موقع ومنتدبات ابو ريوف
عزيزي هنا مملكة أبو ريوف للابداع

يجب عليك التسجيل لتتمكن من المشاركه والمشاهده لاقسام الموقع والبث المباشر المدير العام أبو ريوف

المشرفون : محمد منسي - ملكة الحب
لكم منا أجمل تحيه


M E T O

موقع ومنتدبات ابو ريوف

كل مساهمه في هذا المنتدى بشكل أو بآخر هي تعبر في الواقع عن رأي صاحبها
 
الرئيسيةبوابة METOاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
اهلا باصدقاء أبو ريوف بعد غياب اربع سنين اعود لمنتداكم الجميل لطالما علمت بأني هنا معكم استنشق عطراً يفوح من اقلامكم لكم مني كل الحب والتقدير أخوكم الصغير أبو ريوف

توقيت الرياض
المواضيع الأخيرة
» قصةلقمان
اليوم في 14:32 من طرف محمد منسى

» قصة حزقيل
اليوم في 14:14 من طرف محمد منسى

» قصة ذو القرنين
اليوم في 14:11 من طرف محمد منسى

» قصة أصحاب الكهف
اليوم في 13:20 من طرف محمد منسى

» قصة إمرأة العزيز و يوسف الصديق
اليوم في 12:47 من طرف محمد منسى

» قصة إمرأة العزيز و يوسف الصديق
اليوم في 12:47 من طرف محمد منسى

» قصة الملكين هاروت و ماروت
اليوم في 12:40 من طرف محمد منسى

» قصة بقرة بنى لإسرائيل
اليوم في 12:33 من طرف محمد منسى

» قصة قابيل و هابيل
اليوم في 12:27 من طرف محمد منسى

» قصة طالوت و جالوت
اليوم في 12:13 من طرف محمد منسى

» قصةالسامرى و العجل
اليوم في 12:06 من طرف محمد منسى

» ألغاز وخلها
اليوم في 11:55 من طرف محمد منسى

» أنا أهواك ِ بعينيّ شــــــــاعر ٍ
أمس في 19:34 من طرف محمد منسى

» رجائي أنتِ
أمس في 1:26 من طرف محمد منسى

» محــــضَ سرابِ. -----------------------------------------
الإثنين 13 أغسطس 2018 - 12:50 من طرف محمد منسى

» شعر عحيب وغريب
السبت 11 أغسطس 2018 - 23:45 من طرف محمد منسى

» وانفضت المشاجره
الجمعة 10 أغسطس 2018 - 13:20 من طرف محمد منسى

» . واضيعة َ الألحــان ِ *************
الخميس 9 أغسطس 2018 - 15:33 من طرف محمد منسى

» ـــ يُحْكى أنّ
الأربعاء 8 أغسطس 2018 - 15:13 من طرف محمد منسى

» عينــاك
الإثنين 6 أغسطس 2018 - 18:57 من طرف محمد منسى

» التفويض الأخير لجمال عبد الناصر!
الإثنين 6 أغسطس 2018 - 11:35 من طرف محمد منسى

» النورفى عينيك
الأحد 5 أغسطس 2018 - 12:35 من طرف محمد منسى

» أولد من جديد
السبت 4 أغسطس 2018 - 16:50 من طرف محمد منسى

» أنت ٍ الجمــــال
الجمعة 3 أغسطس 2018 - 13:01 من طرف محمد منسى

» هـــزيج البلبل ِ
الجمعة 3 أغسطس 2018 - 12:33 من طرف محمد منسى

» عود ريحان
الجمعة 3 أغسطس 2018 - 12:25 من طرف محمد منسى

» قصيدة جمعت كا أسماء سور القرآن الكريم
الإثنين 30 يوليو 2018 - 22:19 من طرف محمد منسى

» تايهيــــــــن
الأحد 29 يوليو 2018 - 14:45 من طرف محمد منسى

» دقصيده لإبن زيدون الأندلسي
السبت 28 يوليو 2018 - 21:13 من طرف محمد منسى

» أم كلثوم : شعر : محمد منسى
الجمعة 27 يوليو 2018 - 22:28 من طرف محمد منسى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمد منسى - 18727
 
ملكة الحب - 1139
 
ابو ريوف METO - 324
 
جلالة الملكه - 180
 
باكى - 67
 
الحربي - 36
 
صلاح اليب2 - 35
 
زهرالورد - 30
 
اكينو ملوال - 29
 
رشيد سويدة - 29
 

شاطر | 
 

 الضبع يلتهم حارس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملكة الحب
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى


عدد الرسائل : 1139
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 19/06/2009

مُساهمةموضوع: الضبع يلتهم حارس   الإثنين 11 يونيو 2018 - 3:42

الدموع التى غرغرت فى عينى انزلقت إلى داخلى متكورة كأنها حبات رمل لا تنزل ولا تتزلزل؛ لا هى فرت من أطراف عينى فأغمضهما وألتقطها، ولا هى سكتت عن السح وراحت مع اللحظة لحالها، لكننى اقاوم البكاء بآخر عزم عندى وأحاول التماسك.


المرة الأولى يهزنى الموقف هذه الهزة فأمشى ملبوخا متطوحا أوشك على السقوط من طولى بفرط الانتشاء والكربلة التى هزت جسدى هزا وجعلتنى أتطوح يمينا وشمالا، لكن السند تمثل فى نجدة البنات اللاتى هرولن حتى لحقن بى واصطففن بجانبى: اثنتان عن يمينى واثنتان عن شمالى كتفا كل اثنتين شبه ملتصتقين، وكل ملاصقة لى زنقت كتفها فى كتفى، وانسندت..


ارتفعت قامتى وأنا أختلس النظر إليهن يمينا وشمالا وأحسستها تصل إلى هام السحب.


البداية مكالمة ارتفع فيها صوت زميلتى السمراء الممشوقة (التى فى حكم ابنتى) وهى تصرخ فى «الموبايل» لزميلاتها:


- فورا فورا تعالوا.. وبمنتهى السرعة.. المسألة فى غاية الخطورة : الضبع الملعون تسلل من حظيرته وصراخه يرج الكون: «عووووو»..


تجمعن فى لمح البصر، كل واحدة يدها فى جيب بنطلونها مشددة قبضتها على شىء، وباليد الأخرى حربة مسنونة لا أعرف كيف ومن أين حصلن عليها.


أصرخ فيهن أن يحترسن من الغدار، خاصة وصوته يجعر قريبا من مكاننا:


-عووووووووو...


قلبى وعقلى وبدنى كله فى أقصى انتباه وراحة وانتشاء؛ رغم تأكيدى لهن بساطة المسألة وقدرتى التامة على صرف العفريت الذى أحضرته بنفسى رغم تحذيرات زميلاتى وزملائى والعاملين جميعهم.. البنات سباقات أصررن على ملازمتى خطوة بخطوة، ووقفة بوقفة: يمين يمين ، شمال شمال..


وأنا فوق هام السحب زاد فرحى حتى هز كيانى كله، زرعى وحصدى الفريد من نوعه، أن رضيع الضبع الذى ربيته وحننته ومننته هم بأكلى مرة واحدة، وطمست ملامح الافتراس وجهه وهو ينط – على غير العادة فوق مكتبى ويفتح فمه الجهنمى ويشد منخاره البشع إلى أعلى ويزمجر وهو يضرب بقدمه الأمامية «المرزبة أمام يدى مطيحا بقلمى ومزلزلا المكان:


-عووووووو ..


وجهت الحراس – عبر جرس خفى – مثبت فى أحد الجوانب الداخلية للمكتب ، لفوا سلسلة حول عنقه وربطوه وشدوا وثاقه حتى ألقوا به فى قفص احتياطى بعيدا عن حيوانات السيرك كلها.


الضجة الكبيرة التى أحدثها هذا الهجوم المباغت لم تهدأ ، أحدثت غليانا من حولى تناثر فى الجو العام وأحدث غبشة محبطة.


زميلتى السمراء زنقت كتفها فى كتفى ومعها الأخريات.


اصطففن حرس سلاح.. وهى تواسينى فى مصيبتى مؤكدة أن البشر ألعن من بعضهم، وبينهم ما يصنع الحداد، فما بالك بالحيوانات!!!!


تحولت السمراء إلى جن أزرق يرمى وصاياه فى جدية تامة للصبايا الملتفات حولى:


- هذا الوحش أهوج وغبى رغم هجمته التى تخض على ولى نعمته فاصطياده أبسط من البساطة: الضبع له شوكتان كبيرتان على جانبى رقبته، ولا يستطيع الدوران فجأة لأى اتجاه إلا فى مساحة أوسع، ولو واحدة منا فهمت نقطة ضعفه ستفوت عليه فرصة التهامها: مجرد الوقفة الثابتة وعند هجومه الغادر عليها تنحرف يمينا أو شمالا، او تلف فى دائرة ضيقة، يضطر هو إلى كثرة اللف والدوران حتى يقع من طوله ... و.... .


صدمتى الكبيرة أذابها حماس البنات، شبكت يدى حول رأسى وخجلى الشديد يعجزنى عن الإباحة بامتنانى فائق الحد أو النظر فى عيونهن المتحمسات لاصطياد الوحش وشيه وأكله.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الضبع يلتهم حارس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع ومنتدبات ابو ريوف  :: المنــتديــات العامه :: منتدى همسات وخواطر-
انتقل الى: