موقع ومنتدبات ابو ريوف
عزيزي هنا مملكة أبو ريوف للابداع

يجب عليك التسجيل لتتمكن من المشاركه والمشاهده لاقسام الموقع والبث المباشر المدير العام أبو ريوف

المشرفون : محمد منسي - ملكة الحب
لكم منا أجمل تحيه


M E T O

موقع ومنتدبات ابو ريوف

كل مساهمه في هذا المنتدى بشكل أو بآخر هي تعبر في الواقع عن رأي صاحبها
 
الرئيسيةبوابة METOاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
اهلا باصدقاء أبو ريوف بعد غياب اربع سنين اعود لمنتداكم الجميل لطالما علمت بأني هنا معكم استنشق عطراً يفوح من اقلامكم لكم مني كل الحب والتقدير أخوكم الصغير أبو ريوف

توقيت الرياض
المواضيع الأخيرة
» وانت فايت
اليوم في 5:16 من طرف محمد منسى

» مقدمة ابن خلدون
أمس في 17:39 من طرف محمد منسى

» والســــحر فى عينيكِ
أمس في 13:13 من طرف محمد منسى

» ريحة الحبايب.. عبدالفتاح القصرى.. أسرار أيام الحزن والقهر بحياة ملك الكوميديا.. بدأ طريق النجومية بصفعة من جورج أبيض وانتهت حياته باستجداء المارة.. فقد بصره وذاكرته وحبسته زوجته وسرقت ثروته وتزوجت ابنه بالتبنى
الأحد 9 ديسمبر 2018 - 8:55 من طرف محمد منسى

» البرده (كعب بن زهير)
السبت 8 ديسمبر 2018 - 11:57 من طرف محمد منسى

»  قصاقيص
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 19:39 من طرف محمد منسى

»  الجندى الصفيح
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 15:29 من طرف محمد منسى

» بائع الجرائد
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 15:26 من طرف محمد منسى

» أحترم خيوط إنهزامى
الخميس 6 ديسمبر 2018 - 16:48 من طرف محمد منسى

» ومضة «صلاح» تخطف وسائل الإعلام برغم خسارة «الكرة الذهبية»
الأربعاء 5 ديسمبر 2018 - 11:14 من طرف محمد منسى

» وتهلين كليلة عرس
الثلاثاء 4 ديسمبر 2018 - 13:32 من طرف محمد منسى

» شــــرج فى جـــدار الزمــــن
الإثنين 3 ديسمبر 2018 - 18:02 من طرف محمد منسى

» كتاب : الكامل في التاريخ المؤلف : ابن الأثير
الإثنين 3 ديسمبر 2018 - 17:50 من طرف محمد منسى

» (( يقــــــــــين ))
الأحد 2 ديسمبر 2018 - 13:49 من طرف محمد منسى

» قصيدة عقيمة
الأحد 2 ديسمبر 2018 - 13:09 من طرف محمد منسى

» وثالثــــــــــــــــــــه
الأحد 2 ديسمبر 2018 - 10:30 من طرف محمد منسى

»  قصتان من البدايه
الأحد 2 ديسمبر 2018 - 10:27 من طرف محمد منسى

» مختارات من شعر علي احمد باكثير نظام البردة
السبت 1 ديسمبر 2018 - 10:43 من طرف محمد منسى

» مختارات من شعر علي احمد باكثير نظام البردة
السبت 1 ديسمبر 2018 - 10:42 من طرف محمد منسى

»  زمن العرب الصعب
الخميس 29 نوفمبر 2018 - 10:03 من طرف محمد منسى

» حبيبـــــــة العمـــــر.....
الخميس 29 نوفمبر 2018 - 9:32 من طرف محمد منسى

» لسان العرب أبو الفضل جمال الدين محمد بن مكرم ( ابن منظور)
الثلاثاء 27 نوفمبر 2018 - 9:24 من طرف محمد منسى

» من أين أرخوا التاريخ
الإثنين 26 نوفمبر 2018 - 9:40 من طرف محمد منسى

» بيان شبهة الملاحدة
الإثنين 26 نوفمبر 2018 - 9:17 من طرف محمد منسى

»  عينــاك
الأحد 25 نوفمبر 2018 - 9:43 من طرف محمد منسى

»  الجاحظ - البخلاء)
السبت 24 نوفمبر 2018 - 21:20 من طرف محمد منسى

» تلخيص رسالة الغفران
الجمعة 23 نوفمبر 2018 - 21:38 من طرف محمد منسى

» معجزة أسماء السور
الجمعة 23 نوفمبر 2018 - 18:25 من طرف محمد منسى

» الرجس والرجز .. إعجاز وبلاغة
الجمعة 23 نوفمبر 2018 - 17:16 من طرف محمد منسى

» قصّة "رسالة الغفران" لأبي العلاء المعري
الجمعة 23 نوفمبر 2018 - 16:52 من طرف محمد منسى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمد منسى - 19243
 
ملكة الحب - 1144
 
ابو ريوف METO - 324
 
جلالة الملكه - 180
 
باكى - 67
 
الحربي - 36
 
صلاح اليب2 - 35
 
زهرالورد - 30
 
اكينو ملوال - 29
 
رشيد سويدة - 29
 

شاطر | 
 

 صافرة النهاية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 19243
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: صافرة النهاية   الإثنين 28 مايو 2018 - 0:44

صافرة النهاية




صديقى فجأة اختفى.. كان ذلك منذ سبع سنوات.. رغم حساسية عمله لم يدفعنى فضولى الصحفى أن أسأل عن مهام منصبه طيلة علاقتنا التى امتدت أكثر من عشر سنوات.. كلما التقينا أو تهاتفنا.. نخوض أكثر فى أمورى الأدبية والصحفية والأسرية.. وأيضا عن بعض أموره الإنسانية ..ولاشيء عن عمله.. آخر مرة التقينا.. فاجأنى :عارف أنا جاى منين ؟


ألمح فى لكنته التى اعتاد ان تكون خالية من دسم الانفعالات .. بعضا من الاضطراب.. سألته بقلق: منين؟


- من الاستاد!


- استاد أيه.. النهاردة مفيش ماتشات !


- اشتريت ربع كيلو لب.. ورحت هناك.. وقعدت فى المدرجات أتسلي!


وكأنها لحظة تمرد متوقعة على نظام وظيفى وحياتى أمضى ربع قرن أسير جبروت طغيانه.


-فيه أيه.. شكلك مش عاجبني!


- شعور غريب بيلازمنى من فترة.. وأنا ماشى فى الشارع.. بحس إن مش ده الشارع بتاعى.. وأنا فى البيت مع أولادى بحس إن أنا فى وادى وهم فى وادى.. لما بسمع أغنية بحس إن الأغانى دى مش لى.. لما بقعد اتفرج على المسلسلات بحس إنها معمولة لناس تانيين.. والإعلانات إما عن موبايلات ودقايق هتكسبها أو أكل.. برضه مش لى.. حتى الطعام.. فى البيت والعزومات والمطاعم والفنادق.. ما بلاقيش الأكل البسيط اللى كنت عايش عليه..


ويسألنى صديقي:


- مش هو دا الموت.. إنك تحس إن الدنيا دى مش بتاعتك !


ولماذا أتذكر صديقى الآن؟


لم يفارقنى طيفه لحظة واحدة منذ أن اختفى.. لكنها كلماته الأخيرة.. أنسحق بين حروفها.. وحتى سؤاله الأخير هو أيضا سؤالي: مش هو دا الموت.. إنك تحس إن الدنيا دى.. مش بتاعتك !ّ!


أين أنت ياصديقى ؟ لو ظهرت.. لو قدر لنا أن نلتقى مجددا ..لاصطحبتك إلى ستاد القاهرة، وصعدنا إلى أعلى المدرجات.. نتجاور.. نتطلع إلى فضاءات الملعب الخاوية.. صامتين إلا من قزقزة اللب ..فى انتظار.. صافرة النهاية !


رواية لن تصدر أبدا


فجرا استيقظ على غيرالعادة.. كان هذا منذ ثلاثة أشهر.. فوجئ بطرح قلمه يتدفق:


إليكِ.. كتابى هذا..


برهان آخر..


أنى أستمد برهان وجودى.. منك


لأعيد تصديره إليك.. إحساسا فائقا بالسعادة.. بالامتنان..


لأنى موجود !


....


يتأمل فى دهشة ما كتب : إهداء يستهل به رواية لم يكتبها بعد !


أصبح هذا حاله عبر الأشهر الثلاثة الأخيرة.. يستيقظ فى الرابعة فجرا ..لتسيل مشاعره على الأوراق ..رقرقة من الصدق لاعهد له بها من قبل..


وكأن صمت الفجر نهر طهر ينبع من الجنة.. لينساب داخله.. يطهره من كل قبح ..فلايبقى سوى الجمال.. فلايبقى سواها.. سما.. منها يكتب وإليها يكتب..


مؤخرا داهمه ضجيج المدينة التى يكابد فى مشقة كى يوليها ظهره.. كلٌ يصرخ.. يتصارع على ماهو له وما ليس له.. اختلس من كوة عزلته نظرة على ميادينها الوحشية المضببة بالصراخ.. بالكراهية.. تفاجئه بعبق ابتسامات.. شعربأنها ليست غريبة عليه..


يلاحقها بدهشة.. عرف من أى ثغر تنبع.. فلطالما حممته سما بضيها.. تنسل الابتسامات تحت جلد الوجوه القاسية خدرا.. لترتخى القبضات الغليظة.. يراها.. أنامل سما.. تجمع حصاد غواية ابتساماتها!


اليوم.. كالعادة.. استيقظ فجرا.. وما برح مشهد حضورها الغريب فى الميدان الذاكرة ..


يتأمل الورقة الأولى..


سما


رواية


يمزقها.. يمزق كل الأوراق !


طفلتى التى غابت


شاردا كنت وأنا أمر أمام متجره الصغير بشارع نبيل الوقاد فى طريقى إلى محطة المترو ..فإذا بندائه يجذبنى من صخب مدنى الداخلية: أستاذ محمد.. من فترة ما ظهرتش.. أنا قلقت عليك.. فيه حاجة !


-أهلا عم ابراهيم ..لا.. أبدا ..كنت مسافر


تذكرت أنى فى حاجة إلى زجاجة ماء ..أخبرته بما أريد.. وأنا أهم بمغادرة المتجر.. لاحقني: مش ناسى حاجة ؟


تطلعت إليه مستفسرا.. فزاد: الشكولاته.. بقالك فترة مش بتاخد شوكلاته.. جالى نوع فاخر و..


قاطعته عيناى بتوسل يتندى بدمعة ألم أن يكف ..فكف ..وكأنه قرأ مالم أبح به أبدا:الطفلة التى كانت تترقبنى ظهيرة كل يوم على ناصية الشارع الذى يحتضن مقر عملى ..لأودع فى كفها الصغير قطعة الشيكولاتة.. لم تعد تترقبنى!


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com
 
صافرة النهاية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع ومنتدبات ابو ريوف  :: المنــتديــات العامه :: منتدى همسات وخواطر-
انتقل الى: