موقع ومنتدبات ابو ريوف
عزيزي هنا مملكة أبو ريوف للابداع

يجب عليك التسجيل لتتمكن من المشاركه والمشاهده لاقسام الموقع والبث المباشر المدير العام أبو ريوف

المشرفون : محمد منسي - ملكة الحب
لكم منا أجمل تحيه


M E T O

موقع ومنتدبات ابو ريوف

كل مساهمه في هذا المنتدى بشكل أو بآخر هي تعبر في الواقع عن رأي صاحبها
 
الرئيسيةبوابة METOاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
اهلا باصدقاء أبو ريوف بعد غياب اربع سنين اعود لمنتداكم الجميل لطالما علمت بأني هنا معكم استنشق عطراً يفوح من اقلامكم لكم مني كل الحب والتقدير أخوكم الصغير أبو ريوف

توقيت الرياض
المواضيع الأخيرة
» قطرة ماء احمد سويلم;
اليوم في 10:22 من طرف محمد منسى

» الغيرة على مصر
اليوم في 10:05 من طرف محمد منسى

» الي متي ؟! *اخوان الارهاب يسعون لتدمير مصر * سجل حافل بالاجرام والعنف  
السبت 10 نوفمبر 2018 - 10:55 من طرف محمد منسى

» شامة وقلب قاس
الجمعة 9 نوفمبر 2018 - 13:44 من طرف محمد منسى

» إلــــيك عنـــــــــى
الجمعة 9 نوفمبر 2018 - 9:57 من طرف محمد منسى

» ارجوحة وشجرة صبار
الجمعة 9 نوفمبر 2018 - 2:40 من طرف محمد منسى

» النقراشى وعبد الناصر والسادات.. و80 عاما مع الإرهاب!
الخميس 8 نوفمبر 2018 - 11:51 من طرف محمد منسى

» قصيده للكبار والصغار ******************
الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 10:08 من طرف محمد منسى

» مرثية عمرو منسي
الثلاثاء 6 نوفمبر 2018 - 14:40 من طرف محمد منسى

» خاني وذليته :: للكاتبه السعوديه مشاعل الراشد
الثلاثاء 6 نوفمبر 2018 - 10:35 من طرف محمد منسى

» خاني وذليته :: للكاتبه السعوديه مشاعل الراشد
الثلاثاء 6 نوفمبر 2018 - 9:07 من طرف محمد منسى

»  ليس في البلاد جميلة كمصر
الإثنين 5 نوفمبر 2018 - 11:14 من طرف محمد منسى

» لا إله إلا اللهِ
الأحد 4 نوفمبر 2018 - 12:42 من طرف محمد منسى

» (( وفــــــــاء )) فاتنة كالفجر
الأحد 4 نوفمبر 2018 - 12:08 من طرف محمد منسى

» ا وداعا
الأحد 4 نوفمبر 2018 - 10:21 من طرف محمد منسى

» حديث الجندى الصفيح
الخميس 1 نوفمبر 2018 - 20:48 من طرف محمد منسى

» هل أسلم نجيب الريحانى قبل وفاته؟
الخميس 1 نوفمبر 2018 - 20:31 من طرف محمد منسى

» أنا من غنّــــاك
الخميس 1 نوفمبر 2018 - 11:56 من طرف محمد منسى

» الحسين.. الجسد فى كربلاء والرأس فى مصر
الأربعاء 31 أكتوبر 2018 - 7:51 من طرف محمد منسى

» مصر والسعودية.. علاقات إستراتيجية راسخة
الأربعاء 31 أكتوبر 2018 - 7:36 من طرف محمد منسى

» إعتذار إلى حبيبتى
الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 - 21:48 من طرف محمد منسى

» غرفة
الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 - 11:05 من طرف محمد منسى

» صاحب المصنع
الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 - 10:59 من طرف محمد منسى

» أساطير الخريف
الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 - 10:54 من طرف محمد منسى

» الرحيـــــــل
الإثنين 29 أكتوبر 2018 - 10:10 من طرف محمد منسى

» المـــــلك ********
الإثنين 29 أكتوبر 2018 - 10:08 من طرف محمد منسى

» دماء الورود **********
الإثنين 29 أكتوبر 2018 - 10:04 من طرف محمد منسى

» الأحبــــــاء *********
الإثنين 29 أكتوبر 2018 - 10:00 من طرف محمد منسى

» دولة الحروف
الإثنين 29 أكتوبر 2018 - 9:54 من طرف محمد منسى

» (( مصلــــــــــوب على الكلمه ))
الأحد 28 أكتوبر 2018 - 20:55 من طرف محمد منسى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمد منسى - 18911
 
ملكة الحب - 1144
 
ابو ريوف METO - 324
 
جلالة الملكه - 180
 
باكى - 67
 
الحربي - 36
 
صلاح اليب2 - 35
 
زهرالورد - 30
 
اكينو ملوال - 29
 
رشيد سويدة - 29
 

شاطر | 
 

 القدس عاصمة فلسطين رغم الغطرسة الأمريكية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 18911
العمر : 39
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: القدس عاصمة فلسطين رغم الغطرسة الأمريكية   الخميس 14 ديسمبر 2017 - 8:11

القدس عاصمة فلسطين رغم الغطرسة الأمريكية


لم يبرح عام 2017م، وهو الذكرى المئوية لوعد بلفور الذى صدر فى نوفمبر 1917م، إلا أن يصدر قرار جديد من رئيس الولايات المتحدة الأمريكية (ترامب)، باعتبار أن القدس عاصمة دولة إسرائيل، وأنه قرر نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب (العاصمة الحالية)، إلى القدس (العاصمة الجديدة)، كمحاولة لخلق واقع جديد على الأرض لدعم الكيان الصهيوني، ويؤكد حقيقة هى أن «من لا يملك يعطى لمن لا يستحق» مثلما حدث من مائة عام بصدور وعد بلفور!! القرار صدر كاشفًا غطرسة ممارسة القوة، لدولة كبرى يكاد نفوذها يتراجع فى المنطقة العربية والشرق الأوسط،. فالمستقر فى العلاقات الدولية أن للقوة سقفًا فى الاستخدام، ورشادة القرار فى الدولة أن يُدرك ذلك. ومن ثم فإن تم تجاوز سقف القوة عند الاستخدام «الصلبة أو الناعمة» فالمؤكد أن تداعيات ذلك هو الفشل الأكيد، وذلك من واقع حقائق التاريخ ووقائعه، ولنتذكر الحرب الأمريكية على فيتنام، وكذلك الغزو الأمريكى للعراق فى 2003م. ومن ثم فإن قرار ترامب هو تجاوز لسقف استخدام القوة، وفشله مؤكد.
وما يمكن قوله فى هذا الصدد عدد من الأمور هي:
(1) أن قرارًا ما، يصدر من دولة كبرى، يتعارض مع الشرعية الدولية المستقرة، ليس هو نهاية المطاف، ويستحيل ترجمته إلى واقع فعلى وسط الرفض الدولى والإقليمى والعربي، خاصة على المستوى الشعبى قبل الرسمي. وليكن فى مناقشة الأمر فى مجلس الأمن، أن وجدت أمريكا منعزلة عن الآخرين ووحدها فقط، بينما (14) دولة أخرى عضو ــ من بينها مصر ــ كانت فى الجانب الرافض لهذا القرار، الأمر الذى يؤكد أن فشل القرار أمر حتمي.
(2) أن الشرعية الحقيقية تكمن فى أن إسرائيل هى تجسيد حقيقى للاستعمار الغربى ووريثته الولايات المتحدة، ومن ثم فهى تمثل وجودًا استعماريًا فى المنطقة، هو إلى زوال مثلما حدث فى جنوب إفريقيا حيث أزاح الشعب بتضامن العالم كله، الأقلية البيضاء الحاكمة والمستعمرة لهذا الإقليم. والقول الحق فى هذا الصدد أن فلسطين هى الدولة وعاصمتها القدس، وليس العكس. فالوجود الافتراضى لدولة تسمى إسرائيل، يتم السعى الحثيث لتمكينها من الوجود الحقيقى بتسمية القدس عاصمة لها.
(3) أن أمريكا فى عهد ترامب، قد فقدت مصداقيتها بهذا القرار السافر المنحاز إلى طرف مغتصب للأرض ومواردها، وطارد لشعبها الأصلي، عندما أصرت على رعاية عملية السلام وحدها، ولذلك لم تعد أمريكا منفردة صالحة لرعاية عملية السلام بين أطراف الصراع العربى الإسرائيلى.
(4) أن الدور المحورى فى إفشال هذا القرار، يقع على الفلسطينيين أنفسهم أولاً، ثم كل الدوائر بعد ذلك. ولعل فى «انتفاضة القدس والسيادة» فور إعلان ترامب للقرار، خير تأكيد وعى الفلسطينيين القادرين على تغيير معادلات القوة فى الأرض، واستنزاف العدو الصهيونى حتى السقوط والانهيار وهو حادث وحتمي.
(6) أن الدول العربية مطالبة ليس بإصدار البيانات الرافضة فحسب، وهذا مهم، ولكن كثيرًا منها لم ولن يحرك شيئًا. ولذلك فإن المطلوب الآن إعلان موقف واضح وهو: «أن عملية السلام متوقفة حتى رجوع ترامب عن قراره». كما أن المطلب التالى هو: توسيع الرعاة بإدخال الصين وروسيا رعاة جددا، أو اعتبار الخمس الدائمين هم الرعاة، أو أن تكون المباحثات تحت رعاية الأمم المتحدة.
(7) أن التصعيد فى المواقف مهم للغاية فى مواجهة الغطرسة الأمريكية، وهنا لابد من إعطاء القوى السياسية حرية الحركة، ووقف التطبيع مع الكيان الصهيوني، ومقاطعة المنتجات الأمريكية، وهذا ما يؤلم أمريكا وتجعل شعبها ينقض على الرئيس ويجبره على التراجع.
وهنا فإننا نقدر موقف شيخ الأزهر، والبابا، فى رفض مقابلة نائب الرئيس الأمريكي، بل والدعوة إلى المقاطعة للمنتجات الأمريكية.
وأخيرًا، لا خير سوى فى سلام عادل يحرر كل فلسطين ويطرد الكيان الصهيوني، وهو ما نعتقد فى أن المقاومة هى آلية الحل النهائى حتى تحرير فلسطين بالكامل وعاصمتها القدس بلا شريك.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com
 
القدس عاصمة فلسطين رغم الغطرسة الأمريكية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع ومنتدبات ابو ريوف  :: المنــتديــات العامه :: منتدى المــقـــالات-
انتقل الى: