكنه أراد قتله، وكانت نفسه أكرم علينا من نفسه، فبصق بعض الغلمان في وجهه، فأمر المنصور بأنفه فكسر عقوبة له.
ولما ورد الخبر بقتل محمد على أخيه إبراهيم بالبصرة كان يوم العيد، فخرج فصلى بالناس ونعاه على المنبر وأظهر الجزع عليه، وتمثل على المنبر:
يا با المنازل يا خير الفوارس من ... يفجع بمثلك في الدنيا فقد فجعا
الله يعلم أنّي لو خشيتهم ... وأوجس القلب من خوف لهم فزعا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 15:30



لم يقتلوه ولم أسلم أخي أبداً ... حتّى نموت جميعاً أو نعيش معا
ولما قتل محمد أرسل عيسى ألويةً فنصبت في مواضع بالمدينة ونادى مناديه: من دخل تحت لواء منها فهو آمن. وأخذ أصحاب محمد فصلبهم ما بين ثنية الوداع إلى دار عمر بن عبد العزيز صفين ووكل بخشبة ابن خضير من يحفظها، فاحتمله قومٌ من الليل فواروه سراً وبقي الآخرون ثلاثاً، فأمر بهم عيسى، فألقوا على مقابر اليهود، ثم ألقوا بعد ذلك في خندق في أصل ذباب، فأرسلت زينب بنت عبد الله أخت محمد وابنة فاطمة إلى عيسى: إنكم قد قتلتموه وقضيتم حاجتكم منه، فلو أذنتم لنا في دفنه ؟ فأذن لها، فدفن بالبقيع.
وقطع المنصور الميرة في البحر إلى المدينة ثم أذن فيها المهدي.
ذكر بعض المشهورين ممن كان معهوكان فيمن معه من بني هاشم أخوه موسى بن عبد الله، وحسين وعلي ابنا زيد بن علي بن الحسين بن علي. ولما بلغ المنصور ابني زيد أعانا محمداً عليه قال: عجباً لهما قد خرجا علي وقد قتلنا قاتل أبيهما كما قتله، وصلبناه كما صلبه، وأحرقناه كما أحرقه ! وكان معه حمزة بن عبد الله بن محمد بن الحسين وعلي وزيد ابنا الحسن ابن زيد بن علي بن أي طالب، وكان أبوهما مع المنصور، والحسن ويزيد وصالح بنو معاوية بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، والقاسم بن إسحاق بن عبد الله بن جعفر، والمرجى علي بن جعفر بن إسحاق بن علي بن عبد الله بن جعفر، وكان أبوه مع المنصور، ومن غيرهم: محمد بن عبد الله بن عمرو ابن سعيد بن العباس، ومحمد بن عجلان، وعبد الله بن عمر بن حفص ابن عاصم، أخذ أسيراً فأتي به المنصور، فقال له: أنت الخارج علي ؟ قال: لم أجد إلا ذلك أو الكفر بما أنزل الله على محمد.
وكان معه أبو بكر بن عبد الله بن محمد بن أبي سبرة، وعبد الواحد إبن أبي عون مولى الأزد، وعبد الله بن جعفر بن عبد الرحمن بن المسور بن مخرمة، وعبد العزيز بن محمد الدراوردي، وعبد الحميد بن جعفر، وعبد الله بن عطاء بن يعقوب مولى بني سباع، وإبراهيم وإسحاق وربيعة وجعفر وعبد الله وعطاء ويعقوب وعثمان وعبد العزيز بنو عبد الله بن عطاء، وعيسى ابن خضير، وعثمان بن خضير، وعثمان بن محمد بن خالد بن الزبير، هرب بعد قتل محمد فأتى البصرة، فأخذ منها وأتي به المنصور، فقال له: هيه يا عثمان ! أنت الخارج علي مع محمد ؟ قال: بايعته أنا وأنت بمكة فوفيت ببيعتي وغدرت بيعتك ! قال: يا ابن اللخناء ! قال: ذاك من قامت عنه الإماء ! يعني المنصور، فأمر به فقتل.
وكان مع محمد عبد العزيز بن عبيد الله بن عبد الله بن عمر بن الخطاب، وأخذ أسيراً، فأطلقه المنصور؛ وعبد العزيز بن إبراهيم بن عبد الله بن مطيع، وعلي بن عبد المطلب بن عبد الله بن حنطب، وإبراهيم بن جعفر بن مصعب بن الزبير، وهشام بن عمارة بن الوليد بن عدي بن الخيار، وعبد الله ابن يزيد بن هرمز، وغيرهم ممن تقدم ذكرهم.
ذكر صفة محمد والأخبار بقتلهكان محمد أسمر شديد السمرة، وكان المنصور يسميه محمماً، وكان سميناً شجاعاً كثير الصوم والصلاة، شديد القوة، وكان يخطب على المنبر، فاعترض في حلقه بلغم فتنحنح فذهب ثم عاد فتنحنح فذهب ثم عاد فتنحنح فنظر فلم ير موضعاً يبصق فيه فرمى بنخامته في سقف المسجد فألصقها فيه.
وسئل جعفر الصادق عن أمر محمد فقال: فتنة يقتل فيها محمد ويقتل أخوه لأبيه وأمه بالعراق وحوافر فرسه في ماء.
فلما قتل محمد قبض عيسى أموال بني الحسن كلها وأموال جعفر، فلقي جعفرٌ المنصور فقال له: رد علي قطيعتي من أبي زياد. قال: إياي تكلم بهذا ؟ والله لأزهقن نفسك ! قال: فلا تعجل علي، قد بلغت ثلاثاً وستين سنة وفيها مات أبي وجدي وعلي بن أبي طالب، وعلي كذا وكذا إن ربتك بشيء، وإن بقيت بعدك إن ربت الذي يقوم بعدك. فرق له المنصور ولم يرد عليه قطيعته، فردها المهدي على ولده.
وقال محمد لعبد الله بن عامر الأسلمي: تغشانا سحابة فإن أمطرتنا ظفرنا وإن تجاوزتنا إليهم فانظر إلى دمي عند أحجار الزيت. قال: فوالله لقد أظلتنا سحابة فلم تمطرنا، وتجاوزنا إلى عيسى وأصحابه فظفروا وقتلوا محمداً ورأيت دمه عند أحجار الزيت.
وكان قتله يوم الاثنين لأربع عشرة خلت من رمضان سنة خمس وأربعين ومائة.
وكان يلقب المهدي والنفس الزكية.

ومما رثي به هو وأخوه قول عبد الله بن مصعب بن ثابت:
يا صاحبيّ دعا الملامة واعلما ... أن لست في هذا بألوم منكما
وقفا بقبر للنبيّ فسلّما ... لا بأس أن تقفا به وتسلّما
قبر تضمّن خير أهل زمانه ... حسباً وطيب سجيّةٍ وتكرّما
رجلٌ نفى بالعدل جور بلادنا ... وعفا عظيمات الأمور وأنعما
لم يجتنب قصد السبيل ولم يجر ... عنه ولم يفتح بفاحشةٍ فما
لو أعظم الحدثان شيئاً قبله ... بعد النبيّ به لكنت المعظّما
أو كان أمتع بالسلامة قبله ... أحداً لكان قصاره أن يسلما
ضحّوا بإبراهيم خير ضحيّة ... فتصرّمت أيّامه فتصرّما
بطلاً يخوض بنفسه غمراته ... لا طائشاً رعشاَ ولا مستسلما
حتّى مضت فيه السيوف وربّما ... كانت حتوفهم السيوف وربّما
أضحى بنو حسنٍ أبيح حريمهم ... فينا وأصبح نهبهم متقسّما
ونساؤهم في دورهنّ نوائح ... سجع الحمام إذا الحمام ترنّما
يتوسلون بقتله ويرونه ... شرفاً لهم عند الإمام ومغنما
والله لو شهد النبيّ محمّدٌ ... صلّى الاله على النبيّ وسلّما
إشراع أمّته الأسنّة لابنه ... حتّى تقطّر من ظباتهم دما
حقّاً لأيقن أنّهم قد ضيّعوا ... تلك القرابة واستحلّوا المحرّما
ولما قتل محمد قام عيسى بالمدينة أياماً ثم سار عنها صبح تسع عشرة خلت من رمضان يريد مكة معتمراً، واستخلف على المدينة كثير بن حصين، فأقام بها شهراً ثم استعمل المنصور عليه عبد الله بن الربيع الحارثي.
ذكر وثوب السودان بالمدينةوفيها ثار السودان بالمدينة على عاملها عبد الله بن الربيع الحارثي فهرب منهم.
وسبن ذلك أن المنصور استعمل عبد الله بن الربيع على المدينة وقدمها لخمس بقين من شوال، فنازع جنده التجار في بعض ما يشترونه منهم، فشكا ذلك التجار إلى ابن الربيع، فانتهرهم وشتمهم، فتزايد طمع الجند فيهم فعدوا على رجل صيرفي فنازعوه كيسه، فاستعان بالناس فخلص ماله منهم، وشكا أهل المدينة ذلك منهم، فلم ينكره ابن الربيع، ثم جاء رجلٌ من الجند فاشترى من جزار لحماً يوم جمعة ولم يعطه ثمنه وشهر عليه السيف، فضربه الجزار بشفرة في خاصرته فقتله، واجتمع الجزارون وتنادى السودان على الجند وهم يروحون إلى الجمعة فقتلوهم بالعمد، ونفخوا في بوق لهم، فسمعه السودان من العالية والسافلة فأقبلوا واجتمعوا، وكان رؤساؤهم ثلاثة نفر: وثيق، ويعقل، وزمعة، ولم يزالوا على ذلك من قتل الجند حتى أمسوا.
فلما كان الغد قصدوا ابن الربيع فهرب منهم وأتى بطن نخل على ليلتين من المدينة فنزل به، فانتهبوا طعاماً للمنصور وزيتاً وقسباً فباعوا حمل الدقيق بدرهمين، وراوية الزيت بأربعة دراهم.
وسار سليمان بن مليح ذلك اليوم إلى المنصور فأخبره.

وكان أبو بكر بن أبي سبرة في الحبس قد أخذ مع محمد بن عبد الله فضرب وحبس مقيداً، فلما كان من السودان ما كان خرج في حديده من الحبس فأتى المسجد فأرسل إلى محمد بن عمران ومحمد بن عبد العزيز وغيرهما فأحضرهم عنده فقال: أنشدكم الله وهذه البلية التي وقعت ! فوالله إن ثبتت علينا عند أمير المؤمنين بعد الفعلة الأولى إنه لهلاك البلد وأهله والعبيد في السوق بأجمعهم، فاذهبوا إليهم فكلموهم في الرجعة والعود إلى رأيكم فإنهم أخرجتهم الحمية. فذهبوا إلى العبيد فكلموهم، فقالوا: مرحباً بموالينا، والله ما قمنا إلا أنفةً مما عمل بكم، فأمرنا إليكم؛ فأقبلوا بهم إلى المسجد، فخطبهم ابن أبي سبرة وحثهم على الطاعة، فتراجعوا، ولم يصل الناس يومئذ جمعة؛ فلما كان وقت العشاء الآخرة لم يجب المؤذن أحد إلى الصلاة بهم، فقدم الأصبغ ابن سفيان بن عاصم بن عبد العزيز بن مروان، فلما وقف للصلاة واستوت الصفوف أقبل عليهم بوجهه ونادى بأعلى صوته: أنا فلان بن فلان أصلي بالناس على طاعة أمير المؤمنين، يقول ذلك مرتين وثلاثاً، ثم تقدم فصلى بهم، فلما كان الغد قال لهم ابن أبي سبرة: إنكم قد كان منكم بالأمس ما قد علمتم ونهبتم طعام أمير المؤمنين، فلا يبقين عند أحد منه شيء إلا رده؛ فردوه؛ ورجع ابن الربيع من بطن نخل فقطع يد وثيق ويعقل وغيرهما.
ذكر بناء مدينة بغدادفيها ابتدأ المنصور في بناء مدينة بغداد.
وسبب ذلك أنه كان قد ابتنى الهاشمية بنواحي الكوفة، فلما ثارت الراوندية فيها كره سكانها لذلك ولجوار أهل الكوفة أيضاً، فإنه كان لا يأمن أهلها على نفسه، وكانوا قد أفسدوا جنده. فخرج بنفسه يرتاد له موضعاً يسكنه هو وجنده، فانحدر إلى جرجرايا، ثم أصعد إلى الموصل وسار نحو الجبل في طلب منزل يبني به. وكان قد تخلف بعض جنده بالمدائن لرمد لحقه، فسأله الطبيب الذي يعالجه عن سبب حركة المنصور، فأخبره، فقال: إنا نجد في كتاب عندنا أن رجلاً يدعى مقلاصاً يبني مدينة بين دجلة والصلاة تدعى الزوراء، فإذا أسسها وبنى بعضها أتاه فتقٌ من الحجاز فقطع بناءها وأصلح ذلك الفتق، ثم أتاه فتقٌ من البصرة أعظم منه فلا يلبث الفتقان أن يلتئما ثم يعود إلى بنائها فيتمه، ثم يعمر عمراً طويلاً ويبقى الملك في عقبه.
فقدم ذلك الجندي إلى عسكر المنصور وهو بنواحي الجبل فأخبره الخبر، فرجع وقال: إني أنا والله كنت أدعى مقلاصاً وأنا صبي ثم زال عني، وسار حتى نزل الدير الذي حذاء قصره المعروف بالخلد، ودعا بصاحب الدير وبالبطريق صاحب رحا البطريق وصاحب بغداد وصاحب المخرم وصاحب بستان النفس وصاحب العتيقة فسألهم عن مواضعهم وكيف هي في الحر والبرد والأمطار والوحول والبق والهوام، فأخبره كل منهم بما عنده، ووقع اختيارهم على صاحب بغداد، فأحضره وشاوره.
فقال: يا أمير المؤمنين سألتني عن هذه الأمكنة وما تختار منها، وإني أرى أن تنزل أربعة طساسيج في الجانب الغربي طسوجين وهما بقطريل وبادوريا، وفي الجانب الشرقي طسوجين وهما نهر بوق وكلواذى، فيكون بين نخل وقرب ماء، وإن أجدب طسوجٌ وتأخرت عمارته كان في الطسوج الآخر العمارات، وأنت يا أمير المؤمنين على الصراة تجيئك الميرة في السفن من الشام والرقة، والغرب في طوائف مصر، وتجيئك الميرة من الصين والهند والبصرة وواسط وديار بكر والروم والموصل وغيرها في دجلة، وتجيئك الميرة من أرمينية وما اتصل بها في تامرا حتى يتصل بالزاب، فأنت بين أنهار لا يصل إليك عدوك إلا على جسر أو قنطرة، فإذا قطعت الجسر وأخربت بالقنطرة لم يصل إليك، ودجلة والفرات والصراة خنادق هذه المدينة، وأنت متوسط للبصرة والكوفة وواسط والموصل والسواد، وأنت قريب من البر والبحر والجبل. فازداد المنصور عزماً على النزول في ذلك الموضع.
وقيل: إن المنصور لما أراد أن يبني مدينته بغداد رأى راهباً فناداه، فأجابه، فقال: هل تجدون في كتبكم أنه يبني ها هنا مدينة ؟ قال: نعم يبنيها مقلاص. قال: فأنا كنت أدعى مقلاصاً في حداثتي. قال: فإذاً أنت صاحبها.

فابتدأ المنصور بعملها سنة خمس وأربعين، وكتب إلى الشام والجبل والكوفة وواسط والبصرة في معنى إنفاذ الصناع والفعلة، وأمر باختيار قوم من ذوي الفضل والعدالة والفقه، وأمر باختيار قوم من ذوي الأمانة والمعرفة بالهندسة، فكان ممن أحضر لذلك الحجاج بن أرطاة، وأبو حنيفة، وأمر فخطت المدينة وحفر الأساس وضرب اللبن وطبخ الآجر، فكان أول ما ابتدأ به منها أنه أمر بخطها بالرماد، فدخلها من أبوابها وفصلانها وطاقاتها ورحابها وهي مخطوطة بالرماد، ثم أمر أن يجعل على الرماد حب القطن ويشعل بالنار، ففعلوا، فنظر إليها وهي تشتعل ففهمها وعرف رسمها وأمر أن يحفر الأساس على ذلك الرسم، ووكل بها أربعة من القواد، كل قائد بربع، ووكل أبا حنيفة بعدد الآجر واللبن، وكان قبل ذلك قد أراد أبا حنيفة أن يتولى القضاء والمظالم، فلم يجب، فحلف المنصور أنه لا يقلع عنه أو يعمل له. فأجابه إلى أن ينظر في عمارة بغداد ويعد اللبن والآجر بالقصب، وهو أول من فعل ذلك.
وجعل المنصور عرض أساس السور من أسفله خمسين ذراعاً، ومن أعلاه عشرين ذراعاً، وجعل في البناء القصب والخشب، ووضع بيده أول لبنة، وقال: بسم الله والحمد لله والأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين. ثم قال: ابنوا على بركة الله.
فلما بلغ السور مقدار قامة جاء الخبر بظهور محمد بن عبد الله، فقطع البناء ثم أقام بالكوفة حتى فرغ من حرب محمد وأخيه إبراهيم ثم رجع إلى بغداد فأتم وأقطع فيها القطائع لأصحابه.
وكان المنصور قد أعد جميع ما يحتاج إليه من بناء المدينة من خشب وساج وغير ذلك، واستخلف حين يشخص إلى الكوفة على إصلاح ما أعد أسلم مولاه، فبلغه أن إبراهيم قد هزم عسكر المنصور، فأحرق ما كان خلفه عليه المنصور، فبلغ المنصور ذلك فكتب إليه يلومه، فكتب إليه أسلم يخبره أنه خاف أن يظفر بهم إبراهيم فيأخذه، فلم يقل له شيئاً.
وسنذكر كيفية بنائها في سنة ست وأربعين إن شاء الله.
؟؟؟

ذكر ظهور إبراهيم بن عبد الله بن الحسن أخي محمد

فيها كان ظهور إبراهيم بن عبد الله بن الحسن بن علي بن أبي طالب، وهو أخو محمد، المقدم ذكره، وكان قبل ظهوره قد طلب أشد الطلب، فحكت جاريةٌ له أنه لم تقرهم أرضٌ خمس سنين، مرةً بفارس ومرةً بكرمان ومرةً بالجبل ومرةً بالحجاز ومرةً باليمن ومرةً بالشام، ثم إنه قدم الموصل وقدمها المنصور في طلبه، فحكى إبراهيم قال: اضطرني الطلب بالموصل حتى جلست على مائدة المنصور ثم خرجت وقد كف الطلب؛ وكان قوم من أهل العسكر يتشيعون فكتبوا إلى إبراهيم يسألونه القدوم إليهم ليثبوا بالمنصور، فقدم عسكر أبي جعفر وهو ببغداد وقد خطها، وكانت له مرآة ينظر فيها فيرى عدوه من صديقه، فنظر فيها فقال: يا مسيب قد رأيت إبراهيم في عسكري وما في الأرض أعدى لي منه، فانظر أي رجل يكون.
ثم إن المنصور أمر ببناء قنطرة الصراة العتيقة، فخرج إبراهيم ينظر إليها مع الناس، فوقعت عليه عين المنصور، فجلس إبراهيم وذهب في الناس فأتى قامياً فلجأ إليه، فأصعده غرفة له، وجد المنصور في طلبه ووضع الرصد بكل مكان، فنشب إبراهيم مكانه، فقال له صاحبه سفيان بن حيان القمي: قد نزل بنا ما ترى ولا بد من المخاطرة. قال: فأنت وذاك. فأقبل سفيان إلى الربيع فسأله الإذن على المنصور، فأدخله عليه، فلما رآه شتمه، فقال: يا أمير المؤمنين أنا أهلٌ لما تقول، غير أني أتيتك تائباً ولك عند كل ما تحب، وأنا آتيك بإبراهيم بن عبد الله، إني قد بلوتهم فلم أجد فيهم خيراً، فاكتب لي جوازاً ولغلامٍ معي يحملني على البريد ووجه معي جنداً. فكتب له جوازاً ودفع إليه جنداً وقال: هذا ألف دينار فاستعن بها. قال: لا حاجة لي فيها، وأخذ منها ثلاثمائة دينار وأقبل والجند معه فدخل البيت، وعلى إبراهيم جبة صوف وقباءٌ كأقبية الغلمان، فصاح به، فوثب وجعل يأمره وينهاه، وسار على البريد.
وقيل: لم يركب البريد.
وسار حتى قدم المدائن، فمنعه صاحب القنطرة بها، فدفع جوازه إليه، فلما جازها قال له الموكل بالقنطرة: ما هذا غلام وإنه لإبراهيم بن عبد الله، اذهب راشداً، فأطلقهما، فركبا سفينة حتى قدما البصرة، فجعل يأتي بالجند الدار لها بابان فيقعد البعض منهم على أحد البابين ويقول: لا تبرحوا حتى آتيكم، فيخرج من الباب الآخر ويتركهم، حتى فرق الجند عن نفسه وبقى وحده.
وبلغ الخبر سفيان بن معاوية أمير البصرة، فأرسل إليهم فجمعهم، وطلب القمي فأعجزه، وكان إبراهيم قد قدم الاهواز قبل ذلك واختفى عند الحسن ابن خبيب، وكان محمد بن الحصين يطلبه، فقال يوماً: إن أمير المؤمنين كتب إلي يخبرني أن المنجمين أخبروه أن إبراهيم نازلٌ بالأهواز في جزيرة بين نهرين، وقد طلبته في الجزيرة وليس هناك، وقد عزم أن أطلبه غداً بالمدينة، لعل أمير المؤمنين يعني بقوله بين نهرين بين دجيل والمسرقان. فرجع الحسن بن خبيب إلى إبراهيم فأخبره وأخرجه إلى ظاهر البلد، ولم يطلبه محمد ذلك اليوم.
فلما كان آخر النهار خرج الحسن إلى إبراهيم فأدخله البلد، وهما على حمارين، وقت العشاء الآخرة، فلقيه أوائل خيل ابن الحصين، فنزل إبراهيم عن حماره كأنه يبول، فسأل ابن الحصين الحسن بن خبيب عن مجيئه، فقال: من عند بعض أهلي. فمضى وتركه. ورجع الحسن إلى إبراهيم فأركبه وأدخله إلى منزله، فقال له إبراهيم: والله لقد بلت دماً. قال: فأتيت الموضع فرأيته قد بال دماً.
ثم إن إبراهيم قدم البصرة، فقيل: قدمه سنة خمس وأربعين بعد ظهور أخيه محمد بالمدينة، وقيل: قدمها سنة ثلاث وأربعين ومائة، وكان الذي أقدمه وتولى كراه، في قول بعضهم، يحيى بن زياد بن حيان النبطي وأنزله في داره في بني ليث، وقيل: نزل في دار أبي فروة، ودعا الناس إلى بيعة أخيه؛ وكان أول من بايعه نميلة بن مرة العبشمي، وعفو الله بن سفيان، وعبد الواحد بن زياد، وعمرو بن سلمة الهجيمي، وعبد الله بن يحيى بن حصين الرقاشي، وندبوا الناس، فأجابهم المغيرة بن الفزع وأشباهٌ له، وأجابه أيضاً عيسى بن يونس، ومعاذ بن معاذ، وعباد بن العوام، وإسحاق بن يوسف الأزرق، ومعاوية بن هشيم بن بشير، وجماعة كثيرة من الفقهاء وأهل العلم، حتى أحصى ديوانه أربعة آلاف. وشهر أمره، فقالوا له: لو تحولت إلى وسط البصرة أتاك الناس وهم مستريحون. فتحول فنزل دار أبي مروان مولى بني سليم في مقبرة بني يشكر، وكان سفيان بن معاوية قد مالأ على أمره.
ولما ظهر أخوه محمد كتب إليه يأمره بالظهور، فوجم لذلك واغتم، فجعل بعض أصحابه يسهل عليه ذلك وقال له: قد اجتمع لك أمرك فتخرج إلى السجن فتكسره من الليل فتصبح وقد اجتمع لك عالمٌ من الناس. وطابت نفسه، وكان المنصور بظاهر الكوفة، كما تقدم، في قلةٍ من العساكر، وقد أرسل ثلاثةً من القواد إلى سفيان بن معاوية بالبصرة مدداً ليكونوا عوناً له على إبراهيم إن ظهر.
فلما أراد إبراهيم الظهور أرسل إلى سفيان فأعلمه، فجمع القواد عنده، وظهر إبراهيم أول شهر رمضان سنة خمس وأربعين ومائة فغنم دواب أولئك الجند وصلى بالناس الصبح في الجامع وقصد دار الإمارة وبها سفيان متحصناً في جماعة فحصره، وطلب سفيان منه الأمان فآمنه إبراهيم ودخل الدار ففرشوا له حصيراً، فهبت الريح فقلبته قبل أن يجلس، فتطير الناس بذلك، فقال إبراهيم: إنا لا نتطير. وجلس عليه مقلوباً وحبس القواد وحبس أيضاً سفيان ابن معاوية في القصر وقيده بقيدٍ ليعلم المنصور أنه محبوس.
وبلغ جعفراً ومحمداً ابني سليمان بن علي ظهور إبراهيم، فأتيا في ستمائة رجل، فأرسل إليهما إبراهيم المضاء بن القاسم الجزري في خمسين رجلاً، فهزمهما، ونادى منادي إبراهيم: لا يتبع مهزوم ولا يذفف على جريح.
ومضى إبراهيم بنفسه إلى باب زينب بنت سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس، وإليها ينسب الزينبيون من العباسيين، فنادى بالأمان وأن لا يعرض لهم أحد، فصفت له البصرة، ووجد في بيت مالها ألفي ألف درهم، فقوي بذلك وفرض لأصحابه لكل رجل خمسين خمسين.

فلما استقرت له البصرة أرسل المغيرة إلى الأهواز، فبلغها في مائتي رجل، وكان بها محمد بن الحصين عاملاً للمنصور، فخرج إليه في أربعة آلاف فالتقوا، فانهزم ابن الحصين ودخل المغيرة الأهواز، وقيل: إنما وجه المغيرة بعد مسيره إلى باخمرى، وسير إبراهيم إلى فارس عمرو بن شداد، فقدمها وبها إسماعيل وعبد الصمد ابنا علي بن عبد الله بن عباس، فبلغهما دنو عمرو وهما بإصطخر، فقصدا دار ابجرد فتحصنا بها، فصارت فارس في يد عمرو، وأرسل إبراهيم مروان بن سعيد العجلي في سبعة عشر ألفاً إلى واسط، وبها هارون بن حميد الإيادي من قبل المنصور، فملكها العجلي، وأرسل المنصور لحربه عامر بن إسماعيل المسلي في خمسة آلاف، وقيل: في عشرين ألفاً، فكانت بينهم وقعات ثم تهادنوا على ترك الحرب حتى ينظروا ما يكون من إبراهيم والمنصور، فلما قتل إبراهيم هرب مروان ابن سعيد عنهما فاختفى حتى مات.
فلم يزل إبراهيم بالبصرة يفرق العمال والجيوش حتى أتاه نعي أخيه محمد قبل عيد الفطر بثلاثة أيام، فخرج بالناس يوم العيد وفيه الانكسار فصلى بهم وأخبرهم بقتل محمد، فازدادوا في قتال المنصور بصيرةً، وأصبح من الغد فعسكر واستخلف على البصرة نميلة وخلف ابنه حسناً معه.
ذكر مسير إبراهيم وقتلهثم إن إبراهيم عزم على المسير، فأشار أصحابه البصريون أن تقيم وترسل الجنود، فيكون إذا انهزم لك جند أمددتهم بغيرهم فخيف مكانك واتقاك عدوك وجبيت الأموال وثبت وطأتك. فقال من عنده من أهل الكوفة: إن بالكوفة أقواماً لو رأوك ماتوا دونك، وإن لم يروك قعدت بهم أسباب شتى. فسار على البصرة إلى الكوفة.
وكان المنصور لما بلغه ظهور إبراهيم في قلة من العسكر قال: والله ما أدري كيف أصنع ! ما في عسكري إلا ألفا رجل، فرقت جندي: مع المهدي بالري ثلاثون ألفاً، ومع محمد بن الأشعث بإفريقية أربعون ألفاً، والباقون مع عيسى بن موسى، والله لئن سلمت من هذه لا يفارق عسكري ثلاثون ألفاً.
ثم كتب إلى عيسى بن موسى يأمره بالعود مسرعاً، فأتاه الكتاب وقد أحرم بعمرةٍ، فتركها وعاد. وكتب إلى سلم بن قتيبة فقدم عليه من الري، فقال له المنصور: اعمد إلى إبراهيم ولا يروعنك جمعه، فوالله إنهما جملا بني هاشم المقتولان ! فثق بما أقول. وضم إليه غيره من القواد. وكتب إلى المهدي يأمره بإنفاذ خزيمة بن خازم إلى الأهواز، فسيره في أربعة آلاف فارس، فوصلها وقاتل المغيرة، فرجع المغيرة إلى البصرة، واستباح خزيمة الأهواز ثلاثاً.
وتوالت على المنصور الفتوق من البصرة والأهواز وفارس وواسط والمدائن والسواد، وإلى جانبه أهل الكوفة في مائة ألف مقاتل ينتظرون به صيحةً، فلما توالت الأخبار عليه بذلك أنشد:
وجعلت نفسي للرماح دريئةً ... إنّ الرئيس لمثل ذاك فعول
ثم إنه رمى كل ناحية بحجرها، وبقي المنصور على مصلاه خمسين يوماً ينام عليه، وجلس عليه وعليه جبة ملونة قد اتسخ جيبها لا غيرها ولا هجر المصلى، إلا أنه كان إذا ظهر للناس لبس السواد فإذا فارقهم رجع إلى هيئته. وأهديت إليه امرأتان من المدينة، إحداهما فاطمة بنت محمد بن عيسى بن طلحة بن عبيد الله، والأخرى أم الكريم ابنة عبد الله من ولد خالد بن أسيد، فلم ينظر إليهما، فقيل له: إنهما قد ساءت ظنونهما. فقال: ليست هذه أيام نساء ولا سبيل إليهما حتى أنظر رأس إبراهيم لي أو رأسي له.
قال الحجاج بن قتيبة: لما تتابعت الفتوق على المنصور دخلت مسلماً عليه وقد أتاه خبر البصرة والأهواز وفارس، وعساكر إبراهيم قد عظمت، وبالكوفة مائة ألف سيف بإزاء عسكره ينتظر صيحة واحدة فيثبون به، فرأيته أحوذياً مشمراً قد قام إلى ما نزل به من النوائب يعركها فقام بها ولم تقعد به نفسه، وإنه كما قال الأول:
نفس عصامٍ سوّدت عصاما ... وعلّمته الكرّ والإقداما
وصيّرته ملكاً هماما
ثم وجه المنصور إلى إبراهيم عيسى بن موسى في خمسة عشر ألفاً، وعلى مقدمته حميد بن قحطبة في ثلاثة آلاف، وقال له لما ودعه: إن هؤلاء الخبثاء، يعني المنجمين، يزعمون أنك إذا لاقيت إبراهيم يجول أصحابك جولةً حتى تلقاه ثم يرجعون إليك وتكون العاقبة لك.

ولما سار إبراهيم عن البصرة مشى ليلته في عسكره سراً فسمع أصوات الطنابير، ثم فعل ذلك مرة أخرى فسمعها أيضاً، فقال: ما أطمع في نصر عسكر فيه مثل هذا ! وسمع ينشد في طريقه أبيات القطامي:
أمورٌ لو يدبّرها حليمٌ ... إذاً لنهى وهيّب ما استطاعا
ومعصية الشقيق عليك ممّا ... يزيدك مرّة منه استماعا
وخير الأمر ما استقبلت منه ... وليس بأن تتبّعه اتّباعا
ولكنّ الأديم إذا تفرّى ... بلىً وتعيباً غلب الصّناعا
فعلموا أنه نادم على مسيره.
وكان ديوانه قد أحصى مائة ألف، وقيل: كان معه في طريقه عشرة آلاف، وقيل له في طريقه ليأخذ غير الوجه الذي فيه عيسى ويقصد الكوفة فإن المنصور لا يقوم له وينضاف أهل الكوفة إليه ولا يبقى للمنصور مرجع دون حلوان، فلم يفعل. فقيل له ليبيت عيسى. فقال: أكره البيات إلا بعد الإنذار. وقال بعض أهل الكوفة ليأمره بالمسير إليها ليدعو إليه الناس وقال: أدعوهم سراً ثم أجهر، فإذا سمع المنصور الهيعة بأرجاء الكوفة لم يرد وجهه شيء دون حلوان. فاستشار بشيراً الرحال فقال: لو وثقنا بالذي تقول لكان رأياً، ولكنا لا نأمن أن تجيئك منهم طائفة فيرسل إليهم المنصور الخيل فيأخذ البريء والصغير والمرأة فيكون ذلك تعرضاً للمأثم. فقال الكوفي: كأنكم خرجتم لقتال المنصور وأنتم تتقون قتل الضعيف والمرأة والصغير ! أولم يكن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يبعث سراياه ليقاتل ويكون نحو هذا ؟ فقال بشير: أولئك كفار وهؤلاء مسلمون.
وابتع إبراهيم رأيه وسرا حتى نزل باخمرى، وهي من الكوفة على ستة عشر فرسخاً، مقابل عيسى بن موسى، فأرسل إليه سلم بن قتيبة: إنك قد أصحرت ومثلك أنفس به عن الموت، فخندق على نفسك حتى لا تؤتى إلا من مأتى واحد، فإن أنت لم تفعل فقد أغرى أبو جعفر عسكره، فتخفف في طائفة حتى تأتيه فتأخذه بقفاه. فدعا إبراهيم أصحابه وعرض عليهم ذلك؛ فقالوا: نخندق على أنفسنا ونحن الظاهرون عليهم ! لا والله لا نفعل. قال: فنأتي أبا جعفر. قالوا: ولم وهو في أيدينا متى أردناه ؟ فقال إبراهيم للرسول: أتسمع ؟ فارجع راشداً.
ثم إنهم تصافوا، فصف إبراهيم أصحابه صفاً واحداً، فأشار عليه بعض أصحابه بأن يجعلهم كراديس، فإذا انهزم كردوس ثبت كردوس، فإن الصف إذا انهزم بعضه تداعى سائره. فقال الباقون: لا نصف إلا صف أهل الإسلام، يعني قول الله تعالى: " إنَّ اللهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ في سَبِيِلِهِ صَفّاً " الآية الصف: 4.
فاقتتل الناس قتالاً شديداً وانهزم حميد بن قحطبة وانهزم الناس معه، فعرض لهم عيسى يناشدهم الله والطاعة فلا يلوون عليه. فأقبل حميد منهزماً، فقال له عيسى: الله الله والطاعة ! فقال: لا طاعة في الهزيمة ! ومر الناس فلم يبق مع عيسى إلا نفر يسير، فقيل له: لو تنحيت عن مكانك حتى تؤوب إليك الناس فتكر بهم. فقال: لا أزول عن مكاني هذا أبداً حتى أقتل أو يفتح الله على يدي، والله لا ينظر أهل بيتي إلى وجهي أبداً وقد انهزمت عن عدوهم ! وجعل يقول لمن يمر به: أقريء أهل بيتي السلام وقل لهم لم أجد فداً أفديكم به أعز من نفسي وقد بذلتها دونكم ! فبيناهم على ذلك لا يلوي أحد على أحد إذ أتى جعفر ومحمد ابنا سليمان ابن علي من ظهور أصحاب إبراهيم، ولا يشعر باقي أصحابه الذين يتبعون المنهزمين حتى نظر بعضهم فرأى القتال من ورائهم فعطفوا نحوه، ورجع أصحاب المنصور يتبعونهم، فكانت الهزيمة على أصحاب إبراهيم، فلولا جعفر ومحمد لتمت الهزيمة، وكان من صنع الله للمنصور أن أصحابه لقيهم نهر في طريقهم فلم يقدروا على الوثوب ولم يجدوا مخاضة، فعادوا بأجمعهم، وكان أصحاب إبراهيم قد مخروا الماء ليكون قتالهم من وجه واحد، فلما انهزموا منعهم الماء من الفرار، وثبت إبراهيم في نفر من أصحابه يبلغون ستمائة، وقيل أربعمائة، وقاتلهم حميد وجعل يرسل بالرؤوس إلى عيسى، وجاء إبراهيم سهمٌ عائر فوقع في حلقه فنحره، فتنحى عن موقفه وقال: أنزلوني، فأنزلوه عن مركبه وهو يقول: " وَكَانَ أمْرُ اللهِ قَدَراً مَقْدُوراً " الأحزاب: 38، أردنا أمراً وأراد الله غيره.

واجتمع عليه أصحابه وخاصته يحمونه ويقاتلون دونه، فقال حميد بن قحطبة لأصحابه: شدوا على تلك الجماعة حتى تزيلوهم عن موضعهم وتعلموا ما اجتمعوا عليه؛ فشدوا عليهم فقاتلوهم أشد قتال حتى أفرجوهم عن إبراهيم ووصلوا إليه وحزوا رأسه فأتوا به عيسى، فأراه ابن أبي الكزام الجعفري فقال: نعم هذا رأسه. فنزل عيسى إلى الأرض فسجد وبعث برأسه إلى المنصور.
وكان قتله يوم الأثنين لخمس ليالٍ بقين من ذي القعدة سنة خمس وأربعين ومائة، وكان عمره ثمانياً وأربعين سنة، ومكث منذ خرج إلى أن قتل ثلاثة أشهر إلا خمسة أيام.
وقيل: كان سبب انهزام أصحابه أنهم لما هزموا أصحاب المنصور وتبعوهم ونادى منادي إبراهيم: ألا لا تتبعوا مدبراً ! فرجعوا، فلما رآهم أصحاب المنصور راجعين ظنوهم منهزمين فعطفوا في آثارهم، وكانت الهزيمة.
وبلغ المنصور الخبر بهزيمة أصحابه أولاً فعزم على إتيان الري، فأتاه نوبخت المنجم وقال: يا أمير المؤمنين الظفر لك وسيقتل إبراهيم ! فلم يقبل منه. فبينما هو كذلك إذ جاءه الخبر بقتل إبراهيم، فتمثل:
فألقت عصاها واستقرّ بها النّوى ... كما قرّ عيناً بالإياب المسافر
فأقطع المنصور نوبخت ألفي جريب بنهر حويزة.
وحمل رأس إبراهيم إلى المنصور فوضع بين يديه، فلما رآه بكى حتى خرجت دموعه على خد إبراهيم ثم قال: أما والله إني كنت لهذا كارهاً ! ولكنك ابتليت بي وابتليت بك ! ثم جلس مجلساً عاماً وأذن للناس. فكان الداخل يدخل فيتناول إبراهيم ويسيء القول فيه ويذكر فيه القبيح التماساً لرضاء المنصور، والمنصور ممسك متغير لونه، حتى دخل جعفر بن حنظلة الدارمي فوقف فسلم ثم قال: أعظم الله أجرك يا أمير المؤمنين في ابن عمك، وغفر له ما فرط فيه من حقك ! فأسفر لون المنصور وأقبل عليه وقال: يا أبا خالد مرحباً ها هنا ! فعلم الناس أن ذلك يرضيه، فقاتلوا مثل قوله.
وقيل: لما وضع الرأس بصق في وجهه رجل من الحرس، فأمر به المنصور فضرب بالعمد فهشمت أنفه ووجهه، وضرب حتى خمد، وأمر به فجروا رجله فألقوه خارج الباب.
وقي: ونظر المنصور إلى سفيان بن معاوية بعد مدة راكباً فقال: لله العجب كيف يفلتني ابن الفاعلة ! انقضى أمر إبراهيم رضي الله عنه.
ذكر عدة حوادثوفيها خرجت الترك والخزر بباب الأبواب فقتلوا من المسلمين بأرمينية جماعة كثيرة.
وحج بالناس هذه السنة السري بن عبد الله بن الحارث بن العباس، وكان على مكة، وكان على المدينة عبد الله بن الربيع، وعلى الكوفة عيسى بن موسى، وعلى البصرة سلم بن قتيبة الباهلي، وعلى قضائها عباد بن منصور، وعلى مصر يزيد بن حاتم.
وفيها عزل المنصور مالك بن الهيثم عن الموصل بابنه جعفر بن أبي جعفر المنصور وسير معه حرب بن عبد الله، وهو من أكابر قواده، وهو صاحب الحربية ببغداد، وبنى بأسفل الموصل قصراً وسكنه، فهو يعرف إلى اليوم بقصر حرب، وفيه ولدت زبيدة بنت جعفر زوجة الرشيد، وعنده يومنا هذا قرية كانت ملكاً لنا فبنينا فيها رباطاً للصوفية وقفنا القرية عليه، قد جمعت كثيراً من هذا الكتاب في هذه القرية في دار لنا بها، وهي من أنزه المواضع وأحسنها، وأثر القصر باقٍ بها إلى الآن. سبحان من لا يزول ولا تغيره الدهور.
وفيها مات عمرو بن ميمون بن مهران. والحسن بن الحسن بن علي ابن أبي طالب، وكان موته في حبس المنصور، لأنه أخذه من المدينة، كما ذكرناه، وهو عم محمد وإبراهيم. وفيها مات عبد الملك بن أبي سليمان العرزمي، ويحيى بن الحارث الذماري، وله سبعون سنة. وإسماعيل بن أبي خالد البجلي، وحبيب بن الشهيد مولى الأزد، وكنيته أبو شهيد.
ثم دخلت سنة ست وأربعين ومائة

ذكر انتقال المنصور إلى بغداد

وكيفية بنائها

وفيها، في صفر، تحول المنصور من مدينة ابن هبيرة إلى بغداد وبنى مدينتها، وقد ذكرنا في سنة خمس وأربعين ومائة السبب الباعث للمنصور على بناء مدينة بغداد، ونذكر الآن بناءها.
ولما عزم المنصور على بناء بغداد شاور أصحابه، وكان فيهم خالد بن برمك، فأشار أيضاً بذلك، وهو خطها، فاستشاره في نقض المدائن وإيوان كسرى ونقل نقضها إلى بغداد، فقال: لا أرى ذلك، لأنه علم من أعلام الإسلام يستدل به الناظر على أنه لم يكن ليزال مثل أصحابه عنه بأمر الدنيا، وإنما هو على أمر دين، ومع هذا ففيه مصلى علي بن أبي طالب. قال المنصور: لا، أبيت يا خالد إلا الميل إلى أصحابك العجم ! وأمر بنقض القصر الأبيض، فنقضت ناحية منه وحمل نقضه، فنظر، فكان مقدار ما يلزمهم له أكثر من ثمن الحديد. فدعا خالد بن برمك فأعلمه ذلك، فقال: يا أمير المؤمنين قد كنت أرى أن لا تفعل، فأما إذ فعلت فإني أرى أن تهدم لئلا يقال إنك عجزت عن هدم ما بناه غيرك. فأعرض عنه وترك هدمه.
ونقل أبواب مدينة واسط فجعلها على بغداد، وباباً جيء به من الشام، وباباً آخر جيء به من الكوفة كان عمله خالد بن عبد الله القسري؛ وجعل المدينة مدورةً لئلا يكون بعض الناس أقرب إلى السلطان من بعض، وعمل لها سورين، السور الداخل أعلى من الخارج، وبنى قصره في وسطها، والمسجد الجامع بجانب القصر، وكان الحجاج بن أرطأة هو الذي خط المسجد وقبلته غير مستقيمة يحتاج المصلي أن ينحرف إلى باب البصرة لأنه وضع بعد القصر، وكان القصر غير مستقيم على القبلة.
وكان اللبن الذي يبنى به ذراعاً في ذراع، ووزن بعضها لما نقض، وكان وزن لبنة منه مائة رطل وستة عشر رطلاً، وكانت مقاصير جماعة من قواد المنصور وكتابه تشرع أبوابها إلى رحبة الجامع، فطلب إليه عمه عيسى ابن علي أن يأذن له في الركوب من باب الرحبة إلى القصر لضعفه، فلم يأذن له، قال: فاحسبني راوية، فأمر الناس بإخراج أبوابهم من الرحبة إلى فصلان الطاقات.
وكانت الأسواق في المدينة، فجاء رسول الله لملك الروم، فأمر الربيع فطاف به في المدينة، فقال: كيف رأيت ؟ قال: رأيت بناء حسناً إلا أني رأيت أعداءك معك وهم السوقة. فلما عاد الرسول عنه أمر بإخراجهم إلى ناحية الكرخ.
وقيل: إنما أخرجهم لأن الغرباء يطرقونها ويبيتون فيها وربما كان فيهم الجاسوس.
وقيل: إن المنصور كان يتبع من خرج مع إبراهيم بن عبد الله، وكان أبو زكرياء يحيى بن عبد الله، محتسب بغداد، له مع إبراهيم ميل، فجمع جماعةً من السفلة فشغبوا على المنصور، فسكنهم وأخذ أبا زكرياء فقتله وأخرج الأسواق، فكلم في بقال، فأمر أن يجعل في كل ربع بقال يبيع البقل والخل حسب.
وجعل الطريق أربعين ذراعاً.
وكان مقدار النفقة على بنائها وبناء المسجد والقصر والأسواق والفصلان والخنادق وأبوابها أربعة آلاف ألف وثمانمائة وثلاثة درهماً.
وكان الأستاذ من البنائين يعمل يومه بقيراط فضة، والروزكاري بحبتين، وحاسب القواد عند الفراغ منها فألزم كلاً منهم بما بقي عنده فأخذه، حتى إن خالد بن الصلت بقي عليه خمسة عشر درهماً فحبسه وأخذها منه.
ذكر خروج العلاء بالأندلسوفيها سار العلاء بن مغيث اليحصبي من إفريقية إلى مدينة بناحية من الأندلس ولبس السواد وقام بالدولة العباسية وخطب للمنصور، واجتمع إليه خلقٌ كثير، فخرج إليه الأمير عبد الرحمن الأموي، فالتقيا بنواحي إشبيلية، ثم تحاربا أياماً، فانهزم العلاء وأصحابه، وقتل منهم في المعركة سبعة آلاف، وقتل العلاء، وأمر بعض التجار بحمل رأسه ورؤوس جماعة من مشاهير أصحابه إلى القيروان وإلقائها بالسوق سراً، ففعل ذلك، ثم حمل منها شيء إلى مكة، فوصلت وكان بها المنصور، وكان مع الرؤوس لواء أسود وكتاب كتبه المنصور للعلاء.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة عزل سلم بن قتيبة عن البصرة.
وكان سبب عزله أن المنصور كتب إليه يأمره بهدم دور من خرج مع إبراهيم وبعقر نخلهم؛ فكتب سلم: بأي ذلك أبدأ، بالدور أم بالنخل ؟ فأنكر المنصور ذلك عليه وعزله واستعمل محمد بن سليمان، فعاث بالبصرة وهدم دار أبي مروان، ودار عون بن مالك، ودار عبد الواحد بن زياد وغيرهم.
وغزا الصائفة هذه السنة جعفر بن حنظلة البهراني.
وفيها عزل عن المدينة عبد الله بن الربيع الحارثي، وولي مكانه جعفر بن سليمان، فقدمها في ربيع الأول. وفيها عزل عن مكة السري بن عبد الله ووليها عبد الصمد بن علي.
وحج بالناس هذه السنة عبد الوهاب بن إبراهيم الإمام.

وفيها مات هشام بن عروة بن الزبير، وقيل سنة سبع وأربعين في شعبان. وعوف الأعرابي. وطلحة بن يحيى بن طلحة بن عبيد الله التميمي الكوفي.
وفيها غزا مالك بن عبد الله الخثعمي، الذي يقال له مالك الصوائف، وهو من أهل فلسطين، بلاد الروم فغنم غنائم كثيرة ثم قفل، فلما كان من درب الحدث على خمسة عشر ميلاً بموضع يدعى الرهوة نزل بها ثلاثاً وباع الغنائم وقسم سهام الغنيمة، فسميت تلك الرهوة رهوة مالك.
وفيها توفي ابن السائب الكلبي النسابة.
ثم دخلت سنة سبع وأربعين ومائة

ذكر قتل حرب بن عبد الله

فيها أغار أسترخان الخوارزمي في جمع من الترك على المسلمين بناحية أرمينية وسبى من المسلمين وأهل الذمة خلقاً ودخلوا تفليس، وكان حرب مقيماً بالموصل في ألفين من الجند لمكان الخوارج الذين بالجزية، وسير المنصور إلى محاربة الترك جبرائيل بن يحيى وحرب بن عبد الله، فقاتلوهم، فهزم جبرائيل وقتل حرب، وقتل من أصحاب جبرائيل خلقٌ كثير.
ذكر البيعة للمهدي وخلع عيسى بن موسىوفيها خلع عيسى بن موسى بن محمد بن علي من ولاية العهد وبويع للمهدي محمد بن المنصور.
وقد اختلف في السبب الذي خلع لأجله نفسه، فقيل: إن عيسى لم يزل على ولاية العهد وإمارة الكوفة ومن أيام السفاح إلى الآن، فلما كبر المهدي وعزم المنصور على البيعة له كلم عيسى بن موسى في ذلك، وكان يكرمه ويجلسه عن يمينه ويجلس المهدي عن يساره، فلما قال له المنصور في معنى خلع نفسه وتقديم المهدي عليه أبى وقال: يا أمير المؤمنين كيف بالأيمان علي وعلى المسلمين من العتق والطلاق وغير ذلك ؟ ليس إلى الخلع سبيل ! فتغير المنصور عليه وباعده بعض المباعدة وصار يأذن للمهدي قبله، وكان يجلس عن يمينه في مجلس عيسى ثم يؤذن لعيسى فيدخل فيجلس إلى جانب المهدي، ولم يجلس عن يسار المنصور، فاغتاظ منه ثم صار يأذن للمهدي ولعمه عيسى بن علي، ثم لعبد الصمد بن علي، ثم لعيسى بن موسى، وربما قدم وأخر، إلا أنه يبدأ بالإذن للمهدي على كل حال.
وتوهم عيسى أنه يقدم إذنهم لحاجةٍ له إليهم، وعيسى صامت لا يشكو، ثم صار حال عيسى إلى أعظم من ذلك، فكان يكون في المجلس معه بعض ولده فيسمع الحفر في أصل الحائط وينثر عليه التراب وينظر إلى الخشبة من السقف قد حفر عن أحد طرفيها لتقلع فيسقط التراب على قلنسوته وثيابه فيأمر من معه من ولده بالتحول ويقوم هو يصلي ثم يؤذن له فيدخل بهيئته والتراب على رأسه وثيابه لا ينفضه، فيقول له المنصور: يا عيسى ما يدخل علي أحد بمثل هيئتك من كثرة الغبار والتراب ! أفكل هذا من الشارع ؟ فيقول: أحسب ذلك يا أمير المؤمنين، ولا يشكو شيئاً.
وكان المنصور يرسل إليه عمه عيسى بن علي في ذلك، فكان عيسى بن موسى لا يؤثره ويتهمه. فقيل: إن المنصور أمر أن يسقى عيسى بن موسى بعض ما يتلفه فوجد الماء في بطنه فاستأذن في العود إلى بيته بالكوفة، فأذن له، فمرض من ذلك واشتد مرضه ثم عوفي بعد أن أشفى.
وقال عيسى بن علي للمنصور: إن ابن موسى إنما يتربص بالخلافة لابنه موسى فابنه الذي يمنعه، فقال له: خوفه وتهدده، فكلمه عيسى بن علي في ذلك وخوفه، فخاف موسى بن عيسى وأتى العباس بن محمد فقال: يا عم إني أرى ما يسام أبي من إخراج هذا الأمر عن عنقه وهو يؤذى بصنوف الأذى والمكروه، فهو يهدد مرة، ويؤخر إذن مرة، ويهدم عليه الحيطان مرة، وتدس إليه الحتوف مرة، وأبي لا يعطي على ذلك شيئاً ولا يكون ذلك أبداً، ولكن ها هنا طريق لعله يعطي عليها وإلا فلا، قال: وما هو ؟ قال: يقبل عليه أمير المؤمنين وأنا شاهد فيقول له: إني أعلم أنك لا تبخل بهذا الأمر عن المهدي لنفسك لكبر سنك وأنه لا تطول مدتك فيه، وإنما تبخل به لإبنك، أفتراني أدع ابنك يبقى بعدك حتى يلي على ابني ؟ كلا والله لا يكون ذلك أبداً، ولأثبن على ابنك تنظر حتى تيأس منه. فإن فعل ذلك فلعله أن يجيب إلى ما يراد منه.
فجاء العباس إلى المنصور وأخبره بذلك، فلما اجتمعوا عنده قال ذلك، وكان عيسى بن علي حاضراً، فقام ليبول، فأمر عيسى بن موسى ابنه موسى ليقوم معه يجمع عليه ثيابه، فقام معه، فقال له عيسى بن علي: بأبي أنت وبأبي أبٌ ولدك ! والله إني لأعلم أنه لا خير في هذا الأمر بعدكما، وإنكما لأحق به، ولكن المرء مغرىً بما تعجل، فقال موسى في نفسه: امكنني هذا والله من مقاتله وهو الذي يغري بأبي، والله لأقتلنه ! فلما رجعا قال موسى لأبيه ذلك سراً، فاستأذنه في أن يقول للمنصور ما سمع منه، فقال له أبوه: أف لهذا رأياً ومذهباً ! ائتمنك عمك على مقالة أراد أن يسرك بها فجعلتها سبباً لمكروهه، لا يسمعن هذا أحد، ارجع إلى مكانك.
فلما رجع إلى مكانه أمر المنصور الربيع فقام إلى موسى فخنقه بحمائله، وموسى يصيح: الله الله في دمي يا أمير المؤمنين ! وما يبالي عيسى أن تقتلني وله بضعة عشر ذكراً، والمنصور يقول: يا ربيع أزهق نفسه، والربيع يوهم أنه يريد تلفه وهو يرفق به وموسى يصيح. فلما رأى ذلك أبوه قال: والله يا أمير المؤمنين ما كنت أظن أن الأمر يبلغ منك هذا كله ! فاكفف عنه، فها أنا ذا أشهدك أن نسائي طوالق ومماليكي أحرار وما أملك في سبيل الله تصرف ذلك في من رأيت يا أمير المؤمنين ! وهذه يدي بالبيعة للمهدي. فبايعه للمهدي. ثم جعل عيسى بن موسى بعد المهدي.
فقال بعض أهل الكوفة: هذا الذي كان غداً فصار بعد غد.
وقيل: إن المنصور وضع الجند وكانوا يسمعون عيسى بن موسى ما يكره، فشكا ذلك من فعلهم، فنهاهم المنصور عنه، وكانوا يكفون ثم يعودون، ثم إنهما تكاتبا مكاتبات أغضبت المنصور، وعاد الجند معه لأشد ما كانوا، منهم: أسد بن المرزبان، وعقبة بن سلم، ونصر بن حرب بن عبد الله، وغيرهم، فكانوا يمنعون من الدخول عليه ويسمعونه، فشكاهم إلى المنصور، فقال له: يا بن أخي أنا والله أخافهم عليك وعلى نفسي، فإنهم يحبون هذا الفتى، فلو قدمته بين يديك لكفوا. فأجاب عيسى إلى ذلك.
وقيل: إن المنصور استشار خالد بن برمك في ذلك وبعثه إلى عيسى، فأخذ معه ثلاثين من كبار شيعة المنصور ممن يختارهم وقال لعيسى في أمر البيعة، فامتنع، فرجعوا إلى المنصور وشهدوا على عيسى أنه خلع نفسه فبايع للمهدي، وجاء عيسى فأنكر ذلك فلم يسمع منه، وشكر لخالد صنيعه.
وقيل: بل اشترى المنصور منه ذلك بمال قدره أحد عشر ألف ألف درهم له ولأولاده وأشهد على نفسه بالخلع.
وكانت مدة ولاية عيسى بن موسى الكوفة ثلاث عشرة سنةً، وعزله المنصور واستعمل محمد بن سليمان بن علي عليها ليؤذي عيسى ويستخف به، فلم يفعل ولم يزل معظماً له مبجلاً.
ذكر موت عبد الله بن عليوكان المنصور قد أحضر عيسى بن موسى بعد أن خلع نفسه وسلم إليه عمه عبد الله بن علي وأمره بقتله، وقال له: إن الخلافة صائرةٌ إليك بعد المهدي فاضرب عنقه، وإياك أن تضعف فتنقض علي أمري الذي دبرته؛ ثم مضى إلى مكة وكتب إلى عيسى من الطريق يستعلم منه ما فعل في الأمر الذي أمره، فكتب عيسى في الجواب: قد أنفذت ما أمرت به؛ فلم يشك أنه قتله.
وكان عيسى حين أخذ عبد الله من عند المنصور دعا كاتبه يونس بن فروة وأخبره الخبر، فقال: أراد أن تقتله ثم يقتله لأنه أمر بقتله سراً ثم يدعيه عليك علانيةً، فلا تقتله ولا تدفعه إليه سراً أبداً واكتم أمره. ففعل ذلك عيسى.
فلما قدم المنصور وضع على أعمامه من يحركهم على الشفاعة في أخيهم عبد الله، ففعلوا وشفعوا، فشفعهم وقال لعيسى: إني كنت دفعت إليك عمي وعمك عبد الله ليكون في منزلك، وقد كلمني عمومتك فيه، وقد صفحت عنه فأتنا به.

قال: يا أمير المؤمنين أل تأمرني بقتله ؟ فقتلته ! قال: ما أمرتك ! قال: بلى أمرتني. قال: ما أمرتك إلا بحبسه وقد كذبت ! ثم قال المنصور لعمومته: إن هذا قد أقر لكم بقتل أخيكم، قالوا: فادفعه إلينا نقيده به. فسلمه إليهم، وخرجوا به إلى الرحبة، واجتمع الناس وشهر الأمر، وقام أحدهم ليقتله، فقال له عيسى: أفاعل أنت ؟ قال: إي والله ! قال: ردوني إلى أمير المؤمنين. فردوه إليه. فقال له: إنما أردت بقتله أن تقتلني. هذا عك حي سوي. قال: ائتنا به. فأتاه به. قال: يدخل حتى أرى رأيي؛ ثم انصرفوا، ثم أمر به فجعل في بيت أساسه ملح وأجرى الماء في أساسه فسقط عليه، فمات فدفن في مقابر باب الشام، فكان أول من دفن فيها؛ وكان عمره اثنتين وخمسين سنة.
قيل: ركب المنصور يوماً ومعه ابن عياش المنتوف، فقال له المنصور: تعرف ثلاثة خلفاء أسماؤهم على العين قتلت ثلاثة خوارج مبدأ أسمائهم على العين ؟ قال: لا أعرف إلا ما يقول العامة: إن علياً قتل عثمان، وكذبوا؛ وعبد الملك قتل عبد الرحمن بن الأشعث؛ وعبد الله بن الزبير قتل عمرو ابن سعيد؛ وعبد الله بن علي سقط عليه البيت. فقال المنصور: إذا سقط عليه فما ذنبي أنا ؟ قال: ما قلت إن لك ذنباً.
قوله: ابن الزبير قتل عمرو بن سعيد ليس بصحيح، إنما قتله عبد الملك.
عياش بالياء المثناة من تحت، والشين المعجمة.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة ولى المنصور محمداً ابن أخيه أبي العباس السفاح، البصرة، فاستعفى منها، فأعفاه، فانصرف إلى بغداد واستخلف بها نخبة بن سالم، فأقره المنصور عليها، فلما رجع إلى بغداد مات بها.
وحج بالناس هذه السنة المنصور، وكان عامله على مكة والطائف عمه عبد الصمد بن علي، وعلى المدينة جعفر بن سليمان، وعلى مصر يزيد بن حاتم المهلبي.
وفيها أغزى عبد الرحمن الأموي صاحب الأندلس مولاه بدراً، وتمام ابن علقمة طليطلة، وبها هاشم بن عذرة، وضيقا عليه، ثم أسراه هو وحياة ابن الوليد اليحصبي وعثمان بن حمزة بن عبيد الله بن عمر بن الخطاب، وأتيا بهم إلى عبد الرحمن في جباب صوف وقد حلقت رؤوسهم ولحاهم وقد أركبوا الحير وهم في السلاسل، ثم صلبوا بقرطبة.
وفيها قدم رسول عبد الرحمن الذي أرسله إلى الشام في إحضار ولده الأكبر سليمان فحضر وسليمان معه، وكان قد ولد لعبد الرحمن بالأندلس ولد هشام، فقدمه الأمير عبد الرحمن على سليمان، فحصل بينهما حقدٌ وغل أوجبا ما نذكره فيما بعد.
وفيها تناثرت النجوم.
وفيها مات أشعث بن عبد الملك الحمراني البصري. وهشام بن حسان مولى لعتيك، وقيل: مات سنة ثمان وأربعين. وعبد الرحمن بن زبيد بن الحارث اليامي أبو الأشعث الكوفي.
ثم دخلت سنة ثمان وأربعين ومائة

ذكر خروج حسان بن مجالد

وفيها خرج حسان بن مجالد بن يحيى بن مالك بن الأجدع الهمداني. ومالك هذا هو أخو مسروق بن الأجدع. وكان خروجه بنواحي الموصل بقرية تسمى بافخارى قريب من الموصل على دجلة، فخرج إليه عسكر الموصل، وعليها الصقر بن نجدة، وكان قد وليها بعد حرب بن عبد الله، فالتقوا واقتتلوا وانهزم عسكر الموصل على الجسر، وأحرق الخوارج أصحاب حسان السوق هناك ونهبوه.
ثم إن حسان سار إلى الرقة ومنها إلى البحر ودخل إلى بلد السند، وكانت الخوارج من أهل عمان يدخلونهم ويدعونهم، فاستأذنهم في المصير إليهم، فلم يجيبوه، فعاد إلى الموصل، فخرج إليه الصقر أيضاً والحسن بن صالح بن حسان الهمداني وبلال القيسي، فالتقوا فانهزم الصقر وأسر الحسن بن صالح وبلال، فقتل حسان بلالاً واستبقى الحسن لأنه من همدان، ففارقه بعض أصحابه لهذا.
وكان حسان قد أخذ رأي الخوارج عن خاله حفص بن أشيم، وكان من علماء الخوارج وفقهائهم.
ولما بلغ المنصور خروج حسان قال: خارجي من همدان ؟ قالوا: إنه ابن أخت حفص بن أشيم. فقال: فمن هناك ؟ وإنما انكر المنصور ذلك لأن عامة همدان شيعة لعلي، وعزم المنصور على إنفاذ الجيوش إلى الموصل والفتك بأهلها، فأحضر أبا حنيفة، وابن أبي ليلى، وابن شبرمة، وقال لهم: إن أهل الموصل شرطوا إلي أنهم لا يخرجون علي، فإن فعلوا حلت دماؤهم وأموالهم، وقد خرجوا. فسكت أبو حنيفة وتكلم الرجلان وقالا: رعيتك، فإن عفوت فأهل ذلك أنت، وإن عاقبت فبما يستحقون. فقال لأبي حنيفة: أراك سكت يا شيخ ؟ فقال: يا أمير المؤمنين أباحوك ما لا يملكون أرأيت لو أن امرأة أباحت فرجها بغير عقد نكاح وملك يمين أكان يجوز أن توطأ ؟ قال: لا ! وكف عن أهل الموصل وأمر أبا حنيفة وصاحبيه بالعود إلى الكوفة.
ذكر استعمال خالد بن برمكوفيها استعمل المنصور على الموصل خالد بن برمك وسبب ذلك أنه بلغه انتشار الأكراد بولايتها وإفسادهم، فقال: من لها ؟ فقالوا: المسيب بن زهير، فأشار عمارة بن غمرة بخالد بن برمك، فولاه وسيره إليها وأحسن الناس وقهر المفسدين وكفهم، وهابه أهل البلد هيبةً شديدة مع إحسانه إليهم.
وفيها ولد الفضل بن يحيى بن خالد بن برمك لسبع بقين من ذي الحجة قبل أن يولد الرشيد بن المهدي بسبعة أيام، فأرضعته الخيزران أم الرشيد بلبن ابنها، فكان الفضل بن يحيى أخا الرشيد من الرضاعة؛ ولذلك يقول سلم الخاسر:
أصبح الفضل والخليفة هارو ... ن رضيعي لبان خير النساء
وقال أبو الجنوب:
كفى لك فضلاً أنّ أفضل خرّةٍ ... غذتك بثديٍ والخليفة واحد
ذكر ولاية الأغلب بن سالم إفريقيةلما بلغ المنصور خروج محمد بن الأشعث من إفريقية بعث إلى الأغلب ابن سالم بن عقال بن خفاجة التميمي عهداً بولاية إفريقية. وكان هذا الأغلب ممن قام مع أبي مسلم الخراساني وقدم إفريقية مع محمد بن الأشعث؛ فلما أتاه العهد القيروان في جمادى الآخرة سنة ثمانٍ وأربعين ومائة وأخرج جماعةً من قواد المضرية وسكن الناس.
وخرج عليه أبو قرة في جمعٍ كثير من البربر، فسار إليه الأغلب، فهرب أبو قرة من غير قتال، وسار الأغلب يريد طنجة، فاشتد ذلك على الجند وكرهوا المسير وتسللوا عنه إلى القيروان، فلم يبق معه إلا نفر يسي.
وكان الحسن بن حرب الكندي بمدينة تونس، وكاتب الجند ودعاهم إلى نفسه، فأجابوه، فسار حتى دخل القيروان من غير مانع.
وبلغ الأغلب الخبر فعاد مجداً، فقال له بعض أصحابه: ليس من الرأي أن تعدل إلى لقاء العدو في هذه العدة القليلة، ولكن الرأي أن تعدل إلى قابس، فإن أكثر من معه يجيء إليك لأنهم كرهوا المسير إلى طنجة لا غير وتقوى بهم وتقاتل عدوك. ففعل ذلك وكثر جمعه وسار إلى الحسن بن حرب فاقتتلوا قتالاً شديداً، فانهزم الحسن وقتل من أصحابه جمع كثير، ومضى الحسن إلى تونس في جمادى الآخرة سنة خمسين ومائة، ودخل الأغلب القيروان.
وحشد الحسن وجمع فصار في عدة عظيمة، فقصد الأغلب، فخرج إليه الأغلب من القيروان، فالتقوا واقتتلوا، فأصاب الأغلب سهمٌ فقتله، وثبت أصحابه، فتقدم عليهم المخارق بن غفار، فحمل المخارق على الحسن، وكان في ميمنة الأغلب، فهزمه، فمضى منهزماً إلى تونس في شعبان سنة خمسين ومائة، وولي المخارق إفريقية في رمضان، ووجه الخيل في طلب الحسن، فهرب الحسن من تونس إلى كنايه فأقام شهرين، ثم رجع إلى تونس، فخرج إليه من بها من الجند فقتلوه.
وقد قيل: إن الحسن قتل بعد قتل الأغلب، لأن أصحاب الأغلب ثبتوا بعد قتله في المعركة، فقتل الحسن بن حرب أيضاً وولى أصحابه منهزمين، وصلب الحسن، ودفن الأغلب وسمي الشهيد، وكانت هذه الوقعة في شعبان سنة خمسين ومائة.
ذكر الفتن بالأندلسفي هذه السنة خرج سعيد اليحصبي المعروف بالمطري بالأندلس بمدينة لبلة.

وسبب ذلك أنه سكر يوماً فتذكر من قتل من أصحابه اليمانية مع العلاء، وقد ذكرناه، فعقد لواء، فلما صحا رآه معقوداً فسأل عنه فأخبر به، فأراد حله ثم قال: ما كنت لأعقد لواء ثم أحله بغير شيء ؟! وشرع في الخلاف، فاجتمعت اليمانية إليه وقصد إشبيلية وتغلب عليها وكثر جمعه، فبادره عبد الرحمن صاحب الأندلس في جموعه، فامتنع المطري في قلعة زعواق لإحدى عشرة ليلة خلت من ربيع الأول، فحصره عبد الرحمن فيها وضيق عليه ومنع أهل الخلاف من الوصول إليه.
وكان قد وافقه على الخلاف غياث بن علقمة اللخمي، وكان بمدينة شذونة، وقد انضاف إليه جماعةٌ من رؤساء القبائل يريدون إمداد الطري، وهم في جمع كثير.
فلما سمع عبد الرحمن ذلك سير إليهم بدراً مولاه في جيش، فحال بينهم وبين الوصول إلى المطري، فطال الحصار عليه وقلت رجاله بالقتل، ففارقه بعضهم، فخرج يوماً من القلعة وقاتل فقتل وحمل رأسه إلى عبد الرحمن.
فقدم أهل القلعة عليهم خليفة بن مروان، فدام الحصار عليهم، فأرسل أهلها يطلبون الأمان من عبد الرحمن ليسلموا إليه خليفة، فأجابهم إلى ذلك وآمنهم، فسلموا إليه الحصن وخليفة، فخرب الحصن وقتل خليفة ومن معه، ثم انتقل إلى غياث، وكان موافقاً للمطري على الخلاف، فحصرهم وضيق عليهم، فطلبوا الأمان فآمنهم إلا نفراً كان يعرف كراهتهم لدولته، فإنه قبض عليهم، وعاد إلى قرطبة، فلما عاد إليها خرج عليه عبد الله بن خراشة الأسدي بكورة جيان، فاجتمعت إليه جموعٌ، فأغار على قرطبة، فسير إليه عبد الرحمن جيشاً، فتفرق جمعه، فطلب الأمان، فبذله له عبد الرحمن ووفى له.
ذكر عدة حوادثوفيها عسكر صالح بن علي بدابق ولم يغز.
وحج بالناس أبو جعفر المنصور، وكان ولاة الأمصار من تقدم ذكرهم.
وفيها مات سليمان بن مهران الأعمش، وكان مولده سنة ستين. وفيها مات جعفر بن محمد الصادق وقبره بالمدينة يزال، وهو وأبوه وجده في قبر واحد مع الحسن بن علي بن أبي طالب. وفيها مات زكرياء بن أبي زائدة. وأبو أمية عمرو بن الحارث بن يعقوب مولى قيس بن سعد بن عبادة، وقيل غير ذلك، وكان مولده سنة تسعين. وعبد الله بن يزيد مولى الأسود بن سفيان، ويقال مولى تميم، وهو ثقة. ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى القاضي. ومحمد ابن الوليد الزبيدي. ومحمد بن عجلان المدني. وعوام بن حوشب بن يزيد ابن رويم الشيباني الواسطي. ويحيى بن أبي عمرو السيباني، من أهل الرملة.
سيبان بالسين المهملة، ثم بالياء المثناة من تحت، ثم بالباء الموحدة: بطن من حمير.
ثم دخلت سنة تسع وأربعين ومائةوفيها غزا العباس بن محمد الصائفة أرض الروم ومعه الحسن بن قحطبة ومحمد بن الأشعث، فمات محمد في الطريق.
وفيها استتم المنصور بناء سور بغداد وخندقها وفرغ من جميع أمورها وسار إلى حديثة الموصل ثم عاد.
وحج بالناس محمد بن إبراهيم بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس. وفيها عزل عبد الصمد بن علي على مكة في قول بعضهم، واستعمل محمد بن إبراهيم. وكان عمال الأمصار من تقدم ذكرهم سوى مكة والطائف.
وفيها أغزى عبد الرحمن صاحب الأندلس بدراً مولاه إلى بلاد العدو فجاوز إليه وأخذ جزيتها. وكان أبو الصباح حي بن يحيى على إشبيلية فعزله فدعا إلى الخلاف، فأنفذ إليه عبد الرحمن وخدعه حتى حضر عنده فقتله.
وفيها مات سلم بن قتيبة الباهلي بالري، وكان مشهوراً عظيم القدر. وكهمس بن الحسن أبو الحسن التميمي البصري. وفيها توفي عيسى بن عمر الثقفي النحوي المشهور، وعنه أخذ الخليل النحو، وله فيه تصنيف.
ثم دخلت سنة خمسين ومائة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 15:33

ذكر خروج أستاذ سيس

وفيها خرج أستاذ سيس في أهل هراة وباذغيس وسجستان وغيرها من خراسان، وكان فيما قيل في ثلاثمائة ألف مقاتل، فغلبوا على عامة خراسان، وساروا حتى التقوا هم وأهل مرو الروذ، فخرج إليهم الأجشم المروروذي في أهل مرو الروذ فقاتلوه قتالاً شديداً، فقتل الأجشم وكثر القتل في أصحابه وهزم عدة من القواد، منهم: معاذ بن مسلم، وجبرائيل بن يحيى، وحماد ابن عمرو، وأبو النجم السجستاني، وداود بن كرار.
ووجه المنصور، وهو بالرذان، خازم بن خزيمة إلى المهدي، فولاه المهدي محاربة أستاذ سيس وضم إليه القواد. فسار خازم وأخذ معه من انهزم وجعلهم في أخريات الناس يكثر بهم من معه، وكان معه من هذه الطبقة اثنان وعشرون ألفاً. ثم انتخب منهم ستة آلاف رجل وضمهم إلى اثني عشر ألفاً كانوا معه من المنتخبين، وكان بكار بن سلم فيمن انتخب، وتعبأ للقتال، فجعل الهيثم بن شعبة بن ظهير على ميمنته، ونهار بن حصين السعدي على ميسرته، وبكار بن سلم العقيلي في مقدمته، وكان لواؤه مع الزبرقان.
فمكر بهم وراوغهم في أن ينقلهم من موضع إلى موضع وخندق إلى خندق حتى قطعهم، وكان أكثرهم رجالة، ثم سار خازم إلى موضع فنزله وخندق عليه وعلى جميع أصحابه، وجعل له أربعة أبواب، وجعلى على كل باب ألفاً من أصحابه الذين انتخب. وأتى أصحاب أستاذ سيس ومعهم الفؤوس والمرور والزبل ليطموا الخندق، فأتوا الخندق من الباب الذي عليه بكار بن سلم، فحملوا على أصحاب بكار حملة هزموهم بها، فرمى بكار بنفسه، فترجل على باب الخندق وقال لأصحابه: لا يؤتى المسلمون من ناحيتنا. فترجل معه من أهله وعشيرته نحو من خمسين رجلاً وقاتلوهم حتى ردوهم من بابهم، ثم أقبل إلى الباب الذي عليه خازم رجل من أصحاب أستاذ سيس من أهل سجستان اسمه الحريش، وهو الذي كان يدبر أمره، فلما رآه خازم مقبلاً بعث إلى الهيثم بن شعبة، وكان في الميمنة، يأمره أن يخرج من الباب الذي عليه بكار، فإن من بإزائه قد شغلوا عنهم، ويسير حتى يغيب عن أبصارهم، ثم يرجع من خلف العدو، وقد كانوا يتوقعون قدوم أبي عون بن سلم بن قتيبة من طخارستان.
وبعث خازم إلى بكار: إذا رأيت رايات الهيثم قد جاءت كبروا وقولوا: قد جاء أهل طخارستان. ففعل ذلك الهيثم، وخرج خازم في القلب على الحريش وشغلهم بالقتال وصبر بعضهم لبعض.
فبينا هم على ذلك نظروا إلى أعلام الهيثم فتنادوا بينهم: جاء أهل طخارستان، فلما نظروا إليها حمل عليهم أصحاب خازم فكشفوهم، ولقيهم أصحاب الهيثم فطعنوهم بالرماح ورموهم بالنشاب.
وخرج عليهم نهار بن حصين من ناحية الميسرة وبكار بن سلم وأصحابه من ناحيتهم فهزموهم ووضعوا فيهم السيوف، فقتلهم المسلمون فأكثروا، وكان عدد من قتل سبعين ألفاً، وأسروا أربعة عشر ألفاً، ونجا أستاذ سيس إلى جبل في نفر يسير، فحصرهم خازم وقتل الأسرى، ووافاه أبو عون وعمرو ابن سلم ومن معهما، فنزل أستاذ سيس على حكم أبي عون، فحكم أن يوثق أستاذ سيس وبنوه وأهل بيته بالحديد، وأن يعتق الباقون وهم ثلاثون ألفاً، فأمضى خازم حكمه وكسا كل رجل ثوبين، وكتب إلى المهدي بذلك، فكتب المهدي إلى المنصور.
وقيل: إن خروج أستاذ سيس كان سنة خمسين، وكانت هزيمته سنة إحدى وخمسين ومائة.
وقد قيل: إن أستاذ سيس ادعى النبوة وأظهر أصحابه الفسق وقطع السبيل.
وقيل: إنه جد المأمون أبو أمه مراجل، وابنه غالب خال المأمون، وهو الذي قتل ذا الرياستين الفضل بن سهل لمواطأة من المأمون، وسيرد ذكره إن شاء الله.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة عزل المنصور جعفر بن سليمان عن المدينة وولاها الحسن ابن زيد بن الحسن بن الحسن بن علي.
وفيها خرج بالأندلس غياث بن المسير الأسدي بنائحة فجمع العمال لعبد الرحمن جمعاً كثيراً وسار إلى إياث، فواقعه، فانهزم غياث ومن معه وقتل غياث وبعث برأسه إلى عبد الرحمن بقرطبة وفيها مات جعفر بن أبي جعفر المنصور، وصلى عليه أبوه، ودفن ليلاً في مقابر قريش، ولم يكن للناس في هذه السنة صائفة.
وحج بالناس عبد الصمد بن علي، وكان هو العامل على مكة في قول بعضهم، وقال بعضهم: بل كان العامل محمد بن إبراهيم. وكان على الكوفة محمد بن سليمان بن علي، وعلى البصرة عقبة بن سلم، وعلى قضائها سوار، وعلى مصر يزيد بن حاتم.
وفي هذه السنة مات الإمام الأعظم أو حنيفة النعمان بن ثابت. ومعمر ابن راشد.

وعمر بن ذر، وقيل: مات عمر سنة خمس وخمسين ومائة، وكان من الصالحين، يقول بالإرجاء. وفي سنة خمسين مات عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج. ومحمد بن إسحاق بن يسار صاحب المغازي، وقيل: مات سنة إحدى وخمسين. وفيها مات مقاتل بن سليمان البلخي المفسر، وكان ضعيفاً في الحديث. وأبو جناب الكلبي. وعثمان بن الأسود. وسعيد ابن أبي عروبة، واسم أبي عروبة مهران مولى بني يشكر، كنيته أبو النضر.
يسار بالياء تحتها نقطتان، وبالسين يسار المهملة.
ثم دخلت سنة إحدى وخمسين ومائةفيها أغارت الكرك على جدة.
ذكر عزل عمر بن حفص عن السند

وولاية هشام بن عمرو

وفيها عزل المنصور بن حفص بن عثمان بن قبيصة بن أبي صفرة المعروف بهزارمرد، يعني ألف رجل، عن السند، واستعمل عليها هشام بن عمرو التغلبي، واستعمل عمر بن حفص على إفريقية.
وكان سبب عزله عن السند أنه كان عليها لما ظهر محمد وإبراهيم ابنا عبد الله بن الحسن، فوجه محمد ابنه عبد الله المعروف بالأشتر إلى البصرة، فاشترى منها خيلاً عتاقاً ليكون سبب وصولهم إلى عمر بن حفص لأنه كان فيمن بايعه من قواد المنصور، وكان يتشيع، وساروا في البحر إلى السند، فأمرهم عمر أن يحضروا خيلهم، فقال له بعضهم: إنا جئناك بما هو خير من الخيل وبما لك فيه خير الدنيا والآخرة فأعطنا الأمان إما قبلت منا وإما سترت وأمسكت عن إيذائنا حتى نخرج عن بلادك راجعين. فآمنه.
فذكر له حالهم وحال عبد الله بن محمد بن عبد الله أرسله أبوه إليه، فرحب بهم وبايعهم وأنزل الأشتر عنده مختفياً، ودعا كبراء أهل البلد وقواده وأهل بيته إلى البيعة، فأجابوه، فقطع ألويتهم البيض وهيأ لبسه من البياض ليخطب فيه وتهيأ لذلك يوم الخميس، فوصله مركب لطيف فيه رسول من امرأة عمر ابن حفص تخبره بقتل محمد بن عبد الله، فدخل على الأشتر فأخبره وعزاه، فقال له الأشتر: إن أمري قد ظهر ودمي في عنقك. قال عمر: قد رأيت رأياً، ها هنا من ملوك السند عظيم الشأن كثير المملكة، وهو على شوكة، أشد الناس تعظيماً لرسول الله، صلى الله عليه وسلم، وهو وفي، أرسل إليه فاعقد بينك وبينه عقداًفأوجهك إليه فلست ترام معه. ففعل ذلك، وسار إليه الأشتر، فأكرمه وأظهر بره، وتشللت إليه الزيدية حتى اجتمع معه أربعمائة إنسان من أهل البصائر، فكان يركب فيهم ويتصيد في هيئة الملوك وآلاتهم.
فلما انتهى ذلك إلى المنصور بلغ منه وكتب إلى عمر بن حفص يخبره ما بلغه، فقرأ الكتاب على أهله وقال لهم: إن أقررت بالقصة عزلني، وإن صرت إليه قتلني، وإن امتنعت حاربني. فقال له رجل منهم : ألق الذنب علي وخذني وقيدني، فإنه سيكتب في حملي إليه، فاحملن فإنه لا يقدم علي لمكانك في السند وحال أهل بيتك بالبصرة. فقال عمر: أخاف عليك خلاف ما تظن. قال: إن قتلت فنفسي فدا لنفسك.
فقيده وحبسه وكتب إلى المنصور بأمره، فكتب إليه المنصور يأمره بحمله، فلما صار إليه رب عنقه.
ثم استعمل على السند هشام بن عمرو التغلبي؛ وكان سبب استعماله أن المنصور كان تفكر فيمن يوليه السند، فبينا هو راكب والمنصور ينظر إليه إذ غاب يسيراً ثم عاد فاستأذن على المنصور، فأدخله، فقال: إني لما انصرفت من الموكب لقيتني أختي فلانة، فرأيت من جمالها وعقلها ودينها ما رضيتها لأمير المؤمنين. فأطرق ثم قال: اخرج يأتك أمري. فلما خرج قال المنصور لحاجبه الربيع: لولا قول جرير:
لا تطلبن خؤولة في تغلب ... فالزنج أكرم منهم أخوالا
لتزوجت إليه قل له لو كان لنا حاجة في النكاح لقبلت، فجزاك الله خيراً وقد وليتك السند.
فتجهز إليها، وأمره أن يكاتب ذلك الملك بتسليم عبد الله، فإن سلمه وإلا حاربه، وكتب إلى عمر بن حفص بولايته إفريقية.
فسار هشام إلى السند فملكها، وسار عمر إلى إفريقية فوليها، فلما صار هشام بالسند كره أخذ عبد الله الأشتر وأقبل يري الناس أنه يكاتب ذلك الملك، واتصلت الأخبار بالمنصور بذلك، فجعل يكتب إليه يستحثه، فبينا هو كذلك إذ خرجت خارجة ببلاد السند، فوجه هشام أخاه سفنجا، فخرج في جيشه وطريقه بجنبات ذلك الملك، فبينا هو يسير إذا غبرة قد ارتفعت، فظن أنهم مقدمة العدو الذي يقصده، قفوجه طلائعه، فزحفت إليه، فقالوا: هذا عبد الله بن محمد العلوي يتنزه على شاطئ مهران. فمضى يريده، فقال نصحاؤه: هذا ابن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وقد تركه أخوك متعمداً فخافه أن يبوء بدمه، فلم يقصده، فقال: ما كنت لأدع أخذه ولا أدع أحداً يحظى بأخذه أو قتله عند المنصور. وكان عبد الله في عشرة، فقصده فقاتله عبد الله وقاتل أصحابه حتى قتل وقتلوا جميعاً، فلم يفلت منهم مخبر، وسقط عبد الله بين القتلى فلم يشعر به.
وقيل: إن أصحابه قذفوه في مهران حتى لا يحمل رأسه، فكتب هشام بذلك إلى المنصور، فكتب إليه إليه المنصور يشكره ويأمره بمحاربة ذلك الملك، فحاربه حتى ظفر به وقتله وغلب على مملكته.
وكان عبد الله قد اتخذ سراري فأولد واحدة منهن ولداً، وهو محمد ابن عبد الله الذي يقال له ابن الأشتر، فأخذ هشام السراري والولد معهن فسيرهن إلى المنصور، فسير المنصور والولد إلى عامله بالمدينة وكتب معه بصحة نسبه وتسليمه إلى أهله.
ذكر ولاية أبي جعفر عمر بن حفص إفريقيةوفي هذه السنة استعمل المنصور على إفريقية أبا جعفر عمر بن حفص من ولد قبيصة بن أبي صفرة أخي المهلب، وإنما نسب إلي بيت المهلب لشهرته.
وكان سبب مسيره إليها أن المنصور لما بلغه قتل الأغلب بن سالم خاف على إفريقية، فوجه إليها عمر والياً، فقدم القيروان في صفر سنة إحدى وخمسين ومائة في خمسمائة فارس، فاجتمع وجوه البلد فوصلهم وأحسن إليهم وأقام والأمور مستقيمة ثلاث سنين.
فسار إلى الزاب لبناء مدينة طبنة بأمر المنصور، واستخلف على القيروان حبيب بن حبيب المهلبي، فخلت إفريقية من الجند، فتار بها البربر، فخرج إليهم حبيب فقتل، واجتمع البربر بطرابلس وولوا عليهم أبا حاتم الإباضي واسمه يعقوب بن حبيب مولى كندة، وكان عامل عمر بن حفص على طرابلس الجنيد بن بشار الأسادي، وكتب إلى عمر يستمده، فأمده بعسكر، فالتقوا وقاتلوا أبا حاتم الإباضي، فهمزمهم، فساروا إلى قابس، وحصرهم أبو حاتم وعمر مقيم بالزاب على عمارة طبنة، وانتقضت إفريقية من كل ناحية ومضوا إلى طبنة فأحاطوا بها في اثني عشر عسكراً، منهم: أبو قرة الصفري في أربعين ألفاً، وعبد الرحمن بن رستم في خمسة عشر ألفاً، وأبو حاتم في عسكر كثير، وعاصم السدراتي الإباضي في ستة آلاف، والمسعود الزناتي الإباضي في عشرة آلاف فارس، وغير من ذكرنا.
فلما رأى عمر بن حفص إحاطتهم به عزم على الخروج إلى قتالهم، فمنعه أصحابه وقالوا: إن أصبت تلف العرب. فعدل إلى إعمال الحيلة، فأرسل إلى أبي قرة مقدم الصفرية يبذل له ستين ألف درهم ليرجع عنه، فقال: بعد أن سلم علي بالخلافة أربعين سنة أبيع حربكم بعرض قليل من الدنيا ؟ فلم يجبهم إلى ذلك.
فأرسل إلى أخي أبي قرة فدفع إليه أربعة آلاف درهم وثياباً عل أن يعمل في صرف أخيه الصفرية، فأجابهم وارتحل من ليلته وتبعه العسكر منصرفين إلى بلادهم، فاضطر أبو قرة إلى أتباعهم. فلما سارت الصفرية سير عمر جيشاً إلى ابن رستم وهو في تهوذا، قبيلة من البربر، فقاتلوه، فانهزم ابن رستم إلى تاهرت، فضعف أمر الإباضية عن مقاومة عمر، فساروا عن طبنة إلى القيروان، فحصرها أبو حاتم وعمر بطبنة يصلح أمورها ويحفظها ممن يجاوره من الخوارج، فلما علم ضيق الحال بالقيروان سار إليها. ولما سار عمر بن حفص إلى القيروان استخلف على طبنة عسكراً.
فلما سمع أبو قرة بمسير عمر بن حفص سار هو إلى طبنة فحصرها، فخرج إليه من بها من العساكر وقاتلوه، فانهزم منهم وقتل من عسكره خلق كثير.

وأما أبو حاتم فإنه لما حصر القيروان كثر جمعه ولازم حصارها وليس في بيت مالها دينار ولا في أهرائها شيء من الطعام، فدام الحصار ثمانية أشهر، وكان الجند يخرجون فيقاتلون الخوارج طرفي النهار حتى جهدهم الجوع وأكلوا دوابهم وكلابهم ولحق كثير من أهلها بالبربر ولم يبق غير دخول الخوارج إليها، فأتاهم الخبر بوصول عمر بن حف من طبنة، فنزل الهريش، وهو في سبعمائة فارس، فزحف الخوارد إليه بأجمعهم وتركوا القيروان، فلما فارقوها سار عمر إلى تونس، فتبعه البربر، فعاد إلى القيروان مجداً وأدخل إليها ما يحتاج من طعام ودواب وحطب وغير ذلك، ووصل أبو حاتم والبربر إليه فحصروه، فطال الحصار حتى أكلوا دوابهم، وفي ك يوم يكون بينهم قتال وحرب، فلما ضاق الأمر بعمر وبمن معه قال لهم: الرأي أن أخرج من الحصار وأغير على بلاد البربر وأحمل إليكم الميرة. قالوا: إنا نخاف بعدك، قال: فأرسل فلاناً وفلاناً يفعلان ذلك، فأجابوه، فلما قال للرجلين قالا: لا نتركك في الحصار ونسير عنك.
فعزم على إلقاء نفسه إلى الموت، فأتى الخبر أن المنصور قد سير إيه يزيد ابن حاتم بن قتيبة بن المهلب في ستين ألف مقاتل، وأشار عليه من عنده بالتوقف عن القتال إلى أن يصل العسكر، فلم يفعل وخرج وقاتل، فقتل منتصف ذي الحجة سنة أربع وخمسين ومائة، وقام بأمر الناس حميد بن صخر، وهو أخو عمر لأمه، فوادع أبا حاتم وصالحه على أن حميداً ومن معه لا يخلعون المنصور ولا ينازعهم أبو حاتم في سوادهم وسلاحهم، وأجابهم إلى ذلك وفتحت له القيروان، وخرج أكثر الجند إلى طبنة، وأحرق أبو حاتم أبواب القيروان وثلم سورها.
وبلغه وصول يزيد بن حاتم فسار إلى طرابلس وأمر صاحبه بالقيروان بأخذ سلاح الجند وأن يفرق بينهم، فخالف بعض أصحابه وقالوا: لا نغدر بهم، وكان المقدم على المخالفيين عمر بن عثمان الفهري، وقام في القيروان وقتل أصحاب أبي حاتم، فعاد أبو حاتم، فهرب عمر بن عثمان من بين يديه إلى تونس، وعاد أبو حاتم إلى طرابلس لقتال يزيد بن حاتم.
فقيل: كان بين الخوارج والجنود من لدن عمر بن حفص إلى انقضاء أمرهم ثلاثمائة وخمس وسبعون وقعة.
ذكر ولاية يزيد بن حاتم إفريقية وقتال الخوارجلما بلغ المنصور ما حل بعمر بن حفص من الخوارج جهز يزيد بن حاتم ابن قبيصة بن أي صفرة في ستين ألف فارس وسيره إلى إفريقية، فوصلها سنة أربع وخمسين ومائة. فلما قاربها سار إليه بعض جندها واجتمعوا به وساروا معه إلى طرابلس، فسار أبو حاتم الخارجي إلى جبال نفوسة، وسير يزيد طائفة من العسكر إلى قابس، فلقيهم أبو حاتم فهزمهم، فعادوا إلى يزيد، ونزل أبو حاتم في مكان وعر وخندق على عسكره، وعبأ يزيد أصحابه وسار إليه، فالتقوا في ربيع الأول سنة خمس وخمسين، فاقتتلوا أشد قتال، فانهزمت البربر وقتل أبو حاتم وأهل نجدته، وطلبهم يزيد في كل سهل وجبل فقتلهم قتلاً ذريعاً، وكان عدة من قتل في المعركة ثلاثين ألفاً.
وجعل آل المهلب يقتلون الخوارج ويقولون: يا لثارات عمر بن حفص ! وأقام شهراً يقتل الخوارج، ثم رحل إلى القيروان.
فكان عبد الرحمن بن حبيب بن عبد الرحمن الفهري مع أبي حاتم، فهرب إلى كتامة، فسير إليهم يزيد بن حاتم جيشاً فحصروا البربر وظفروا بهم وقتلوا منهم خلقاً كثيراً، وهرب عبد الرحمن وقتل جميع من كان معه وصفت إفريقية، وأحسن يزيد السيرة وآمن الناس إلى أن انتقضت ورفجومة سنة أربع وستين ومائة بأرض الزاب وعليها أيوب الهواري، فسير إليهم عسكراً كثيراً، واستعمل عليهم يزيد بن مجزاء المهلبي، فالتقوا واقتتلوا، فانهزم يزيد وقتل كثير من أصحابه، وقتل المخارق بن غفار صاحب الزاب، فولي مكانه المهلب بن يزيد المهلبي وأمدهم يزيد بن حاتم بجمع كثير، واستخمل عليهم العلاء بن سعيد المهلبي، وانضم إليهم المنهزمون ولقوا ورفجومة واقتتلوا، واشتد القتال، فانهزمت البربر وأيوب وقتلوا بكل مكان حتى أتي على آخرهم، ولم يقتل من الجند أحد.
ثم مات يزيد في رمضان سنة سبعين ومائة، وكانت ولايته خمس عشرة سنة وثلاثة أشهر، واستخلف ابنه داود على إفريقية.
ذكر بناء الرصافة للمهدي

وفي هذه السنة قدم المهدي من خراسان في شوال، فقدم عيه أهل بيته من الشام والكوفة والبصرة وغيرها فهنأوه بمقدمه، وفأجازهم وحملهم وكساهم، وفعل بهم المنصور مثل ذلك، وبنى له الرصافة.
وكان سبب بنائها أن بعض الجند شغبوا على المنصور وحاربوه على باب الذهب، فدخل عليه قثم بن العباس، وهو شيخهم، وله الحرمة والتقدم عندهم، فقال له المنصور: أما ترى ما نحن فيه من التياث الجند علينا ؟ وقد خفت أن تجتمع كلمتهم فيخرج هذا الأمر من أيدينا، فما ترى ؟ قال: يا أمير المؤمنينعندي رأي إن اظهرته لك فسد، وإن تركتني أمضيه وصلحت خلافتك وهابك جندك. قال له: أفتمضي في خلافتي شيئاً لا أعلمه ؟ فقال له: إن كنت عندك متهماً فلا تشاورني، وإن كنت مأموناً عليها فدعني أفعل رأيي. قال له المنصور: فأمضه.
فانصرف قثم إلى منزله، فدعا غلاماً له فقال له: إذا كان غداً فتقدمن واجلس في دار أمير المؤمنين، فإذا رأيتني قد دخلت وتوسطت أصحاب المراتب فخذ بعنان بغلتي فاستحلفني بحق رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وبحق العباس وبحق أمير المؤمنين إلا ما وقفت لك وسمعت مسألتك وأجبتك عنها، فإني سأنتهرك وأغلظ لك القول فلا تخف وعاود المسألة، فإني سأضربك فعاود وقل لي: أي الحيين أشرف، اليمن أم مضر ؟ فإذا أجبتك فاترك البغلة وأنت حر.
ففعل الغلام ما أمره، وفعل قثم به ما قاله، ثم قال: مضر أشرف لأن منها رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وفيها كتاب الله، وفيها بيت الله، ومنها خليفة الله.
فامتعضت لذلك اليمن إذ لم يذكر لهم شيئاً من شرفها، وقال بعض قوادهم: ليس الأمر كذلك مطلقاً بغير فضيلة لليمن؛ ثم قال لغلام له: قم إلى بغلة الشيخ فاكبحها. ففعل حتى كاد يقعيها، فامتعضت مضر وقالوا: أيفعل هذا بشيخنا ؟ فأمر بعضهم غلامه فضرب يد ذلك الغلام فقطعها، فنفر الحيان.
ودخل قثم على المنصور فافترق الجند، فصارت مضر فرقة، وربيعة فرقة، والخراسانية فرقة. فقال قثم للمنصور: قد فرقت بين جندك وجعلتهم أحزاباً كل حزب منهم يخاف أن يحدث عليك حدثاً فتضربه بالحزب الآخر، وقد بقي عليك في التدبير بقية، وهي أن تعبر بابنك فتنزله في ذلك الجانب وتحول معه قطعة من جيشك فيصير ذلك بلداً وهذا بلداً، فإن فسد عليك أولئك ضربتهم بهؤلاء، وإن فسد عليك هؤلاء ضربتهم بأولئك، وإن فسد عيك بعض القبائل ضربتهم بالقبيلة الأخرى. فقبل رأيه واستقام ملكه وبنى الرصافة، وتولى صالح صاحب المصلى ذلك.
ذكر قتل سليمان بن حكيم العبديفي هذه السنة سار عقبة بن سلم من البصرة - واستخلف عليها نافع بن عقبة - إلى البحرين، فقتل سليمان بن حكيم وسبى أهل البحرين وأنفذ بعض السبي والأسارى إلى المنصور، فقتل بعضهم ووهب الباقين للمهدي، فأطلقهم وكساهم، ثم عزل عقبة عن البصرة لأنه لم يستقص على أهل البحرين.
وزعم بعضهم أن المنصور استعمل معن بن زائدة الشيباني على سجستان هذه السنة.
وحج بالنس هذه السنة محمد بن إبراهيم الإمام، وكان هو العامل بمكة والطائف؛ وعلى المدينة الحسن بن زيد، وعلى البضرة جابر بن توبة الكلابي، وعلى الكوفة محمد بن سليمان، وعلى مصر يزيد بن حاتم.
ذكر ابتداء أمر شقنا وخروجه بالأندلسوفيها ثار في الشرق من الأندلس رجل من بربر مكناسة كان يعلم الصبيان، وكان اسمه شقنا بن عبد الواحد، وكانت أمه تسمى فاطمة، وادعى أنه من ولد فاطمة، عليها السلام، ثم من ولد الحسين، عليه السلام، وتسمى بعبد الله بن محمد، وسكن شنت برية، واجتمع عليه خلق كثير من البربر، وعظم أمره، وسار إلى عبد الرحمن الأموي فلم يقف له وراغ في الجبال، فكان إذا أمن انبسط، وإذا خاف صعد الجبال بحيث يصعب طلبه.
فاستعمل عبد الرحمن على طليطلة حبيب بن عبد الملك، فاستعمل حبيب على شنت برية سليمان بن عثمان بن مروان بن أبان بن عثمان بن عفان وأمره بطلب شقنا. فنزل شقنا إلى شنت برية وأخذ سليمان فقتله، واشتد أمره، وطار ذكره وغلب على ناحية قورية وأفسد في الأرض.

فعاد عبد الرحمن الأموي فغزاه في سنة اثنتين وخمسين ومائة بنفسه، فلم يثبت له فأعياه أمره، فعاد عنه وسير إليه سنة ثلاث وخمسين بدراً مولاه، فهرب شقنا وأخلى حصنه شطران، ثم غزاه عبد الرحمن الأموي بنفسه سنة أربع وخمسين ومائة، فلم يثبت له شقنا، ثم سير إليه سنة خمس وخمسين أبا عثمان عبيد الله بن عثمان، فخدعه شقنا وأفسد عليه جنده، فهرب عبيد الله، وغنم شقنا عسكره وقتل جماعة من بني أمية كانوا في العسكر.
وفي سنة خمس وخمسين أيضاً سار شقنا بعد أن غنم عسكر عبيد الله إلى حصن الهواريين المعروف بمدائن، وبه عامل لعبد الرحمن، فمكر به شقنا حتى خرج إليه، فقتله شقنا وأخذ خيله وسلاحه وجميع ما كان معه.
ذكر قتل معن بن زائدةفي هذه السنة قتل معن بن زائدة الشيباني بسجستان، وكان المنصور قد استعمله عليها، فلما وصلها أرسل إلى رتبيل يأمره بحمل القرار الذي عليه كل سنة، فبعث إليه عروضاً وزاد في ثمنها، فغضب معن وسار إلى الرخج وعلى مقدمته ابن أخيه مزيد بن زائدة، فوجد رتبيل قد خرج عنها إلى زابلستان ليصيف بها، ففتحها وأصاب سبياً كثيراً، وكان في السبي فرج الرخجي، وهو صبي، وأبوه زياد، فرأى معن غباراً ساطعاً أثارته حمر الوحش، فظن أنه جيش أثبل نحوه ليخلص السبي والأسرى، فأمر بوضع السيف فيهم، فقتل منهم عدة كثيرة، ثم ظهر له أمر الغبار فأمسك.
فخاف معن الشتاء وهجومه فانصرف إلى بست، وأنكر قوم من الخوارج سرته فاندسوا مع فعلة كانوا يبنون فيء منزله، فلما بلغوا التسقيف أخفوا سيوفهم في القصب ثم دخلوا عليه بيته وهو يحتجم ففتكوا به، وشق بعضهم بطنه بخنجر كان معه، وقال أحدهم لما ضربه: أنا الغلام الطاقي ! والطاق رستاق بقرب زرنج، فقتلهم يزيد بن مزيد، فلم ينج منهم أحد.
ثم إن يزيد قام بأمر سجستان واشتدت على العرب والعجم من أهلها وطأته، فاحتال بعض العرب فكتب على لسانه إلى المنصور كتاباً يخبره فيه أن كتب المهدي إليه قد خيرته وأدهشته، ويسأل أن يعفيه من معاملته، فأغضب ذلك المنصور وشتمه وأقر المهدي كتابه، فعزله وأمر بحبسه وبيع كل شيء له، ثم إنه كلم فيه فأشخص إلى مدينة السلام، فلم يزل بها مجفواً حتى لقيه الخوارج على الجسر فقاتلهم، فتحرك أمره قليلاً، ثم وجه إلى يوسف البرم بخراسان فلم يزل في ارتفاع إلى أن مات.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة غزا الصائفة عبد الوهاب بن إبراهيم الإمام.
وفيها استعمل المنصور على الموصل إسماعيل بن خالد بن عبد الله القسري.
وفيها مات عبد الله بن عون، وكان مولده سنة ست وستين. وفيها ومات أسيد بن عبد الله في ذي الحجة، وهو أمير خراسان، وحنظلة بن أبي سفيان الجمحي. وعلي بن صالح بن حبي أخو الحسن بن صالح، وكانا تقيين، فيهما تشيع.
ثم دخلت سنة اثنتين وخمسين ومائةوفيها غزا حميد بن قحطبة كابل، وكان قد استعمله المنصور على خراسان سنة إحدى وخمسين.
وغزا الصائفة عبد الوهاب بن إبراهيم، وقيل أخوه محمد بن إبراهيم الإمام، ولم يدرب.
وفيها عزل المنصور جابر بن توبة عن البصرة واستعمل عليها يزيد بن منصور.
وفيها قتل المنصور هاشم بن الأساجيج، وكان قد خالف وعصى بإفريقية، فحمل إليه فقتله.
وحج بالناس هذه السنة المنصور.
وفيها عزل يزيد بن حاتم عن مصر واستعمل عليها محمد بن سعيد، وكان عمال الأمصار سوى ما ذكرنا الذين تقدم ذكرهم.
وفيها مات محمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن شهاب، وهو ابن أخي محمد بن شهاب الزهري، روي عنه عمه. وفيها مات يونس بن يزيد الأيلي، روى عنه الزهري أيضاً. وفيها مات طلحة بن عمرو الحضرمي. وإبراهيم بن أبي عبلة، واسم أبي عبلة شمر بن يقظان بن عامر العقيلي.
الأيلي بفتح الهمزة، وبالياء تحتها نقطتان. والعقيلي بضم العين، وفتح القاف.
ثم دخلت سنة ثلاث وخمسين ومائةفيها عاد المنصور من مكة إلى البصرة فجهز جيشاً في البحر إلى الكرك الذين تقدم ذكر إغارتهم على جدة.
وفيها قبض المنصور على أبي أيوب المورياني وعلى أخيه وبني أخيه، وكانت منازلهم المناذر، وكان قد سعى به كاتبه أبان بن صدقة.

وقيل: كان سبب قبضه أن المنصور في دولة بني أمية ورد على الموصل وأقام بها مستتراً وتزوج امرأة من الأزد، فحملت منه، ثم فارق الموصل وأعطاها تذكرة وقال لها: إذا سمعت بدولة لبني هاشم فأرسلي هذه التذكرة إلى صاحب الأمر فهو يعرفها، فوضعت المرأة ولداً سمته جعفراً، فنشأ وتعلم الكتابة وما يحتاج إليه الكاتب.
وولي المنصور الخلافة، فقدم جعفر إلى بغداد واتصل بأبي أيوب فجعله كاتباً بالديوان، فطلب المنصور يوماً من أبي أيوب كاتباً يكتب له شيئاً، فأرسل جعفراً إليه، فلما رآه المنصور مال إليه وأحبه، فلما أمره بالكتابة رآه حاذقاً ماهراً، فسأله من أين هو ومن أبوه، فذكر فله الحال وأراه التذكرة، وكانت معه، فعرفه المنصور وصار يطلبه كل وقت بحجة الكتابة، فخافه أبو أيوب.
ثم إن المنصور أحضره يوماً وأعطاه مالاً وأمر أن يصعد إلى الموصل ويحضر والدته، فسار من بغداد، وكان أبو أيوب قد وضع عليه العيون يأتونه بأخباره، فلما علم مسيره سير وراءه من اغتاله في الطريق فقتله، فلما أبطأ على المنصور أرسل إلى أمه بالموصل من يسألها عنه، فذكرت له أنها لا علم لها به إلا أنه ببغداد يكتب في ديوان الخليفة، فلما علم المنصور ذلك أرسل من يقص أثره، فانتهى إلى موضع وانقطع خبره، فعلم أنه قتل هناك، وكشف الخبر فرأى أن قتله من يد أبي أيوب، فنكبه وفعل به ما فعل.
وقبض المنصور أيضاً على عباد مولاه، وعلى هرثمة بن أعين بخراسان وأحضرا مقيدين لتعصبهما لعيسى بن موسى.
وفيها أخذ المنصور الناس بتلبيس القلانس الطوال المفرطة الطول، فقال أبو دلامة:
وكنا نرجي من إمام زيادة ... فزاد الإمام المصطفى في القلانس
وفيها توفي عبيد ابن بنت ابن أبي ليلى قاضي الكوفة، فاستقضي مكانه شريك بن عبد الله النخعي.
وفيها غزا الصائفة معيوف بن يحيى الحجوري فوصل إلى حصن من حصون الروم ليلاً وأهله نيام، فسبى وأسر من كان فيه، ثم قصد اللاذقية الخراب فسبى منها ستة آلاف رأس سوى الرجال البالغين.
وحج بالناس هذه السنة المهدي، وكان أمير مكة محمد بن إبراهيم، وأمير المدينة الحسن بن زيد، وأمير مصر محمد بن سعيد، وكن يزيد بن منصور على اليمن في قول بعضهم، وعلى الموصل إسماعيل بن خالد بن عبد الله ابن خالد.
وفيها مات هشام بن الغاز بن ربيعة الجرشي، وقيل: سنة ست وخمسين، وقيل: تسع وخمسين. والحسن بن عمارة. وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر. وثور بن يزيد. وعبد الحميد بن جعفر بن عبد الله الأنصاري. والضحاك ابن عثمان بن عبد الله بن خالد بن خزام من ولد أخي حكيم بن حزام. وفطر ابن خليفة الكوفي.
فطر بالفاء والراء المهملة. والجرشي بضم الجيم، وبالشين المعجمة.
ثم دخلت سنة أربع وخمسين ومائةفي هذه السنة سار المنصور إلى الشام وبيت المقدس وسير يزيد بن حاتم ابن قبيصة بن المهلب بن أبي صفرة إلى إفريقية في خمسين ألفاً لحرب الخوارج الذين قتلوا عمر بن حفص، وأراد المنصور بناء الرافق فمنعه أهل الرقة، فهم لمحاربتهم.
وسقطت في هذه السنة الصاعقة فقتلت بالمسجد الحرام خمسة نفر.
وفيها هلك أبو أيوب المورياني، وأخوه خالد، وأمر المنصور بقطع أيدي بني أخيه وأرجلهم وضرب أعناقهم.
وفيها استعمل على البصرة عبد الملك بن ظبيان النميري، وغزا الصائفة زفر بن عاصم الهلالي فبلغ الفرات.
وحج بالناس محمد بن إبراهيم وهو على مكة.
وكان على إفريقية يزيد بن حاتم، وكان العمال من تقدم ذكرهم.
وفيها مات أو عمرو بن العلاء، وقيل: مات سنة سبع وخمسين، وكان عمره ستاً وثمانين سنة. ومحمد بن عبد الله الشعيثي النصري بالنون. وفيها مات عثمان بن عطاء. وجعفر بن برقان الجزري. وأشعب الطامع. وعلي بن صالح بن حبي. وعمر بن إسحاق بن يسار أخو محمد بن إسحاق. ووهيب بن الورد المكي الزاهد. وقرة بن خالد أبو خالد السدوسي البصري وهشام الدستوائي، وهو هشام بن أبي عبد الله البصري.
الشعيثي بضم السين المعجمة، وفي آخره ثاء مثلثة.
ثم دخلت سنة خمس وخمسين ومائةفيها دخل يزيد بن حاتم إفريقية، وقتل أبا حاتم، وملك القيروان وسائر الغرب. وقد تقدم ذكر مسيره ورحوبه مستقصى.

وفيها سير المنصور المهدي لبناء الرافقة، فسار إليها، فبناها على بناء مدينة بغداد، وعمل للكوفة والبصرة سوراً وخندقاً، وجعل ما أنفق فيه من الأموال على أهلها. ولما أراد المنصور معرفة عددهم أمر أن يقسم فيهم خمسة دراهم خمسة دراهم، فلما علم عددهم، أمر بجبايتهم أربعين درهماً لكل واحد، فقال الشاعر:
يا لقومي ما لقينا ... من أمير المؤمنينا
قسم الخمسة فينا ... وجبانا الأربعينا
وفيها طلب ملك الروم الصلح إلى المنصور على أن يؤدي إليه الجزية.
وفيها غزا الصائفة يزيد بن أسيد السلمي. وعزل عبد الملك بن أيوب بن ظبيان عن البصرة، واستعمل عليها الهيثم بن معاوية العتكي.
ذكر عزل العباس بن محمد عن الجزيرة

واستعمال موسى بن كعب

وفيها عزل المنصور أخاه العباس بن محمد عن الجزيرة، وغضب عليه، وغرمه مالاً فلم يزل ساخطاً عليه، حتى غضب على عمه إسماعيل بن علي، فشفع فيه عمومة المنصور، وضيقوا عليه، حتى رضي عنه، فقال عيسى بن موسى للمنصور: يا أمير المؤمنين، أرى آل علي بن عبد الله، وإن كانت نعمك عليهم سابغة، فإنهم يرجعون إلى الحسد لنا، فمن ذلك أنك غضبت على إسماعيل بن علي، منذ أيام فضيقوا عليك، حتى رضيت عنه، وأنت غضبان على أخيك العباس منذ كذا وكذا، فما كلمك فيه أحد منهم؛ فرضي عنه.
وكان المنصور قد استعمل العباس على الجزيرة بعد يزيد بين أسيد، فشكا يزيد منه وقال: إنه أساء عزلي، وشتم عرضي. فقال له المنصور: أجمع بني إحساني وإساءته يعتدلا. فقال له يزيد بن أسيد: إذا كان إحسانكم جزاء لإساءتكم كانت طاعتنا تفضلا منا عليكم.
ولما عزل المنصور أخاه عن الجزيرة استمل عليها موسى بن كعب.
ذكر عزل محمد بن سليمان عن الكوفة واستعمال عمرو بن زهيروفيها عزل محمد بن سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس عن الكوفة، واستعمل عليها عمرو بن زهير الضبي أخاً المسيب بن زهير؛ وقيل: إنما عزل سنة ثلاث وخمسين، وكان عزله لأسباب بلغته عنه، منها أنه قتل عبد الكريم بن أبي العوجاء، وكان قد حبسه على الزندقة، وهو خال معن بن زائدة الشيباني، فكثر شفعاؤه عند المنصور، ولم يتكلم فيه إلا ظنين منهم، فكتب إلى محمد بن سليمان بالكف عنه إلى أن يأتيه رأيه.
وكان ابن أبي العوجاء قد أرسل إلى محمد بن سليمان يسأله أن يؤخره ثلاثة أيام، ويعطيه مائة ألف، فلما ذكر لمحمد أمر بقتله، فلما أيقن أنه مقتول قال: والله لقد وضعت أربعة آلاف حديث حللت فيها الحرام، وحرمت فيها الحلال، والله لقد فطرتكم يوم صومكم، وصومتكم يوم فطركم؛ فقتل.
وورد كتاب المنصور إلى محمد يأمره بالكف عنه، فوصل وقد قتله، فلما بلغ قتله المنصور غضب، وقال: والله لقد هممت أن أقيده به ! ثم أحضر عمه عيسى بن علي وقال له: هذا عملك؛ أنت أشرت بتولية هذا الغلام الغر؛ قتل فلاناً بغير أمري، وقد كتبت بعزله، وتهدده؛ فقال له عيسى: إن محمداً إنما قتله على الزندقة، فإن كان أصاب فهو لك، وإن أخطأ فعليه، ولئن عزلته على أثر ذلك ليذهبن بالثناء والذكر، ولترجعن بالمقالة من العامة عليك؛ فمزق الكتاب.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة أنكرت الخوارج الصفرية المجتمعة بمدينة سجلماسة على أميرهم عيسى بن جرير أشياء، فشدوه وثاقاً، وجعلوه على رأس الجبل، فلم يزل كذلك حتى مات، وقدموا على أنفسهم أبا القاسم سمكو بن واسول المكناسي جد مدرار.
وفيها ولد أبو سنان الفقيه المالكي بمدينة القيروان من إفريقية.
وفيها عزل الحسن بن زيد بن الحسن بن علي عن المدينة، واستعمل عليها عمه عبد الصمد بن علي، وكان على مكة والطائف محمد بن إبراهيم؛ وعلى الكوفة عمرو بن زهير؛ وعلى البصرة الهيثم بن معاوية؛ وعلى مصر محمد بن سعيد؛ وعلى إفريقية يزيد بن حاتم؛ وعلى الموصل خالد بن برمك، وقيل: موسى بن كعب بن سفيان الخثعمي.
وفي هذه السنة مات مسعر بن كدام الكوفي الهلالي.
ثم دخلت سنة ست وخمسين ومائة
ذكر عصيان أهل إشبيلية على عبد الرحمن الأموي

في هذه السنة سار عبد الرحمن الأموي، صاحب الأندلس، إلى حرب شقنا، وقصد حصن شيطران، فحصره وضيق عليه، فهرب إلى المفازة كعادته، وكان قد استخلف على قرطبة ابنه سليمان، فأتاه كتابه يخبره بخروج أهل إشبيلية مع عبد الغفار وحيوة بن ملابس عن طاعته، وعصيانهم عليه، واتفق من بها من اليمانية معهما، فرجع عبد الرحمن ولم يدخل قرطبة، وهاله ما سمع من اجتماعهم وكثرتهم، فقدم ابن عمه عبد الملك بن عمر، وكان شهاب آل مروان، وبقي عبد الرحمن خلفه كالمدد له.
فلما قارب عبد الملك أهل إشبيلية قدم ابنه أمية ليعرف حالهم، فرآهم مستيقظين، فرجع إلى أبيه، فلامه أبوه على إظهار الوهن، وضرب عنقه، وجمع أهل بيته وخاصته، وقال لهم: طردنا من المشرق إلى أقصى هذا الصقع، ونحسد على لقمة تبقي الرمق؛ اكسروا جفون السيوف، فالموت أولى أو الظفر.
ففعلوا، وحمل بين أيديهم، فهزم اليمانية وأهل إشبيلية، فلم تقم بعدها لليمانية قائمة، وجرح عبد الملك.
وبلغ الخبر إلى عبد الرحمن، فأتاه وجرحه يجري دماً، وسيفه يقطر دماً، وقد لصقت يده بقائم سيفه، فقبله بين عينيه، وجزاه خيراً، وقال: يا إبن عم قد أنكحت ابني وولي عهدي هشاماً ابنتك فلانة، وأعطيتها كذا وكذا، وأعطيتك كذا، وأولادك كذا، وأقطعتك وإياهم، ووليتكم الوزارة.
وهذا عبد الملك هو الذي ألزم عبد الرحمن بقطع خطبة المنصور، وقال له: تقطعها وإلا قتلت نفسي ! وكان قد خطب له عشرة أشهر، فقطعها.
وكان عبد الغفار وحيوة بن ملابس قد سلما من القتل. فلما كانت سنة سبع وخمسين ومائة سار عبد الرحمن إلى إشبيلية، فقتل خلقاً كثيراً ممن كان مع عبد الغفار وحيوة ورجع. وبسبب هذه الوقعة وغش العرب مال عبد الرحمن إلى اقتناء العبيد.
ذكر الفتنة بإفريقية مع الخوارجقد ذكرنا هرب عبد الرحمن بن حبيب، الذي كان أبوه أمير إفريقية، مع الخوارج، واتصاله بكتامة، فسير يزيد بن حاتم أمير إفريقية العسكر في أثره، وقاتلوا كتامة.
فلما كانت هذه السنة سير يزيد عسكراً آخر مدداً للذين يقاتلون عبد الرحمن، فاشتد الحصار على عبد الرحمن، فمضى هارباً، وفارق مكانه، فعادت العساكر عنه.
ثم ثار في هذه السنة على يزيد بن حاتم أبو يحيى بن فانوس الهواري بناحية طرابلس، فاجتمع عليه كثر من البربر، وكان عسكر ليزيد بن حاتم مع عامل البلد، فخرج العامل والجيش معه، فالتقوا على شاطئ البحر من أرض هوارة، فاقتتلوا قتالاً شديداً، فانهزم أبو يحيى بن فانوس وقتل عامة أصحابه، وسكن الناس بإفريقية وصفت ليزيد بن حاتم.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة ظفر الهيثم بن معاوية، عامل البصرة، بعمرو بن شداد الذي كان عامل إبراهيم بن عبد الله على فارس؛ وسبب ظفره به أنه ضرب غلاماً له، فأتى الهيثم، فدله عليه، فأخذه، فقتله، وصلبه بالمربد.
وفيها عزل الهيثم عن البصرة، واستعمل سوار القاضي على الصلاة مع القضاء، واستعمل سعيد بن دعلج على شرط البصرة وأحداثها، ولما وصل الهيثم إلى بغداد مات بها، وصلى عليه المنصور.
وفيها غزا الصائفة زفر بن عاصم الهلالي؛ وحج بالناس العباس بن محمد بن علي، وكان على مكة محمد بن إبراهيم الإمام، وعلى الكوفة عمرو بن زهير، وعلى الأحداث والجوالي والشرط بالبصرة سعيد بن دعلج، وعلى الصلاة والقضاء سوار بن عبد الله، وعلى كور دجلة والأهواز وفارس عمارة بن حمزة، وعلى كرمان والسند هشام بن عمرو، وعلى إفريقية يزيد بن حاتم، وعلى مصر محمد بن سعيد.
وفيها سخط عبد الرحمن الأموي على مولاه بدرٍ لفرط إدلاله عليه، ولم يرع حق خدمته وطول صحبته، وصدق مناصحته، فأخذ ماله، وسلبه نعمته، ونفاه إلى الثغر، فبقي به إلى أن هلك.
وفيها مات عبد الرحمن بن زياد بن أنعم، قاضي إفريقية وقد تكلم الناس في حديثه.
وفيها توفي حمزة بن حبيب الزيات المقرئ، أحد القراء السبعة.
ثم دخلت سنة سبع وخمسين ومائةفي هذه السنة بني المنصور قصره الذي يدعى الخلد.
وفيها حول المنصور الأسواق إلى الكرخ وغيره، وقد تقدم سبب ذلك. واستعمل سعيد بن دعلج على البحرين، فأنفذ إليها ابنه تميماً؛ وعرض المنصور جنده في السلاح، وجلس لذلك، وخرج هو لابساً درعاً وبيضة.

وفيها مات عامر بن إسماعيل المسلي، وصلى عليه المنصور، وتوفي سوار بن عبد الله، قاضي البصرة، واستعمل مكانه عبيد الله بن الحسن بن الحصين العنبري؛ وعزل محمد بن سليمان الكاتب عن مصر، واستعمل مولاه مطرٌ، واستعمل معبد بن الخليل على السند وعزل هشام بن عمرو.
وغزا الصائفة يزيد بن أسيد السلمي، فوجه سناناً مولى البطال إلى حصن، فسبى وغنم؛ وقيل: إنما غزا الصائفة زفر بن عاصم.
وحج بالناس إبراهيم بن يحيى بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس، وكان على مكة، وقيل كان عليها عبد الصمد بن علي، وعلى الأمصار من ذكرنا.
وفيها قتل المنصور يحيى بن زكرياء المحتسب، وكان يطعن على المنصور، ويجمع الجماعات فيما قيل.
وفيها مات عبد الوهاب بن إبراهيم الإمام، وقيل: سنة ثمان وخمسين: وفي سنة سبع وخمسين مات الأوزاعي الفقيه، وإسمه عبد الرحمن بن عمرو، وله سبعون سنة؛ ومصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير بن العوام، جد الزبير بن بكار.
وفيها أخرج سليمان بن يقظان الكلبي قارله ملك الإفرنج إلى بلاد المسلمين، من الأندلس، ولقيه بالطريق، وسار معه إلى سرقسطة، فسبقه إليها الحسين بن يحيى الأنصاري من ولد سعد بن عبادة، وامتنع بها، فاتهم قارله ملك الإفرنج سليمان، فقبض عليه، وأخذه معه إلى بلاده، فلما أبعد من بلاد المسلمين واطمأن هجم عليه مطروحٌ وعيشون ابنا سليمان في أصحابهما، فاستنقذا أباهما، ورجعا به إلى سرقسطة، ودخلوا مع الحسين، ووافقوا على خلاف عبد الرحمن.
ثم دخلت سنة ثمان وخمسين ومائة

ذكر عزل موسى عن الموصل

وولاية خالد بن برمك

في هذه السنة عزل المنصور موسى بن كعب عن الموصل، وكان قد بلغه عنه ما أسخطه عليه، فأمر ابنه المهدي أن يسير إلى الرقة، وأظهر أنه يريد بيت المقدس، وأمره أن يجعل طريقه على الموصل، فإذا صار بالبلد أخذ موسى وقيده واستعمل خالد بن برمك.
وكان المنصور قد ألزم خالد بن برمك ثلاثة آلاف ألف درهم، وأجله ثلاثة أيام، فإن أحضر المال وإلا قتله؛ فقال لابنه يحيى: يا بني الق إخواننا عمارة بن حمزة، ومباركاً التركي، وصالحاً صاحب المصلى وغيرهم وأعلمهم حالنا.
قال يحيى: فأتيتهم، فمنهم من منعني من الدخول عليه ووجه المال، ومنهم من تجهمني بالرد ووجه المال سراً إلي، قال: فأتيت عمارة بن حمزة ووجهه إلى الحائط، فما أقبل به علي، فسلمت، فرد رداً ضعيفاً، وقال: كيف أبوك ؟ فعرفته الحال، وطلبت قرض مائة ألفٍ، فقال: إن أمكنني شيء فسيأتيك، فانصرفت وأنا ألعنه من تيهه، وحدثت أبي بحديثه، وإذ قد أنفذ المال، قال: فجمعنا في يومين ألفي ألف وسبعمائة ألف، وبقي ثلاثمائة ألف تبطل الجميع بتعذرها.
قال: فعبرت على الجسر وأنا مهموم، فوثب إلي زاجرٌ فقال: فرخ الطائر أخبرك، فطويت، فلحقني، وأخذ بلجام دابتي، وقال لي: أنت مهموم، والله لتفرحن ولتمرن غداً في هذا الموضع واللواء بين يديك. فعجبت من قوله، فقال: إن كان ذلك فلي عليك خمسة آلاف درهم. فقلت: نعم ؟! وأنا أستبعد ذلك.
وورد على المنصور انتقاض الموصل والجزيرة، وانتشار الأكراد بها، فقال: من لها ؟ فقال المسيب بن زهير: عندي رأيٌ أعلم أنك لا تقبله مني، وأعلم أنك ترده علي، ولكني لا أدع نصحك. قال: قل ! قلت: ما لها مثل خالد بن برمك. قال: فكيف يصلح لنا بعد ما فعلنا ؟ قال: إنما قومته بذلك، وأنا الضامن له. قال: فليحضرني غداً، فأحضره، فصفح له عن الثلاثمائة ألف الباقية، وعقد له، وعقد لابنه يحيى على أذربيجان، فاجتاز يحيى بالزاجر، فأخذه معه، وأعطاه خمسين ألف درهم، وأنفذ خالدٌ إلى عمارة بالمائة ألف التي أخذها منه مع ابنه يحيى، فقال له: صيرفياً كنت لأبيك ؟ قم عني، لا قمت ! فعاد بالمال، وسار مع المهدي فعزل موسى بن كعب وولاهما.
فلم يزل خالدٌ على الموصل وابنه يحيى على أذربيجان إلى أن توفي المنصور، فذكر أحمد بن محمد بن سوار الموصلي قال: ما هبناه أميراً قط هيبتنا خالداً، من غير أن يشتد علينا، ولكن هيبة كانت له في صدورنا.
ذكر موت المنصور ووصيتهوفي هذه السنة توفي المنصور لست خلوان من ذي الحجة ببئر ميمون، وكان على ما قيل قد هتف به هاتف من قصره، فسمعه يقول:
أما وربّ السّكون والحرك ... إنّ المنايا كثيرة الشّرك
عليك، يا نفس، إن أسأت، وإن ... أحسنت بالقصد، كلّ ذاك لك
ما اختلف اللّيل والنّهار، ولا ... دارت نجوم السّماء في الفلك
إلاّ تنقّل السّلطان عن ملكٍ ... إذا انتهى ملكه إلى ملك
حتى يصيرا به إلى ملكٍ ... ما عزّ سلطانه بمشترك
ذاك بديع السّماء والأرض وال ... مرسي الجبال المسخّر الفلك
فقال المنصور: هذا أوان أجلي. قال الطبري: وقد حكى عبد العزيز بن مسلم أنه قال: دخلت على المنصور يوماً أسلم عليه، فإذا هو باهت لا يحير جواباً، فوثبت لما أرى منه لأنصرف، فقال لي بعد ساعة: إني رأيت في المنام كأن رجلاً ينشدني هذه الأبيات:
أأخيّ خفّض من مناكا ... فكأنّ يومك قد أتاكا
ولقد أراك الدّهر من ... تصريفه ما قد أراكا
فإذا أردت النّاقص العب ... د الذّليل، فأنت ذاكا
ملّكت ما ملّكته، ... والأمر فيه إلى سواكا
هذا الذي ترى من قلقي وغمي لما سمعت ورأيت؛ فقلت: خيراً رأيت يا أمير المؤمنين؛ فلم يلبث أن خرج إلى مكة، فلما سار من بغداد ليحج نزل قصر عبدويه، فانقض في مقامه هنالك كوكبٌ لثلاث بقين من شوال، بعد إضاءة الفجر، فبقي أثره بيناً إلى طلوع الشمس، فأحضر المهدي وكان قد صحبه ليودعه، فوصاه بالمال والسلطان، يفعل ذلك كل يوم من أيام مقامه، بكرة وعشية، فلما كان اليوم الذي ارتحل فيه قال له: إني لم أدع شيئاً إلا وقد تقدمت إليك فيه، وسأوصيك بخصال ما أظنك تفعل واحدةً منها.
وكان له سفط فيه دفاتر علمه، وعليه قفل لا يفتحه غيره، فقال للمهدي: انظر إلى هذا السفط فاحتفظ به، فإن فيه علم آبائك، ما كان وما هو كائن إلى يوم القيامة، فإن أحزنك أمر فانظر في الدفتر الكبير، فإن أصبت فيه ما تريد، وإلا ففي الثاني والثالث، حتى بلغ سبعة، فإن ثقل عليك، فالكراسة الصغيرة، فأنك واجدٌ فيها ما تريد، وما أظنك تفعل.
وانظر هذه المدينة، وإياك أن تستبدل بها غيرها، وقد جمعت لك فيها من الأموال ما إن كسر عليك الخراج عشر سنين كفاك لأرزاق الجند، والنفقات، والذرية، ومصلحة البعوث، فاحتفظ بها، فإنك لا تزال عزيزاً ما دام بيت مالك عامراً، وما أظنك تفعل. وأوصيك بأهل بيتك أن تظهر كرامتهم، وتحسن إليهم، وتقدمهم، وتوطئ الناس أعقابهم، وتوليهم المنابر، فإن عزك عزهم، وذكرهم لك، وما أظنك تفعل. وانظر مواليك فأحسن إليهم، وقربهم، واستكثر منهم، فإنهم مادتك لشدة إن نزلت بك، وما أظنك تفعل. وأوصيك بأهل خراسان خيراً، فإنهم أنصارك وشيعتك الذين بذلوا أموالهم ودماءهم في دولتك، ومن لا تخرج محبتك من قلوبهم، أن تحسن إليهم، وتتجاوز عن مسيئهم، وتكافئهم عما كان منهم، وتخلف من مات منهم في أهله وولده، وما أظنك تفعل. وأياك أن تبني مدينة الشرقية، فأنك لا تتم بناءها، وأظنك ستفعل. وإياك أن تستعين برجل من بني سليم، وأظنك ستفعل. وإياك إن تدخل النساء في أمرك، وأظنك ستفعل.
وقيل: قال له: إني ولدت في ذي الحجة ووليت في ذي الحجة، وقد هجس في نفسي أني أموت في ذي الحجة من هذه السنة، وإنما حداني على الحج ذلك، فأتق الله فيما أعهد إليك من أمور المسلمين بعدي، يجعل لك فيما كربك وحزنك فرجاً ومخرجاً، ويرزقك السلامة وحسن العاقبة من حيث لا تحتسب.
يا بني احفظ محمداً، صلى الله عليه وسلم، في أمته، يحفظك الله ويحفظ عليك أمورك، وإياك والدم الحرام، فإنه حوبٌ عند الله عظيمٌ، وعارٌ في الدنيا لازم مقيم، والزم الحدود، فإن فيها خلاصك في الآجل وصلاحك في العاجل، ولا تعتد فيها فتبور، فإن الله تعالى لو علم أن شيئاً أصلح منها لدينه وأزجر عن معاصيه لأمر به في كتابه.

وأعلم أن من شدة غضب الله لسلطانه أنه أمر في كتابه بتضعيف العذاب والعقاب على من سعي في الأرض فساداً مع ما ذخر له من العذاب العظيم، فقال: " إنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ الله وَرَسُولَهُ وَيَسْعَونْ في الأرَضِ فَسَاداً أنْ يُقَتَّلُوا أوْ يُصَلَّبُوا " المائدة: 33 الآية. فالسلطان، يا بني، حبل الله المتين، وعروته الوثقى، ودينه القيم، فاحفظه، وحصنه، وذب عنه، وأوقع بالملحدين فيه، واقمع المارقين منه، واقتل الخارجين عنه بالعقاب، ولا تجاوز ما أمر الله به في محكم القرآن، واحكم بالعدل، ولا تشطط، فإن ذلك أقطع للشغب، وأحسم للعدو، وأنجع في الدواء.
وعف عن الفيء، فليس بك إليه حاجة مع ما خلفه الله لك، وافتتح عملك بصلة الرحم وبر القرابة، وإياك والأثرة والتبذير لأموال الرعية، واشحن الثغور، واضبط الأطراف، وأمن السبل، وسكن العامة، وأدخل المرافق عليهم، وادفع المكاره عنهم، وأعد الأموال، واخزنها، وإياك والتبذير، فأن النوائب غير مأمونة، وهي من شيم الزمان.
وأعد الكراع والرجال والجند ما استطعت؛ وإياك وتأخير عمل اليوم إلى الغد، فتتدارك عليك الأمور وتضيع، جد في إحكام الأمور النازلات لأوقاتها أولاً فأولاً واجتهد وشمر فيها؛ وأعد رجالاً بالليل لمعرفة ما يكون بالنهار، ورجالاً بالنهار لمعرفة ما يكون بالليل، وباشر الأمور بنفسك، ولا تضجر، ولا تكسل، واستعمل حسن الظن بربك، وأسئ الظن بعمالك وكتابك، وخذ نفسك بالتيقظ، وتفقد من تثبت على بابك، وسهل إذنك للناس، وانظر في أمر النزاع إليك، ووكل بهم عيناً غير نائمة، ونفساً غير لاهية، ولا تنم، فإن أباك لم ينم منذ ولي الخلافة، ولا دخل عينه الغمض إلا وقلبه مستيقظٌ. هذه وصيتي إليك، والله خليفتي عليك.
ثم ودعه وبكى كل واحد منهما إلى صاحبه، ثم سار إلى الكوفة، وجمع بين الحج والعمرة، وساق الهدي، وأشعره، وقلده لأيام خلت من ذي القعدة. فلما سار منازل من الكوفة عرض له وجعه الذي مات به، وهو القيام، فلما اشتد وجعه جعل يقول للربيع: بادرني حرم ربي هارباً من ذنوبي؛ وكان الربيع عديله؛ ووصاه بما أراد، فلما وصل إلى بئر ميمون مات بها مع السحر لست خلون من ذي الحجة، ولم يحضره عند وفاته إلا خدمة، والربيع مولاه، فكتم الربيع موته، ومنع من البكاء عليه، ثم أصبح، فحضر أهل بيته كما كانوا يحضرون، وكان أول من دعا عمه عيسى بن علي، فمكث ساعة، ثم أذن لأبن أخيه عيسى بن موسى، وكان فيما خلا يقدم على عيسى بن علي، ثم أذن للأكابر وذوي الأسنان منهم، ثم لعامتهم، فبايعهم الربيع للمهدي، ولعيسى بن موسى بعده على يدي موسى الهادي بن المهدي.
فلما فرغ من بيعه بني هاشم بايع القواد، وبايع عامة الناس، وسار العباس بن محمد ومحمد بن سليمان إلى مكة ليبايعا الناس، فبايعوا بين الركن والمقام، واشتغلوا بتجهيز المنصور، ففرغوا منه العصر، وكفن، وغطي وجهه وبدنه، وجعل رأسه مكشوفاً لأجل إحرامه، وصلى عليه عيسى بن موسى، وقيل إبراهيم بن يحيى بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس، ودفنت في مقبرة المعلاة، وحفروا له مائة قبر ليغموا على الناس، ودفن في غيرها، ونزل في قبره عيسى بن علي، وعيسى بن محمد، والعباس بن محمد، والربيع والريان مولياه، ويقطين، وكان عمره ثلاثاً وستين سنة، وقيل أربعاً وستين، وقيل ثمانياً وستين سنة، فكانت مدة خلافته اثنتين وعشرين سنة إلا أربعة وعشرين يوماً، وقيل إلا ثلاثة أيام، وقيل إلا يومين؛ وقيل في موته: إنه لما نزل آخر منزل بطريق مكة نظر في صدر البيت، فإذا فيه: بسم الله الرحمن الرحيم.
أبا جعفرٍ حانت وفاتك وانقضت ... سنوك، وأمر الله لا بدّ واقع
أبا جعفرٍ هل كاهنٌ أو منجّمٌ ... لك اليوم من حرّ المنيّة مانع
فأحضر متولي المنازل، وقال له: ألم آمرك أن لا يدخل المنازل أحد الناس ؟ قال: والله ما دخلها أحد منذ فرغ. فقال: اقرأ ما في صدر البيت ! فقال: ما أرى شيئاً، فأحضر غيره، فلم ير شيئاً، فأملى البيتين، ثم قال لحاجبه: اقرأ آية، فقرأ: " وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُون " الشعراء: 227، فأمر به فضرب، ورحل من المنزل تطيراً، فسقط عن دابته، فاندق ظهره ومات، فدفن ببئر ميمون، والصحيح ما تقدم.
ذكر صفة المنصور وأولاده

كان أسمر نحيفاً، خفيف العارضين، ولد بالحميمة من أرض الشراة. وأما أولاده فالمهدي محمد، وجعفر الأكبر، وأمهما أروى بنت منصور أخت يزيد بن منصور الحميري، وكانت تكنى أم موسى؛ ومات جعفر قبل المنصور؛ ومنهم سليمان؛ وعيسى، ويعقوب، أمهم فاطمة بنت محمد من ولد طلحة بن عبيد الله، وجعفر الأصغر، أمه أم ولد، كردية، وكان يقال له: ابن الكردية؛ وصالح المسكين، أمه أم ولد رومية؛ والقاسم، مات قبل المنصور وله عشر سنين، أمه أم ولد تعرف بأم القاسم، ولها بباب الشام بستان يعرف ببستان أم القاسم؛ والعالية، أمها امرأة من بني أمية.
ذكر بعض سيرة المنصورقال سلام الأبرش: كنت أخدم المنصور داخلاً في منزله، وكان من أحسن الناس خلقاً، ما لم يخرج إلى الناس، وأشد احتمالاً لما يكون من عبث الصبيان، فإذا لبس ثوبه اربد لونه، واحمرت عيناه فيخرج منه ما يكون.
وقال لي يوماً: يا بني ! إذا رأيتني قد لبست ثيابي، أو رجعت من مجلسي فلا يدنون مني منكم أحد مخافة أن أغره بشيء.
قال: ولم ير في دار المنصور لهوٌ، ولا شيء يشبه اللهو واللعب والعبث، إلا مرة واحدة، رؤي بعض أولاده وقد ركب راحلة، وهو صبي، وتنكب قوساً في هيئة الغلام الأعرابي، بين جوالقين فيهما مقل ومساويل وما يهديه الأعراب، فعجب الناس من ذلك، وأنكروه، فعبر إلى المهدي بالرصافة فأهداه له، فقبله وملأ الجوالقين دراهم، فعاد بينهما، فعلم أنه ضرب من عبث الملوك.
قال حماد التركي: كنت واقفاً على رأس المنصور، فسمع جلبة، فقال: انظر ما هذا ! فذهبت، فإذا خادمٌ له قد جلس حوله الجواري، وهو يضرب لهن بالطنبور، وهن يضحكن، فأخبرته، فقال: وأي شيء الطنبور ؟ فوصفته له، فقال: ما يدريك أنت ما الطنبور ؟ قلت: رأيته بخراسان. فقام ومشى إليهن، فلما رأينه تفرقن، فأمر بالخادم فضرب رأسه بالطنبور، حتى تكسر الطنبور، وأخرج الخادم فباعه.
قال: وكان المنصور قد استعمل معن بن زائدة على اليمن، لما بلغه من الاختلاف هناك، فسار إليه وأصلحه. وقصده الناس من أقطار الأرض لاشتهار جوده، ففرق فيهم الأموال، فسخط عليه المنصور، فأرسل إليه معن بن زائدة وفداً من قومه، فيهم مجاعة بن الأزهر، وسيرهم إلى المنصور ليزيلوا غيظه وغضبه، فلما دخل على المنصور ابتدأ مجاعة بحمد الله والثناء عليه، وذكر النبي، صلى الله عليه وسلم، فأطنب في ذلك حتى عجب القوم، ثم ذكر المنصور وما شرفه الله به، وذكر بعد ذلك صاحبه. فلما انقضى كلامه قال: أما ما ذكرت من حمد الله، فالله أجل من أن تبلغه الصفات؛ وأما ما ذكرت من النبي، صلى الله عليه وسلم، فقد فضله الله تعالى بأكثر مما قلت؛ وأما ما وصفت به أمير المؤمنين، فإنه فضله الله بذلك، وهو معينه على طاعته، إن شاء الله تعالى؛ وأما ما ذكرت من صاحبك، فكذبت ولؤمت؛ إخرج، فلا يقبل ما ذكرته.
فلما صاروا بآخر الأبواب أمر برده مع أصحابه، فقال: ما قلت ؟ فأعاده عليه، فأخرجوا، ثم أمر بهم، فأوقفوا، ثم التفت إلى من حضر من مضر، فقال: هل تعرفون فيكم مثل هذا ؟ والله لقد تكلم حتى حسدته، وما منعني أن أتم على رده إلا أن يقال حسده لأنه من ربيعة، وما رأيت مثله رجلاً أربط جأشاً، ولا أظهر بياناً؛ رده يا غلام.
فلما صار بين يديه قال: اقصد لحاجتك ! قال: يا أمير المؤمنين، معن بن زائدة عبدك، وسيفك، وسهمك، رميت به عدوك، فضرب، وطعن، ورمى حتى سهل ما حزن، وذل ما صعب، واستوى ما كان معوجاً من اليمن، فأصبحوا من خول أمير المؤمنين، أطال الله بقاءه، فإن كان في نفس أمير المؤمنين هنة من ساعٍ، أو واشٍ، فأمير المؤمنين أولى بالفضل على عبده، ومن أفنى عمره في طاعته.
فقبل عذره وأمر بصرفهم إليه، فلما قرأ معن الكتاب بالرضا، قبل ما بين عينيه، وشكر أصحابه، وأجازهم على أقدارهم، وأمرهم بالرحيل إلى المنصور، فقال مجاعة:
آليت في مجلسٍ من وائلٍ قسماً ... ألاّ أبيعك يا معنٌ بأطماع
يا معن ! إنّك أوليتني نعماً ... عمّت لحيماً وخصّت آل مجّاع
فلا أزال إليك الدّهر منقطعاً ... حتى يشيد بهلكي هتفه الناعي
وكان من نعم معن على مجاعة أنه قضى له ثلاث حوائج منها: أنه كان يتعشق جارية من أهل

بيت معن، اسمها زهراء، فطلبها، فلم يجبه لفقره، فطلبها من معن، فأحضر أباها، فزوجه إياها على عشرة آلاف درهم، وأمهرها من عنده.
ومنها: أنه طلب منه حائطاً بعينه، فاشتراه له.
ومنها أنه استوهب منه شيئاً، فوهب له ثلاثين ألف درهم تمام مائة ألف.
قيل: وكان المنصور يقول: ما أحوجني أن يكون على بابي أربعة نفر لا يكون على بابي أعف منهم، هم أركان الدولة ولا يصلح الملك إلا بهم، أما أحدهم: فقاضٍ لا تأخذه في الله لومة لائم؛ والآخر صاحب شرطة ينصف الضعيف من القوي؛ والثالث صاحب خراج يستقصي ولا يظلم الرعية.
ثم عض على إصبعه السبابة ثلاث مرات، يقول في كل مرة: آه آه. قيل: ما هو يا أمير المؤمنين ؟ قال: صاحب بريد يكتب خبر هؤلاء على الصحة.
وقيل: دعا المنصور بعامل قد كسر خراجه، فقال له: أد ما عليك ! فقال: والله ما أملك شيئاً. وأذن مؤذن: أشهد أن لا إله إلا الله ! فقال: يا أمير المؤمنين هب ما علي لله وشهادة أن لا إله إلا الله. فخلى سبيله.
وقيل: وأتي بعامل، فحبسه وطالبه، فقال العامل: عبدك يا أمير المؤمنين؛ فقال: بئس العبد أنت! فقال: لكنك نعم المولى. قال: أما لك فلا.
قيل: وأتي بخارجي قد هزم له جيوشاً، فأراد ضرب رقبته، ثم ازدراه فقال: يا ابن الفاعلة ! مثلك يهزم الجيوش ؟ فقال له: ويلك وسوأة لك، أمس بيني وبينك السيف، واليوم القذف والسب، وما كان يؤمنك أن أرد عليك وقد يئست من الحياة فلا تستقيلها أبداً ؟ فاستحيا منه المنصور وأطلقه.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الأحد 2 ديسمبر 2018 - 21:14


في هذه السنة غزا عبد الكبير بن عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب من درب الحدث، فأتاه ميخائيل البطريق، وطاراذ الأرمني البطريق في تسعين ألفاً، فخاف عبد الكبير، ومنع الناس من القتال، ورجع بهم، فأراد المهدي قتله، فشفع فيه فحبسه.
وفيها عزل المهدي محمد بن سليمان عن البصرة، وسائر أعماله، واستعمل صالح بن داود مكانه.
وفيها سار المهدي ليحج، فلما بلغ العقبة ورأى قلة الماء خاف أن الماء لا يحمل الناس، وأخذته أيضاً حمى، فرجع، وسير أخاه صالحاً ليحج بالناس، ولحق الناس عطشٌ شديد حتى كادوا يهلكون، وغضب المهدي على يقطين لأنه صاحب المصانع.
وفيها عزل عبد الله بن سليمان عن اليمن عن سخطة، ووجه من يستقبله، ويفتش متاعه، ويحصي ما معه، واستعمل على اليمن منصور بن يزيد بن منصور، وعلى إفريقية يزيد بن حاتم، وكان العمال من تقدم ذكرهم، وعلى الموصل محمد بن الفضل.
وفيها سار عبد الرحمن الأموي إلى سرقسطة، بعد أن كان قد سير إليها ثعلبة بن عبيد في عسكر كثيف، وكان سليمان بن يقظان، والحسين ابن يحيى قد اجتمعا على خلع طاعة عبد الرحمن، كما ذكرنا، وهما بها، فقاتلهما ثعلبة قتالاً شديداً، وفي بعض الأيام عاد إلى مخيمه، فاغتنم سليمان غرته، فخرج إليه، وقبض عليه، وأخذه، وتفرق عسكره، واستدعى سليمان قارله ملك الإفرنج، ووعده بتسليم البلد وثعلبة إليه، فلما وصل إليه لم يصبحبيده غير ثعلبة، فأخذه وعاد إلى بلاده، وهو يظن أنه يأخذ به عظيم الفداء، فأهمله عبد الرحمن مدة، ثم وضع من طلبه من الفرج، فأطلقوه.
فلما كان هذه السنة سار عبد الرحمن إلى سرقسطة، وفرق أولاده في الجهات ليدفعوا كل مخالف، ثم يجتمعون بسرقسطة، فسبقهم عبد الرحمن إليها، وكان الحسين بن يحيى قد قتل سليمان بن يقظان، وانفرد بسرقسطة، فوافاه عبد الرحمن على أثر ذلك، فضيق على أهلها تضييقاً شديداً.
وأتاه أولاده من النواحي، ومعهم كل من كان خالفهم، وأخبروه عن طاعة غيرهم، فرغب الحسين في الصلح، وأذعن للطاعة، فأجابه عبد الرحمن، وصالحه، وأخذ ابنه سعيداً رهينة، ورجع عنه، وغزا بلاد الفرنج، فدوخها، ونهب وسبى وبلغ قلهرة، وفتح مدينة فكيرة، وهدم قلاع تلك الناحية، وسار إلى بلاد البشكنس، ونزل على حصن مثمين الأقرع، فافتتحه، ثم تقدم إلى ملدوثون بن اطلال، وحصر قلعته، وقصد الناس جبلها، وقاتلوهم فيها، فملكوها عنوةً وخربها ثم رجع إلى قرطبة.
وفيها ثارت قتنة بين بربر بلنسية وبربر شنت برية من الأندلس، وجرى بينهم حروب كثيرة قتل فيها خلق كثيرة من الطائفتين، وكانت وقائعهم مشهورة.
وفيها مات شيبان بن عبد الرحمن أبو معاوية التميمي النحوي البصري؛ وعبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون؛ وعيسى بن علي بن عبد الله بن عباس عم المنصور، وقيل: مات سنة ثلاث وستين، وكان عمره ثمانياً وسبعين سنة، وقيل ثمانين سنة؛ وسعيد بن عبد العزيز الدمشقي، وسلام بن مسكين النمري الأزدين أبو روح؛ والمبارك بن فضالة بن أبي أمية القرشي، مولى عمر بن الخطاب.
ثم دخلت سنة خمس وستين ومائة

ذكر غزو الروم

في هذه السنة سير المهدي ابنه الرشيد لغزو الروم صائفة، في جمادى الآخرة، في خمسة وتسعين ألفاً وتسعمائة وثلاثة وتسعين رجلاً، ومعه الربيع، فوغل هارون في بلاد الروم، ولقيه عسكر لقيظاً قومس القوامسة، فبارزه يزيد بن مزيد الشيباني فأثخنه يزيد وانهزمت الروم، وغلب يزيد على عسكرهم.
وساروا إلى الدمستق، وهو صاحب المسالح، فحمل لهم مائة ألف دينار وثلاثة وتسعين ألفاً وأربعمائة وخمسين ديناراً، ومن الورق أحداً وعشرين ألف ألف درهم وأربعة عشر ألفاً وثمانمائة درهم.
وسار الرشيد حتى بلغ خليج القسطنطينية، وصاحب الروم يومئذٍ عطسة امرأة أليون، وذلك أن ابنها كان صغيراً قد هلك أبوه وهو في حجرها، فجرى الصلح بينها وبين الرشيد على الفدية، وأن تقيم له الأدلاء والأسواق في الطريق، وذلك أنه دخل مدخلاً ضيقاً مخوفاً، فأجابته إلى ذلك، ومقدار الفدية سبعون ألف دينار كل سنة، ورجع عنها.
وكانت الهدنة ثلاث سنين، وكان مقدار ما غنم المسلمون إلى أن اصطلحوا خمسة آلاف رأس سبي وستمائة وثلاثة وأربعين رأساً؛ ومن الدواب الذلل بأدواتها عشرين ألف رأس، وذبح من البقر مائة ألف رأس، وقتل من الروم، في الوقائع، أربعة وخمسون ألفاً، وقتل من الأسارى صبراً ألفان وتسعون أسيراً.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة عزل خلف بن عبد الله عن الري، ووليها عيسى مولى جعفر.
وحج بالناس هذه السنة صالح بن المنصور، وكان العمال من تقدم ذكرهم، غير أن البصرة كان على أحداثها والصلاة بها روح بن حاتم؛ وكان على كور دجلة والبحرين، وعمان وكسكر، والأهواز، وفارس، وكرمان المعلى مولى المهدي، وكان على الموصل أحمد بن إسماعيل بن علي بن عبد الله بن عباس.
وفيها غدر الحسين بن يحيى بسرقسطة، فنكث مع عبد الرحمن، فسير إليه عبد الرحمن غالب بن ثمامة بن علقمة في جند كثيف، فاقتتلوا، فأسر جماعة من أصحاب الحسين فيهم ابنه يحيى، فسيرهم إلى الأمير عبد الرحمن، فقتلهم، وأقام ثمامة بن علقمة على الحسين يحصره؛ ثم إن الأمير عبد الرحمن سار سنة ست وستين ومائة إلى سرقسطة بنفسه، فحصرها، وضايقها، ونصب عليها المجانيق ستة وثلاثين منجنيقاً، فملكها عنوة، وقتل الحسين أقبح قتلة، ونفى أهل سرقسطة منها ليمين تقدمت منه، ثم ردهم إليها.
وفيها مات يزيد بن منصور بن عبد الله بن يزيد بن شهر بن مثوب، وهو من ولد شهر ذي الجناح الحميري، خال المهدي، وقد كان ولي اليمن والبصرة والحج.
وفيها توفي فتح بن الوشاح الموصلي الزاهد.
ثم دخلت سنة ست وستين ومائةفي هذه السنة أخذ المهدي البيعة لولده هارون الرشيد بولاية العهد، بعد أخيه موسى الهادي، ولقبه الرشيد. وفيها عزل عبيد الله بن الحسن العنبري عن قضاء البصرة، واستقضي خالد بن طليق بن عمران بن حصين، فاستعفى أهل البصرة منه.
ذكر القبض على يعقوب بن داودوفي هذه السنة سخط المهدي على وزيره يعقوب بن داود طهمان؛ وكان أول أمرهم أن داود بن طهمان، وهو أبو يعقوب، كان يكتب لنصر بن سيار، هو وإخوته، فلما كان أيام يحيى بن زيد كان داود يعلمه ما يسمعه من نصر، فلما طلب أبو مسلم الخراساني بدم يحيى بن زيد أتاه داود، لما كان بينه وبين يحيى، فآمنه أبو مسلم في نفسه، وأخذ ماله الذي استفاد أيام نصر.
فلما مات داود خرج أولاده أهل أدب وعلم، ولم يكن لهم عند بني العباس منزلة، فلم يطمعوا في خدمتهم لحال أبيهم من كتابة نصر، وأظهروا مقالة الزيدية، ودنوا من آل الحسين، وطمعوا أن تكون لهم دولة، فكان داود يصحب إبراهيم بن عبد الله بن الحسن أحياناً، وخرج معه هو وعدة من إخوته، فلما قتل إبراهيم طلبهم المنصور، فأخذ يعقوب وعلياً وحبسهما، فلما توفي المنصور أطلقهما المهدي مع من أطلقه، وكان معهما الحسن بن إبراهيم، فاتصل إلى المهدي بسببه، كما تقدم ذكره، وقيل: اتصل به بالسعاية بآل علي، ولم يزل أمره يرتفع، حتى استوزره.
وكان المهدي يقول: وصف لي يعقوب في منامي، فقيل لي: استوزره، فلما رأيته رأيت الخلقة التي وصفت لي، فاتخذته وزيراً، فلما ولي الوزارة أرسل إلى الزيدية، فجمعهم وولاهم أمور الخلافة في المشرق والمغرب، ولذلك قال بشار بن برد:
بني أميّةً هبّوا طال نومكم ... إنّ الخليفة يعقبو بن داود
ضاعت خلافتكم يا قوم فالتمسوا ... خليفة الله بين النّاي والعود
فحسده موالي المهدي، وسعوا به، وقيل له: إن الشرق والغرب في يد يعقوب وأصحابه، وإنما يكفيه أن يكتب إليهم فيثوروا في يوم واحد فيأخذوا الدنيا لإسحاق بن الفضل.
فملأ ذلك قلب المهدي، ولما بني المهدي عيساباذ أتاه خادم من خدمه فقال له: إن أحمد بن إسماعيل بن علي قال لي: أبنى متنزهاً أنفق عليه خمسين ألف ألف من بيت المال ؟ فحفظها المهدي، ونسي أحمد بن إسماعيل، وظن أن يعقوب قالها، فبينما يعقوب بين يديه إذ لببه فضرب به الأرض، وقال: ألست القائل كيت وكيت ؟ فقال: والله ما قتله ولا سمعته ! قال: وكان السعاة يسعون بيعقوب ليلاً، ويتفرقون وهم يعتقدون أنه يقبضه بكرةً، فإذا أصبح غدا عليه، فإذا نظر إليه تبسم وسأله عن مبيته.

وكان المهدي مستهتراً بالنساء، فيخوض يعقوب معه في ذلك فيفترقان عن رضى؛ ثم إنه كان ليعقوب برذونٌ كان يركبه، فخرج يوماً من عند المهدي وعليه طيلسان يتقعقع من كثرة دقة، والبرذون مع الغلام، وقد نام الغلام، فركب يعقوب، وأراد تسوية الطيلسان، فنفر من قعقعته، فسقط، فدنا من دابته، فرفسه، فانسكر ساقه، فانقطع عن الركوب، فعاده المهدي من الغد، ثم انقطع عنه، فتمكن السعاة منه، فأظهر المهدي السخط عليه، ثم أمر به فسجن في سجن نصر، وأخذ عماله وأصحابه فحبسوا.
وقال يعقوب بن داود: بعث إلي المهدي يوماً، فدخلت عليه وهو في مجلس مفروش بفرش مورد على بستان فيه شجر، ورؤوس الشجر مع صحن المجلس، وقد اكتسى ذلك الشجر بالأزهار من الخوخ والتفاح، فما رأيت شيئاً أحسن منه، وعنده جارية عليها نحو ذلك الفرش ما رأيت أحسن منها، فقال لي: يا يعقوب ! كيف ترى مجلسنا هذا ؟ قلت: على غاية الحسن، فمتع الله أمير المؤمنين به؛ قال: هو لك بما فيه وهذه الجارية ليتم سرورك به؛ قال: فدعوت له، ثم قال لي: يا يعقوب، ولي إليك حاجة أحب أن تضمن لي قضاءها؛ قلت: الأمر لأمير المؤمنين، وعلي السمع والطاعة؛ فاستحلفني بالله وبرأسه، فحلفت لأعملن بما قال، فقال: هذا فلان بن فلان من ولد علي بن أبي طالب، وأحب أن تكفيني مؤونته وتريحني منه وتعجل ذلك؛ قلت: أفعل؛ فأخذته وأخذت الجارية وجميع ما في المجلس، وأمر لي بمائة ألف درهم، فلشدة سروري بالجارية صيرتها في مجلس بيني وبينها ستر، وأدخلت العلوي إلي وسألته عن حاله، فأخبرني، وإذا هو أعقل الناس وأحسنهم إبانةً عن نفسه؛ ثم قال: ويحك يا يعقوب، تلقى الله بدمي، وأنا رجل من ولد فاطمة بنت محمد، صلى الله عليه وسلم ! قتل: لا والله، فهل فيك أنت خيرٌ ؟ قال: إن فعلت خيراً شكرت، ولك عندي دعاء واستغفار.
فقلت: أي الطرق أحب إليك ؟ قال: كذا وكذا، فأرسلت إلى من يثق إليه العلوي، فأخذه وأعطيته مالاً، وأرسلت الجارية إلى المهدي تعلمه الحال، فأرسل إلى الطريق، فأخذ العلوي وصاحبه والمال.
فلما كان الغد استحضرني المهدي وسألني عن العلوي، فأخبرته أني قتلته، فاستحلفني بالله وبرأسه، فحلفت له، فقال: يا غلام أخرج إلينا ما في هذا البيت، فأخرج العلوي وصاحبه والمال، فبقيت متحيراً، وامتنع مني الكلام فما أدري ما أقول، فقال المهدي: قد حل لي دمك، ولكن احبسوه في المطبق ولا أذكر به.
فحبست في المطبق، واتخذ لي فيه بئر، فدليت فيها، فبقيت مدة لا أعرف عددها، وأصبت ببصري.
قال: فإني لكذلك إذ دعي بي، وقيل لي: سلم على أمير المؤمنين ! فسلمت؛ قال: أي أمير المؤمنين أنا ؟ قلت: المهدي، قال رحم الله المهدي. قلت: فالهادي، قال: رحم الله الهادي. قلت: فالرشيد، قال: نعم ! سل حاجتك. قلت: المقام بمكة، فما بقي في مستمتعٌ لشيء ولا بلاغ، فأذن لي، فسرت إلى مكة، قال: فلم تطل أيامه بها حتى مات.
وكان يعقوب قد ضجر بموضعه قبل حبسه، وكان أصحاب المهدي يشربون عنده، فكان يعقوب ينهاه عن ذلك، ويعظه، ويقول: ليس على هذا استوزرتني، ولا عليه صحبتك، أبعد الصلوات الخمس في المسجد الجامع يشرب عندك النبيذ ؟ فضيق على المهدي حتى قيل:
فدع عنك يعقوب بن داود جانباً ... وأقبل على صهباء طيّبة النّشر
وقال يعقوب يوماً للمهدي في أمر أراده: هذا، والله، السرف ! فقال المهدي: ويحك يا يعقوب، إنما يحسن السرف بأهل الشرف، ولولا السرف لم يعرف المكثرون من المقلين.
ذكر عدة حوادثوفي هذه السنة سار المهدي إلى جرجان، وجعل على قضائه أبا يوسف يعقوب بن إبراهيم وفيها أمر المهدي بإقامة البريد بين مكة والمدينة واليمن، ببغال وإبل، ولم يكن هنالك بريد قبل ذلك.
وفيها اضطربت خراسان على المسيب بن زهير، فولاها الفضل بن سليمان الطوسي أبا العباس، وأضاف إليه سجستان، فاستخلف على سجستان تميم بن سعيد بن دعلج.
وفيها أخذ المهدي داود بن روح بن حاتم، وإسماعيل بن مجالد، ومحمد بن أبي أيوب المكي، ومحمد بن طيفور، في الزندقة، فاستتابهم، وخلى سبيلهم، وبعث داود إلى أبيه، وهو على البصرة، وأمره بتأديبه.
وفيها استعمل إبراهيم بن يحيى بن محمد بن علي بن عبد الله على المدينة، وكان على مكة والطائف عبيد الله بن قثم.

وفيها عزل منصور بن يزيد بن منصور عن اليمن، واستعمل مكانه عبد الله بن سليمان الربعي.
وفيها أطلق المهدي عبد الصمد بن علي من حبسه؛ وحج بالناس إبراهيم بن يحيى، وكان على الكوفة هاشم بن سعيد، وعلى البصرة روح بن حاتم؛ وعلى قضائها خالد بن طليق؛ وعلى كور دجلة، وكسكر، وأعمال البصرة والبحرين، والأهواز، وفارس، وكرمان، المعلى مولى المهدي؛ وعلى مصر إبراهيم بن صالح؛ وعلى إفريقية يزيد بن حاتم؛ وعلى طبرستان، والرويان، وجرجان يحيى الحرشي؛ وعلى دنباوند وقومس فراشة مولى المهدي؛ وعلى الري سعد مولاه؛ وعلى الموصل أحمد بن إسماعيل الهاشمي، وقيل موسى بن كعب الخثعمي؛ وعلى قضائها علي بن مسهر بن عمير، ولم يكن في هذه السنة صائفة، للهدنة التي كانت فيها.
وفيها قتل بشار بن برد الشاعر الأعمى على الزندقة، وكان خلق ممسوح العينين.
وفيها توفي الجراح بن مليح الرؤاسي، وهو والد وكيع.
وفيها توفي المبارك بن فضالة، وحماد بن سلمة البصري.
وفيها قتل عبد الرحمن الأموي صاحب الأندلس ابن أخيه المغيرة بن الوليد بن معاوية بن هشام، وهذيل بن الصميل، وسمرة بن جبلة، لأنهم اجتمعوا على خلعه مع العلاء بن حميد القشيري، فتقرب بهم.
ثم دخلت سنة سبع وستين ومائةفي هذه السنة سار موسى الهادي إلى جرجان في جمع كثير وجهاز لم يتجهز أحد بمثله لمحاربة ونداد هرمز، وشروين، صاحبي طبرستان، وجعل المهدي على رسائل موسى أبان بن صدقة، ومحمد بن جميل على جنده، ونفيعاً مولى المنصور على حجابته، وعلي بن عيسى بن ماهان على حرسه، فسير الهادي الجنود إليهما، وأمر عليهم يزيد بن مزيد، فحاصرهما.
وفيها توفي عيسى بن موسى بالكوفة، فأشهد روح بن حاتم على وفاته القاضي وجماعة من الوجوه، ودفن، وكان عمره خمساً وستين سنة، ومدة ولايته العهد ثلاثاً وعشرين سنة، وقد تقدم ذكر ولايته العهد وعزله عنه.
وفيها جد المهدي في طلب الزنادقة، فأخذ يزيد بن الفيض، فأقر، فحبس، فهرب، فلم يقدر عليه. وكان المتولي لأمر الزنادقة الكلوذاني.
وفيها عزل المهدي أبا عبيد الله معاوية بن عبيد الله عن ديوان الرسائل وولاه الربيع.
وفيها كان الوباء ببغداد والبصرة، وفشا في الناس سعال شديد.
وفيها توفي أبان بن صدقة، كاتب الهادي، فوجه المهدي مكانه أبا خالد الأحول.
وفيها أمر المهدي بالزيادة في المسجد الحرام، ومسجد النبي، صلى الله عليه وسلم، فدخلت فيه دور كثيرة، وكان المتولي لبنائه يقطين بن موسى، فبقي البناء فيه إلى أن توفي المهدي، وكذلك أمر بالزيادة في المسجد الجامع بالموصل، ورأيت لوحاً فيه ذكر ذلك، وهو في حائط الجامع، سنة ثلاث وستمائة وهو باقٍ.
وفيها عزل يحيى الحرشي عن طبرستان والرويان، وما كان إليه، ووليه عمر بن العلاء، وولي جرجان فراشة مولى المهدي.
وفيها أظلمت الدنيا لثلاث مضين من ذي الحجة، حتى تعالى النهار، ولم يكن صائفة، للهدنة، وحج بالناس إبراهيم بن يحيى بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس، وهو على المدينة، ثم توفي بعد فراغه من الحج بأيام، وتولى مكانه إسحاق بن عيسى بن علي.
وفيها طعن عقبة بن سلم الهنائي، اغتاله رجل بخنجر، فمات ببغداد.
وكان على اليمن سليمان بن يزيد الحارثي، وعلى اليمامة عبد الله بن مصعب الزبيري؛ وكان على البصرة محمد بن سليمان، وعلى قضائها عمر بن عثمان التيمي؛ وعلى الموصل أحمد بن إسماعيل الهاشمي، وقيل موسى بن كعب، وباقي الأمصار كما تقدم.
وفي هذه السنة توفي جعفر الأحمر أبو شيبة؛ والحسن بن صالح بن حبي وكان شيعياً عابداً؛ وسعيد بن عبد الله بن عامر التنوخي؛ وحماد ابن سلمة؛ وعبد العزيز بن مسلم.
وفيها أفسد العرب في بادية البصرة بين اليمامة والبحرين، وقطعوا الطريق، وانتهكوا المحارم، وتركوا الصلاة، فأرسل المهدي إليهم جيشاً، فقاتلهم، واشتد القتال، وصبر العرب، فظفروا، وقتلوا عامة العسكر المنفذ إليهم، فقويت شوكتهم وزاد شرهم.
ثم دخلت سنة ثمان وستين ومائةفي هذه السنة، في رمضان، نقض الروم الصلح الذي كان بينهم وبين المسلمين، وكان من أوله إلى أن نقضوه اثنان وثلاثون شهراً، فوجه علي بن سليمان، وهو على الجزيرة وقنسرين، يزيد بن البدر بن البطال في خيل، فغنموا وظفروا.
ذكر الخوارج بالموصل

وفيها خرج بأرض الموصل خارجي اسمه ياسين من بني تميم، فخرج إليه عسكر الموصل، فهزمهم، وغلب على أكثر ديار ربيعة والجزيرة، وكان يميل إلى مقالة صالح بن مسرح الخارجي، فوجه إليه المهدي أبا هريرة محمد بن فروخ القائد وهرثمة بن أعين مولى بني ضبة، فحارباه، فصبر لهما، حتى قتل وعدة من أصحابه، وانهزم الباقون.
ذكر مخالفة أبي الأسود بالأندلسفي هذه السنة ثار أبو الأسود محمد بن يوسف بن عبد الرحمن الفهري بالأندلس، وكان من حديثه: أنه كان في سجن عبد الرحمن بقرطبة من حين هرب أبوه، وقتل أخوه عبد الرحمن، على ما تقدم، وحبس أبو الأسود، وتعامى في الحبس، فصار يحاكي العميان، ولا يطرف عينه لشيء، وبقي دهراً طويلاً، حتى صح عند الأمير عبد الرحمن الأموي ذلك.
وكان في أقصى السجن سرداب يفضي إلى النهر الأعظم يخرج منه المسجونون، فيقضون حوائجهم من غسل وغيره، وكان الموكلون يهملون أبا الأسود لعماه، فإذا رجع من النهر يقول: من يدل الأعمى على موضعه ؟ وكان مولى له يحادثه على شاطئ النهر، ولا ينكر عليه، فواعده أن يأتيه بخيل يحمله عليها، فخرج يوماً ومولاه ينتظره، فعبر النهر سباحة، وركب الخيل، ولحق بطليطلة، فاجتمع له خلق كثير، فرجع بهم إلى قتال عبد الرحمن الأموي، فالتقيا على الوادي الأحمر بقسطلونة، واشتد القتال، ثم انهزم أبو الأسود، وقتل من أصحابه أربعة آلاف سوى من تردى في النهر، واتبعه الأموي يقتل من لحق، حتى جاوز قلعة الرباح، ثم جمع، وعاد إلى قتال الأموي، في سنة تسع وستين، فلما أحس بمقدمة الأموي انهزم أصحابه، وهو معهم، فأخذ عياله، وقتل أكثر رجاله، وبقي إلى سنة سبعين، فهلك بقرية من أعمال طليطلة.
وقام بعده أخوه قاسم، وجمع جمعاً، فغزاه الأمير، فجاء إليه بغير أمان فقتله.
ذكر عدة حوادثوفيها هلك شيلون ملك جليقية، فولوا مكانه اذفونش، فوثب عليه مورقاط، فقتله، فاختل أمرهم، فدخل عليهم نائب عبد الرحمن بطليطلة في عساكره، فقتل، وغنم، وسبى ثم عاد سالماً.
وفيها توفي أبو القاسم بن واسول مقدم الخوارج الصفرية بسجلماسة فجاءةً في صلاة العشاء الآخرة، وكان إمارته اثنتي عشرة سنة وشهراً، وولي بعده ابنه إلياس.
وفيها سير المهدي سعيداً الحرشي في أربعين ألفاً إلى طبرستان.
وفيها مات عمر الكلوذاني، صاحب الزنادقة، وولي مكانه محمد بن عيسى بن حمدوية، فقتل من الزنادقة خلقاً كثيراً.
وحج بالناس علي بن المهدي الذي يقال له ابن ريطة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الأحد 2 ديسمبر 2018 - 21:17


وفيها توفي يحيى بن سلمة بن كهيل، وعبيد الله بن الحسن العنبري، قاضي البصرة، ومندل بن علي، ومحمد بن عبد الله بن علاثة بن علقمة القاضي، والحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب، وكان قد استعمله المنصور على المدينة خمس سنين، ثم عزله، وحبسه ببغداد، وأخذ ماله. فلما ولي المهدي أخرجه ورد عليه ماله، وكان جواداً إلا أنه كان منحرفاً عن أهل بيته، مائلاً إلى المنصور.
وفيها توفي بشر بن الربيع، وعبثر بن القاسم، عبثر بفتح العين المهملة، وبالباء الموحدة، والثاء المثلثة.
المجلد الرابع

حوادث سنة تسع وستين ومائة

ذكر موت المهدي

في هذه السنة مات المهدي أبوعبد الله محمد بن عبد الله المنصور بماسبذان، وسبب خروجه إليها أنه قد عزم على خلع ابنه موسى الهادي والبيعة للرشيد بولاية العهد وتقديمه على الهادي، فبعث إليه، وهوبجرجان، في المعنى، فلم يفعل. فبعث إليه في القدوم عليه، فضرب الرسول، وامتنع من القدوم عليه، فسار المهدي يريده، فلما بلغ ماسبذان أكل طعامأن ثم قال إني داخل إلى البهو أنام، فلا توقظوني، حتى أكون أنا الذي أنتبه، فدخله، فنام ونام أصحابه، فاستيقظوا ببكائه، فأتوه مسرعين، فقال: وقف على الباب رجل فقال:
كأني بهذا القصر قد باد أهله ... وأوحش منه ربعه ومنازله
وصار عميد القوم من بعد بهجة ... وملك إلى قبر علية جناد له
فلم يبق إلا ذكره وحديثه ... تنادي عليه معولات حلائله
فبقي بعد ذلك عشرة أيام ومات.
وقد اختلف في سبب موته فقيل إنه كان يتصيد، فطردت الكلاب ظبيأن وتبعته، فدخل باب خربة، ودخلت الكلاب خلفه، ثم تبعها فرس المهدي، فدخلها فدق الباب ظهره، فمات من ساعته.
وقيل: بل بعثت جارية من جواريه إلى ضرة لها بإناء فيه سم، فدعا به المهدي فأكل منه، فخافت الجارية أن تقول إنه مسموم، فمات من ساعته.
وقيل: بل عمدت حسنة جارية له إلى كمثرى فأهدته إلى جارية أخرى كان المهدي يتخطاهأن وسمت منه كمثراة هي أحسن الكمثرى، فاجتاز بالمهدي، فدعا به وكان يحب الكمثرى، فأخذ تلك الكمثرى المسمومة، فأكلهأن فلما وصلت إلى جوفه صاح: جوفي جوفي! فسمعت صوته، فجاءت تلطم وجهها وتبكي وتقول: أردت أن أنفرد بك، فقتلتك! فمات من يومه، ورجعت حسنة وعلى قبتها المسوح، فقال أبوالعتاهية في ذلك:
رحن في الوشي وأقبل ... ن عليهن المسوح
كل نطاح من الدن ... يات له يوم نطوح
لست بالباقي ولوعم ... رت ما عمر نوح
فعلى نفسك نح إن ... كنت لا بد تنوح
وكان موته في المحرم لثمان بقين منه، وكانت خلافته عشر سنين وشهراً؛ وقيل عشر سنين وأربعين يومأن وتوفي وهوابن ثلاث وأربعين سنة، ودفن تحت جوزة كان يجلس تحتهأن وصلى عليه ابنه الرشيد؛ وكان أبيض طويلأن وقيل أسمر بإحدى عينيه نكتة بياض.
ذكر بعض سيرتهكان المهدي، إذا جلس للمظالم، قال: أدخلوا علي القضاة، فلولم يكن ردي المظالم إلا للحياء منهم لكفى.
وسعتب المهدي على بعض القواد غير مرة وقال له في آخر ذلك: إلى متى تذنب؟ قال: إلى إبد نسيء ويبقيك الله، فتعفوعنا. فاستحيا منه ورضي عنه.
وقال مسور بن مساور: ظلمني وكيل المهدي، وغصبني ضيعة لي، فكتب إلى المهدي أتظلم، فوصلت الرقعة وعنده عمه العباس، ومحمد بن علاثة، وعافية القاضي، فاستدناني المهدي، وسألني عن حالي، فذكرته، فقال: أترضى بأحد هذين؟ قلت: نعم! فاستدناني حتى التزقت بالفراش، وحاكمني، فقال له القاضي: أطلقها له يا أمير المؤمنين! قال: قد فعلت؛ فقال عمه العباس: والله لهذا المجلس أحب إلي من عشرين ألف ألف درهم. وخرج المهدي متنزهأن ومعه عمر بن ربيع مولاه، فانقطعا في الصيد من العسكر، وأصاب المهدي جوع، فقال: هل من شيء؟ فقيل له: نرى كوخأن فقصدوه، فإذا فيه نبطي، وعنده مبقلة، فسلموا عليه، فرد السلام، فقالوا: هل من طعام؟ فقال: عندي ربيثاء، وهونوع من الصحناة، وعندي خبز شعير. فقال المهدي: إن كان عندك زيت، فقد أكملت. قال: نعم،وكراث؛ فأتاهما بذلك، فأكلا حتى شبعا. فقال المهدي لعمر بن ربيع: قل في هذا شعراً؛ فقال:
إن من يطعم الربيثاء بالزي ... ت وخبز الشعير بالكراث
لحقيق بصفعة أوبثنيتي ... ن لسوء الصنيع أوبثلاث
فقال المهدي: بئس ما قلت! إمنا هو:
لحقيق ببدرة أوبثنيتي ... ن لحسن الصنيع أوبثلاث
قال: ووافهم العسكر، والخزائن، والخدم، فأمر للنبطي بثلاث بدر وسأنصرف.
وقال الحسن الوصيف: أصابتنا ريح شديدة أيام المهدي ، حتى ظننا أنها أسوقنا إلى المحشر، فخرجت أطلب المهدي، فوجدته واضعاً خده على الأرض وهويقول: اللهم احفظ محمداً في أمته! اللهم لا تشمت بنا أعداءنا من الأمم! اللهم إن كنت أخذت هذا العالم بذنبي، فهذه ناصيتي بين يديك. قال: فما لبثنا إلا يسيراً حتى انكشفت الريح وزال عنا ما كنا فيه.
ولما حضرت القاسم بن مجاشع التميمي الروزي الوفاة أوصى إلى المهدي، فكتب: (شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم) آل عمران: 18 الآية؛ ثم كتب: والقاسم يشهد بذلك، ويشهد أن محمداً عبده ورسوله، وأن علي بن أبي طالب وصي رسول الله ووارث الإمامة من بعده. فعرضت الوصية على المهدي بعد موته، فلما بلغ إلى هذا الموضع رمي بهأن ولم ينظر فيها.
وقال الربيع: رأيت المهدي يصلي في بهوله في ليلة مقمرة، فما أدري أهو احسن أم البهو أم القمر أم ثيابه، فقرأ: (فهل عسيتهم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم) محمد 22.
قال: فتمم صلاته، ثم التفت وقال: يا ربيع! قلت لبيك! قال: علي بموسى؛ فقلت في نفسي: من موسى؟ ابنه أم موسى بن جعفر، وكان محبوساً عندي؟ فجعلت أفكر، فقلت: ما هوإلا موسى ابن جعفر، فأحضرته، فقطع صلاته، ثم قال: يا موسى! إني قرأت هذه الآية، فخفت أن أكون قد قطعت رحمك، فوثق لي أنك لا تخرج علي. قال: نعم، فوثق له فخلاه.

وقال محمد بن عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب: رأيت فيما يرى النائم، في آخر سلطان بني أمية، كأني دخلت مسجد رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فرفعت رأسي، فنظرت في الكتاب الذي في المسجد بالفسيفساء، فإذا فيه: مما أمر به أمير المؤمنين الوليد بن عبد الملك، وإذ قائل يقول: يمحوهذا الكتاب ويكتب مكانه اسمه رجل من بني هاشم يقال له محمد. قلت: فأنا من بني هاشم، واسمي محمد، فابن من؟ قال: ابن عبد الله. قال: قلت: فأنا ابن عبد اله، فابن من؟ قال: ابن محمد، قلت: فأنا ابن محمد، فابن من؟ قال: ابن علي. قلت: فأنا ابن علي، فابن من؟ قال: ابن عبد الله. قلت: فأنا ابن عبد الله، فابن من؟ قال: ابن عباس، فلولم يبلغ العباس ما شككت أني صاحب الأمر.
قال: فتحدثت بها ذلك الزمان، ونحن لا نعرف المهدي، حتى ولي المهدي، فدخل مسجد رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فرفع رأسه، فرأى اسم الوليد، فقال: أرى اسم الوليد إلى اليوم؛ فدعا بكرسي، فألقي في صحن المسجد، وقال: ما أنا ببارح حتى يمحى ويكتب اسمي مكانه؛ ففعل ذلك، وهوجالس.
وخرج المهدي يطوف بالبيت ليلأن فسمع أعرابية تقول: قومي مقترون، نبت عنهم العيون، وفدحتهم الديون، وعضتهم السنون؛ بادت رجالهم، وذهبت أموالهم، وكثرت عيالهم؛ أبناء سبيل وأنضاء طريق؛ وصية الله، ووصية الرسول، فهل من آمر لي بخير، كلأه الله في سفره، وخلفه في أهله! قال: فأمر لها بخمسمائة درهم.
وقال المهدي: ما توسل أحد إلي بوسيلة هي أقرب من تذكيري يداً سلفت مني إليه أتبعها أختهأن وأحسن ربهأن فإن منع الأواخر يقطع شكر الأوائل.
وكان بشار بن برد قد هجا صالح بن داود، أخا يعقوب، حين ولي البصرة فقال:
هم حملوا فوق المنابر صالحاً ... خاك فضجت من أخيك المنابر
فبلغ يعقوب هجاؤه، فدخل على المهدي فقال له: إن هذا الأعمى المشرك قد هجا أمير المؤمنين. قال: وما قال؟ قال: يعفيني أمير المؤمنين من إنشاده. فأبى أن يعفيه. فأنشده:
خليفة يزني بعماته ... يلعب بالدبوق والصولجان
أبدلنا الله به غيرة ... ودس موسى في حر الخيزران
فوجه في حمله، فخاف يعقوب أن يقدم على المهدي فيمدحه فيعفوعنه، فوجه إليه من يلقيه في البطيحة في الحمارة.
وماتت الياقوتة بنت المهدي، وكان معجباً بها لا يطيق الصبر عنهأن حتى إنه كان يلبسها لبسة الغلمان، ويركبها معه، فلما ماتت وجد عليهأن وأمر أن لا يحجب عنه أحد، فدخل الناس يعزونه وأجمعوا على أنهم لم يسمعوا تعزية أبلغ ولا أوجر من تعزية شبيب بن سيبة، فإنه قال: يا أمير المؤمنين! ما عند الله خير منك، وثواب الله خير لك منهأن وأنا أسأل الله أن لا يحزنك، ولا يفتنك، وأن يعطيك على ما رزئت أجرأن ويعقبك صبرأن ولا يجهد لك بلاء، ولا ينزع منك نعمة، وأحق ما صبر عليه مالا سبيل إلى ردة.
ذكر خلافة الهاديوبويع لابنه موسى الهادي في اليوم الذي مات فيه المهدي، وهومقيم بجرجان، يحارب أهل طبرستان؛ ولما توفي المهدي كان الرشيد معه بماسبذان، فأتاه الموالي والقواد، وقالوا له: إن علم الجند بوفاة المهدي لم تأمن الشغب، والرأي أن تنادي فيهم بالرجوع، حتى تواريه ببغداد.
فقال هارون: ادعوا إلي أبي يحيى بن خالد، وكان يحيى يتولى ما كان إلى الرشيد من أعمال المغرب، من الأنبار إلى إفريقية، فاستدعي يحيى إلى الرشيد، فقال: ما تقول فيما رأى هؤلاء؟ وأخيره الخبر. قال: لا أرى ذلك، لأن هذا لا يخفي، ولا آمن، إذا علم الجند، أن يتعلقوا بمحمله، ويقولوا: لا نخلي حتى نعطى لثلاث سنين وأكثر، ويتحكموا ويشتطوأن ولكني أرى أن يوارى، رحمه الله، هاهنأن وتوجه نصيراً إلى أمير المؤمنين الهادي الخاتم والقضيب، والتعزية، والتهنئة، فإن الناس لا ينكرون خروجه، إذ هوعلى بريد الناحية، وأن تأمر لمن تبعك من الجند بجوائز مائتين مائتين، وتنادي فيهم بالرجوع فلا تكون لهم همة سوى أهلهم.
ففعل ذلك، فلما قبض الجند الدراهم تنادوا: بغداد بغداد! وأسرعوا إليهأن فلما بلغوها وعلموا خبر المهدي أتوا باب الربيع، وأحرقوه، وأخرجوا من كان في الحبوس، وطالبوا بالأرزاق.

فلما قدم الرشيد بغداد أرسلت الخيزران إلى الربيع وإلى يحيى بن خالد تستدعيهما لتشاورهما في ذلك، فأما الربيع فدخل عليها؛ وأما يحيى فامتنع لما يعلم من غيرة الهادي؛ وجمع الأموال حتى أعطى الجند لسنتين فسكتوا.
وكتب الهادي إلى الربيع كتاباً يتهدده بالقتل؛ وكتب إلى يحيى يشكره، ويأمره بأن يقوم بأمر الرشيد.
وكان الربيع يود يحيى ويثق به. فاستشاره فيما يفعل خوفاً من الهادي، فأشار عليه بأن يرسل ولده الفضل إلى طريق الهادي بالهدايا والتحف، ويعتذر إليه، ففعل، ورضي الهادي عنه.
وكان الربيع قد أوصى إلى يحيى بن خالد، وأخذت البيعة للهادي ببغداد، وكتب الرشيد إلى الآفاق بوفاة المهدي، واخذ البيعة للهادي، وسار نصير الوصيف إلى الهادي بجرجان، فعلم بوفاة المهدي والبيعة له، فنادى الرحيل وركل على البريد مجدأن فبلغ بغداد في عشرين يومأن ولما قدمها استوزر الربيع.
وفي هذه السنة أيضاً هلك الربيع.
وفيها اشتد طلب المهدي للزنادقة، فقتل منهم جماعة علي بن يقطين، وقتل أيضاً يعقوب بن الفضل بن عبد الرحمن بن عباس بن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب؛ وكان سبب قتله أنه أتى به إلى المهدي، فأقر بالزندقة، فقال: لوكان ما تقول حقاً لكنت حقيقاً أن تتعصب لمحمد، ولولا محمد من كنت! أما والله لولا أني جعلت على نفسي أن لا أقتل هاشمياً لقتلتك.
قم قال للهادي: أقسمت عليك إن وليت هذا الأمر لتقتلنه! ثم حبسه، فلما مات المهدي قتله الهادي؛ وكذلك أيضاً كان عهده إليه بقتل ولد لداود بن علي بن عبد الله بن عباس كان زنديقأن فمات في الحبس قبل المهدي.
ولما قتل يعقوب أدخل أولاده على الهادي، فأقرت ابنته فاطمة أنها حبلى من أبيهأن فخوفت، فماتت من الفزع.
ذكر ظهور الحسين بن علي بن الحسنوفي هذه السنة ظهر الحسين بن علي بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب بالمدينة، وهوالمقتول بفخ عند مكة.
وكان سبب ذلك أن الهادي استعمل على المدينة عمر بن عبد العزيز بن عبد الله بن عمر بن الخطاب، فلما وليها أخذ أبا الزفت الحسن بن محمد بن عبد الله بن الحسن، ومسلم بن جندب، الشاعر الهذلي، وعمر بن سلام، مولى آل عمر، على شراب لهم، فأمر بهم، فضربوا جميعأن وجعل في أعناقهم حبال، وطيف بهم في المدينة، فجاء الحسين بن علي إلى العمري وقال له: قد ضربتهم ولم يكن لك أن تضربهم لأن أهل العراق لا يرون به بأسأن فلم تطوف بهم؟ فأمر بهم فردوأن وحبسهم.
ثم إن الحسين بن علي، ويحيى بن عبد الله بن الحسن، كفلا الحسن بن محمد، فأخرجه العمري من الحبس، وكان قد ضمن بعض آل أبي طالب بعضأن وكانوا يعرضون، فغاب الحسن بن محمد عن العرض يومين، فأحضر الحسين بن علي ويحيى بن عبد الله، وسألهما عنه، وأغلظ لهمأن فحلف له يحيى أنه لا ينام حتى يأتيه به، أويدق عليه باب داره، حتى يعلم أنه جاءه به.
فلما خرجا قال له الحسين: سبحان الله! ما دعاك إلى هذا؟ ومن أين تجد حسناً؟ حلفت له بشيء لا تقدر عليه. فقال: والله لا منت حتى أضرب عليه باب داره بالسيف. فقال له الحسين: إن هذا ينقض ما كان بيننا وبين أصحابنا في الميعاد.
وكانوا قد تواعدوا على ألا يظهروا بمنى وبمكة في الوسم، فقال يحيى: قد كان ذلك؛ فانطلقا وعملا في ذلك في ليلتهم، وخرجوا آخر الليل، وجاء يحيى حتى ضرب على العمري باب داره، فلم يجده، وجاؤوا فاقتحموا المسجد وقت الصبح. فلما صلى الحسين الصبح أتاه الناس، فبايعوه على كتاب الله وسنة نبيه للمرتضى من آل محمد؛ وجاء خالد البريدي في مائتين من الجند، وجاء العمري، ووزير بن إسحاق الأزرق، ومحمد بن واقد الشروي، ومعهم ناس كثير، فدنا خالد منهم، فقام إليه يحيى وإدريس ابنا عبد الله بن الحسن، فضربه يحيى على أنفه فقطعه، ودار له إدريس من خلفه، فضربه فصرعه، ثم قتلاه، فانهزم أصحابه ودخل العمري في المسودة، فحمل عليهم أصحاب الحسين، فهزمزهم من المسجد، وانتهبوا بيت المال، وكان فيه بضعة عشر ألف دينار، وقيل سبعون ألفأن وتفرق الناس وأغلق أهل المدينة أبوابهم.

فلما كان الغد اجتمع عليهم شيعة بني العباس فقاتلوهم، وفشت الجراحات في الفريقين، واقتتلوا إلى الظهر، ثم افترقوا؛ ثم إن مباركاً التركي أتى شيعة بني العباس من الغد، وكان قدم حاجأن فقاتل معهم، فاقتتلوا أشد قتال إلى منتصف النهار، ثم تفرقوأن ورجع أصحاب الحسين إلى المسجد، وواعد مبارك الناس الرواح إلى القتال؛ فلما غفلوا عنه ركب رواحله وانطلق، وراح الناس فلم يجدوه، فقاتلوا شيئاً من قتال إلى المغرب، ثم تفرقوا.
وقيل إن مباركاً أرسل إلى الحسين يقول له: والله لأن أسقط من السماء فتخطفني الطير أيسر علي من أن تشوكك شوكة، أوأقطع من رأسك شعرة، ولكن لا بد من الأعذار، فتبيتني، فإلي منهزم عنك. فوجه إليه الحسن، وخرج إليه في نفر، فلما دنوا من عسكره صاحوا وكبروأن فانهزم هو وأصحابه.
وأقام الحسين وأصحابه أياماً يتجهزون، فكان مقامهم بالمدينة أحد عشر يومأن ثم خرجوا لست بقين من ذي القعدة، فلما خرجوا عاد الناس إلى المسجد، فوجدوا فيه العظام التي كانوا يأكلون وآثارهم، فدعوا عليهم.
ولما فارق المدينة قال: يا أهل المدينة! لا خلف الله عليكم بخير. فقالوا: بل أنت لا خلف الله عليك ولا ردك علينا! وكان أصحابه يحدثون في المسجد، فغسله أهل المدينة.
ولما أتى الحسين مكة أمر فنودي: أيما عبد أتانا فهوحر. فأتاه العبيد. فانتهى الخبر إلى الهادي، وكان قد حج تلك السنة رجال من أهل بيته، منهم: سليمان بن المنصور، ومحمد بن سليمان بن علي، والعباس بن محمد بن علي، وموسى وإسماعيل ابنا عيسى بن موسى، فكتب الهادي إلى محمد بن سليمان بتوليته على الحرب، وكان قد سار بجماعة وسلاح من البصرة لخوف الطريق، فاجتمعوا بذي طوى، وكانوا قد احرموا بعمرة، فلما قدموا مكة طاقوا وسعوأن وحلوا من العمرة، وعسكروا بذي طوى، وأنضم إليه من حج من شيعتهم ومواليهم وقوادهم.
ثم إنهم اقتتلوا يوم التروية، فانهزم أصحاب الحسين، وقتل منهم، وجرح، وانصرف محمد بن سليمان ومن معه إلى مكة، ولا يعلمون ما حال الحسين، فلما بلغوا ذا طوى لحقهم رجل من أهل خراسان يقول: البشرى، البشرى، هذا رأس الحسين! فأخرجه، وبجبهته ضربة طولى، وعلى قفاه ضربة أخرى، وكانوا قد نادوا الأمان، فجاء الحسن بن محمد بن عبد الله، أبوالزفت، فوقف خلف محمد بن سليمان، والعباس بن محمد، فأخذه موسى بن عيسى، وعبد الله بن العباس بن محمد، فقتلاه، فغضب محمد بن سليمان غضباً شديدأن وأخذ رؤوس القتلى، فكانت مائة رأس ونيفأن وفيها رأس الحسن بن محمد بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي، وأخذت أخت الحسين، فتركت عند زينب بنت سليمان؛ وغضب على موسى بن عيسى كيف قتل الحسن بن محمد، وقبض أمواله، فلم تزل بيده حتى مات؛ وغضب على مبارك التركي، وأخذ ماله، وجعله سائس الدواب، فبقي كذلك حتى مات المهدي.
وأفلت من المنهزمين إدريس بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي، فأتى مصر وعلى بريدها واضح مولى صالح بن المنصور، وكان شيعياً لعلي، فحمله على البريد إلى أرض المغرب، فوقع بأرض طنجة، بمدينة وليلة، فاستجاب له من بها من البربر. فضرب الهادي عنق واضح وصلبه.
وقيل: إن الرشيد هوالذي قتله. وإن الرشيد دس إلى إدريس الشماخ اليمامي، مولى المهدي، فأتاه وأظهر أنه من شيعتهم. وعظمه، وآثره على نفسه، فمال إليه إدريس، وأنزله عنده، ثم إن إدريس شكا إليه مرضاً في أسنانه، فوصف له دواء، وجعل فيه سمأن وأمره أن يستن به عند طلوع الفجر، فأخذه منه وهرب الشماخ؛ ثم استعمل إدريس الدواء، فمات منه، فولى الرشيد الشماخ بريد مصر.
ولما مات إدريس بن عبد الله خلف مكانه إبنه إدريس وأعقب بهأن وملكوهأن ونازعوا بني أمية في إمارة الأندلس، على ما نذكره إن شاء الله تعالى. وحملت الرؤوس إلى الهادي، فلما وضع رأس الحسين بين يدي الهادي قال: كأنكم قد جئتم برأس طاغوت من الطواغيت! إن أقل ما أجزيكم به أن أحرمكم جوائزكم، فلم يعطهم شيئاً.
وكان الحسين شجاعأن كريمأن قدم على المهدي، فأعطاه أربعين ألف دينار، ففرقها في الناس ببغداد والكوفة، وخرج من الكوفة لا يملك ما يلبسه إلا فرواً ليس تحته قميص.
ذكر عدة حوادث

وغزا الصائفة هذه السنة معيوف بن يحيى من درب الراهب، وقد كانت الروم قبل ذلك جاؤوا مع بطريقهم إلى الحدث، فهرب الوالي وأهل السوق، فدخلها الروم، فقصدهم معيوف فبلغ مدينة أشنة، فغمن وسبى.
وحج بالناس هذه السنة سليمان بن منصور؛ وكان على المدينة عمر بن عبد العزيز العمري؛ وعلى مكة والطائف عبيد الله بن قثم؛ وعلى اليمن إبراهيم بن سلم بن قتيبة؛ وعلى اليمامة والبحرين سويد بن أبي سويد القائد الخراساني؛ وعلى عمان الحسن بن نسيم الحواري؛ وعلى الكوفة موسى بن عيسى؛ وعلى البصرة محمد بن سليمان، وعلى جرجان الحجاج مولى الهادي؛ وعلى قومس زياد بن حسان؛ وعلى طبرستان والرويان صالح بن شيخ بن عميرة الأسدي؛ وعلى أصبهان طيفور مولى الهادي؛ وعلى الموصل هاشم ين سعيد بن خالد، فأساء السيرة في أهلهأن فعزله الهادي وولاها عبد الملك بن صالح الهاشمي.
وفيها خرج الجزيرة حمزة بن مالك الخزاعي، وعلى خراجها منصور ين زياد، فسير جيشاً إلى الخارجي، فالتقوا بباعربايأن من بلد الموصل، فهزمهم الخارجي وغمن أموالهم، وقوي أمره، في رجلان، وصحباه، ثم اغتالاه فقتلاه.
وفيها مات مطيع بن إياس الليثي الكناني الشاعر؛ وأبوعبيد الله معاوية بن عبد الله بن بشار الأشعري، مولاهم، وكان وزير المهدي، وقيل مات سنة سبعين ومائة.
وفيها توفي نافع بن عبد الرحمن بن أبي نعيم المقرئ، صاحب القراءة، أحد القراء السبعة؛ والربيع بن يونس، صاحب المنصور، مولاه.
حوادث سنة سبعين ومائة

ذكر ما جرى للهادي في خلع الرشيد

كان الهادي قد جد في خلع الرشيد والبيعة لابنه جعفر، وكان السبب في ذلك أن الهادي لما عزم على خلعه ذكر لقواده، فأجابه إليه يزيد بن مزيد الشيباني، وعبد الله بن مالك، وعلي بن عيسى وغيرهم، فخلعوا هارون، وبايعوا لجعفر، ووضعوا الشيعة، فتكلموا في ذلك، وتنقصوا بالرشيد في مجلس الجماعة، وقالوا لا نرضى به، وصعب أمرهم، وأمر الهادي أن لا يسار بين يدي هارون بالحربة، فاجتنبه الناس، وتركوا السلام عليه.
وكان يحيى بن خالد بن برمك يتولى أمور الرشيد بأمر الهادي، فقيل للهادي: ليس عليك من أخيك خلاف إمنا يحيى يفسده؛ فبعث إليه، وتهدده، ورماه بالكفر، ثم إنه استدعاه ليلة، فخاف، وأوصى، وتحنط، وحضر عنده، فقال له: يا يحيى! مالي وما لك؟ قال: ما يكون من العبد إلى مولاه إلا طاعته. قال: لم تدخل بيني وبين أخي وتفسده علي؟ قال: من أنا حتى أدخل بينكما؟ إمنا صيرني المهدي معه، ثم أمرتني أنت بالقيام بأمره، فانتهيت إلى أمرك. فسكن غضبه.
وقد كان هارون طاب نفساً بالخلع، فمنعه يحيى عنه. فلما أحضره الهادي، وقال له في ذلك، قال يحيى: يا أمير المؤمنين! إنك إن حملت الناس على نكث الأيمان هانت عليهم أيمانهم، وإن تركتهم على بيعة أخيك ثم بايعت لجعفر بعده، كان ذلك أوكد للبيعة. قال: صدقت، وسكت عنه.
فعاد أولئك الذين بايعوه من القواد والشيعة، فحملوه على معاودة الرشيد بالخلع، فاحضر يحيى وحبسه، فكتب إليه: إن عندي نصيحة؛ فأحضره، فقال له: يا أمير المؤمنين! أرأيت إن كان الأمر الذي لا يبلغه، ونسأل الله أن يقدمنا قبله، يعني موت الهادي، أتظن الناس يسلمون الخلافة لجعفر، وهولم يبلغ الحنث، أويرضون به لصلاتهم، وحجهم، وغزوهم؟ قال: ما أظن ذلك! قال: يا أمير المؤمنين! أفنأمن أن يسموإليها أكابر أهلك، مثل فلان، ويطمع فيها غرهم، فتخرج من ولد أبيك؟ والله لوأن هذا الأمر لم يعقده المهدي لأخيك، لقد كان ينبغي أن تعقده أنت له، فكيف بأن تحله عنه وقد عقده المهدي له! ولكني أرى أن تقر الأمر على أخيك، فإذا بلغ جعفر أتيته بالرشيد، فخلع نفسه له وبايعه. فقبل قوله، وقال: نبهتني على أمر لم أنتبه له. وأطلقه.
ثم إن أولئك القواد عاودوا القول فيه، فأرسل الهادي إلى الرشيد في ذلك، وضيق عليه؛ فقال له يحيى: استأذنه في الصيد، فإذا خرجت فأبعد، ودافع الأيام! ففعل ذلك وأذن له، فمضى إلى قصر بني مقاتل، فأقام أربعين يومأن فأنكر الهادي أمره، وخافه، فكتب إليه بالعود، فتعلل عليه، فأظهر الهادي شتمه، وبسط مواليه وقواده فيه ألسنتهم؛ فلما طال الأمر عاد الرشيد، وقد كان الهادي في أول خلافته جلس، وعنده نفر من قواده، وعنده الرشيد، وهوينظر إليه، ثم قال له: يا هارون! كأني بك وأنت تحدث نفسك بتمام الرؤيأن ودون ذلك خرط القتاد.
فقال له هارون: يا موسى إنك إن تجبرت وضعت، وإن تواضعت رفعت، وإن ظلمت قتلت وإن أنصفت سلمت، وإني لأرجوأن يفضي الأمر إلي، فأنصف من ظلمت، وأصل من قطعت، وأجعل أولادك أعلى من أولادي، وأزوجهم بناتي، وأبلغ ما تحب من حق الإمام المهدي.
فقال له الهادي: ذلك الظن بأنك يا أبا جعفر، ادن مني! فدنا منه، وقبل يده، ثم أرد العود إلى مكانه، فقال: لا والشيخ الجليل، والملك النبيل، اعني المنصور، لا جلست إلا معي؛ فأجلسه في صدر مجلسه، ثم أمر أن يحمل إليه ألف ألف دينار، وأن يعمل إليه نصف الخراج، وقال لإبراهيم الحراني: اعرض عليه ما في الخزائن من مالنأن وما أخذ من أهل بيت اللعنة، يعني بني أمية، فيأخذ منه ما أراد، فليأخذ منه ما أراد. ففعل ذلك. فقام عنه.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الأحد 2 ديسمبر 2018 - 21:18


وسئل الرشيد عن الرؤيأن فقال: قال المهدي: رأيت في منامي كأني دفعت إلى موسى وإلى هارون قضيبأن فأورق من قضيب موسى أعلاه، وأوراق قضيب هارون من أوله إلى آخره، فعبرت لهما أنهما يملكان معأن فأما موسى فقتل أيامه، وأما هارون فيبلغ آخر ما عاش خليفة، وتكون أيامه أحسن أيام، ودهره أحسن دهر؛ فكان كذلك.
وذكر أن الهادي خرج إلى حديثه الموصل، فمرض بهأن واشتد مرضه، وانصرف، وكتب إلى جميع عماله شرقاً وغرباً بالقدوم إليه، فلما ثقل أجمع القواد الذين كانوا بايعوا جعفرأن وتآمروا في قتل يحيى بن خالد، وقالوا: إن صار الأمر إليه قتلنأن وعزموا على ذلك، ثم قالوا: لعل الهادي يفيق، فما عذرنا عنده؟ فأمسكوأن ولما اشتد مرض الهادي أرسلت الخيزران إلى يحيى تأمره بالاستعداد، فأحضر يحيى كتابأن فكتبوا الكتب من الرشيد إلى العمال بوفاة الهادي، وأنه قد ولاهم ما كان ويكون، فلما مات الهادي سيرت الكتب.
وقيل إن يحيى كان محبوساً. وكان الهادي قد عزم على قتله تلك الليلة، وإن هرثمة بن أعين هوالذي أقعد الرشيد، على ما سنذكره.
ولما مات الهادي قالت الخيزران: قد كنا نتحدث أنه يموت في هذه الليلة خليفة، ويملك خليفة، ويولد خليفة، فمات الهادي، وولي الرشيد، وولد المأمون، وكانت الخيزران قد أخذت العلم من الأوزاعي؛ وكان موت الهادي بعيساباذ.
ذكر وفاة الهاديوفي هذه السنة توفي الهادي موسى بن المهدي محمد بن المنصور عبد الله بن علي بن عبد الله بن عباس في شهر ربيع الأول.
واختلف في سبب وفاته، فقيل كان سببها قرحة كانت في جوفه؛ وقيل مرض بحديثه الموصل، وعاد مريضاً فتوفي، على ما نذكره إن شاء الله تعالى.
وقيل إن وفاته كانت من قبل جوار لأمه الخيزران كانت أمرتهن بقتله، وكان سبب أمرها بذلك أنه لما ولي الخلافة كانت تستبد بالأمور دونه، وتسلك به مسلك المهدي، حتى مضى أربعة أشهر، فانثال الناس إلى بابهأن وكانت المواكب تغدو وتروح إلى بابهأن فكلمته يوماً في أمر لم يجد إلى إجابتها سبيلأن فقالت: لا بد من إجابتي إليه، فإنني قد ضمنت هذه الحاجة لعبد الله بن مالك. فغضب الهادي وقال: ويلي على ابن الفاعلة! قد علمت أنه صاحبها والله لا قضيتها لك. قالت: إذاً والله لا أسألك حاجة أبداً؛ قال: لا أبالي والله، وغضبت فقامت مغضبة، فقال: مكانك والله، وإلا أنا نفي من قرابتي من رسول الله صلى الله عليه وسلم، لئن بلغني أنه وقف ببابك أحد من قوادي وخاصتي لأضربن عنقه، ولأقبضن ماله. ما هذه المواكب التي تغدو وتروح إلى بابك؟ أما لك مغزل يشغلك، أومصحف يذكرك، أوبيت يصونك؟ إياك! وإياك! لا تفتحي بابك لمسلم ولا ذمي. فانصرفت وهي لا تعقل، فلم تنطق عنده بعدها.
ثم إنه قال لأصحابه: أيما خير أنا أم أنتم، وأمي أم أمهاتكم؟ قالوا: بل أنت وأمك خير. قال: فأيكم يحب أن يتحدث الرجال بخبر أمه، فيقال: فعلت أم فلان، وصنعت؟

قالوا: لا نحب ذلك. قال: فما بالكم تأتون أمي، فتتحدثون بحديثها؟ فلما سمعوا ذلك انقطعوا عنها.
ثم بعث بأرز، وقال: قد استطبتهأن فكلي منها. فقيل لها: أمسكي حتى تنظري! فجاؤوا بكلب، فأطعموه، فسقط لحمه لوقته، فأرسل إليها: كيف رأيت الأرز؟ قالت: طيباً. قال: ما أكلت منهأن ولوأكلت منها لاسترحت منك، متى أفلح خليفة له أم! وقيل: كان سبب أمرها بذلك أن الهادي لما جد في خلع الرشيد والبيعة لابنه جعفر خافت الخيزران على الرشيد، فوضعت جواريها عليه لما مرض، فقتلنه بالغم والجلوس على وجهه، فمات، فأرسلت إلى يحيى بن خالد تعلمه بموته.
ذكر وفاته ومبلغ سنه

وصفته وأولاده

كانت وفاته ليلة الجمعة للنصف من ربيع الأول، وقيل لأربع عشرة خلت من ربيع الأول؛ وقيل لست عشرة منه؛ وقيل كانت خلافته سنة وثلاثة أشهر؛ وقيل كان أربعة عشر شهراً؛ وكان عمره ستاً وعشرين سنة، وقيل ثلاثاً وعشرين سنة، وصلى عليه الرشيد.
وكانت كنيته أبا محمد، وأمه الخيزران، أم ولد، ودفن بعيساباذ الكبرى في بستانه.
وكان طويلأن جسيماً أبيض، مشرباً حمرة، وكانت بشفته العليا نقص وتقلص.
وكان المهدي قد وكل به خادماً يقول له: موسى أطبق، فيضم شفته، فلقب: موسى أطبق.
وكان له من الأولاد تسعة: سبعة ذكور، وابنتان، فمن الذكور جعفر، وهوالذي كان يريد البيعة له، والعباس، وعبد الله، وإسحاق، وإسماعيل، وسليمان، وموسى بن موسى الأعمى، كلهم لأمهات أولاد، والابنتان أم عيسى كانت عند المأمون، وأم العباس وكانت تلقب نونة.
ذكر بعض سيرتهتأخر الهادي عن المظالم ثلاثة أيام، فقال له الحراني: يا أمير المؤمنين! إن العامة لا تحتمل هذا. فقال لعلي بن صالح: إيذن للناس علي بالجفلى لا بالنقري، فخرج من عنده ولم يفهم قوله، ولم يجسر على مراجعته، فأحضر أعرابيأن فسأله عن ذلك، فقال: الجفلى أن تأذن لعامة الناس، فأذن لهم، فدخل الناس عن آخرهم، ونظر في أمورهم إلى الليل، فلما تقوض المجلس له علي بن صالح ما جرى له، وسأله مجازاه الأعرابي، فأمر له بمائة ألف درهم؛ فقال علي: يا أمير المؤمنين! إنه أعرابي، ويغنيه عشرة آلاف. فقال: يا علي أجود أنأن وتبخل أنت! وقيل: خرج يوماً إلى عيادة أمه الخيزران، وكانت مريضة، فقال له عمر بن ربيع: يا أمير المؤمنين! ألا أدلك على ما هوأنفع لك من هذا؟ تنظر في المظالم. فرجع إلى دار المظالم، وأذن للناس، وأرسل إلى أمه يتعرف أخبارها.
وقيل: كان عبد الله بن مالك يتولى شرطة المه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الأحد 2 ديسمبر 2018 - 21:22

في هذه السنة غزا عبد الكبير بن عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب من درب الحدث، فأتاه ميخائيل البطريق، وطاراذ الأرمني البطريق في تسعين ألفاً، فخاف عبد الكبير، ومنع الناس من القتال، ورجع بهم، فأراد المهدي قتله، فشفع فيه فحبسه.
وفيها عزل المهدي محمد بن سليمان عن البصرة، وسائر أعماله، واستعمل صالح بن داود مكانه.
وفيها سار المهدي ليحج، فلما بلغ العقبة ورأى قلة الماء خاف أن الماء لا يحمل الناس، وأخذته أيضاً حمى، فرجع، وسير أخاه صالحاً ليحج بالناس، ولحق الناس عطشٌ شديد حتى كادوا يهلكون، وغضب المهدي على يقطين لأنه صاحب المصانع.
وفيها عزل عبد الله بن سليمان عن اليمن عن سخطة، ووجه من يستقبله، ويفتش متاعه، ويحصي ما معه، واستعمل على اليمن منصور بن يزيد بن منصور، وعلى إفريقية يزيد بن حاتم، وكان العمال من تقدم ذكرهم، وعلى الموصل محمد بن الفضل.
وفيها سار عبد الرحمن الأموي إلى سرقسطة، بعد أن كان قد سير إليها ثعلبة بن عبيد في عسكر كثيف، وكان سليمان بن يقظان، والحسين ابن يحيى قد اجتمعا على خلع طاعة عبد الرحمن، كما ذكرنا، وهما بها، فقاتلهما ثعلبة قتالاً شديداً، وفي بعض الأيام عاد إلى مخيمه، فاغتنم سليمان غرته، فخرج إليه، وقبض عليه، وأخذه، وتفرق عسكره، واستدعى سليمان قارله ملك الإفرنج، ووعده بتسليم البلد وثعلبة إليه، فلما وصل إليه لم يصبحبيده غير ثعلبة، فأخذه وعاد إلى بلاده، وهو يظن أنه يأخذ به عظيم الفداء، فأهمله عبد الرحمن مدة، ثم وضع من طلبه من الفرج، فأطلقوه.
فلما كان هذه السنة سار عبد الرحمن إلى سرقسطة، وفرق أولاده في الجهات ليدفعوا كل مخالف، ثم يجتمعون بسرقسطة، فسبقهم عبد الرحمن إليها، وكان الحسين بن يحيى قد قتل سليمان بن يقظان، وانفرد بسرقسطة، فوافاه عبد الرحمن على أثر ذلك، فضيق على أهلها تضييقاً شديداً.
وأتاه أولاده من النواحي، ومعهم كل من كان خالفهم، وأخبروه عن طاعة غيرهم، فرغب الحسين في الصلح، وأذعن للطاعة، فأجابه عبد الرحمن، وصالحه، وأخذ ابنه سعيداً رهينة، ورجع عنه، وغزا بلاد الفرنج، فدوخها، ونهب وسبى وبلغ قلهرة، وفتح مدينة فكيرة، وهدم قلاع تلك الناحية، وسار إلى بلاد البشكنس، ونزل على حصن مثمين الأقرع، فافتتحه، ثم تقدم إلى ملدوثون بن اطلال، وحصر قلعته، وقصد الناس جبلها، وقاتلوهم فيها، فملكوها عنوةً وخربها ثم رجع إلى قرطبة.
وفيها ثارت قتنة بين بربر بلنسية وبربر شنت برية من الأندلس، وجرى بينهم حروب كثيرة قتل فيها خلق كثيرة من الطائفتين، وكانت وقائعهم مشهورة.
وفيها مات شيبان بن عبد الرحمن أبو معاوية التميمي النحوي البصري؛ وعبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون؛ وعيسى بن علي بن عبد الله بن عباس عم المنصور، وقيل: مات سنة ثلاث وستين، وكان عمره ثمانياً وسبعين سنة، وقيل ثمانين سنة؛ وسعيد بن عبد العزيز الدمشقي، وسلام بن مسكين النمري الأزدين أبو روح؛ والمبارك بن فضالة بن أبي أمية القرشي، مولى عمر بن الخطاب.
ثم دخلت سنة خمس وستين ومائة

ذكر غزو الروم

في هذه السنة سير المهدي ابنه الرشيد لغزو الروم صائفة، في جمادى الآخرة، في خمسة وتسعين ألفاً وتسعمائة وثلاثة وتسعين رجلاً، ومعه الربيع، فوغل هارون في بلاد الروم، ولقيه عسكر لقيظاً قومس القوامسة، فبارزه يزيد بن مزيد الشيباني فأثخنه يزيد وانهزمت الروم، وغلب يزيد على عسكرهم.
وساروا إلى الدمستق، وهو صاحب المسالح، فحمل لهم مائة ألف دينار وثلاثة وتسعين ألفاً وأربعمائة وخمسين ديناراً، ومن الورق أحداً وعشرين ألف ألف درهم وأربعة عشر ألفاً وثمانمائة درهم.
وسار الرشيد حتى بلغ خليج القسطنطينية، وصاحب الروم يومئذٍ عطسة امرأة أليون، وذلك أن ابنها كان صغيراً قد هلك أبوه وهو في حجرها، فجرى الصلح بينها وبين الرشيد على الفدية، وأن تقيم له الأدلاء والأسواق في الطريق، وذلك أنه دخل مدخلاً ضيقاً مخوفاً، فأجابته إلى ذلك، ومقدار الفدية سبعون ألف دينار كل سنة، ورجع عنها.
وكانت الهدنة ثلاث سنين، وكان مقدار ما غنم المسلمون إلى أن اصطلحوا خمسة آلاف رأس سبي وستمائة وثلاثة وأربعين رأساً؛ ومن الدواب الذلل بأدواتها عشرين ألف رأس، وذبح من البقر مائة ألف رأس، وقتل من الروم، في الوقائع، أربعة وخمسون ألفاً، وقتل من الأسارى صبراً ألفان وتسعون أسيراً.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة عزل خلف بن عبد الله عن الري، ووليها عيسى مولى جعفر.
وحج بالناس هذه السنة صالح بن المنصور، وكان العمال من تقدم ذكرهم، غير أن البصرة كان على أحداثها والصلاة بها روح بن حاتم؛ وكان على كور دجلة والبحرين، وعمان وكسكر، والأهواز، وفارس، وكرمان المعلى مولى المهدي، وكان على الموصل أحمد بن إسماعيل بن علي بن عبد الله بن عباس.
وفيها غدر الحسين بن يحيى بسرقسطة، فنكث مع عبد الرحمن، فسير إليه عبد الرحمن غالب بن ثمامة بن علقمة في جند كثيف، فاقتتلوا، فأسر جماعة من أصحاب الحسين فيهم ابنه يحيى، فسيرهم إلى الأمير عبد الرحمن، فقتلهم، وأقام ثمامة بن علقمة على الحسين يحصره؛ ثم إن الأمير عبد الرحمن سار سنة ست وستين ومائة إلى سرقسطة بنفسه، فحصرها، وضايقها، ونصب عليها المجانيق ستة وثلاثين منجنيقاً، فملكها عنوة، وقتل الحسين أقبح قتلة، ونفى أهل سرقسطة منها ليمين تقدمت منه، ثم ردهم إليها.
وفيها مات يزيد بن منصور بن عبد الله بن يزيد بن شهر بن مثوب، وهو من ولد شهر ذي الجناح الحميري، خال المهدي، وقد كان ولي اليمن والبصرة والحج.
وفيها توفي فتح بن الوشاح الموصلي الزاهد.
ثم دخلت سنة ست وستين ومائةفي هذه السنة أخذ المهدي البيعة لولده هارون الرشيد بولاية العهد، بعد أخيه موسى الهادي، ولقبه الرشيد. وفيها عزل عبيد الله بن الحسن العنبري عن قضاء البصرة، واستقضي خالد بن طليق بن عمران بن حصين، فاستعفى أهل البصرة منه.
ذكر القبض على يعقوب بن داودوفي هذه السنة سخط المهدي على وزيره يعقوب بن داود طهمان؛ وكان أول أمرهم أن داود بن طهمان، وهو أبو يعقوب، كان يكتب لنصر بن سيار، هو وإخوته، فلما كان أيام يحيى بن زيد كان داود يعلمه ما يسمعه من نصر، فلما طلب أبو مسلم الخراساني بدم يحيى بن زيد أتاه داود، لما كان بينه وبين يحيى، فآمنه أبو مسلم في نفسه، وأخذ ماله الذي استفاد أيام نصر.
فلما مات داود خرج أولاده أهل أدب وعلم، ولم يكن لهم عند بني العباس منزلة، فلم يطمعوا في خدمتهم لحال أبيهم من كتابة نصر، وأظهروا مقالة الزيدية، ودنوا من آل الحسين، وطمعوا أن تكون لهم دولة، فكان داود يصحب إبراهيم بن عبد الله بن الحسن أحياناً، وخرج معه هو وعدة من إخوته، فلما قتل إبراهيم طلبهم المنصور، فأخذ يعقوب وعلياً وحبسهما، فلما توفي المنصور أطلقهما المهدي مع من أطلقه، وكان معهما الحسن بن إبراهيم، فاتصل إلى المهدي بسببه، كما تقدم ذكره، وقيل: اتصل به بالسعاية بآل علي، ولم يزل أمره يرتفع، حتى استوزره.
وكان المهدي يقول: وصف لي يعقوب في منامي، فقيل لي: استوزره، فلما رأيته رأيت الخلقة التي وصفت لي، فاتخذته وزيراً، فلما ولي الوزارة أرسل إلى الزيدية، فجمعهم وولاهم أمور الخلافة في المشرق والمغرب، ولذلك قال بشار بن برد:
بني أميّةً هبّوا طال نومكم ... إنّ الخليفة يعقبو بن داود
ضاعت خلافتكم يا قوم فالتمسوا ... خليفة الله بين النّاي والعود
فحسده موالي المهدي، وسعوا به، وقيل له: إن الشرق والغرب في يد يعقوب وأصحابه، وإنما يكفيه أن يكتب إليهم فيثوروا في يوم واحد فيأخذوا الدنيا لإسحاق بن الفضل.
فملأ ذلك قلب المهدي، ولما بني المهدي عيساباذ أتاه خادم من خدمه فقال له: إن أحمد بن إسماعيل بن علي قال لي: أبنى متنزهاً أنفق عليه خمسين ألف ألف من بيت المال ؟ فحفظها المهدي، ونسي أحمد بن إسماعيل، وظن أن يعقوب قالها، فبينما يعقوب بين يديه إذ لببه فضرب به الأرض، وقال: ألست القائل كيت وكيت ؟ فقال: والله ما قتله ولا سمعته ! قال: وكان السعاة يسعون بيعقوب ليلاً، ويتفرقون وهم يعتقدون أنه يقبضه بكرةً، فإذا أصبح غدا عليه، فإذا نظر إليه تبسم وسأله عن مبيته.

وكان المهدي مستهتراً بالنساء، فيخوض يعقوب معه في ذلك فيفترقان عن رضى؛ ثم إنه كان ليعقوب برذونٌ كان يركبه، فخرج يوماً من عند المهدي وعليه طيلسان يتقعقع من كثرة دقة، والبرذون مع الغلام، وقد نام الغلام، فركب يعقوب، وأراد تسوية الطيلسان، فنفر من قعقعته، فسقط، فدنا من دابته، فرفسه، فانسكر ساقه، فانقطع عن الركوب، فعاده المهدي من الغد، ثم انقطع عنه، فتمكن السعاة منه، فأظهر المهدي السخط عليه، ثم أمر به فسجن في سجن نصر، وأخذ عماله وأصحابه فحبسوا.
وقال يعقوب بن داود: بعث إلي المهدي يوماً، فدخلت عليه وهو في مجلس مفروش بفرش مورد على بستان فيه شجر، ورؤوس الشجر مع صحن المجلس، وقد اكتسى ذلك الشجر بالأزهار من الخوخ والتفاح، فما رأيت شيئاً أحسن منه، وعنده جارية عليها نحو ذلك الفرش ما رأيت أحسن منها، فقال لي: يا يعقوب ! كيف ترى مجلسنا هذا ؟ قلت: على غاية الحسن، فمتع الله أمير المؤمنين به؛ قال: هو لك بما فيه وهذه الجارية ليتم سرورك به؛ قال: فدعوت له، ثم قال لي: يا يعقوب، ولي إليك حاجة أحب أن تضمن لي قضاءها؛ قلت: الأمر لأمير المؤمنين، وعلي السمع والطاعة؛ فاستحلفني بالله وبرأسه، فحلفت لأعملن بما قال، فقال: هذا فلان بن فلان من ولد علي بن أبي طالب، وأحب أن تكفيني مؤونته وتريحني منه وتعجل ذلك؛ قلت: أفعل؛ فأخذته وأخذت الجارية وجميع ما في المجلس، وأمر لي بمائة ألف درهم، فلشدة سروري بالجارية صيرتها في مجلس بيني وبينها ستر، وأدخلت العلوي إلي وسألته عن حاله، فأخبرني، وإذا هو أعقل الناس وأحسنهم إبانةً عن نفسه؛ ثم قال: ويحك يا يعقوب، تلقى الله بدمي، وأنا رجل من ولد فاطمة بنت محمد، صلى الله عليه وسلم ! قتل: لا والله، فهل فيك أنت خيرٌ ؟ قال: إن فعلت خيراً شكرت، ولك عندي دعاء واستغفار.
فقلت: أي الطرق أحب إليك ؟ قال: كذا وكذا، فأرسلت إلى من يثق إليه العلوي، فأخذه وأعطيته مالاً، وأرسلت الجارية إلى المهدي تعلمه الحال، فأرسل إلى الطريق، فأخذ العلوي وصاحبه والمال.
فلما كان الغد استحضرني المهدي وسألني عن العلوي، فأخبرته أني قتلته، فاستحلفني بالله وبرأسه، فحلفت له، فقال: يا غلام أخرج إلينا ما في هذا البيت، فأخرج العلوي وصاحبه والمال، فبقيت متحيراً، وامتنع مني الكلام فما أدري ما أقول، فقال المهدي: قد حل لي دمك، ولكن احبسوه في المطبق ولا أذكر به.
فحبست في المطبق، واتخذ لي فيه بئر، فدليت فيها، فبقيت مدة لا أعرف عددها، وأصبت ببصري.
قال: فإني لكذلك إذ دعي بي، وقيل لي: سلم على أمير المؤمنين ! فسلمت؛ قال: أي أمير المؤمنين أنا ؟ قلت: المهدي، قال رحم الله المهدي. قلت: فالهادي، قال: رحم الله الهادي. قلت: فالرشيد، قال: نعم ! سل حاجتك. قلت: المقام بمكة، فما بقي في مستمتعٌ لشيء ولا بلاغ، فأذن لي، فسرت إلى مكة، قال: فلم تطل أيامه بها حتى مات.
وكان يعقوب قد ضجر بموضعه قبل حبسه، وكان أصحاب المهدي يشربون عنده، فكان يعقوب ينهاه عن ذلك، ويعظه، ويقول: ليس على هذا استوزرتني، ولا عليه صحبتك، أبعد الصلوات الخمس في المسجد الجامع يشرب عندك النبيذ ؟ فضيق على المهدي حتى قيل:
فدع عنك يعقوب بن داود جانباً ... وأقبل على صهباء طيّبة النّشر
وقال يعقوب يوماً للمهدي في أمر أراده: هذا، والله، السرف ! فقال المهدي: ويحك يا يعقوب، إنما يحسن السرف بأهل الشرف، ولولا السرف لم يعرف المكثرون من المقلين.
ذكر عدة حوادثوفي هذه السنة سار المهدي إلى جرجان، وجعل على قضائه أبا يوسف يعقوب بن إبراهيم وفيها أمر المهدي بإقامة البريد بين مكة والمدينة واليمن، ببغال وإبل، ولم يكن هنالك بريد قبل ذلك.
وفيها اضطربت خراسان على المسيب بن زهير، فولاها الفضل بن سليمان الطوسي أبا العباس، وأضاف إليه سجستان، فاستخلف على سجستان تميم بن سعيد بن دعلج.
وفيها أخذ المهدي داود بن روح بن حاتم، وإسماعيل بن مجالد، ومحمد بن أبي أيوب المكي، ومحمد بن طيفور، في الزندقة، فاستتابهم، وخلى سبيلهم، وبعث داود إلى أبيه، وهو على البصرة، وأمره بتأديبه.
وفيها استعمل إبراهيم بن يحيى بن محمد بن علي بن عبد الله على المدينة، وكان على مكة والطائف عبيد الله بن قثم.

وفيها عزل منصور بن يزيد بن منصور عن اليمن، واستعمل مكانه عبد الله بن سليمان الربعي.
وفيها أطلق المهدي عبد الصمد بن علي من حبسه؛ وحج بالناس إبراهيم بن يحيى، وكان على الكوفة هاشم بن سعيد، وعلى البصرة روح بن حاتم؛ وعلى قضائها خالد بن طليق؛ وعلى كور دجلة، وكسكر، وأعمال البصرة والبحرين، والأهواز، وفارس، وكرمان، المعلى مولى المهدي؛ وعلى مصر إبراهيم بن صالح؛ وعلى إفريقية يزيد بن حاتم؛ وعلى طبرستان، والرويان، وجرجان يحيى الحرشي؛ وعلى دنباوند وقومس فراشة مولى المهدي؛ وعلى الري سعد مولاه؛ وعلى الموصل أحمد بن إسماعيل الهاشمي، وقيل موسى بن كعب الخثعمي؛ وعلى قضائها علي بن مسهر بن عمير، ولم يكن في هذه السنة صائفة، للهدنة التي كانت فيها.
وفيها قتل بشار بن برد الشاعر الأعمى على الزندقة، وكان خلق ممسوح العينين.
وفيها توفي الجراح بن مليح الرؤاسي، وهو والد وكيع.
وفيها توفي المبارك بن فضالة، وحماد بن سلمة البصري.
وفيها قتل عبد الرحمن الأموي صاحب الأندلس ابن أخيه المغيرة بن الوليد بن معاوية بن هشام، وهذيل بن الصميل، وسمرة بن جبلة، لأنهم اجتمعوا على خلعه مع العلاء بن حميد القشيري، فتقرب بهم.
ثم دخلت سنة سبع وستين ومائةفي هذه السنة سار موسى الهادي إلى جرجان في جمع كثير وجهاز لم يتجهز أحد بمثله لمحاربة ونداد هرمز، وشروين، صاحبي طبرستان، وجعل المهدي على رسائل موسى أبان بن صدقة، ومحمد بن جميل على جنده، ونفيعاً مولى المنصور على حجابته، وعلي بن عيسى بن ماهان على حرسه، فسير الهادي الجنود إليهما، وأمر عليهم يزيد بن مزيد، فحاصرهما.
وفيها توفي عيسى بن موسى بالكوفة، فأشهد روح بن حاتم على وفاته القاضي وجماعة من الوجوه، ودفن، وكان عمره خمساً وستين سنة، ومدة ولايته العهد ثلاثاً وعشرين سنة، وقد تقدم ذكر ولايته العهد وعزله عنه.
وفيها جد المهدي في طلب الزنادقة، فأخذ يزيد بن الفيض، فأقر، فحبس، فهرب، فلم يقدر عليه. وكان المتولي لأمر الزنادقة الكلوذاني.
وفيها عزل المهدي أبا عبيد الله معاوية بن عبيد الله عن ديوان الرسائل وولاه الربيع.
وفيها كان الوباء ببغداد والبصرة، وفشا في الناس سعال شديد.
وفيها توفي أبان بن صدقة، كاتب الهادي، فوجه المهدي مكانه أبا خالد الأحول.
وفيها أمر المهدي بالزيادة في المسجد الحرام، ومسجد النبي، صلى الله عليه وسلم، فدخلت فيه دور كثيرة، وكان المتولي لبنائه يقطين بن موسى، فبقي البناء فيه إلى أن توفي المهدي، وكذلك أمر بالزيادة في المسجد الجامع بالموصل، ورأيت لوحاً فيه ذكر ذلك، وهو في حائط الجامع، سنة ثلاث وستمائة وهو باقٍ.
وفيها عزل يحيى الحرشي عن طبرستان والرويان، وما كان إليه، ووليه عمر بن العلاء، وولي جرجان فراشة مولى المهدي.
وفيها أظلمت الدنيا لثلاث مضين من ذي الحجة، حتى تعالى النهار، ولم يكن صائفة، للهدنة، وحج بالناس إبراهيم بن يحيى بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس، وهو على المدينة، ثم توفي بعد فراغه من الحج بأيام، وتولى مكانه إسحاق بن عيسى بن علي.
وفيها طعن عقبة بن سلم الهنائي، اغتاله رجل بخنجر، فمات ببغداد.
وكان على اليمن سليمان بن يزيد الحارثي، وعلى اليمامة عبد الله بن مصعب الزبيري؛ وكان على البصرة محمد بن سليمان، وعلى قضائها عمر بن عثمان التيمي؛ وعلى الموصل أحمد بن إسماعيل الهاشمي، وقيل موسى بن كعب، وباقي الأمصار كما تقدم.
وفي هذه السنة توفي جعفر الأحمر أبو شيبة؛ والحسن بن صالح بن حبي وكان شيعياً عابداً؛ وسعيد بن عبد الله بن عامر التنوخي؛ وحماد ابن سلمة؛ وعبد العزيز بن مسلم.
وفيها أفسد العرب في بادية البصرة بين اليمامة والبحرين، وقطعوا الطريق، وانتهكوا المحارم، وتركوا الصلاة، فأرسل المهدي إليهم جيشاً، فقاتلهم، واشتد القتال، وصبر العرب، فظفروا، وقتلوا عامة العسكر المنفذ إليهم، فقويت شوكتهم وزاد شرهم.
ثم دخلت سنة ثمان وستين ومائةفي هذه السنة، في رمضان، نقض الروم الصلح الذي كان بينهم وبين المسلمين، وكان من أوله إلى أن نقضوه اثنان وثلاثون شهراً، فوجه علي بن سليمان، وهو على الجزيرة وقنسرين، يزيد بن البدر بن البطال في خيل، فغنموا وظفروا.
ذكر الخوارج بالموصل

وفيها خرج بأرض الموصل خارجي اسمه ياسين من بني تميم، فخرج إليه عسكر الموصل، فهزمهم، وغلب على أكثر ديار ربيعة والجزيرة، وكان يميل إلى مقالة صالح بن مسرح الخارجي، فوجه إليه المهدي أبا هريرة محمد بن فروخ القائد وهرثمة بن أعين مولى بني ضبة، فحارباه، فصبر لهما، حتى قتل وعدة من أصحابه، وانهزم الباقون.
ذكر مخالفة أبي الأسود بالأندلسفي هذه السنة ثار أبو الأسود محمد بن يوسف بن عبد الرحمن الفهري بالأندلس، وكان من حديثه: أنه كان في سجن عبد الرحمن بقرطبة من حين هرب أبوه، وقتل أخوه عبد الرحمن، على ما تقدم، وحبس أبو الأسود، وتعامى في الحبس، فصار يحاكي العميان، ولا يطرف عينه لشيء، وبقي دهراً طويلاً، حتى صح عند الأمير عبد الرحمن الأموي ذلك.
وكان في أقصى السجن سرداب يفضي إلى النهر الأعظم يخرج منه المسجونون، فيقضون حوائجهم من غسل وغيره، وكان الموكلون يهملون أبا الأسود لعماه، فإذا رجع من النهر يقول: من يدل الأعمى على موضعه ؟ وكان مولى له يحادثه على شاطئ النهر، ولا ينكر عليه، فواعده أن يأتيه بخيل يحمله عليها، فخرج يوماً ومولاه ينتظره، فعبر النهر سباحة، وركب الخيل، ولحق بطليطلة، فاجتمع له خلق كثير، فرجع بهم إلى قتال عبد الرحمن الأموي، فالتقيا على الوادي الأحمر بقسطلونة، واشتد القتال، ثم انهزم أبو الأسود، وقتل من أصحابه أربعة آلاف سوى من تردى في النهر، واتبعه الأموي يقتل من لحق، حتى جاوز قلعة الرباح، ثم جمع، وعاد إلى قتال الأموي، في سنة تسع وستين، فلما أحس بمقدمة الأموي انهزم أصحابه، وهو معهم، فأخذ عياله، وقتل أكثر رجاله، وبقي إلى سنة سبعين، فهلك بقرية من أعمال طليطلة.
وقام بعده أخوه قاسم، وجمع جمعاً، فغزاه الأمير، فجاء إليه بغير أمان فقتله.
ذكر عدة حوادثوفيها هلك شيلون ملك جليقية، فولوا مكانه اذفونش، فوثب عليه مورقاط، فقتله، فاختل أمرهم، فدخل عليهم نائب عبد الرحمن بطليطلة في عساكره، فقتل، وغنم، وسبى ثم عاد سالماً.
وفيها توفي أبو القاسم بن واسول مقدم الخوارج الصفرية بسجلماسة فجاءةً في صلاة العشاء الآخرة، وكان إمارته اثنتي عشرة سنة وشهراً، وولي بعده ابنه إلياس.
وفيها سير المهدي سعيداً الحرشي في أربعين ألفاً إلى طبرستان.
وفيها مات عمر الكلوذاني، صاحب الزنادقة، وولي مكانه محمد بن عيسى بن حمدوية، فقتل من الزنادقة خلقاً كثيراً.
وحج بالناس علي بن المهدي الذي يقال له ابن ريطة.
وفيها توفي يحيى بن سلمة بن كهيل، وعبيد الله بن الحسن العنبري، قاضي البصرة، ومندل بن علي، ومحمد بن عبد الله بن علاثة بن علقمة القاضي، والحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب، وكان قد استعمله المنصور على المدينة خمس سنين، ثم عزله، وحبسه ببغداد، وأخذ ماله. فلما ولي المهدي أخرجه ورد عليه ماله، وكان جواداً إلا أنه كان منحرفاً عن أهل بيته، مائلاً إلى المنصور.
وفيها توفي بشر بن الربيع، وعبثر بن القاسم، عبثر بفتح العين المهملة، وبالباء الموحدة، والثاء المثلثة.
المجلد الرابع

حوادث سنة تسع وستين ومائة

ذكر موت المهدي

في هذه السنة مات المهدي أبوعبد الله محمد بن عبد الله المنصور بماسبذان، وسبب خروجه إليها أنه قد عزم على خلع ابنه موسى الهادي والبيعة للرشيد بولاية العهد وتقديمه على الهادي، فبعث إليه، وهوبجرجان، في المعنى، فلم يفعل. فبعث إليه في القدوم عليه، فضرب الرسول، وامتنع من القدوم عليه، فسار المهدي يريده، فلما بلغ ماسبذان أكل طعامأن ثم قال إني داخل إلى البهو أنام، فلا توقظوني، حتى أكون أنا الذي أنتبه، فدخله، فنام ونام أصحابه، فاستيقظوا ببكائه، فأتوه مسرعين، فقال: وقف على الباب رجل فقال:
كأني بهذا القصر قد باد أهله ... وأوحش منه ربعه ومنازله
وصار عميد القوم من بعد بهجة ... وملك إلى قبر علية جناد له
فلم يبق إلا ذكره وحديثه ... تنادي عليه معولات حلائله
فبقي بعد ذلك عشرة أيام ومات.
وقد اختلف في سبب موته فقيل إنه كان يتصيد، فطردت الكلاب ظبيأن وتبعته، فدخل باب خربة، ودخلت الكلاب خلفه، ثم تبعها فرس المهدي، فدخلها فدق الباب ظهره، فمات من ساعته.
وقيل: بل بعثت جارية من جواريه إلى ضرة لها بإناء فيه سم، فدعا به المهدي فأكل منه، فخافت الجارية أن تقول إنه مسموم، فمات من ساعته.
وقيل: بل عمدت حسنة جارية له إلى كمثرى فأهدته إلى جارية أخرى كان المهدي يتخطاهأن وسمت منه كمثراة هي أحسن الكمثرى، فاجتاز بالمهدي، فدعا به وكان يحب الكمثرى، فأخذ تلك الكمثرى المسمومة، فأكلهأن فلما وصلت إلى جوفه صاح: جوفي جوفي! فسمعت صوته، فجاءت تلطم وجهها وتبكي وتقول: أردت أن أنفرد بك، فقتلتك! فمات من يومه، ورجعت حسنة وعلى قبتها المسوح، فقال أبوالعتاهية في ذلك:
رحن في الوشي وأقبل ... ن عليهن المسوح
كل نطاح من الدن ... يات له يوم نطوح
لست بالباقي ولوعم ... رت ما عمر نوح
فعلى نفسك نح إن ... كنت لا بد تنوح
وكان موته في المحرم لثمان بقين منه، وكانت خلافته عشر سنين وشهراً؛ وقيل عشر سنين وأربعين يومأن وتوفي وهوابن ثلاث وأربعين سنة، ودفن تحت جوزة كان يجلس تحتهأن وصلى عليه ابنه الرشيد؛ وكان أبيض طويلأن وقيل أسمر بإحدى عينيه نكتة بياض.
ذكر بعض سيرتهكان المهدي، إذا جلس للمظالم، قال: أدخلوا علي القضاة، فلولم يكن ردي المظالم إلا للحياء منهم لكفى.
وسعتب المهدي على بعض القواد غير مرة وقال له في آخر ذلك: إلى متى تذنب؟ قال: إلى إبد نسيء ويبقيك الله، فتعفوعنا. فاستحيا منه ورضي عنه.
وقال مسور بن مساور: ظلمني وكيل المهدي، وغصبني ضيعة لي، فكتب إلى المهدي أتظلم، فوصلت الرقعة وعنده عمه العباس، ومحمد بن علاثة، وعافية القاضي، فاستدناني المهدي، وسألني عن حالي، فذكرته، فقال: أترضى بأحد هذين؟ قلت: نعم! فاستدناني حتى التزقت بالفراش، وحاكمني، فقال له القاضي: أطلقها له يا أمير المؤمنين! قال: قد فعلت؛ فقال عمه العباس: والله لهذا المجلس أحب إلي من عشرين ألف ألف درهم. وخرج المهدي متنزهأن ومعه عمر بن ربيع مولاه، فانقطعا في الصيد من العسكر، وأصاب المهدي جوع، فقال: هل من شيء؟ فقيل له: نرى كوخأن فقصدوه، فإذا فيه نبطي، وعنده مبقلة، فسلموا عليه، فرد السلام، فقالوا: هل من طعام؟ فقال: عندي ربيثاء، وهونوع من الصحناة، وعندي خبز شعير. فقال المهدي: إن كان عندك زيت، فقد أكملت. قال: نعم،وكراث؛ فأتاهما بذلك، فأكلا حتى شبعا. فقال المهدي لعمر بن ربيع: قل في هذا شعراً؛ فقال:
إن من يطعم الربيثاء بالزي ... ت وخبز الشعير بالكراث
لحقيق بصفعة أوبثنيتي ... ن لسوء الصنيع أوبثلاث
فقال المهدي: بئس ما قلت! إمنا هو:
لحقيق ببدرة أوبثنيتي ... ن لحسن الصنيع أوبثلاث
قال: ووافهم العسكر، والخزائن، والخدم، فأمر للنبطي بثلاث بدر وسأنصرف.
وقال الحسن الوصيف: أصابتنا ريح شديدة أيام المهدي ، حتى ظننا أنها أسوقنا إلى المحشر، فخرجت أطلب المهدي، فوجدته واضعاً خده على الأرض وهويقول: اللهم احفظ محمداً في أمته! اللهم لا تشمت بنا أعداءنا من الأمم! اللهم إن كنت أخذت هذا العالم بذنبي، فهذه ناصيتي بين يديك. قال: فما لبثنا إلا يسيراً حتى انكشفت الريح وزال عنا ما كنا فيه.
ولما حضرت القاسم بن مجاشع التميمي الروزي الوفاة أوصى إلى المهدي، فكتب: (شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم) آل عمران: 18 الآية؛ ثم كتب: والقاسم يشهد بذلك، ويشهد أن محمداً عبده ورسوله، وأن علي بن أبي طالب وصي رسول الله ووارث الإمامة من بعده. فعرضت الوصية على المهدي بعد موته، فلما بلغ إلى هذا الموضع رمي بهأن ولم ينظر فيها.
وقال الربيع: رأيت المهدي يصلي في بهوله في ليلة مقمرة، فما أدري أهو احسن أم البهو أم القمر أم ثيابه، فقرأ: (فهل عسيتهم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم) محمد 22.
قال: فتمم صلاته، ثم التفت وقال: يا ربيع! قلت لبيك! قال: علي بموسى؛ فقلت في نفسي: من موسى؟ ابنه أم موسى بن جعفر، وكان محبوساً عندي؟ فجعلت أفكر، فقلت: ما هوإلا موسى ابن جعفر، فأحضرته، فقطع صلاته، ثم قال: يا موسى! إني قرأت هذه الآية، فخفت أن أكون قد قطعت رحمك، فوثق لي أنك لا تخرج علي. قال: نعم، فوثق له فخلاه.

وقال محمد بن عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب: رأيت فيما يرى النائم، في آخر سلطان بني أمية، كأني دخلت مسجد رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فرفعت رأسي، فنظرت في الكتاب الذي في المسجد بالفسيفساء، فإذا فيه: مما أمر به أمير المؤمنين الوليد بن عبد الملك، وإذ قائل يقول: يمحوهذا الكتاب ويكتب مكانه اسمه رجل من بني هاشم يقال له محمد. قلت: فأنا من بني هاشم، واسمي محمد، فابن من؟ قال: ابن عبد الله. قال: قلت: فأنا ابن عبد اله، فابن من؟ قال: ابن محمد، قلت: فأنا ابن محمد، فابن من؟ قال: ابن علي. قلت: فأنا ابن علي، فابن من؟ قال: ابن عبد الله. قلت: فأنا ابن عبد الله، فابن من؟ قال: ابن عباس، فلولم يبلغ العباس ما شككت أني صاحب الأمر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الأحد 2 ديسمبر 2018 - 21:24


.
قال: فتحدثت بها ذلك الزمان، ونحن لا نعرف المهدي، حتى ولي المهدي، فدخل مسجد رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فرفع رأسه، فرأى اسم الوليد، فقال: أرى اسم الوليد إلى اليوم؛ فدعا بكرسي، فألقي في صحن المسجد، وقال: ما أنا ببارح حتى يمحى ويكتب اسمي مكانه؛ ففعل ذلك، وهوجالس.
وخرج المهدي يطوف بالبيت ليلأن فسمع أعرابية تقول: قومي مقترون، نبت عنهم العيون، وفدحتهم الديون، وعضتهم السنون؛ بادت رجالهم، وذهبت أموالهم، وكثرت عيالهم؛ أبناء سبيل وأنضاء طريق؛ وصية الله، ووصية الرسول، فهل من آمر لي بخير، كلأه الله في سفره، وخلفه في أهله! قال: فأمر لها بخمسمائة درهم.
وقال المهدي: ما توسل أحد إلي بوسيلة هي أقرب من تذكيري يداً سلفت مني إليه أتبعها أختهأن وأحسن ربهأن فإن منع الأواخر يقطع شكر الأوائل.
وكان بشار بن برد قد هجا صالح بن داود، أخا يعقوب، حين ولي البصرة فقال:
هم حملوا فوق المنابر صالحاً ... خاك فضجت من أخيك المنابر
فبلغ يعقوب هجاؤه، فدخل على المهدي فقال له: إن هذا الأعمى المشرك قد هجا أمير المؤمنين. قال: وما قال؟ قال: يعفيني أمير المؤمنين من إنشاده. فأبى أن يعفيه. فأنشده:
خليفة يزني بعماته ... يلعب بالدبوق والصولجان
أبدلنا الله به غيرة ... ودس موسى في حر الخيزران
فوجه في حمله، فخاف يعقوب أن يقدم على المهدي فيمدحه فيعفوعنه، فوجه إليه من يلقيه في البطيحة في الحمارة.
وماتت الياقوتة بنت المهدي، وكان معجباً بها لا يطيق الصبر عنهأن حتى إنه كان يلبسها لبسة الغلمان، ويركبها معه، فلما ماتت وجد عليهأن وأمر أن لا يحجب عنه أحد، فدخل الناس يعزونه وأجمعوا على أنهم لم يسمعوا تعزية أبلغ ولا أوجر من تعزية شبيب بن سيبة، فإنه قال: يا أمير المؤمنين! ما عند الله خير منك، وثواب الله خير لك منهأن وأنا أسأل الله أن لا يحزنك، ولا يفتنك، وأن يعطيك على ما رزئت أجرأن ويعقبك صبرأن ولا يجهد لك بلاء، ولا ينزع منك نعمة، وأحق ما صبر عليه مالا سبيل إلى ردة.
ذكر خلافة الهاديوبويع لابنه موسى الهادي في اليوم الذي مات فيه المهدي، وهومقيم بجرجان، يحارب أهل طبرستان؛ ولما توفي المهدي كان الرشيد معه بماسبذان، فأتاه الموالي والقواد، وقالوا له: إن علم الجند بوفاة المهدي لم تأمن الشغب، والرأي أن تنادي فيهم بالرجوع، حتى تواريه ببغداد.
فقال هارون: ادعوا إلي أبي يحيى بن خالد، وكان يحيى يتولى ما كان إلى الرشيد من أعمال المغرب، من الأنبار إلى إفريقية، فاستدعي يحيى إلى الرشيد، فقال: ما تقول فيما رأى هؤلاء؟ وأخيره الخبر. قال: لا أرى ذلك، لأن هذا لا يخفي، ولا آمن، إذا علم الجند، أن يتعلقوا بمحمله، ويقولوا: لا نخلي حتى نعطى لثلاث سنين وأكثر، ويتحكموا ويشتطوأن ولكني أرى أن يوارى، رحمه الله، هاهنأن وتوجه نصيراً إلى أمير المؤمنين الهادي الخاتم والقضيب، والتعزية، والتهنئة، فإن الناس لا ينكرون خروجه، إذ هوعلى بريد الناحية، وأن تأمر لمن تبعك من الجند بجوائز مائتين مائتين، وتنادي فيهم بالرجوع فلا تكون لهم همة سوى أهلهم.
ففعل ذلك، فلما قبض الجند الدراهم تنادوا: بغداد بغداد! وأسرعوا إليهأن فلما بلغوها وعلموا خبر المهدي أتوا باب الربيع، وأحرقوه، وأخرجوا من كان في الحبوس، وطالبوا بالأرزاق.

فلما قدم الرشيد بغداد أرسلت الخيزران إلى الربيع وإلى يحيى بن خالد تستدعيهما لتشاورهما في ذلك، فأما الربيع فدخل عليها؛ وأما يحيى فامتنع لما يعلم من غيرة الهادي؛ وجمع الأموال حتى أعطى الجند لسنتين فسكتوا.
وكتب الهادي إلى الربيع كتاباً يتهدده بالقتل؛ وكتب إلى يحيى يشكره، ويأمره بأن يقوم بأمر الرشيد.
وكان الربيع يود يحيى ويثق به. فاستشاره فيما يفعل خوفاً من الهادي، فأشار عليه بأن يرسل ولده الفضل إلى طريق الهادي بالهدايا والتحف، ويعتذر إليه، ففعل، ورضي الهادي عنه.
وكان الربيع قد أوصى إلى يحيى بن خالد، وأخذت البيعة للهادي ببغداد، وكتب الرشيد إلى الآفاق بوفاة المهدي، واخذ البيعة للهادي، وسار نصير الوصيف إلى الهادي بجرجان، فعلم بوفاة المهدي والبيعة له، فنادى الرحيل وركل على البريد مجدأن فبلغ بغداد في عشرين يومأن ولما قدمها استوزر الربيع.
وفي هذه السنة أيضاً هلك الربيع.
وفيها اشتد طلب المهدي للزنادقة، فقتل منهم جماعة علي بن يقطين، وقتل أيضاً يعقوب بن الفضل بن عبد الرحمن بن عباس بن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب؛ وكان سبب قتله أنه أتى به إلى المهدي، فأقر بالزندقة، فقال: لوكان ما تقول حقاً لكنت حقيقاً أن تتعصب لمحمد، ولولا محمد من كنت! أما والله لولا أني جعلت على نفسي أن لا أقتل هاشمياً لقتلتك.
قم قال للهادي: أقسمت عليك إن وليت هذا الأمر لتقتلنه! ثم حبسه، فلما مات المهدي قتله الهادي؛ وكذلك أيضاً كان عهده إليه بقتل ولد لداود بن علي بن عبد الله بن عباس كان زنديقأن فمات في الحبس قبل المهدي.
ولما قتل يعقوب أدخل أولاده على الهادي، فأقرت ابنته فاطمة أنها حبلى من أبيهأن فخوفت، فماتت من الفزع.
ذكر ظهور الحسين بن علي بن الحسنوفي هذه السنة ظهر الحسين بن علي بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب بالمدينة، وهوالمقتول بفخ عند مكة.
وكان سبب ذلك أن الهادي استعمل على المدينة عمر بن عبد العزيز بن عبد الله بن عمر بن الخطاب، فلما وليها أخذ أبا الزفت الحسن بن محمد بن عبد الله بن الحسن، ومسلم بن جندب، الشاعر الهذلي، وعمر بن سلام، مولى آل عمر، على شراب لهم، فأمر بهم، فضربوا جميعأن وجعل في أعناقهم حبال، وطيف بهم في المدينة، فجاء الحسين بن علي إلى العمري وقال له: قد ضربتهم ولم يكن لك أن تضربهم لأن أهل العراق لا يرون به بأسأن فلم تطوف بهم؟ فأمر بهم فردوأن وحبسهم.
ثم إن الحسين بن علي، ويحيى بن عبد الله بن الحسن، كفلا الحسن بن محمد، فأخرجه العمري من الحبس، وكان قد ضمن بعض آل أبي طالب بعضأن وكانوا يعرضون، فغاب الحسن بن محمد عن العرض يومين، فأحضر الحسين بن علي ويحيى بن عبد الله، وسألهما عنه، وأغلظ لهمأن فحلف له يحيى أنه لا ينام حتى يأتيه به، أويدق عليه باب داره، حتى يعلم أنه جاءه به.
فلما خرجا قال له الحسين: سبحان الله! ما دعاك إلى هذا؟ ومن أين تجد حسناً؟ حلفت له بشيء لا تقدر عليه. فقال: والله لا منت حتى أضرب عليه باب داره بالسيف. فقال له الحسين: إن هذا ينقض ما كان بيننا وبين أصحابنا في الميعاد.
وكانوا قد تواعدوا على ألا يظهروا بمنى وبمكة في الوسم، فقال يحيى: قد كان ذلك؛ فانطلقا وعملا في ذلك في ليلتهم، وخرجوا آخر الليل، وجاء يحيى حتى ضرب على العمري باب داره، فلم يجده، وجاؤوا فاقتحموا المسجد وقت الصبح. فلما صلى الحسين الصبح أتاه الناس، فبايعوه على كتاب الله وسنة نبيه للمرتضى من آل محمد؛ وجاء خالد البريدي في مائتين من الجند، وجاء العمري، ووزير بن إسحاق الأزرق، ومحمد بن واقد الشروي، ومعهم ناس كثير، فدنا خالد منهم، فقام إليه يحيى وإدريس ابنا عبد الله بن الحسن، فضربه يحيى على أنفه فقطعه، ودار له إدريس من خلفه، فضربه فصرعه، ثم قتلاه، فانهزم أصحابه ودخل العمري في المسودة، فحمل عليهم أصحاب الحسين، فهزمزهم من المسجد، وانتهبوا بيت المال، وكان فيه بضعة عشر ألف دينار، وقيل سبعون ألفأن وتفرق الناس وأغلق أهل المدينة أبوابهم.

فلما كان الغد اجتمع عليهم شيعة بني العباس فقاتلوهم، وفشت الجراحات في الفريقين، واقتتلوا إلى الظهر، ثم افترقوا؛ ثم إن مباركاً التركي أتى شيعة بني العباس من الغد، وكان قدم حاجأن فقاتل معهم، فاقتتلوا أشد قتال إلى منتصف النهار، ثم تفرقوأن ورجع أصحاب الحسين إلى المسجد، وواعد مبارك الناس الرواح إلى القتال؛ فلما غفلوا عنه ركب رواحله وانطلق، وراح الناس فلم يجدوه، فقاتلوا شيئاً من قتال إلى المغرب، ثم تفرقوا.
وقيل إن مباركاً أرسل إلى الحسين يقول له: والله لأن أسقط من السماء فتخطفني الطير أيسر علي من أن تشوكك شوكة، أوأقطع من رأسك شعرة، ولكن لا بد من الأعذار، فتبيتني، فإلي منهزم عنك. فوجه إليه الحسن، وخرج إليه في نفر، فلما دنوا من عسكره صاحوا وكبروأن فانهزم هو وأصحابه.
وأقام الحسين وأصحابه أياماً يتجهزون، فكان مقامهم بالمدينة أحد عشر يومأن ثم خرجوا لست بقين من ذي القعدة، فلما خرجوا عاد الناس إلى المسجد، فوجدوا فيه العظام التي كانوا يأكلون وآثارهم، فدعوا عليهم.
ولما فارق المدينة قال: يا أهل المدينة! لا خلف الله عليكم بخير. فقالوا: بل أنت لا خلف الله عليك ولا ردك علينا! وكان أصحابه يحدثون في المسجد، فغسله أهل المدينة.
ولما أتى الحسين مكة أمر فنودي: أيما عبد أتانا فهوحر. فأتاه العبيد. فانتهى الخبر إلى الهادي، وكان قد حج تلك السنة رجال من أهل بيته، منهم: سليمان بن المنصور، ومحمد بن سليمان بن علي، والعباس بن محمد بن علي، وموسى وإسماعيل ابنا عيسى بن موسى، فكتب الهادي إلى محمد بن سليمان بتوليته على الحرب، وكان قد سار بجماعة وسلاح من البصرة لخوف الطريق، فاجتمعوا بذي طوى، وكانوا قد احرموا بعمرة، فلما قدموا مكة طاقوا وسعوأن وحلوا من العمرة، وعسكروا بذي طوى، وأنضم إليه من حج من شيعتهم ومواليهم وقوادهم.
ثم إنهم اقتتلوا يوم التروية، فانهزم أصحاب الحسين، وقتل منهم، وجرح، وانصرف محمد بن سليمان ومن معه إلى مكة، ولا يعلمون ما حال الحسين، فلما بلغوا ذا طوى لحقهم رجل من أهل خراسان يقول: البشرى، البشرى، هذا رأس الحسين! فأخرجه، وبجبهته ضربة طولى، وعلى قفاه ضربة أخرى، وكانوا قد نادوا الأمان، فجاء الحسن بن محمد بن عبد الله، أبوالزفت، فوقف خلف محمد بن سليمان، والعباس بن محمد، فأخذه موسى بن عيسى، وعبد الله بن العباس بن محمد، فقتلاه، فغضب محمد بن سليمان غضباً شديدأن وأخذ رؤوس القتلى، فكانت مائة رأس ونيفأن وفيها رأس الحسن بن محمد بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي، وأخذت أخت الحسين، فتركت عند زينب بنت سليمان؛ وغضب على موسى بن عيسى كيف قتل الحسن بن محمد، وقبض أمواله، فلم تزل بيده حتى مات؛ وغضب على مبارك التركي، وأخذ ماله، وجعله سائس الدواب، فبقي كذلك حتى مات المهدي.
وأفلت من المنهزمين إدريس بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي، فأتى مصر وعلى بريدها واضح مولى صالح بن المنصور، وكان شيعياً لعلي، فحمله على البريد إلى أرض المغرب، فوقع بأرض طنجة، بمدينة وليلة، فاستجاب له من بها من البربر. فضرب الهادي عنق واضح وصلبه.
وقيل: إن الرشيد هوالذي قتله. وإن الرشيد دس إلى إدريس الشماخ اليمامي، مولى المهدي، فأتاه وأظهر أنه من شيعتهم. وعظمه، وآثره على نفسه، فمال إليه إدريس، وأنزله عنده، ثم إن إدريس شكا إليه مرضاً في أسنانه، فوصف له دواء، وجعل فيه سمأن وأمره أن يستن به عند طلوع الفجر، فأخذه منه وهرب الشماخ؛ ثم استعمل إدريس الدواء، فمات منه، فولى الرشيد الشماخ بريد مصر.
ولما مات إدريس بن عبد الله خلف مكانه إبنه إدريس وأعقب بهأن وملكوهأن ونازعوا بني أمية في إمارة الأندلس، على ما نذكره إن شاء الله تعالى. وحملت الرؤوس إلى الهادي، فلما وضع رأس الحسين بين يدي الهادي قال: كأنكم قد جئتم برأس طاغوت من الطواغيت! إن أقل ما أجزيكم به أن أحرمكم جوائزكم، فلم يعطهم شيئاً.
وكان الحسين شجاعأن كريمأن قدم على المهدي، فأعطاه أربعين ألف دينار، ففرقها في الناس ببغداد والكوفة، وخرج من الكوفة لا يملك ما يلبسه إلا فرواً ليس تحته قميص.
ذكر عدة حوادث

وغزا الصائفة هذه السنة معيوف بن يحيى من درب الراهب، وقد كانت الروم قبل ذلك جاؤوا مع بطريقهم إلى الحدث، فهرب الوالي وأهل السوق، فدخلها الروم، فقصدهم معيوف فبلغ مدينة أشنة، فغمن وسبى.
وحج بالناس هذه السنة سليمان بن منصور؛ وكان على المدينة عمر بن عبد العزيز العمري؛ وعلى مكة والطائف عبيد الله بن قثم؛ وعلى اليمن إبراهيم بن سلم بن قتيبة؛ وعلى اليمامة والبحرين سويد بن أبي سويد القائد الخراساني؛ وعلى عمان الحسن بن نسيم الحواري؛ وعلى الكوفة موسى بن عيسى؛ وعلى البصرة محمد بن سليمان، وعلى جرجان الحجاج مولى الهادي؛ وعلى قومس زياد بن حسان؛ وعلى طبرستان والرويان صالح بن شيخ بن عميرة الأسدي؛ وعلى أصبهان طيفور مولى الهادي؛ وعلى الموصل هاشم ين سعيد بن خالد، فأساء السيرة في أهلهأن فعزله الهادي وولاها عبد الملك بن صالح الهاشمي.
وفيها خرج الجزيرة حمزة بن مالك الخزاعي، وعلى خراجها منصور ين زياد، فسير جيشاً إلى الخارجي، فالتقوا بباعربايأن من بلد الموصل، فهزمهم الخارجي وغمن أموالهم، وقوي أمره، في رجلان، وصحباه، ثم اغتالاه فقتلاه.
وفيها مات مطيع بن إياس الليثي الكناني الشاعر؛ وأبوعبيد الله معاوية بن عبد الله بن بشار الأشعري، مولاهم، وكان وزير المهدي، وقيل مات سنة سبعين ومائة.
وفيها توفي نافع بن عبد الرحمن بن أبي نعيم المقرئ، صاحب القراءة، أحد القراء السبعة؛ والربيع بن يونس، صاحب المنصور، مولاه.
حوادث سنة سبعين ومائة

ذكر ما جرى للهادي في خلع الرشيد

كان الهادي قد جد في خلع الرشيد والبيعة لابنه جعفر، وكان السبب في ذلك أن الهادي لما عزم على خلعه ذكر لقواده، فأجابه إليه يزيد بن مزيد الشيباني، وعبد الله بن مالك، وعلي بن عيسى وغيرهم، فخلعوا هارون، وبايعوا لجعفر، ووضعوا الشيعة، فتكلموا في ذلك، وتنقصوا بالرشيد في مجلس الجماعة، وقالوا لا نرضى به، وصعب أمرهم، وأمر الهادي أن لا يسار بين يدي هارون بالحربة، فاجتنبه الناس، وتركوا السلام عليه.
وكان يحيى بن خالد بن برمك يتولى أمور الرشيد بأمر الهادي، فقيل للهادي: ليس عليك من أخيك خلاف إمنا يحيى يفسده؛ فبعث إليه، وتهدده، ورماه بالكفر، ثم إنه استدعاه ليلة، فخاف، وأوصى، وتحنط، وحضر عنده، فقال له: يا يحيى! مالي وما لك؟ قال: ما يكون من العبد إلى مولاه إلا طاعته. قال: لم تدخل بيني وبين أخي وتفسده علي؟ قال: من أنا حتى أدخل بينكما؟ إمنا صيرني المهدي معه، ثم أمرتني أنت بالقيام بأمره، فانتهيت إلى أمرك. فسكن غضبه.
وقد كان هارون طاب نفساً بالخلع، فمنعه يحيى عنه. فلما أحضره الهادي، وقال له في ذلك، قال يحيى: يا أمير المؤمنين! إنك إن حملت الناس على نكث الأيمان هانت عليهم أيمانهم، وإن تركتهم على بيعة أخيك ثم بايعت لجعفر بعده، كان ذلك أوكد للبيعة. قال: صدقت، وسكت عنه.
فعاد أولئك الذين بايعوه من القواد والشيعة، فحملوه على معاودة الرشيد بالخلع، فاحضر يحيى وحبسه، فكتب إليه: إن عندي نصيحة؛ فأحضره، فقال له: يا أمير المؤمنين! أرأيت إن كان الأمر الذي لا يبلغه، ونسأل الله أن يقدمنا قبله، يعني موت الهادي، أتظن الناس يسلمون الخلافة لجعفر، وهولم يبلغ الحنث، أويرضون به لصلاتهم، وحجهم، وغزوهم؟ قال: ما أظن ذلك! قال: يا أمير المؤمنين! أفنأمن أن يسموإليها أكابر أهلك، مثل فلان، ويطمع فيها غرهم، فتخرج من ولد أبيك؟ والله لوأن هذا الأمر لم يعقده المهدي لأخيك، لقد كان ينبغي أن تعقده أنت له، فكيف بأن تحله عنه وقد عقده المهدي له! ولكني أرى أن تقر الأمر على أخيك، فإذا بلغ جعفر أتيته بالرشيد، فخلع نفسه له وبايعه. فقبل قوله، وقال: نبهتني على أمر لم أنتبه له. وأطلقه.
ثم إن أولئك القواد عاودوا القول فيه، فأرسل الهادي إلى الرشيد في ذلك، وضيق عليه؛ فقال له يحيى: استأذنه في الصيد، فإذا خرجت فأبعد، ودافع الأيام! ففعل ذلك وأذن له، فمضى إلى قصر بني مقاتل، فأقام أربعين يومأن فأنكر الهادي أمره، وخافه، فكتب إليه بالعود، فتعلل عليه، فأظهر الهادي شتمه، وبسط مواليه وقواده فيه ألسنتهم؛ فلما طال الأمر عاد الرشيد، وقد كان الهادي في أول خلافته جلس، وعنده نفر من قواده، وعنده الرشيد، وهوينظر إليه، ثم قال له: يا هارون! كأني بك وأنت تحدث نفسك بتمام الرؤيأن ودون ذلك خرط القتاد.
فقال له هارون: يا موسى إنك إن تجبرت وضعت، وإن تواضعت رفعت، وإن ظلمت قتلت وإن أنصفت سلمت، وإني لأرجوأن يفضي الأمر إلي، فأنصف من ظلمت، وأصل من قطعت، وأجعل أولادك أعلى من أولادي، وأزوجهم بناتي، وأبلغ ما تحب من حق الإمام المهدي.
فقال له الهادي: ذلك الظن بأنك يا أبا جعفر، ادن مني! فدنا منه، وقبل يده، ثم أرد العود إلى مكانه، فقال: لا والشيخ الجليل، والملك النبيل، اعني المنصور، لا جلست إلا معي؛ فأجلسه في صدر مجلسه، ثم أمر أن يحمل إليه ألف ألف دينار، وأن يعمل إليه نصف الخراج، وقال لإبراهيم الحراني: اعرض عليه ما في الخزائن من مالنأن وما أخذ من أهل بيت اللعنة، يعني بني أمية، فيأخذ منه ما أراد، فليأخذ منه ما أراد. ففعل ذلك. فقام عنه.
وسئل الرشيد عن الرؤيأن فقال: قال المهدي: رأيت في منامي كأني دفعت إلى موسى وإلى هارون قضيبأن فأورق من قضيب موسى أعلاه، وأوراق قضيب هارون من أوله إلى آخره، فعبرت لهما أنهما يملكان معأن فأما موسى فقتل أيامه، وأما هارون فيبلغ آخر ما عاش خليفة، وتكون أيامه أحسن أيام، ودهره أحسن دهر؛ فكان كذلك.
وذكر أن الهادي خرج إلى حديثه الموصل، فمرض بهأن واشتد مرضه، وانصرف، وكتب إلى جميع عماله شرقاً وغرباً بالقدوم إليه، فلما ثقل أجمع القواد الذين كانوا بايعوا جعفرأن وتآمروا في قتل يحيى بن خالد، وقالوا: إن صار الأمر إليه قتلنأن وعزموا على ذلك، ثم قالوا: لعل الهادي يفيق، فما عذرنا عنده؟ فأمسكوأن ولما اشتد مرض الهادي أرسلت الخيزران إلى يحيى تأمره بالاستعداد، فأحضر يحيى كتابأن فكتبوا الكتب من الرشيد إلى العمال بوفاة الهادي، وأنه قد ولاهم ما كان ويكون، فلما مات الهادي سيرت الكتب.
وقيل إن يحيى كان محبوساً. وكان الهادي قد عزم على قتله تلك الليلة، وإن هرثمة بن أعين هوالذي أقعد الرشيد، على ما سنذكره.
ولما مات الهادي قالت الخيزران: قد كنا نتحدث أنه يموت في هذه الليلة خليفة، ويملك خليفة، ويولد خليفة، فمات الهادي، وولي الرشيد، وولد المأمون، وكانت الخيزران قد أخذت العلم من الأوزاعي؛ وكان موت الهادي بعيساباذ.
ذكر وفاة الهاديوفي هذه السنة توفي الهادي موسى بن المهدي محمد بن المنصور عبد الله بن علي بن عبد الله بن عباس في شهر ربيع الأول.
واختلف في سبب وفاته، فقيل كان سببها قرحة كانت في جوفه؛ وقيل مرض بحديثه الموصل، وعاد مريضاً فتوفي، على ما نذكره إن شاء الله تعالى.
وقيل إن وفاته كانت من قبل جوار لأمه الخيزران كانت أمرتهن بقتله، وكان سبب أمرها بذلك أنه لما ولي الخلافة كانت تستبد بالأمور دونه، وتسلك به مسلك المهدي، حتى مضى أربعة أشهر، فانثال الناس إلى بابهأن وكانت المواكب تغدو وتروح إلى بابهأن فكلمته يوماً في أمر لم يجد إلى إجابتها سبيلأن فقالت: لا بد من إجابتي إليه، فإنني قد ضمنت هذه الحاجة لعبد الله بن مالك. فغضب الهادي وقال: ويلي على ابن الفاعلة! قد علمت أنه صاحبها والله لا قضيتها لك. قالت: إذاً والله لا أسألك حاجة أبداً؛ قال: لا أبالي والله، وغضبت فقامت مغضبة، فقال: مكانك والله، وإلا أنا نفي من قرابتي من رسول الله صلى الله عليه وسلم، لئن بلغني أنه وقف ببابك أحد من قوادي وخاصتي لأضربن عنقه، ولأقبضن ماله. ما هذه المواكب التي تغدو وتروح إلى بابك؟ أما لك مغزل يشغلك، أومصحف يذكرك، أوبيت يصونك؟ إياك! وإياك! لا تفتحي بابك لمسلم ولا ذمي. فانصرفت وهي لا تعقل، فلم تنطق عنده بعدها.
ثم إنه قال لأصحابه: أيما خير أنا أم أنتم، وأمي أم أمهاتكم؟ قالوا: بل أنت وأمك خير. قال: فأيكم يحب أن يتحدث الرجال بخبر أمه، فيقال: فعلت أم فلان، وصنعت؟

قالوا: لا نحب ذلك. قال: فما بالكم تأتون أمي، فتتحدثون بحديثها؟ فلما سمعوا ذلك انقطعوا عنها.
ثم بعث بأرز، وقال: قد استطبتهأن فكلي منها. فقيل لها: أمسكي حتى تنظري! فجاؤوا بكلب، فأطعموه، فسقط لحمه لوقته، فأرسل إليها: كيف رأيت الأرز؟ قالت: طيباً. قال: ما أكلت منهأن ولوأكلت منها لاسترحت منك، متى أفلح خليفة له أم! وقيل: كان سبب أمرها بذلك أن الهادي لما جد في خلع الرشيد والبيعة لابنه جعفر خافت الخيزران على الرشيد، فوضعت جواريها عليه لما مرض، فقتلنه بالغم والجلوس على وجهه، فمات، فأرسلت إلى يحيى بن خالد تعلمه بموته.
ذكر وفاته ومبلغ سنه

وصفته وأولاده

كانت وفاته ليلة الجمعة للنصف من ربيع الأول، وقيل لأربع عشرة خلت من ربيع الأول؛ وقيل لست عشرة منه؛ وقيل كانت خلافته سنة وثلاثة أشهر؛ وقيل كان أربعة عشر شهراً؛ وكان عمره ستاً وعشرين سنة، وقيل ثلاثاً وعشرين سنة، وصلى عليه الرشيد.
وكانت كنيته أبا محمد، وأمه الخيزران، أم ولد، ودفن بعيساباذ الكبرى في بستانه.
وكان طويلأن جسيماً أبيض، مشرباً حمرة، وكانت بشفته العليا نقص وتقلص.
وكان المهدي قد وكل به خادماً يقول له: موسى أطبق، فيضم شفته، فلقب: موسى أطبق.
وكان له من الأولاد تسعة: سبعة ذكور، وابنتان، فمن الذكور جعفر، وهوالذي كان يريد البيعة له، والعباس، وعبد الله، وإسحاق، وإسماعيل، وسليمان، وموسى بن موسى الأعمى، كلهم لأمهات أولاد، والابنتان أم عيسى كانت عند المأمون، وأم العباس وكانت تلقب نونة.
ذكر بعض سيرتهتأخر الهادي عن المظالم ثلاثة أيام، فقال له الحراني: يا أمير المؤمنين! إن العامة لا تحتمل هذا. فقال لعلي بن صالح: إيذن للناس علي بالجفلى لا بالنقري، فخرج من عنده ولم يفهم قوله، ولم يجسر على مراجعته، فأحضر أعرابيأن فسأله عن ذلك، فقال: الجفلى أن تأذن لعامة الناس، فأذن لهم، فدخل الناس عن آخرهم، ونظر في أمورهم إلى الليل، فلما تقوض المجلس له علي بن صالح ما جرى له، وسأله مجازاه الأعرابي، فأمر له بمائة ألف درهم؛ فقال علي: يا أمير المؤمنين! إنه أعرابي، ويغنيه عشرة آلاف. فقال: يا علي أجود أنأن وتبخل أنت! وقيل: خرج يوماً إلى عيادة أمه الخيزران، وكانت مريضة، فقال له عمر بن ربيع: يا أمير المؤمنين! ألا أدلك على ما هوأنفع لك من هذا؟ تنظر في المظالم. فرجع إلى دار المظالم، وأذن للناس، وأرسل إلى أمه يتعرف أخبارها.
وقيل: كان عبد الله بن مالك يتولى شرطة المهدي؛ قال: فكان المهدي يأمرني بضرب ندماء الهادي ومغنيه، وحبسهم صيانة له عنهم، فكنت أفعل، وكان الهادي يرسل إلي بالتخفيف عنهم، ولا أفعل، فلما ولي الهادي أيقنت بالتلف، فاستحضرني يومأن فدخلت إليه متحنطاً متكفناً وهوعلى كرسي، والسيف والنطع بين يديه، فسلمت، فقال: لا سلم الله عليك! أتذكر يوم بعثت إليك في أمر الحراني وضربه، فلم تجبني، وفي فلا وفلان، فعدد ندماءه؛ فلم تلتفت إلى قولي. قلت: نعم! أفتأذن في ذكر الحجة؟ قال: نعم. قلت: نشدتك الله أيسرك أنك وليتني ما ولاني المهدي وأمرتني بما أمر فبعث إلي بعض بنيك بما يخالف أمرك، فاتبعت أمره وخالفت أمرك؟ قال: لا! قلت: فكذلك أنا لك، وكذا كنت لأبيك.
فاستدناني، فقبلت يده، ثم أمر لي بالخلع، وقال: وليتك ما كنت تتولاه، فامض راشداً! فصرت إلى منزلي مفكراً في أمري وأمره، وقلت: حدث يشرب، والقوم الذين عصيته في أمرهم ندماؤه، ووزراؤه، وكتابه، فكأني بهم حين يغلب عليه الشراب قد أزالوه عن رأيه.
قال: فإني لجالس، وعندي بنية لي، والكانون بين يدي، ورقاق أشطره بكامخ، وأسخنه، وأطعم الصبية، وآكل، وإذا بوقع الحوافر، فظننت أن الدنيا قد زلزلت لوقعهأن ولكثرة الضوضاء، فقلت: هذا ما كنت أخافه.
وإذا الباب قد فتح، وإذا الخدم قد دخلوأن وإذا الهادي في وسطهم على دابته، فلما رأيته وثبت، فقبلت يده ورجله، وحافر دابته، فقال لي: يا أبا عبد الله! إني فكرت في أمرك، فقلت يسبق إلى وهمك أنني، إذا شربت وحولي أعداؤك، أزالوا حسن رأيي فيك، فيقلقك ذلك، فصرت إلى منزلك لأونسك، وأعلمك أن ما كان عندي لك من الحقد قد زال، فهات وأطعمني مما كنت تأكل لتعلم أني قد تحرمت بطعامك، فيزول خوفك.
فأدنيت إليه من ذلك الرقاق والكامخ، فأكل، ثم قال: هاتوا الزلة التي أزللتها لعبد الله من مجلسي، فأدخلت إلي أربعمائة بغل موقرة دراهم وغيرهأن فقال: هذه لك، فاستعن بها على أمرك، واحفظ هذه البغال عندك لعلي أحتاج إليها لبعض أسفاري؛ ثم انصرف.
قيل: وكان يعقوب بن داود يقول: ما لعربي ولا لعجمي عندي ما لعلي بن عيسى بن ماهان، فأنه دخل إلي الحبس، وقال لي: أمرني أمير المؤمنين الهادي أن أضربك مائة سوط.
فأقبل يضع السوط على يدي ومنكبي يمسني به مساً إلى أن عد مائة سوط، ثم خرج، فقال: ، فقال له الهادي: ما صنعت به؟ قال: صنعت الذي أمرتني به، وقد مات الرجل. فقال الهادي: إنا لله وإنا إليه راجعون، فضحتني، والله، عند الناس، يقولون: قتل يعقوب بن داود؛ فلما رأى شدة جزعه قال: هو، والله، حي يا أمير المؤمنين. قال: الحمد لله على ذلك.
وقيل: كان إبراهيم بن سلم بن قتيبة من الهادي بمنزلة عظيمة، فمات له ولد، فأتاه الهادي يعزيه، فقال له: يا إبراهيم! سرك وهو عدو وفتنة، وحزنك وهو صلاة ورحمة. فقال: يا أمير المؤمنين! ما بقي مني جزء فيه حزن، إلا وقد امتلأ عزاء فلما مات إبراهيم صارت منزلته لسعيد بن سلم.
قيل: كان علي بن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الذي يلقب الجزري قد تزوج رقية بنت عمروالعثمانية، وكانت قبله تحت المهدي، فبلغ ذلك الهادي، فأرسل إليه، وحمل إليه، وقال له: أعياك النساء إلا امرأة أمير المؤمنين؟ قال: ما حرم الله على خلقه إلا نساء جدي، صلى الله عليه وسلم، فأما غيرهن فلأن ولا كرامة، فشجه بمحضرة كانت في يده، وجلده خمسمائة سوط، وأراده أن يطلقهأن فلم يفعل، وكان قد غشي عليه من الضرب، وكان في يده خاتم نفيس، فأهوى بعض الخدم على الخاتم ليأخذه، فقبض على يده فوقهأن فصاح؛ وأتي الهادي، فأراه يده، فغضب، وقال: تفعل هذا بخادمي مع استخفافك بأبي وقولك لي ما قلت؟ قال: سله، واستحلفه أن يصدقك؛ ففعل. فأخبره الخادم وصدقه، فقال: أحسن الله، أشهد أنه ابن عمي، ولولم يفعل ذلك لانتفيت منه. وأمر بإطلاقه.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الأحد 2 ديسمبر 2018 - 21:27

قيل: وكان المهدي قد قال للهادي يومأن وقد قدم إليه زنديق، فقتله، وأمر بصلبه: يا بني، إذا صار الأمر إليك فتجرد لهذه العصابة، يعني أصحاب ماني، فإنها تدعوالناس إلى ظاهر حسن كاجتناب الفواحش، والزهد في الدنيأن والعمل للآخرة، ثم تخرجها من هذا إلى تحريم اللحوم، ومس الماء الطهور، وترك قتل الهوام تحرجأن ثم تخرجها إلى عبادة اثنين: أحدهما النور، والآخر الظلمة، ثم تبيح بعد هذا نكاح الأخوات والبنات، والاغتسال بالبول، وسرقة الأطفال من الطرق، لتنقذهم من ضلال الظلمة إلى هداية النور، فارفع فيها الخشب وجرد السيف فيهأن وتقرب بأمرها إلى الله، فإني رأيت جدي العباس، رضي الله عنه، في المنام قلدني سيفين لقتل أصحاب الاثنين.
فلما ولي الهادي قال: لأقتلن هذه الفرقة. وأمر أن يهيأ له ألف جذع. فمات بعد هذا القول بشهرين.
قيل: وكان عيسى بن دأب من أكثر أهل الحجاز أدبأن وأعذبهم ألفاظأن وكان قد حظي عند الهادي حظوة لم تكن لأحد قبله، وكان يدعوله بما يتكئ عليه في مجلسه، وما كان يفعل ذلك بغيره، وكان يقول له: ما استطلت بك يوماً ولا ليلأن ولا غبت عن عيني إلا تمنيت أن لا أرى غيرك؛ وأمر له بثلاثين ألف دينار في دفعة واحدة، فلما أصبح ابن دأب أرسل قهرمانه إلى الحاجب في قبضهأن فقال الحاجب: هذا ليس إلي، فانطلق إلى صاحب التوقيع، وإلى الديوان، فعاد إلى ابن دأب فأخبره، فقال: اتركها.
فبيمنا الهادي في مستشرف له ببغداد رأى دأب وليس معه إلا غلام واحد، فقال للحراني: ألا ترى ابن دأب ما غير حاله، وقد وصلناه ليرى أثرنا عليه؟ فقال: إن أمرتني عرضت له بالحال. فقال: لأن هوأعلم بحاله. ودخل ابن دأب، وأخذ في حديثه، فعرض له الهادي بشيء وقال: أرى ثوبك غسيلأن وهذا شتاء يحتاج فيه إلى الجديد. فقال: باعي قصير! فقال: وكيف، وقد صرفنا إليك ما فيه صلاح شأنك؟ فقال: ما وصل إلي شيء. فدعا صاحب بيت مال الخاصة فقال: عجل الساعة ثلاثين ألف دينار؛ فأحضرت وحملت بين يديه.
ذكر خلافة الرشيد بن المهدي

وفي هذه السنة بويع للرشيد هارون بن محمد بن عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس بالخلافة في الليلة التي مات فيها الهادي، وكان عمره، حين ولي، اثنتين وعشرين سنة، وأمه الخيزران أم ولد، يمانية، جرشية؛ وكان مولده بالري في آخر ذي الحجة سنة خمس وأربعين ومائة؛ وقيل: ولد مستهل محرم سنة تسع وأربعين. وكان مولد الفضل بن يحيى البرمكي قبله بسبعة أيام، وأرضعت أم ابن يحيى الرشيد، وأرضعت الخيزران الفضل بلبان الرشيد.
ولما مات الهادي كان يحيى بن خالد البرمكي محبوسأن في قول بعضهم، وكان الهادي عازماً على قتله، فجاء هرثمة بن أعين إلى الرشيد فأخرجه وأجلسه للخلافة، فأرسل الرشيد إلى يحيى، فأخرجه من الحبس، واستوزره، وأمر بإنشاء الكتب إلى الأطراف بجلوسه للخلافة وموت الهادي.
وقيل: لما مات الهادي جاء يحيى بن خالد إلى الرشيد، وهونائم في فراشه، فقال له: قم يا أمير المؤمنين! فقال: كم تروعني إعجاباً منك بخلافتي، فكيف يكون حالي مع الهادي إن بلغه هذا؟ فأعلمه بموته، وأعطاه خاتمه، فبيمنا هويكلمه إذ أتاه رسول آخر يبشره بمولود، فسماه عبد الله، وهوالمأمون؛ ولبس ثيابه وخرج، فصلى على الهادي بعيساباذ، وقتل أبا عصمة وسار إلى بغداد.
وكان سبب قتل أبي عصمة أن الرشيد كان سائراً هو وجعفر بن الهادي، فبلغا قنطرة من قناطر عيساباذ، فقال له أبوعصمة: مكانك حتى يجوز ولي العهد! فقال الرشيد: السمع والطاعة للأمير! ووقف حتى جاز جعفر، فكان هذا سبب قتله.
ولما وصل الرشيد إلى بغداد، وبلغ الجسر، دعا الغواصين، وقال: كان المهدي قد وهب لي خاتماً شراؤه مائة ألف دينار، يسمى الجبل، فأتاني رسول الهادي يطلب الخاتم وأنا هاهنأن فألقيته في الماء؛ فغاصوا عليه وأخرجوه، فسر به.
ولما مات الهادي هجم خزيمة بن حازم تلك الليلة على جعفر بن الهادي فأخذه من فراشه، وقال له: لتخلعنها أولأضربن عنقك؛ فأجاب إلى الخلع وركب من الغد خزيمة، وأظهر جعفراً للناس فأشهدهم بالخلع، وأحل الناس من بيعتهم، فحظي بها خزيمة.
ذكر عدة حوادثوفيها ولد الأمين، واسمه محمد، في شوال، فكان المأمون أكبر منه. وفيها استوزر الرشيد يحيى بن خالد، وقال له: قد قلدتك أمر الرعية، فاحكم فيها بما ترى، واعزل من رأيت، واستعمل من رأيت، ودفع إليه خاتمه. فقال إبراهيم الموصلي في ذلك:
ألم تر أن الشمس كانت سقيمة ... فلما ولي هارون أشرق نورها
بيمن أمين الله هارون ذي الندي ... فهارون واليها ويحيى وزيرها
وكان يحيى يصدر عن أمر الخيزران أم الرشيد.
وفيها توفي يزيد بن حاتم المهلبي، والي إفريقية، واستخلف عليها ابنه داود، وانتقضت جبال باجة، وخرج فيها الإباضية، فسير إليهم داود جيشأن فظفر بهم الإباضية، وهزمزهم، فجهز إليهم جيشاً آخر، فهزمت الإباضية، فتبعهم الجيش، فقتلوا منهم، فأكثروأن وبقي داود أميراً إلى أن استعمل الرشيد عمهم روح بن حاتم المهلبي أميراً على إفريقية؛ وكانت إمارة داود تسعة أشهر.
وفيها عزل الرشيد عمر بن عبد العزيز العمري عن المدينة، على ساكنها السلام، واستعمل عليها إسحاق بن سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس.
وفيها ظهر من كان مستخفيأن منهم طباطبا العلوي، وهوإبراهيم بن إسماعيل، وعلي بن الحسين بن إبراهيم بن عبد الله بن الحسن، وبقي نفر من الزنادقة لم يظهروأن منهم: يونس بن فروة، ويزيد بن الفيض.
وفيها عزل الرشيد الثغور كلها عن الجزيرة وقنسرين، وجعلها حيزاً واحدأن وسميت العواصم، وأمر بعمارة طرسوس على يدي فرج الخادم التركي ونزلها الناس.
وحج بالناس الرشيد، وقسم بالحرمين عطاء كثيراً؛ وقيل إنه غزا الصائفة بنفسه، وغزا الصائفة سليمان بن عبد الله البكائي.
وكان على مكة والطائف عبد الله بن قثم؛ وعلى الكوفة موسى بن عيسى؛ وعلى البصرة والبحرين واليمامة وعمان والأهواز وفارس محمد بن سليمان بن علي؛ وكان على خراسان الفضل بن سليمان الطوسي، وعلى الموصل عبد الملك.
وفيها أوقع عبد الرحمن الأموي صاحب الأندلس ببرابر نفزة، فأذلهم وقتل فيهم.
وفيها أمر عبد الرحمن ببناء جامع قرطبة، وكان موضعه كنيسة، وأخرج عليه مائة ألف دينار.
حوادث سنة إحدى وسبعين ومائة

ذكر وفاة عبد الرحمن الأموي

وفيها مات عبد الرحمن بن معاوية بن هشام بن عبد الملك، صاحب الأندلس، في ربيع الآخر، وقيل سنة اثنتين وسبعين ومائة، وهوأصح، وكان مولده بأرض دمشق، وفيها بالعلياء من ناحية تدمر، سنة ثلاث عشرة ومائة، وكان موته بقرطبة، وصلى عليه ابنه عبد الله، وكان عهد إلى ابنه هشام، وكان هشام بمدينة ماردة والياً عليهأن وكان ابنه سليمان بن عبد الرحمن، وهوالأكبر، بطليطلة والياً عليهأن فلم يحضرا موت أبيهمأن وحضره عبد الله المعروف بالبلنسي، وأخذ البيعة لأخيه هشام، وكتب إليه بنعي أبيه وبالإمارة، فسار إلى قرطبة.
وكانت دولة عبد الرحمن ثلاثاً وثلاثين سنة واشهرأن وكانت كنيته أبا المطرف، وقيل: أبا سليمان، وقيل: أبا زيد، وكان له من الولد: أحد عشر ذكرأن وتسع بنات، وكانت أمه بربرية من سبي إفريقية.
وكان أصهب، خفيف العارضين، طويل القامة، نحيف الجسم، أعور، له ضفيرتان، وكان فصيحاً لسنأن شاعرأن حليمأن عالمأن حازمأن سريع النهضة في طلب الخارجين عليه، لا يخلد إلى راحة، ولا يسكن إلى دعة، ولا يكل الأمور إلى غيره، ولا ينفرد في الأمور برأيه، شجاعاً مقداماً بعيد الغور، شديد الحذر، سخيأن جوادأن يكثر لبس البياض، وكان يقاس بالمنصور في حزمه وشدته، وضبط المملكة.
وبنى الرصافة بقرطبة تشبهاً بجده هشام حيث بنى الرصافة بالشام، ولما سكنها رأى فيها نخلة منفردة، فقال:
تبدت لنا وسط الرصافة نخلة ... تناءت بأرض الغرب عن بلد النخل
فقلت: شبيهي في التغرب والنوى ... وطول التنائي عن بني وعن أهلي
نشأت بأرض أنت فيها غريبة ... فمثلك في الإقصاء والمنتأى مثلي
سقتك غوادي المزن من صوبها الذي ... يسح ويستمري السماكين بالوبل
وقصده بنوأمية من المشرق، فمن المشهورين: عبد الملك بن عمر بن مروان، وهوقعدد بني أمية، وهوالذي كان سبب قطع الدعوة العباسية بالأندلس، على ما تقدم، وكان معه أحد عشر ولداً له.
ذكر إمارة ابنه هشامكان عبد الرحمن قد عهد إلى ابنه هشام، ولم يكن أكبر ولده، فإن سليمان كان أكبر منه، وإمنا كان يتوسم فيه الشهامة، والاضطلاع بهذا الأمر، فلهذا عهد إليه.
ولما توفي أبوه كان هوبماردة متولياً لهأن وناظراً في أمرهأن وكان أخوه سليمان، وهوأكبر منه، بمدينة طليطلة، وكان يروم الأمر لنفسه، ويحسد أخاه هشاماً على تقديم والده له عليه، وأضمر له الغش والعصيان؛ وكان أخوه عبد الله المعروف بالبلنسي حاضراً بقرطبة عند والده. فلما توفي جدد عبد الله البيعة لأخيه هشام، بعد أن صلى على والده، وكتب إلى أخيه هشام يعرفه موت والده، والبيعة له، فسار من ساعته إلى قرطبة، فدخلها في ستة أيام، واستولى على الملك، وخرج عبد الله إلى داره، مظهراً لطاعته، وفي نفسه غير هذأن وسنذكر ما كان منه إن شاء الله تعالى.
ذكرالصحصح الخارجيوفيها خرج الصحصح الخارجي بالجزيرة، وكان عليها أبوهريرة، فوجه عسكراً إلى الصحصح، فلقوه، فهزمهم، وسار الصحصح إلى الموصل فلقيه عسكرها بباجرمى، فقتل منهم كثيرأن ورجع إلى الجزيرة، فغلب على ديار ربيعة، فسير الرشيد إليه جيشاً فلقوه بدورين، فقتلوه، وعزل الرشيد أبا هريرة عن الجزيرة.
ذكر قتل روح بن صالحوفيها استعمل الرشيد على صدقات بني تغلب روح بن صالح الهمداني، وهومن قواد الموصل، فجرى بينه وبين تغلب خلاف، فجمع جمعأن وقصدهم، فبلغهم الخبر، فاجتمعوأن وساروا إلى روح، فبيتوه، فقتل هو وجماعة من أصحابه، فسمع حاتم بن صالح، وهوبالسكير، فجمع جمعاً كثيرأن وسار إلى تغلب، فبيتهم، وقتل منهم خلقاً كثيرأن وأسر مثلهم.
وفيها عزل الرشيد بن الملك بن صالح الهاشمي عن الموصل، واستعمل عليها إسحاق بن محمد.
ذكر استعمال روح بن حاتم على إفريقيةوفيها استعمل الرشيد على إفريقية روح بن حاتم بن قبيصة بن المهلب بن أبي صفرة، لما بلغه وفاة أخيه يزيد بن حاتم بهأن على ما ذكرناه، فقدمها في رجب، وكان داود بن يزيد أخيه على إفريقية، فلما وصل عمه روح ساد داود إلى الرشيد، فاستعمله.
قال روح: كنت عاملاً في فلسطين، فأحضرني الرشيد، فوصلت وقد بلغه موت أخي يزيد، فقال: أحسن الله عزاءك في أخيك، وقد وليتك مكانه لتحفظ صنائعه ومواليه.

فسار إليهأن ولم تزل البلاد معه آمنة، ساكنة من فتنة، لأن أخاه يزيد كان قد أكثر القتل في الخوارج بإفريقية فذلوا.
ثم توفي روح بالقيروان، ودفن إلى جانب قبر أخيه يزيد، وكانت وفاته في رمضان سنة أربع وسبعين ومائة؛ ولما استعمل المنصور يزيد بن حاتم على إفريقية، استعمل أخاه روحاً على السند فقيل له: يا أمير المؤمنين لقد باعدت ما بين قبريهما؛ فتوفي يزيد بالقيروان، ثم وليها روح، فتوفي بها ودفن إلى جانب أخيه يزيد.
وكان روح أشهر بالشرق من يزيد، ويزيد أشهر بالغرب من روح لطول مدة ولايته، وكثرة خروجه فيها والخارجين عليه.
ذكر عدة حوادثفيها قدم أبوالعباس الفضل بن سليمان الطوسي من خراسان، واستعمل الرشيد عليها جعفر بن محمد بن الأشعث، فلما قدم خراسان سير ابنه العباس إلى كابل، فقاتل أهلها حتى افتتحهأن ثم افتتح سانهار، وغمن ما كان بها.
وفيها قتل الرشيد أبا هريرة محمد بن فروخ، وكان على الجزيرة، فوجه إليه الرشيد أبا حنيفة حرب بن قيس، فأحضره إلى بغداد وقتله.
وفيها أمر الرشيد بإخراج الطالبيين من بغداد إلى مدينة النبي صلى الله عليه وسلم، خلا العباس بن الحسن بن عبد الله بن علي بن أبي طالب.
وفيها خرج الفضل بن سعيد الحروري فقتله أبوخالد المروروذي.
وفيها قدم روح بن حاتم إفريقية. وحج بالناس هذه السنة عبد الصمد بن علي بن عبد الله بن عباس.
حوادث سنة اثنتين وسبعين ومائة

ذكر خروج سليمان وعبد الله على هشام

في هذه السنة، وقيل سنة ثلاث وسبعين ومائة، وهوالصحيح، خرج سليمان وعبد الله ابنا عبد الرحمن بن معاوية بن هشام، أمير الأندلس، عن طاعة أخيهما هشام بالأندلس، وكان هشام قد ملك بعد أبيه، كما ذكرناه، فلما استقر له الملك كان معه أخوه عبد الله المعروف بالبلنسي، وكان هشام يؤثره ويبره ويقدمه، فلم يرض عبد الله إلا بالمشاركة في أمره.
ثم إنه خاف من أخيه هشام، فمضى هارباً إلى أخيه سليمان، وهوبطليطلة، فلما خرج من قرطبة أخرج هشام جمعاً في أثره ليردوه فلم يلحقوه، فجمع هشام عساكره، وسار إلى طليطلة، فحضر أخويه بهأن وكان سليمان قد جمع وحشد خلقاً كبيرأن فلما حصرهما هشام سار سليمان من طليطلة وترك ابنه وأخاه عبد الله يحفظان البلد، وسار هوإلى قرطبة ليملكهأن فعلم هشام الحال، فلم يتحرك، ولا فارق طليطلة بل أقام يحصرها.
وسار سليمان، فوصل إلى شقندة، فدخلهأن وخرج إليه أهل قرطبة مقاتلين ودافعين عن أنفسهم.
ثم إن هشاماً سير في أثره ابنه عميد الملك، في قطعة من الجيش، فلما قاربه مضى سليمان هاربأن فقصد مدينة ماردة، فخرج إليه الوالي بها لهشام، فحاربه، فانهزم سليمان، وبقي هشام على طليطلة شهرين وأياماً محاصراً لها ثم عاد عنهأن وقد قطع أشجارها وسار إلى قرطبة، فأتاه أخوه عبد الله بغير أمان، فأكرمه وأحسن إليه.
فلما دخلت سنة أربع وسبعين سير هشام ابنه معاوية في جيش كثيف إلى تدمير، وبها سليمان، فحاربه، وخربوا أعمال تدمير، ودوخوا أهلها ومن بهأن وبلغوا البحر، فخرج سليمان من تدمير هاربأن فلجأ إلى البرابر بناحية بلنسية، فاعتصم بتلك الناحية الوعرة المسلك، فعاد معاوية إلى قرطبة.
ثم أن الحال استقر بين هشام وسليمان أن يأخذ سليمان أهله وأولاده وأمواله ويفارق الأندلس، وأعطاه هشام ستين ألف دينار مصالحة عن تركة أبيه عبد الرحمن، فسار إلى بلد البرابر فأقام به.
ذكر خروج جماعة على هشام أيضاً
وفيها خرج بالأندلس أيضاً سعيد بن الحسين بن يحيى الأنصاري بشاغنت، من أقاليم طرطوشة، في شرق الأندلس؛ وكان قد التجأ إليها حين قتل أبوه، كما تقدم، ودعا إلى اليمانية، وتعصب لهم، فاجتمع لهم خلق كثير وملك مدينة طرطوشة، وأخرج عامله يوسف القيسي، فعارضه موسى بن فرتون، وقام بدعوة هشام، ووافقته مضر، فاقتتلأن فانهزم سعيد وقتل، وسار موسى إلى سرقسطة فملكهأن فخرج عليه مولى للحسين بن يحيى اسمه جحدر في جمع كثير فقاتله وقتل موسى.
وخرج أيضاً مطروح بن سليمان بن يقظان بمدينة برشلونة، وخرج معه جمع كثير، فملك مدينة سرقسطة ومدينة وشقه، وتغلب على تلك الناحية، وقوي أمره، وكان هشام مشغولاً بمحاربة أخويه سليمان وعبد الله.
ذكر عدة حوادث
وفيها عزل الرشيد إسحاق بن محمد عن الموصل، واستعمل سعيد بن سلم الباهلي، وعزل الرشيد يزيد بن مزيد بن زائدة، وهوابن أخي معن بن زائدة، عن أرمينية، واستعمل عليها أخاه عبيد الله بن المهدي.
وفيها غزا الصائفة إسحاق بن سليمان بن علي.
وفيها وضع الرشيد على أهل السواد العشر الذي كان يؤخذ منهم بعد النصف.
وحج بالناس يعقوب بن المنصور.
وفيها مات الفضل بن صالح بن علي بن عبد الله بن عباس، وهوأخوعبد الملك؛ وتوفي سليمان بن بلال مولى ابن أبي عتيق؛ وتوفي أبويزيد رباح بن يزيد اللخمي الزاهد، بمدينة القيروان، وكان مجاب الدعوة.
حوادث سنة ثلاث وسبعين ومائةفيها توفي محمد بن سليمان بن علي بالبصرة، فأرسل الرشيد من قبض تركته، وكانت عظيمة من المال والمتاع، والدواب، فحملوا منه ما يصلح للخلافة، وتركوا مال لا يصلح.
وكان من جملة ما أخذوا ستون ألف ألف، فلما قدموا بذلك عليه أطلق منه للندماء والمغنين شيئاً كبيرأن ورفع الباقي إلى خزانته.
وكان سبب أخذ الرشيد تركته أن أخاه جعفر بن سليمان كان يسعى به إلى الرشيد حسداً له، ويقول: إنه لا مال له، ولا ضيعة إلا وقد أخذ أكثر من ثمنها ليتقوى به على ما تحدث به نفسه، يعني الخلافة، وإن أمواله حل طلق لأمير المؤمنين؛ وكان الرشيد يأمر بالاحتفاظ بكتبه، فلما توفي محمد بن سليمان أخرجت كتبه إلى جعفر أخيه، واحتج عليه بهأن ولم يكن له أخ لأبيه وأمه غير جعفر، فأقر بهأن فلهذا قبضت أمواله.
وفيها ماتت الخيزران أم الرشيد، فحمل الرشيد جنازتهأن ودفنها في مقابر قريش، ولما فرغ من دفنها أعطى الخاتم الفضل بن الربيع، وأخذه من جعفر بن يحيى بن خالد.
وفيها استقدم الرشيد جعفر بن محمد بن الأشعث من خراسان، واستعمل عليها ابنه العباس بن جعفر؛ وحج بالناس الرشيد، أحرم من بغداد.
وفيها مات مورقاط ملك جليقية، من بلاد الأندلس، وولي بعده برمند بن قلورية القس، ثم تبرأ من الملك، وترهب، وجعل ابن أخيه في الملك، وكان ملك ابن أخيه سنة خمس وسبعين ومائة.
وفيها توفي سلام بن أبي مطيع بتشديد اللام؛ وجريرية بن أسماء بن عبيد البصري؛ ومروان بن معاوية بن الحارث بن أسماء الفزاري، أبوعبد الله، وكان موته بمكة فجاءة.
حوادث سنة أربع وسبعين ومائةوفيها استعمل الرشيد إسحاق بن سليمان على السند ومكران.
وفيها استقضى الرشيد يوسف بن أبي يوسف، وأبوه حي.
وفيها هلك روح بن حاتم، وسار الرشيد آل الجودي، ونزل بقردي وبازبدى من أعمال جزيرة ابن عمر، فابتنى بها قصراً.
وغزا الصائفة عبد الملك بن صالح.
وحج بالناس الرشيد، فقسم في الناس مالاً كثيراً.
وفيها عزل علي بن مسهر عن قضاء الموصل، وولي القضاء بها إسماعيل بن زياد الدولابي.
حوادث سنة خمس وسبعين ومائةفي هذه السنة عقد الرشيد لابنه محمد بن زبيدة بولاية العهد، ولقبه الأمين، وأخذ له البيعة وعمره خمس سنين.
وكان سبب البيعة أن خاله عيسى بن جعفر بن المنصور جاء إلى الفضل بن يحيى بن خالد، فسأله في ذلك، وقال له: إنه ولدك، وخلافته لك. فوعده بذلك، وسعى فيهأن حتى بايع الناس له بولاية العهد.
وفيها عزل الرشيد عن خراسان العباس بن جعفر، وولاها خالداً الغطريف بن عطاء.
وغزا الصائفة عبد الرحمن بن عبد الملك بن صالح فبلغ أقريطية؛ وقيل غزاها عبد الملك نفسه، فأصابهم برد شديد سقط منه كثير من أيدي الجند وأرجلهم.
وفيها سار يحيى بن عبد الله بن حسن بن حسن ين علي إلى الديلم، فتحرك هناك؛ وحج بالناس هذه السنة هارون الرشيد.
ذكر ظفر هشام بأخويه ومطروحوفيها فرغ هشام بن عبد الرحمن، صاحب الأندلس، من أخويه سليمان وعبد الله، وأجلاهما عن الأندلس، فلما خلا سره منهما انتدب لمطروح ابن سليمان بن يقظان، فسير إليه جيشاً كثيفأن وجعل عليهم أبا عثمان عبيد الله بن عثمان، فساروا إلى مطروح، وهوبسرقسطة، فحصروه بهأن فلم يظفروا به، فرجع أبوعثمان عنه، ونزل بحصن طرسونة، بالقرب من سرقسطة، وبث سراياه على أهل سرقسطة يغيرون ويمنعون عنهم الميرة.

ثم إن مطروحاً خرج في بعض الأيام، آخر النهار، يتصيد، فأرسل البازي على طائر، فاقتنصه، فنزل مطروح ليذبحه بيده، ومعه صاحبان له قد انفرد بهما عن أصحابه، فقتلاه واحتزا رأسه وأتيا به أبا عثمان، فسار إلى سرقسطة، فكاتبه أهلها بالطاعة، فقبل منهم، وسار إليها فنزلهأن وأرسل رأس مطروح إلى هشام.
ذكر غزاة هشام بالأندلسثم إن أبا عثمان لما فرغ من مطروح أخذ الجيش، وسار بهم إلى بلاد الفرنج، فقصد ألية، والقلاع، فلقيه العدو، فظفر بهم، وقتل منهم خلقاً كثيرأن وفتح الله عليه.
وفيها سير هشام أيضاً يوسف بن بخت في جيش إلى جليقية، فلقي ملكهم وهوبرمند الكبير، فاقتتلوا قتالاً شديدأن وانهزمت الجلالقة، وقتل منهم عالم كثير.
وفيها انقاد أهل طليطلة إلى طاعة الأمير فآمنهم.
وفيها سجن هشام أيضاً ابنه عبد الملك لشيء بلغه عنه، فبقي مسجوناً حياة أبيه وبعض ولاية أخيه، فتوفي محبوساً سنة ثمان وتسعين ومائة.
ذكر عدة حوادثوفيها خرج بخراسان حصين الخارجي، وهومن موالي قيس بن ثعلبة، من أهل أوق، وكان على سجستان عثمان بن عمارة، فأرسل جيشأن فلقيهم حصين، فهزمهم، ثم أتى خراسان وقصد باذغيس، وبوشنج، وهراة، وكتب الرشيد إلى الغطريف في طلبه، فسير إليه الغطريف داود بن يزيد في اثني عشر ألفأن فلقيهم حصين في ستمائة، فهزمهم، وقتل منهم خلقاً كثيراً.
ثم سار في خراسان إلى أن قتل سنة سبع وسبعين ومائة.
وفيها مات الليث بن سعد الفقيه بمصر؛ ومحمد بن إسحاق بن إبراهيم أبوالعنبس الشعر.
وفيها توفي المسيب بن زهير بن عمر بن مسلم الضبي، وقيل سنة ست وسبعين، وكان على شرط المنصور والمهدي، وولاه المهدي خراسان.
وفيها ولد إدريس بن إدريس بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب.
حوادث سنة ست وسبعين ومائة

ذكر ظهور يحيى بن عبد الله بالديلم

في هذه السنة ظهر يحيى بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بالديلم واشتدت شوكته، وكثر جموعه، وأتاه الناس من الأمصار، فاغتم الرشيد لذلك، فندب إليه الفضل بن يحيى في خمسين ألفأن وولاه جرجان وطبرستان والري وغيرهمأن وحمل معه الأموال، فكاتب يحيى بن عبد الله، ولطف به، وحذره، وأشار عليه، وبسط أمله.
ونزل الفضل بالطالقان، بمكان يقال له أشب، ووالى كتبه إلى يحيى، وكاتب صاحب الديلم، وبذل له ألف ألف درهم على أن يسهل له خروج يحيى بن عبد الله، فأجاب يحيى إلى الصلح، على أن يكتب له الرشيد أماناً بخطه يشهد عليه فيه القضاة، والفقهاء، وجلة بني هاشم، ومشايخهم، منهم: عبد الصمد بن علي، فأجابه الرشيد إلى ذلك، وسر به، وعظمت منزلة الفضل عنده وسير الأمان مع هدايا وتحف، فقدم يحيى مع الفضل بغداد، فلقيه الرشيد بكل ما احب، وأمر له بمال كثير.
ثم أن الرشيد حبسه، فمات في الحبس، وكان الرشيد قد عرض كتاب أمان يحيى على محمد بن الحسن الفقيه، وعلى أبي البختري القاضي، فقال محمد: الأمان صحيح، فحاجه الرشيد، فقال محمد: وما يصنع بالأمان لوكان محاربأن ثم ولي وكان آمناً؟ وقال أبوالبختري: هذا أمان منتقض من وجه كذا؛ فمزقه الرشيد.
ذكر ولاية عمر بن مهران مصروفيها عزل الرشيد موسى بن عيسى عن مصر، ورد أمرها إلى جعفر بن يحيى بن خالد، فاستعمل عليها جعفر عمر بن مهران.
وكان سبب عزله أن الرشيد بلغه أن موسى عازم على الخلع، فقال: والله لا أعزله إلا بأخس من على بابي! فأمر جعفر، فأحضر عمر بن مهران، وكان أحول، مشوة الخلق، وكان لباسه خسيسأن وكان يردف غلامه خلفه، فلما قال له الرشيد: أتسير إلى مصر أميراً؟ قال: أتولاها على شرائط، إحداها أن يكون إذني إلى نفسي، إذا أصلحت البلاد انصرفت، فأجابه إلى ذلك.
فسار، فلما وصل إليها أتى دار موسى فجلس في أخريات الناس، فلما تفرقوا قال: ألك حاجة؟ قال: نعم! ثم دفع إليه الكتب، فلما قرأها قال: هل يقدم أبوحفص، أبقاه الله؟ قال: أنا أبوحفص. قال موسى: لعن الله فرعون حيث قال: (أليس لي ملك مصر؟) الزخرف: 51 ثم سلم له العمل، فقدم عمر إلى كاتبه أن لا يقبل هدية إلا ما يدخل في الكيس، فبعث الناس بهداياهم، فلم يقبل دابة، ولا جارية، ولم يقبل إلا المال والثياب، فأخذهأن وكتب عليها أسماء أصحابهأن وتركها.
وكان أهل مصر قد اعتادوا المطل بالخراج، وكسره، فبدأ عمر برجل منهم فطالبه بالخراج، فلواه، فأقسم أن لا يؤديه إلا بمدينة السلام، فبذل الخراج، فلم يقبله منه، وحمله إلى بغداد فأدى الخراج بها؛ فلم يمطله أحد، فأخذ النجم الأول، والنجم الثاني؛ فلما كان النجم الثالث وقعت المطاولة والمطل وشكوا الضيق، فأحضر تلك الهدايا وحسبها لأربابهأن وأمرهم بتعجيل الباقي، فأسرعوا في ذلك، فاستوفي خراج مصر عن آخره، ولم يفعل ذلك غيره، ثم انصرف إلى بغداد.
ذكر الفتنة بدمشقوفي هذه السنة هاجت الفتنة بدمشق بين المضرية واليمانية، وكان رأس المضرية أبوالهيذام، واسمه عامر بن عمارة بن خريم الناعم بن عمروبن الحارث بن خارجه بن سنان بن أبي حارثة بن مرة بن نشبة بن غيظ بن مرة بن عوف بن سعد بن ذبيان بن بغيض بن ريث بن غطفان المري، أحد فرسان العرب المشهورين.
وكان سبب الفتنة أن عاملاً للرشيد بسجستان قتل أخاً لأبي الهيذام، فخرج أبوالهيذام بالشام، وجمع جمعاً عظيمأن وقال يرثي أخاه:
سأبكيك بالبيض الرقاق وبالقنا ... فإن بها ما يدرك الطالب الوترا
ولسنا كمن ينعي أخاه بغيره ... يعصرها من ماء مقلته عصراً
وإنا أناس ما تفيض دموعنا ... على هالك منا وإن قصم الظهرا
ولكنني أشفي الفؤاد بغارة ... ألهب في قطري كتائبها جمراً
وقيل إن هذه الأبيات لغيره والصحيح أنها له، ثم إن الرشيد احتال عليه بأخ له كتب إليه فأرغبه، ثم شد عليه فكتفه، وأتى به الرشيد فمن عليه وأطلقه.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الأحد 2 ديسمبر 2018 - 21:29


وقيل: كان أول ما هاجت الفتنة في الشام أن رجلاً من بني القين خرج بطعام له يطحنه في الرحا بالبقاء، فمر بحائط رجل من لخم أوجذام، وفيه بطيخ وقثاء، فتناول منه، فشتمه صاحبه، وتضاربأن وسار القيني؛ فجمع صاحب البطيخ قوماً من أهل اليمن ليضربوه إذا عاد، فلما عاد ضربوه وأعانه قوم آخرون، فقتل رجل من اليمانية، وطلبوا بدمه، فاجتمعوا لذلك.
وكان على دمشق حينئذ عبد الصمد بن علي، فلما خاف الناس أن يتفاقم ذلك أجتمع أهل الفضل والرؤساء ليصلحوا بينهم، فأتوا بني القين فكلموهم، فأجابوهم إلى ما طلبوأن فأتوا اليمانية فكلموهم، فقالوا: انصرفوا عنا حتى ننظر؛ ثم ساروأن فبيتوا بني القين، فقتلوا منهم ستمائة، وقيل ثلاثمائة، فاستنجدت القين قضاعة وسليحأن فلم ينجدوهم، فاستنجدت قيساً فأجابوهم، وساروا معهم إلى الصواليك من أرض البلقاء، فقتلوا من اليمانية ثمامنائة، وكثر القتال بينهم فالتقوا مرات.
وعزل عبد الصمد عن دمشق، واستعمل عليها إبراهيم بن صالح بن علي، فدام ذلك الشر بينهم نحوسنتين، والتقوا بالبثنية، فقتل من اليمانية نحوثماني مائة، ثم اصطلحوا بعد شر طويل.
ووفد إبراهيم بن صالح على الرشيد، وكان ميله مع اليمانية، فوقع في قيس عند الرشيد، فاعتذر عنهم عبد الواحد بن بشر النصري من بني نصر، فقبل عذرهم، ورجعوأن واستخلف إبراهيم بن صالح على دمشق ابنه إسحاق، وكان ميله أيضاً مع اليمانية، فأخذ جماعة من قيس، فحبسهم، وضربهم وحلق لحاهم، فنفر الناس، ووثبت غسان برجل من ولد قيس بن العبسي فقتلوه، فجاء أخوه إلى ناس من الزواقيل بحوران، فاستنجدهم فأنجدوه وقتلوا من اليمانية نفراً.
ثم ثارت اليمانية بكليب بن عمروبن الجنيد بن عبد الرحمن، وعنده ضيف له، فقتلوه، فجاءت أم الغلام بثيابه إلى أبي الهيذام، فألقتها بين يديه، فقال: انصرفي حتى ننظر، فإني لا أخبط خبط العشواء، حتى يأتي الأمير ونرفع إليه دماءنأن فإن نظر فيها وإلا فأمير المؤمنين ينظر فيها.
ثم أرسل إسحاق فأحضر أبا الهيذام، فحضر، فلم يأذن له؛ ثم إن أناساً من الزواقيل قتلوا رجلاً من اليمانية، وقتلت اليمانية رجلاً من سليم، ونهبت أهل تلفياثأن وهم جيران محارب، فجاءت محارب إلى أهل الهيذام، فركب معهم إلى إسحاق في ذلك، فوعدهم الجميل فرضي، فلما انصرف أرسل إسحاق إلى اليمانية يغريهم بأبي الهيذام، فاجتمعوأن وأتوا أبا الهيذام من باب الجابية، فخرج إليهم في نفر يسير، فهزمهم، واستولى على دمشق، وأخرج أهل السجون عامة.

ثم إن أهل اليمانية استجمعت، واستنجدت كلبأن وغيرهم، فأمدوهم، وبلغ الخبر أبا الهيذام، فأرسل إلى المضرية، فأتته الأمداد وهويقاتل اليمانية عند باب تومأن فانهزمت اليمانية.
ثم إن اليمانية أتت قرية لقيس عند دمشق، فأرسل أبوالهيذام إليهم الزواقيل، فقاتلوهم، فانهزمت اليمانية أيضأن ثم لقيهم جمع آخر، فانهزموا أيضأن ثم أتاهم الصريخ: أدركوا باب تومأن فأتوه، فقاتلوا اليمانية، فانهزمت أيضأن فهزموهم في يوم واحد أربع مرات، ثم رجعوا إلى أبي الهيذام.
ثم أرسل إسحاق إلى أبي الهيذام يأمره بالكف، ففعل، وأرسل إلى اليمانية: قد كففته عنكم، فدونكم الرجل فهوغار؛ فأتوه من باب شرقي متسللين، فأتى الصريخ أبا الهيذام، فركب في فوارس من أهله، فقاتلهم، فهزمهم.
ثم بلغه خبر جمع آخر لهم على باب تومأن فأتاهم، فهزمهم أيضاً؛ ثم جمعت اليمانية أهل الأردن والخولان وكلباً غيرهم، وأتى الخبر أبا الهيذام، فأرسل من يأتيه بخبرهم، فلم يقف لهم على خبر في ذلك، وجاؤوا من جهة أخرى كان آمناً منها لبناء فيها.
فلما انتصف النهار ولم ير شيئاً فرق أصحابه، فدخلوا المدينة، ودخلها معهم، وخلف طليعة، فلما رآه إسحاق قد دخل أرسل إلى ذلك البناء فهدمه، وأمر اليمانية بالعبور، ففعلوأن فجاءت الطليعة إلى أبي الهيذام، فأخبروه الخبر، وهوعند باب الصغير، ودخلت اليمانية المدينة وحملوا على أبي الهيذام، فلم يبرح، وأمر بعض أصحابه أن يأتي اليمانية من ورائهم، ففعلوأن فلما رأتهم اليمانية تنادوا: الكمين الكمين، وانهزموأن وأخذ منهم سلاحاً وخيلاً.
فلما كان مستهل صفر جمع إسحاق الجنود، فعسكروا عند قصر الحجاج، وأعلم أبوالهيذام أصحابه، فجاءته القين وغيرهم، واجتمعت اليمن إلى إسحاق، فالتقى بعض العسكر فاقتتلوأن فانهزمت اليمانية وقتل منهم، ونهب أصحاب أبي الهيذام بعض داريأن وأحرقوا فيها ورجعوأن وأغار هؤلاء، فنهبوا وأحرقوأن واقتتلوا غير مرة، فانهزمت اليمانية أيضاً.
فأرسلت ابنة الضحاك بن رمل السكسكي، وهي يمانية، إلى أبي الهيذام تطلب منه الأمان، فأجابهأن وكتب لها؛ ونهب القرى التي لليمانية بنواحي دمشق وأحرقهأن فلما رأت اليمانية ذلك أرسل إليه ابن خارجة الحرشي وابن عزة الخشني، وأتاه الأوزاع والأوصاب، ومقرأن وأهل كفر سوسية، والحميريون، وغيرهم يطلبون الأمان، فآمنهم، فسكن الناس وأمنوا.
وفرق أبوالهيذام أصحابه، وبقي في نفر يسير من أهل دمشق، فطمع فيه إسحاق، فبذل الأموال للجنود ليواقع أبا الهيذام، فأرسل العذافر السكسكي في جمع إلى أبي الهيذام، فقاتلوهم، فانهزم العذافر.
ودامت الحرب بين أبي الهيذام وبين الجنود من الظهر إلى المساء؛ وحملت خيل أبي الهيذام على الجند، فجالوا ثم تراجعوا وانصرفوأن وقد جرح منهم أربعمائة، ولم يقتل منهم أحد، وذلك نصف صفر.
فلما كان الغد لم يقتتلوا إلى المساء، فلما كان آخر النهار تقدم إسحاق في الجند، فقاتلهم عامة الليل، وهم بالمدينة، واستمد أبوالهيذام أصحابه، وأصبحوا من الغد فاقتتلوا والجند في اثني عشر ألفأن وجاءتهم اليمانية، وخرج أبوالهيذام من المدينة، فقال لأصحابه، وهم قليلون: أنزلوأن فنزلوأن وقاتلوهم على باب الجابية، حتى أزالوهم عنه.
ثم إن جمعاً من أهل حمص أغاروا على قرية لأبي الهيذام، فأرسل طائفة من أصحابه إليهم، فقاتلوهم، فانهزم أهل حمص، وقتل منهم بشر كثير، وأحرقوا قرى في الغوطة لليمانية، وأحرقوا داريأن ثم بقوا نيفاً وسبعين يوماً لم تكن حرب.
فقدم السندي، مستهل ربيع الآخر، في الجنود من عند الرشيد فأتته اليمانية تغريه بأبي الهيذام، وأرسل أبوالهيذام إليه يخبره أنه على الطاعة، فأقبل حتى دخل دمشق، وإسحاق بدار الحجاج، فلما كان الغد أرسل السندي قائداً في ثلاثة آلاف، وأخرج إليهم أبوالهيذام ألفأن فلما رآهم القائد رجع إلى السندي، فقال: أعط هؤلاء ما أرادوأن فقد رأيت قوماً الموت أحب إليهم من الحياة؛ فصالح أبوالهيذام، وأمن أهل دمشق والناس.
وسار أبوالهيذام إلى حوران، وأقام السندي بدمشق ثلاثة أيام، وقدم موسى بن عيسى والياً عليهأن فلما دخلها أقام بها عشرين يومأن واغتمن غرة أبي الهيذام فأرسل من يأتيه به، فكبسوا داره، فخرج هو وابنه خريم وعبد له، فقاتلوهم، ونجا منهم وانهزم الجند.

وسمعت خيل أبي الهيذام، فجاءته من كل ناحية، وقصد بصرى، وقاتل جنود موسى بطرف اللجاة، فقتل منهم، وانهزموأن ومضى أبوالهيذام، فلما أصبح أتاه خمسة فوارس فكلموه، فأوصى أصحابه بما أراد، وتركهم ومضى، وذلك لعشر بقين من رمضان سنة سبع وسبعين ومائة.
وكان أولئك النفر قد أتوه من عند أخيه يأمره بالكف، ففعل، ومضى معهم، وأمر أصحابه بالتفرق، وكان آخر الفتنة، ومات أبوالهيذام سنة اثنتين وثمانين ومائة.
هذا ما أردنا ذكره على سبيل الاختصار.
خريم بضم الخاء المعجمة، وفتح الراء. وحارثة بالحاء المهملة، والثاء المثلثة. ونشبه بضم النون، وسكون الشين المعجمة وبعدها باء موحدة. وبغيض بالباء الموحدة، وكسر الغين المعجمة، وآخره ضاد معجمة، وريث بالراء، والياء تحتها نقطتان، وآخره ثاء مثلثة.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة غزا عبد الملك بن عبد الواحد بجيش صاحب الأندلس، بلاد الفرنج، فبلغ ألية، والقلاع، فغمن، وسلم.
وفيها استعمل هشام ابنه الحكم على طليطلة، وسيره إليهأن فضبطهأن وأقام بهأن وولد له بها ابنه عبد الرحمن بن الحكم، وهوالذي ولي الأندلس بعد أبيه.
وفيها استعمل الرشيد على الموصل الحاكم بن سليمان.
وفيها خرج الفضل الخارجي بنواحي نصيبين، فأخذ من أهلها مالأن وسار إلى دارا وآمد وارزن، فأخذ منهم مالأن وكذلك فعل بخلاط، ثم رجع إلى نصيبين، وأتى الموصل، فخرج إليه عسكرهأن فهزمهم على الزاب، ثم عادوا لقتاله، فقتل الفضل وأصحابه.
وفيها مات الفرج بن فضالة، وصالح بن بشر المري القارئ، وكان ضعيفاً في الحديث.
وفيها توفي عبد الملك بن محمد بن أبي بكر بن محمد بن عمروبن حزم أبوطاهر الأنصاري، وكان قاضياً ببغداد.
وفيها توفي نعيم بن ميسرة النحوي الكوفي، وأبوالأحوص، وأبوعوانة، واسمه الوضاح مولى يزيد بن عطاء الليثي، وكان مولده سنة اثنتين وتسعين.
حوادث سنة سبع وسبعين ومائة

ذكر غزو الفرنج بالأندلس

وفيها سير هشام، صاحب الأندلس، جيشاً كثيفأن واستعمل عليهم عبد الملك بن عبد الواحد بن مغيث، فدخلوا بلاد العدو، فبلغوا أربونة، وجرندة، فبدأ بجرندة، وكان بها حامية الفرنج، فقتل رجالهأن وهدم أسوارها وأبراجهأن وأشرف على فتحهأن فرحل عنها إلى أربونة ففعل مثل ذلك، وأوغل في بلادهم، ووطئ أرض شرطانية، فاستباح حريمهأن وقتل مقاتليها وجاس البلاد شهوراً يخرب الحصون، ويحرق ويغمن، قد أجفل العدومن بين يديه هاربأن وأوغل في بلادهم، ورجع سالماً معه من الغنائم ما لا يعلمه إلا الله تعالى، وهي من أشهر مغازي المسلمين بالأندلس.
ذكر استعمال الفضل بن روح بن حاتم على إفريقيةوفي هذه السنة، وهي سنة سبع وتسعين، استعمل الرشيد على إفريقية الفضل بن روح بن حاتم، وكان الرشيد لما توفي روح استعمل بعده حبيب بن نصر المهلبي، فسار الفضل إلى باب الرشيد، وخطب ولاية إفريقية، فولاه، فعاد إليهأن فقدم في المحرم سنة سبع وسبعين ومائة، فاستعمل على مدينة تونس ابن أخيه المغيرة بن بشر بن روح، وكان غارأن فاستخف بالجند.
وكان الفضل أيضاً قد أوحشهم، وأساء السيرة معهم، بسبب ميلهم إلى نصر بن حبيب الوالي قبله، فاجتمع من بتونس، وكتبوا إلى الفضل يستعفون من ابن أخيه، فلم يجبهم عن كتابهم، فاجتمعوا على ترك طاعته، فقال لهم قائد من الخراسانية يقال له محمد بن الفارسي: كل جماعة لا رئيس لها فهي إلى الهلاك أقرب، فانظروا رجلاً يدبر أمركم. قالوا: صدقت؛ فاتفقوا على تقديم قائد منهم يقال له عبد الله بن الجارود يعرف بعبدويه الأنباري، فقدموه عليهم، وبايعوه على السمع والطاعة، وأخرجوا المغيرة عنهم، وكتبوا إلى الفضل يقولون: إنا لن نخرج يداً عن طاعة، ولكنه أساء السيرة، فأخرجناه، فول علينا من نرضاه.
فاستعمل عليهم ابن عمه عبد الله بن يزيد بن حاتم وسيره إليهم. فلما كان على مرحلة من تونس أرسل إليه ابن الجارود جماعة لينظروا في أي شيء قدم ولا يحدثوا حدثاً إلا بأمره، فساروا إليه، وقال بعضهم لبعض: إن الفضل يخدعكم بولاية هذأن ثم ينتقم منكم بإخراجكم أخاه؛ فعدوا على عبد الله بن يزيد فقتلوه، وأخذوا من معه من القواد أسارى، فأضطر حينئذ عبد الله بن الجارود ومن معه إلى القيام والجد في إزالة الفضل، فتولى ابن الفارسي الأمر، وصار يكتب إلى كل قائد بإفريقية ومتولي مدينة يقول له: إنا نظرنا في صنيع الفضل في بلاد أمير المؤمنين، وسوء سيرته، فلم يسعنا إلا الخروج عليه لنخرجه عنأن ثم نظرنا فلم نجد أحداً أولى بنصيحة أمير المؤمنين، لبعد صوته، وعطفه على جنده منك، فرأينا أن نجعل نفوسنا دونك، فإن ظفرنا جعلناك أميرنأن وكتبنا إلى أمير المؤمنين نسأله ولايتك، وإن كانت الأخرى لم يعلم أحد إننا إردناك، والسلام.
فأفسد بهذا كافة الجند على الفضل، وكثر الجمع عندهم، فسير إليهم الفضل عسكرا كثيرأن فخرجوا إليه، فقاتلوه، فانهزم عسكره وعاد إلى القيروان منهزمأن وتبعهم أصحاب ابن الجارود، فحاصروا القيروان يومهم ذلك، ثم فتح أهل القيروان الأبواب، ودخل ابن الجارود وعسكره في جمادي الآخرة سنة ثمان وسبعين ومائة، وأخرج الفضل من القيروان، ووكل به وبمن معه من أهله أن يوصلهم إلى قابس، فساروا يومهم، ثم ردهم ابن الجارود، وقتل الفضل بن روح بن حاتم.
فلما قتل الفضل غضب جماعة من الجند، واجتمعوا على قتال ابن الجارود، فسير إليهم عسكرأن فانهزم عسكره، وعاد إليه بعد قتال شديد واستولى أولئك الجند على القيروان، وكان ابن الجارود بمدينة تونس، فسار إليهم وقد تفرقوا بعد دخول القيروان، فوصل إليهم ابن الجارود، فلقوه واقتتلوأن فهزمهم ابن الجارود وقتل جماعة من أعيانهم، فانهزموأن فلحقوا بالأربس، وقدموا عليهم العلاء بن سعيد والي بلد الزاب وساروا إلى القيروان.
ذكر ولاية هرثمة بن أعين بلاد إفريقيةاتفق وصول يحيى بن موسى من عند الرشيد لما قصد العلاء ومن معه القيروان؛ وكان سبب وصوله أن الرشيد بلغه ما صنع ابن الجارود، وإفساده إفريقية، فوجه هرثمة بن أعين ومعه يحيى بن موسى، لمحله عند أهل خراسان، وأمر أن يتقدم يحيى، ويلطف بابن الجارود ويستعمله ليعاود الطاعة قبل وصول هرثمة، فقدم يحيى القيروان، فجرى بينه وبين ابن الجارود كلام كثير، ودفع إليه كتاب الرشيد، فقال: أنا على السمع والطاعة، وقد قرب مني العلاء بن سعيد ومعه البربر، فإن تركت القيروان وثب البربر فملكوهأن فأكون قد ضيعت بلاد أمير المؤمنين، ولكني أخرج إلى العلاء فإن ظفر بي فشأنكم والثغور، وإن ظفرت به انتظرت قدوم هرثمة فأسلم البلاد إليه، وأسير إلى أمير المؤمنين.
وكان قصده المغالطة، فإن ظفر بالعلاء منع هرثمة عن البلاد، فعلم يحيى ذلك، وخلا بابن الفارسي، وعاتبه على ترك الطاعة، فاعتذر، وحلف أنه عليهأن وبذل من نفسه المساعدة على ابن الجارود، فسعى ابن الفارسي في إفساد حاله، واستمال جماعة من أجناده، فأجابوه، وكثر جمعه، وخرج إلى قتال ابن الجارود، فقال ابن الجارود لرجل من أصحابه اسمه طالب: إذا تواقفنا فإنني سأدعوا ابن الفارسي لأعاتبه فأقصده أنت وهوغافل فاقتله! فأجابه إلى ذلك، وتواقف العسكران، ودعا ابن الجارود محمد بن الفارسي وكلمه، وحمل طالب عليه وهوغافل فقتله، وانهزم أصحابه، وتوجه يحيى بن موسى إلى هرثمة بطرابلس.
وأما العلاء بن سعيد فإنه لما علم الناس بقرب هرثمة منهم كثر جمعه، وأقبلوا إليه من كل ناحية، وسار إلى ابن الجارود، فعلم ابن الجارود أنه لا قوة له به، فكتب إلى يحيى بن موسى يستدعيه ليسلم إليه القيروان، فسار إليه في جند طرابلس في المحرم سنة تسع وسبعين ومائة، فلما وصل قابساً تلقاه عامة الجند، وخرج ابن الجارود من القيروان مستهل صفر، وكانت ولايته سبعة أشهر.

وأقبل العلاء بن سعيد ويحيى بن موسى يستبقان إلى القيروان، كل منهما يريد أن يكون الذكر له فسبقه العلاء ودخلهأن وقتل جماعة من أصحاب ابن الجارود، وسار إلى هرثمة وسار ابن الجارود أيضاً إلى هرثمة، فسيره هرثمة إلى الرشيد، وكتب إليه يعلمه أن العلاء كان سبب خروجه، فكتب الرشيد يأمره بإرسال العلاء إليه، فسيره، فلما وصل لقيه صلة كثيرة من الرشيد وخلع، فلم يلبث بمصر إلا قليلاً حتى توفي.
وأما ابن الجارود فاعتقل ببغداد، وسار هرثمة إلى القيروان، فقدمها في ربيع الأول سنة تسع وسبعين ومائة، فآمن الناس وسكنهم، وبنى القصر الكبير بالمنستير سنة ثمانين ومائة، وبنى سور مدينة طرابلس مما يلي البحر.
وكان إبراهيم بن الأغلب بولاية الزاب، فأكثر الهدية إلى هرثمة ولاطفه، فولاه هرثمة ناحية من الزاب فحسن أثره فيها.
ثم إن عياض بن وهب الهواري وكليب بن جميع الكلبي جمعاً جموعأن وأراد قتال هرثمة، فسير إليهما يحيى بن موسى في جيش كثير، ففرق جموعهمأن وقتل كثيراً من أصحابهمأن وعاد إلى القيروان.
ولما رأى هرثمة ما بإفريقية من الاختلاف واصل كتبه إلى الرشيد يستعفي، فأمره بالقدوم عليه إلى العراق، فسار عن إفريقية في رمضان سنة إحدى وثمانين ومائة، فكانت ولايته سنتين ونصفاً.
ذكر الفتنة بالموصلوفيها خالف العطاف بن سفيان الأزدي على الرشيد، وكان من فرسان أهل الموصل، واجتمع عليه أربعة آلاف رجل، وجبي الخراج، وكان عامل الرشيد على الموصل محمد بن العباس الهاشمي، وقيل عبد الملك بن صالح، والعطاف غالب على الأمر كله، وهويجبي الخراج، وأقام على هذا سنتين، حتى خرج الرشيد إلى الموصل فهدم سورها بسببه.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة عزل الرشيد جعفر بن يحيى عن مصر، واستعمل عليها إسحاق بن سليمان، وعزل حمزة بن مالك عن خراسان، واستعمل عليها الفضل بن يحيى البرمكي مضافاً إلى ما كان إليه من الأعمال، وهي الري وسجستان وغيرهما.
وفيها غزا الصائفة عبد الرزاق بن عبد الحميد التغلبي.
وفيهأن في المحرم، هاجت ريح شديدة وظلمة، ثم عادت مرة ثانية في صفر. وحج بالناس الرشيد.
وفيها توفي عبد الواحد بن زيد، وقيل سنة ثمان وسبعين.
وفيها توفي شريك بن عبد الله النخعي، وجعفر بن سليمان.
حوادث سنة ثمان وسبعين ومائة

ذكر الفتنة بمصر

وفي هذه السنة وثبت الحوفية بمصر على عاملهم إسحاق بن سليمان، وقاتلوه، وأمده الرشيد بهرثمة بن أعين، وكان عامل فلسطين، فقاتلوا الحوفية، وهم من قيس وقضاعة، فأذعنوا بالطاعة، وأدوا ما عليهم للسلطان، فعزل الرشيد إسحاق عن مصر، واستعمل عليها هرثمة مقدار شهر، ثم عزله واستعمل عليها عبد الملك بن صالح.
ذكر خروج الوليد بن طريف الخارجيوفيها خرج الوليد بن طريف التغلبي بالجزيرة، ففتك بإبراهيم بن خازم ابن خزيمة بنصيبين، ثم قويت شوكة الوليد، فدخل إلى أرمينية، وحصر خلاط عشرين يومأن فافتدوا منه أنفسهم بثلاثين ألفاً.
ثم سار إلى أذربيجان، ثم إلى حلوان وأرض السواد، ثم عبر إلى غرب دجلة، وقصد مدينة بلد، فافتدوا منه بمائة ألف، وعاث في أرض الجزيرة فسير إليه الرشيد يزيد بن مزيد بن زائدة الشيباني، وهوابن معن بن زائدة، فقال الوليد:
ستعلم يا يزيد إذا التقينا ... بشط الزاب أي فتىً يكون
فجعل يزيد يخاتله ويماكره، وكانت البرامكة منحرفة عن يزيد فقالوا للرشيد: إمنا يتجافى يزيد عن الوليد للرحم، لأنهما كلاهما من وائل، وهونوا أمر الوليد، فكتب إليه الرشيد كتاب مغضب، وقال له: لووجهت أحد الخدم لقام بأكثر مما تقوم به، ولكنك مداهن، متعصب، وأقسم بالله إن أخرت مناجزته لأوجهن إليك من يحمل رأسك؛ فلقي الرشيد عشية خميس في شهر رمضان سنة تسع وسبعين، فيقال: جهد عطشاً حتى رمى بخاتمه في فيه، وجعل يلوكه ويقول: اللهم إنها شدة شديدة، فاسترها! وقال لأصحابه: فداكم أبي وأمي إمنا هي الخوارج، ولهم حملة، فاثبتوأن فإذا انقضت حملتهم فاحملوا عليهم فإنهم إذا انهزموا لم يرجعوا.
فكان كما قال، حملوا عليهم حملة، فثبت يزيد ومن معه من عشيرته، ثم حمل عليهم فانكشفوأن فيقال: إن أسد بن يزيد كان شبيهاً بأبيه جداً لا يفصل بينهما إلا ضربة في وجه يزيد تأخذ من قصاص شعره، منحرفة على جبهته، فكان أسد يتمنى مثلهأن فهوت إليه ضربة، فأخرج وجهه من الترس، فأصابته في ذلك الموضع، فيقال لوخطت على ضربة أبيه ما عدا.
واتبع الوليد بن طريف، فلحقه، فاحتز رأسه، فقال بعض الشعراء:
وائل بعضهم يقتل بعضاً ... لا يغل الحديد إلا الحديد
فلما قتل الوليد صبحتهم أخته ليلى بنت طريف، مستعد، عليها الدرع، فجعلت تحمل على الناس، فعرفت، فقال يزيد: دعوها! ثم خرج إليها فضرب بالرمح قطاة فرسهأن ثم قال: اعزبي، عزب الله عليك، فقد فضحت العشيرة؛ فاستحيت وانصرفت وهي تقول ترثي الوليد:
بتل تباثاً رسم قبر كأنه ... على علم فوق الجبال منيف
تضمن جوداً حاتمياً ونائلاً ... وسورة مقدام وقلب حصيف
ألا قاتل الله الجثى كيف أضمرت ... فتىً كان بالمعروف غير عفيف
فإن يك أرداه يزيد بن مزيد ... فيا رب خيل فضها وصفوف
ألا يا لقومي للنوائب والردى ... ودهر ملح بالكرام عنيف
وللبدر من بين الكواكب قد هوى ... وللشمس همت بعده بكسوف
فيا شجر الخابور ما لك مورقاً ... كأنك لم تجزع على ابن طريف
فتىً لا يحب الزاد إلا من التقى ... ولا المال إلا من قنا وسيوف
ولا الخيل إلا كل جرداء شطبة ... وكل حصان باليدين عروف
فلا تجزعا يا ابني طريف فإنني ... أرى الموت نزالاً بكل شريف
فقدناك فقدان الربيع فليتنا ... فديناك من دهمائنا بألوف
وقال مسلم بن الوليد في قتل ورفق يزيد في قتاله من قصيدة هذه الأبيات:
يفتر عند افترار الحرب مبتسماً ... إذا تغير وجه الفارس البطل
موف على مهج في يوم ذي رهج ... كأنه أجل يسعى إلى أمل
ينال بالرفق ما يعيا الرجال به ... كالموت مستعجلاً يأتي على مهل
وهي حسنة جداً.
ذكر غزو الفرنج والجلالقة بالأندلسفيها سير هشام صاحب الأندلس عسكراً مع عبد الكريم بن عبد الواحد بن مغيث إلى بلاد الفرنج، فغزا الية والقالع، فغمن وسلم.
وسير أيضاً جيشاً آخر مع أخيه عبد الملك بن عبد الواحد إلى بلاد الجلالقة، فخرب دار ملكهم أدفنش وكنائسه، وغمن. فلما قفل المسلمون ضل الدليل بهم، فنالهم مشقة شديدة، ومات منهم بشر كثير، ونفقت دوابهم، وتلفت آلاتهم، ثم سلموا وعادوا.
ذكر فتنة تاكرناوفيها هاجت فتنة تاكرنا بالأندلس، وخلع بربرها الطاعة، وأظهروا الفساد، وأغاروا على البلاد، وقطعوا الطريق، فسير هشام إليهم جنداً كثيفاً عليهم عبد القادر بن أبان بن عبد الله، مولى معاوية بن أبي سفيان، فقصدوها وتابعوا قتال من فيها إلى أن أبادوهم قتلاً وسبيأن وفر من بقي منهم فدخل في سائر القبائل، وبقيت كورة تاكرنا وجبالها خالية من الناس سبع سنين.
ذكر عدة حوادثوفيها غزا الصائفة معاوية بن زفر بن عاصم، وغزا الشاتية سليمان بن راشد، ومعه البند بطريق صقلية.
وحج بالناس هذه السنة محمد بن إبراهيم بن محمد بن علي.
وفيها فوض الرشيد أمور دولته كلها إلى يحيى بن خالد البرمكي.
وفيها وصل الفضل بن يحيى إلى خراسان، وغزا ما وراء النهر من بخارى، فحضر عنده صاحب أشروسنة، وكان ممتنعاً؛ وبنى الفضل بخراسان المساجد والرباطات.
وفيها توفي عبد الوارث بن سعيد، والمفضل بن يونس، وجعفر بن سليمان الضبعي.
حوادث سنة تسع وسبعين ومائة

ذكر غزو الفرنج بالأندلس

وفيها سير هشام صاحب الأندلس جيشاً كثيفاً عليهم عبد الملك بن عبد الواحد بن مغيث، إلى جليقية، فساروا حتى انتهوا إلى استرقة، وكان أذفونش، ملك الجلالقة، قد جمع وحشد، وأمده ملك البشكنس، وهم جيرانه، ومن يليهم من المجوس، وأهل تلك النواحي، فصار في جمع عظيم، فأقدم عليه عبد الملك، فرجع أذفونش هيبة له، وتبعهم عبد الملك يقفوأثرهم، ويهلك كل من تخلف منهم، فدوخ بلادهم، وأوغل فيهأن وأقام فيها يغمن، ويقتل، ويخرب، وهتك حريم أذفونش، ورجع سالماً.
وكان قد سير هشام جيشاً آخر من ناحية أخرى، فدخلوا أيضاً على ميعاد من عبد الملك، فأخربوأن ونهبوأن وغمنوأن فلما أرادوا الخروج من بلاد العدواعترضهم عسكر للفرنج فنال منهم، وقتل نفراً من المسلمين ثم تخلصوأن وسلموأن وعادوا سالمين سوى من قتل منهم.
ذكر عدة حوادثفيها عاد الفضل بن يحيى من خراسان، فاستعمل الرشيد منصور بن يزيد بن منصور الحميري، خال المهدي؛ واعتمر الرشيد في شهر رمضان، شكراً لله تعالى على قتل الوليد بن طريف، وعاد إلى المدينة فأقام بها إلى وقت الحج، وحج بالناس، ومشى من مكة إلى منى ثم إلى عرفات، وشهد المشاعر كلها ماشيأن ورجع على طريق البصرة.
وفيها خرج بخراسان حمزة بن أترك السجستاني.
وفيها توفي حماد بن زيد درهم الأظدي، ولاهم أبوإسماعيل، ومالك بن أنس الأصبحي، الإمام أستاذ الشافعي.
وفيها توفي مسلم بن خالد الزنجي أبوعبد الله الفقيه المكي، وصحبه الشافعي قبل مالك، وأخذ عنه الفقه، وإمنا قيل له الزنجي لأنه كان أبيض مشرباً بحمرة، وعباد بن عباد بن حبيب بن المهلب بن أبي صفرة المهلبي البصري، وأبوالأحوص سلام بن سليم الحنفي سلام بتشديد اللام.
حوادث سنة ثمانين ومائة

ذكر وفاة هشام

وفيها مات هشام بن عبد الرحمن بن معاوية بن هشام بن عبد الملك بن مروان، صاحب الأندلس، في صفر، وكانت إمارته سبع سنين وسبعة أشهر وثمانية أيام، وقيل تسعة أشهر، وقيل سبعة أشهر، وكان عمره تسعاً وثلاثين سنة وأربعة أشهر، وكنيته أبوالوليد؛ وكانت أمه أم ولد.
كان أبيض أشهل، مشرباً بحمرة، بعينيه حول، وخلف خمسة بنين؛ وكان عاملاً حازمأن ذا رأي وشجاعة وعدل، خيرأن محباً لأهل الخير والصلاح، شديداً على الأعداء، راغباً في الجهاد.
ومن أحسن عمله أنه أخرج مصدقاً يأخذ الصدقة على كتاب الله وسنة نبيه أيام ولايته، وهوالذي تمم بناء الجامع بمدينة قرطبة، وكان أبوه قد مات قبل فراغه منه، وبنى عدة مساجد معه، وبلغ من عز الإسلام في أيامه وذل الكفر أن رجلاً مات في أيامه، فأوصى أن يفك أسير من مسلمين من تركته، فطلب ذلك، فلم يوجد في دار الكفار أسير يشتري ويفك لضعف العدو وقوة المسلمين.
ومناقبه كثيرة قد ذكرها أهل الأندلس كثيرأن وبالغوا حتى قالوا كان يشبه في سيرته بعمر بن عبد العزيز، رحمه الله.
ذكر ولاية ابنه الحكم ولقبه المنتصرولما مات استخلف بعده ابنه الحكم، وكان الحكم صارمأن حازمأن وهوأول من استكثر من المماليك بالأندلس، وارتبط الخيل ببابه، وتشبه بالجبابرة.
وكان يباشر الأمور بنفسه، وكان فصيحأن شاعرأن ولما ولي خرج عليه عماه سليمان وعبد الله، وكان في بر العدوة الغربية، فعبر عبد الله البلنسي إلى الأندلس، فتولى بلنسية، وتبعه أخوه سليمان، وكان بطنجة، وأقبلا يؤلبان الناس على الحكم، ويثيران الفتنة، فتحاربوا مدة والظفر للحكم.
ثم إن الحكم ظفر بعمه سليمان، فقتله سنة أربع وثمانين ومائة، وأما عبد الله فأقام ببلنسية، وقد كف عن الفتنة، وخاف، فراسل الحكم في الصلح، فأجابه إلى ذلك، فوقع الصلح بينهما سنة ست وثمانين، وزوج أولاد عبد الله بأخواته، وسكنت الفتنة.
ولما اشتغل الحكم بالفتنة مع عميه اغتمن الفرنج الفرصة، فقصدوا بلاد الإسلام، وأخذوا مدينة برشلونة واتخذوها دارأن ونقلوا أصحابهم إليهأن وتأخرت عساكر المسلمين عنهأن وكان أخذها سنة خمس وثمانين ومائة.
ذكر غزو الفرنج بالأندلس
في هذه السنة سير الحكم، صاحب الأندلس، جيشاً مع عبد الكريم بن مغيث إلى بلاد الفرنج، فدخل البلاد، وبث السرايا ينهبون، ويقتلون، ويحرقون البلاد، وسير سرية، فجازوا خليجاً من البحر كان الماء قد جزر عنه، وكان الفرنج قد جعلوا أموالهم وأهليهم وراء ذلك الخليج، ظناً منهم أن أحداً لا يقدر أن يعبر إليهم، فجاءهم ما لم يكن في حسابهم، فغمن المسلمون جميع مالهم، وأسروا الرجال وقتلوا منهم فأكثروأن وسبوا الحريم، وعادوا سالمين إلى عبد الكريم.
وسير طائفة أخرى، فخربوا كثيراً من بلاد فرنسية، وغمن أموال أهلهأن وأسروا الرجال، فأخبره بعض الأسرى أن جماعة من ملوك الفرنج قد سبقوا المسلمين إلى واد وعر المسلك على طريقهم، فجمع عبد الكريم عساكره، وسار على تعبئة، وجد السير، فلم يشعر الكفار إلا وقد خالطهم المسلمون، فوضعوا السيف فيهم، فانهزموا وغنم ما معهم، وعاد سالماً هو ومن معه.
ذكر ولاية علي بن عيسى خراسانوفيها عزل الرشيد منصور بن يزيد عن خراسان، واستعمل عليها علي بن عيسى بن ماهان، فوليها عشر سنين، وفي ولايته خرج حمزة بن أترك الخارجي أيضأن فجاء إلى بوشنج، فخرج إليه عمرويه بن يزيد الأزدي، وكان على هراة، في ستة آلاف، فقاتله، فهزمه حمزة، وقتل من أصحابه جماعة، ومات عمرويه في الزحام، فوجه علي بن عيسى ابنه الحسين في عشرة آلاف، فلم يحارب حمزة، فعزله، وسير عوضه ابنه عيسى بن علي فقاتل حمزة، فهزمه حمزة، فرده أبوه إليه أيضأن فقاتله بباخرز، وكان حمزة بنيسابور، فانهزم حمزة، وبقي أصحابه، وبقي في أربعين رجلأن فقصد قهستان.
وأرسل عيسى أصحابه إلى أوق وجوين، فقتلوا من بها من الخوارج، وقصد القرى التي كان أهلها يعينون حمزة، فأحرقهأن وقتل من فيهأن حتى وصل إلى زرنج، فقتل ثلاثين ألفاً ورجع، وخلف بزرنج عبد الله بن العباس النسفي، فجبى الأموال وسار بهأن فلقيه حمزة بأسفزار، فقاتله، فصبر له عبد الله ومن معه من الصغد، فانهزم حمزة، وقتل كثير من أصحابه، وجرح في وجهه، واختفى هو ومن سلم من أصحابه في الكروم، ثم خرج وسار في القرى يقتل، ولا يبقي على أحد.
وكان علي بن عيسى قد استعمل طاهر بن الحسين على بوشنج، فسار إليه حمزة، وانتهى إلى مكتب فيه ثلاثون غلاماً؛ فقتلهم؛ وقتل معلمهم، وبلغ طاهراً الخبر، فأتى قرية فيها قعد الخوارج، وهم الذين لا يقاتلون، ولا ديوان لهم، فقتلهم طاهر، وأخذ أموالهم؛ وكان يشد الرجل منهم في شجرتين، ثم يجمعهمأن ثم يرسلهمأن فتأخذ كل شجرة نصفه، فكتب القعد إلى حمزة بالكف، فكف وواعدهم، وأمن الناس مدة، وكانت بينه وبين أصحاب علي بن عيسى حروب كثيرة.
ذكر عدة حوادثوفيها سار جعفر بن يحيى بن خالد إلى الشام للعصبية التي بها ومعه القواد والعساكر والسلاح والأموال، فسكن الفتنة، وأطفأ النائرة، وعاد الناس إلى الأمن والسكون.
وفيها أخذ الرشيد الخاتم من جعفر بن عيسى، فدفعه إلى أبيه يحيى بن خالد.
وفيها ولى جعفراً خرسان وسجستان، ثم عزله عنها بعد عشرين ليلة، واستعمل عليها عيسى بن جعفر، وولى جعفر بن يحيى الحرس.
وفيها هدم الرشيد سور الموصل بسبب العطاف بن سفيان الأزدي، سار إليها بنفسه، وهدم سورهأن وأقسم ليقتلن من لقي من أهلهأن فأفتاه القاضي أبويوسف، ومنعه من ذلك؛ وكان العطاف قد سار عنها نحوأرمينية فلم يظفر به الرشيد، ومضى إلى الرقة فاتخذها وطناً.
وفيها عزل هرثمة بن أعين عن إفريقية، واستقدمه إلى بغداد واستخلفه جعفر بن يحيى على الحرس.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الأحد 2 ديسمبر 2018 - 21:31


وفيها كانت بمصر زلزلة عظيمة سقط منها رأس منارة الاسكندرية.
وفيها خرج حراشة الشيباني بالجزيرة، فقتله مسلم بن بكار العقيلي. وفيها خرجت المحمرة بجرجان.
وفيها عزل الفضل بن يحيى عن طبرستان، والرويان، ووليها عبد الله بن خازم، وولي سعيد بن سلم الجزيرة، وغزا الصائفة محمد بن معاوية بن زفر بن عاصم.
وفيها سار الرشيد إلى الحيرة، وابتنى بها المنازل، فأقطع أصحابه القطائع فثار بهم أهل الكوفة، وأساؤوا مجاورته، فعاد إلى بغداد.
وحج بالناس هذه السنة موسى بن عيسى بن موسى بن محمد بن علي.
وفيها استعمل الرشيد على الموصل يحيى بن سعيد الحرشي، فأساء السيرة في أهلهأن وظلمهم، وطالبهم بخراج سنين مضت، فجلا أكثر أهل البلد.

وفي هذه السنة توفي المبارك بن سعيد الثوري أخوسفيان؛ وسلمه الأحمر؛ وسعيد بن خيثم، وأبوعبيدة عبد الوارث بن سعيد؛ وعبد العزيز بن أبي حازم، وتوفي وهوساجد؛ وأبوضمرة أنس عن عياض الليثي المدني.
وفيها أمر الرشيد ببناء مدينة عين زربة وحصنها. وسير إليها جنداً من أهل خراسان وغيرهم، فأقطعهم بها المنازل.
حوادث سنة إحدى وثمانين ومائة

ذكر ولاية محمد بن مقاتل إفريقية

وفي هذه السنة استعمل الرشيد على إفريقية محمد بن مقاتل بن حكيم العكي، لما استعفى منها هرثمة بن أعين، على ما ذكرناه، سنة سبع وسبعين ومائة؛ وكان محمد هذا رضيع الرشيد، فقدم القيروان أول رمضان، فتسلمهأن وعاد هرثمة إلى الرشيد؛ فلما استقر فيها لم يكن بالمحمود السيرة، فاختلف الجند عليه، واتفقوا على تقديم مخلد بن مرة الأزدي، واجتمع كثير من الجند والبربر وغيرهم، فسير إليه محمد بن مقاتل جيشأن فقاتلوه، فانهزم مخلد واختفى في مسجد، فأخذ وذبح.
وخرج عليه بتونس تمام بن تميم التميمي في جمع كثير، وساروا إلى القيروان في رمضان سنة ثلاث وثمانين، وخرج إليه محمد بن مقاتل العكي في الذين معه، فاقتتلوا بمنية الخيل، فانهزم ابن العكي إلى القيروان وسار تمام فدخل القيروان وأمن ابن العكي، على أن يخرج عن إفريقية، فسار في رمضان إلى طرابلس.
فجمع إبراهيم بن الأغلب التميمي جمعاً كثيرأن وسار إلى القيروان منكراً لما فعله تمام، فلما قاربها سار عنها إلى تونس، ودخل إبراهيم إلى القيروان، وكتب إلى محمد بن مقاتل يعلمه الخبر، جمعاً وسار إلى القيروان، ظناً منه أن الناس يكرهون محمداً ويساعدونه عليه.
فلما وصل قال ابن الأغلب لمحمد: إن تماماً انهزم مني وأنا في قلة، فلما وصلت إلى البلاد تجدد له طمع لعلمه أن الجند يخذلونك، والرأي أن أسير أنا ومن معي من أصحابي فنقاتله؛ ففعل ذلك، وسار إليه فقاتله، فانهزم تمام، وقتل جماعة من أصحابه، ولحق بمدينة تونس، فسار إبراهيم ابن الأغلب إليه ليحصره، فطلب منه الأمان فأمنه.
ذكر ولاية إبراهيم بن الأغلب إفريقيةلما استقر الأمر لمحمد بن مقاتل ببلاد إفريقية، وأطاعة تمام، كره أهل البلاد ذلك، وحملوا إبراهيم بن الأغلب على أن كتب إلى الرشيد يطلب منه ولاية إفريقية، فكتب إليه في ذلك، وكان على ديار مصر، كل سنة مائة ألف دينار تحمل إلى إفريقية معونة، فنزل إبراهيم عن ذلك، وبذل أن يحمل كل سنة أربعين ألف دينار، فأحضر الرشيد ثقاته واستشارهم فيمن يوليه إفريقية، وذكر لهم كراهة أهلها ولاية محمد بن مقاتل، فأشار هرثمة بإبراهيم بن الأغلب، وذكر له ما رآه من عقله ودينه وكفايته، وأنه قام بحفظ إفريقية على ابن مقاتل، فولاه الرشيد في المحرم سنة أربع وثمانين ومائة، فانقمع الشر، وضبط الأمر، وسير تمامأن وكل من يتوثب الولاة، إلى الرشيد، فسكنت البلاد، وابتنى مدينة سماها العباسية بقرب القيروان، وانتقل إليها بأهله وعبيده.
وخرج عليه، سنة ست وثمانين ومائة، رجل من أبناء العرب بمدينة تونس، اسمه حمديس، فنزع السواد، وكثر جمعه، فبعث إليه ابن الأغلب عمران بن مخلد في عساكر كثيرة، وأمره أن لا يبقي على أحد منهم إن ظفر بهم. فسار عمران، والتقوا واقتتلوأن وصار أصحاب حمديس يقولون: بغداد! بغداد! وصبر الفريقان، فانهزم حمديس ومن معه، وأخذهم السيف، فقتل منهم عشرة آلاف رجل، ودخل عمران تونس.
ثم بلغ ابن الأغلب أن إدريس بن إدريس العلوي قد كثر جمعه بأقاصي المغرب، فأراد قصده، فنهاه أصحابه وقالوا: اتركه ما تركك؛ فأعمل الحيلة، وكاتب القيم بأمره من المغاربة، واسمه بهلول بن عبد الواحد، وأهدى إليه، ولم يزل به حتى فارق إدريس وأطاع إبراهيم، وتفرق جمع إدريس، فكتب إلى إبراهيم يستعطفه، ويسأله الكف عن ناحيته، ويذكر له قرابته من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكف عنه.
ثم إن عمران بن مخلد، المقدم ذكره، وكان من بطانة إبراهيم بن الأغلب، وينزل معه في قصره، ركب يوماً مع إبراهيم وجعل يحدثه، فلم يفهم من حديثه شيئاً لاشتغال قلبه بمهم كان له، فاستعاد الحديث من عمران فغضب وفارق إبراهيم، وجمع جمعاً كثيرأن وثار عليه، فنزل بين القيروان والعباسية، وصارت القيروان وأكثر بلاد إفريقية معه.
فخندق إبراهيم على العباسية، وامتنع فيهأن ودامت الحرب بينهما سنة كاملة، فسمع الرشيد الخبر، فأنفذ إلى إبراهيم خزانة مال، فلما صارت إليه الأموال أمر منادياً ينادي: من كان من جند أمير المؤمنين فليحضر لأخذ العطاء. ففارق عمران أصحابه وتفرقوا عنه، فوثب عليهم أصحاب إبراهيم، فانهزموأن فنادى إبراهيم بالأمان والحضور لقبض العطاء، فحضروا فأعطاهم، وقلع أبواب القيروان وهدم في سورها.
وأما عمران، فسار حتى لحق بالزاب، فأقام به حتى مات إبراهيم، وولى بعده ابنه عبد الله فأمن عمران، فحضر عنده، وأسكنه معه، فقيل لعبد الله: أن هذا ثأر بأبيك، ولا نأمنه عليك؛ فقتله.
ولما انهزم عمران سكن الشر بإفريقية، وأمن الناس، فبقي كذلك إلى أن توفي إبراهيم في شوال سنة ست وتسعين ومائة وعمره ست وخمسون سنة، وإمارته اثنتا عشرة سنة وأربعة أشهر وعشرة أيام.
ذكر ولاية عبد الله بن إبراهيم بن الأغلب إفريقيةولما توفي إبراهيم بن الأغلب ولي بعده ابنه عبد الله، وكان عبد الله غائباً بطرابلس قد حصره البربر، على ما نذكره سنة ست وتسعين ومائة، فعهد إليه أبوه بالإمارة، وأمر ابنه زيادة الله بن إبراهيم أن يبايع لأخيه عبد الله بالإمارة، فكتب إلى أخيه بموت أبيه، وبالإمارة، ففارق طرابلس، ووصل إلى القيروان، فاستقامت الأمور، ولم يكن في أيامه شر، ولا حرب، وسكن الناس فعمرت البلاد وتوفي في ذي الحجة سنة إحدى ومائتين.
ذكر من خالف بالأندلس على صاحبهاوفي هذه السنة خالف بهلول بن مرزوق، المعروف بأبي الحجاج في ناحية الثغر من بلاد الأندلس، ودخل سرقسطة وملكهأن فقدم على بهلول فيها عبد الله بن عبد الرحمن، عم صاحبها الحكم، ويعرف بالبلنسي، وكان متوجهاً إلى الفرنج.
وخالف فيها عبيدة بن حميد بطليطلة، وأمر الحكم القائد عمروس بن يوسف، وهوبمدينة طلبيرة، أن يحارب أهل طليطلة فكان يكثر قتالهم، وضيق عليهم؛ ثم إن عمروس بن يوسف كاتب رجالاً من أهل طليطلة يعرفون ببني مخشي، واستمالهم، فوثبوا على عبيدة بن حميد وقتلوه، وحملوا رأسه إلى عمروس، فسير الرأس إلى الحكم، وأنزل بني مخشي عنده، وكان بينهم وبين البربر الذين بمدينة طلبيرة ذحول، فتسور البربر عليهم فقتلوهم، فسير عمروس رؤوسهم مع رأس عبيدة إلى الحكم وأخبره الخبر.... من باب آخر، فمن دخل منهم عدل به إلى موضع آخر فقتلوه، حتى قتل منهم سبع مائة رجل، فاستقامت تلك الناحية.
ذكر عدة حوادثفيها غزا الرشيد أرض الروم، فافتتح حصن الصفصاف وفيها غزا عبد الملك بن صالح أرض الروم، فبلغ أنقرة، وافتتح مطمورة.
وفيها توفي حمزة بن مالك.
وفيها غلبت المحمرة على خراسان.
وفيها أحدث الرشيد في صدر كتبه الصلاة على رسول الله، صلى الله عليه وسلم. وحج بالناس الرشيد.
وفي هذه السنة كان الفداء بين الروم والمسلمين، وهوأول فداء كان أيام بني العباس، وكان القاسم بن الرشيد هوالمتولي له، وكان الملك فغفور، ففرح بذلك الناس، ففودي بكل أسير في بلاد الروم، وكان الفداء باللامس، على جانب البحر، بينه وبين طرسوس اثنا عشر فرسخأن وحضر ثلاثون ألفاً من المرتزقة مع أبي سليمان، فخرج الخادم، متولي طرسوس، وخلق كثيراً من أهل الثغور، وغيرهم من العلماء والأعيان، وكان عدة الأسرى ثلاثة آلاف وسبعمائة، وقيل أكثر من ذلك.
وفيها توفي الحسن بن قحطبة، وهومن قواد المنصور، هو وأبوه، وكان عمره أربعاً وثمانين سنة؛ وعبد الله بن المبارك المروزي، توفي في رمضان بهيت وعمره ثلاث وستون سنة؛ وعلي بن حمزة أبوالحسن الأزدي، المعروف بالكسائي المقرئ، النحوي، بالري، وقيل مات سنة ثلاث وثمانين.
وفيها توفي مروان بن سليمان بن يحيى بن أبي حفصة الشاعر، وكان مولده سنة خمس ومائة.
وفيها توفي أبويوسف القاضي، واسمه يعقوب بن إبراهيم، وهوأكبر أصحاب أبي حنيفة. وفيها توفي يعقوب بن داود بن عمر بن طهمان، مولى عبد الله بن خازم السلمي، وكان يعقوب وزير المهدي، وهاشم بن البريد؛ ويزيد ابن زريع؛ وحفص بن ميسرة الصنعني من صنعاء دمشق.
البريد بفتح الباء الموحدة، وكسر الراء، وبالياء تحتها نقطتان.
حوادث سنة اثنتين وثمانين ومائة

في هذه السنة بايع الرشيد لعبد الله المأمون بولاية العهد بعد الأمين، وولاه خراسان وما يتصل بها إلى همذان، ولقبه المأمون، وسلمه إلى جعفر بن يحيى.
وهذا من العجائب، فإن الرشيد قد رأى ما صنع أبوه وجده المنصور بعيسى بن موسى، حتى خلع نفسه من ولاية العهد، وما صنع أخوه الهادي ليخلع نفسه من العهد، فلولم يعاجله الموت لخلعه، ثم هويبايع للمأمون بعد الأمين، وحبك الشيء يعمي ويصم.
وفيها حملت ابنة خاقان ملك الخزر إلى الفضل بن يحيى، فماتت ببرذعة فرجع من معها إلى أبيها فأخبروه أنها قتلت غيلة، فتجهز إلى بلاد الإسلام.
وغزا الصائفة عبد الرحمن بن عبد الملك بن صالح، فبلغ أفسوس، مدينة أصحاب الكهف.
وفيها سملت الروم عيني ملكهم قسطنطين بن أليون، وأقروا أمه ريني وتلقب عطسة. وحج بالناس موسى بن عيسى بن موسى، وكان على الموصل هرثمة بن أعين.
وفيها جاز سليمان بن عبد الرحمن، صاحب الأندلس، إلى بلاد الأندلس من الشرق، وتعرض لحرب بن أخيه الحكم بن هشام بن عبد الرحمن، صاحب البلاد، فسار إليه الحكم في جيوش كثيرة، وقد اجتمع إلى سليمان كثير من أهل الشقاق ومن يريد الفتنة، فالتقيا واقتتلأن واشتدت الحرب، فانهزم سليمان واتبعه عسكر الحكم، وعادت الحرب بينهم ثانية في ذي الحجة، فانهزم فيها سليمان، واعتصم بالوعر والجبال، فعاد الحكم.
ثم عاد سليمان فجمع برابر، وأقبل إلى جانب إستجة، فسار إليهم الحكم، فالتقوا واقتتلوا سنة ثلاث وثمانين ومائة، واشتد القتال، فانهزم سليمان، واحتمى بقرية، فحصره الحكم، وعاد سليمان منهزماً إلى ناحية قريش.
وفيها كان بقرطبة سيل عظيم، فغرق كثير من ربضها القبلي، وخرب كثير منه، ويلغ السيل شقندة.
وفي هذه السنة مات جعفر الطيالسي المحدث، وعمار بن محمد ابن أخت سفيان الثوري، وعبد العزيز بن محمد بن أبي عبيد الدراوردي، مولى جهينة، وكان أبوه من دار ابجرد، فاستثقلوا نسبته إليها فقالوا دراوردي.
وفيها توفي دراج أبوالسمح واسمه عبد الله بن السمح، وقيل عبد الرحمن بن السمح بن أسامة التجيبي، المصري، وكان مولده سنة خمس وعشرين ومائة؛ وعفيف بن سالم الموصلي.
حوادث سنة ثلاث وثمانين ومائة

ذكر غزو الخزر بلاد الإسلام

وفيها خرج الخزر بسبب ابنة خاقان من باب الأبواب، فأوقعوا بالمسلمين وأهل الذمة، وسبوا أكثر من مائة ألف رأس، وانتهكوا أمراً عظيماً لم يسمع بمثله في الأرض؛ فولى الرشيد أرمينية يزيد بن مزيد مضافاً إلى أذربيجان، ووجهه إليهم، وأنزل خزيمة بن خازم نصيبين ردءاً لأهل أرمينية. وقيل إن سبب خروجهم أن سعيد بن سلم قتل المنجم السلمي فدخل ابنه بلاد الخزر، واستجاشهم على سعيد، فخرجوا ودخلوا أرمينية من الثلمة، فانهزم سعيد، وأقاموا نحوسبعين يومأن فوجه الرشيد خزيمة بن خازم، ويزيد بن مزيد، فأصلحا ما أفسد سعيد، وأخرجا الخزر وسدا الثلمة.
ذكر عدة حوادثوفيها استقدم الرشيد علي بن عيسى من خراسان، ثم رده عليها من قبل ابنه المأمون وأمره بحرب أبي الخصيب.
وفيها خرج بنسا من خراسان أبوالخصيب وهيب بن عبد الله النسائي. وحج بالناس العباس بن الهادي.
وفيها مات موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ببغداد في حبس الرشيد.
وكان سبب حبسه أن الرشيد اعتمر في شهر رمضان من سنة تسع وسبعين ومائة، فلما عاد إلى المدينة، على ساكنها السلام، دخل إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم، يزوره، ومعه الناس، فلما انتهى إلى القبر وقف فقال: السلام عليك يا رسول الله، يا ابن عم، افتخاراً على من حوله، فدنا موسى بن جعفر فقال: السلام عليك يا أبه، فتغير وجه الرشيد وقال: هذا الفخر يا أبا الحسن جداً؛ ثم أخذه معه إلى العراق، فحبسه عند السندي بن شاهك، وتولت حبسه أخت السندي بن شاهك، وكانت تتدين، فحكت عنه أنه كان إذا صلى العتمة حمد الله ومجده ودعاه إلى أن يزول الليل، ثم يقوم فيصلي، حتى يصلي الصبح، ثم يذكر الله تعالى حتى تطلع الشمس، ثم يقعد إلى ارتفاع الضحى، ثم يرقد، ويستيقظ قبل الزوال، ثم يتوضأ ويصلي، حتى يصلي العصر، ثم يذكر الله، حتى يصلي المغرب، ثم يصلي ما بين المغرب والعتمة، فكان هذا دأبه إلى أن مات.
وكانت إذا رأته قالت: خاب قوم تعرضوا لهذا الرجل الصالح! وكان يلقب الكاظم لأنه كان يحسن إلى من يسيء إليه، كان هذا عادته أبدأن ولما كان محبوساً بعث إلى الرشيد برسالة أنه لن ينقضي عني يوم من البلاء إلا ينقضي عنك معه يوم من الرخاء، حتى ينقضيا جميعاً إلى يوم ليس له انقضاء يخسر فيه المبطلون.
وفيها كانت بالأندلس فتنة وحرب بين قائد كبير يقال له أبوعمران وبين بهلول بن مرزوق، وهومن أعيان الأندلس، وكان عبد الله البلنسي مع أبي عمران، فانهزم أصحاب بهلول، وقتل كثير منهم.
وفيها توفي يونس بن حبيب النحوي المشهور، أخذ العلم عن أبي عمروبن العلاء وغيره، وكان عمره قد زاد على مائة سنة.
وفيها مات موسى بن عيسى بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس؛ ومحمد بن صبيح أبوالعباس المذكر، المعروف بابن السماك؛ وهشيم بن بشير الواسطي توفي في شعبان، وكان ثقة إلا أنه كان يصحف؛ ويحيى بن زكرياء بن أبي زائدة، قاضي المدائن بهأن وكان عمره ثلاثاً وستين سنة؛ ويوسف بن يعقوب بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون.
صبيح بفتح الصاد المهملة، وكسر الباء الموحدة. وبشير بفتح الباء الموحدة، وكسر الشين المعجمة.
حوادث سنة أربع وثمانين ومائةوفيها ولى الرشيد حماداً البربري اليمن ومكة وولى داود بن يزيد بن حاتم المهلبي السند، ويحيى الحرشي الجبل ومهرويه الرازي طبرستان، وقام بأمر إفريقية إبراهيم بن الأغلب، فولاه إياها الرشيد.
وفيها خرج أبوعمروالشاري، فوجه إليه زهيراً القصاب فقتله بشهرزور.
وفيها طلب أبوالخصيب الأمان فأمنه علي بن عيسى بن ماهان. وحج بالناس إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن محمد بن علي؛ وكان على الموصل وأعمالها يزيد بن مزيد بن زائدة الشيباني.
وفيها سار عبد الله بن عبد الرحمن البلنسي إلى مدينة أشقة من الأندلس، فنزل بها مع أبي عمران، ومع العرب، فسار إليهم بهلول بن مرزوق، وحاصرهم فيهأن فتفرق العرب عنهم، ودخل بهلول مدينة أشقة، وسار عبد الله إلى مدينة بلنسية فأقام بها.
وفيها توفي المعافى بن عمران الموصلي، الأزدي، وقيل سنة خمس وثمانين.
وفيها توفي عبد الله بن عبد العزيز بن عمر بن الخطاب الذي يقال له العابد؛ وعبد السلام بن شعيب بن الحجاب الأزدي، وعبد الأعلى بن عبد الله الشامي المصري من بني شامة بن لؤي؛ وعبد الوهاب بن عبد المجيد الثقفي أبومحمد.
حوادث سنة خمس وثمانين ومائةفي هذه السنة قتل أهل طبرستان مهرويه الرازي، وهو واليها، فولى الرشيد مكانه عبد الله بن سعيد الحرشي.
وفيها قتل عبد الرحمن الأنباري أبان بن قحطبة الخارجي بمرج القلعة.
وفيها عاث حمزة الخارجي بباذغيس، فقتل عيسى بن علي بن عيسى من أصحابه عشرة آلاف، وبلغ عيسى كابل وزابلستان.
وفيها غدر أبوالخصيب ثانية، وغلب على أبيورد، وطوس، ونيسابور، وحصر مرو، ثم انهزم عنها وعاد إلى سرخس، وعاد أمره قوياً.
وفيها استأذن جعفر بن يحيى في الحج والمجاورة، فأذن له، فخرج في شعبان واعتمر في رمضان وأقام بجدة مرابطاً إلى أن حج.
وفيها جمع الحكم صاحب الأندلس عساكره، وسار إلى عمه سليمان بن عبد الرحمن، وهوبناحية فريش، فقاتله، فانهزم سليمان، وقصد ماردة، فتبعه طائفة من عسكر الحكم فأسروه فلما حضر عند الحكم قتله، وبعث برأسه إلى قرطبة، وكتب إلى أولاد سليمان وهم بسرقسطة كتاب أمان، واستدعاهم، فحضروا عنده بقرطبة.
وفيها وقعت في المسجد الحرام صاعقة قتلت رجلين. وحج بالناس فيها منصور بن محمد بن عبد الله بن محمد بن علي.
وفيها مات عبد الصمد بن علي بن عبد الله بن عباس، ولم يكن سقط له سن، وقيل كانت أسنانه قطعة واحدة من أسفل وقطعة واحدة من فوق، وهوقعدد بني عبد مناف لأنه كان في القرب إلى عبد مناف بمنزلة يزيد بن معاوية، وبين موتهما ما يزيد على مائة وعشرين سنة.
وفيها ملك الفرنج، لعنهم الله، مدينة برشلونة بالأندلس، وأخذوها من المسلمين، ونقلوا حماة ثغورهم إليهأن وتأخر المسلمون إلى ورائهم.
وكان سبب ملكهم إياها اشتغال الحكم صاحب الأندلس بمحاربة عمية عبد الله وسليمان على ما تقدم.
وفيها سار الرشيد من الرقة إلى بغداد على طريق الموصل.
وفيها مات يقطين بن موسى ببغداد.

وفيها أيضاً توفي يزيد بن مزيد بن زائدة الشيباني، وهوابن أخي معن بن زائدة، بمدينة برذعة، وولي مكانه أسد بن يزيد، وكان يزيد ممدحأن جوادأن كريمأن شجاعأن وأكثر الشعراء مراثيه، ومن أحسن ما قيل في المرائي ما قاله أبومحمد التميمي رثاء له، فأثبته لجودته:
أحقاً أنه أودى يزيد ... تبين أيها الناعي المشيد
أتدري من نعيت وكيف فاهت ... به شفتاك كان بها الصعيد
أحامي المجد والإسلام أودى ... فما للأرض ويحك لا تميد
تأمل هل ترى الإسلام مالت ... دعائمه وهل شاب الوليد
وهل مالت سيوف بني نزار ... وهل وضعت عن الخيل اللبود
وهل تسقي البلاد عشار مزن ... بدرتها وهل يخضر عود
أما هدت لمصرعه نزار ... بلى! وتقوض المجد المشيد
وحل ضريحه إذ حل فيه ... طريف المجد والحسب التليد
أما والله ما تنفك عيني ... عليك بدمعها أبداً تجود
فإن تجمد دموع لئيم قوم ... فليس لدمع ذي حسب جمود
أبعد يزيد تختزن البواكي ... دموعأن أويصان لها خدود
لتبكك قبة الإسلام لما ... وهت أطنابها ووهى العمود
ويبكك شاعر لم يبق دهر ... له نسباً وقد كسد القصيد
فمن يدعوالإمام لكل خطب ... ينوب وكل معضلة تؤود
ومن يحمي الخميس إذا تعايا ... بحيلة نفسه البطل النجيد
فإن يهلك يزيد فكل حي ... فريس للمنية أوطريد
ألم تعجب له! إن المنايا ... فتكن به وهن له جنود
قصدن له وكن يحدن عنه ... إذا ما الحرب شب لها وقود
لقد عزى ربيعة أن يوماً ... عليها مثل يومك لا يعود
وكان الرشيد إذا سمع هذه المرثية بكى، وكان يستجيدها ويستحسنها.
وفيها توفي محمد بن إبراهيم الإمام بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس ببغداد؛ وعبد الله بن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير؛ والمغيرة بن عبد الرحمن بن الحرث بن عياش المخزومي، ويعرف بالحزامي، وكان مولده سنة أربع وعشرين ومائة؛ وحجاج الصواف، وهوأبن أبي عثمان ميسرة.
عياش بالشين المعجمة، والياء المثناة من تحت، الحزامي بالحاء المهملة، والزاي.
حوادث سنة ست وثمانين ومائة

ذكر اتفاق الحكم وعمه عبد الله

في هذه السنة اتفق الحكم بن هشام بن عبد الرحمن، أمير الأندلس، وعمه عبد الله بن عبد الرحمن البلنسي.
وسبب ذلك أن عبد الله لما سمع بقتل أخيه سليمان عظم عليه، وخاف على نفسه، ولزم بلنسية ولم يفارقهأن ولم يتحرك لإثارة فتنة، وأرسل إلى الحكم يطلب المسالمة، والدخول في طاعته، وقيل بل الحكم أرسل إليه رسلأن وكتب إليه يعرض عليه المسالمة، ويؤمنه، وبذل له الأرزاق الواسعة، ولأولاده، فأجاب عبد الله إلى الاتفاق، واستقرت القاعدة بينهم على يد يحيى بن يحيى، صاحب مالك، وغيره من العلماء؛ وزوج الحكم أخواته من أولاد عمه عبد الله، وسار إليه عبد الله، فأكرمه الحكم، وعظم محله، وأجرى له ولأولاده الأرزاق الواسعة والصلات السنية.
وقيل إن المراسلة في الصلح كانت هذه السنة، واستقر الصلح سنة سبع وثمانين ومائة.
ذكر حج الرشيد وأمر كتاب ولاية العهدفي هذه السنة حج بالناس هارون الرشيد، سار إلى مكة من الأنبار، فبدأ بالمدينة، فأعطى فيها ثلاثة أعطية، هوعطاء، ومحمد الأمين عطاء، وعبد الله المأمون عطاء، وسار إلى مكة فأعطى أهلهأن فبلغ ألف ألف دينار وخمسين ألف دينار.
وكان الرشيد قد ولى الأمين العراق والشام، وإلى آخر المغرب، وضم إلى المأمون من همذان إلى آخر المشرق، ثم بايع لابنه القاسم بولاية العهد بعد المأمون، ولقبه المؤتمن، وضم إليه الجزيرة والثغور والعواصم، وكان في حجر عبد الملك بن صالح، وجعل خلعه وإثباته إلى المأمون.
ولما وصل الرشيد إلى مكة، ومعه أولاده، الفقهاء والقضاة والقواد، كتب كتاباً أشهد فيه على محمد الأمين، وأشهد فيه من حضر بالوفاء للمأمون، وكتب كتاباً للمأمون أشهدهم عليه فيه بالوفاء للأمين، وعلق الكتابين في الكعبة، وجدد العهود عليهما في الكعبة؛ ولما فعل الرشيد ذلك قال الناس قد ألقى بينهم شراً وحرباً، وخافوا عاقبة ذلك، فكان ما خافواه.
ثم إن الرشيد في سنة تسع وثمانين شخص إلى قرماسين ومعه المأمون، وأشهد على نفسه من عنده من القضاة والفقهاء أن جميع ما في عسكره من الأموال والخزائن والسلاح والكراع وغير ذلك للمأمون، وجدد له البيعة عليهم، وأرسل إلى بغداد فجدد له البيعة على محمد الأمين.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة سار علي بن عيسى بن ماهان من مروإلى نسا لحرب أبي الخصيب، فحاربه فقتله وسبى نساءه وذراريه، واستقامت خراسان.
وفيها توفي خالد بن الحارث، وبشر بن المفضل، وأبوإسحاق إبراهيم بن محمد الفزاري.
وفيها مات عبد الله بن صالح بن عبد الله بن عباس بسلمية في ربيع الأول.
وفيها توفي علي بن عباس بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس في رجب وعمره خمس وستون سنة وستة أشهر، وهوابن أخي السفاح والمنصور.
وفيها توفي عمر بن يونس منصرفة من الحج باليمامة.
وفيها توفي عباد بن عباد بن العوام الفقيه ببغداد؛ وتوفي شقران بن علي الزاهد بالأندلس، وكان فقيهاً.
وفيها توفي راشد مولى عيسى بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب، وكان قد دخل المغرب مع إدريس بن عبد الله بن الحسن؛ وقام بعده بأمر البربر أبوخالد يزيد بن إلياس.
حوادث سنة سبع وثمانين ومائة

ذكر إيقاع الرشيد بالبرامكة

وفي هذه السنة أوقع الرشيد بالبرامكة وقتل جعفر بن يحيى.
وكان سبب ذلك أن الرشيد كان لا يصبر عن جعفر وعن أخته عباسة بنت المهدي، وكان يحضرهما إذا جلس للشرب، فقال لجعفر: أزوجكها ليحل لك النظر إليها ولا تقربهأن فإني لا أطيق الصبر عنها؛ فأجابه إلى ذلك، فزوجها منه، وكانا يحضران معه، ثم يقوم عنهمأن وهما شابان، فجامعها جعفر، فحملت منه، فولدت له غلامأن فخافت الرشيد، فسيرته مع حواضن له إلى مكة، فأعطته الجواهر والنفقات.
ثم إن عباسة وقع بينها وبين بعض جواريها شر، فأنهت أمرها وأمر الصبي إلى الرشيد، فحج هارون هذه السنة، وبحث عن الأمر، فعلمه، وكان جعفر يصنع للرشيد طعاماً بعسفان، إذا حج، فصنع ذلك، ودعاه فلم يحضر عنده، فكان ذلك أول تغير أمرهم.
وقيل: كان سبب ذلك أن الرشيد دفع يحيى بن عبد اله بن الحسن بن الحسن بن علي إلى جعفر بن يحيى بن خالد، فحبسه، ثم دعا به ليلة، وسأله عن بعض أمره، فقال له: اتق الله في أمري، ولا تتعرض أن يكون غداً خصمك محمد، صلى الله عليه وسلم، فوالله ما أحدثت حدثأن ولا آويت محدثاً.
فرق له، وقال: اذهب حيث شئت من بلاد الله. قال: فكيف أذهب ولا آمن أن أؤخذ؟ فوجه معه من أداه إلى مأمنه.
وبلغ الخبر الفضل بن الربيع من عين كانت له من خواص جعفر، فرفعه إلى الرشيد، فقال: ما أنت وهذا؟ فعله عن أمري. ثم أحضر جعفراً للطعام، فجعل يلقمه ويحادثه، ثم سأله عن يحيى، فقال: هوبحاله في الحبس. فقال: بحياتي؟ ففطن جعفر، فقال: لا وحياتك!، وقص عليه أمره، وقال: علمت أنه لا مكروه عنده. فقال: نعم ما فعلت! ما عدوت ما في نفسي. فلما قام عنه قال: قتلني الله إن لم أقتلك! فكان من أمره ما كان.
وقيل: كان من الأسباب أن جعفراً ابتنى داراً غرم عليها عشرين ألف ألف درهم، فرفع ذلك إلى الرشيد، وقيل هذه غرامته على دار، فما ظنك بنفقاته وصلاته وغير ذلك؟ فاستعظمه.
وكان من الأسباب أيضاً ما لا تعده العامة سببأن وهوأقوى الأسباب، ما سمع من يحيى بن خالد وهويقول، وقد تعلق بأستار الكعبة في حجته هذه: اللهم إن كان رضاك أن تسلبني نعمك عندي فاسلبني! اللهم إن كان رضاك أن تسلبني مالي وأهلي وولدي فاسلبني، إلا الفضل؛ ثم ولى، فلما كان عند باب المسجد رجع، فقال مثل ذلك، وجعل يقول: اللهم إنه سمج بمثلي أن يستثني عليك، اللهم والفضل.
وسمع أيضاً يقول في ذلك المقام: اللهم إن ذنوبي جمة عظيمة لا يحصيها غيرك. اللهم إن كنت تعاقبني فاجعل عقوبتي بذلك في الدنيأن وإن أحاط ذلك بسمعي وبصري وولدي ومالي، حتى يبلغ رضاك، ولا تجعل عقوبتي في الآخرة، فاستجيب له.
فلما انصرفوا من الحج ونزلوا الأنبار، ونزل الرشيد العمر نكبهم.
وكان أول ما ظهر من فساد حالهم أن علي بن عيسى بن ماهان سعى بموسى بن يحيى بن خالد، واتهمه في أمر خراسان، وأعلم الرشيد أنه يكاتبهم ليسير إليهم، ويخرجهم عن الطاعة، فحبسه ثم أطلقه.
وكان يحيى بن خالد يدخل على الرشيد بغير إذن، فدخل عليه يوماً وعنده جبرئيل بن يختيشوع الطبيب، فسلم، فرد الرشيد رداً ضعيفأن ثم أقبل الرشيد على جبرئيل، فقال: أيدخل عليك منزلك أحد بغير إذن؟ قال: لا! قال: فما بالنا يدخل علينا بغير إذن؟ فقال يحيى: يا أمير المؤمنين ما ابتدأت ذلك الساعة، ولكن أمير المؤمنين خصني به، حتى إن كنت لأدخل وهوفي فراشه مجردأن وما علمت أن أمير المؤمنين كره ما كان يحب، فإذا قد علمت فإني سأكون عنده في الطبقة التي تجعلني فيها؛ فاستحيا هارون، وقال: ما أردت ما تكره.
وكان يحيى إذا دخل على الرشيد قام له الغلمان، فقال الرشيد لمسرور: مر الغلمان لا يقومون ليحيى إذا دخل الدار، فدخلها فلم يقومونأن فتغير لونه، وكانوا بعد ذلك إذا رأوه أعرضوا عنه.
فلما رجع الرشيد من الحج نزل العمر الذي عند الأنبار، سلخ المحرم، وأرسل مسروراً الخادم ومعه جماعة من الجند إلى جعفر ليلأن وعنده ابن بختيشوع المتطبب، وأبوزكار المغني، وهوفي لهوه وأبوزكار يغني:
فلا تبعد، فكل فتىً سيأتي ... عليه الموت يطرق أويغادي
وكل ذخيرة لا بد يوماً ... وإن كرمت تصير إلى نفاد
قال مسرور: فقلت له: يا أبا الفضل، الذي جئت له هو والله ذاك، قد طرقك، أجب أمير المؤمنين، فوقع على رجلي يقبلهأن وقال: حتى ادخل فأوصي، فقلت: أما الدخول فلا سبيل إليه، وأما الوصية فاصنع ما شئت. فأوصى بما أراد، وأعتق مماليكه.
وأتتني رسل الرشيد تستحثني، فمضيت به إليه، فأعلمته وهوفي فراشه، فقال: ائتني برأسه، فأتيت جعفراً فأخبرته، فقال: الله الله! والله ما أمرك بما أمرك به إلا وهوسكران، فدافع حتى أصبح، أوراجعه في ثانية. فعدت لأراجعه، فلما سمع حسي قال: يا ماص بظر أمه، ائتني برأسه! فرجعت إليه فأخبرته، فقال: آمره. فرجعت، فحذفني بعمود كان في يده، وقال: نفيت من المهدي، إن لم تأتني برأسه لأقتلنك! قال: فخرجت فقتلته وحملت رأسه إليه، وأمر بتوجيه من أحاط بيحيى وولده وجميع أسبابه، وحول الفضل بن يحيى ليلأن فحبس في بعض منازل الرشيد، وحبس يحيى في منزله، وأخذ مالهم من مال، وضياع، ومتاع، وغير ذلك، وأرسل من ليلته إلى سائر البلاد في قبض أموالهم ووكلائهم ورقيقهم وأسبابهم وكل ما لهم.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الأحد 2 ديسمبر 2018 - 21:37


فلما أصبح أرسل جيفة جعفر إلى بغداد، وأمر أن ينصب رأسه على جسر، ويقطع بدنه قطعتين، تنصب كل قطعة على جسر؛ ولم يعرض الرشيد لمحمد بن خالد بن برمك وولده وأسبابه، لأنه علم براءته مما دخل فيه أهله؛ وقيل كان يسعى بهم؛ ثم حبس يحيى وبنيه الفضل ومحمداً وموسى محبساً سهلأن ولم يفرق بينهم وبين عدة من خدمهم، ولا ما يحتاجون إليه من جارية وغيرها.
ولم تزل حالهم سهلة حتى قبض الرشيد على عبد الملك بن صالح، فعمهم بسخطه، وجدد له ولهم التهمة عند الرشيد، فضيق عليهم.
ولما قتل جعفر بن يحيى قيل لأبيه: قتل الرشيد ابنك! قال: كذلك يقتل ابنه؛ قيل: وقد أخرب ديارك؛ قال: كذلك تخرب دياره؛ فلما بلغ ذلك الرشيد قال: قد خفت أن يكون ما قاله لأنه ما قال شيئاً إلا ورأيت تأويله.
قال سلام الأبرش: دخلت على يحيى بن خالد وقت قبضه، وقد هتكت الستور، وجمع المتاع، فقال: هكذا تقوم القيامة؛ قال: فحدثت الرشيد فأطرق مفكراً.
وكان قتل جعفر ليلة السبت مستهل صفر، وكان عمره سبعاً وثلاثين سنة، وكانت الوزارة إليهم سبع عشرة سنة، ولما نكبوا قال الرقاشي، وقيل أبونواس:
الآن استرحنا واستراحت ركابنا ... وأمسك من يحدو ومن كان يحتدي
فقل للمطايا قد أمنت من السرى ... وطي الفيافي فدفداً بعد فدفد
وقل للمنايا: قد ظفرت بجعفر ... ولن تظفري من بعده بمسود

وقل للعطايا بعد فضل تعطلي ... وقل للرزايا كل يوم تجددي
ودونك سيفاً برمكياً مهنداً ... أصيب بسيف هاشمي مهند
وقال يحيى بن خالد لما نكب: الدنيا دول، والمال عارية، ولنا بمن قبلنا أسوة، وفينا لمن بعده عبرة.
ووقع يحيى على قصة محبوس: العدوان أربقه، والتوبة تطلقه.
وقال جعفر بن يحيى: الحظ سمط الحكمة به تفصل شذورها وينظم منثورها.
قال ثمامة: قلت لجعفر، ما البيان؟ قال: أن يكون الاسم محيطاً بمعناك، مخبراً عن مغزاك، مخرجاً من الشركة، غير مستعان عليه بالفكرة.
ذكر القبض على عبد الملك بن صالحوفي هذه السنة غضب الرشيد على عبد الملك بن صالح بن علي بن عبد الله بن عباس.
وكان سبب ذلك أنه لوكان له ولد اسمه عبد الرحمن، وبه كان يكنى، وكان من رحال الناس، فسعى بأبيه هو وقمامة كاتب أبيه وقالا للرشيد: إنه يطلب الخلافة، ويطمع فيها؛ فأخذه، وحبسه عند الفضل بن الربيع، وأحضره يومأن حين سخط عليه، وقال له: أكفراً بالنعمة، وجحوداً لجليل المنة والتكرمة؟ فقال: يا أمير المؤمنين! لقد بؤت إذا بالندم، وتعرضت لاستحلال النقم، وما ذاك إلا بغي حاسدنأن فنسي فيك مودة القرابة وتقديم الولاية؛ إنك، يا أمير المؤمنين، خليفة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، على أمته، وأمينه على عترته، لك عليها فرض الطاعة، وأداء النصيحة، ولها عليك العدل في حكمهأن والغفران لذنوبهأن والتثبت في حادثها.
فقال له الرشيد: أتضع لي من لسانك، وترفع لي من جنانك؟ هنا كاتبك قمامة يخبر بغلك وفساد نيتك، فاسمع كلامه.
فقال عبد الملك: أعطاك ما ليس في عقده، ولعله لا يقدر أن يعضهني أويبهتني بما لم يعرفه مني.
فأحضر قمامة فقال له الرشيد: تكلم غير هائب ولا خائف! فقال: أقول إنه عازم على الغدر بك والخلاف عليك. فقال عبد الملك: كيف لا يكذب علي من خلفي من يبهتني في وجهي؟ فقال الرشيد: فهذا ابنك عبد الرحمن يخبرني بعتوك، وفساد نيتك، ولوأردت أن أحتج عليك لم أجد أعدل من هذين الاثنين لك، فلم تدفعهما عنك؟ فقال عبد الملك: هومأمور، أوعاق مجبور، فإن كان مأموراً فمعذور، وإن كان عاقاً ففاجر كفور، أخبر الله، عز وجل، بعداوته، وحذر منه بقوله: (إن من أزواجكم وأولادكم عدواً لكم فاحذروهم) التغابن: 14 فنهض الرشيد وهويقول: ما أمرك إلا قد وضح، ولكني لا أعجل، حتى أعلم الذي يرضي الله، عز وجل، فيك، فإنه الحكم بيني وبينك.
فقال عبد الملك: رضيت بالله حكمأن وبأمير المؤمنين حاكمأن فإني أعلم أنه لن يؤثر هواه على رضى ربه.
وأحضر الرشيد يوماً آخر، فكان مما قال له:
أريد حياته ويريد قتلي ... عذيرك من خليلك من مراد
ثم قال: أما والله لكأني أنظر إلى شؤبوبها قد همع، وعارضها قد بلع، وكأني بالوعيد قد أورى زناداً يسطع، فأقلع عن براجم بلا معاصم، ورؤوس بلا غلاصم، فمهلاً مهلاً بني هاشم، فبي والله سهل لكم الوعر، وصفا لكم الكدر، وألقت إليكم الأمور أزمتهأن فنذار لكم نذار قبل حلول داهية خبوط باليد لبوط بالرجل.
فقال بعد الملك: اتق الله، يا أمير المؤمنين، فيما ولاك من رعيته التي استرعاك، ولا تجعل الكفر مكان الشكر، ولا العقاب موضع الثواب، فقد نخلت لك النصيحة، ومحضت لك الطاعة، وشددت أواخي ملكك بأثقل من ركني يلملم، وتركت عدوك مشتغلأن فالله،! فالله في ذي رحمك أن تقطعه بعد أن وصلته، بظن أوضح الكتاب بعضهه، أوببغي باغ ينهس اللحم، ويلغ الدم، فقد والله سهلت لك الوعور، وذللت لك الأمور، وجمعت على طاعتك القلوب في الصدور، فكم ليل تمام فيك كابدته، ومقام ضيق لك قمته، كنت فيه كما قال أخوبني جعفر بن كلاب، يعني لبيداً:
ومقام ضيق فرجته ... ببناني ولسان وجدل
لويقوم الفيل أوفياله ... زل عن مثل مقامي وزحل
فقال له الرشيد: والله لولا إبقائي على بني هاشم لضربت عنقك؛ ثم أعاده إلى محبسه.

فدخل عبد الله بن مالك على الرشيد، وكان على شرطته، فقال له: والله العظيم، يا أمير المؤمنين، ما علمت عبد الملك إلا ناصحأن فعلام حبسته؟ فقال: بلغني عنه أوحشني ولم آمنه أن يضرب بين ابني هذين، يعني الأمين والمأمون، فإن كنت ترى أن نطلقه من الحبس أطلقناه. فقال: أما إذا حبسته، فلست أرى في قرب المدة أن تطلقه، ولكن تحبسه محبساً كريماً. قال: فإني أفعل؛ فأمر الفضل بن الربيع أن يمضي إليه، وينظر ما يحتاج إليه فيوظفه له، ففعل.
ولم يزل عبد الملك محبوسأن حتى مات الرشيد، فأخرجه الأمين واستعمله على الشام، فأقام بالرقة، وجعل لمحمد الأمين عهد الله لئن قتل وهوحي لا يعطي المأمون طاعة أبدأن فمات قبل الأمين؛ وكان ما قال للأمين: إن خفت فالجأ إلي فوالله لأصوننك.
وقال الرشيد يوماًً لعبد الملك: ما أنت لصالح! قال: فلمن أنا؟ قال: لمروان الجعدي.
قال: ما أبالي أي الفلحين غلب علي. وأرسل الرشيد يوماً إلى يحيى بن خالد بن برمك: إن عبد الملك أراد الخروج علي ومنازعتي في الملك. وعلمت ذلك، فأعلمني ما عندك فيه، فإنك إن صدقتني أعدتك إلى حالك.
فقال: والله ما اطلعت من عبد الملك على شيء من هذأن ولواطلعت عليه لكنت صاحبه دونك، لأن ملكك كان ملكي، وسلطانك كان سلطاني، والخير والشر كان فيه علي ولي، وكيف يطمع عبد الملك في ذلك مني، وهل كان إذا فعلت به ذلك، يفعل معي أكثر من فعلك؟ وأعيذك بالله أن تظن بي هذا الظن، ولكنه كان رجلاً محتملاً يسرني أن يكون في اهلك مثله، فوليته لما حمدت أثره ومذهبه، وملت إليه لأدبه واحتماله.
فلما أتاه الرسول بهذا أعاده عليه فقال له: إن أنت لم تقر عليه قتلت الفضل ابنك.
فقال له: أنت مسلط علينأن فافعل ما أردت، فأخذ الرسول الفضل فأقامه، فودع أباه وقال له: ألست راضياً عني؟ قال: بلى، فرضي الله عنك، ففرق بينهما ثلاثة أيام، فلما لم يجد عندهما في ذلك شيئاً جمعهما.
ذكر غزو الروموفي هذه السنة دخل القاسم بن الرشيد أرض الروم في شعبان، فأناخ على قرة، وحصرها، ووجه العباس بن جعفر بن محمد بن الأشعث، فحصر حصن سنان، حتى جهد أهلهأن فبعث إليه الروم ثلاثمائة وعشرين أسيراً من المسلمين على أن يرحل عنهم، فأجابهم ورحل عنهم صلحاً.
ومات علي بن عيسى في هذه الغزاة بأرض الروم، وكان يملك الروم حينئذ امرأة اسمها ريني، فخلعتها الروم وملكت نقفور، وتزعم الروم إنه من أولاد جغنة بن غسان، وكان، قبل أن يملك، يلي ديوان الخراج، وماتت ريني بعد خمسة أشهر من خلعها.
فلما استوثقت الروم لنقفور كتب إلى الرشيد: من نقفور ملك الروم إلى هارون ملك العرب، أما بعد فإن الملكة التي كانت قبلي أقامتك مقام الرخ، وأقامت نفسها مكان البيدق، فحملت إليك من أموالها ما كنت حقيقاً بحمل أضعافها إليهأن لكن ذلك ضعف النساء، وحمقهن، فإذا قرأت كتابي هذا فاردد ما حصل لك من أموالهأن وافتد نفسك بما تقع به المصادرة لك، وإلا فالسيف بيننا وبينك.
فلما قرأ الرشيد الكتاب استفزه الغضب، حتى لم يقدر أحد أن ينظر إليه دون أن يخاطبه، وتفرق جلساؤه، فدعا بدواة، وكتب على ظهر الكتاب: بسم الله الرحمن الرحيم، من هارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم؛ قد قرأت كتابك يا ابن الكافرة، والجواب ما تراه دون ما تسمعه، والسلام.
ثم سار من يومه حتى نزل على هرقلة ففتح وغمن وأحرق وخرب، فسأله نقفور المصالحة على خراج يحمله كل سنة، فأجابه في ذلك.
فلما رجع من غزوته وصار بالرقة نقض نقفور العهد، وكان البرد شديدأن فأمن رجعة الرشيد إليه، فلما جاء الخبر بنقضه ما جسر أحد على إخبار الرشيد، خوفاً على أنفسهم من العود في مثل ذلك البرد، وإشفاقاً من الرشيد، فاحتيل له بشاعر من أهل جنده، وهوأبومحمد عبد الله بن يوسف، وقيل هوالحجاج بن يوسف التميمي، فقال أبياتاً منها:
نقض الذي أعطيته نقفور ... فعليه دائرة البوار تدور
أبشر أمير المؤمنين فإنه ... فتح أتاك به الإله كبير
فتح يزيد على الفتوح يؤمنا ... بالنصر فيه لواؤك المنصور

في أبيات غيرها. فلما سمع الرشيد ذلك قال: أوقد فعل ذلك نقفور؟ وعلم أن الوزراء قد احتالوا له في ذلك، فرجع إلى بلاد الروم في أشد زمان وأعظم كلفة، حتى بلغ بلادهم، فأقام بها حتى شفي واشتفى وبلغ ما أراد.
وقيل: كان فعل نقفور وهذه الأبيات سبباً لسير الرشيد وفتح هرقلة، على ما نذكره سنة تسعين ومائة إن شاء الله تعالى.
ذكر قتل إبراهيم بن عثمان بن نهيكوفيها قتل الرشيد إبراهيم بن عثمان بن نهيك، وسبب قتله أنه كان كثيراً ما يذكر جعفر بن يحيى والبرامكة، ويبكي عليهم إلى أن خرج من البكاء إلى حد طالبي الثأر، فكان إذا شرب النبيذ مع جواريه أخذ سيفه، ويقول: واجعفراه! واسيداه! والله لأقتلن قاتلك ولأثأرن بدمك.
فلما كثر هذا منه جاء ابنه فأعلم الرشيد هوخصي كان لإبراهيم، فأحضر إبراهيم وسقاه نبيذاً فلما أخذ منه النبيذ قال له: إني قد ندمت على قتل جعفر بن يحيى، ووددت أني خرجت من ملكي وأنه كان بقي لي، فما وجدت طعم النوم مذ فارقته.
فلما سمعها إبراهيم أسبل دموعه وقال: رحم الله أبا الفضل! والله يا سيدي لقد أخطأت في قتله، وأوطئت العشوة في أمره، وأين يوجد في الدنيا مثله؟ فقال الرشيد: قم! عليك لعنة الله يا ابن اللخناء؛ فقام وما يعقل ما يطأن فما كان بين هذا وبين أن دخل عليه ابنه فضربه بالسيف إلا ليال قلائل.
ذكر ملك الفرنج مدينة تطيلة بالأندلسفي هذه السنة ملك الفرنج مدينة تطيلة بالأندلس؛ وسبب ذلك أن الحكم صاحب الأندلس استعمل على ثغور الأندلس قائداً كبيراً من أجناده، اسمه عمروس بن يوسف، فاستعمل ابنه يوسف على تطيلة، وكان قد انهزم من الحكم أهل البيت من الأندلس أولوقوة وبأس، لأنهم خرجوا عن طاعته، فالتحقوا بالمشركين، فقوي أمرهم، واشتدت شوكتهم، وتقدموا إلى مدينة تطيلة فحصروهأن وملكوها من المسلمين، فأسروا أميرها يوسف بن عمروس، وسجنوه بصخرة قيس.
واستقر عمروس بن يوسف بمدينة سرقسطة ليحفظها من الكفار، وجمع العساكر، وسيرها مع ابن عم له، فلقي المشركين، وقاتلهم، ففض جمعهم، وهزمهم، وقتل أكثرهم، ونجا الباقون منكوبين، وسار الجيش إلى صخرة قيس، فحصروها وافتتحوهأن ولم يقدر المشركون على منعها منهم، لما نالهم من الوهن بالهزيمة؛ ولما فتحها المسلمون خلصوا يوسف بن عمروس أمير الثغر، وسيروه إلى أبيه؛ وعظم أمر عمروس عند المشركين، وبعد صوته فيهم، وأقام في الثغر أميراً عليه.
ذكر إيقاع الحكم بأهل قرطبةكان الحكم في صدر ولايته تظاهر بشرب الخمر والانهماك في اللذات، وكانت قرطبة دار علم، وبها فضلاء في العلم والورع، منهم: يحيى بن يحيى الليثي، راوي موطإ مالك عنه، وغيره، فثار أهل قرطبة، وأنكروا فعله، ورجموه بالحجارة، وأرداوا قتله، فامتنع منهم بمن حضر من الجند وسكن الحال.
ثم بعد أيام اجتمع وجوه أهل قرطبة وفقهاؤهأن وحضروا عند محمد بن القاسم القرشي المرواني، عم هشام بن حمزة، وأخذوا له البيعة على أهل البلد، وعرفوه أن الناس قد ارتضوه كافة، فاستنظر ليلة ليرى رأيه، ويستخير الله، سبحانه وتعالى، فانصرفوأن فحضر عند الحكم، وأطلعه على الحال، وأعلمه أنه على بيعته، فطلب الحكم تصحيح الحال عنده، فأخذ معه بعض ثقات الحكم، وأجلسه في قبة في داره، وأخفى أمره، وحضر عنده القوم يستعملون منه هل تقلد أمرهم أم لأن فأراهم المخافة على نفسه، وعظم الخطب عليهم، وسألهم تعداد أسمائهم ومن معهم، فذكروا له جميع من معهم من أعيان البلد، وصاحب الحكم يكتب أسماءهم؛ فقال لهم محمد بن القاسم: يكون هذا الأمر يوم الجمعة، إن شاء الله، في المسجد الجامع.
ومشى إلى الحكم مع صاحبه، فأعلماه جلية الحال، وكان ذلك يوم الخميس، فما أتى عليه الليل حتى حبس الجماعة المذكورين عن آخرهم، ثم أمر بهم، بعد أيام، فصلبوا عند قصره، وكانوا اثنين وسبعين رجلأن منهم: أخويحيى بن يحيى، وابن أبي كعب، وكان يومهم يوماً شنيعأن فتمكنت عداوة الناس للحكم.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة هاجت العصبية بالشام بين المضرية واليمانية، فأرسل الرشيد فأصلح بينهم.
وفيها زلزلت المصيصة، فانهدم سورهأن ونضب ماؤها ساعة من الليل.
وفيها خرج عبد السلام بآمد، فحكم، فقتله يحيى بن سعيد العقيلي.

وفيها أغزى الرشيد ابنه القاسم الصائفة، فوهبه لله، وجعله قرباناً له وولاه العواصم. وحج بالناس هذه السنة عبد الله بن العباس بن محمد بن علي.
وفيها توفي الفضيل بن عياض الزاهد، وكان مولده بسمرقند، وانتقل إلى مكة فمات بها.
وفيها توفي المعمر بن سليمان بن طرخان التيمي أبومحمد البصري. وكان مولده سنة ست أوسبع ومائة؛ وعمر بن عبيد الطنافسي الكوفي.
وفيها توفي أبومسلم معاذ الهراء النحوي، وقيل كنيته أبوعلي، وعند أخذ الكسائي النحو، وولد أيام يزيد بن عبد الملك.
حوادث سنة ثمان وثمانين ومائةفي هذه السنة غزا إبراهيم بن جبرئيل الصائفة، فدخل أرض الروم من درب الصفصاف، فخرج إليه نقفور ملك الروم، فأتاه من ورائه أمر صرفه عنه، ولقي جمعاً من المسلمين، فجرح ثلاث جراحات، وقتل من الروم، فيما قيل، أربعون ألفاً وسبعمائة.
وفيها رابط القاسم بن الرشيد بدابق. وحج بالناس فيها الرشيد، فقسم أموالاً كثيرة، وهي آخر حجة حجها في قول بعضهم.
وفيها توفي جرير بن عبد الحميد الضبي الرازي وله ثمان وسبعون سنة.
وفيها توفي العباس بن الأحنف الشاعر، وقيل سنة ثلاثة وتسعين، ومات أبوه الأحنف سنة خمسين ومائة.
وفيها توفي شهيد بن عيسى بالأندلس وعمره ثلاث وتسعون سنة؛ وكان دخوله الأندلس مع عبد الرحمن بن معاوية.
شهيد بضم الشين المعجمة، وفتح الهاء.
حوادث سنة تسع وثمانين ومائة

ذكر مسير هارون الرشيد إلى الري

وفي هذه السنة سار الرشيد إلى الري؛ وسبب ذلك أن الرشيد لما استعمل علي بن عيسى بن ماهان على خراسان ظلم أهلهأن وأساء السيرة فيهم، فكتب كبراء أهلها وأشرافها إلى الرشيد يشكون سوء سيرته وظلمه، واستخفافه بهم، وأخذ أموالهم. وقيل للرشيد: إن علي بن عيسى قد أجمع على الخلاف، فسار إلى الري في جمادى الأولى، ومعه ابناه عبد الله المأمون والقاسم، وكان قد جعله ولي عهد بعد المأمون، وجعل أمره إلى المأمون إن شاء أقره، وإن شاء خلعه، وأحضر القضاة والشهود وأشهدهم أن جميع ما في عسكره في الأموال والخزائن والسلاح والكراع وغير ذلك للمأمون وليس له فيه شيء.
وأقام الرشيد بالري أربعة أشهر حتى أتاه علي بن عيسى من خراسان، فلما قدم عليه أهدى له الهدايا الكثيرة، والأموال العظيمة، وأهدى لجميع من معه من أهل بيته، وولده، وكتابه، وقواده من الطرف والجواهر، وغير ذلك، ورأى الرشيد خلاف ما كان يظن فرده إلى خراسان.
ولما أقام الرشيد بالري سير حسيناً الخادم إلى طبرستان، وكتب معه أماناً لشروين أبي قارن، وأماناً لوندا هرمز، جد مازيار، وأماناً لمرزبان بن جستان صاحب الديلم، فقدم جستان ووندا هرمز، فأكرمهما، وأحسن إليهما، وضمن وندا هرمز السمع والطاعة، وأداء الخراج عن شروين.
ورجع الرشيد إلى العراق، ودخل بغداد في آخر ذي الحجة. فلما مر بالجسر أمر بإحراق جثة جعفر بن يحيى، ولم ينزل بغداد، ومضى من فوره إلى الرقة، ولما جاز بغداد قال: والله إني لأطوي مدينة ما وضع بشرق ولا غرب مدينة أيمن ولا أيسر منهأن وإنها لدار مملكة بني العباس ما بقوأن وحافظوا عليهأن ولا رأى أحد من آبائي سوءاً ولا نكبة منهأن ولنعم الدار هي، ولكني أريد المناخ على ناحية أهل الشقاق والنفاق، والبغض لأئمة الهدى، والحب لشجرة اللعنة بني أمية مع ما فيها من المارقة، والمتلصصة ومخيفي السبيل، ولولا ذلك ما فارقت بغداد ما حييت. فقال العباس بن الأحنف في طي الرشيد بغداد:
ما أنحنا حتى ارتحلنا فمانف ... رق بين المناخ والارتحال
ساءلونا عن حالنا إذ قدمنا ... فقرنا وداعهم بالسؤال
ذكر الفتنة بطرابلس الغربفي هذه السنة كثر شغب أهل طرابلس الغرب على ولاتهم، وكان إبراهيم بن الأغلب، أمير إفريقية، قد استعمل عليهم عدة ولاة، فكانوا يشكون من ولاتهم، فيعزلهم، ويولي غيرهم، فاستعمل عليهم هذه السنة سفيان بن المضاء، وهي ولايته الرابعة، فاتفق أهل البلد على إخراجه عنهم، وإعادته إلى القيروان، فزحفوا إليه، فأخذ سلاحه، وقاتلهم هو وجماعة ممن معه، فأخرجوه من داره، فدخل المسجد الجامع، فقاتلهم فيه، فقتلوا أصحابه، ثم أمنوه، فخرج عنهم في شعبان من هذه السنة، فكانت ولايته سبعاً وعشرين يوماً.
واستعمل الجند الذين بطرابلس على البلد وأهله إبراهيم بن سفيان التميمي.
ثم وقع بين الأبناء بطرابلس أيضاً وبين قوم يعرفون ببني أبي كنانة وبني يوسف حروب كثيرة، وقتال، حتى فسدت طرابلس، فبلغ ذلك إبراهيم بن الأغلب، فأرسل جمعاً من الجند، وأمرهم أن يحضروا الأبناء وبني أبي كنانة، وبني يوسف، فأحضروهم عنده بالقيروان في ذي الحجة، فلما قدموا عليه سألوه العفوعنهم في الذي فعلوه، فعفا عنهم، فعادوا إلى بلدهم.
ذكر عدة حوادثفيها كان الفداء بين المسلمين والروم، فلم يبق بأرض الروم مسلم إلا فودي به.
وحج بالناس العباس بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس.
وفيها ولى الرشيد عبد الله بن مالك طبرستان والري ودنباوند وقومس وهمذان، وهومتوجه إلى الري، فقال أبوالعتاهية في مسيره إليهأن وكان الرشيد ولد بها:
إن أمين الله في خلقه ... حن به البر إلى مولده
ليصلح الري وأقطارها ... ويمطر الخير بها من يده
وفيها مات محمد بن الحسن الشيباني الفقيه، صاحب أبي حنيفة، وحميد بن عبد الرحمن بن حميد الرؤاسي أبوعوف، وسابق بن عبد الله الموصلي، وكان من الصالحين البكائين من خشية الله تعالى.
حوادث سنة تسعين ومائة

ذكر خلع رافع بن الليث بن نصر

وفي هذه السنة ظهر رافع بن الليث بن نصر بما وراء النهر مخالفاً للرشيد بسمرقند.
وكان سبب ذلك أن يحيى بن الأشعث بن يحيى الطائي تزوج ابنة لعمه أبي النعمان، وكانت ذات يسار ولسان، ثم تركها بسمرقند، وأقام ببغداد، واتخذ السراري، فلما طال ذلك عليهأن أرادت التخلص منه، وبلغ رافعاً خبرهأن فطمع فيها وفي مالهأن فدس إليها من قال لها: إنه لا سبيل إلى الخلاص من زوجها إلا أن تشهد عليها قوماً أنها أشركت بالله، ثم تتوب، فينفسخ نكاحهأن وتحل للأزواج، ففعلت ذلك، وتزوجها رافع. فبلغ الخبر يحيى بن الأشعث، فشكا إلى الرشيد، فكتب إلى علي بن عيسى بن ماهان يأمره أن يفرق بينهمأن وأن يعاقب رافعأن ويجلده الحد، ويقيده ويطوف به في سمرقند على حمار ليكون عظة لغيره، ففعل به ذلك، ولم يحده، وطلقها رافع وحبس بسمرقند، فهرب من الحبس، فلحق بعلي بن عيسى ببلخ، فأراد ضرب عنقه، فشفع فيه عيسى بن علي بن عيسى، وأمره بالانصراف إلى سمرقند، فرجع إليهأن ووثب بعامل علي بن عيسى عليها، فقتله، واستولى عليها فوجه إليه ابنه، فلقيه، فهزمه رافع، فأخذ علي بن عيسى في جمع الرجال والتأهب لمحاربته، وانقضت السنة.
ذكر فتح هرقلةفي هذه السنة فتح الرشيد هرقلة، وأخربها؛ وكان سبب مسيره إليها ما ذكرناه سنة سبع وثمانين ومائة، من غدر نقفور، وكان فتحها في شوال، وكان حصرها ثلاثين يومأن وسبى أهلهأن وكان قد دخل البلاد في مائة ألف وخمسة وثلاثين ألفاً من المرتزقة، سوى الأتباع والمتطوعة، ومن لا ديوان له، وأناخ عبد الله بن مالك على ذي الكلاع، ووجه داود بن عيسى بن موسى سائراً في أرض الروم في سبعين ألفاً يخرب وينهب، ففتح الله عليه، وفتح شراحيل بن معن بن زائدة حصن الصقالبة ودلسة، وافتتح يزيد بن مخلد الصفصاف وملقونية، واستعمل حميد بن معيوف على سواحل الشام ومصر، فبلغ قبرس، فهدم واحرق وسبى من أهلها سبعة عشر ألفاً فأقدمهم الرافقة، فبيعوا بهأن وبلغ فداء أسقف قبرس ألفي دينار.
ثم سار الرشيد إلى طوانة، فنزل بهأن ثم رحل عنهأن وخلف عليها عقبة بن جعفر.
وبعث نقفور بالخراج والجزية عن رأسه أربعة دنانير، وعن رأس ولده دينارين، وعن بطارقته كذلك، وكتب نقفور إلى الرشيد في جارية من سبي هرقلة كان خطبها لولده، فأرسلها إليه.
ذكر عدة حوادثوخرج في هذه السنة خارجي من ناحية عبد القيس، يقال له سيف بن بكير، فوجه إليه الرشيد محمد بن يزيد ين مزيد، فقتله بعين النورة.
وفيها نقض أهل قبرس العهد، فعزاهم معيوف بن يحيى، فسبى أهلها. وحج بالناس عيسى بن موسى الهادي.
وفيها اسلم الفضل بن سهل على يد المأمون، وقيل بل أسلم أبوه سهل على يد المهدي، وكان محبوسأن وقيل أسلم الفضل وأخوه الحسن على يد يحيى بن خالد، فاختاره يحيى لخدمة المأمون، فلهذا كان الفضل يرعى البرامكة، ويثني عليهم، ولقب بذي الرئاستين لأنه تقلد الوزارة والسيف، وكان يتشيع، وهوالذي أشار على المامون بالعهد لعلي بن موسى الرضي، عليه السلام.
وكان على الموصل هذه السنة خالد بن يزيد بن حاتم بن قبيصة بن المهلب، ولما دخل الموصل أنكسر لواؤه في باب المدينة، فتطير منه، وكان معه أبوالشيص الشاعر، فقال في ذلك:
ما كان منكسر اللواء لطيرة ... تخشى ولا أمر يكون مويلا
لكن هذا الرمح أضعف ركنه ... صغر الولاية فاستقل الموصلا
فسري عن خالد وفيها غزا الرشيد الصائفة، واستخلف المأمون بالرقة، وفوض إليه الأمور، وكتب إليه الآفاق بذلك، ودفع إليه خاتم المنصور تيمناً به، ونقشه: الله ثقتي آمنت به.
وفيها خرجت الروم إلى عين زربي، والكنيسة السوداء وأغاروأن فاستنقذ أهل المصيصة ما كان معهم من الغنيمة.
وفيها توفي أسد بن عمروبن عامر أبوالمنذر البجلي الكوفي، صاحب أبي حنيفة.
وفيها توفي يحيى بن خالد بن برمك محبوساً بالرافقة في المحرم وعمره سبعون سنة، وعمر بن علي بن عطاء بن مقدم المقدمي البصري.
حوادث سنة إحدى وتسعين ومائة

ذكر الفتنة من أهل طليطلة

وهو وقعة الحفرة

في هذه السنة أوقع الأمير الحكم بن هشام الأموي، صاحب الأندلس، بأهل طليطلة، فقتل منهم ما يزيد على خمسة آلاف رجل من أعيان أهلها.
وسبب ذلك أن أهل طليطلة كانوا قد طمعوا في الأمراء، وخلعوهم مرة بعد أخرى، وقويت نفوسهم بحصانة بلدهم وكثرة أموالهم، فلم يكونوا يطيعون أمراءهم طاعة مرضية، فلما أعيا الحكم شأنهم أعمل الحيلة في الظفر بهم، فاستعان في ذلك بعمروس بن يوسف المعروف بالمولد، وكان قد ظهر في هذا الوقت بالثغر الأعلى، فأظهر طاعة الحكم، ودعا إليه، فاطمأن إليه بهذا السبب، وكان من أهل مدينة وشقة، فاستحضره فحضر عنده، فأكرمه الحكم، وبالغ في إكرامه، وأطلعه على عزمه في أهل طليطلة وواطأه على التدبير عليهم، فولاه طليطلة، وكتب إلى أهلها يقول: إني قد اخترت لكم فلانأن وهومنكم، لتطمئن قلوبكم إليه، وأعفيتكم ممن تكرهون من عمالنا وموالينأن ولتعرفوا جميل رأينا فيكم.
فمضى عمروس إليهم، ودخل طليطلة، فأنس به أهلهأن واطمأنوا إليه، وأحسن عشرتهم، وكان أول ما عمل عليهم من الحيلة أن أظهر لهم موافقتهم على بغض بني أمية، وخلع طاعتهم، فمالوا إليه، ووثقوا بما يفعله؛ ثم قال لهم: إن سبب الشر بينكم وبين أصحاب الأمير إمنا هواختلاطهم بكم، وقد رأيت أن أبني بناء أعتزل فيه أنا وأصحاب السلطان رفقاً بكم؛ فأجابوه إلى ذلك، فبنى في وسط البلد ما أراد.
فلما مضى لذلك مدة كتب الأمير الحكم إلى عامل له على الثغر الأعلى سراً يأمره أن يرسل إليه يستغيث من جيوش الكفرة، وطلب النجدة والعساكر، ففعل العامل ذلك فحشد الحكم الجيوش من كل ناحية، واستعمل عليهم ابنه عبد الرحمن لدخولهأن فأتاه، وهوعندهأن الخبر من ذلك العامل أن عساكر الكفرة قد تفرقت، وكفى الله شرهأن فتفرق العسكر، وعزم عبد الرحمن على العود إلى قرطبة، فقال عمروس عند ذلك لأهل طليطلة: قد ترون نزول ولد الحكم إلى جانبي، وإنه يلزمني الخروج إليه وقضاء حقه، فإن نشطتم لذلك وإلا سرت إليه وحدي؛ فخرج معه وجوه أهل طليطلة، فأكرمهم عبد الرحمن، وأحسن إليهم.
وكان الحكم قد أرسل مع ولده خادماً له، ومعه كتاب لطيف إلى عمروس، فأتاه الخادم، وصاحه، وسلم الكتاب إليه من غير أن يحادثه، فلما قرأ عمروس الكتاب رأى فيه كيف تكون الحيلة على أهل طليطلة، فأشار إلى أعيان أهلها بأن يسألوا عبد الرحمن الدخول إليهم ليرى هو وأهل عسكره كثرتهم، ومنعتهم، وقوتهم، فظنوه ينصحهم، ففعلوا ذلك، وأدخلوا عبد الرحمن البلد، ونزل مع عمروس في داره، وأتاه أهل طليطلة أرسالاً يسلمون عليه.
وأشاع عمروس أن عبد الرحمن يريد أن يتخذ لهم وليمة عظيمة، وشرع في الاستعداد لذلك، وواعدهم يوماً ذكره، وقرر معهم أن يدخلون من باب، ويخرجون من آخر ليقل الزحام، ففعلوا ذلك.
فلما كان اليوم المذكور أتاه الناس أفواجأن فكان كلما دخل فوج، أخذوا وحملوا إلى جماعة من الجند على حفرة كبيرة في ذلك القصر، فضربت رقابهم عليها؛ فلما تعالى النهار أتى بعضهم فلم ير أحدأن فقال: أين الناس؟ فقيل: إنهم يدخلون من هذا الباب، ويخرجون من الباب الآخر، فقال: ما لقيني منهم أحد، وعلم الحال، وصاح، وأعلم الناس هلاك أصحابهم، فكان سبب نجاة من بقي منهم، فذلت رقابهم بعدهأن وحسنت طاعتهم بقية أيام الحكم وأيام ولده عبد الرحمن، ثم انجبرت مصيبتهم، وكثروأن فلما هلك عبد الرحمن وولي ابنه محمد عاجلوه بالخلع على ما نذكره.
ذكر عصيان أهل ماردة على الحكم وما فعله بأهل قرطبةوفيها عصى أصبغ بن عبد اله، ووافقه أهل مدينة ماردة من الأندلس، على الحكم، وأخرجوا عامله، واتصل الخبر بالحكم، فسار إليها وحاصرهأن فبيمنا هومجد في الحصار أتاه الخبر عن أهل قرطبة أنهم أعلنوا العصيان له، فرجع مبادرأن فوصل إلى قرطبة في ثلاثة أيام، وكشف عن الذين أثاروا الفتنة، فصلبهم منكسين، وضرب أعناق جماعة، فارتدع الباقون بذلك، واشتدت كراهيتهم له.
ولم يزل أهل مادرة تارة يطيعون، ومرة يعصون إلى سنة اثنتين وتسعين، فضعف أمر أصبغ لأن الحكم تابع إرسال الجيوش إليه، واستمال جماعة من أعيان أهل ماردة وثقاته من أصحابه، فمالوا إليه، وفارقوا اصبغ، حتى أخوه، فتحير أصبغ، وضعفت نفسه، فأرسل يطلب الأمان فأمنه الحكم، ففارق ماردة، وحضر عند الحكم، وأقام عنده بقرطبة.
ذكر غزو الفرنج بالأندلسفي هذه السنة تجهز لذريق ملك الفرنج بالأندلس، وجمع جموعه ليسير إلى مدينة طرطوشة ليحصرهأن فبلغ ذلك الحكم، فجمع العساكر وسيرها مع ولده عبد الرحمن فاجتمعوا في جيش عظيم، وتبعهم كثير من المتطوعة، فساروأن فلقوا الفرنج في أطراف بلادهم قبل أن ينالوا من بلاد المسلمين شيئأن فاقتتلوا وبذل كل من الطائفتين جهده، واستنفد وسعه، فأنزل الله تعالى نصره على المسلمين، فانهزم الكفار، وكثر القتل فيهم، والأسر، ونهبت أموالهم وأثقالهم، وعاد المسلمون ظافرين غامنين.
ذكر عصيان حزم على الحكمفي هذه السنة خالف حزم بن وهب بناحية باجة، ووافقه غيره، وقصدوا لشبونة، وكان الحكم يسمي حزمأن في كتبه، النبطي، فلما سمع الحكم خبره سير إليه ابنه هشاماً في جمع كثير، فأذله ومن معه، وقطع الأشجار وضيق عليهم، حتى أذعنوا لطلب الأمان فأمنه.
ذكر عزل علي بن عيسى بن ماهان عن خراسان وولاية هرثمةوفيها عزل الرشيد علي بن عيسى بن ماهان عن خراسان؛ وكان سبب ذلك ما ذكرناه من قتل ابنه عيسى، فلما قتل جزع عليه أبوه، فخرج عن بلخ إلى مرومخافة عليها أن يسير إليها رافع بن الليث ليأخذهأن وكان ابنه عيسى قد دفن في بستان، في داره ببلخ، أموالاً عظيمةً قيل كانت ثلاثين ألف ألف، ولم يعلم بها أبوه ولم يطلع عليها إلا جارية له، فلما سار علي بن عيسى إلى مروأطلعت الجارية على ذلك بعض الخدم، وتحدث به الناس، واجتمعوأن ودخلوا البستان، ونهبوا المال، وبلغ الرشيد الخبر، فقال: خرج عن بلخ عن غير أمري، وخلف مثل هذا المال، وهويزعن أنه قد باع حلي نسائه، فيما أنفق على محاربة رافع! فعزله، واستعمل هرثمة بن أعين.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الأحد 2 ديسمبر 2018 - 21:40


وكان قد نقم الرشيد عليه ما كان يبلغه من سوء سيرته وإهانته أعيان الناس واستخفافه بهم، فمن ذلك أنه دخل عليه يوماً الحسين بن مصعب والد طاهر بن الحسين، وهشام بن فرخسرو، فسلما عليه، فقال للحسين: لا سلم الله عليك يا ملحد بن الملحد، والله إني لأعرف ما أنت عليه من عداوة الإسلام، والطعن في الدين، ولم أنتظر بقتلك إلا أمر الخليفة، ألست المرجف بي في منزلي هذا بعد أن ثملت من الحزم، وزعمت أنك جاءتك كتب من بغداد بعزلي؟ اخرج إلى سخط الله لعنك الله، فعن قريب ما يكون منهأن فاعتذر إليه، فلم يقبل عذره، وأمر بإخراجه فأخرج.
وقال لهشام بن فرخسرو: صارت دارك دار الندوة، يجتمع إليك السفهاء تطعن على الولادة، سفك الله دمي إن لم أسفك دمك! فاعتذر إليه، فلم يعذره فأخرجه.

فأما الحسين فسار إلى الرشيد، فاستجار به وشكا إليه فأجاره؛ وأما هشام فإنه قال لبنت له: إني أخاف الأمير على دمي وأنا مفض إليك بأمر إن أنت أظهرته قتلت، وإن أنت كتمته سلمت. قالت: وما هو؟ قال: قد عزمت على أن أظهر أن الفالج قد أصابني، فإذا كان في السحر، فاجمعي جواريك، واقصدي فراشي وحركيني، فإذا رأيت حركتي تقلت فصيحي أنت وجواريك، واجمعي إخواتك فأعلميهم علتي، ففعلت ما أمرهأن وكانت عاقلة، فأقام مطروحاً على فراشه حيناً إلى أن جاء هرثمة واليأن فركب إلى لقائه، فرآه علي بن عيسى بن ماهان، فقال: إلى أين؟ فقال: أتلقى الأمير أبا حاتم. قال: ألم تكن عليلاً؟ فقال: وهب الله العافية، وعزل الطاغية في ليلة واحدة، فعلى هذا تكون ولاية هرثمة ظاهرة.
وقيل: بل كانت ولايته سرأن لم يطلع الرشيد عليها أحدأن فقيل: إنه لما أراد عزل علي بن عيسى استدعى هرثمة، وأسر إليه ذلك، وقال له: إن علي بن عيسى قد كتب يستمدني بالعساكر والأموال، فأظهر للناس أنك تسير إليه نجدة له. وكتب له الرشيد كتاباً بولايته بخط يده، وأمر أن يكتبوا له إلي علي بن عيسى بأنه قد سير هرثمة نجدة له.
فسار هرثمة ولا يعلم بأمره أحد، حتى ورد نيسابور، فلما وردها استعمل أصحابه على كورهأن وسار مجداً يسبق الخبر، فأتى مرو والتقاه علي بن عيسى، فاحترمه هرثمة، وعظمه، حتى دخل البلد، ثم قبض عليه وعلى أهله وأصحابه وأتباعه وأخذ أمواله فبلغت ثمانين ألف ألف؛ وكانت خزائنه وأثاثه على ألف وخمسمائة بعير، فأخذ الرشيد ذلك كله؛ وكان وصول هرثمة إلى خراسان سنة اثنتين وتسعين، فلما فرغ هرثمة من أخذ أموالهم أقامهم لمطالبة الناس، وكتب إلى الرشيد بذلك، وسير علي بن عيسى إليه على بعير بغير وطاء ولا غطاء.
ذكر عدة حوادثفيها خرج خارجي يقال له ثروان بن سيف بناحية حولايأن وتنقل في السواد، فوجه إليه طوق بن مالك، فهزمه طوق، وجرحه وقتل عامة أصحابه.
وفيها خرج أبوالنداء بالشام، فسير الرشيد في طلبه يحيى بن معاذ، وعقد له على الشام.
وفيها ظفر حماد البربري بهيصم اليماني.
وفيها أرسل أهل نسف إلى رافع بن الليث يسألونه أن يوجه إليهم من يعينهم على قتل عيسى بن علي بن عيسى، وعلي بن عيسى، فأرسل إليهم جمعأن فقتلوا عيسى وحده في ذي القعدة.
وفيها غزا يزيد بن مخلد الهبيري أرض الروم في عشرة آلاف، فأخذت الروم عليه المضيق، فقتلوه وخمسين رجلأن وسلم الباقون، وكان ذلك على مرحلتين من طرسوس.
وفيها استعمل الرشيد على الصائفة هرثمة بن أعين قبل أن يوليه خراسان، وضم إليه ثلاثين ألفاً من أهل خراسان، ورتب الرشيد بدرب الحدث عبد الله بن مالك، وبمرعش سعيد بن سلم بن قتيبة، فأغارت الروم عليهأن فأصابوا من المسلمين، وانصرفوأن ولم يتحرك سعيد من موضعه؛ وبعث محمد بن يزيد بن مزيد إلى طرسوس.
وأقام الرشيد بدرب الحدث ثلاثة أيام من رمضان، وعاد إلى الرقة، وأمر الرشيد بهدم الكنائس بالثغور، وأخذ أهل الذمة بمخالفة هيئة المسلمين في لباسهم، وركوبهم، وأمر هرثمة ببناء طرسوس وتمصيرهأن ففعل، وتولى ذلك فرج الخادم بأمر الرشيد، وسير إليها جنداً من أهل خراسان ثلاثة آلاف، ثم أشخص إليهم ألفاً من أهل المصيصة، وألفاً من أهل أنطاكية، وتم بناؤها سنة اثنتين وتسعين ومائة، وبنى مسجدها.
وحج بالناس هذه السنة الفضل بن العباس بن محمد بن علي، وكان أميراً على مكة؛ وكان على الموصل محمد بن الفضل بن سليمان.
وفيها توفي الفضل بن موسى السيناني أبوعبد الله المروزي، مولى بني قطيعة، وكان مولده سنة خمس عشرة ومائة.
السيناين بكسر السين المهملة، وبالياء المثناة من تحت، وبالنون قبل الألف، ثم بنون بعده، منسوب إلى سينان وهي قرية من قرى مرو.
حوادث سنة اثنتين وتسعين ومائة

ذكر مسير الرشيد إلى خراسان

فيها سار الرشيد من الرقة إلى بغداد يريد خراسان لحرب رافع بن الليث، وكان مريضاً واستخلف على الرقة ابنه القاسم، وضم إليه خزيمة بن خازم، وسار من بغداد إلى النهروان لخمس خلون من شعبان، واستخلف على بغداد ابنه الأمين، وأمر المأمون بالمقام ببغداد. فقال الفضل بن سهل للمأمون، حين أراد الرشيد المسير إلى خراسان: لست تدري ما يحدث بالرشيد، وخراسان ولايتك ومحمد الأمين المقدم عليك، وإن أحسن ما يصنع بك أن يخلعك، وهوابن زبيدة وأخواله بنوهاشم، وزبيدة وأموالهأن فاطلب إلى أمير المؤمنين أن تسير معه؛ فطلب إليه ذلك، فأجابه بعد امتناع.
فلما سار الرشيد سايره الصباح الطبري، فقال له: يا صباح لا أظنك تراني أبدأن فدعا؛ فقال: ما أظنك تدري ما أجد. قال الصباح: لا والله؛ فعدل عن الطريق، واستظل بشجرة، وأمر خواصه بالبعد، فكشف عن بطنه. فإذا عليه عصابة حرير، فقال: هذه علة أكتمها الناس كلهم، ولكل واحد من ولدي علي رقيب، فمسرور رقيب المأمون، وجبرائيل بن بختيشوع رقيب الأمين، وما منهم أحد إلا وهويحصي أنفاسي، ويستطيل دهري، وإن أردت أن تعلم ذلك، فالساعة أدعوبدابة فيأتوني بدابة أعجف قطوف لتزيد بي علتي، فاكتم علي ذلك. فدعا له بالبقاء، ثم طلب الرشيد دابة، فجاؤوا بها على ما وصف، فنظر إلى الصباح وركبها.
ذكر عدة حوادثوفيها تحركت الخرمية بناحية أذربيجان، فوجه إليهم الرشيد عبد الله بن مالك في عشرة آلاف، فقتل وسبى وأسر، ووافه بقرماسين، فأمره بقتل الأسرى، وبيع السبي.
وفيها قدم يحيى بن معاذ على الرشيد بأبي النداء، فقتله.
وفيها فارق جماعة من القواد رافع بن الليث، وصاروا إلى هرثمة، منهم عجيف بن عنبسة وغيره.
وفيها استعمل الرشيد على الثغور ثابت بن نصر بن مالك، فافتتح مطمورة. وفيها كان الفداء بالبذندون. وفيها خرج ثروان الحروري بطف البصرة، فقاتل عامل السلطان بها.
وفيها مات عيسى بن جعفر بن المنصور بالدسكرة، وهويريد اللحاق بالرشيد.
وفيها قتل الرشيد الهيصم الكناني وحج بالناس هذه السنة العباس بن عبد الله بن جعفر بن المنصور.
وفيها كان وصول هرثمة إلى خراسان، كما تقدم، وحصر هرثمة رافع بن الليث بسمرقند، وضايقه، واستقدم طاهر بن الحسين فحضر عنده وخلت خراسان لحمزة الخارجي، حتى دخلهأن وصار يقتل، ويجمع الأموال، ويحملها إليه عمال هراة وسجستان، فخرج إليه عبد الرحمن النيسابوري، فاجتمع إليه نحوعشرين ألفأن فسار إلى حمزة فقاتله قتالاً شديداً فقتل من أصحاب حمزة خلقأن وسار خلفه حتى بلغ هراة، وكان ذلك سنة أربع وتسعين، فكتب إليه المأمون، فرده وأدام هرثمة على حصار سمرقند حتى فتحهأن على ما نذكره إن شاء الله تعالى؛ وقتل رافع بن الليث وجماعة من أقربائه، واستعمل على ما وراء النهر بن يحيى، فعاد، وكان قتله رافعاً سنة خمس وتسعين.
وفي هذه السنة توفي عبد الله بن إدريس بن يزيد الأودي الكوفي، ويوسف بن أبي يوسف القاضي.
وفيها كان الفداء الثاني بين المسلمين والروم، وكان القيم به ثابت بن نصر بن مالك الخزاعي، وكان عدة الأسرى من المسلمين ألفين وخمسمائة أسير.
حوادث سنة ثلاث وتسعين ومائة

ذكر موت الفضل بن يحيى

في هذه السنة مات الفضل بن يحيى بن خالد بن برمك في الحبس بالرقة، وكانت علته أنه أصابه ثقل في لسانه وشقه، فعولج أشهرأن فبرأن وكان يقول: ما أحب أن يموت الرشيد لأن أمري قريب من أمره.
فلما صح من علته، وتحدث، عادته العلة، واشتدت عليه، وانعقد لسانه وطرفه، فمات في المحرم، وصلى عليه إخوانه في القصر الذي كانوا فيه، ثم أخرج فصلى عليه الناس، وجزع الناس عليه. وكان موته قبل الرشيد بخمسة أشهر وهوابن خمس وأربعين سنة؛ وكان من محاسن الدنيا لم ير في العالم مثله؛ ولاشتهار أخباره، وأخبار أهله، وحسن سيرتهم لم نذكرها.
وفيها مات سعيد الطبري المعروف بالجوهري.
وفيها كانت وقعة بين هرثمة وأصحاب رافع كان الظفر لهرثمة، وافتتح بخاري، وأسر بشيراً أخاص رافع، فبعث به إلى الرشيد.
ذكر موت الرشيدوفي هذه السنة مات الرشيد أول جمادى الآخرة لثلاث خلون منه، وكانت قد اشتدت علته بالطريق بجرجان، فسار إلى طوس فمات بها.
قال جبرائيل بن بختيشوع: كنت مع الرشيد بالرقة، وكنت أول من يدخل عليه في كل غداة، أتعرف حاله في ليلته، ثم يحدثني وينبسط إليّ، ويسألني عن أخبار العامة، فدخلت عليه يومأن فسلمت عليه، فلم يكد يرفع طرفه، ورأيته عابساً مفكراً مهمومأن فوقفت ملياً من النهار، وهوعلى تلك الحال، فلما طال ذلك أقدمت فسألته عن حاله، وما سببه؟ فقال: إن فكري وهمي لرؤيا رأيتها في ليلتي هذه قد أفزعتني، وملأت صدري. فقلت: فرجت عني، يا أمير المؤمنين؛ ثم قبلت يده ورجله، وقلت: الرؤيا إمنا تكون لخاطر أوبخارات ردية، وتهاويل السوداء، وهي أضغاث أحلام.
قال: فإني أقصها عليك، رأيت كأني جالس على سريري هذأن إذ بدت من تحتي ذراع أعرفهأن وكف أعرفهأن لا أفهم اسم صاحبهأن وفي الكف تربة حمراء. فقال لي قائل اسمعه ولا أرى شخصه: هذه التربة التي تدفن فيها؛ فقلت: وأين هذه التربة؟ قال: طوس، وغابت اليد، وانقطع الكلام.
فقلت: أحسبك لما أخذت مضجعك فكرت في خراسان، وما ورد عليك منهأن وانتقاض بعضهأن فذلك الفكر أوجب هذه الرؤيا.
فقال: كان ذلك؛ فأمرته باللهو والانبساط، ففعل، ونسينا الرؤيأن وطالت الأيام، ثم سار إلى خراسان لحرب رافع، فلما صار ببعض الطريق ابتدأت به العلة، فلم تزل تزيد، حتى دخلنا طوس، فبينا هويمرض في بستان في ذلك القصر الذي هوفيه، إذ ذكر تلك الرؤيأن فوثب متحاملاً يقوم ويسقط، فاجتمعنا إليه نسأله، فقال: أتذكر رؤياي بالرقة في طوس؟ ثم رفع رأسه إلى مسرور فقال: جئني من تربة هذا البستان! فأتاه بها في كفه حاسراً عن ذراعه، فلما نظر إليه قال: هذه والله الذراع التي رأيتها في منامي، وهذه الكف بعينهأن وهذه التربة الحمراء ما خرمت شيئاً؛ وأقبل على البكاء والنحيب، ثم مات بعد ثلاثة أيام.
قال أبوجعفر: لما سار الرشيد عن بغداد إلى خراسان بلغ جرجان في صفر، وقد اشتدت علته، فسير ابنه المأمون إلى مرو، وسير معه من القواد عبد الله بن مالك، ويحيى بن معاذ، وأسد بن يزيد، والعباس بن جعفر بن محمد بن الأشعث، والسندي الحرشي، ونعيم بن حازم، وسار الرشيد إلى طوس واشتد به الوجع، حتى ضعف عن الحركة، فلما أثقل أرجف به الناس، فبلغه ذلك، فأمر بمركوب ليركبه ليراه الناس، فأتي بفرس فلم يقدر على النهوض، فأتي ببرذون فلم يطق النهوض، فأتي بحمار فلم ينهض، فقال: ردوني! صدق والله الناس.
ووصل إليه، وهو بطوس، بشير بن الليث أخو رافع أسيرأن فقال الرشيد: والله لو لم يبق من أجلي إلا أن أحرك شفتي بكلمة لقلت اقتلوه. ثم دعا بقصاب، فأمر به، ففصل أعضاءه، فلما فرغ منه أغمي عليه، وتفرق الناس عنه.
فلما أيس من نفسه أمر بقبره، فحفر في موضع من الدار التي كان فيها، وأنزل إليه قومأن فقرأوا فيه القرآن حتى ختموأن وهوفي محفة على شفير القبر، يقول: ابن آدم تصير إلى هذا؛ وكان يقول في تلك الحال: واسوأتاه من رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وقال الهيثم بن عدي: لما حضرت الرشيد الوفاة غشي عليه، ففتح عينيه منها فرأى الفضل بن الربيع على رأسه، فقال: يا فضل:
أحين دنا ما كنت أرجو دنوه ... رمتني عيون الناس من كل جاني
فأصبحت مرحوماً وكنت محسداً ... فصبراً لي مكروه أمن العواقب
سأبكي على الوصل الذي كان بيننا ... وأندب أيام السرور الذواهب
قال سهل بن صاعد: كنت عند الرشيد وهو يجود بنفسه، فدعا بملحفة غليظة، فاجتبى بهأن وجعل يقاسي ما يقاسي، فنهضت، فقال: اقعد، فقعدت طويلاً لا يكلمني ولا أكلمه، فنهضت، فقال: أين سهل؟ فقلت: ما يتسع قلبي يا أمير المؤمنين، يعاني من المرض ما يعاني، فلواضطجعت، يا أمير المؤمنين، فضحك ضحك صحيح، ثم قال: يا سهل! اذكر في هذه الحال قول الشاعر:
وإني من قوم كرام يزيدهم ... شماساً وصبراً شدة الحدثان
ثم مات، وصلى عليه ابنه صالح، وحضر وفاته الفضل بن الربيع، وإسماعيل بن صبيح، ومسرور وحسين ورشيد.
وكانت خلافته ثلاثاً وعشرين سنة وشهرين وثمانية عشر يومأن وقيل ملك ثلاثاً وعشرين سنة وشهراً وستة عشر يومأن وكان عمره سبعاً وأربعين سنة وخمسة أشهر وخمسة أيام، وكان جميلأن وسيماً أبيض، جعداً قد وخطه الشيب؛ قال: وكان في بيت المال لما توفي تسعمائة ألف ألف ونيف.

ذكر ولاة الأمصار أيام الرشيد

ولاة المدينة

إسحاق بن عيسى بن علي، عبد الملك صالح بن علي، محمد بن عبد الله، موسى بن عيسى بن موسى، إبراهيم بن محمد بن إبراهيم، علي بن عيسى بن موسى، محمد بن إبراهيم، عبد الله بن مصعب، بكار بن عبد اله بن مصعب، محمد بن علي، أبوالبختري وهب بن منبه.
ولاة مكةالعباس بن محمد بن إبراهيم، سليمان بن جعفر بن سليمان، موسى بن عيسى بن موسى، عبد الله بن محمد بن إبراهيم، عبد الله بن قثم بن العباس، عبيد الله بن قثم، عبد الله بن محمد بن عمران، عبيد الله بن محمد بن إبراهيم، العباس بن موسى بن عيسى، علي بن موسى بن عيسى، محمد بن عبد الله العثماني، حماد البربري، سليمان بن جعفر بن سليمان، الفضل بن العباس بن محمد، أحمد بن إسماعيل بن علي.
ولاة الكوفةموسى بن عيسى بن موسى، محمد بن إبراهيم، عبيد الله بن محمد بن إبراهيم، يعقوب بن أبي جعفر، موسى بن عيسى بن موسى، العباس بن عيسى بن موسى، إسحاق بن الصباح الكندي، موسى بن عيسى بن موسى، العباس بن عيسى بن موسى، موسى بن عيسى بن موسى، جعفر بن أبي جعفر.
ولاة البصرةمحمد بن سليمان بن علي، سليمان بن أبي جعفر، عيسى بن جعفر بن أبي جعفر، خزيمة بن خازم، عيسى بن جعفر، جرير بن يزيد، جعفر بن سليمان، جعفر بن أبي جعفر، عبد الصمد بن علي، مالك بن علي الخزاعي، إسحاق بن سليمان بن علي، سليمان بن أبي جعفر، عيسى بن جعفر، الحسن بن جميل مولى أمير المؤمنين، عيسى بن جعفر بن أبي جعفر، جرير بن يزيد، عبد الصمد بن علي، إسحاق بن عيسى بن علي.
ولاة خراسانأبو العباس الطوسي، جعفر بن محمد بن الأشعث، العباس بن جعفر، الغطريف بن عطاب، سليمان بن راشد على الخراج، حمزة بن مالك، الفضل بن يحيى بن خالد، منصور بن يزيد بن منصور، جعفر بن يحيى، وخليفته بها علي بن عيسى بن ماهان، هرثمة بن أعين، العباس بن جعفر للمأمون بهأن علي بن الحسن بن قحطبة.
ذكر نسائه وأولادهقيل: تزوج زبيدة، وهي أم جعفر بنت جعفر بن المنصور، وأعرس بها سنة خمس وستين ومائة، فولدت محمداً الأمين، وماتت سنة ست وعشرين ومائتين.
وتزوج أمه العزيز أم ولد الهادي، فولدت له علي بن الرشيد. وتزوج أم محمد بنت صالح المسكين. وتزوج العباسة بنت سليمان بن المنصور. وتزوج عزيزة ابنة خاله الغطريف. وتزوج العثمانية، وهيس ابنة عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عمروبن عثمان بن عفان، وجدة أبيها فاطمة بنت الحسين بن علي.
ومات الرشيد عن أربع مهائر: زبيدة، وأم محمد بنت صالح، وعباسة، والعثمانية.
وكان قد ولد له من الذكور: محمد الأمين من زبيدة، وعبد الله المأمون، لأم ولد اسمها مراجل، والقاسم المؤتمن، وأبوإسحاق محمد المعتصم، وصالح، وأبوعيسى محمد، وأبويعقوب محمد، وأبوالعباس محمد، وأبوسليمان محمد، وأبوعلي محمد، وأبومحمد، وهواسمه، وأبوأحمد محمد، كلهم لأمهات أولاد.
وله من البنات سكينة، وأم حبيب، وأروى، وأم الحسن، وأم محمد، وهي حمدونة، وفاطمة، وأم أبيهأن وأم أبيهأن وأم سلمة، وخديجة، وأم القاسم، ورملة، وأم جعفر، وأم علي، والعالية، وريطة، كلهن لأمهات أولاد.
ذكر بعض سيرتهقيل: كان الرشيد يصلي كل يوم مائة ركعة إلى أن فارق الدنيأن إلا من مرض، وكان يتصدق من صلب ماله كل يوم بألف درهم بعد زكاته، وكان إذا حج حج معه مائة من الفقهاء وأبنائهم، فإذا لم يحج أحج ثلاثمائة رجل بالنفقة السابغة، والكسوة الطاهرة.
وكان يطلب العمل بآثار المنصور، إلا في بذل المال، فإنه لم ير خليفة قبله كان أعطى منه للمال، وكان لا يضيع عنده إحسان محسن، ولا يؤخر ذلك.
وكان يحب الشعر الشعراء، ويميل إلى أهل الأدب والفقه، ويكره المراء في الدين، وكان يحب المديح، لا سيما من شاعر فصيح، ويجزل العطاء عليه، ولما مدحه مروان بن أبي حفصة بقصيدته التي منها:
وسدت بهارون الثغور فأحكمت ... به من أمور المسلمين المرائر
أعطاه خمسة آلاف دينارن وخلعة، وعشرة من الرقيق الرومي، وبرذون من خاص مركبه.
وقيل: كان مع الرشيد ابن أبي مريم المديني، وكان مضحاكاً فكهأن يعرف أخبار أهل الحجاز، وألقاب الأشراف، ومكايد المجان فكان الرشيد لا يصبر عنه، وأسكنه في قصره، فجاء ذات ليلة وهونائم، فقام الرشيد إلى صلاة الفجر، فكشف اللحاف عنه وقال: كيف أصبحت؟ فقال: ما أصبحت بعد، اذهب إلى عملك. قال: قم إلى الصلاة! قال: هذا وقت صلاة أبي الجارود، وأنا من أصحاب أبي يوسف. فمضى الرشيد يصلي، وقام ابن أبي مريم وأتى الرشيد فرآه يقرأ في الصلاة: (وما لي لا أعبد الذي فطرني) يس: 22 فقال: ما أدري والله! فما تمالك الرشيد أن ضحك، ثم قال له وهومغضب: في الصلاة أيضاً! قال: وما صنعت؟ قال: قطعت علي صلاتي. قال: والله ما فعلت، إمنا سمعت منك كلاماً غمني حين قلت: : وما لي لا أعبد الذي فطرني؟ ( فقلت: لا أدري: فعاد الرشيد فضحك ثم قال له: إياك والقرآن والدين ولك ما شئت بعدهما.
وقيل: استعمل يحيى بن خالد رجلاً على بعض أعمال الخراج، فدخل على الرشيد يودعه، وعنده يحيى وجعفر، فقال لهما الرشيد: أوصياه! فقال يحيى: وقر واعمر! وقال جعفر: أنصف وانتصف! فقال الرشيد: اعدل وأحسن.
وقيل: حج الرشيد مرة، فدخل الكعبة، فرآه بعض الحجبة وهوواقف على أصابعه يقول: يا من يملك حوائج السائلين، ويعلم ضمير الصامتين، فإن لكل مسأله منك رداً حاضرأن وجواباً عتيدأن ولكل صامت منك علم محيط، ناطق بمواعيدك الصادقة، وأياديك الفاضلة، ورحمتك الواسعة، صل على محمد، وعلى آل محمد، واغفر لنا ذنوبنأن وكفر عنا سيئاتنا يا من لا تضره الذنوب، ولا تخفى عليه العيوب، ولا تنقصه مغفرة الخطايأن يا من كبس الأرض على الماء، وسد الهواء بالسماء، واختار لنفسه أحسن الأسماء، صل على محمد وعلى آل محمد، وخر لي في جميع أموري يا من خشعت له الأصوات، بأنواع اللغات، يسألونه الحاجات، إن من حاجتي إليك أن تغفر لي ذنوبي، إذا توفيتني وصيرت في لحدي، وتفرق عني أهلي وولدي، اللهم لك الحمد حمداً يفضل كل حمد كفضلك على جميع الخلق؛ اللهم! صل على محمد، وعلى آل محمد، صلاة تكون له رضى وصل عليه صلاة تكون له ذخراً وأجزه عنا الجزاء لا أوفى؛ اللهم: أحينا سعداء، وتوفنا شهداء، واجعلنا سعداء مرزوقين، ولا تجعلنا أشقياء مرجومين.
وقيل دخل ابن السماك على الرشيد، فبيمنا هوعنده إذ طلب ماء، فلما أراد شربه قال له ابن السماك: مهلأن يا أمير المؤمنين، بقرابتك من رسول الله صلى الله عليه وسلم، لومنعت هذه الشربة بكم كنت تشتريها؟ قال: بنصف ملكي. قال: اشرب؛ فلما شرب قال: أسألك بقرابتك من رسول الله، صلى الله عليه وسلم، لومنعت خروجها من بدنك بماذا كنت تشتريها؟ قال: بجميع ملكي. قال: إن ملكاً لا يساوي شربة ماء وخروج بولة لجدير أن لا ينافس فيه! فبكى الرشيد.
وقيل: كان الفضيل بن عياض يقول: ما من نفس أشد علي موتاً من هارون الرشيد، ولوددت أن الله زاد من عمري في عمره؛ فعظم ذلك على أصحابه؛ فلما مات، وظهرت الفتن، وكان من المأمون ما حمل الناس عليه من القول بخلق القرآن، قالوا: الشيخ أعلم بما تكلم به.
وقال محمد بن منصور البغدادي: لما حبس الرشيد أبا العتاهية جعل عليه عيناً يأتيه بما يقول: فرآه يوماً قد كتب على الحائط:
أما والله إن الظلم لؤم ... وما زال المسيء هوالظلوم
إلى ديان يوم الدين بمضي ... وعند الله تجتمع الخصوم
فأخبر بذلك الرشيد، فبكى، وأحضره، واستحله، وأعطاه ألف دينار.
وقال الأصمعي: صنع الرشيد يوماً طعاماً كثيراً وزخرف مجالسه، وأحضر أبا العتاهية، فقال له: صف لنا ما نحن فيه من نعيم هذه الدنيا؛ فقال:
عش ما بدا لك سالماً ... في ظل شاهقة القصور
فقال: أحسنت! ثم قال: ماذا؟ فقال:
يسعى عليك بما اشتهي ... ت لدى الرواح وفي البكور
فقال: أحسنت! ثم ماذا؟ فقال:
فإذا النفوس تقعقعت ... في ظل حشرجة الصدور
فهناك تعلم موقناً ... ما كنت إلا في غرور
فبكى الرشيد. وقال الفضل بن يحيى: بعث إليك أمير المؤمنين لتسره فحزنته. فقال: دعه، فإنه رآنا في عميً، فكره أن يزيدنا.
خلافة الأمين

وفي هذه السنة بويع الأمين بالخلافة في عسكر الرشيد، صبيحة الليلة التي توفي فيها؛ وكان المأمون حينئذ بمرو، فكتب حمويه مولى المهدي، صاحب البريد، إلى نائبه ببغداد، وهوسلام بن مسلم، يعلمه بوفاة الرشيد، فدخل أبومسلم على الأمين فعزاهن وهنأه بالخلافة، فكان أول الناس فعل ذلك.
وكتب صالح بن الرشيد إلى أخيه الأمين يخبره بوفاة الرشيد، مع رجاء الخادم، وأرسل معه الخاتم، والقضيب، والبردة، فلما وصل رجاء انتقل الأمين من قصره بالخلد إلى قصر الخلافة، وصلى بالناس الجمعة، ثم صعد المنبر فنعى الرشيد وعزى نفسه والناس، ووعدهم الخير، وأمن الأبيض والأسود، وفرق في الجند الذين ببغداد رزق أربعة وعشرين شهرأن ودعا إلى البيعة، فبايعه جلة أهل بيته، وكل عم ابنه، وأمر سليمان بن المنصور بأخذ البيعة على القواد وغيرهم، وأمر السندي أيضاً بمبايعة من عداهم.
ذكر ابتداء الاختلاف بين الأمين والمأمونفي هذه السنة ابتدأ الاختلاف بين الأمين والمأمون ابني الرشيد.
وكان سبب ذلك أن الرشيد لما سار إلى خراسان، وأخذ البيعة للمأمون على جميع من في عسكره من القواد وغيرهم، وأقر له بجميع ما معه من الأموال وغيرهأن على ما سبق ذكره، عظم على الأمين ذلك، ثم بلغه شدة مرض الرشيد، فأرسل بكر بن المعتمر، وكتب معه كتبأن وجعلها في قوائم صناديق المطبخ، وكانت منقورة، وألبسها جلود البقر، وقال: لا تظهرن أمير المؤمنين، ولا غيره، على ذلك، ولوقتلت، فإذا مات فادفع إلى كل إنسان منهم ما معك.
فلما قدم بكر بن المعتمر طوس بلغ هارون قدومه، فدعا به، وسأله عن سبب قدومه، فقال: بعثني الأمين لآتيه بخبرك؛ قال: فهل معك كتاب؟ قال: لا؛ فأمر بما معه ففتش، فلم يصيبوا شيئأن فأمر به فضرب، فلم يقر بشيء، فحبسه، وقيده، ثم أمر الفضل بن الربيع بتقريره، فإن أقر وإلا ضرب عنقه؛ فقرره، فلم يقر بشيء، ثم غشي على الرشيد، فصاح النساء، فأمسك الفضل على قتله، وحضر عند الرشيد، فأفاق وهوضعيف قد شغل عن بكر وغيره ثم مات.
وكان بكر قد كتب إلى الفضل يسأله أن لا يعجل في أمره بشيء، فإن عنده أشياء يحتاج إلى عملهأن فأحضره الفضل، وأعلمه بموت الرشيد، وسأله عما عنده، فخاف أن يكون الرشيد حيأن فلما تيقن موته أخرج الكتب التي معه، وهي كتاب إلى أخيه المأمون يأمره بترك الجزع، وأخذ البيعة على الناس لهما ولأخيهما المؤتمن، ولم يكن المأمون حاضرأن كان بمرو؛ وكتاب إلى أخيه صالح يأمره بتسيير العسكر وأصحاب ما فيه، وأن يتصرف هوومن معه برأي الفضل؛ وكتاب إلى الفضل يأمره بالحفظ ولا احتياط على ما معه من الحرم والأموال وغير ذلك، وأقر كل من كان له عمل على عمله، كصاحب الشرطة والحرس والحجابة.
فلما قرأوا الكتب تشاوروا هم والقواد في اللحاق بالأمين، فقال الفضل بن الربيع: لا أدع ملكاً حاضراً لآخر ما أدري ما يكون من أمره. وأمر الناس بالرحيل، فرحلوا محبة منهم لأهلهم ووطنهم، وتركوا العهود التي كانت أخذت عليهم للمأمون.
فلما بلغ المأمون ذلك جمع من عنده من قواد أبيه، وهم: عبد الله بن مالك، ويحيى بن معاذ، وشبيب بن حميد بن قحطبة، والعلاء مولى هارون، وهوعلى حجابته، والعباس بن المسيب بن زهير، وهوعلى شرطته، وأيوب بن أبي سمير، وهوعلى كتابته، وعبد الرحمن بن عبد الملك بن صالح، وذوالرياستين، وهوأعظمهم عنده قدرأن وأخصهم به، واستشارهم، فأشاروا أن يلحقهم في ألفي فارس جريدة، فيردهم، فخلا به ذوالرياستين، وقال: إن فعلت ما أشار به هؤلاء جعلوك هدية إلى أخيك، ولكن الرأي أن تكتب إليهم كتاباً وتوجه رسولاً يذكرهم البيعة، ويسألهم الوفاء، ويحذرهم الحنث وما فيه دنيا وآخرة.
ففعل ذلك؛ ووجه سهل بن صاعد، ونوفلاً الخادم، ومعهما كتاب، فلحقا الجند والفضل بنيسابور، فأوصلا إلى الفضل كتابه، فقال: إمنا أنا واحد من الجند؛ وشد عبد الرحمن بن جبلة الأنباري على سهل بالرمح ليطعنه، فأمره على جنبه، وقال له: قل لصاحبك: لوكنت حاضراً لوضعته في فيك. وسب المأمون.

فرجعا إليه بالخبر، فقال ذوالرياستين: أعداء استرحت منعهم، ولكن أفهم عني أن هذه الدولة لم تكن قط أعز منها أيام المنصور. فخرج عليه المقنع وهويدعي الربوبية، وقيل طلب بدم أبي مسلم، فضعضع العسكر بخروجه بخراسان، وخرج بعده يوسف البرم، وهوعند المسلمين كافر، فتضعضعوا أيضاً له، فأخبرني أنت، أيها الأمير، كيف رأيت الناس عندما ورد عليهم خبر رافع؟ قال: رأيتهم اضطربوا اضطراباً شديداً. قال: فكيف بك وأنت نازل في أخوالك وبيعتك في أعناقهم؛ كيف يكون اضطراب أهل بغداد؟ اصبر، وأنا أضمن لك الخلافة.
قال المأمون: قد فعلت، وجعلت الأمر إليك، فقم به.
قال ذوالرياستين: والله لأصدقنك، إن عبد الله بن مالك ومن معه من القواد إن قاموا لك بالأمر كانوا أنفع مني برياستهم المشهورة، وبما عندهم من القوة على الحرب، فمن قام بالأمر كنت خادماً له، حتى تبلغ أملك وترى رأيك.
وقام ذوالرياستين وأتاهم في منازلهم، وذكرهم ما يجب عليهم من الوفاء، قال: فكأني جئتهم بجيفة على طبق. فقال بعضهم: هذا لا يحل، اخرج! وقال بعضهم: من الذي يدخل بين أمير المؤمنين وأخيه؟ فجئت وأخبرته، فقال: قم بالأمر! قال: قلت له: قرأت القرآن، وسمعت الأحاديث، وتفقهت في الدين، فأرى أن تبعث إلى من بحضرتك من الفقهاء، فتدعوهم إلى الحق والعمل به وإحياء السنة، وتقعد على الصوف، وترد المظالم.
ففعل ذلك جميعه، وأكرمه القواد والملوك، وأبناء الملوك، وكان يقول للتميمي: نقيمك مقام موسى بن كعب؛ وللربعي: نقيمك مقام أبي داود، وخالد بن إبراهيم؛ ولليماني: نقيمك مقام قحطبة، ومالك بن الهيثم؛ وكل هؤلاء نقباء الدولة العباسية. ووضع عن خراسان ربع الخراج، فحسن ذلك عند أهلهأن وقالوا: ابن أختنأن وابن عم نبينان وأما الأمين، فلما سكن الناس ببغداد أمر ببناء ميدان حول قصر المنصور، بعد بيعته بيوم، للوالجة واللعب؛ فقال شاعرهم:
بنى أمين الله ميداناً ... وصير الساحة بستاناً
وكانت الغزلان فيه باناً ... يهدي إليه فيه غزلانا
وأقام المأمون يتولى ما كان بيده من خراسان والري، وأهدى إلى الأمين، وكتب إليه وعظمه.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة دخل هرثمة بن أعين حائط سمرقند، فأرسل رافع بن الليث إلى الترك، فأتوه، وصار هرثمة بين رافع والترك، ثم إن الترك انصرفوأن فضعف رافع.
وفيها قدمت زبيدة امرأة الرشيد من الرقة إلى بغداد، فلقيها ابنها الأمين بالأنبار، ومعه جمع من بغداد من الوجوه، وكان معه أخوه ابن الرشيد.
وفيها قتل نقفور ملك الروم في حرب برجان، وكان ملك سبع سنين، وملك بعده ابنه استبراق، وكان مجروحأن فبقي شهرين، ومات فملك بعده ميخائيل بن جورجس، ختنه على أخته.
وفيها عزل الأمين أخاه القاسم المؤتمن عن الجزيرة، وأقره على قنسرين والعواصم، واستعمل على الجزيرة خزيمة بن خازم. وحج بالناس هذه السنة داود بن عيسى بن موسى بن محمد، وهوأمير مكة.
وفيها توفي صقلاب بن زياد الأندلسي وهومن أصحاب مالك، وكان فقيهاً زاهداً.
وفي هذه السنة مات مروان بن معاوية الفزازي، وقيل سنة أربع وتسعين ومائة، في ذي الحجة.
وفيها توفي إسماعيل بن علية، وأبوبكر بن عياش، وله ست وتسعون سنة، عياش بالياء المثناة من تحت، والشين المعجمة.
حوادث سنة أربع وتسعين ومائة

ذكر خلاف أهل حمص على الأمين

في هذه السنة خالف أهل حمص على الأمين، وعلى عامهم إسحاق بن سليمان، فانتقل عنهم إلى سلمية، فعزله الأمين واستعمل مكانه عبد الله بن سعيد الحرشي، فقتل عدة من وجوههم، وحبس عدة، وألقى النار في نواحيهأن فسألوا الأمان فأجابهم، ثم هاجوا بعد ذلك فقتل عدة منهم.
ذكر ظهور الخلاف بين الأمين والمأمونوفي هذه السنة أمر الأمين بالدعاء على المنابر لابنه موسى.
وكان السبب في ذلك أن الفضل بن الربيع لما قدم العراق من طوس، ونكث عهد المأمون، أفكر في أمره، وعلم أن المأمون إن أفضت إليه الخلافة، وهوحي، لم يبق عليه، فسعى في إغراء الأمين، وحثه على خلع المأمون والبيعة لابنه موسى بولاية العهد، ولم يكن ذلك في عزم محمد الأمين، فلم يزل الفضل يصغر عنده أمر المأمون، ويزين له خلعه، وقال له: ما تنتظر بعبد الله والقاسم، فإن البيعة كانت لك قبلهمأن وإمنا أدخلا فيها بعدك.
ووافقه على هذا علي بن عيسى بن ماهان، والسندي وغيرهمأن فرجع الأمين إلى قولهم.
ثم إنه أحضر عبد الله بن خازم، فلم يزل في مناظرته حتى انقضى الليل، وكان مما قال عبد الله: أنشدك الله، يا أمير المؤمنين، أن تكون أول الخلفاء نكث عهدهن ونقض ميثاقه، ورد رأي الخليفة قبله؛ فقال: اسكت! فعبد الملك كان أفضل منك رأيأن وأكمل نظرأن يقول: لا يجتمع فحلان في أجمة.
ثم جمع القواد عليهم خلع المأمون، فأبوا ذلك، وربما ساعده قوم حتى بلغ إلى خزيمة بن خازم فقال: يا أمير المؤمنين! لم ينصحك من كذبك، ولم يغشك من صدقك، لا تجرئ القواد على الخلع فيخلعوك، ولا تحملهم على نكث العهد فينكثوا عهدك وبيعتك، فإن الغادر مخذول، والناكث مغلول.
فأقبل الأمين على علي بن عيسى بن ماهان، فتبسم، وقال: لكن شيخ الدعوة، ونائب هذه الدولة لا يخالف على إمامه، ولا يوهن طاعته.
ثم رفعه إلى موضع لم يرفعه إليه قبلهأن لأنه كان هووالفضل بن الربيع يعينانه على الخلع؛ ولج الأمين في خلع المأمون، حتى إنه قال يوماً للفضل بن الربيع: يا فضل! أحياة مع عبد الله؟ لا بد من خلعه؛ والفضل يعده، وهويقول: فمتى ذلك؟ إذا غلب خراسان وما فيها؛ فأول ما فعله أن كتب إلى جميع العمال بالدعاء لابنه موسى بالإمرة، بعد الدعاء للمأمون وللمؤتمن.
فلما بلغ ذلك المأمون، مع عزل المؤتمن عما كان بيده، أسقط اسم الأمين من الطراز، وقطع البريد عنه.
وكان رافع بن الليث بن نصر بن سيار، لما بلغه حسن سيرة المأمون، طلب الأمان، فأجابه إلى ذلك، فحضر عند المأمون، وأقام هرثمة بسمرقند، ومعه طاهر بن الحسين، ثم قدم هرثمة على المأمون، فأكرمه، وولاه الحرس، فأنكر ذلك كله الأمين؛ فكان مما وتر عليه أن كتب إلى العباس بن عبد الله بن مالك، وهوعامل المأمون على الري، يأمره أن ينفذ بغرائب غروس الري؛ يريد امتحانه، فبعث إليه بما أمره، وكتم ذلك عن المأمون وذي الرياستين، فبلغ المأمون، فعزله بالحسن بن علي المأموني.
ثم وجه الأمين إلى المأمون أربعة أنفس، وهم: العباس بن موسى بن عيسى بن محمد بن علي، وعيسى بن جعفر بن المنصور، وصالح صاحب المصلى، ومحمد بن عيسى بن نهيك، ويطلب إليه أن يقدم ابنه موسى على نفسه ويحضر عنده، فقد استوحش لبعده؛ فبلغ الخبر المأمون فكتب إلى عماله بالري، ونيسابور وغيرهمأن يأمرهم بإظهار العدة والقوة، ففعلوا ذلك، وقدم الرسل على المأمون، وأبلغوه الرسالة؛ وكان ابن ماهان أشار بذلك، وأخبر الأمين أن أهل خراسان معه.
فلما سمع المأمون هذه الرسالة استشار الفضل بن سهل فقال له: أحضر هشاماً والد علي وأحمد ابني هشام، واستشره، فأحضره، واستشاره، فقال له: إمنا أخذت البيعة علينا على أن لا تخرج من خراسان، فمتى فعل محمد ذلك، فلا بيعة له في اعناقنأن والسلام عليك، يا أمير المؤمنين، ورحمة الله وبركاته، ومتى هممت بالمسير إليه تعلقت بك بيميني، فإذا قطعت تعلقت بيساري، فإذا قطعت تعلقت بلساني، فإذا ضربت عنقي كنت أديت ما علي.
فقوي عزم المأمون على الامتناع، فأحضر العباس، وأعلمه أنه لا يحضر، وأنه لا يقدم موسى على نفسه؛ فقال العباس بن موسى: ما عليك أيها الامير من ذلك، فهذا جدي عيسى بن موسى قد خلع فما ضره؛ فصاح به ذوالرياستين: اسكت! إن جدك كان أسيراً في أيديهم، وهذا بين أخواله وشيعته.
ثم قاموأن فخلا ذوالرياستين بالعباس بن موسى واستماله، ووعده إمرة الموسم، ومواضع من مصر، فأجاب إلى بيعه المأمون، وسمي المأمون، ذلك الوقت، بالإمام، فكان العباس يكتب إليهم بالاخبار من بغداد.ورجع الرسل إلى الامين، فأخبروه بامتناع المأمون، وألح الفضل وعلي بن عيسى على الأمين في خلع المأمون والبيعة لابنه موسى بن الأمين؛ وكان الأمين قد كتب إلى المأمون يطلب منه أن ينزل عن بعض كور خراسان، وأن يكون له عنده صاحب البريد يكاتبه بالأخبار، فاستشار المأمون خواصه وقواده، فأشاروا باحتمال هذا الشر، والإجابة إليه، خوفاً من شر هون أعظم منه.

فقال لهم الحسن بن سهل: أتعلمون أن الأمين طلب ما ليس له؟ قالوا: نعم! ويحتمل ذلك لضرر منعه؛ قال: فهل تثقون بكفه بعد إجابته، فلا يطلب غيرها؟ قالوا: لا! قال: فإن طلب غيرهأن فما ترون؟ قالوا: مننعه، فهذا خلاف ما سمعناه من قول الحكماء، قال: استصلح عاقبة أمرك باحتمال ما عرض من مكروهه في يومك، ولا تلتمس هدنة يومك بإخطار أدخلته على نفسك في غدك. فقال المأمون لذي الرياستين: ما تقول أنت؟ فقال: أسعدك الله، هل تؤمن أن يكون الأمين طالبك بفضل قوتك ليستظهر بها عليك؟ بل إمنا أشار الحكماء بحمل ثقل ترجون به صلاح العاقبة.
فقال المأمون: بأيثار دعة الاجل صار إلى فساد العاقبة في دنياه وآخرته؛ فامتنع المأمون من إجابته إلى ما طلب؛ وأنفذ المأمون ثقته إلى الحد، فلا يمكن أحداً من العبور إلى بلاده إلا مع ثقة من ناحيته، فحضر أهل خراسان أن يستمالوا برغبة أورهبة، وضبط الطرق بثقات أصحابه، فلم يمكنوا من دخول خراسان إلا من عرفوه، وأتى بجواز، أوكان تاجراً معروفأن وفتشت الكتب.
وقيل: لما اراد الأمين أن يكتب إلى المأمون يطلب بعض كور خراسان، قال له إسماعيل بن صبيح: يا أمير المؤمنين! إن هذا مما يقوي التهمة، وينبه على الحذر، ولكن أكتب إليه فأعلمه حاجتك، وما تحب من قربه والاستعانة به على ما ولاك الله، وتسأله القدوم عليك، لترجع إلى رأيه فيما تفعل.
فكتب إليه بذلك، وسير الكتاب مع نفر، وأمرهم أن يبلغوا الجهد في إحضاره، وسير معهم الهدايا الكثيرة؛ فلما حضر الرسل عنده، وقرأ الكتاب أشاروا عليه بإجابة الأمين، وأعلموه ما في إجابته من المصلحة العامة والخاصة؛ فأحضر ذا الرياستين، وأقرأه الكتاب، واستشاره، فأشار عليه بملازمة خراسان، وخوفه من القرب من الأمين؛ فقال: لا يمكنني مخالفته وأكثر القواد والاموال معه، والناس مائلون إلى الدرهم، والدينار لا يرغبون في حفظ عهد ولا أمانة، ولست في قوة حتى أمتنع، وقد فارق جيغويه الطاعة، والتوى خاقان ملك التبت، وملك الكابل قد استعد للغارة على ما يليه، وملك اتردبنده قد منع الضريبة، ومالي بواحد من هذه الأمور بد، ولا أرى إلا تخلية ما أنا فيه، واللحاق بخاقان ملك الترك، والاستجارة به لعليّ آمن على نفسي.
فقال ذوالرياستين: إن عاقبة الغدر شديدة وتبعة البغي غير مأمونة، ورب مقهور قد عاد قاهرأن وليس النصر بالكثرة والقلة، والموت أيسر من الذل والضيم، وما أرى أن تصير إلى أخيك متجرداً من قوادك وجندك، كالرأس الذي فارق بدنه، فتكون عنده كبعض رعيته، يجري عليك حكمه من غير أن تبلي عذراً في قتال، واكتب إلى جيغويه وخاقان، فولهما بلادهمأن وابعث إلى ملك كابل ببعض هدايا خراسان، ووادعه، واترك لملك اترابنده ضريبته، ثم اجمع أطرافك، وضم جندك، وأضرب الخيل بالخيل، والرجال بالرجال، فإن ظفرت وإلا لحقت بخاقان.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الأحد 2 ديسمبر 2018 - 21:42



فعرف المأمون صدقه، ففعل ما أشار به، فرضي أولئك الملوك العصاة، وضم جنده، وجمعهم عنده، وكتب إلى الأمين: أما بعد، فقد وصل إليّ كتاب أمير المؤمنين، وإمنا أنا عامل من عماله، وعون من اعوانه، أمرني الرشيد بلزوم هذا الثغر ومكايدة من كايد أهله من عدوأمير المؤمنين، ولعمري إن مقامي به أرد على أمير المؤمنين، أعظم غناء عنه المسلمين من الشخوص إلى أمير المؤمنين، فإن كنت مغتبطاً بقربه، مسروراً بمشاهدة نعمة الله عنده، فإن رأى أمير المؤمنين أن يقرني على عملي ويعفيني من الشخوص إليه فعل إن شاء الله. والسلام.
فلما قرأ الأمين كتاب المأمون علم أنه لا يتابعه على ما يريده؛ فكتب إليه يسأله أن ينزل عن بعض كور خراسان، كما تقدم ذكره، فلما امتنع المأمون أيضاً من إجابته إلى ما طلب، أرسل جمعاً ليناظروه في منع ما طلب منه، فلما وصلوا إلى الري منعوأن ووجدوا تدبيره محكمأن وحفظوا في حال سفرهم وإقامتهم من أن يخبروا ويستخبروأن وكانوا معدين لوضع الأخبار في العامة، فلم يمكنهم ذلك؛ فلما رجعوا أخبروا الأمين بما رأوا.

وقيل إن الأمين لما عزم على خلع المأمون، وزين له ذلك الفضل وابن ماهان، دعا يحيى بن سليم، وشاوره في ذلك، فقال: يا أمير المؤمنين! كيف تفعل ذلك مع ما قد أكد الرشيد من بيعته، وأخذ الشرائط والأيمان في الكتاب الذي كتبه؟ فقال الأمين: إن رأي الرشيد كان فلتةً شبهها عليه جعفر بن يحيى، فلا ينفعنا ما نحن فيه إلا بخلعه وقلعه واحتشاشه.
فقال يحيى: إذا كان رأي أمير المؤمنين خلعه، فلا تجاهره فيستنكر الناس ذلك، ولكن تستدعي الجند بعد الجند، والقائد بعد القائد، وتؤنسهما بالألطاف والهدايأن وتفرق ثقاته ومن معه، وترغبهم بالأموال، فإذا وهنت قوته، واستفرغت رجاله، أمرته بالقدوم عليك، فإن قدم صار إلى الذي تريد منه، وإن أبى كنت قد تناولته وقد كل حده وانقطع عزه.
فقال الأمين: أنت مهذار خطيب، ولست بذي رأي مصيب، قم فالحق بمدادك وأقلامك.
وكان ذوالرياستين الفضل بن سهل قد اتخذ قوماً يثق بهم ببغداد، يكاتبونه بالاخبار، وكان الفضل بن الربيع قد حفظ الطرق، وكان أحد أولئك النفر إذا كاتب ذا الرياستين بما تجدد ببغداد، سير الكتاب مع امرأة، وجعله في عود اكفاف، وتسير كالمجتازة من قرية إلى قرية، فلما ألح الفضل بن الربيع في خلع المأمون أجابه الأمين إلى ذلك وبايع لولده موسى في صفر، وقيل في ربيع الأول، سنة خمس وتسعين ومائة، على ما نذكره إن شاء الله تعالى، وسماه الناطق بالحق، ونهى عن ذكر المأمون والمؤتمن على المنابر، وأرسل إلى الكعبة بعض الحجبة، فأتاه بالكتابين اللذين وضعهما الرشيد في الكعبة بيعة الأمين والمأمون، فأحضرهما عنده فمزقهما الفضل.
فلما أتت الأخبار إلى المأمون بذلك قال لذي الرياستين: هذه أمور أخبر الرأي عنهأن وكفانا أن نكون مع الحق.
فكان أول ما دبره ذوالرياستين، حين بلغه ترك الدعاء للمأمون وصح عنده، أن جمع الأجناد الذين كان اتخذهم بجنبات الري مع الاجناد الذين كانوا بهأن وأمدهم بالأقوات وغيرها؛ وكانت البلاد عندهم قد أجدبت، فأكثر عندهم ما يريدونه، حتى صاروا في أرغد عيش، وأقاموا بالحد لا يتجاوزونه، ثم أرسل إليهم طاهر بن الحسين بن مصعب بن زريق بن أسعد أبا العباس الخزاعي أميراً فيمن من قواده وأجناده، فسار مجداً حتى ورد الري، فنزلهأنفوضع المسالح والمواصل، فقال بعض شعراء خراسان:
رمى أهل العراق ومن عليها ... إمام العدل والملك الرشيد
بأحزم من نشا رأياً وحزماً ... وكيداً نافذاً مما يكيد
بداهية تأدى خنفقيق ... يشيب لهول صولتها الوليد
فأما الأمين فإنه وجه عصمة بن حماد بن سالم إلى همذان في ألف رجل، وأمره أن يوجه مقدمته إلى ساوة، ويقيم بهمذان؛ وجعل الفضل بن الربيع، وعلي بن عيسى يبعثان الأمين ويغريانه بحرب المأمون.
ولما بايع الأمين لولده موسى جعله في حجر علي بن عيسى، وجعل على شرطه محمد بن عيسى بن نهيك، وعلى حرسه عثمان بن عيسى بن نهيك، وعلى رسائله علي بن صالح صاحب المصلى.
ذكر خلاف أهل تونس على ابن الأغلبفي هذه السنة عصى عمران بن مجالد الربيعي، وقريش بن التونسي بتونس على إبراهيم بن الأغلب أمير إفريقية واجتمع فيها خلق كثير، وحصر إبراهيم بن الأغلب بالقصر، وجمع من أطاعه، وخالف عليه أيضاً أهل القيروان في جمادى الآخرة، فكانت بينهم وقعة وحرب قتل فيها جماعة من رجال ابن الأغلب.
وقدم عمران بن مجالد فيمن معه، فدخل القيروان عاشر رجب، وقدم قريش من تونس غليه، فكانت بينهم وبين ابن الأغلب وقعة في رجب، فانهزم أصحاب ابن الأغلب، ثم التقوا في العشرين منه فانهزموا ثانية أيضأن ثم التقوا ثالثة فيه أيضأن فكان الظفر بن الأغلب، وأرسل عمران بن مجالد إلى أسد بن الفرات الفقيه ليخرج معهم، فامتنع، فاعاد الرسول يقول له: تخرج معنأن وإلا أرسلت إليك من يجر برجلك؛ فقال أسد للرسول: قل له: واله إن خرجت لأقولن لناس إن القاتل والمقتول في النار. فتركه.
ذكر عصيان أهل ماردة وغزو الحكم بلاد الفرنجفي هذه السنة عاود أهل ماردة الخلاف على الحكم بن هشام، أمير الأندلس، وعصوا عليه، فسار بنفسه إليهم، وقاتلهم، ولم تزل سراياه وجيوشه تتردد وتقاتلهم هذه السنة، وسنة خمس، وسنة ست وتسعين ومائة.

وطمع الفرنج في ثغور المسلمين، وقصدوها بالغارة، والقتل، والنهب والسبي، وكان الحكم مشغولاً بأهل ماردة، فلم يتفرغ للفرنج، فأتاه الخبر بشدة الأمر على أهل الثغر، وما بلغ العدومنهم، وسمع أن امرأة مسلمة أخذت سبية، فنادت: واغوثاه، يا حكم! فعظم الأمر عليه، وجمع عسكره واستعد وحشد وسار إلى بلد الفرنج سنة ست وتسعين ومائة، وأثخن في بلادهم، وافتتح عدة حصون، وخرب البلاد، ونهبهأن وقتل الرجال، وسبى الحريم، ونهب الأموال، وقصد الناحية التي كانت بها تلك المرأة، فأمر لهم من الأسرى بما يفادون به أسراهم، وبالغ في الوصية في تخليص تلك المرأة فتخلصت من الأسر، وقتل باقي الأسرى؛ فلما فرغ من غزاته قال لأهل الثغور: هل أغاثكم الحكم؟ فقالوا: نعم، ودعوا له، واثنوا عليه خيرأن وعاد إلى قرطبة مظفراً.
ذكر عدة حوادثوفيها وثبت الروم على ملكهم ميخائيل، فهرب، وترهب، وكان ملك نحوسنتين، وملك بعده أليون القائد.
وكان على الموصل إبراهيم بن العباس استعمله الأمين.
وفي هذه السنة قتل شقيق اللخي في غزاة كولان من بلاد الترك.
وفيها مات الوليد بن مسلم صاحب الأوزاعي، وقيل سنة خمس وتسعين ومائة، وكان مولده سنة عشر ومائة.
وفيها مات حفص بن غياث النخعي، قاضي الكوفة، وكان مولده سنة سبع عشرة ومائة. غياث بالغين المعجمة.
وفيها توفي عبد الوهاب بن عبد المجيد الثقفي، وكان مولده سنة ست عشرة ومائة، وكان قد اختلط في آخر عمره، وكان حديثه صحيحاً إلى أن اختلط.
وفيها توفي سيبويه النحوي، واسمه عمروبن عثمان بن قنبر أبوبشير، وقيل: كان توفي سنة ثلاث وثمانين ومائة، وقيل: كان عمره قد زاد على أربعين سنة، وقيل كان عمره اثنتين وثلاثين سنة.
وفيها توفي يحيى بن سعيد بن أبان بن سعيد بن العاص وعمره أربع وسبعون سنة.
حوادث سنة خمس وتسعين ومائة

ذكر قطع خطبة المأمون

في هذه السنة أمر الأمين بإسقاط ما كان ضرب لأخيه المأمون من الدراهم والدنانير بخراسان، في سنة أربع وتسعين ومائة، لأنها لم يكن عليها اسم الأمين، وأمر فدعي لموسى بن أمين على المنابر، ولقبه الناطق بالحق، وقطع ذكر المأمون لقول بعضهم، وكان موسى طفلاً صغيرأن ولابنه الآخر عبد الله، ولقبه القائم بالحق.
ذكر محاربة علي بن عيسى وطاهرثم إن الامين أمر علي بن عيسى بن ماهان بالمسير لحرب المأمون.
وكان سبب مسيره، دون غيره، أن ذا الرياستين كان له عين عند الفضل بن الربيع يرجع إلى قوله ورأيه، فكتب ذوالرياستين إلى ذلك الرجل يأمره أن يشير بإنفاذ ابن ماهان لحربهم، وكان مقصوده أن ابن ماهان لما ولي خراسان أيام الرشيد، أساء السيرة في أهلهأن فظلمهم، فعزله الرشيد لذلك، ونفر أهل خراسان عنه، وأبغضوه، فأراد ذوالرياستين أن يزداد أهل خراسان جداً في محاربة الأمين وأصحابه.
ففعل ذلك الرجل ما أمر به ذوالرياستين، فأمر الأمين ابن ماهان بالمسير.
وقيل: كان سببه أن علياً قال للأمين إن أهل خراسان كتبوا إليه يذكرون أنه إن قصدهم هوأطاعوه، وانقادوا له، وإن كان غيره، فلا! فأمره بالمسير، وأقطعه كور الجبل كلها: نهاوند، وهمذان، وقم، وأصبهان وغير ذلك، وولاه حربها وخراجهأن وأعطاه الاموال، وحكمه في الخزائن، وجهز معه خمسين ألف فارس،وكتب إلى أبي دلف القاسم بن إدريس بن عيسى العجلي، وهلال بن عبد الله الحضرمي بالانضمام إليه، وأمده بالأموال والرجال شيئاً بعد شيء.
فلما عزم على المسير من بغداد ركب إلى باب زبيدة أم الأمين ليودعهأن فقالت له: يا علي! إن أمير المؤمنين وإن كان ولدي وإليه انتهت شفقتي، فإني على عبد الله منعطفة، مشفقة، لما يحدث عليه من مكروه، وأذى، وإمنا ابني ملك نافس أخاه في سلطانه وغاره على ما في يده، والكريم يأكل لحمه، ويميقه غيره، فاعرف لعبد الله حق ولادته، وأخوته، ولا تجبهه بالكلام، فإنك لست به بنظير، ولاتقتسره اقتسار العبيد ولا توهنه بقيد، ولاغل، ولا تمنع عنه جارية، ولا خادمأن ولا تعنف عليه في السير، ولا تساوه في المسير، ولاتركب قبله، وخذ بركابه، وإن شتملك فاحتمل منه.
ثم دفعت إليه قيداً من فضة، وقالت: إن صار إليك فقيده بهذا القيد! فقال لها: سأفعل مثل ما أمرت.
ثم خرج علي بن عيسى في شعبان، وركب الأمين يشيعه، ومعه القواد والجنود، وذكر مشايخ بغداد أنهم لم يروا عسكراً أكثر رجالأن وأفره كراعاً. وأتم عدة وسلاحاً من عسكره، ووصاه الأمين، وأمره إن قاتله المأمون أن يحرص على أسره.
ثم سار فلقيه القوافل عند حلولاء، فسألهم، فقالوا له: إن طاهراً مقيم بالري يعرض أصحابه، ويرم آلته، والأمداد تأتيه من خراسان، ووهويستعد للقتال، فيقول: إمنا طاهر شوكة من أغصاني، وما مثل طاهر يتولى الجيوش؛ ثم قال لأصحابه: ما بينكم وبين أن ينقصف انقصاف الشجر من الريح العاصف، إلا أن يبلغه عبورنا عقبة همذان، فإن السخال لا تقوى على النطاح، والبغال لا صبر لها على لقاء الأسد، وإن أقام تعرض لحد السيف وأسنة الرماح، وإذا قاربنا الري ودنونا منهم فت ذلك على أعضادهم.
ثم أنفذ الكتب إلى ملوك الديلم وطبرستان، وما ولاها من الملوك، يعدهم الصلات، وأهدى لهم التيجان والأسورة وغيرهأن وأمرهم أن يقطعوا طريق خراسان، فأجابوه إلى ذلك؛ وسار حتى أتى أول أعمال الري، وهوقليل الاحتيال، فقال له جماعة من أصحابه: لوأركبت العيون وعملت خندقاً لأصحابك، وبعثت الطلائع لأمنت البيات، وفعلت الرأي، فقال: مثل طاهر لا يستعد له، وإن حاله يؤول إلى أمرين: إما أن يتحصن بالري فيبيته أهلهأن فيكفونا أمره، وغما أن يرجع ويتركهأن إذا قربت خيلنا منه، فقالوا له: لوكان عزمه تركها والرجوع لفعل، فإننا قد قربنا منه فلم يفعل.
ولما صار بينه وبين الري عشرة فراسخ استشار طاهر أصحابه، وأشاروا عليه ان يقيم بالري، ويدافع القتال إلى أن يأتيه من خراسان المدد، وقائد يتولى الأمور دونه، وقالوا له: إن مقامك بمدينة الري أرفق بأصحابك، وأقدر لهم على الميرة، وأكن من البرد، وتعتصم بالبيوت، وتقدر على المماطلة؛ فقال طاهر: إن الرأي ليس ما رأيتم، إن أهل الري لعلي هائبون، ومن سطوته مشفقون، ومعه من أعراب البوادي وصعاليك الجبال والقرايا كثير، ولست آمن، إن أقمت بالري، أن يثب أهلها بنا خوفاً من علي، وما الرأي إلا نسير إليه، فإن ظفرناوإلا عولنا عليهأن فقاتلناه فيها إلى أن يأتينا مدد.
فنادى طاهر في أصحابه فخرج من الري في أقل من أربعة آلاف فارس، وعسكر على خمسة فراسخ، فأتاه أحمد بن هشام، وكان على شرطة طاهر، فقال له: إن أتانا علي بن عيسى فقال أنا عامل امير المؤمنين، وأقررنا له بذلك، فليس لنا أن نحاربه؛ فقال طاهر: لم يأتيني في ذلك شيء. فقال: دعني وما أريد، فقال: افعل! فصعد المنبر، فخلع محمدأن ودعا للمأمون بالخلافة، وساروا عنهأن وقال له بعض أصحابه: إن جندك قد هابوا هذا الجيش، فلوأخرت القتال إلى أن يشامهم أصحابك، ويأنسوا بهم، ويعرفوا وجه المأخذ في قتالهم، قال: إني لا أوتي من قلة تجربة وحزم، إن أصحابي قليل، والقوم عظيم سوادهم، كثر عددهم، فإن أخرت القتال اطلعوا على قلتنأن واستمالوا من معي برهبة أورغبة، فيخذلني أهل الصبر والحفاظ، ولكن ألف الرجال بالرجال، وأقحم الخيل على الخيل، وأعتمد على الطاعة والوفاء، وأصبر صبر محتسب للخير، حريص على الفوز بالشهادة، فإن نصرنا الله فذلك الذي نريده ونرجوه، وإن يكن الأخرى فلست بأول من قاتل وقتل، وما عند الله أجزل وأفضل.
وقال علي لأصحابه: بادروهم، فإنهم قليلون، ولووجدوا حرارة السيوف، وطعن الرماح لم يصبروا عليها.
وعبى جنده ميمنة وميسرة وقلبأن وعبى عشر رايات مع كل راية مائة رجل، وقدمها راية راية، وجعل بين كل رايتين غلوة سهم، وأرم أمراءها إذا قاتلت الراية الأولى وطال قتالهم أن تتقدم التي تليهأن وتتأخر حتى تستريح، وجعل أصحاب الجواشن أيام الريات، ووقف في شجعان أصحابه.

وعبى طاهر أصحابه كراديس، وسار بهم يحرضهم، ويوصيهم، ويرجيهم، وهرب من اصحاب طاهر نفر إلى علي، فجلد بعضهم، وأهان الباقي، فكان ذلك مما ألب الباقين على قتاله، وزحف الناس بعضهم إلى بعض؛ فقال أحمد بن هشام لطاهر: ألا تذكر علي بن عيسى البيعة التي أخذها هوعلينا للمأمون خاصة، معاشر أهل خراسان؟ قال: أفعل، فأخذ البيعة فعلقها على رمح، وقام بين الصفين، وطلب الأمان فأمنه علي بن عيسى، فقال له: ألا تتقي الله، عز وجل، أليس هذه نسخة البيعة التي أخذتها أنت خاصة؟ اتق الله، فقد بلغت باب قبرك! فقال علي: من أتاني به فله ألف درهم؛ فشتمه أصحاب أحمد، وخرج من أصحاب علي رجل يقال له حاتم الطائي، فحمل عليه طاهر، وأخذ السيف بيديه وضربه، فصرعه فلذلك سمي طاهر ذا اليمينين.
ووثب أهل الري فاغلقوا باب المدينة، فقال طاهر لأصحابه: اشتغلوا بمن أمامكم عمن خلفكم، فإنه لا ينجيكم إلا الجد والصدق؛ ثم اقتتلوا قتالاً شديدأن وجملت ميمنة علي على ميسرة طاهر، فانهزمت هزيمة منكرة، وميسرته على ميمنة طاهر، فأزالتها أيضاً من موضعهأن فقال طاهر: اجعلوا جدكم وبأسكم على القلب، واحملوا حملة خارجية، فإنكم متى فضضتم منها راية واحدة رجعت أوائلها إلى أواخرها؛ فصبر أصحابه صبراً صادقاً وحملوا على اول رايات القلب، فهزموهم، وأكثروا فيهم القتل، ورجعت الريات بعضها على بعض، فانتفضت ميمنة علي.
ورأى ميمنة طاهر وميسرته ما فعل أصحابهم، فرجعوا على من بإزائهم، فهزموهم وانتهت الهزيمة إلى علي، فجعل ينادي أصحابه: أين أصحاب الخواص، والجوائز، والأسورة، والأكاليل، إلى الكرة بعد الفرة! فرماه رجل من أصحاب طاهر بسهم. فقتله، قيل كان داود سياه، وحمل رأسه إلى طاهر، وشدت يداه على رجليه، وحمل على خشبة إلى طاهر، فأمر به فألقي في بئر، فأعتق طاهر من كان عنده من غلمانه شكراً لله تعالى، وتمت الهزيمة، ووضع أصحاب طاهر فيهم السيوف، وتبعوهم فرسخين واقعوهم فيها اثنتي عشرة مرة في كل ذلك ينهزم عسكر الأمين، وأصحاب طاهر يقتلون ويأسرون حتى حال الليل بينهم وغمنوا غنيمة عظيمة.
ونادى طاهر: من ألقى سلاحه فهوآمن. وطرحوا أسلحتهم ونزلوا عن دوابهم، ورجع طاهر إلى الري، وكتب إلى المأمون وذي الرياستين: بسم اله الرحمن الرحيم، كتابي إلى أمير المؤمنين، ورأس علي بن عيسى بين يدي، وخاتمه في إصبعي، وجنده مصرفون تحت أمري، والسلام؛ فورد الكتاب مع البريد في ثلاث أيام، وبينهما نحومن خمسين ومائتي فرسخ، فدخل ذوالرياستين على المأمون، فهنأه بالفتح، وأمر الناس فدخلوا عليه،فسلموا عليه بالخلافة، ثم وصل رأس علي بعد الكتاب بيومين، فطيف به في خراسان.
ولما وصل الكتاب بالفتح كان المأمون قد جهز هرثمة في جيش كثير ليسيره نجدة لطاهر، فأتاه الخبر بالفتح.
وأما الأمين فإنه أتاه نعي علي بن عيسى وهويصطاد السمك، فقال للذي أخبره: ويلك دعني، فإن كوثراً قد اصطاد سمكتين، وأنا ما صدت شيئاً بعد.
ثم بعث الفضل إلى نوفل الخادم، وهووكيل المأمون على ملكه بالسواد، والناظر في أمر أولاده ببغداد، وكان للمأمون معه ألف ألف درهم كان قد وصله بها الرشيد، فأخذ جميع ما عنده، وقبض ضياعة وغلاته، فقال بعض شعراء بغداد في ذلك:
أضاع الخلافة غش الوزير ... وفسق الأمير وجهل المشير
ففضل وزير، وبكر مشير ... يريدان ما فيه حتف الأمير
وما ذاك إلا طريق غرور ... وشر المستلك طرق الغرور
في عدة أبيات تركتها لما فيها من القذف الفاحش، ولقد عجبت لأبي جعفر حيث ذكرها مع ورعه، وندم الأمين على نكثه وغدره، ومشى القواد بعضهم إلى بعض في النصف من شوال، فاتفقوا على طلب الأرزاق والشغب، ففعلوا ذلك، ففرق فيهم مالاً كثيرأن بعد أن قاتلهم عبد الله بن خازم، فمنعه الأمين.
ذكر توجيه عبد الرحمن بن جبلةلما اتصل بالأمين قتل علي بن عيسى، وهزيمة عسكره، وجه عبد الرحمن بن جبلة الأنباري في عشرين ألف رجل نحو همذان، واستعمله عليهأن وعلى كل من يفتحه في أرض خراسان، وأمره بالجد، وأمده بالأموال، فسار حتى نزل همذان، وحصنها وروم سورها.

وأتاه طاهر إلى همذان، فخرج إليه عبد الرحمن على تعبئة، فاقتتلوا قتالاً شديدأن وصبر الفريقان، وكثر القتل والجراح فيهم، ثم انهزم عبد الرحمن، ودخل همذان، فأقام بها أيامأن حتى قوي أصحابه، واندمل جراحهم، ثم خرج إلى طاهر، فلما رآهم قال لأصحابه: إن عبد الرحمن يريد أن يتراءى لكم، فإذا قربتم منه قاتلكم، فإن هزمتموه ودخل المدينة قاتلكم على خندقهأن وإن هزمكم الستع له المجال، ولكن قفوا قريباً من عسكرنا وخندقنأن فإن قرب منا قاتلناه.
فوقفوا فظن عبد الرحمن أن الهيبة منعتهم، فتقدم إليهم، فاقتتلوا قتالاً شديدأن وصبر الفريقان، وكثر القتل في أصحاب عبد الرحمن، وجعل يطوف عليهم، ويحرضهم، ويأمرهم بالصبر، ثم إن رجلاً من أصحاب طاهر حمل على صاحب علم عبد الرحمن، فقتله، وزحمهم أصحاب طاهر، فانهزموأن ووضع فيهم أصحاب طاهر السيوف يقتلونهم، حتى انتهوا إلى المدينة، وأقام طاهر على بابها محاصراً لهأن فاشتد بهم الحصار، وضجر أهل المدينة، فخاف عبد الرحمن أن يثب به أهل المدينة مع ما فيه من أصحابه من الجهد، فأرسل إلى طاهر يطلب الأمان لنفسه ولمن معه، فأمنه، فخرج عن همذان.
ذكر استيلاء طاهر على أعمال الجبللما نزل طاهر بباب همذان، وحصر عبد الرحمن بهأن تخوف أن يأتيه كثير بن قادرة من ورائه، وكان بقزوين، فأمر أصحابه بالقيام، وسار في ألف فارس نحوقزوين، فلما سمع به كثير بن قادرة، وكان في جيش كثيف، هرب من بين يديه وأخلى قزوين، وجعل طاهر فيها جندأن واستعمل عليها رجلاً من أصحابه، وأمره أن يمنع من أراد دخولهأن واستولى على سائر أعمال الجبل معها.
ذكر قتل عبد الرحمن بن جبلةفي هذه السنة قتل عبد الرحمن بن جبلة الأنباري؛ وكان سبب قتله أنه لما خرج في أمان طاهر أقام يري طاهراً وأصحابه أنه مسالم لهم، راض بأمانهم، ثم اغترهم، وهم آمنون، فركب في أصحابه، وهجم على طاهر وأصحابه، ولم يشعروأن فثبت له رجالة طاهر، وقاتلوه حتى أخذت الفرسان أهبتهأن أشد قتال رآه الناس، حتى تقطعت السيوف، وتكسرت الرماح، وانهزم عبد الرحمن، وبقي في نفر من أصحابه، فقاتل، وأصحابه يقولون له: قد أمكنك الهرب فاهرب! فقال: لا يرى أمير المؤمنين وجهي منهزماً أبداً! ولم يزل يقاتل حتى قتل.
وانتهى من انهزم من أصحابه إلى عبد الله وأحمد ابني الحرشي، وكانا في جيش عظيم، بقصر اللصوص، قد سيره الأمين معونة لعبد الرحمن، فلما بلغ المنهزمون إليهما انهزما أيضاً في جندهما من غير قتال، حتى دخلوا بغداد، وخلت البلاد لطاهر، فأقبل يحوزها بلدة بلدة، وكورة كورة، حتى انتهى إلى شلاشان من قرى خلوان، فخندق بهأن وحصن عسكره وجمع أصحابه.
ذكر خروج السفيانيفي هذه السنة خرج السفياني، وهوعلي بن عبد الله بن خالد بن يزيد بن معاوية، وأمه نفيسة بنت عبيد الله بن العباس بن علي بن أبي طالب، وكان يقول: أنا من شيخي صفين، يعني علياً ومعاوية، وكان يلقب بأبي المعيطر، لأنه قال يوماً لجلسائه: أي شيء كنية الحرذون؟ قالوا: لا ندري. قال: هوأبوالمعيطر، فلقبوه به.
ولما خرج دعا لنفسه بالخلافة في ذي الحجة، وقوي على سليمان بن المنصور، عامل دمشق، فأخرجه عنهأن وأعانه الخطاب بن وجه الفلس، مولى بني أمية، وكان قد تغلب على صيدا؛ ولما خرج سير إليه الأمين الحسين بن علي بن عيسى بن ماهان، فبلغ الرقة، ولم يسر إلى دمشق.
وكان عمر أبي المعيطر، حين خرج، تسعين سنة، وكان الناس قد أخذوا عنه علماً كثيرأن وكان حسن السيرة،فلما خرج ظلم وأساء السيرة، فتركوا ما نقلوا عنه.
وكان أكبر أصحابه من كلب، وكتب إلى محمد بن صالح بن بيهس الكلابي يدعوه إلى طاعته، ويتهدده إن لم يفعل، فلم يجبه إلى ذلك، فأقبل السفياني على قصد القيسية، فكتبوا إلى محمد بن صالح، فأقبل إليهم في ثلاثمائة فارس من الضباب ومواليه، واتصل الخبر بالسفياني، فوجه إليه يزيد بن هشام في اثني عشر ألفأن فالتقوأن فانهزم يزيد ومن معه، وقتل منهم إلى أن دخلوا أبواب دمشق زيادة على ألفي رجل، وأسر ثلاثة آلاف، فأطلقهم ابن بيهس، وحلق رؤوسهم ولحاهم.

وضعف السفياني، وحصر بدمشق، ثم جمع جمعأن وجعل ابنه القاسم، وخرجوا إلى ابن بيهس فالتقوأن فقتل القاسم وانهزم أصحاب السفياني، وبعث رأسه إلى الأمين، ثم جمع جمعاً آخر، وسيرهم مع مولاه المعتمر، فلقيهم ابن بيهس، فقتل المعتمر، وانهزم اصحابه، فوهن أمر أبي المعتمر، وطمع فيه قيس.
ثم مرض ابن بيهس، فجمع رؤساء بني منير، فقال لهم: ترون ما أصابني من علتي هذه، فارفقوا ببني مروان، وعليكم بمسلمة بن يعقوب بن علي بن محمد بن سعيد بن مسلمة بن عبد الملك، فإنه ركيك، وهوابن أختكم، وأعلموه أنكم لا تتبعون بني أبي سفيان، وبايعوه بالخلافة، وكيدوا به السفياني.
وعاد ابن بيهس إلى حوران، واجتمعت منير على مسلمة، وبذلوا له البيعة، فقبل منهم، وجمع مواليه، ودخل على السفياني، فقبض عليه، وقيده، وقبض على رؤساء بني أمية فبايعوه، وأدنى قيسأن وجعلهم خاصته، فلما عوفي ابن بيهس عاد إلى دمشق فحصرهأن فسلمها إليه القيسية وهرب مسلمة والسفياني في ثياب النساء إلى المزة، وكان ذلك في المحرم سنة ثمان وتسعين ومائة، ودخل ابن بيهس دمشق، وغلب عليهأن وبقي بها إلى أنه قدم عبد الله بن طاهر دمشق، ودخل إلى مصر، وعاد إلى دمشق، فأخذ ابن بيهس معه إلى العراق، فمات بها.
ذكر عدة حوادثوكان العامل على مكة والمدينة لمحمد الأمين داود بن عيسى بن موسى، وهوالذي حج بالناس سنة ثلاث وتسعين أيضاً؛ وكان على الكوفة العباس بن الهادي للأمين، وعلى البصرة له أيضاً منصور بن المهدي.
وفيها مات محمد بن خازم، أبومعاوية الضرير، وكان يتشيع، وهوثقة في الحديث.
وفيها توفي أبونواس الحسن بن هانئ الشاعر المشهور، وكان عمره تسعاً وخمسين سنة، ودفن بالشونيزي ببغداد؛ ومحمد بن فضل بن غزوان بن جرير الضبي مولاهم؛ ويوسف بن أسباط أبويعقوب.
حوادث سنة ست وتسعين ومائة

ذكر توجيه الأمين الجيوش إلى طاهر

وعودهم من غير قتال

في هذه السنة سير الأمين أسد بن يزيد بن مزيد، وسير معه عمه أحمد بن مزيد، وعبد الله بن حميد بن قحطبة، إلى حلوان لحرب طاهر.
وكان سبب ذلك ما ذكره أسد قال: إنه لما قتل عبد الرحمن أرسل إلي الفضل بن الربيع يستدعيني، فجئته، ودخلت عليه وهوقاعد بيده رقعة قد قرأهأن وقد احمرت عيناه، فاشتد غضبه، وهويقول: ينام نوم الظربان وينتبه انتباه الذئب، همه بطنه، يخاتل الرعاة والكلاب ترصده، لا يفكر في زوال نعمة، ولا يروي في إمضاء رأي، قد ألهاه كأسه، وشغله قدحه، فهويجري في لهوه، والأيام توضع في هلاكه، قد شمر له عبد الله عن ساق، وفوق له أصوب أسهمه، يرميه على بعد الدار بالحتف النافذ، والموت القاصد، وقد عبى له المنايا على ظهور الخيل، وناط له البلاء في أسنة الرماح وشفار السيوف؛ ثم استرجع وتمثل بشعر البعيث:
ومجدولة جدل العنان خريدة ... لها شعر جعد ووجه مقسم
وثغر نقي اللون عذب مذاقه ... يضيء له الظلماء ساعة تبسم
وثديان كالحقين والبطن ضامر ... خميص وجهم ناره تتضرم
لهوت بها ليل التمام ابن خالد ... أمية بهد المركلين عثمثم
طواه طراد الخيل في كل غارة ... لها عارض فيه الأسنة ترزم
يقارع تراك ابن خاقان ليله ... إلى أن يرى الإصباح ما يتلعثم
فيصبح كم طول الطراد وجسمه ... نحيل وأضحي في النعيم أصمم
أباكرها صهباء كالمسك ريحها ... لها أرج في دنها حين يرسم
فشتان ما بيني وبين ابن خالد ... أمية في الرزق الذي الله يقسم
ثم التفت إلي فقال: أبا الحارث! أنا وإياك نجري إلى غارية إن قصرنا عنها ذممنأن وإن اجتهدنا في بلوغها انقطعنأن وإمنا نحن شعب من أصل إن قوي قوينأن وإن ضعف ضعفنأن إن هذا الرجل قد ألقى بيده القاء الأموالوكعاء، يشاور النساء، ويعتزم على الرؤيأن وقد أمكن ما معه من أهل اللهووالجسارة، فهم يعدونه الظفر، ويمنونه عقب الأيام، والهلاك اسرع إليه من السيل إلى قيعان الوحل، وقد خشيت، والله، أن نهلك بهلاكه، ونعطب بعطبه، وأنت فارس العرب وابن فارسهأن وقد فزع إليك في هذاالأمر ولقاء هذاالرجل، وأطعمه فيما قبلك أمران: أحدهما صدق الطاعة، وفضل النصيحة، والثاني نقيبتك وشدة بأسك، وقد أمرني بإزاحة علل ما عليك، وبسط يدك فيما أحبت، عنير أن الاقتصاد رأس النصيحة، ومفتاح اليمن والبركة، فأنجز حوائجك، وعجل المبادرة إلى عدوك، فإني أرجوأن يوليك اله هذاالفتح، ويلم بك شعث هذه الخلافة والدولة.
فقلت: أنا لطاعة أمير المؤمنين وطاعتك مقدم ولكل ما دخل فيه الوهن على عدوه وعدوك حريص، غير أن المحارب لا يعمل بالغدر، ولا يفتح أمره بالتقصير والخلل، وإمنا ملاك المحارب الجنود، وملاك الجنود المال، والذي أسأل أن يؤمر لأصحابي برزق سنة، وتحمل معهم أرزاق سنة، ويخص أهل الغناء والبلاء، وأبدل من فيهم من الضعفى، وأحمل ألف رجل من معي على الخيل، ولا أسأل عن محاسبة ما افتتحت من المدن والكور. فقال: أشططت، ولا بد من مناظرة أمير المؤمنين.
ثم ركب، وركبت معه، فدخل قبلي على الأمين، وأذن لي فدخلت، فما كان إلا كلمتان حتى غضب وأمر بحبسي.
وقيل: إنه طلب أن يدفع ولدي المأمون، فإن أطاعه، وإلا قتلهمأن فقال الأمين: أنت أعرابي مجنون، أدعوك إلى ولاية أعنة العرب والعجم، وأطعمك خراج كور الجبال إلى خراسان، وأرفع منزلتك على نظرائك من أبناء القواد والملوك، وتدعوني إلى قتل ولدي، وسفك دماء أهل بيتي! إن هذا للخرق والتخليط.
وكان ببغداد ابنان للمأمون مع أمهما أم عيسى ابنة الهادي، وقد طلبهما المأمون من أخيه في حال السلام، فمنعهما من المال الذي كان له، فلما حبس أسداً قال: هل في أهل بيته من يقوم مقامه، فإني أكره أن أفسدهم مع نباهتهم، وما تقدم من طاعتهم ونصيحتهم.
قالوا: نعم عمه أحمد بن مزيد، وهوأحسنهم طريقة، له بأس ونجدة، وبصر بسياسة الحرب، فأنفذ إليه أحضره، فأتى الفضل، فدخل عليه وعنده عبد الله بن حميد بن قحطبة، وهويريده على المسير إلى طاهر وعبد الله يشط. قال أحمد: فلما رآني الفضل رحب بي، ورفعني إلى صدر المجلس، ثم أقبل على عبد الله يداعبه ثم قال:
إنا وجدنا لكم إذ رث حبلكم ... من آل شيبان أماً دونكم وأبا
الأكثرون إذا عد الحصى عدداً ... والأقربون إلينا منكم نسبا
فقال عبد الله: أقسم لكذلك، وفيهم سد الخلل، ونكء العدو، ودفع معرة أهل المعصية عن أهل الطاعة.
فقال له الفضل: إن أمير المؤمنين أجرى ذكرك، فوصفتك له، فأحب اصطناعك والتنويه باسمك، وأن يرفعك إلى منزلة لم يبلغها أحد من أهل بيتك.
ثم مضى ومضيت معه إلى الأمين، فدخلنا عليه، فقال لي في حبس أسد، واعتذر إلي، وأمرني بالمسير إلى حرب طاهر، فقلت: سأبذل في طاعة أمير المؤمنين مهجتي، وأبلغ في جهاد عدوه أفضل ما أمله عندي ورجاه من غنائي وكفايتي، إن شاء الله تعالى.
فأمر الفضل بأن يمكنه من العساكر بأخذ منهم من أراد،وأمره بالجد في المسير والتجهز، فأخذ من العسكر عشرين ألف فارس، وسار معه عبد الله بن حميد بن قحطبة في عشرين ألفاً، وسار بهم إلى حلوان، وشفع في أسد ابن أخيه، فأطلقه، وأقام أحمد وعبد الله بخانقين، وأقام طاهر بموضعه، ودس الجواسيس والعيون، وكانوا يرجفون في عسكر أحمد وعبد الله أن الأمين قد وضع العطاء لأصحابه، وأمر لهم بالأرزاق الوافرة، ولم يزل يحتال في وقوع الاختلاف بينهم، حتى اختلفوأن وانتقض أمرهم، وقاتل بعضهم بعضأن ورجعوا عن خانقين من غير أن يلقوا طاهرأن وتقدم طاهر، فنزل حلوان، فلما نزلها لم يلبث إلا يسيراً حتى أتاه هرثمة في جيش من عند المأمون، ومعه كتاب طاهر، يأمره بتسليم ما حوى من المدن والكور إلى هرثمة، ويتوجه هوإلى الأهواز، ففعل ذلك، وأقام هرثمة بحلوان، وحصنهأن وسار طاهر إلى الأهواز.
ذكر الفضل بن سهل

في هذه السنة خطب للمأمون بإمرة المؤمنين، ورفع منزلة الفضل بن سهل.
وسبب ذلك أنه لما أتاه خبر قتل ابن ماهان وعبد الرحمن بن جبلة، وصح عنده الخبر بذلك، أمر أن يخطب له، ويخاطب بأمير المؤمنين، ودعا الفضل بن سهل وعقد له على المشرق من جبل همذان إلى التبت طولأن ومن بحر فارس إلى بحر الديلم وجرجان عرضأن وجعل له عمالة ثلاثة آلاف درهم، وعقد له لواء على سنان ذي شعبتين ولقبه ذا الرياستين، رياسة الحرب، والقلم، وحمل اللواء علي بن هشام، وحمل القلم نعيم بن حازم، وولي الحسن بن سهل ديوان الخراج.
ذكر عبد الملك بن صالح بن علي وموتهقد ذكرنا قبض الرشيد على عبد الملك بن صالح، وحبسه إياه، فلم يزل محبوساً حتى مات الرشيد، فأخرجه الأمين من الحبس في ذي القعدة سنة ثلاث وتسعين ومائة،وأحسن إليه، فشكر عبد الملك ذلك له.
فلما كان من طاهر ما كان دخل عبد الملك على الأمين، فال له: يا أمير المؤمنين! أرى الناس قد طمعوا فيك، وجندك قد أعيتهم الهوام، وأضعفتهم الحروب، وامتلأت قلوبهم هيبة لعدوهم، فإن سيرتهم إلى طاهر غلب بقليل من معه كثيرهم، وهزم بقوة نيته ضعف نصائحهم ونياتهم، وأهل الشام قوم قد ضرستهم الحرب، وأدبتهم الشدائد، وكلهم منقاد إلي متنازع إلى طاعتي، وإن وجهني أمير المؤمنين اتخذت له منهم جنداً يعظم نكايتهم في عدوه؛ فولاه الأمين الشام والجزيرة وقواه بمال ورجال، وسيره سيراً حثيثاً.
فسار حتى نزل الرقة، وكاتب رؤساء أهل الشام، وأهل القوة، والجلد، والبأس، فأتوه رئيساً بعد رئيس، وجماعة بعد جماعة، فأكرمهم، ومناهم، وخلع عليهم، وكثر جمعه، فمرض واشتد مرضه.
ثم إن بعض جنود خراسان المقيمين في عسكر الشام رأى دابة كانت أخذت منه في وقعة سليمان بن أبي جعفر تحت بعض الزواقيل من أهل الشام أيضأن فتعلق بهأن واجتمع جماعة من الزواقيل والجند، فتضاربوأن واجتمعت الأبناء، وتألبوأن وأتوا الزواقيل وهوغارون، فوضعوا فيهم السيوف، فقتلوا منهم مقتلة عظيمة، وتنادى الزواقيل، فركبوا خيولهم، ونشبت الحرب بينهم.
وبلغ ذلك عبد الملك، فوجه إليهم يأمرهم بالكف، لم يفعلوأن واقتتلوا يومهم ذلك قتالاً شديدأن وأكثرت الأبناء القتل في الزواقيل، فأخبر عبد الملك بذلك، وكان مريضاً مدنفأن فضرب بيده على يد، وقال: واذلاه! تستضام العرب في دورها وبالدها! فغضب من كان أمسك عن الشر من الأبناء، وتفاقم الأمر، وقام بأمر الأبناء الحسين بن علي بن عيسى بن ماهان، وأصبح الزواقيل فاجتمعوا بالرقة، واجتمع الأبناء وأهل خراسان بالرافقة، وقام رجل من أهل حمص فقال: يا أهل حمص! أهون من العطف، والموت أهون من الذل، إنكم قد بعدتم عن بلادكم، ترجون الكثرة بعد القلة، والعزة بعد الذلة، الا في الشر وقعتم، وفي حومة الموت أنختم؛ إن المنايا في شوارب المسودة وقلانسهم، النفير النفير، قبل أن ينقطع السبيل، وينزل لاأمر الجليل، ويفوت المطلب، ويعسر المهرب.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الأحد 2 ديسمبر 2018 - 22:18


في هذه السنة غزا عبد الكبير بن عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب من درب الحدث، فأتاه ميخائيل البطريق، وطاراذ الأرمني البطريق في تسعين ألفاً، فخاف عبد الكبير، ومنع الناس من القتال، ورجع بهم، فأراد المهدي قتله، فشفع فيه فحبسه.
وفيها عزل المهدي محمد بن سليمان عن البصرة، وسائر أعماله، واستعمل صالح بن داود مكانه.
وفيها سار المهدي ليحج، فلما بلغ العقبة ورأى قلة الماء خاف أن الماء لا يحمل الناس، وأخذته أيضاً حمى، فرجع، وسير أخاه صالحاً ليحج بالناس، ولحق الناس عطشٌ شديد حتى كادوا يهلكون، وغضب المهدي على يقطين لأنه صاحب المصانع.
وفيها عزل عبد الله بن سليمان عن اليمن عن سخطة، ووجه من يستقبله، ويفتش متاعه، ويحصي ما معه، واستعمل على اليمن منصور بن يزيد بن منصور، وعلى إفريقية يزيد بن حاتم، وكان العمال من تقدم ذكرهم، وعلى الموصل محمد بن الفضل.
وفيها سار عبد الرحمن الأموي إلى سرقسطة، بعد أن كان قد سير إليها ثعلبة بن عبيد في عسكر كثيف، وكان سليمان بن يقظان، والحسين ابن يحيى قد اجتمعا على خلع طاعة عبد الرحمن، كما ذكرنا، وهما بها، فقاتلهما ثعلبة قتالاً شديداً، وفي بعض الأيام عاد إلى مخيمه، فاغتنم سليمان غرته، فخرج إليه، وقبض عليه، وأخذه، وتفرق عسكره، واستدعى سليمان قارله ملك الإفرنج، ووعده بتسليم البلد وثعلبة إليه، فلما وصل إليه لم يصبحبيده غير ثعلبة، فأخذه وعاد إلى بلاده، وهو يظن أنه يأخذ به عظيم الفداء، فأهمله عبد الرحمن مدة، ثم وضع من طلبه من الفرج، فأطلقوه.
فلما كان هذه السنة سار عبد الرحمن إلى سرقسطة، وفرق أولاده في الجهات ليدفعوا كل مخالف، ثم يجتمعون بسرقسطة، فسبقهم عبد الرحمن إليها، وكان الحسين بن يحيى قد قتل سليمان بن يقظان، وانفرد بسرقسطة، فوافاه عبد الرحمن على أثر ذلك، فضيق على أهلها تضييقاً شديداً.
وأتاه أولاده من النواحي، ومعهم كل من كان خالفهم، وأخبروه عن طاعة غيرهم، فرغب الحسين في الصلح، وأذعن للطاعة، فأجابه عبد الرحمن، وصالحه، وأخذ ابنه سعيداً رهينة، ورجع عنه، وغزا بلاد الفرنج، فدوخها، ونهب وسبى وبلغ قلهرة، وفتح مدينة فكيرة، وهدم قلاع تلك الناحية، وسار إلى بلاد البشكنس، ونزل على حصن مثمين الأقرع، فافتتحه، ثم تقدم إلى ملدوثون بن اطلال، وحصر قلعته، وقصد الناس جبلها، وقاتلوهم فيها، فملكوها عنوةً وخربها ثم رجع إلى قرطبة.
وفيها ثارت قتنة بين بربر بلنسية وبربر شنت برية من الأندلس، وجرى بينهم حروب كثيرة قتل فيها خلق كثيرة من الطائفتين، وكانت وقائعهم مشهورة.
وفيها مات شيبان بن عبد الرحمن أبو معاوية التميمي النحوي البصري؛ وعبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون؛ وعيسى بن علي بن عبد الله بن عباس عم المنصور، وقيل: مات سنة ثلاث وستين، وكان عمره ثمانياً وسبعين سنة، وقيل ثمانين سنة؛ وسعيد بن عبد العزيز الدمشقي، وسلام بن مسكين النمري الأزدين أبو روح؛ والمبارك بن فضالة بن أبي أمية القرشي، مولى عمر بن الخطاب.
ثم دخلت سنة خمس وستين ومائة

ذكر غزو الروم

في هذه السنة سير المهدي ابنه الرشيد لغزو الروم صائفة، في جمادى الآخرة، في خمسة وتسعين ألفاً وتسعمائة وثلاثة وتسعين رجلاً، ومعه الربيع، فوغل هارون في بلاد الروم، ولقيه عسكر لقيظاً قومس القوامسة، فبارزه يزيد بن مزيد الشيباني فأثخنه يزيد وانهزمت الروم، وغلب يزيد على عسكرهم.
وساروا إلى الدمستق، وهو صاحب المسالح، فحمل لهم مائة ألف دينار وثلاثة وتسعين ألفاً وأربعمائة وخمسين ديناراً، ومن الورق أحداً وعشرين ألف ألف درهم وأربعة عشر ألفاً وثمانمائة درهم.
وسار الرشيد حتى بلغ خليج القسطنطينية، وصاحب الروم يومئذٍ عطسة امرأة أليون، وذلك أن ابنها كان صغيراً قد هلك أبوه وهو في حجرها، فجرى الصلح بينها وبين الرشيد على الفدية، وأن تقيم له الأدلاء والأسواق في الطريق، وذلك أنه دخل مدخلاً ضيقاً مخوفاً، فأجابته إلى ذلك، ومقدار الفدية سبعون ألف دينار كل سنة، ورجع عنها.
وكانت الهدنة ثلاث سنين، وكان مقدار ما غنم المسلمون إلى أن اصطلحوا خمسة آلاف رأس سبي وستمائة وثلاثة وأربعين رأساً؛ ومن الدواب الذلل بأدواتها عشرين ألف رأس، وذبح من البقر مائة ألف رأس، وقتل من الروم، في الوقائع، أربعة وخمسون ألفاً، وقتل من الأسارى صبراً ألفان وتسعون أسيراً.
ذكر عدة حوادثفي هذه السنة عزل خلف بن عبد الله عن الري، ووليها عيسى مولى جعفر.
وحج بالناس هذه السنة صالح بن المنصور، وكان العمال من تقدم ذكرهم، غير أن البصرة كان على أحداثها والصلاة بها روح بن حاتم؛ وكان على كور دجلة والبحرين، وعمان وكسكر، والأهواز، وفارس، وكرمان المعلى مولى المهدي، وكان على الموصل أحمد بن إسماعيل بن علي بن عبد الله بن عباس.
وفيها غدر الحسين بن يحيى بسرقسطة، فنكث مع عبد الرحمن، فسير إليه عبد الرحمن غالب بن ثمامة بن علقمة في جند كثيف، فاقتتلوا، فأسر جماعة من أصحاب الحسين فيهم ابنه يحيى، فسيرهم إلى الأمير عبد الرحمن، فقتلهم، وأقام ثمامة بن علقمة على الحسين يحصره؛ ثم إن الأمير عبد الرحمن سار سنة ست وستين ومائة إلى سرقسطة بنفسه، فحصرها، وضايقها، ونصب عليها المجانيق ستة وثلاثين منجنيقاً، فملكها عنوة، وقتل الحسين أقبح قتلة، ونفى أهل سرقسطة منها ليمين تقدمت منه، ثم ردهم إليها.
وفيها مات يزيد بن منصور بن عبد الله بن يزيد بن شهر بن مثوب، وهو من ولد شهر ذي الجناح الحميري، خال المهدي، وقد كان ولي اليمن والبصرة والحج.
وفيها توفي فتح بن الوشاح الموصلي الزاهد.
ثم دخلت سنة ست وستين ومائةفي هذه السنة أخذ المهدي البيعة لولده هارون الرشيد بولاية العهد، بعد أخيه موسى الهادي، ولقبه الرشيد. وفيها عزل عبيد الله بن الحسن العنبري عن قضاء البصرة، واستقضي خالد بن طليق بن عمران بن حصين، فاستعفى أهل البصرة منه.
ذكر القبض على يعقوب بن داودوفي هذه السنة سخط المهدي على وزيره يعقوب بن داود طهمان؛ وكان أول أمرهم أن داود بن طهمان، وهو أبو يعقوب، كان يكتب لنصر بن سيار، هو وإخوته، فلما كان أيام يحيى بن زيد كان داود يعلمه ما يسمعه من نصر، فلما طلب أبو مسلم الخراساني بدم يحيى بن زيد أتاه داود، لما كان بينه وبين يحيى، فآمنه أبو مسلم في نفسه، وأخذ ماله الذي استفاد أيام نصر.
فلما مات داود خرج أولاده أهل أدب وعلم، ولم يكن لهم عند بني العباس منزلة، فلم يطمعوا في خدمتهم لحال أبيهم من كتابة نصر، وأظهروا مقالة الزيدية، ودنوا من آل الحسين، وطمعوا أن تكون لهم دولة، فكان داود يصحب إبراهيم بن عبد الله بن الحسن أحياناً، وخرج معه هو وعدة من إخوته، فلما قتل إبراهيم طلبهم المنصور، فأخذ يعقوب وعلياً وحبسهما، فلما توفي المنصور أطلقهما المهدي مع من أطلقه، وكان معهما الحسن بن إبراهيم، فاتصل إلى المهدي بسببه، كما تقدم ذكره، وقيل: اتصل به بالسعاية بآل علي، ولم يزل أمره يرتفع، حتى استوزره.
وكان المهدي يقول: وصف لي يعقوب في منامي، فقيل لي: استوزره، فلما رأيته رأيت الخلقة التي وصفت لي، فاتخذته وزيراً، فلما ولي الوزارة أرسل إلى الزيدية، فجمعهم وولاهم أمور الخلافة في المشرق والمغرب، ولذلك قال بشار بن برد:
بني أميّةً هبّوا طال نومكم ... إنّ الخليفة يعقبو بن داود
ضاعت خلافتكم يا قوم فالتمسوا ... خليفة الله بين النّاي والعود
فحسده موالي المهدي، وسعوا به، وقيل له: إن الشرق والغرب في يد يعقوب وأصحابه، وإنما يكفيه أن يكتب إليهم فيثوروا في يوم واحد فيأخذوا الدنيا لإسحاق بن الفضل.
فملأ ذلك قلب المهدي، ولما بني المهدي عيساباذ أتاه خادم من خدمه فقال له: إن أحمد بن إسماعيل بن علي قال لي: أبنى متنزهاً أنفق عليه خمسين ألف ألف من بيت المال ؟ فحفظها المهدي، ونسي أحمد بن إسماعيل، وظن أن يعقوب قالها، فبينما يعقوب بين يديه إذ لببه فضرب به الأرض، وقال: ألست القائل كيت وكيت ؟ فقال: والله ما قتله ولا سمعته ! قال: وكان السعاة يسعون بيعقوب ليلاً، ويتفرقون وهم يعتقدون أنه يقبضه بكرةً، فإذا أصبح غدا عليه، فإذا نظر إليه تبسم وسأله عن مبيته.

وكان المهدي مستهتراً بالنساء، فيخوض يعقوب معه في ذلك فيفترقان عن رضى؛ ثم إنه كان ليعقوب برذونٌ كان يركبه، فخرج يوماً من عند المهدي وعليه طيلسان يتقعقع من كثرة دقة، والبرذون مع الغلام، وقد نام الغلام، فركب يعقوب، وأراد تسوية الطيلسان، فنفر من قعقعته، فسقط، فدنا من دابته، فرفسه، فانسكر ساقه، فانقطع عن الركوب، فعاده المهدي من الغد، ثم انقطع عنه، فتمكن السعاة منه، فأظهر المهدي السخط عليه، ثم أمر به فسجن في سجن نصر، وأخذ عماله وأصحابه فحبسوا.
وقال يعقوب بن داود: بعث إلي المهدي يوماً، فدخلت عليه وهو في مجلس مفروش بفرش مورد على بستان فيه شجر، ورؤوس الشجر مع صحن المجلس، وقد اكتسى ذلك الشجر بالأزهار من الخوخ والتفاح، فما رأيت شيئاً أحسن منه، وعنده جارية عليها نحو ذلك الفرش ما رأيت أحسن منها، فقال لي: يا يعقوب ! كيف ترى مجلسنا هذا ؟ قلت: على غاية الحسن، فمتع الله أمير المؤمنين به؛ قال: هو لك بما فيه وهذه الجارية ليتم سرورك به؛ قال: فدعوت له، ثم قال لي: يا يعقوب، ولي إليك حاجة أحب أن تضمن لي قضاءها؛ قلت: الأمر لأمير المؤمنين، وعلي السمع والطاعة؛ فاستحلفني بالله وبرأسه، فحلفت لأعملن بما قال، فقال: هذا فلان بن فلان من ولد علي بن أبي طالب، وأحب أن تكفيني مؤونته وتريحني منه وتعجل ذلك؛ قلت: أفعل؛ فأخذته وأخذت الجارية وجميع ما في المجلس، وأمر لي بمائة ألف درهم، فلشدة سروري بالجارية صيرتها في مجلس بيني وبينها ستر، وأدخلت العلوي إلي وسألته عن حاله، فأخبرني، وإذا هو أعقل الناس وأحسنهم إبانةً عن نفسه؛ ثم قال: ويحك يا يعقوب، تلقى الله بدمي، وأنا رجل من ولد فاطمة بنت محمد، صلى الله عليه وسلم ! قتل: لا والله، فهل فيك أنت خيرٌ ؟ قال: إن فعلت خيراً شكرت، ولك عندي دعاء واستغفار.
فقلت: أي الطرق أحب إليك ؟ قال: كذا وكذا، فأرسلت إلى من يثق إليه العلوي، فأخذه وأعطيته مالاً، وأرسلت الجارية إلى المهدي تعلمه الحال، فأرسل إلى الطريق، فأخذ العلوي وصاحبه والمال.
فلما كان الغد استحضرني المهدي وسألني عن العلوي، فأخبرته أني قتلته، فاستحلفني بالله وبرأسه، فحلفت له، فقال: يا غلام أخرج إلينا ما في هذا البيت، فأخرج العلوي وصاحبه والمال، فبقيت متحيراً، وامتنع مني الكلام فما أدري ما أقول، فقال المهدي: قد حل لي دمك، ولكن احبسوه في المطبق ولا أذكر به.
فحبست في المطبق، واتخذ لي فيه بئر، فدليت فيها، فبقيت مدة لا أعرف عددها، وأصبت ببصري.
قال: فإني لكذلك إذ دعي بي، وقيل لي: سلم على أمير المؤمنين ! فسلمت؛ قال: أي أمير المؤمنين أنا ؟ قلت: المهدي، قال رحم الله المهدي. قلت: فالهادي، قال: رحم الله الهادي. قلت: فالرشيد، قال: نعم ! سل حاجتك. قلت: المقام بمكة، فما بقي في مستمتعٌ لشيء ولا بلاغ، فأذن لي، فسرت إلى مكة، قال: فلم تطل أيامه بها حتى مات.
وكان يعقوب قد ضجر بموضعه قبل حبسه، وكان أصحاب المهدي يشربون عنده، فكان يعقوب ينهاه عن ذلك، ويعظه، ويقول: ليس على هذا استوزرتني، ولا عليه صحبتك، أبعد الصلوات الخمس في المسجد الجامع يشرب عندك النبيذ ؟ فضيق على المهدي حتى قيل:
فدع عنك يعقوب بن داود جانباً ... وأقبل على صهباء طيّبة النّشر
وقال يعقوب يوماً للمهدي في أمر أراده: هذا، والله، السرف ! فقال المهدي: ويحك يا يعقوب، إنما يحسن السرف بأهل الشرف، ولولا السرف لم يعرف المكثرون من المقلين.
ذكر عدة حوادثوفي هذه السنة سار المهدي إلى جرجان، وجعل على قضائه أبا يوسف يعقوب بن إبراهيم وفيها أمر المهدي بإقامة البريد بين مكة والمدينة واليمن، ببغال وإبل، ولم يكن هنالك بريد قبل ذلك.
وفيها اضطربت خراسان على المسيب بن زهير، فولاها الفضل بن سليمان الطوسي أبا العباس، وأضاف إليه سجستان، فاستخلف على سجستان تميم بن سعيد بن دعلج.
وفيها أخذ المهدي داود بن روح بن حاتم، وإسماعيل بن مجالد، ومحمد بن أبي أيوب المكي، ومحمد بن طيفور، في الزندقة، فاستتابهم، وخلى سبيلهم، وبعث داود إلى أبيه، وهو على البصرة، وأمره بتأديبه.
وفيها استعمل إبراهيم بن يحيى بن محمد بن علي بن عبد الله على المدينة، وكان على مكة والطائف عبيد الله بن قثم.

وفيها عزل منصور بن يزيد بن منصور عن اليمن، واستعمل مكانه عبد الله بن سليمان الربعي.
وفيها أطلق المهدي عبد الصمد بن علي من حبسه؛ وحج بالناس إبراهيم بن يحيى، وكان على الكوفة هاشم بن سعيد، وعلى البصرة روح بن حاتم؛ وعلى قضائها خالد بن طليق؛ وعلى كور دجلة، وكسكر، وأعمال البصرة والبحرين، والأهواز، وفارس، وكرمان، المعلى مولى المهدي؛ وعلى مصر إبراهيم بن صالح؛ وعلى إفريقية يزيد بن حاتم؛ وعلى طبرستان، والرويان، وجرجان يحيى الحرشي؛ وعلى دنباوند وقومس فراشة مولى المهدي؛ وعلى الري سعد مولاه؛ وعلى الموصل أحمد بن إسماعيل الهاشمي، وقيل موسى بن كعب الخثعمي؛ وعلى قضائها علي بن مسهر بن عمير، ولم يكن في هذه السنة صائفة، للهدنة التي كانت فيها.
وفيها قتل بشار بن برد الشاعر الأعمى على الزندقة، وكان خلق ممسوح العينين.
وفيها توفي الجراح بن مليح الرؤاسي، وهو والد وكيع.
وفيها توفي المبارك بن فضالة، وحماد بن سلمة البصري.
وفيها قتل عبد الرحمن الأموي صاحب الأندلس ابن أخيه المغيرة بن الوليد بن معاوية بن هشام، وهذيل بن الصميل، وسمرة بن جبلة، لأنهم اجتمعوا على خلعه مع العلاء بن حميد القشيري، فتقرب بهم.
ثم دخلت سنة سبع وستين ومائةفي هذه السنة سار موسى الهادي إلى جرجان في جمع كثير وجهاز لم يتجهز أحد بمثله لمحاربة ونداد هرمز، وشروين، صاحبي طبرستان، وجعل المهدي على رسائل موسى أبان بن صدقة، ومحمد بن جميل على جنده، ونفيعاً مولى المنصور على حجابته، وعلي بن عيسى بن ماهان على حرسه، فسير الهادي الجنود إليهما، وأمر عليهم يزيد بن مزيد، فحاصرهما.
وفيها توفي عيسى بن موسى بالكوفة، فأشهد روح بن حاتم على وفاته القاضي وجماعة من الوجوه، ودفن، وكان عمره خمساً وستين سنة، ومدة ولايته العهد ثلاثاً وعشرين سنة، وقد تقدم ذكر ولايته العهد وعزله عنه.
وفيها جد المهدي في طلب الزنادقة، فأخذ يزيد بن الفيض، فأقر، فحبس، فهرب، فلم يقدر عليه. وكان المتولي لأمر الزنادقة الكلوذاني.
وفيها عزل المهدي أبا عبيد الله معاوية بن عبيد الله عن ديوان الرسائل وولاه الربيع.
وفيها كان الوباء ببغداد والبصرة، وفشا في الناس سعال شديد.
وفيها توفي أبان بن صدقة، كاتب الهادي، فوجه المهدي مكانه أبا خالد الأحول.
وفيها أمر المهدي بالزيادة في المسجد الحرام، ومسجد النبي، صلى الله عليه وسلم، فدخلت فيه دور كثيرة، وكان المتولي لبنائه يقطين بن موسى، فبقي البناء فيه إلى أن توفي المهدي، وكذلك أمر بالزيادة في المسجد الجامع بالموصل، ورأيت لوحاً فيه ذكر ذلك، وهو في حائط الجامع، سنة ثلاث وستمائة وهو باقٍ.
وفيها عزل يحيى الحرشي عن طبرستان والرويان، وما كان إليه، ووليه عمر بن العلاء، وولي جرجان فراشة مولى المهدي.
وفيها أظلمت الدنيا لثلاث مضين من ذي الحجة، حتى تعالى النهار، ولم يكن صائفة، للهدنة، وحج بالناس إبراهيم بن يحيى بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس، وهو على المدينة، ثم توفي بعد فراغه من الحج بأيام، وتولى مكانه إسحاق بن عيسى بن علي.
وفيها طعن عقبة بن سلم الهنائي، اغتاله رجل بخنجر، فمات ببغداد.
وكان على اليمن سليمان بن يزيد الحارثي، وعلى اليمامة عبد الله بن مصعب الزبيري؛ وكان على البصرة محمد بن سليمان، وعلى قضائها عمر بن عثمان التيمي؛ وعلى الموصل أحمد بن إسماعيل الهاشمي، وقيل موسى بن كعب، وباقي الأمصار كما تقدم.
وفي هذه السنة توفي جعفر الأحمر أبو شيبة؛ والحسن بن صالح بن حبي وكان شيعياً عابداً؛ وسعيد بن عبد الله بن عامر التنوخي؛ وحماد ابن سلمة؛ وعبد العزيز بن مسلم.
وفيها أفسد العرب في بادية البصرة بين اليمامة والبحرين، وقطعوا الطريق، وانتهكوا المحارم، وتركوا الصلاة، فأرسل المهدي إليهم جيشاً، فقاتلهم، واشتد القتال، وصبر العرب، فظفروا، وقتلوا عامة العسكر المنفذ إليهم، فقويت شوكتهم وزاد شرهم.
ثم دخلت سنة ثمان وستين ومائةفي هذه السنة، في رمضان، نقض الروم الصلح الذي كان بينهم وبين المسلمين، وكان من أوله إلى أن نقضوه اثنان وثلاثون شهراً، فوجه علي بن سليمان، وهو على الجزيرة وقنسرين، يزيد بن البدر بن البطال في خيل، فغنموا وظفروا.
ذكر الخوارج بالموصل

وفيها خرج بأرض الموصل خارجي اسمه ياسين من بني تميم، فخرج إليه عسكر الموصل، فهزمهم، وغلب على أكثر ديار ربيعة والجزيرة، وكان يميل إلى مقالة صالح بن مسرح الخارجي، فوجه إليه المهدي أبا هريرة محمد بن فروخ القائد وهرثمة بن أعين مولى بني ضبة، فحارباه، فصبر لهما، حتى قتل وعدة من أصحابه، وانهزم الباقون.
ذكر مخالفة أبي الأسود بالأندلسفي هذه السنة ثار أبو الأسود محمد بن يوسف بن عبد الرحمن الفهري بالأندلس، وكان من حديثه: أنه كان في سجن عبد الرحمن بقرطبة من حين هرب أبوه، وقتل أخوه عبد الرحمن، على ما تقدم، وحبس أبو الأسود، وتعامى في الحبس، فصار يحاكي العميان، ولا يطرف عينه لشيء، وبقي دهراً طويلاً، حتى صح عند الأمير عبد الرحمن الأموي ذلك.
وكان في أقصى السجن سرداب يفضي إلى النهر الأعظم يخرج منه المسجونون، فيقضون حوائجهم من غسل وغيره، وكان الموكلون يهملون أبا الأسود لعماه، فإذا رجع من النهر يقول: من يدل الأعمى على موضعه ؟ وكان مولى له يحادثه على شاطئ النهر، ولا ينكر عليه، فواعده أن يأتيه بخيل يحمله عليها، فخرج يوماً ومولاه ينتظره، فعبر النهر سباحة، وركب الخيل، ولحق بطليطلة، فاجتمع له خلق كثير، فرجع بهم إلى قتال عبد الرحمن الأموي، فالتقيا على الوادي الأحمر بقسطلونة، واشتد القتال، ثم انهزم أبو الأسود، وقتل من أصحابه أربعة آلاف سوى من تردى في النهر، واتبعه الأموي يقتل من لحق، حتى جاوز قلعة الرباح، ثم جمع، وعاد إلى قتال الأموي، في سنة تسع وستين، فلما أحس بمقدمة الأموي انهزم أصحابه، وهو معهم، فأخذ عياله، وقتل أكثر رجاله، وبقي إلى سنة سبعين، فهلك بقرية من أعمال طليطلة.
وقام بعده أخوه قاسم، وجمع جمعاً، فغزاه الأمير، فجاء إليه بغير أمان فقتله.
ذكر عدة حوادثوفيها هلك شيلون ملك جليقية، فولوا مكانه اذفونش، فوثب عليه مورقاط، فقتله، فاختل أمرهم، فدخل عليهم نائب عبد الرحمن بطليطلة في عساكره، فقتل، وغنم، وسبى ثم عاد سالماً.
وفيها توفي أبو القاسم بن واسول مقدم الخوارج الصفرية بسجلماسة فجاءةً في صلاة العشاء الآخرة، وكان إمارته اثنتي عشرة سنة وشهراً، وولي بعده ابنه إلياس.
وفيها سير المهدي سعيداً الحرشي في أربعين ألفاً إلى طبرستان.
وفيها مات عمر الكلوذاني، صاحب الزنادقة، وولي مكانه محمد بن عيسى بن حمدوية، فقتل من الزنادقة خلقاً كثيراً.
وحج بالناس علي بن المهدي الذي يقال له ابن ريطة.
وفيها توفي يحيى بن سلمة بن كهيل، وعبيد الله بن الحسن العنبري، قاضي البصرة، ومندل بن علي، ومحمد بن عبد الله بن علاثة بن علقمة القاضي، والحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب، وكان قد استعمله المنصور على المدينة خمس سنين، ثم عزله، وحبسه ببغداد، وأخذ ماله. فلما ولي المهدي أخرجه ورد عليه ماله، وكان جواداً إلا أنه كان منحرفاً عن أهل بيته، مائلاً إلى المنصور.
وفيها توفي بشر بن الربيع، وعبثر بن القاسم، عبثر بفتح العين المهملة، وبالباء الموحدة، والثاء المثلثة.
المجلد الرابع

حوادث سنة تسع وستين ومائة

ذكر موت المهدي

في هذه السنة مات المهدي أبوعبد الله محمد بن عبد الله المنصور بماسبذان، وسبب خروجه إليها أنه قد عزم على خلع ابنه موسى الهادي والبيعة للرشيد بولاية العهد وتقديمه على الهادي، فبعث إليه، وهوبجرجان، في المعنى، فلم يفعل. فبعث إليه في القدوم عليه، فضرب الرسول، وامتنع من القدوم عليه، فسار المهدي يريده، فلما بلغ ماسبذان أكل طعامأن ثم قال إني داخل إلى البهو أنام، فلا توقظوني، حتى أكون أنا الذي أنتبه، فدخله، فنام ونام أصحابه، فاستيقظوا ببكائه، فأتوه مسرعين، فقال: وقف على الباب رجل فقال:
كأني بهذا القصر قد باد أهله ... وأوحش منه ربعه ومنازله
وصار عميد القوم من بعد بهجة ... وملك إلى قبر علية جناد له
فلم يبق إلا ذكره وحديثه ... تنادي عليه معولات حلائله
فبقي بعد ذلك عشرة أيام ومات.
وقد اختلف في سبب موته فقيل إنه كان يتصيد، فطردت الكلاب ظبيأن وتبعته، فدخل باب خربة، ودخلت الكلاب خلفه، ثم تبعها فرس المهدي، فدخلها فدق الباب ظهره، فمات من ساعته.
وقيل: بل بعثت جارية من جواريه إلى ضرة لها بإناء فيه سم، فدعا به المهدي فأكل منه، فخافت الجارية أن تقول إنه مسموم، فمات من ساعته.
وقيل: بل عمدت حسنة جارية له إلى كمثرى فأهدته إلى جارية أخرى كان المهدي يتخطاهأن وسمت منه كمثراة هي أحسن الكمثرى، فاجتاز بالمهدي، فدعا به وكان يحب الكمثرى، فأخذ تلك الكمثرى المسمومة، فأكلهأن فلما وصلت إلى جوفه صاح: جوفي جوفي! فسمعت صوته، فجاءت تلطم وجهها وتبكي وتقول: أردت أن أنفرد بك، فقتلتك! فمات من يومه، ورجعت حسنة وعلى قبتها المسوح، فقال أبوالعتاهية في ذلك:
رحن في الوشي وأقبل ... ن عليهن المسوح
كل نطاح من الدن ... يات له يوم نطوح
لست بالباقي ولوعم ... رت ما عمر نوح
فعلى نفسك نح إن ... كنت لا بد تنوح
وكان موته في المحرم لثمان بقين منه، وكانت خلافته عشر سنين وشهراً؛ وقيل عشر سنين وأربعين يومأن وتوفي وهوابن ثلاث وأربعين سنة، ودفن تحت جوزة كان يجلس تحتهأن وصلى عليه ابنه الرشيد؛ وكان أبيض طويلأن وقيل أسمر بإحدى عينيه نكتة بياض.
ذكر بعض سيرتهكان المهدي، إذا جلس للمظالم، قال: أدخلوا علي القضاة، فلولم يكن ردي المظالم إلا للحياء منهم لكفى.
وسعتب المهدي على بعض القواد غير مرة وقال له في آخر ذلك: إلى متى تذنب؟ قال: إلى إبد نسيء ويبقيك الله، فتعفوعنا. فاستحيا منه ورضي عنه.
وقال مسور بن مساور: ظلمني وكيل المهدي، وغصبني ضيعة لي، فكتب إلى المهدي أتظلم، فوصلت الرقعة وعنده عمه العباس، ومحمد بن علاثة، وعافية القاضي، فاستدناني المهدي، وسألني عن حالي، فذكرته، فقال: أترضى بأحد هذين؟ قلت: نعم! فاستدناني حتى التزقت بالفراش، وحاكمني، فقال له القاضي: أطلقها له يا أمير المؤمنين! قال: قد فعلت؛ فقال عمه العباس: والله لهذا المجلس أحب إلي من عشرين ألف ألف درهم. وخرج المهدي متنزهأن ومعه عمر بن ربيع مولاه، فانقطعا في الصيد من العسكر، وأصاب المهدي جوع، فقال: هل من شيء؟ فقيل له: نرى كوخأن فقصدوه، فإذا فيه نبطي، وعنده مبقلة، فسلموا عليه، فرد السلام، فقالوا: هل من طعام؟ فقال: عندي ربيثاء، وهونوع من الصحناة، وعندي خبز شعير. فقال المهدي: إن كان عندك زيت، فقد أكملت. قال: نعم،وكراث؛ فأتاهما بذلك، فأكلا حتى شبعا. فقال المهدي لعمر بن ربيع: قل في هذا شعراً؛ فقال:
إن من يطعم الربيثاء بالزي ... ت وخبز الشعير بالكراث
لحقيق بصفعة أوبثنيتي ... ن لسوء الصنيع أوبثلاث
فقال المهدي: بئس ما قلت! إمنا هو:
لحقيق ببدرة أوبثنيتي ... ن لحسن الصنيع أوبثلاث
قال: ووافهم العسكر، والخزائن، والخدم، فأمر للنبطي بثلاث بدر وسأنصرف.
وقال الحسن الوصيف: أصابتنا ريح شديدة أيام المهدي ، حتى ظننا أنها أسوقنا إلى المحشر، فخرجت أطلب المهدي، فوجدته واضعاً خده على الأرض وهويقول: اللهم احفظ محمداً في أمته! اللهم لا تشمت بنا أعداءنا من الأمم! اللهم إن كنت أخذت هذا العالم بذنبي، فهذه ناصيتي بين يديك. قال: فما لبثنا إلا يسيراً حتى انكشفت الريح وزال عنا ما كنا فيه.
ولما حضرت القاسم بن مجاشع التميمي الروزي الوفاة أوصى إلى المهدي، فكتب: (شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم) آل عمران: 18 الآية؛ ثم كتب: والقاسم يشهد بذلك، ويشهد أن محمداً عبده ورسوله، وأن علي بن أبي طالب وصي رسول الله ووارث الإمامة من بعده. فعرضت الوصية على المهدي بعد موته، فلما بلغ إلى هذا الموضع رمي بهأن ولم ينظر فيها.
وقال الربيع: رأيت المهدي يصلي في بهوله في ليلة مقمرة، فما أدري أهو احسن أم البهو أم القمر أم ثيابه، فقرأ: (فهل عسيتهم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم) محمد 22.
قال: فتمم صلاته، ثم التفت وقال: يا ربيع! قلت لبيك! قال: علي بموسى؛ فقلت في نفسي: من موسى؟ ابنه أم موسى بن جعفر، وكان محبوساً عندي؟ فجعلت أفكر، فقلت: ما هوإلا موسى ابن جعفر، فأحضرته، فقطع صلاته، ثم قال: يا موسى! إني قرأت هذه الآية، فخفت أن أكون قد قطعت رحمك، فوثق لي أنك لا تخرج علي. قال: نعم، فوثق له فخلاه.

وقال محمد بن عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب: رأيت فيما يرى النائم، في آخر سلطان بني أمية، كأني دخلت مسجد رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فرفعت رأسي، فنظرت في الكتاب الذي في المسجد بالفسيفساء، فإذا فيه: مما أمر به أمير المؤمنين الوليد بن عبد الملك، وإذ قائل يقول: يمحوهذا الكتاب ويكتب مكانه اسمه رجل من بني هاشم يقال له محمد. قلت: فأنا من بني هاشم، واسمي محمد، فابن من؟ قال: ابن عبد الله. قال: قلت: فأنا ابن عبد اله، فابن من؟ قال: ابن محمد، قلت: فأنا ابن محمد، فابن من؟ قال: ابن علي. قلت: فأنا ابن علي، فابن من؟ قال: ابن عبد الله. قلت: فأنا ابن عبد الله، فابن من؟ قال: ابن عباس، فلولم يبلغ العباس ما شككت أني صاحب الأمر.
قال: فتحدثت بها ذلك الزمان، ونحن لا نعرف المهدي، حتى ولي المهدي، فدخل مسجد رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فرفع رأسه، فرأى اسم الوليد، فقال: أرى اسم الوليد إلى اليوم؛ فدعا بكرسي، فألقي في صحن المسجد، وقال: ما أنا ببارح حتى يمحى ويكتب اسمي مكانه؛ ففعل ذلك، وهوجالس.
وخرج المهدي يطوف بالبيت ليلأن فسمع أعرابية تقول: قومي مقترون، نبت عنهم العيون، وفدحتهم الديون، وعضتهم السنون؛ بادت رجالهم، وذهبت أموالهم، وكثرت عيالهم؛ أبناء سبيل وأنضاء طريق؛ وصية الله، ووصية الرسول، فهل من آمر لي بخير، كلأه الله في سفره، وخلفه في أهله! قال: فأمر لها بخمسمائة درهم.
وقال المهدي: ما توسل أحد إلي بوسيلة هي أقرب من تذكيري يداً سلفت مني إليه أتبعها أختهأن وأحسن ربهأن فإن منع الأواخر يقطع شكر الأوائل.
وكان بشار بن برد قد هجا صالح بن داود، أخا يعقوب، حين ولي البصرة فقال:
هم حملوا فوق المنابر صالحاً ... خاك فضجت من أخيك المنابر
فبلغ يعقوب هجاؤه، فدخل على المهدي فقال له: إن هذا الأعمى المشرك قد هجا أمير المؤمنين. قال: وما قال؟ قال: يعفيني أمير المؤمنين من إنشاده. فأبى أن يعفيه. فأنشده:
خليفة يزني بعماته ... يلعب بالدبوق والصولجان
أبدلنا الله به غيرة ... ودس موسى في حر الخيزران
فوجه في حمله، فخاف يعقوب أن يقدم على المهدي فيمدحه فيعفوعنه، فوجه إليه من يلقيه في البطيحة في الحمارة.
وماتت الياقوتة بنت المهدي، وكان معجباً بها لا يطيق الصبر عنهأن حتى إنه كان يلبسها لبسة الغلمان، ويركبها معه، فلما ماتت وجد عليهأن وأمر أن لا يحجب عنه أحد، فدخل الناس يعزونه وأجمعوا على أنهم لم يسمعوا تعزية أبلغ ولا أوجر من تعزية شبيب بن سيبة، فإنه قال: يا أمير المؤمنين! ما عند الله خير منك، وثواب الله خير لك منهأن وأنا أسأل الله أن لا يحزنك، ولا يفتنك، وأن يعطيك على ما رزئت أجرأن ويعقبك صبرأن ولا يجهد لك بلاء، ولا ينزع منك نعمة، وأحق ما صبر عليه مالا سبيل إلى ردة.
ذكر خلافة الهاديوبويع لابنه موسى الهادي في اليوم الذي مات فيه المهدي، وهومقيم بجرجان، يحارب أهل طبرستان؛ ولما توفي المهدي كان الرشيد معه بماسبذان، فأتاه الموالي والقواد، وقالوا له: إن علم الجند بوفاة المهدي لم تأمن الشغب، والرأي أن تنادي فيهم بالرجوع، حتى تواريه ببغداد.
فقال هارون: ادعوا إلي أبي يحيى بن خالد، وكان يحيى يتولى ما كان إلى الرشيد من أعمال المغرب، من الأنبار إلى إفريقية، فاستدعي يحيى إلى الرشيد، فقال: ما تقول فيما رأى هؤلاء؟ وأخيره الخبر. قال: لا أرى ذلك، لأن هذا لا يخفي، ولا آمن، إذا علم الجند، أن يتعلقوا بمحمله، ويقولوا: لا نخلي حتى نعطى لثلاث سنين وأكثر، ويتحكموا ويشتطوأن ولكني أرى أن يوارى، رحمه الله، هاهنأن وتوجه نصيراً إلى أمير المؤمنين الهادي الخاتم والقضيب، والتعزية، والتهنئة، فإن الناس لا ينكرون خروجه، إذ هوعلى بريد الناحية، وأن تأمر لمن تبعك من الجند بجوائز مائتين مائتين، وتنادي فيهم بالرجوع فلا تكون لهم همة سوى أهلهم.
ففعل ذلك، فلما قبض الجند الدراهم تنادوا: بغداد بغداد! وأسرعوا إليهأن فلما بلغوها وعلموا خبر المهدي أتوا باب الربيع، وأحرقوه، وأخرجوا من كان في الحبوس، وطالبوا بالأرزاق.

فلما قدم الرشيد بغداد أرسلت الخيزران إلى الربيع وإلى يحيى بن خالد تستدعيهما لتشاورهما في ذلك، فأما الربيع فدخل عليها؛ وأما يحيى فامتنع لما يعلم من غيرة الهادي؛ وجمع الأموال حتى أعطى الجند لسنتين فسكتوا.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19288
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير   الأحد 2 ديسمبر 2018 - 22:22

وكتب الهادي إلى الربيع كتاباً يتهدده بالقتل؛ وكتب إلى يحيى يشكره، ويأمره بأن يقوم بأمر الرشيد.
وكان الربيع يود يحيى ويثق به. فاستشاره فيما يفعل خوفاً من الهادي، فأشار عليه بأن يرسل ولده الفضل إلى طريق الهادي بالهدايا والتحف، ويعتذر إليه، ففعل، ورضي الهادي عنه.
وكان الربيع قد أوصى إلى يحيى بن خالد، وأخذت البيعة للهادي ببغداد، وكتب الرشيد إلى الآفاق بوفاة المهدي، واخذ البيعة للهادي، وسار نصير الوصيف إلى الهادي بجرجان، فعلم بوفاة المهدي والبيعة له، فنادى الرحيل وركل على البريد مجدأن فبلغ بغداد في عشرين يومأن ولما قدمها استوزر الربيع.
وفي هذه السنة أيضاً هلك الربيع.
وفيها اشتد طلب المهدي للزنادقة، فقتل منهم جماعة علي بن يقطين، وقتل أيضاً يعقوب بن الفضل بن عبد الرحمن بن عباس بن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب؛ وكان سبب قتله أنه أتى به إلى المهدي، فأقر بالزندقة، فقال: لوكان ما تقول حقاً لكنت حقيقاً أن تتعصب لمحمد، ولولا محمد من كنت! أما والله لولا أني جعلت على نفسي أن لا أقتل هاشمياً لقتلتك.
قم قال للهادي: أقسمت عليك إن وليت هذا الأمر لتقتلنه! ثم حبسه، فلما مات المهدي قتله الهادي؛ وكذلك أيضاً كان عهده إليه بقتل ولد لداود بن علي بن عبد الله بن عباس كان زنديقأن فمات في الحبس قبل المهدي.
ولما قتل يعقوب أدخل أولاده على الهادي، فأقرت ابنته فاطمة أنها حبلى من أبيهأن فخوفت، فماتت من الفزع.
ذكر ظهور الحسين بن علي بن الحسنوفي هذه السنة ظهر الحسين بن علي بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب بالمدينة، وهوالمقتول بفخ عند مكة.
وكان سبب ذلك أن الهادي استعمل على المدينة عمر بن عبد العزيز بن عبد الله بن عمر بن الخطاب، فلما وليها أخذ أبا الزفت الحسن بن محمد بن عبد الله بن الحسن، ومسلم بن جندب، الشاعر الهذلي، وعمر بن سلام، مولى آل عمر، على شراب لهم، فأمر بهم، فضربوا جميعأن وجعل في أعناقهم حبال، وطيف بهم في المدينة، فجاء الحسين بن علي إلى العمري وقال له: قد ضربتهم ولم يكن لك أن تضربهم لأن أهل العراق لا يرون به بأسأن فلم تطوف بهم؟ فأمر بهم فردوأن وحبسهم.
ثم إن الحسين بن علي، ويحيى بن عبد الله بن الحسن، كفلا الحسن بن محمد، فأخرجه العمري من الحبس، وكان قد ضمن بعض آل أبي طالب بعضأن وكانوا يعرضون، فغاب الحسن بن محمد عن العرض يومين، فأحضر الحسين بن علي ويحيى بن عبد الله، وسألهما عنه، وأغلظ لهمأن فحلف له يحيى أنه لا ينام حتى يأتيه به، أويدق عليه باب داره، حتى يعلم أنه جاءه به.
فلما خرجا قال له الحسين: سبحان الله! ما دعاك إلى هذا؟ ومن أين تجد حسناً؟ حلفت له بشيء لا تقدر عليه. فقال: والله لا منت حتى أضرب عليه باب داره بالسيف. فقال له الحسين: إن هذا ينقض ما كان بيننا وبين أصحابنا في الميعاد.
وكانوا قد تواعدوا على ألا يظهروا بمنى وبمكة في الوسم، فقال يحيى: قد كان ذلك؛ فانطلقا وعملا في ذلك في ليلتهم، وخرجوا آخر الليل، وجاء يحيى حتى ضرب على العمري باب داره، فلم يجده، وجاؤوا فاقتحموا المسجد وقت الصبح. فلما صلى الحسين الصبح أتاه الناس، فبايعوه على كتاب الله وسنة نبيه للمرتضى من آل محمد؛ وجاء خالد البريدي في مائتين من الجند، وجاء العمري، ووزير بن إسحاق الأزرق، ومحمد بن واقد الشروي، ومعهم ناس كثير، فدنا خالد منهم، فقام إليه يحيى وإدريس ابنا عبد الله بن الحسن، فضربه يحيى على أنفه فقطعه، ودار له إدريس من خلفه، فضربه فصرعه، ثم قتلاه، فانهزم أصحابه ودخل العمري في المسودة، فحمل عليهم أصحاب الحسين، فهزمزهم من المسجد، وانتهبوا بيت المال، وكان فيه بضعة عشر ألف دينار، وقيل سبعون ألفأن وتفرق الناس وأغلق أهل المدينة أبوابهم.

فلما كان الغد اجتمع عليهم شيعة بني العباس فقاتلوهم، وفشت الجراحات في الفريقين، واقتتلوا إلى الظهر، ثم افترقوا؛ ثم إن مباركاً التركي أتى شيعة بني العباس من الغد، وكان قدم حاجأن فقاتل معهم، فاقتتلوا أشد قتال إلى منتصف النهار، ثم تفرقوأن ورجع أصحاب الحسين إلى المسجد، وواعد مبارك الناس الرواح إلى القتال؛ فلما غفلوا عنه ركب رواحله وانطلق، وراح الناس فلم يجدوه، فقاتلوا شيئاً من قتال إلى المغرب، ثم تفرقوا.
وقيل إن مباركاً أرسل إلى الحسين يقول له: والله لأن أسقط من السماء فتخطفني الطير أيسر علي من أن تشوكك شوكة، أوأقطع من رأسك شعرة، ولكن لا بد من الأعذار، فتبيتني، فإلي منهزم عنك. فوجه إليه الحسن، وخرج إليه في نفر، فلما دنوا من عسكره صاحوا وكبروأن فانهزم هو وأصحابه.
وأقام الحسين وأصحابه أياماً يتجهزون، فكان مقامهم بالمدينة أحد عشر يومأن ثم خرجوا لست بقين من ذي القعدة، فلما خرجوا عاد الناس إلى المسجد، فوجدوا فيه العظام التي كانوا يأكلون وآثارهم، فدعوا عليهم.
ولما فارق المدينة قال: يا أهل المدينة! لا خلف الله عليكم بخير. فقالوا: بل أنت لا خلف الله عليك ولا ردك علينا! وكان أصحابه يحدثون في المسجد، فغسله أهل المدينة.
ولما أتى الحسين مكة أمر فنودي: أيما عبد أتانا فهوحر. فأتاه العبيد. فانتهى الخبر إلى الهادي، وكان قد حج تلك السنة رجال من أهل بيته، منهم: سليمان بن المنصور، ومحمد بن سليمان بن علي، والعباس بن محمد بن علي، وموسى وإسماعيل ابنا عيسى بن موسى، فكتب الهادي إلى محمد بن سليمان بتوليته على الحرب، وكان قد سار بجماعة وسلاح من البصرة لخوف الطريق، فاجتمعوا بذي طوى، وكانوا قد احرموا بعمرة، فلما قدموا مكة طاقوا وسعوأن وحلوا من العمرة، وعسكروا بذي طوى، وأنضم إليه من حج من شيعتهم ومواليهم وقوادهم.
ثم إنهم اقتتلوا يوم التروية، فانهزم أصحاب الحسين، وقتل منهم، وجرح، وانصرف محمد بن سليمان ومن معه إلى مكة، ولا يعلمون ما حال الحسين، فلما بلغوا ذا طوى لحقهم رجل من أهل خراسان يقول: البشرى، البشرى، هذا رأس الحسين! فأخرجه، وبجبهته ضربة طولى، وعلى قفاه ضربة أخرى، وكانوا قد نادوا الأمان، فجاء الحسن بن محمد بن عبد الله، أبوالزفت، فوقف خلف محمد بن سليمان، والعباس بن محمد، فأخذه موسى بن عيسى، وعبد الله بن العباس بن محمد، فقتلاه، فغضب محمد بن سليمان غضباً شديدأن وأخذ رؤوس القتلى، فكانت مائة رأس ونيفأن وفيها رأس الحسن بن محمد بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي، وأخذت أخت الحسين، فتركت عند زينب بنت سليمان؛ وغضب على موسى بن عيسى كيف قتل الحسن بن محمد، وقبض أمواله، فلم تزل بيده حتى مات؛ وغضب على مبارك التركي، وأخذ ماله، وجعله سائس الدواب، فبقي كذلك حتى مات المهدي.
وأفلت من المنهزمين إدريس بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي، فأتى مصر وعلى بريدها واضح مولى صالح بن المنصور، وكان شيعياً لعلي، فحمله على البريد إلى أرض المغرب، فوقع بأرض طنجة، بمدينة وليلة، فاستجاب له من بها من البربر. فضرب الهادي عنق واضح وصلبه.
وقيل: إن الرشيد هوالذي قتله. وإن الرشيد دس إلى إدريس الشماخ اليمامي، مولى المهدي، فأتاه وأظهر أنه من شيعتهم. وعظمه، وآثره على نفسه، فمال إليه إدريس، وأنزله عنده، ثم إن إدريس شكا إليه مرضاً في أسنانه، فوصف له دواء، وجعل فيه سمأن وأمره أن يستن به عند طلوع الفجر، فأخذه منه وهرب الشماخ؛ ثم استعمل إدريس الدواء، فمات منه، فولى الرشيد الشماخ بريد مصر.
ولما مات إدريس بن عبد الله خلف مكانه إبنه إدريس وأعقب بهأن وملكوهأن ونازعوا بني أمية في إمارة الأندلس، على ما نذكره إن شاء الله تعالى. وحملت الرؤوس إلى الهادي، فلما وضع رأس الحسين بين يدي الهادي قال: كأنكم قد جئتم برأس طاغوت من الطواغيت! إن أقل ما أجزيكم به أن أحرمكم جوائزكم، فلم يعطهم شيئاً.
وكان الحسين شجاعأن كريمأن قدم على المهدي، فأعطاه أربعين ألف دينار، ففرقها في الناس ببغداد والكوفة، وخرج من الكوفة لا يملك ما يلبسه إلا فرواً ليس تحته قميص.
ذكر عدة حوادث

وغزا الصائفة هذه السنة معيوف بن يحيى من درب الراهب، وقد كانت الروم قبل ذلك جاؤوا مع بطريقهم إلى الحدث، فهرب الوالي وأهل السوق، فدخلها الروم، فقصدهم معيوف فبلغ مدينة أشنة، فغمن وسبى.
وحج بالناس هذه السنة سليمان بن منصور؛ وكان على المدينة عمر بن عبد العزيز العمري؛ وعلى مكة والطائف عبيد الله بن قثم؛ وعلى اليمن إبراهيم بن سلم بن قتيبة؛ وعلى اليمامة والبحرين سويد بن أبي سويد القائد الخراساني؛ وعلى عمان الحسن بن نسيم الحواري؛ وعلى الكوفة موسى بن عيسى؛ وعلى البصرة محمد بن سليمان، وعلى جرجان الحجاج مولى الهادي؛ وعلى قومس زياد بن حسان؛ وعلى طبرستان والرويان صالح بن شيخ بن عميرة الأسدي؛ وعلى أصبهان طيفور مولى الهادي؛ وعلى الموصل هاشم ين سعيد بن خالد، فأساء السيرة في أهلهأن فعزله الهادي وولاها عبد الملك بن صالح الهاشمي.
وفيها خرج الجزيرة حمزة بن مالك الخزاعي، وعلى خراجها منصور ين زياد، فسير جيشاً إلى الخارجي، فالتقوا بباعربايأن من بلد الموصل، فهزمهم الخارجي وغمن أموالهم، وقوي أمره، في رجلان، وصحباه، ثم اغتالاه فقتلاه.
وفيها مات مطيع بن إياس الليثي الكناني الشاعر؛ وأبوعبيد الله معاوية بن عبد الله بن بشار الأشعري، مولاهم، وكان وزير المهدي، وقيل مات سنة سبعين ومائة.
وفيها توفي نافع بن عبد الرحمن بن أبي نعيم المقرئ، صاحب القراءة، أحد القراء السبعة؛ والربيع بن يونس، صاحب المنصور، مولاه.
حوادث سنة سبعين ومائة

ذكر ما جرى للهادي في خلع الرشيد

كان الهادي قد جد في خلع الرشيد والبيعة لابنه جعفر، وكان السبب في ذلك أن الهادي لما عزم على خلعه ذكر لقواده، فأجابه إليه يزيد بن مزيد الشيباني، وعبد الله بن مالك، وعلي بن عيسى وغيرهم، فخلعوا هارون، وبايعوا لجعفر، ووضعوا الشيعة، فتكلموا في ذلك، وتنقصوا بالرشيد في مجلس الجماعة، وقالوا لا نرضى به، وصعب أمرهم، وأمر الهادي أن لا يسار بين يدي هارون بالحربة، فاجتنبه الناس، وتركوا السلام عليه.
وكان يحيى بن خالد بن برمك يتولى أمور الرشيد بأمر الهادي، فقيل للهادي: ليس عليك من أخيك خلاف إمنا يحيى يفسده؛ فبعث إليه، وتهدده، ورماه بالكفر، ثم إنه استدعاه ليلة، فخاف، وأوصى، وتحنط، وحضر عنده، فقال له: يا يحيى! مالي وما لك؟ قال: ما يكون من العبد إلى مولاه إلا طاعته. قال: لم تدخل بيني وبين أخي وتفسده علي؟ قال: من أنا حتى أدخل بينكما؟ إمنا صيرني المهدي معه، ثم أمرتني أنت بالقيام بأمره، فانتهيت إلى أمرك. فسكن غضبه.
وقد كان هارون طاب نفساً بالخلع، فمنعه يحيى عنه. فلما أحضره الهادي، وقال له في ذلك، قال يحيى: يا أمير المؤمنين! إنك إن حملت الناس على نكث الأيمان هانت عليهم أيمانهم، وإن تركتهم على بيعة أخيك ثم بايعت لجعفر بعده، كان ذلك أوكد للبيعة. قال: صدقت، وسكت عنه.
فعاد أولئك الذين بايعوه من القواد والشيعة، فحملوه على معاودة الرشيد بالخلع، فاحضر يحيى وحبسه، فكتب إليه: إن عندي نصيحة؛ فأحضره، فقال له: يا أمير المؤمنين! أرأيت إن كان الأمر الذي لا يبلغه، ونسأل الله أن يقدمنا قبله، يعني موت الهادي، أتظن الناس يسلمون الخلافة لجعفر، وهولم يبلغ الحنث، أويرضون به لصلاتهم، وحجهم، وغزوهم؟ قال: ما أظن ذلك! قال: يا أمير المؤمنين! أفنأمن أن يسموإليها أكابر أهلك، مثل فلان، ويطمع فيها غرهم، فتخرج من ولد أبيك؟ والله لوأن هذا الأمر لم يعقده المهدي لأخيك، لقد كان ينبغي أن تعقده أنت له، فكيف بأن تحله عنه وقد عقده المهدي له! ولكني أرى أن تقر الأمر على أخيك، فإذا بلغ جعفر أتيته بالرشيد، فخلع نفسه له وبايعه. فقبل قوله، وقال: نبهتني على أمر لم أنتبه له. وأطلقه.
ثم إن أولئك القواد عاودوا القول فيه، فأرسل الهادي إلى الرشيد في ذلك، وضيق عليه؛ فقال له يحيى: استأذنه في الصيد، فإذا خرجت فأبعد، ودافع الأيام! ففعل ذلك وأذن له، فمضى إلى قصر بني مقاتل، فأقام أربعين يومأن فأنكر الهادي أمره، وخافه، فكتب إليه بالعود، فتعلل عليه، فأظهر الهادي شتمه، وبسط مواليه وقواده فيه ألسنتهم؛ فلما طال الأمر عاد الرشيد، وقد كان الهادي في أول خلافته جلس، وعنده نفر من قواده، وعنده الرشيد، وهوينظر إليه، ثم قال له: يا هارون! كأني بك وأنت تحدث نفسك بتمام الرؤيأن ودون ذلك خرط القتاد.
فقال له هارون: يا موسى إنك إن تجبرت وضعت، وإن تواضعت رفعت، وإن ظلمت قتلت وإن أنصفت سلمت، وإني لأرجوأن يفضي الأمر إلي، فأنصف من ظلمت، وأصل من قطعت، وأجعل أولادك أعلى من أولادي، وأزوجهم بناتي، وأبلغ ما تحب من حق الإمام المهدي.
فقال له الهادي: ذلك الظن بأنك يا أبا جعفر، ادن مني! فدنا منه، وقبل يده، ثم أرد العود إلى مكانه، فقال: لا والشيخ الجليل، والملك النبيل، اعني المنصور، لا جلست إلا معي؛ فأجلسه في صدر مجلسه، ثم أمر أن يحمل إليه ألف ألف دينار، وأن يعمل إليه نصف الخراج، وقال لإبراهيم الحراني: اعرض عليه ما في الخزائن من مالنأن وما أخذ من أهل بيت اللعنة، يعني بني أمية، فيأخذ منه ما أراد، فليأخذ منه ما أراد. ففعل ذلك. فقام عنه.
وسئل الرشيد عن الرؤيأن فقال: قال المهدي: رأيت في منامي كأني دفعت إلى موسى وإلى هارون قضيبأن فأورق من قضيب موسى أعلاه، وأوراق قضيب هارون من أوله إلى آخره، فعبرت لهما أنهما يملكان معأن فأما موسى فقتل أيامه، وأما هارون فيبلغ آخر ما عاش خليفة، وتكون أيامه أحسن أيام، ودهره أحسن دهر؛ فكان كذلك.
وذكر أن الهادي خرج إلى حديثه الموصل، فمرض بهأن واشتد مرضه، وانصرف، وكتب إلى جميع عماله شرقاً وغرباً بالقدوم إليه، فلما ثقل أجمع القواد الذين كانوا بايعوا جعفرأن وتآمروا في قتل يحيى بن خالد، وقالوا: إن صار الأمر إليه قتلنأن وعزموا على ذلك، ثم قالوا: لعل الهادي يفيق، فما عذرنا عنده؟ فأمسكوأن ولما اشتد مرض الهادي أرسلت الخيزران إلى يحيى تأمره بالاستعداد، فأحضر يحيى كتابأن فكتبوا الكتب من الرشيد إلى العمال بوفاة الهادي، وأنه قد ولاهم ما كان ويكون، فلما مات الهادي سيرت الكتب.
وقيل إن يحيى كان محبوساً. وكان الهادي قد عزم على قتله تلك الليلة، وإن هرثمة بن أعين هوالذي أقعد الرشيد، على ما سنذكره.
ولما مات الهادي قالت الخيزران: قد كنا نتحدث أنه يموت في هذه الليلة خليفة، ويملك خليفة، ويولد خليفة، فمات الهادي، وولي الرشيد، وولد المأمون، وكانت الخيزران قد أخذت العلم من الأوزاعي؛ وكان موت الهادي بعيساباذ.
ذكر وفاة الهاديوفي هذه السنة توفي الهادي موسى بن المهدي محمد بن المنصور عبد الله بن علي بن عبد الله بن عباس في شهر ربيع الأول.
واختلف في سبب وفاته، فقيل كان سببها قرحة كانت في جوفه؛ وقيل مرض بحديثه الموصل، وعاد مريضاً فتوفي، على ما نذكره إن شاء الله تعالى.
وقيل إن وفاته كانت من قبل جوار لأمه الخيزران كانت أمرتهن بقتله، وكان سبب أمرها بذلك أنه لما ولي الخلافة كانت تستبد بالأمور دونه، وتسلك به مسلك المهدي، حتى مضى أربعة أشهر، فانثال الناس إلى بابهأن وكانت المواكب تغدو وتروح إلى بابهأن فكلمته يوماً في أمر لم يجد إلى إجابتها سبيلأن فقالت: لا بد من إجابتي إليه، فإنني قد ضمنت هذه الحاجة لعبد الله بن مالك. فغضب الهادي وقال: ويلي على ابن الفاعلة! قد علمت أنه صاحبها والله لا قضيتها لك. قالت: إذاً والله لا أسألك حاجة أبداً؛ قال: لا أبالي والله، وغضبت فقامت مغضبة، فقال: مكانك والله، وإلا أنا نفي من قرابتي من رسول الله صلى الله عليه وسلم، لئن بلغني أنه وقف ببابك أحد من قوادي وخاصتي لأضربن عنقه، ولأقبضن ماله. ما هذه المواكب التي تغدو وتروح إلى بابك؟ أما لك مغزل يشغلك، أومصحف يذكرك، أوبيت يصونك؟ إياك! وإياك! لا تفتحي بابك لمسلم ولا ذمي. فانصرفت وهي لا تعقل، فلم تنطق عنده بعدها.
ثم إنه قال لأصحابه: أيما خير أنا أم أنتم، وأمي أم أمهاتكم؟ قالوا: بل أنت وأمك خير. قال: فأيكم يحب أن يتحدث الرجال بخبر أمه، فيقال: فعلت أم فلان، وصنعت؟

قالوا: لا نحب ذلك. قال: فما بالكم تأتون أمي، فتتحدثون بحديثها؟ فلما سمعوا ذلك انقطعوا عنها.
ثم بعث بأرز، وقال: قد استطبتهأن فكلي منها. فقيل لها: أمسكي حتى تنظري! فجاؤوا بكلب، فأطعموه، فسقط لحمه لوقته، فأرسل إليها: كيف رأيت الأرز؟ قالت: طيباً. قال: ما أكلت منهأن ولوأكلت منها لاسترحت منك، متى أفلح خليفة له أم! وقيل: كان سبب أمرها بذلك أن الهادي لما جد في خلع الرشيد والبيعة لابنه جعفر خافت الخيزران على الرشيد، فوضعت جواريها عليه لما مرض، فقتلنه بالغم والجلوس على وجهه، فمات، فأرسلت إلى يحيى بن خالد تعلمه بموته.
ذكر وفاته ومبلغ سنه

وصفته وأولاده

كانت وفاته ليلة الجمعة للنصف من ربيع الأول، وقيل لأربع عشرة خلت من ربيع الأول؛ وقيل لست عشرة منه؛ وقيل كانت خلافته سنة وثلاثة أشهر؛ وقيل كان أربعة عشر شهراً؛ وكان عمره ستاً وعشرين سنة، وقيل ثلاثاً وعشرين سنة، وصلى عليه الرشيد.
وكانت كنيته أبا محمد، وأمه الخيزران، أم ولد، ودفن بعيساباذ الكبرى في بستانه.
وكان طويلأن جسيماً أبيض، مشرباً حمرة، وكانت بشفته العليا نقص وتقلص.
وكان المهدي قد وكل به خادماً يقول له: موسى أطبق، فيضم شفته، فلقب: موسى أطبق.
وكان له من الأولاد تسعة: سبعة ذكور، وابنتان، فمن الذكور جعفر، وهوالذي كان يريد البيعة له، والعباس، وعبد الله، وإسحاق، وإسماعيل، وسليمان، وموسى بن موسى الأعمى، كلهم لأمهات أولاد، والابنتان أم عيسى كانت عند المأمون، وأم العباس وكانت تلقب نونة.
ذكر بعض سيرتهتأخر الهادي عن المظالم ثلاثة أيام، فقال له الحراني: يا أمير المؤمنين! إن العامة لا تحتمل هذا. فقال لعلي بن صالح: إيذن للناس علي بالجفلى لا بالنقري، فخرج من عنده ولم يفهم قوله، ولم يجسر على مراجعته، فأحضر أعرابيأن فسأله عن ذلك، فقال: الجفلى أن تأذن لعامة الناس، فأذن لهم، فدخل الناس عن آخرهم، ونظر في أمورهم إلى الليل، فلما تقوض المجلس له علي بن صالح ما جرى له، وسأله مجازاه الأعرابي، فأمر له بمائة ألف درهم؛ فقال علي: يا أمير المؤمنين! إنه أعرابي، ويغنيه عشرة آلاف. فقال: يا علي أجود أنأن وتبخل أنت! وقيل: خرج يوماً إلى عيادة أمه الخيزران، وكانت مريضة، فقال له عمر بن ربيع: يا أمير المؤمنين! ألا أدلك على ما هوأنفع لك من هذا؟ تنظر في المظالم. فرجع إلى دار المظالم، وأذن للناس، وأرسل إلى أمه يتعرف أخبارها.
وقيل: كان عبد الله بن مالك يتولى شرطة المهدي؛ قال: فكان المهدي يأمرني بضرب ندماء الهادي ومغنيه، وحبسهم صيانة له عنهم، فكنت أفعل، وكان الهادي يرسل إلي بالتخفيف عنهم، ولا أفعل، فلما ولي الهادي أيقنت بالتلف، فاستحضرني يومأن فدخلت إليه متحنطاً متكفناً وهوعلى كرسي، والسيف والنطع بين يديه، فسلمت، فقال: لا سلم الله عليك! أتذكر يوم بعثت إليك في أمر الحراني وضربه، فلم تجبني، وفي فلا وفلان، فعدد ندماءه؛ فلم تلتفت إلى قولي. قلت: نعم! أفتأذن في ذكر الحجة؟ قال: نعم. قلت: نشدتك الله أيسرك أنك وليتني ما ولاني المهدي وأمرتني بما أمر فبعث إلي بعض بنيك بما يخالف أمرك، فاتبعت أمره وخالفت أمرك؟ قال: لا! قلت: فكذلك أنا لك، وكذا كنت لأبيك.
فاستدناني، فقبلت يده، ثم أمر لي بالخلع، وقال: وليتك ما كنت تتولاه، فامض راشداً! فصرت إلى منزلي مفكراً في أمري وأمره، وقلت: حدث يشرب، والقوم الذين عصيته في أمرهم ندماؤه، ووزراؤه، وكتابه، فكأني بهم حين يغلب عليه الشراب قد أزالوه عن رأيه.
قال: فإني لجالس، وعندي بنية لي، والكانون بين يدي، ورقاق أشطره بكامخ، وأسخنه، وأطعم الصبية، وآكل، وإذا بوقع الحوافر، فظننت أن الدنيا قد زلزلت لوقعهأن ولكثرة الضوضاء، فقلت: هذا ما كنت أخافه.
وإذا الباب قد فتح، وإذا الخدم قد دخلوأن وإذا الهادي في وسطهم على دابته، فلما رأيته وثبت، فقبلت يده ورجله، وحافر دابته، فقال لي: يا أبا عبد الله! إني فكرت في أمرك، فقلت يسبق إلى وهمك أنني، إذا شربت وحولي أعداؤك، أزالوا حسن رأيي فيك، فيقلقك ذلك، فصرت إلى منزلك لأونسك، وأعلمك أن ما كان عندي لك من الحقد قد زال، فهات وأطعمني مما كنت تأكل لتعلم أني قد تحرمت بطعامك، فيزول خوفك.
فأدنيت إليه من ذلك الرقاق والكامخ، فأكل، ثم قال: هاتوا الزلة التي أزللتها لعبد الله من مجلسي، فأدخلت إلي أربعمائة بغل موقرة دراهم وغيرهأن فقال: هذه لك، فاستعن بها على أمرك، واحفظ هذه البغال عندك لعلي أحتاج إليها لبعض أسفاري؛ ثم انصرف.
قيل: وكان يعقوب بن داود يقول: ما لعربي ولا لعجمي عندي ما لعلي بن عيسى بن ماهان، فأنه دخل إلي الحبس، وقال لي: أمرني أمير المؤمنين الهادي أن أضربك مائة سوط.
فأقبل يضع السوط على يدي ومنكبي يمسني به مساً إلى أن عد مائة سوط، ثم خرج، فقال: ، فقال له الهادي: ما صنعت به؟ قال: صنعت الذي أمرتني به، وقد مات الرجل. فقال الهادي: إنا لله وإنا إليه راجعون، فضحتني، والله، عند الناس، يقولون: قتل يعقوب بن داود؛ فلما رأى شدة جزعه قال: هو، والله، حي يا أمير المؤمنين. قال: الحمد لله على ذلك.
وقيل: كان إبراهيم بن سلم بن قتيبة من الهادي بمنزلة عظيمة، فمات له ولد، فأتاه الهادي يعزيه، فقال له: يا إبراهيم! سرك وهو عدو وفتنة، وحزنك وهو صلاة ورحمة. فقال: يا أمير المؤمنين! ما بقي مني جزء فيه حزن، إلا وقد امتلأ عزاء فلما مات إبراهيم صارت منزلته لسعيد بن سلم.
قيل: كان علي بن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الذي يلقب الجزري قد تزوج رقية بنت عمروالعثمانية، وكانت قبله تحت المهدي، فبلغ ذلك الهادي، فأرسل إليه، وحمل إليه، وقال له: أعياك النساء إلا امرأة أمير المؤمنين؟ قال: ما حرم الله على خلقه إلا نساء جدي، صلى الله عليه وسلم، فأما غيرهن فلأن ولا كرامة، فشجه بمحضرة كانت في يده، وجلده خمسمائة سوط، وأراده أن يطلقهأن فلم يفعل، وكان قد غشي عليه من الضرب، وكان في يده خاتم نفيس، فأهوى بعض الخدم على الخاتم ليأخذه، فقبض على يده فوقهأن فصاح؛ وأتي الهادي، فأراه يده، فغضب، وقال: تفعل هذا بخادمي مع استخفافك بأبي وقولك لي ما قلت؟ قال: سله، واستحلفه أن يصدقك؛ ففعل. فأخبره الخادم وصدقه، فقال: أحسن الله، أشهد أنه ابن عمي، ولولم يفعل ذلك لانتفيت منه. وأمر بإطلاقه.
قيل: وكان المهدي قد قال للهادي يومأن وقد قدم إليه زنديق، فقتله، وأمر بصلبه: يا بني، إذا صار الأمر إليك فتجرد لهذه العصابة، يعني أصحاب ماني، فإنها تدعوالناس إلى ظاهر حسن كاجتناب الفواحش، والزهد في الدنيأن والعمل للآخرة، ثم تخرجها من هذا إلى تحريم اللحوم، ومس الماء الطهور، وترك قتل الهوام تحرجأن ثم تخرجها إلى عبادة اثنين: أحدهما النور، والآخر الظلمة، ثم تبيح بعد هذا نكاح الأخوات والبنات، والاغتسال بالبول، وسرقة الأطفال من الطرق، لتنقذهم من ضلال الظلمة إلى هداية النور، فارفع فيها الخشب وجرد السيف فيهأن وتقرب بأمرها إلى الله، فإني رأيت جدي العباس، رضي الله عنه، في المنام قلدني سيفين لقتل أصحاب الاثنين.
فلما ولي الهادي قال: لأقتلن هذه الفرقة. وأمر أن يهيأ له ألف جذع. فمات بعد هذا القول بشهرين.
قيل: وكان عيسى بن دأب من أكثر أهل الحجاز أدبأن وأعذبهم ألفاظأن وكان قد حظي عند الهادي حظوة لم تكن لأحد قبله، وكان يدعوله بما يتكئ عليه في مجلسه، وما كان يفعل ذلك بغيره، وكان يقول له: ما استطلت بك يوماً ولا ليلأن ولا غبت عن عيني إلا تمنيت أن لا أرى غيرك؛ وأمر له بثلاثين ألف دينار في دفعة واحدة، فلما أصبح ابن دأب أرسل قهرمانه إلى الحاجب في قبضهأن فقال الحاجب: هذا ليس إلي، فانطلق إلى صاحب التوقيع، وإلى الديوان، فعاد إلى ابن دأب فأخبره، فقال: اتركها.
فبيمنا الهادي في مستشرف له ببغداد رأى دأب وليس معه إلا غلام واحد، فقال للحراني: ألا ترى ابن دأب ما غير حاله، وقد وصلناه ليرى أثرنا عليه؟ فقال: إن أمرتني عرضت له بالحال. فقال: لأن هوأعلم بحاله. ودخل ابن دأب، وأخذ في حديثه، فعرض له الهادي بشيء وقال: أرى ثوبك غسيلأن وهذا شتاء يحتاج فيه إلى الجديد. فقال: باعي قصير! فقال: وكيف، وقد صرفنا إليك ما فيه صلاح شأنك؟ فقال: ما وصل إلي شيء. فدعا صاحب بيت مال الخاصة فقال: عجل الساعة ثلاثين ألف دينار؛ فأحضرت وحملت بين يديه.
ذكر خلافة الرشيد بن المهدي

وفي هذه السنة بويع للرشيد هارون بن محمد بن عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس بالخلافة في الليلة التي مات فيها الهادي، وكان عمره، حين ولي، اثنتين وعشرين سنة، وأمه الخيزران أم ولد، يمانية، جرشية؛ وكان مولده بالري في آخر ذي الحجة سنة خمس وأربعين ومائة؛ وقيل: ولد مستهل محرم سنة تسع وأربعين. وكان مولد الفضل بن يحيى البرمكي قبله بسبعة أيام، وأرضعت أم ابن يحيى الرشيد، وأرضعت الخيزران الفضل بلبان الرشيد.
ولما مات الهادي كان يحيى بن خالد البرمكي محبوسأن في قول بعضهم، وكان الهادي عازماً على قتله، فجاء هرثمة بن أعين إلى الرشيد فأخرجه وأجلسه للخلافة، فأرسل الرشيد إلى يحيى، فأخرجه من الحبس، واستوزره، وأمر بإنشاء الكتب إلى الأطراف بجلوسه للخلافة وموت الهادي.
وقيل: لما مات الهادي جاء يحيى بن خالد إلى الرشيد، وهونائم في فراشه، فقال له: قم يا أمير المؤمنين! فقال: كم تروعني إعجاباً منك بخلافتي، فكيف يكون حالي مع الهادي إن بلغه هذا؟ فأعلمه بموته، وأعطاه خاتمه، فبيمنا هويكلمه إذ أتاه رسول آخر يبشره بمولود، فسماه عبد الله، وهوالمأمون؛ ولبس ثيابه وخرج، فصلى على الهادي بعيساباذ، وقتل أبا عصمة وسار إلى بغداد.
وكان سبب قتل أبي عصمة أن الرشيد كان سائراً هو وجعفر بن الهادي، فبلغا قنطرة من قناطر عيساباذ، فقال له أبوعصمة: مكانك حتى يجوز ولي العهد! فقال الرشيد: السمع والطاعة للأمير! ووقف حتى جاز جعفر، فكان هذا سبب قتله.
ولما وصل الرشيد إلى بغداد، وبلغ الجسر، دعا الغواصين، وقال: كان المهدي قد وهب لي خاتماً شراؤه مائة ألف دينار، يسمى الجبل، فأتاني رسول الهادي يطلب الخاتم وأنا هاهنأن فألقيته في الماء؛ فغاصوا عليه وأخرجوه، فسر به.
ولما مات الهادي هجم خزيمة بن حازم تلك الليلة على جعفر بن الهادي فأخذه من فراشه، وقال له: لتخلعنها أولأضربن عنقك؛ فأجاب إلى الخلع وركب من الغد خزيمة، وأظهر جعفراً للناس فأشهدهم بالخلع، وأحل الناس من بيعتهم، فحظي بها خزيمة.
ذكر عدة حوادثوفيها ولد الأمين، واسمه محمد، في شوال، فكان المأمون أكبر منه. وفيها استوزر الرشيد يحيى بن خالد، وقال له: قد قلدتك أمر الرعية، فاحكم فيها بما ترى، واعزل من رأيت، واستعمل من رأيت، ودفع إليه خاتمه. فقال إبراهيم الموصلي في ذلك:
ألم تر أن الشمس كانت سقيمة ... فلما ولي هارون أشرق نورها
بيمن أمين الله هارون ذي الندي ... فهارون واليها ويحيى وزيرها
وكان يحيى يصدر عن أمر الخيزران أم الرشيد.
وفيها توفي يزيد بن حاتم المهلبي، والي إفريقية، واستخلف عليها ابنه داود، وانتقضت جبال باجة، وخرج فيها الإباضية، فسير إليهم داود جيشأن فظفر بهم الإباضية، وهزمزهم، فجهز إليهم جيشاً آخر، فهزمت الإباضية، فتبعهم الجيش، فقتلوا منهم، فأكثروأن وبقي داود أميراً إلى أن استعمل الرشيد عمهم روح بن حاتم المهلبي أميراً على إفريقية؛ وكانت إمارة داود تسعة أشهر.
وفيها عزل الرشيد عمر بن عبد العزيز العمري عن المدينة، على ساكنها السلام، واستعمل عليها إسحاق بن سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس.
وفيها ظهر من كان مستخفيأن منهم طباطبا العلوي، وهوإبراهيم بن إسماعيل، وعلي بن الحسين بن إبراهيم بن عبد الله بن الحسن، وبقي نفر من الزنادقة لم يظهروأن منهم: يونس بن فروة، ويزيد بن الفيض.
وفيها عزل الرشيد الثغور كلها عن الجزيرة وقنسرين، وجعلها حيزاً واحدأن وسميت العواصم، وأمر بعمارة طرسوس على يدي فرج الخادم التركي ونزلها الناس.
وحج بالناس الرشيد، وقسم بالحرمين عطاء كثيراً؛ وقيل إنه غزا الصائفة بنفسه، وغزا الصائفة سليمان بن عبد الله البكائي.
وكان على مكة والطائف عبد الله بن قثم؛ وعلى الكوفة موسى بن عيسى؛ وعلى البصرة والبحرين واليمامة وعمان والأهواز وفارس محمد بن سليمان بن علي؛ وكان على خراسان الفضل بن سليمان الطوسي، وعلى الموصل عبد الملك.
وفيها أوقع عبد الرحمن الأموي صاحب الأندلس ببرابر نفزة، فأذلهم وقتل فيهم.
وفيها أمر عبد الرحمن ببناء جامع قرطبة، وكان موضعه كنيسة، وأخرج عليه مائة ألف دينار.
حوادث سنة إحدى وسبعين ومائة

ذكر وفاة عبد الرحمن الأموي

وفيها مات عبد الرحمن بن معاوية بن هشام بن عبد الملك، صاحب الأندلس، في ربيع الآخر، وقيل سنة اثنتين وسبعين ومائة، وهوأصح، وكان مولده بأرض دمشق، وفيها بالعلياء من ناحية تدمر، سنة ثلاث عشرة ومائة، وكان موته بقرطبة، وصلى عليه ابنه عبد الله، وكان عهد إلى ابنه هشام، وكان هشام بمدينة ماردة والياً عليهأن وكان ابنه سليمان بن عبد الرحمن، وهوالأكبر، بطليطلة والياً عليهأن فلم يحضرا موت أبيهمأن وحضره عبد الله المعروف بالبلنسي، وأخذ البيعة لأخيه هشام، وكتب إليه بنعي أبيه وبالإمارة، فسار إلى قرطبة.
وكانت دولة عبد الرحمن ثلاثاً وثلاثين سنة واشهرأن وكانت كنيته أبا المطرف، وقيل: أبا سليمان، وقيل: أبا زيد، وكان له من الولد: أحد عشر ذكرأن وتسع بنات، وكانت أمه بربرية من سبي إفريقية.
وكان أصهب، خفيف العارضين، طويل القامة، نحيف الجسم، أعور، له ضفيرتان، وكان فصيحاً لسنأن شاعرأن حليمأن عالمأن حازمأن سريع النهضة في طلب الخارجين عليه، لا يخلد إلى راحة، ولا يسكن إلى دعة، ولا يكل الأمور إلى غيره، ولا ينفرد في الأمور برأيه، شجاعاً مقداماً بعيد الغور، شديد الحذر، سخيأن جوادأن يكثر لبس البياض، وكان يقاس بالمنصور في حزمه وشدته، وضبط المملكة.
وبنى الرصافة بقرطبة تشبهاً بجده هشام حيث بنى الرصافة بالشام، ولما سكنها رأى فيها نخلة منفردة، فقال:
تبدت لنا وسط الرصافة نخلة ... تناءت بأرض الغرب عن بلد النخل
فقلت: شبيهي في التغرب والنوى ... وطول التنائي عن بني وعن أهلي
نشأت بأرض أنت فيها غريبة ... فمثلك في الإقصاء والمنتأى مثلي
سقتك غوادي المزن من صوبها الذي ... يسح ويستمري السماكين بالوبل
وقصده بنوأمية من المشرق، فمن المشهورين: عبد الملك بن عمر بن مروان، وهوقعدد بني أمية، وهوالذي كان سبب قطع الدعوة العباسية بالأندلس، على ما تقدم، وكان معه أحد عشر ولداً له.
ذكر إمارة ابنه هشامكان عبد الرحمن قد عهد إلى ابنه هشام، ولم يكن أكبر ولده، فإن سليمان كان أكبر منه، وإمنا كان يتوسم فيه الشهامة، والاضطلاع بهذا الأمر، فلهذا عهد إليه.
ولما توفي أبوه كان هوبماردة متولياً لهأن وناظراً في أمرهأن وكان أخوه سليمان، وهوأكبر منه، بمدينة طليطلة، وكان يروم الأمر لنفسه، ويحسد أخاه هشاماً على تقديم والده له عليه، وأضمر له الغش والعصيان؛ وكان أخوه عبد الله المعروف بالبلنسي حاضراً بقرطبة عند والده. فلما توفي جدد عبد الله البيعة لأخيه هشام، بعد أن صلى على والده، وكتب إلى أخيه هشام يعرفه موت والده، والبيعة له، فسار من ساعته إلى قرطبة، فدخلها في ستة أيام، واستولى على الملك، وخرج عبد الله إلى داره، مظهراً لطاعته، وفي نفسه غير هذأن وسنذكر ما كان منه إن شاء الله تعالى.
ذكرالصحصح الخارجيوفيها خرج الصحصح الخارجي بالجزيرة، وكان عليها أبوهريرة، فوجه عسكراً إلى الصحصح، فلقوه، فهزمهم، وسار الصحصح إلى الموصل فلقيه عسكرها بباجرمى، فقتل منهم كثيرأن ورجع إلى الجزيرة، فغلب على ديار ربيعة، فسير الرشيد إليه جيشاً فلقوه بدورين، فقتلوه، وعزل الرشيد أبا هريرة عن الجزيرة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com متصل
 
كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 7 من اصل 9انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع ومنتدبات ابو ريوف  :: المنــتديــات العامه :: منتدى همسات وخواطر-
انتقل الى: